- جنوب لبنان.. رواية الحي والميت
- الجولان.. الهروب الشائك
- نهر الأردن.. العبور الصعب
- رفح.. قصة مدينتين

هاني بشر
خليل رمال
 أمين حطيط
مدحت صالح
جان جاك فريزر
 فوزي السمهوري
هاني بشر: أرض ككل الأراضي خلقت مبسوطة فأقام الإنسان ستارا معدنيا وسماه الحدود، أمتار قليلة بين سلك وآخر، مسافات شاسعة يطوقها السياج، خيوط دقيقة يحرسها الجندي في مهمته ويرسمها السياسي على خرائطه الملونة، لكن تبقى حكاية الإنسان المعايش للسياج قصصا تروي الواقع والتاريخ. إنها نظرة من ضفة غير محتلة نحل معكم فيها ضيوفا على جغرافيا الحزام العربي من قرى وبلدات تطوق خاصرة بلد في هذا الاتجاه.

جنوب لبنان.. رواية الحي والميت

خالد الأسمر/ لاجئ فلسطيني في لبنان:

طلينا على الديرة وعدنا

وهبت بالقلب نار وعدنا

يا رب البيت لا تضيع تعبنا

رجايا فيك نرجع للبلاد

فلسطين عزيزة كثير وما راح ننساها ولا نتناساها مهما كلف الزمن.

مشاركة: شو جاي تعمل يا حاج؟

خالد الأسمر: والله جاي كحل عيوني بتراب فلسطين وأرضها. يعني هي البلد هي اللي مقابيلنا اللي قطعوها اليهود وأخذوها هي نفسها البلدة الضهيرة؟

مشاركة: نفس البلد بس نحنا هون الضهيرة وهونيك مزرعة العراوشة إي وكلها قرايبنا إلنا يعني وكلها عيلتنا بس..

خالد الأسمر: وممنوع حدا يروح عليها هي الأرض.

مشاركة: ممنوع لا حدا يشوف ولا نشوفهم ولا هي، حطوا شريط جوات شريط.

خالد الأسمر: بيعين الله. وبلدكم مقسومين أهل عن قرايب وما حدا يقرب على حدا؟

مشاركة: طيب شو بدنا نعمل..

خالد الأسمر: ولا شيء.

مشاركة: والله لا منعرف عنهم شيء ولا بيعرفوا عنا شيء.

خالد الأسمر: ولا رسائل ولا..

مشاركة: لا لا أبدا. بدك تروح يا حاج على فلسطين يعني؟

خالد الأسمر: نفسي. أرضي. وهلق يمكن صرنا على طرف الشيخوخة، وكمان لبنان تحمل، تحمل بما فيه الكفاية مننا، ستين سنة إحنا إلنا بلبنان زرعنا ونشأنا ودمرنا وتدمرنا بلبنان. خالد الأسمر مواليد فلسطين بلدة ترشيحا، خرجت سنة 1948 مع أهلي طفل صغير وانتمينا للمقاومة. صارت سنة 1982 ورحت على فلسطين تعالجت مع اللجنة السويسرية عبر رأس الناقورة، أنا عبرت عبر التسريح مع لجنة سويسرية عبر رأس الناقورة ومن رأس الناقورة دخلت نتانيا، عكا، حيفا، إلى وصلت إلى مستشفى أورشليم. وهناك تم الرفض بالعلاج لأنه ما عطيت صورة واضحة زي ما بدهم هم، هم سألوني أنه أنت بتعترف بالحكومة العبرية، قلت لهم لا. لما صار التحرير بالجنوب صرت أطلع على القرى يعني مثل هذه الطلعة وأشوف فلسطين أكحل عيوني بس ما شفتها. أنا ما اخترت ولا مخيم، أنا مثل ما قال الشاعر يوسف الحسني

رندح مثلما طرب

اليوم عرسك في منشية العرب

العرب أنشؤوا لنا هذه المخيمات. نحنا من وين كنا من الأساس جايين؟ إحنا أهل مدن وأهل قرى وأهل بلاد، فلسطين معروفة، أرضنا ومعروفة بلادنا ومعروفة جنسيتنا، بعد معنا الجنسية البريطانية، اللي بتعترف بوجودنا أنه إحنا فلسطينيين، مفاتيح البيوت بعدها معنا.

هاني بشر: الرشيدية أحد المخيمات الفلسطينية في جنوب لبنان، بيوت للاجئين مؤقتة منذ ستين سنة، هو أقرب مخيم للحدود يرى من على ضفاف شاطئه معبر رأس الناقورة. مضى زمان الوصل عبر تلك النقطة الحدودية فلم يعد باستطاعة أحد من اللاجئين الفلسطينيين العبور بنفسه أو تحت إشراف دولي للعلاج أو لزيارة قريب، وأضحى المعبر ملحا أجاجا لا يروي ظمأ العطشى لتراب الوطن. ذلك المعبر المغلق اليوم لا يفتح إلا في عمليات تبادل الأسرى أو لعبور جنود ذوي قبعات زرق صاروا معلما من معالم السياج في لبنان.

