- دور الإعلام في تحريك الأحداث
- خارطة الظهور الفضائي
- القنوات الفضائية والقبضة الأمنية
- القنوات الدينية والتأجيج الطائفي
- الفضائيات وأثرها في تدمير الأخلاق والقيم

أيمن نور 
محمود مسلم
 نشوى الحوفي 
 جمال فهمي
صور نصف هذا الفيلم قبل ثورة 25 يناير ونصفه الآخر بعد الثورة..

هل الإعلامي تاجر بضاعته الفضائح؟ أم أنه واعظ صناعته النصائح؟ إذا استقل الإعلامي عن صانع القرار؟ هل يصبح منبرة نافذة يطل منها الأحرار؟ حينما يشعل الإعلامي أول جمرة فهل بها يشعل الثورة؟

[شريط مسجل]

وائل الإبراشي: ليه تعمل لي قواعد معلبة تسميها معايير عيب، عيب ولما أسمع إنه في بعض زملائي الإعلاميين ساهموا في هذه الفضيحة وهذه المهزلة عيب.

مواطن مصري: إيه يمشونا من هنا ويضربونا بالنار أقول إيه بس إحنا مش مصريين.

أحد الإعلاميين: هل مضمون الخطاب الإعلامي الذي يقدم الآن يرفع من خسيسة الأمة؟

أحد المذيعين: مساء الكوسا.

ضيف برنامج: أم أنه إعلامٌ يرتد بنا إلى الوراء؟

مواطن مصري آخر: مين يحلنا المشكلة بتاعتنا إحنا صحاب حق نروح لمين تاني بعد رئيس الجمهورية؟

مواطنة مصرية: ينصر عبده حتى لو الناس ما نصرونيش حينصرني سبحانه وتعالى ويحافظ علي لحد الآن..

عماد أديب: هذه الملفات هي قنابل موقوته ستنفجر في وجه من يدخل الانتخابات المقبلة.

معتز الدمرداش: جلسة لمحاكمة محسن شعلان رئيس قطاع الفنون التشكيلية في القضية الشهيرة المعروفة بسرقة لوحة زهرة الخشخاش..

ضيف برنامج: الإعلام وسيلة في منتهى الخطورة..

عمرو أديب: السيد وزير الداخلية ببلغنا شخصياً دلوقت إنه أي حد حيخرج من المظاهرة هو آمن..

سليمان صالح/ أستاذ إعلام- جامعة القاهرة: الأصل في الإعلام هو التعددية والتنوع والقنوات الخاصة وليست الحكومية هي الأساس.

سعيد توفيق/ مالك ومشرف على قناة الناس- سابقا: الفضاء اسمه فضاء والسماء تتسع للجميع.

نشوى الحوفي/ معدة ببرنامج العاشرة مساء- قناة دريم: الإعلام الخاص خلق حالة من الفضفضة.

جمال فهمي/ عضو مجلس نقابة الصحفيين: بلد يفتقر إلى كل صور كلها بالمطلق كل صور الحريات والديمقراطية الحقيقية..

بشير حسن/ رئيس تحرير برنامج 48 ساعة- قناة المحور: الحرية أصبحت فرض على المسؤول.

سعيد توفيق: لن يستطيع أحد حصر النت، حصر الإعلام، حصر التلفزيون.

جمال فهمي: عندنا حرية كلام عرفية بمعنى أنها لا تستند لا للقوانين ولا إلى البيئة السياسية.

نشوى الحوفي: اللي بنسميها إحنا التنفيس..

محمد مصطفى شردي/ مقدم برنامج القاهرة اليوم والمتحدث الإعلامي لحزب الوفد: وبدأت البرامج talk show هي اللي تاخد المشاهد بقوة وعنف.

[شريط مسجل]

البرامج talk show بتهدف إلى الجماهيرية إلى الإثارة والجماهيرية وبالتالي يبقى العنصر الرئيسي في حديث المقدم أو في المعد هو كيف تثير.

محمود مسلم/ رئيس تحرير برنامج الحياة اليوم- قناة الحياة: الكلام اللي بيتقال في الليل ببرامج talk show دا يفجر بلد.

[شريط مسجل]

تعليق صوتي: 1380 حالة انتهاك تلقاها الائتلاف المصري لمراقبة الانتخابات يوم الأحد الماضي.

السيد البدوى/ رئيس حزب الوفد: لقد اخترنا بالانسحاب أن نكون مع الشعب وليس مجلسه المزور.

محمد البرادعي/ المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية: حاجة مؤسفة لأن البيروقراطية غابت عني من 50 سنة .

أحد المتحدثات: حزينة إن بلد زي مصر ما تتحملش رموز من المعارضة.

محمد البرادعي: الإنسان بدون أمل إنسان بدون روح.

بشير حسن: هذه المساحة جعلت كل قناة تلفزيونية خاصة وبعض القنوات الحكومية منبر لكل مقهور في هذه البلد.

[شريط مسجل]

إحنا بنخاف إننا نقول من 50 سنة دلوقت إحنا ما بنخافش خالص مش فتونة مني ولا جدعنه على فكرة لكن ما عندناش حاجة نخاف عليها.

دور الإعلام في تحريك الأحداث

محمود مسلم: الإعلام ساهم بشكل ما في وجود تراكم أو غضب عند الناس أو احتقان عند الناس.

[شريط مسجل]

الفنانة سميرة أحمد: اللي أنا شفته بعينيه ما أحبش أتكلم عنه تاني خلاص مش حرد.

بشير حسن: قنوات التلفزيونية الخاصة هي القاطرة التي قادت التلفزيون الحكومي إلى هذه المساحة التي ينعم بها من الحرية الآن.

نشوى الحوفي: ولكن تختلف نسبة المبادرة ونسبة حرية الرأي من طرف إلى آخر حسب الوسيلة اللي بيتعامل من خلالها أو بتوصل الكلمة من خلالها.

محمد مصطفى شردي: ليه؟

سامي عبد الراضي/ رئيس تحرير برنامج 90 دقيقة- قناة المحور: ما كنش في تدخلات من وزرا بمنع أو من شخصيات معينة بمنع ما يعرض لأن هم كانوا يفاجئوا بده على الهوا .

بشير حسن: أصبح الكرسي الذي يجلس عليه الوزير هو نفس الكرسي في نفس البرنامج اللي بيجلس عليه طفل من أطفال الشوارع..

[شريط مسجل]

المشاهد ذكي المشاهد حيعرف امتى أنت بتمارس عليه ضغوط المشاهد حيعرف امتى الأستاذة منى بتمارس عليه دور حتى لو هي اضطرت أن تتوائم أو ترضخ

نشوى الحوفي: فالإعلاميين في مصر عارفين المساحة و Track اللي بيجروا فيه وعارفين إيه حدود الحرية اللي ممنوحة لهم.