علي رمال/ من سكان بلدة العديسة الحدودية - لبنان: لأنه مع أنها أرض محررة وما فيهاش احتلال إسرائيلي وأرضنا بعدها فوق كلها لنقدر نطلع لفوق هم واقفين هونة كرمال ما يخلوا حدا يطلع لفوق، بدنا نأخذ إذنهم بالأول هي إذا سمحوا لنا. هيدي بالحالات العادية ممنوعة بس لو ما إنتو معنا كصحافة أو أي صحافة بتجي معها إذن لحتى تقدر تطلع لفوق، هيدي منعاني منها أرضه الواحد مسجون ببيته حتى أنه ما بيقدر يضهر يطلع على أرضه يعني سجن جوات سجن جوات سجن، سجون متداخلة بس بدون شريط هيدي.

خليل رمال/ مختار بلدة العديسة الحدودية - لبنان: والله صعبة، صعبة هالوقفة.

هاني بشر: يقولون إن الاحتلال نوعان نار فوق الأرض ونار تحتها، وعلى خط أزرق من صنع البشر تكون الحدود، من أمامه توقف إطلاق النار وانسحب الجنود ولكن الرمال هنا حبلى بنار أخرى قد تهلك الحرث والنسل وتفصل البشر عن أرض لهم وليست لهم.

خليل رمال: كل أهلنا كانوا يشتغلون بفلسطين وكل تجارتهم وكل شغلهم وكل أملهم كانوا لأنه حدودنا على حدود فلسطين، كل حياتنا كانت بفلسطين، من الـ 67 لليوم مش قدرانين نزرع لا شقفة أرض ولا شيء اللي هي متاخمة للحدود الإسرائيلية ما منقدر نزرعها. بسنة 1987 أخذوا جزء كبير قطعوا من عديسة جزء كبير اليهود الإسرائيليون، ظلينا باقين لسنة الـ 2000، بالـ 2000 تحررت الأرض، وقت اللي تحررت الأرض رجعنا على بلدنا. فاللي بتأمله أنا تنظر فينا هلق اليوم يتطلعوا فينا اليوم يتطلعوا بهالبلاد المنتشرة على الشريط الحدودي اللي هي متاخمة للبلد اللي تسمت إسرائيل، أنه شو كيف بدها تعيش أولادنا وأولاد أولادنا؟ عالقليلة هالأرض اللي هي مزروعة بالألغام، طيب قيموا لنا الألغام وسلمونا أرضنا لأنه اتحررت أرضنا سنة الـ 2000 واعترفت فيها جميع دول العالم لحد اليوم، شو السبب بعدها تحت الألغام؟ هل في احتلال للألغام؟!

هاني بشر: لا ألغام هنا فهناك من يتكفل بصد من يفكر في تحدي السياج والعبور؟ ولم لا، فها هنا أيضا يفعل هذا السلك أفاعيله حتى في الموتى. إنه مشهد نادر الحدوث قبر مقسوم إلى شطرين، يقول أهل تلك الضفة أن المتوفى رجل صالح اسمه العباد، كان لبنانيا خالصا حتى إن تقسيم الأرض الأول سنة 1920 لم يسلبه لبنانيته ومن تقسيم إلى تقسيم تبدلت الأحوال وقد اكتشفوا من جاؤوا إلى الضفة المقابلة أن الولي من حكماء اليهود، وأضحت الروايتان وبينهم القبر جزءا من معركة ترسيم الحدود على خرائط السياسيين بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000.

أمين حطيط/ قائد سابق بالجيش اللبناني: الخريطة هيدي إحدى الخرائط اللي استعملتها أثناء عمل التحقق من الحدود واللي أثبتت عليها الانتهاكات الإسرائيلية وقتها. خط الحدود الدولية يمر في رأس المرتفع، إسرائيل حتى تمارس خداعها المعهود أقدمت على قطع رأس المرتفع وأقامت سهلا برأيها بتمهيد الأرض على رأس المرتفع وإزالة حوالي عشرة أمتار من العلو تستطيع أن تغتصب حوالي ثلاثمائة متر من المسافة في الأرض اللبنانية. نحن بما نملك من تقنية ومعرفة بالأرض ألزمنا إسرائيل بالعودة تباعا تباعا وتمسكت في الأخير بخمسة عشر مترا بالعباد، خمسة عشر مترا. فأجرينا القياس بالوسائل العالية الدقة، عندما ذهبنا إلى الأرض لنضع الخط وفقا للقياس تبين أن هذا الخط يمر على سطح المبنى أو الغرفة التي يدعي الإسرائيليون بأن هناك أحد حكمائم رافي آرشي مدفون فيها، فقلنا طالما أن الخط مر على سطح المبنى فليكن هذا الخط الذي يقسم المبنى خِمْسَين إلى إسرائيل وثلاثة أخماس إلى لبنان هو الخط الفاصل بالحدود، وهكذا تم.