سامي عبد الراضي: كان فيها سقف الحرية هو اللي عمل حراك سياسي في البلد في العشر سنين الأخيرة.

[شريط مسجل]

تعليق صوتي: اشتعل فتيل المواجهات الانتخابية قبيل أسبوع من بدء الانتخابات.

سامي عبد الراضي: لا شك أن برامج talk show التي ظهرت في العشر سنوات الأخيرة في مصر كانت من مقدمات الثورة.

محمد مصطفى شردي: لأن هي اللي كانت أكثر قدرة على التحرك والتفاعل مع اللي بيحصل في المجتمع..

أيمن نور/ رئيس حزب الغد: ما فيش شك إن هي أضافت لكن لم تكن بحجم الالتزام المهني بالحقيقة وبالموضوعية اللي كان المفروض تلتزم بها.

سامي عبد الراضي: النظام كان مضطراً لأنه لن يستطيع منع برنامج من التفاعل مع قضية معينة مثل قضية خالد سعيد مثل قضية أحمد صابر..

[شريط مسجل]

تعليق صوتي: مظاهرة حاشدة وصلاة الغائب وهتافات غاضبة عبر بها أهالي حي سيدي جابر في الإسكندرية عن حزنهم وغضبهم بما وصفوها بالطريقة البشعة التي لقي بها الشاب خالد سعيد أحد سكان منطقة كليوباترا مصرعه مساء الخميس الماضي.

والدة خالد سعيد: حاسة إنه موجود مش حاسة إنه مش هنا قاعد معايا.

بشير حسن: جمدت قلوب الناس إنه هم ينضموا لمجموعة من الشباب عدد قليل من الشباب بادر بالوقوف في ميدان التحرير .

نشوى الحوفي: فهمنا بشكل أو بآخر لكن مش العامل الأساسي، العامل الأساسي الحقيقة هو البخار اللي كان مكتوم في قلب الحلة البخار ده هو غضب الناس .

محمد مصطفى شردي: إحنا كنا بنحاول دائماً نزق السقف نرفع السقف ونعلي السقف.

نشوى الحوفي: الغضب ده فضل مكتوم، مكتوم، مكتوم، مكتوم، ومع كل حركة استهزاء من قبل النظام السابق إن هذا البخار ممكن يكون له أي تأثير كان هذا الغضب بيشتعل أكثر.

محمد مصطفى شردي: إنما هو في لحظة معينة تحرك فأثبت لك سقف مين.

بشير حسن: كلنا في حالة ذهول إيه اللي حصل، أنا لحد دلوقت بقول ده حلم ولا إيه.

نشوى الحوفي: إن الغضب عند الناس هو اللي فجر الثورة لأن أنا شفت الناس في قلب الشوارع كان شكلهم إيه كانوا عاملين زي كرة الثلج، كرة التلج بتفضل ماشية طول ما هي بتمشي طول ما هي بتلم ناس أكتر كان جوا الناس إحساس بالغضب..

[نص مكتوب]

بدأ التلفزيون المصري إرساله في 21/ يوليو / 1960 بمعدل 6 ساعات بث يومياً، عدد القنوات التي بدأ بها التلفزيون الحكومي 3 قنوات، الآن أصبح عدد القنوات التلفزيونية الحكومية 30 قناة، انطلقت أول قناة فضائية مصرية في ديسمبر 1990، انطلقت أول قناة فضائية مصرية خاصة في مايو 2001 ، تم افتتاح مدينة الإنتاج الإعلامي في عام 1998 ،هناك 19 مليون منزل مصري يستهلك المنتج التلفزيوني العام والخاص، بلغ عدد القنوات التلفزيونية المصرية الخاصة 31 حتى يونيو 2010 ، قابلة للزيادة في القريب العاجل، برنامج العاشرة مساءً قناة دريم بدأ عام 2005، برنامج 90 دقيقة (قناة المحور) بدأ عام 2006، برنامج الحياة اليوم ( قناة الحياة ) بدأ عام 2008، برنامج 48 ساعة (قناة المحور) بدأ عام 2009، ولكن ترى لماذا وكيف بدأت هذه القنوات؟

خارطة الظهور الفضائي

أشرف البلقيني/مدير قناة الخليجية- سابقا: الحكومات العربية عندما سمحت بخروج القنوات الفضائية الخاصة فكانت هي بناءً على توجهات عالمية مش عايز تسميها ضغوطات ولكن هي توجهات عالمية.

نشوى الحوفي: ما نقدرش نقول إن هو إكراه بالغصب لوجود إعلام خاص بل على العكس أنا شايفة إنها كانت بمبادرة شخصية من الدولة لإثبات أنها لا تهاب الصوت الحر.

محمود مسلم: نتمنى أن تكون الحكومة لديها خطة فيما يخص الإعلام الأمر الواضح والأمر المؤكد في مصر أن الحكومة ووزارة الإعلام ليس لديها رؤيا لما يحدث في الإعلام، ليس لديها رؤية فيما يخص خاصةً القنوات الخاصة.

أشرف البلقيني: تعودنا إحنا في مصر الحقيقة إن إحنا الأمور بتمشي في البداية بدون تخطيط وبعدين بنبدأ نستفيد من هذا الشيء العشوائي الغير مخطط ليه قدرنا نستفيد منه في الفترات اللاحقة.

نشوى الحوفي: الإعلام الخاص في مصر الحقيقة مش إعلام ظهر فجأة بشكل عشوائي لكن بدليل أن الدولة كانت مساهمة في معظم القنوات الخاصة المصرية على الأقل بنسبة في بداية ظهورها .

محمود مسلم: حتى الآن لا أحد يعرف هل هذه القنوات تتبع فيما يخص المحتوى وزارة الاستثمار أم تتبع وزارة الإعلام.

سليمان صالح : لكن الذي حدث أنه عندما أطلقنا القمر الصناعي نايل سات وهو يشكل ثروة للعرب ككل هذا القمر يمكن أن يحمل آلاف القنوات، والسلطة أرادت أن تستثمر بعض هذه القنوات لكن تعطيها لشخصيات معينة تضمن ولائها وتشترط عليهم أيضاً أن تكون هذه القنوات قنوات منوعات وليست قنوات إخبارية.

منال أبو الحسن/ أستاذة إعلام بجامعة 6 أكتوبر: القنوات الخاصة تعتبر جزء من نظام الدولة لأنها اللي ماسكها هم رجال رؤوس أموال أو أصحاب أعمال تابعين للدولة، الدولة إن ما كانش يمشي في الإطار المسموح فيه ما كانش يسمح له بالخروج أو العمل يعني حتى الكلام ده إحنا عرفناه كويس قوي أيام الانتخابات.