هاني بشر: هذه المنطقة تشمل الآن الجولان..

أمين حطيط: الجولان. هذه النقطة، الغجر، هي مثلث، نقطة اليمين فلسطين المحتلة، اليسار لبنان، في المواجهة شرقا سوريا، والسلسلة الأرض هناك هذا الجولان المحتل، عنّا الحركة الأولى هيدي مرتفات كفرشوبا، حركة الأرض الثانية هي مزراع شبعا، حركة الأرض الثالثة هي الجولان المحتل، والقرية الموجودة في الجبل هيدي مجدل شمس هيدي قرية سورية محتلة وتقع ضمن الجولان المحتل.

الجولان.. الهروب الشائك

"
الاحتلال الإسرائيلي زرع منطقة الجولان بحوالي أكثر من 76 حقل ألغام، قسم كبير من حقول الألغام إن كانت فردية أو مضادة للآليات هي بجنب بيوتنا
"
        مدحت صالح

مدحت صالح/ أسير جولاني سابق: طبعا هذه اللحظات اللي واقفها أني هون بموقع عين التينة عم بتذكر لحظات عبوري لخط وقف إطلاق النار، وأنا هي عم بشاهد المنطقة اللي عبرت منها بعام 1998، وهذه لحظات مؤلمة، طبعا هي اللحظات اللي عبرت فيها خط وقف إطلاق النار يوم وضعت خطة لأني أقدر أعبر هذه المنطقة قبل حوالي عشر سنوات لما وضعت سلم خشبي على الجدار الإلكتروني الفاصل ما بين الأرض المحتلة وما بين الوطن، هذا السلم الخشبي اللي عطل كل منظومة الأجهزة الإلكترونية الإسرائيلية اللي واضعينها بالجدار الإلكتروني وهذا اللي هو جننهم. دائما كان يدور في ذاكرتي أو في مخيلتي أهلي إخوتي أصدقائي اللي كانوا معي بالأسر رفقاتي اللي ما زالوا داخل السجن، هودي أنا كانوا في خلال مسيرتي أو في خلال العبور أنه عم بتخيلهم. طبعا بعد ما عبرت بفترة قصيرة اكتشفوا العبور الجيش الإسرائيلي وجابوا إجت الدوريات الإسرائيلية والطيارات وبلشوا إطلاق نار وضرب القنابل المضيئة فأصبحت المنطقة مثل كأنها مثل وهي الشمس طالعة من فعل القنابل المضيئة. طبعا لكن أنا كنت قاطع مسافة يعني الحمد الله بمسافة كبيرة شوي يعني صرت يعني بمنطقة قلب جبل الشيخ منطقة نوعا ما يعني بمنطقة أمان لحتى سلمت حالي للجهات المعنية بالوطن هونة بهي المنطقة. العمل كان طبعا عمل هو الكفاح المسلح ضد القوات الإسرائيلية في الجولان. كنا تحت عبارة بدي أختصرها كنا كنا نحاربهم بأسلحتهم، الاحتلال الإسرائيلي زرع المنطقة الجولان بحوالي أكثر من 76 حقل ألغام، قسم كبير من حقول هذه الألغام إن كانت فردية أو مضادة للآليات هي بجنب بيوتنا وبجنب قرانا وبجنب أراضينا فكنا هذه الألغام إحنا نجي نفك هذه الألغام، طبعا من دون ما حدا يعرف كان أعمارنا بين الـ 16، 17، 18 نفك هذه الألغام ونرجع نعيد زراعتها بطريق الدوريات الإسرائيلية. طبعا هي النقطة آخر نقطة ممكن أوصل لها مقابل قريتي وضيعتي اللي هي مجدل شمس. طبعا هي في شيء ألم بداخله الواحد أنه على بعد أمتار قليلة من قريته ومن أهله وما فيه يشوفهم، يعني أمي أو أبي أو أخوتي أو أصدقائي أو هالضيعة اللي ربيت فيها أني بأتطلع عليها من المنظار أسّه بشوف شو فيها تطورات شو فيها إلى آخره من أمور وما فيي روح عليها بحكم أنه هي موجودة تحت الاحتلال والاحتلال هو اللي بيمنع، فهذا الشيء يعني مأساة حقيقية بيعيشها الإنسان بداخله، بالفعل شيء لا يوصف، يعني هي اتطلعوا بيت أختي هي بعيد عن خط وقف إطلاق النار بيطلع شي عشرين متر يعني وما فيي روح شوفها. طبعا هي المنطقة منطقة عين التينة شهدت الكثير من المآسي ومن الوفيات ومن النضال والمقاومة على مدى فترة الاحتلال الإسرائيلي. هون الأهل بيحكوا مع بعضهم من هي المنطقة.