نشوى الحوفي: الحاجة التانية إن معظم القنوات الخاصة اللي ظهرت كانت قنوات يملكها رجال أعمال بتربطهم صلات قوية جداً بالدولة.

أشرف البلقيني: وإحنا بنعرف إن قناة زي قناة المحور تحديداً في البداية كان هناك شراكات مع نفس النظام، وكان هناك خسائر وبيعت أكثر من مرة ثم استقر بها إلى واحد من أقطاب الحزب الحاكم إنه يملكها واحد من أقطاب الحزب الحاكم إذن هي القناة الوحيدة التي مثلاً تنقل فعاليات مؤتمر الحزب الوطني سنوياً، قناة دريم أعتقد أن الخلفية الأميركية اللي رجع بها أحمد بهجت من أميركا بعد سنوات طويلة هناك أعتقد أن الخلفية الأميركية المسيطرة في توجهات هذه القناة، يعني أنا لا أنكر أنها تقدم خدمات ممتازة جداً للشعب المصري ليست موجودة في الإعلام الحكومي ولكن في مظلة تحميها.

[شريط مسجل]

معتز الدمرداش: المعروف إن قناة دريم دكتور أحمد بهجت هي قناة ليبرالية تتمتع بهامش عالي جداً من الحرية ومناقشة الأمور الداخلية والسياسية بقدر كبير جداً من نقول إيه إفساح المجال للمعارضة هل ده أنت كرجل أعمال وعلى علاقة شخصية بنقول بالحكومة المصرية بالنظام بالرئيس مبارك نفسه ما يسبب لكش حرج إزاي بتحل المعادلة دي؟

أحمد بهجت: هو شوف حضرتك الموضوع ببساطة شديدة إن إحنا الحرية دي هو اللي سامح لنا بيها عشان تبقى الأمور واضحة.

محمود مسلم: بعد 2005 وبعد تعديل الدستور وبعد الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية حدثت حالة حراك سياسي في الشارع المصري عكست مثلاً وجود معارضة لأول مرة بنسبة تفوق 22% في مجلس الشعب لأول مرة في تاريخ البرلمان.

أشرف البلقيني: من وجهة نظري شخصية إنهم أداة من ضمن أدوات النظام إن هم يقال إن إحنا عنا ديمقراطية في الفضائيات المصرية هم يؤدون دورا وليس مبدعاً لهذا الدور.

محمود مسلم: لا أنتمي لنظرية أن هذه القنوات ظهرت بتخطيط حكومي وإلا ما كنا نسمع كل يوم من صدامات ما بين هذه القنوات والحكومة.

أشرف البلقيني: علشان كده بقول لحضرتك كان هناك بعض الحلقات اللي حصل فيها تجاوز أو حصل فيها خروج عن المسار المحدد ليه يوصل لحد كده في نسبة الحرية المتاحة ليه، كان حصل وقفة وحصل تحويل لتحقيق وما شابه، لكن مثل هذه الأسماء التي تملك أكبر فضائيتين أو 2 من أكبر 3 فضائيات موجودين في مصر أعتقد إن هم يؤدون دورهم .

نشوى الحوفي: لأن بالعكس الإعلام الخاص خدم الدولة إن هو بقى وسيلة لفضفضة الناس بحيث ما يبقاش أنت تملئ البلونة بالهوا فتفرقع بوشك.

[نص مكتوب]

14/يناير رحل بن علي من تونس

بشير حسن: ما جرى في تونس دفع المسؤولين للتحرك ليس في اتجاه الإعلام فقط ولكن في اتجاه مهامهم الشخصية.

أشرف البلقيني: الفضائيات ما عندهاش خصم، بس الفضائيات الخاصة موجهة لصالح الحكومة يعني إحنا حتى الفنانين التونسيين، حتى الرياضيين التونسيين كانوا كلهم موجهين لصالح النظام التونسي.

بشير حسن: أنا معك قلباً وقالباً لأن هذا الشاب الذي كان سبباً في اشتعال هذه الثورة لو وجد له متنفس من خلال قناة فضائية أو صحيفة ربما كان نفس عن نفسه وما أداش إلى هذا الانفجار.

أشرف البلقيني: الفكرة في مصر يعني بالفعل هناك شيء من الحنكة وشيءٌ من الخبرة في التعامل مع المعطيات الإعلامية.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت قبل الثورة

بشير حسن: التجربة في مصر غير التجربة في تونس تماماً.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت بعد الثورة

بشير حسن: كلنا في حالة ذهول إيه اللي حصل أنا لحد دلوقت بقول ده حلم ولا إيه.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت قبل الثورة

بشير حسن: في مصر بتجد ناس بتتكلم عن رئيس الجمهورية وكأنه مواطن عادي.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت بعد الثورة

بشير حسن: أنا أتحدى إذا كان في إعلامي في مصر أو يمكن حتى في الوطن العربي كان يجرؤ قبل ثورة 25/ يناير إن هو يسيء إلى الرئيس في برنامجه.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت قبل الثورة

بشير حسن: تتكلم عن وزير وكأنه مواطن عادي جداً.

[نص مكتوب]

هذه المقابلة أجريت بعد الثورة

بشير حسن: الأكثر من ذلك يسيء لأحمد عز يسيء لصفوت الشريف يسيء لزكريا عزمي.

[نص مكتوب]

[شريط مسجل]

هذه المقابلة أجريت قبل الثورة

طلعت السادات: هل أنا أقبل النهارده كطلعت السادات إن رئيس مصر يبقى أحمد عز.

القنوات الفضائية والقبضة الأمنية

سعيد توفيق: الأنظمة العربية بتعتمد بشكل عام وبشكل رئيسي على الاستخبارات الأمنية والتدقيق الأمني ودا أعتقد لا يعيب أي دولة إنها تدقق شوي في الإجراءات الأمنية .

جمال فهمي: عموماً الأمن متغول في كل أوجه الحياة في مصر لم يستثن بل بالعكس كان جهده واضحا ومركزا جداً على أدوات الإعلام الخاص.

سعيد توفيق: لا شك أن في الأنظمة العربية جميعاً هناك صعوبة بالغة جداً في أنك تنشئ قناة خاصة وفي محاذير أمنية ومحاذير سياسية.

سليمان صالح: لذلك فإن أي نظام إعلامي يقيد حرية إنشاء القنوات الخاصة هو نظام فاشل وديكتاتوري ومستبد.

محمود مسلم: هو أصلاً قنوات الحياة بالذات خاصةً حصلت على ترخيص وظلت فترة طويلة حتى استطاعت أن تظهر للنور واضطرت أن تخرج من خارج مصر أولاً ثم من داخل مصر.

جمال فهمي: في تكتيك اتبعه النظام على مدى العشر سنين اللي فاتوا بدأ بالصحافة وانتهى بالتلفزيونات، في الصحافة كنا نجاهد لمجرد أن تصدر صحيفة مجرد صحيفة أياً ما تكون اتجاهها فاكتشفوا حاجة فلنغرقهم بالصحف فبقى عندنا 514 صحيفة.

بشير حسن: أنا بشتغل في قناة المحور ومعايا مذيعين كتير جداً اشتغلوا في قناة المحور ومعدين ومخرجين لم تأت سيرة الأمن لا من قريب ولا من بعيد وأعتقد أن هذا التصريح تم تحويره بهدف خدمة شيء معين لكن هم إطلاقاً..

محمود حسان/ مدير عام قناة الرحمة: ما فيش أي ضغوط علينا في هذا الموضوع، لكن إحنا راسمين سياسة معينة للقناة عارفين إحنا بنروح فين وبنيجي منين.

أشرف البلقيني: هو الحقيقة حضرتك أي حد يعني شيخ بيطلع على منبر أو بيكتب في كتاب أو في مجلة أو في جورنال أو بيطلع في فضائية هو له من يتابعة أمنيا.ً

جمال فهمي: لكن الإعلام الفضائي، الإعلام التلفزيوني يعني تحت السيطرة تماماً.

محمود حسان: إنما ما فيش أي رقابة خارجية خالص علينا ولا تملى علينا نقول كذا أو لا نقول كذا.

أشرف البلقيني: هذه القنوات كانت تقوم بدور أمني هذه القنوات تدعو إلى عدم الخروج على الحاكم هذه القنوات تدعو إلى عدم مقاطعة البضائع الأجنبية، هذه القنوات تدعو إلى الاستسلام والهدوء وتمشي في الشارع جنب الحيط وأنت ليك دينك وليك بيتك وما تخرجش وما تتظاهرش، فأين الدور الأمني الخطير اللي ممكن تفسده، أن تقوم به هذه القنوات؟

[شريط مسجل]

الشيخ محمد حسان: وأحيي لله، كلمات الرئيس مبارك والله لله.

جمال فهمي: هو أصلاً محتاج راس مال كبير جداً اللي بيدخله هو الكبار اللي هم أصلاً جزء من النظام.

[فاصل إعلاني]

[نص مكتوب]

رأس مال قناة دريم 8 مليون دولار، 10% حصة إتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، 90% حصة رجل الأعمال أحمد بهجت، ورأس مال قناة المحور 115 مليون دولار، 5% حصة إتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، 4% حصة النايل سات، 2% حصة مدينة الإنتاج الإعلامي 89% حصة رجل الأعمال حسن راتب .

بشير حسن: آه القنوات الخاصة بيمتلكها رجال أعمال ليهم مصالح فمش حتيجي حضرتك تقول لي إن صاحب المحطة له مصلحة مع رجل الأعمال الفلاني اللي استولى أو المتهم بالاستيلاء على قطعة أرض على الطريق الصحراوي فأنا أجيبه أعملة محاكمه في البرنامج لأ هنا لازم أرجع لصاحب المحطة.

سليمان صالح: حرية الإعلام تعني كشف الانحرافات والفساد تعني أن تقوم وسائل الإعلام بدور الرقابة على الحكومة على الجهاز التنفيذي على رجال الأعمال أن تكشف أي انحرافات أو فساد.

جمال فهمي: الآلية التي يتدخل بيها الأمن آلية مباشرة تماماً الأوامر المباشرة.

سعيد توفيق: أكيد كان في تخاطب بيننا وبين الأمن وأكيد كان في موازنة بتم وأكيد كان شيء إيجابي لحد ما في وقت من الأوقات وسلبي في وقت من الأوقات.

بشير حسن: أن تكون هناك أمنية من مسؤول ما في ضبط الإيقاع وضبط النفس ثم ضبط الإيقاع هذا مطلوب.

جمال فهمي: ويتدخل مباشرةً ليقول امنعوا هذا أنتم زودتم ذاك أنتم مش عارف إيه لا بد من كذا لابد من إدخال أحد على التلفون ليعادل ما يقوله فلاناً إلى هذا الحد الأوامر المباشرة وأصبح هذا لم يعد سراً.

أيمن نور: الورق اللي طلع من أمن الدولة مليء بالوقائع الخطيرة جداً، وقائع بالضغط لمن يزور أيمن نور في البرنامج الفلاني وفي القناة الخاصة الفلانية وفي القناة الخاصة قناة خاصة كل الضغوط دي كانت على القنوات الخاصة تحديداً ليه، لأن القنوات العامة مش محتاجة ضغوط ده في قرارات يعني مسألة مغلقة.

سعيد توفيق: في تدقيق زائد عن الحد أدى إلى عدم ظهور بعض الدعاة اللي يقدموا رسالة جيدة ولكن في اعتراض عليهم من نواحي أمنية .

محمود مسلم: أحياناً زي ما بقول لك بيجيلنا إنذارات على حاجات أقل ما توصف بيها إنها حاجات عبيطة مرة جالنا مثلاً إن أحد النواب اللي استضفناهم فقال لك أصل هو تكلم عن نائب آخر فبنحملكم إنذار.

بشير حسن: إذا كان التلفزيون الحكومي فيه 100 ألف رقيب فالقنوات الخاصة فيها 50 ألف رقيب.

محمود مسلم: لما يسأل في لجنة التقييم الأداء الإعلامي يقول لك لأ ما فيش حاجة زي كده إحنا ما طلعناش حاجة من كده ما نعرفش ويجيلك الجواب دوت من هيئة الاستثمار وأنا سألت واحد مندوب فيهم وقالي آه بس أنتم بقيتوا كويسين ما تعرفش امتى إحنا بنبقى كويسين وامتى بنبقى وحشين ما فيش معايير واضحة على هذه الأمور .

سعيد توفيق: الرقابة في المادة التي تقدم وفمن يقدم هذه المادة، وهل له اتجاهات فكرية أو سياسية أو مصنف أو هو رجل عادي وهل هو أزهري أو غير أزهري وكل حاجة بيتم في دور أنا بتكلم برضه عن فترة قيادتي كان هناك تفاهم وتعاون.

سامي عبد الراضي: المظاهرات في أولها كنا بنغطيها طوال الخمس سنوات ونصف أو قرابة 6 سنوات ليس هنا ما يمنع، لم يكن هناك ما يمنع إن إحنا نذيع ده، كان بيحصل ردود فعل نادرة من الحكومة تجاه هذه المظاهرات..

سعيد توفيق: وكان هناك بعض التجاوز من الجهات المسؤولة أو بعض السماح وبعض المنع.

محمود مسلم: شد وجذب نبعتلك إنذارات ما تردش على إنذارات يطلع حد يشتكي يطلع حد يلوش القناة.