ميرفت مرعي/ طالبة من الجولان السوري المحتل: الميكروفونات اللي كانت بعين التينة خلص أخذت حقها من الحناجر مشي الحال انبحينا. هلق إجا وقت الإنترنت، الإنترنت كثير أعطى فرصة للمراسلة مع أهلنا جوّه، فأنا مثلا بأحكي مع أهلي كل أسبوع. أنا جيت على دمشق بهدف الدراسة، دخلت الإعلام حابة أحكي أحكي عن قضية الجولان السوري المحتل لأنها حسيتها لدرجة معينة أنها مهمشة. من أسوأ الليالي بمر فيها أنا والعديد من الطلاب طبعا بتكون ليلة كل الأقرباء بيجوا منشان يودعوا الطالب، بيتم عبورنا بشكل كثير منظم، يعني منحاول قديش فينا أنه نكون أقوياء قدام أنفسنا وقدام أهالينا، بس طبعا أنت ما بتتصور وجوه الطلاب الصبح وقت عبورها من الجولان السوري المحتل للوطن الأم والعكس. طبعا في كثير مأساة وهالمعبر بيشهد كثير مأساة وارتوى منيح من دموع أهلنا بالجولان، يعني أنت شوف منظر الأب جاي حامل بنت وعروس لأخيه أو لأخته بيبعث بنته تعبر أخوه قباله يعني مثل ما أني خبرتك أنه هي المعبر الأصفر هون يعني بيكون شايف أنه هالشخص أخوه بس مانو قادر أنه يمر عليه أو يضمه وبعد يعني سنين. طبعا العروس الجولانية أخذت صدى كبير وأنا بيهمني أحكي عنها كوني أنا راح أصير من العرايس الجولانيات اللي تغربوا عن أهاليهم، كثير عالم بتلومني أنه على قراري أنه أنا تركت أهلي اللي هم كل شيء بالدنيا. الشغلة اللي صارت التردد أنه للزواج هي الشروط أن العروس اللي راحت قبل عشر سنين كانت رايحة بأمل أنه سنة الجاية أو السنة اللي بعدها والعروس اللي راحت قبل نفس الشيء، فأنه عم ألاقي أن الوضع عم بيزيد مأساة أنه ما في حل.

هاني بشر: في هذا المكان يبدو السياج أقل قتامة من نظيره في لبنان، فها هنا أمل في أن يعبر طالب أو عروس ما يسمى خط الهدنة، ولكنه عبور لا يقابل بالترحاب في كل الأحوال. ما بين الراية والراية وسيط لا تخطئه عين العابرين في كل موسم، فمن ذا الذي ينسى وسيط دخوله إلى الوطن على جانبي السياج، ومن ذا لا يسأله في كل مرة عن حل لمشاكل العبور.

جان جاك فريزر/ مدير بعثة الصليب الأحمر - سوريا: أتفهم مشاعر الإحباط التي تنتاب الطلاب وأشاطرهم نفس الشعور لكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر طرقت كل الأبواب من أجل إقناع جميع الأطراف لإيجاد حل لمشاكل العبور والزيارات. إننا في النهاية لا نملك سلطة فعلية للتدخل وتغيير الوضع الحالي، لقد قمنا بمخاطبة العديد من سفارات الدول المختلفة وكانوا حريصين على أن يلاحظوا الزيارات العائلية تستأنف من جديد ولكن للأسف لم نحرز أي نجاح حتى الآن. إنها مشكلة مستمرة منذ 15 عاما، الوضع كان مختلفا قبل ذلك فحتى عام 1992 كان بإمكان الأهالي في الجولان المحتل العبور إلى سوريا هنا وزيارة أقاربهم لأنه لا توجد عائلة واحدة في الجولان ليس لها أقرباء على الجانب الآخر في سوريا. للأسف توقفت هذه الزيارات وبات من المستحيل استئنافها مرة أخرى، أحد مساعينا الحالية هو إقناع السلطات الإسرائيلية بعودة زيارة العائلات مرة أخرى في المستقبل.

هاني بشر: سياج من الريف يسير مع السلك الشائك من لبنان إلى سوريا، والريف في نسخته اللبنانية أو السورية مودة وتواصل وتصالح مع الطبيعة واستعصاء على الانحناء، تلك مفردات في تناقض دائم مع السلك الشائك وطبيعته وبمعرفتها يقاس مقدار الألم الذي يخلفه الفصل البشري على جانبي السياج.

مدحت صالح: أمي كانت تقول بس ترجع عالشام بدي أمشي حافية على الشام، هذا حكي قبل.. الحكي اللي عم نحكيه قبل 25 سنة فإسّه أمي كبرت وصارت ماعادش فيها تمشي.

هاني بشر: يودع السلك الشائك دور الحرب ليكمل بعد ذلك رحلته إلى الأردن أول دار سلام مع إسرائيل يمر عليها قبل أن يصل إلى مصر.

[فاصل إعلاني]

نهر الأردن.. العبور الصعب

مشاركة: أنا من مدينة رام الله ما بآجي كل سنة لأنه صعب يعني الوضع الاقتصادي ما بيسمح أنه كل سنة الواحد يطلع يعني، كل سنتين ثلاثة منطلع مرة، بس بأتجنب أنه أطلع بالصيف لأنه بالصيف بتكون أزمة وبتكون كثير فش تسهيلات يعني بنضطر ننام بالاستراحة وعالجسر يعني كثير مرات كنا نروح ونرجع.

مشارك1: أنا من مدينة جنين وحاليا راجع للضفة الغربية بأمر عن جسر الملك حسين رحلة شاقة الصحيح يعني وطويلة ممكن تستغرق 10، 12 ساعة بسبب التفتيش عند الإسرائيليين وفيها مضايقات. اللي بدو يسافر الحالة اضطرارية بتكون يعني، مش يعني رايح نزهة أو سياحة.

مشارك2: أنا جيت من 12 سنة من قرى نابلس، بلوظة، نابلس. فكيف بأحكي لك يعني أن الجسر متعب والتكاليف غالية والأجارات غالية وما بيقدر الواحد يعني يروح ويجي وأنا بآجي حسب ظروفي، كنت جاية زيارة عند أخت وأخ إلي آخر مرة من 12 سنة، آه. فهي المرة نزلت عشان خطبة ابني يعني.

"
هناك عرب وخاصة الفلسطينيين يمتنعون عن الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية لأخذ التأشيرة لأنهم يعتقدون أن الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية نوع من أنواع التطبيع مع العدو
"
     فوزي السمهوري

فوزي السمهوري/ مدير مركز جذور لحقوق الإنسان - الأردن: الإنسان الفلسطيني هو إنسان أولا وأخيرا فبالتالي إن من حقه أن يزور بلده وأن يخرج منها دون أي عوائق ومن يضع العوائق هو عبارة عن انتهاك صارخ للمواثيق الدولية. نعلم أن لمدة 48 حتى 67 كانت الاتصالات مع الفلسطينيين في داخل الأراضي المحتلة عام 1948 كانت مقطوعة لأنه كان هناك حالات عدائية، ما بعد الـ 67 فتحت المعابر بقرار باتفاق بغض النظر عن الظروف التي.. فتحت المعابر وأصبح هناك في بعض العمليات سواء اللي يسموها جمع شمل بحالات محدودة أو عمليات زيارة عبر تصريح بموافقات إسرائيلية. بقي هذا الحال حتى اتفاقية أوسلو واتفاقية معاهدة وادي عربة في عامي 1993 و1994. بعد ذلك وبالرغم من أن اتفاق أوسلوا نصت على ضرورة جلاء الاحتلال والقوات بتمكين السلطة الفلسطينية من ممارسة سيادتها إلا أننا بواقع الأمر وجدنا أن إسرائيل تخلت عن ذلك وربطت الدخول والزيارات بالموافقات الأمنية الإسرائيلية على أي إنسان لزيارة فلسطين المحتلة. من ناحية بروتوكولية إذا أردنا أن نتيجة أمر واقع مفروض أن هناك سفارة لدولة الاحتلال الصهيوني نتيجة المعاهدة الأردنية الإسرائيلية أوجب من يرغب بزيارة الأراضي التي احتلت عام 48 بين قوسين اللي هي دولة إسرائيل أن يحصل على فيزا من السفارة الإسرائيلية ولكننا هذه المراحل التي يمر فيها من يريد أن يحصل على فيزا هي أيضا هي مرحلة شاقة حيث أنه كان في السابق يذهب ويطلبوا منه أن يقضي ساعات في منتصف الليل حتى يأتي دوره، أحيانا كان ينحجز الجواز أسبوعين وثلاثة لتيجي موافقات أمنية، ولكن هذه كلها تدخل في باب إذلال -كما أسلفت- إذلال هذا المواطن. باستثناء بعض العمليات التي هم يريدونها بعمليات التطبيع التجاري وعمليات التطبيع التجاري قد يكون هناك بعض التسهيلات لهم وليس جميع التسهيلات فيها، وحتى هذه الفيز الآن وخاصة منذ عام 2000 نجد أن الفيز لا تمنح إلا بأضيق الحدود ولا تعطى لأناس كثيرين حتى لو قالوا ذلك. أيضا يجب ألا ننسى في هذا المنظار أو من هذا المنطلق أن هناك أيضا ناس يمتنعون عن الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية لأنهم يعتقدون أن الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية بل يؤمنون بأن الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية هو نوع من أنواع التطبيع مع هذا العدو.