سعيد توفيق: يعني الأمن ما كانش مانع كل الدعاة وإلا ما كانش ظهر هؤلاء الدعاة اللي كانوا أصلاً ممنوعين من الظهور زي الشيخ محمد إحسان، الشيخ أبو إسحاق، يعني كل الدعاة، الشيخ حسن أبو إسماعيل، كان بعضهم ممنوع وبالتالي ظهورهم نوع من السماح ومنع آخر يعني كان في هات وخد .

نشوى الحوفي: آه كان في اتصالات تلفونية يعني أفضل ما تذيعوش طيب حنذيع إيه.

محمود مسلم: البرامج اللي على الهوا ما ينفعش فيها الكلام ده، لا يوجد وقتا ولا يوجد أي شيء يمنع وإلا ما كناش حققنا الشعبية والجماهيرية.

سامي عبد الراضي: كنا نفاجأ قبل الهوا بدقائق باتصال من مسؤولين في إدارة المحطة لأ ده ما يطلعش ممكن يحصل خلافات ما بينا كفريق عمل وبين الإدارة وكانت تنتهي لصالحنا.

[شريط مسجل]

ناجي رشاد/ قائد عمالي: إحنا بنقول للحكومة لو سمحتِ إحنا عايزين نعيش على خط الفقر إحنا مش طمعانين بأكتر من كده.

محمد مصطفى شردي: مجبراً أخاك لا بطل، ولو كان النظام السابق يستطيع أن يغلقها جميعاً ويمنعها جميعاً كان منعها وكان أغلقها.

بشير حسن: العالم أصبح مفتوحا إذن المواطن المصري لو ما خدش منك المعلومة من تلفزيون بلدك حكومي أو خاص حيخودها من بره فإذن أصحاب القرار اضطروا لمنحنا هذا الهامش من الحرية.

محمد مصطفى شردي: الموجة كانت أعنف وأقوى من إنه يفضها.

[شريط مسجل]

حمدي قنديل: التعبيرات الأخرى اللي قال لها في مؤتمر صحفي مع كونداليزا رايس في شرم الشيخ سنة 2005 اللي قال فيها عاجبكم كلامي وراضين عني يعني وزير خارجية مصر يقول لوزير خارجية أميركا عاجبك كلامي راضية عني.

جمال فهمي: فأن تصنع شطارة في مواجهة وزير مثلاً أو حتى رئيس وزرا هي ليست شطارة على الإطلاق..

سامي عبد الراضي: واستضفنا في البرنامج 90 دقيقة حالات كتير لأبرياء تعرضوا للقتل من قبل رجال الشرطة والأمر ده دعا لحادث الشهير اللي تعرض له معتز الدمرداش في 2008 معتز الدمرداش كان في بيته في شهر يناير على ما أتذكر في 2008 وفوجئ الساعة 4 الفجر بحالة من الانفجارات تحت البيت عنده وبص لقي عربيته وقد تعرضت لتدمير كامل كانت رسالة لمعتز الدمرداش بلاش تتخطى الخطوط الحمراء بلاش تتطرق من ملف الداخلية وملف التعذيب.

أيمن نور: فطلبوا مني أن أعد برنامج آخر اسمه في الصميم وقدمت 13 حلقة في هذا البرنامج في بداية قناة دريم، في الحلقة 13 كانت حلقة خاصة جداً كنت بتكلم فيها عن التوريث في العالم العربي وكان خلفي خريطة فأشرت أن التوريث ينتقل هنا إلى هنا ثم أشرت إلى الحدود المصرية وقلت أخشى أن يأتي يوم ونشير إلى هذه البقعة من على الخريطة.

نشوى الحوفي: في رجال الأعمال بيقولوا صراحةً وقالوها في قنوات كتيرة إن هم أديروا من برامج تقدمت أو أقوال أو حوارات تم إجرائها عندهم في قنواتهم ومن خلال برامج talk shows الخاصة بيهم لأن الدولة أو تعرضوا للمساءلة أو للعقاب من جهة ما.

[شريط مسجل]

أحمد بهجت/ صاحب قنوات دريم: ما نقدرش نقول أن القنوات بتاعتنا بريئة حصل أخطاء بس ساعات بيبقى رد الفعل أقوى بكتير من الفعل نفسه.

أيمن نور: كلمني صديقي العزيز أحمد بهجت وقال لي أنه قضى ليلة طويلة جداً في البنك الأهلي حتى الساعة 2 بالليل بمضوه عل بيع كل ممتلكاته ثم في اليوم التاني التقى بالسيد صفوت الشريف في مكتبه وقال له أوقف برنامج أيمن نور..

[شريط مسجل]

أحمد بهجت: فلتعور بالسكة..

محمد مصطفى شردي: وصلت في أوقات كتيرة جداً إن في قنوات كانت بتتقفل بالتلفونات، لأ اقفل النهاردة يعني اقفلوا القناة اعملوا كذا ، ده أكيد كان بيحصل ثم محاولات النظام استصدار قوانين تتعارض أساسا مع قوانين الحريات الدولية في الإعلام..

بشير حسن: التحرش موجود حتى الآن..

محمد مصطفى شردي: وتم إغلاق القاهرة اليوم بسبب تافه جداً، الأوربت كلها قعدنا 6 شهور مغلقين ولم نعود إلا بعد رحيل الرئيس والنظام وأنس الفقي.

[شريط مسجل]

عمرو أديب/مذيع اوربت: إنما هناك شخصيات أساسية وهامة بالبلد لا يصلح أن تترك هذا الوطن عايزين نعرف مين اللي معانا ومين اللي علينا.

محمد مصطفى شردي: وقال لي أنس الفقي في وجهي شخصياً قال لي: لا، لا، لا، انسوا إن عمرو يرجع أو أنتم ترجعوا .

جمال فهمي: الزميل عمرو أديب لم يكن معارضاً على الإطلاق ولم يكن منبراً يسمح بالمعارضة بالعكس.

محمد مصطفى شردي: عمرو وصل لمرحلة من السقف إنه أصبح بلا سقف.

[شريط مسجل]

عمرو أديب: جمال مبارك مسؤول في الحزب الوطني وليس مسؤولا في الدولة المصرية لم يعين هل تم تعيينه، جمال مبارك ليس مرشحاً لرئاسة الجمهورية، جمال مبارك ليس قيادة تنفيذية، جمال مبارك ليس وزيراً، طيب اللي بيتعمل ده ليه.

جمال فهمي: لم يكن يداري أنه يعبر عن توجهات هي نفسها توجهات الحزب الحاكم.