هاني بشر: لم ينتظر العديد من الشباب في الأردن إذن السفارة أو حافلات الجسر وحاول العديد منهم تحدي النهر الصغير والعبور إلى ضفته الفلسطينية عنوة فالبعض عبر ولم يصل وبعضهم كان العبور مصرعه أو سبب أسره. في أول دار للسلام مع إسرائيل يبدو السلك الحدودي شديد التحصين والمنعة، وتعد الحدود الأردنية الفلسطينية أطول حدود فلسطين البرية حيث يصل طولها إلى 360 كيلومترا بين مرتفعات وسهول.

سعود أبو محفوظ / لاجئ فلسطيني في الأردن: أنا سعود أبو محفوظ، ولدت في مادبه جنوب عمّان قبل 56 عام. أنا أردني من أصل لاجئ، والدي لاجئ جدي لاجئ أحفادي وأبنائي لاجؤون، منذ ستين عاما لم يروا ولم نر أرض فلسطين على الإطلاق. مثلي قام بأكثر من أربعمائة رحلة خارج فلسطين على الحدود نشاهدها نتأملها قريبة منّا بعيدة. ومن لطف الله أن 88% من اللاجئين أمثالي يعيشون في طوق حول فلسطين بعمق أربعين كيلومتر. وبالمناسبة الحقيقة العشائر غربي النهر وشرقي النهر طينة واحدة وعجينة واحدة وأرومة واحدة ودم واحد ودين واحد، ونحن لا نعرف هذه التسميات، فلسطين بهذا الشكل والأردن بهذا الشكل إلا بعد سايكس بيكو وإلا فالشام كله شريف. صفوة الله من البلاد يسوق إليها صفوته من العباد. هذا شمال فلسطين الحقيقة استهدفه اليهود أولا ثم امتدوا للساحل حتى تمكنوا في منطقة يافا ثم إلى القدس، وحتى اللحظة 85% من يهود فلسطين يسكنون في شمالها في 15% من أراضيها و 85% من أراضي فلسطين الوسطى والجنوبية تستوعب 15% من اليهود. حتى هنا يعني أي مواطن لو أراد أن يقترب من النهر هذا ممنوع، اليهود يمارسون الرياضات المائية في نهر الأردن، اليهود مباح لهم كل شيء الكل في خدمتهم ولكن نحن للأسف كمواطنين يعني نشاهد عن بعد ونحترق عن قرب. في السهل تحت كان آل البشتاوي وآل البشتاوي عشائر كثيرة يسكنون في هذه القرى الآن رُحّلوا عددهم أكثر من 15 ألف نسمة وهم من سادات أهل فلسطين، عشائر كثيرة الحقيقة الغزاوية، الصقر والدلكي، وأهل قرية العبيدية هُجّروا بالكامل طردوا بالكامل.

مشارك3: يعني ليش اخترت مثلا أنك تبني هالبيت في شونة؟

مشارك4: والله قريب على بدي، قريب على بلدي الأصلية..

مشارك3: منشان تظلك تشم ريحة البلاد.

مشارك4: كل يوم بأشوف الجبل بأشوف شجرها بأشوف اليهود على طول.

مشارك3: يعني يمكن نشوفها من هان الآن؟

مشارك4: قوم توريك إياها بالعين المجردة. شايف هاي الدار البيضاء هذيك والسور هذاك؟

مشارك3: آه.

مشارك4: هذا حد ما بيننا وبين نهر الأردن وبلدنا غربي نهر الأردن على نفس نهر الأردن بيقطع من نصف بلدنا، هاذي التلة الشمالية حدود بدي من شمال، وهاي بقى المستعمرة اليهودية اللي عند جسر المجانة حدودها من الجنوب.