[شريط مسجل]

عمرو أديب : أنا أظن إنه لا حسني مبارك يوافق على الكلام ده ولا جمال مبارك يوافق على الكلام ده ولا أي حد في الحزب الوطني يوافق على الكلام ده، وعلى فكرة أنا عايز أقول للناس اللي بتعمل الكلام ده إنه لما جمال مبارك أو حسني مبارك بيمسك الجورنال كده ويشوف ما بيبقاش مبسوط بيبقى عارف.

سامي عبد الراضي: ربما واضح للنخبة والمثقفين والمتابعين في الوسط الإعلامي والصحفي ما حدث لإبراهيم عيسى وما حدث لعمرو أديب بالتحديد وتزامن أن الوقت قريب في إقصاء كل منهما عن منبره الإعلامي .

جمال فهمي: لا أستطيع أن أقرأ إبعاد الزميل عمرو أديب باعتباره أمراً سياسياً إلا من زاوية وهذا ممكن جداً محاولة التخويف للجميع .

نشوى الحوفي: تصوري الشخصي أنا الحقيقة أن الدولة في الفترة دي لأنها كانت فترة تسبق الانتخابات المصرية تعاملت مع بعض الشخصيات بمنطق اضرب المربوط يخاف السايب.

[شريط مسجل]

عمرو أديب: أنا كنت أتكلم يقول لي أوعوا تشغلوا الواد ده، هو، اوعوا تشغلوا الواد ده، ده الواد يقعد كده زي الكلب.

محمد مصطفى شردي: بس أقول لك إن القائمة كانت تتضمن برامج أخرى لزملاء آخرين كانت حتقفل بأمر الرئاسة يعني هو قرر ده وكانت دي خطة، وآه طبعاً خطة محطوطة، منى الشاذلي كانت حتقفل عايز أقول لك كان تقريبا يعني ناقص يطلعوها ويعملوها إعلان رسمي حنقفلك يا منى قبل انتخابات الرئاسة.

نشوى الحوفي: لكن بالنسبة لي أنا، أنا ما عنديش معلومات الحقيقة ولكن سمعت هذه الأقاويل.

محمود حسان: لا أعرف أي سبب حقيقي لإغلاق القنوات لم يوجه إلينا إنذاراً ولا أي مخالفة ولا أي شيء يعني وده اللي بيثير العجب.

بشير حسن: هذا القرار قرار حكيم لأنه كانت حتحصل مجازر.

محمد مصطفى شردي: ليس بالضرورة أن تتحرك دولة أو أن يتحرك جهاز بدعوى أنه يحافظ على المجتمع أو بدعاوى كثير أخرى فيتحكم في حريات ممنوحة على مستوى العالم دولياً.

محمود مسلم: مؤكد أني أنا كصحفي ضد أي إغلاق إداري لأي قناة أو جريدة.

محمد مصطفى شردي: إغلاق قنوات منع قنوات أنت النهارده كنت مطلع قمر صناعي أنت إزاي مثلاً تيجي تقفل قناة بسبب إن هي قناة دينية.

محمود مسلم: يقال إن هذه القنوات كانت حاصلة على رخصة معينة ثم قلبت.

القنوات الدينية والتأجيج الطائفي

محمود حسان: نحن تقدمنا زينا زي أي قناة للجهات المختصة لإصدار التراخيص اللازمة وبفضل الله تعالى الموضوع كان ميسر جداً لأن زينا زي أي قناة إن إحنا قناة عامة وليست دينية.

نشوى الحوفي: لي انتقادات كتيرة على القناة الخاصة بالكنيسة المصرية واللي هي انتقادات أكتر على قناة أزهري..

[شريط مسجل]

الشيخ خالد الجندي: هذا كلام عجيب هذا لم يعجبهم قال سأتنازل عن الرئاسة لم يعجبهم قالوا سأمضي إلى حال سبيلي لم يعجبهم قال سأصلح إصلاحات دستورية لم يعجبهم.

بشير حسن: إذا كانت الخسارة بالنيل سات مادية أفضل من أن تكون الخسارة اجتماعية.

نشوى الحوفي: الحقيقة، شايفة إن دي القنوات لا يقودها سوى جماعة من المتطرفين.

محمود حسان: بالعكس كان لينا موقف واضح من التسامح وموقف واضح جداً من التعامل مع النصارى.

نشوى الحوفي: أنا في رأيي أنه لم يكن يسمح لتلك القنوات بالوجود من الأساس لأنها لا تزرع في الناس غير الطائفية.

أشرف البلقيني: برأيي أن هذه القنوات مبرئة تماماً من فكرة أن تكون أوجدت مشكلة طائفية أو روجت مشكلة طائفية بما فيها الذي حدث في مصر مؤخراً في أحداث الإسكندرية ليه؟ لأن المشكلة الطائفية موجودة في مصر بقالها 40 سنة هذه القنوات عمرها لا يزيد عن 5 سنوات.

محمود حسان: قمنا بالتصدي لأحداث حي الأزهر فيما قبل وكنا لنا موقف واضح جداً، الفتنة الطائفية في نجع حمادي كان لينا برضه رأي ووقفة فيها وضوح .

محمود مسلم: ما نقدرش نجيب كل القنوات ونحطهم في سلة وحدة ونتكلم عليها.

أشرف البلقيني: قناة الناس لم تبدأ قناة دينية، قناة الناس بدأت قناة شعبية.

بشير حسن: قناة عامة حيكون فيها برامج سياسية وبرامج اقتصادية وبرامج فنية كانوا يفكروا حتى يعملوا حفلات لمطربين.

أشرف البلقيني: تجربة القناة الشعبية اللي هي كان فكرة إنك تتعامل مع الإعلام الغير مكلف ومع النجوم الغير مكلفين.

بشير حسن: لما بدأنا نحط خطة لإنتاج برنامج يومي، صاحب القناة والقائمين على القناة في ذلك الوقت صعقوا.

أشرف البلقيني : بدأت الفكرة جاءت إيه، باستضافة الشعبيين في الدعوة الدينية فكانت بداية الشعبيين مين نجوم شرائط الكاسيت، مين نجوم شرائط الكاسيت في ذلك الوقت كان الشيخ محمد حسن يعقوب الناس كانت تفتكر الشريط الشهير بتاعه ما بتصليش ليه والسجاير وما شابه..

بشير حسن: كان الشيخ يقعد 5 ساعات يتكلم.

أشرف البلقيني: بدأت الطلبات تنهال على القناة إن هم يزيدوا مساحة لهؤلاء المشايخ.

بشير حسن: 5 ساعات لم يتقاض أجرا، يجلس على كرسي وأمامه ديسك صغير مش محتاج ديكور وراه كروما، عاملين كروما ستارة أو أي شيء والأستوديو أوضة.

محمود حسان: بفضل الله تعالى إحنا خضنا هذه التجربة بإمكانيات بسيطة جداً.