مشارك3: بهذا الاتجاه إحنا بياراتنا الموجودة يعني في السهل المقابل إلنا وأضف إلى ذلك وإحنا في هذه البيارات بنشم هيك بالفطرة ريحة بلدنا وريحة فلسطين. والدي عليه رحمة الله يعني لما جاء إلى فلسطين، ترى ترك إحنا هناك أراضي وترك لنا بيارات ويعني مسجلة باسمنا، فهذه قواشين الأرض أبو محمد تاعتنا، هياتو حكومة فلسطين سجل تسجيل أراضي، هذا يعني واحد.. وهذا برضه كمان قشال.. والدي عليه رحمة الله يعني قام بتأسيس مزرعة من البرتقال والحمضيات في منطقة الأغوار الشمالية في غرب بلدة وقاص وعلى الحدود مع فلسطين، فيعني أصر والدي أن يبقى قريبا من الحدود قريبا من فلسطين الحبيبة حتى تبقى يعني في وجداننا إحنا كأبنائه من بعده، حتى تظل صورة فلسطين أمامنا على أمل العودة إلى بياراتنا في العباسية في منطقة يافا، إلى أرضنا إلى أهلنا.

هاني بشر: رحلتنا مع السياج التي بدأت من لبنان تحملنا إلى المحطة الأخيرة إلى ثاني دور السلام مع إسرائيل مصر.

رفح.. قصة مدينتين

سمير فارس/ من سكان مدينة رفح المصرية: بتيجي الطيارات استكشافية تصويرية بتصور بتيجي مثلا بعد العصر وبتعمل صوت زنانة كده زززز، بتزن، نفهم هنا أنه في حيحصل حاجة بالليل، بيجوا الساعة 11 بالليل 12 بالليل تبدأ إيه، التفجيرات بتاعتهم بالطيران على البيوت الفلسطينية. وممكن إحنا نشوف حاجات ثانية، نشوف صواريخ موجهة إلكترونية برضه، نشوفها ماشية زي الثعبان كده على خط الحدود بالضبط ماشية وبعدين تحود بزواية مثلا تسعين على هدف معين هناك، بعد ما تحود مباشرة بتلاقي إيه، بتلاقي الهدف جه مثلا الصوت انفجار كله. القزاز بيتكسر الأولاد بيتفزعوا، ده إحنا عندنا لأنه إحنا مجاورين لهم فما بالك بقى هم هناك، تلاقي البيت الدخان يعني كل رفح دي تطلع من صوت التفجير ده تلاقيها كلها دخنة، دخنة قاتمة بحيث ما تشوفش كويس النور من هذا الانفجار، تصبح الصبح مثلا تلاقي إيه، تلاقي العمارة اللي كان في وجهنا هنا مثلا في رفح الفلسطينية كده كانت عبارة عمارة خمسة أو أو عشرة أدوار تلاقي إيه، كتلة هامدة كوم من.. زي ما أنتم شايفين بالضبط هناك دي كانت عمارات وأنتم شايفين ده طبعا أطلال بتاعة هذه البيوت، بيأخذوهم هناك بقى يقعدوهم في الخيم اللي هو للسلطة الفلسطينية يقعدوهم في أي حاجات، يعني المآسي إنسانية إلى أبعد الحدود بصراحة يعني. طبعا ده إحنا كله بنحس بيه هنا، لأنه كان بيطلع بالمكبرات الصوت في المايكروفونات مع الفجر بعد ما تحصل الانفجارات دي الله أكبر يا عالم أنقذونا، يا عالم اوقفوا معنا، يا مصر، يا كذا.. إحنا طبعا منتأثر جدا لكن مش قادرين نعمل حاجة. قبل سنة 67 كان في بوابة صلاح الدين موجودة هنا وكان المواطن المصري بيعدي على رفح الفلسطينية بالبطاقة الشخصية وبيشتروي حاجاته من رفح الفلسطينية وكان المواطن الفلسطيني أيضا بيعدي من رفح الفلسطينية على رفح المصرية يشتري حاجات، وكان يمكن رفح الفلسطينية عاملة زي بور سعيد دلوقت سوق حرة تعتبر، وكان في القطار الحربي اللي بيجي من القاهرة لغاية غزة كان ده برضه بيجيب مواطنين مصريين وفلسطينيين، اللي بيجي من مصر علشان يدخل غزة أو المواطن الفلسطيني اللي عايز يخش مصر فكان في سيولة وفي حركة موجودة. فما كانش المواطن الفلسطيني بيحس بإحساس الضيق أو السجن، وإحنا في نفس الوقت كنا فرحانين جدا أو كنا مبسوطين بنعيش حياة طبيعية جدا. لما حصل الاحتلال الإسرائيلي في سنة 67 خمسة يونيو، طبعا إسرائيل احتلت لغاية القنطرة لغاية قناة السويس هناك، وبعدين فتحت العملية على بعضها فتحت رفح الفلسطينية على المصرية، فضلنا على هذا الوضع لغاية سنة 1982.

أحمد العيوطي/ لاجئ فلسطيني في مصر: هو لو ربنا سهل بافتتاح منفذ رفح البري اللي هو منفذ العبور ربنا يسهل في التساهيل، بيرجعوا ثاني ييجوا للقاهرة لفترة العلاج لفترة السفر اللي طالع برّه للتجارة للناس اللي بتروح أشغالها برّه.

عاصم الوحيدي/ لاعب كرة قدم فلسطيني: أنا أول مرة أسافر، مش سافرت أنا زي أي طفل زي أي شاب نفسه الواحد يحقق أحلامه طموحاته يشوف العالم مش زي الواحد أنا عن نفسي مثلا لاعب كرة بأحب الكرة، مش قادرين نمارسها في غزة مش قادرين نمارسها خالص، يعني كنا نمارسها زمان قبل مثلا سنتين ثلاثة، مثلا كان في عنّا دوري مثلا عاوزين نكون الدوري تبعنا والكأس زي مصر زي الأردن، إحنا طبعا معروفين في غزة أكثر حاجة بنموت عليها الأهلي والزمالك، تبعون الكرة ما بيعرفوش إلا الأهلي والزمالك ما بيعرفوش أي حاجة ثانية، أنا عن نفسي أنا لابس ما أنت شايف أهه النادي الأهلي، أنا بأحب النادي الأهلي بأموت في النادي الأهلي، نفسي أروح مصر، طول عمري وأنا صغير أنا بأتابع تلفزيون ويعني ممكن نتابع أكثر من المصريين بنتابع أخبار لعيبة الأهلي والزمالك ومنتخب مصر ومنشجعه يمكن أكثر من منتخبنا، نفسنا نروح مصر نشوف النادي الأهلي أزور النادي الأهلي أخش فيه، عن جد نفسنا أقسم بالله، أقسم بالله نفسي أمنية حياتي أروح على مصر أول ما أروح على مصر مثلا ثلاث حاجات إلا أروحهم، أروح النادي الأهلي أخش النادي الأهلي أتصور مع اللعيبة في النادي الأهلي منحبهم، أروح الأهرامات، نفسي أروح نهر النيل بس منشوفه على التلفزيونات والأفلام، نفسنا حاجة تتحقق.

سمير فارس: سنة 1982 طبعا في 25 أبريل اتحطت الحدود الدولية وجاءت لجان من عند المساحة العسكرية المصرية عشان تخطيط الحدود بتاعة 1906 وكان في بوابة صلاح الدين برضه في الاتفاقية أنه يجوز للمصريين والفلسطينيين من كلا الطرفين التنقل بحرية بين الرفحين المصرية والفلسطينية لسكان رفح بس سواء كانت الفلسطينية أو المصرية، لغاية ما جاء عهد اللي هو شارون وقفت هذه العملية بدأت عمليات الضرب والتكشير في الفلسطينيين.

هاني بشر: هذا يعني أنه لم يكن هناك تناقض بين ما اصطلحوا على تسميته الحدود الدولية وحق العبور الذي كان مكفولا لأهل الضفتين حتى زمن قريب قبل أن يبصر الأهالي السياج وهو يتحول إلى سجن كبير. في تلك البقعة ما بين الرفحين المصرية والفلسطينية يتطور السلك الشائك حتى يصير أبنية إسمنتية ومعدنية شاهقة تسمى محور فيلادلفيا، تشبه كثيرا مبنى مماثلا في الضفة الغربية يدعى الجدار الفاصل، الباني واحد والغرض واحد والدار دار سلام. السياج أثناء تعرجه في الأرض الواحدة يثير أسئلة محيرة، فقد وجدت الحدود قبل أن يوجد السياج المعدني بأسلاكه الشائكة، كانت تكفي الإشارات والعلامات ولم يكن هناك جدر وحواجز لتحكم الخناق على العابرين فلا تبقي منهم ولا تذر، ولكن أهل غزة الذين منع عنهم الماء والهواء والغذاء والدواء يدأبون باحثين عن حل يسد رمق الحياة فقط، غير عابئين بسياسات تشرع وسياج يمنع وقبور ومساجد على حدود تقسم... ويبقى الحنين إلى عصر ما قبل الأسلاك فللأوطان سيادة وللصبر حدود.

[معلومات مكتوبة]

- في 23/ 1/ 2008 هدم الفلسطينيون الجدار الفاصل بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية وتدفقوا إلى الأراضي المصرية قبل أن يعاد إغلاق الثغرات في أيام قليلة.

- في أثناء الإعداد لهذا البرنامج يقام جدار جديد على الحدود بين مصر وقطاع غزة بكلفة أربعمائة مليون دولار.

[نهاية المعلومات المكتوبة]