محمود مسلم : مؤكد إحنا كناس مهنيين نرى أن بعض القنوات الدينية تتعامل بطريقة غير مهنية.

بشير حسن: تلفونات من بره مصر والدقيقة بكم دولار تلفونات من جوه مصر والدقيقة بكم جنيه بدأت المسألة ناس ما بتصرفش غير إيجار النايل سات وبتجيب فلوس.

سعيد توفيق: الإعلانات التجارية كان في تحفظ كبير من أصحاب الشركات على القنوات الدينية تقدر تسميه خوف تقدر تسميه موازنات سياسية مع جهات سيادية في الدولة تقدر تسميه موازنات مالية كبيرة من شركات ضخمة، إنما الحقيقة المتوفر هو إعلانات التيلي شوب البسيطة اللي بيعلن عن بطانية اللي بيعلن عن حلة واللي بيعلن عن هذه الأشياء ده كان هو المورد الرئيسي.

محمود مسلم: أنا بعد من الناس اللي شغالة في هذه القناة ونكتشف أن المعاملة المالية للناس سيئة لأن الإمكانيات سيئة يعني أمور كثيرة من هذه الأمور فهذا لا يستقيم حتى مع فكرة أن تكون قناة دينية.

سعيد توفيق: المرئي أو الشريط الإخباري الموجود في أي قناة دينية بينكتب عليه لإرسال الرسالة 3 جنيه أو 4 جنيه وبنكتب الرسالة بالدقيقة للاتصال على الأرقام اللي بتعرض، جنيه ونص فما فيش تضليل للمشاهد دي نمرة واحد، نمرة 2 الناس كانت بتعتبر ده دعم هي حرة في آرائها إنما الواقع أنها زي أي قناة، طب ما القنوات العادية الرياضية مليانة أنا بحب الأهلي أنا بحب الزمالك أنا بحب الإسماعيلية بيبعثوا وبنفس المبالغ بتحصل .

بشير حسن: إذن الربح كان في الدين..

سعيد توفيق: اشمعنا القناة الدينية اللي تحت المجهر بقى ومحطوطة سبوت عليها عالي جداً لأن power دا بيستغل الناس .

نشوى الحوفي: وبعدين والسؤال أتعلم الدين من مين.

أشرف البلقيني : معظمهم علماء، علماء منين؟ منهم الحاصل على الماجستير أو الدكتوراه من جامعة الأزهر منهم الحاصل على الماجستير أو الدكتوراه من كلية دار العلوم.

منال أبو الحسن: جمهور هذه القنوات هو كان جمهور المتواصل بالفعل مع شيوخ المقدمين للبرامج داخل هذه القنوات، هؤلاء الشيوخ ما كانوش ما صنعتهمش الوسيلة لأ ده هو صنعهم الجمهور نفسه أو المواطنين نفسهم.

محمود حسان: القنوات الإسلامية أضافت للمجتمع ككل إضافة كبيرة جداً جداً جداً في فهم المسلمين لصحيح الدين.

سعيد توفيق: أي جماعة وأي دولة لم تمول القنوات الدينية ودي شهادة حق ما ينفعش نقول غير كده يعني.

محمود حسان: إحنا عندنا إعلانات وشغالين بفضل الله ومعتمدين على أنفسنا ولا نأخذ مليماً من أي أحد سواء في الداخل أو الخارج.

أشرف البلقيني: المالك لقناة الناس سعودي، المالك لقناة الرحمة مصري المالك لقناة الحكمة مصري إماراتي.

الفضائيات وأثرها في تدمير الأخلاق والقيم

جمال فهمي: أسوأ السلبيات كانت على الصعيد المهني، أستطيع أن أقول بضمير مستريح أن ظاهرة الفضائيات الخاصة دمرت القيم والأعراف والمعايير المهنية في هذه المهنة.

[شريط مسجل]

ضيف مؤيد للحزب الوطني: ده واضح أنه هو جاي من بيئة كلها لصوص وكلها حرامية.

ضيف معارض للحزب الوطني: لأ دي قلة أدب وسفالة وأنا ممكن أضربك بالجزمة.

ضيف مؤيد للحزب الوطني: أقوم أديك بالجزمة.

ضيف معارض للحزب الوطني: أنا بقى حاوريك.

ضيف مؤيد للحزب الوطني: أنت راجل قليل الأدب.

جمال فهمي: وبعضهم لا يملك أي مؤهلات على الإطلاق ليمارس هذا العمل المهني شديد الحساسية والخطورة.

[شريط مسجل]

واللي الست التانية اللي لابسه لي النقاب وهي سايقة العربية يعني أنت يا ختي جمالك فتان قوي يعني أنت يا ختي جمالك سحار قوي خايفة للناس تشوفه وأنت بتجري بالعربية كمان طب أقول لكم على حاجة طب والله العظيم اللي بيلبسوا نقاب وبيسوقوا العربيات نصهم استغفر الله العظيم يا رب باينهم حيكونوا رجالة.

جمال فهمي: لا مؤهل لا علميا ولا ثقافياً ولا بخبرته ولا حتى أخلاقياً.

[شريط مسجل]

عمرو أديب: كان ناس بتضرب في الأقسام قدام مراتاتهم وأمهاتهم بالجزم وبالبراطيش كانوا بيتخوزقوا وبيطلعوا أمهم، عماد أديب زلوا أهله.

جمال فهمي: نحن نسمع ألفاظا من البعض خصوصاً في الإعلام، عندنا كارثة هائلة.

[شريط مسجل]

مواطن عادي وغاب 3 أيام بيتفشخ.

جمال فهمي: وكل هؤلاء كل هؤلاء بلا استثناء الواحد يكون بس استثناء واحد، الأمن طرف رئيسي في الارتياح لاختيارهم على الأقل لم يكن يختارهم مباشرةً.

نشوى الحوفي: من يوم ما ابتدينا الحقيقة ونحن ببنحاول إن إحنا نكون مهنيين.

[شريط مسجل]

أستاذ هيكل كان له تعبير بيقول، حسنين هيكل بيقول ما فيش إعلام لوجه الله.

محمود مسلم: لا يمكن أن يكذب مشاهد علي ولكن في النهاية بيسقط بيقع على أنه بيفقد احترام الناس .

نشوى الحوفي: من يوم ما ابتدينا ما كناش عايزين نبقى وسيلة للفضايح.

[شريط مسجل]

منى الشاذلي: المشكلة أستاذ مجدي الجلاد أن الموضوع ده يمس مستقبل سياسي لأيمن نور ولجميلة إسماعيل وتحديداً لأيمن نور يعني فيمكن السبب ده تكون الحدة والغضب واحد إنه بيؤكد إنه شخصياً ما طلقش.

تعليق على الهواء: أوكي يا افندم ممكن يكون ممكن يكون ما طلقش .

أيمن نور: تناول الحياة الخاصة للناس أنا مش ضده على الإطلاق ولكن على الأقل يكون مقيدا بالحقيقة.

نشوى الحوفي: لكن كنا عايزين نبقى وسيلة للمناقشة للطرح لتغيير أفكار..

محمود مسلم : يمكن أن نقوم بدور يعني هذا لا يمنع إن إحنا ممكن نقوم بدور في مثل هذه الأمور بالذات بالمشاكل الكبرى مشاكل زي الفتنة الطائفية مشاكل زي في الأمور اللي عليها إجماع وتوافق من الشعب المصري.

نشوى الحوفي: الإعلام المصري الحقيقة عموماً في السنوات الأخيرة هو اللي بقى عنده ميل للإثارة يعني لي تعبير أقول الإعلام دلوقت بيجري ورا عود الكبريت وبمجرد ما ينطفي عود الكبريت ينتهي الموضوع، ولكن الحقيقة من البداية لحد دلوقت نتوخى الحذر جداً والموضوعية والتدقيق حتى في الأخبار المثيرة اللي بيجري وراها كل الناس، قضية تفاح المعادي طالعة والناس كلها اتكلمت فيه كلنا اجرينا وكلنا صورنا وفجأة توقفت الحوادث ولم يتم التوصل لمين الجاني أو الفاعل فيها مضبوط ولكن سكتت القنوات وكأن شيئاً لم يكن.

سعيد توفيق: أي قناة تلفزيونية لا بد أن تخضع لضوابط حتى في ميثاق العمل العربي الأخير وقعوا وزراء الإعلام العرب جميعا على ميثاق الشرف الإعلامي، هذا الميثاق فيه بنود، هذه البنود أنا ملتزم بيها كقناة مقدرش أتعداها.

نشوى الحوفي: ما ينفعش إن تبقى القناة منبر لتصفية حسابات يعني ما ينفعش إن القناة تبقى مكان لإبراز عري إبراز ما ينفعش وعشان كده الحقيقة ده من سلبيات القنوات الخاصة في مصر إن هي بقت يملكها أشخاص عايزين شايفين إن القناة دي مش بس الحقيقة بتحقق ربح لكن دي قيمة وسيمة.

[شريط مسجل]

هذا اسمه الحزب الوطني الديمقراطي كلمة ديمقراطي، ديمقراطية يطبقها الحزب الوطني داخله والله العظيم وأقسم بالله الذي خلقني وأنا مش منافق لأن هناك وزراء لا بد أن نقدم لهم الأوسمة والنياشين على ما يفعلوه ويقدموه ويقيموه.

سامي عبد الراضي: أنا متفق معاك إن بعض المذيعين كان لهم أجندة خاصة وفكرهم السياسي سيطر على أدائهم المهني في بعض الأوقات .

أشرف البلقيني: معظم أصحاب القنوات الخاصة في مصر تحديداً عندهم المشروع الآخر اللي بيسند عليه هذا المشروع الإعلامي هناك يعني من يراه إنه بيقربه من السلطة هناك من يراه إنه بيروج لمنتجاته الأخرى أو مشروعاته الأخرى هناك من يراه بيعمله شيء من العلاقات العامة مع مؤسسات أخرى ومع البنوك ومع غيرها في نظام الحصول على التسهيلات في السداد يعني هو عنده أكثر من سبب آخر لاستمرار قناته حتى لو كان بيخسر فيها وكما نعلم أن معظم الفضائيات الموجودة في مصر معظمها بتخسر.

بشير حسن: طبعاً تربح ولو لم تربح قناة المحور لتم إغلاقها على الفور.

سعيد توفيق: القنوات دي حققت ربحا وحققت ربحا قويا جداً وكبيرا جداً في فترات معينه ثم يعني تدنت إلى أن أصبحت صفر لا ربح ولا خسارة ثم وصلت إلى مرحلة الخسارة والخسارة الفادحة نتيجة ضعف الإعلان وارتفاع تكلفة الميديا أو الإنتاج الإعلامي الديني وخصوصاً في مصر.

بشير حسن : الإعلام جزء كبير منه بزنس طب أن حعمل قناة لو لم تحقق لي الربحية حتى ولو بعد فترة لكن أكون ضامن عندي خطة طويلة المدى أكون ضامن إنها حترجعلي اللي صرفته طيب أفتحها ليه؟

محمود مسلم: مؤكد أنها في السنوات الأولى بتخسر يعني أي قناة في الإنشاء الجديد بتظل سنوات تخسر وبعد ذلك تقدر أن توازن وبتستطيع هي أن تربح بعد ذلك.

منال أبو الحسن: أي وسيلة إعلامية عشان توفر إن هي تشتغل هي رأس مال في الآخر أو عمل اقتصادي بردة فالعمل الاقتصادي ده لابد أن يحقق عائدا فكيف يحقق عائدا لا بد أن يحدث توازن ما بين ما يريده الجمهور وما يحمله فكر صاحبها.

محمود مسلم: يعني هو في النهاية ليس دكان ليس مشروع تجاري كل هدفه هو الربح يعني لو ماكانش حيربح حيخسر وإلا ما كانش حد اشتغل فيها يعني..

أيمن نور: أنا بعتقد إن الإعلام تحرر ومصر تحررت والإعلام جزء من مصر والإعلام المصري سيتحرر وحيبقى فيه قنوات كثيرة أخرى وحيبقى في قنوات مش فيها رجالات أعمال ولا حاجة وحيبقى فيه رجال أعمال بجد مش رجال أعمال ولا حاجة إحنا حيبقى عندنا كل حاجة بجد.

بشير حسن: لأن الإعلام المصري خاص أو عام لن يعود إلى الوراء.

منال أبو الحسن : هي لن ترجع ما قبل 25/ يناير مثلما بعد 25/ يناير في جميع قطاعات الدولة ومنها الإعلام .

محمود مسلم: رفعت الثورة سقف الحرية في مصر وبالنسبة للإعلام أن ترفع أيضاً سقف المهنية في الإعلام.

سليمان صالح: الحرية، الحرية الكاملة.

نشوى الحوفي: في الفترة دي هي مرحلة انفجار إعلامي انفجار حزبي وسياسي كل حاجة حتخرج كل حاجة حتتحرك وبالتالي أنا أفضل إن الفترة الجاية الرقيب واللي حيقوم بالاختيار يكون هو المواطن عن قناعة وعن فهم وعن وعي.

[نص مكتوب]

وبعد الثورة انطلقت قنوات فضائية جديدة، قناة 25 فبراير، قناة التحرير، قناة سي بي سي، قناة النهار وفي الطريق مزيد من القنوات..