- مشكلة الفقر وآثارها على الشباب العربي

- البطالة ومآسي المجتمع العربي

- المشاركة السياسية ودور الأنظمة العربية

- الإرهاب، الهجرة ومصير الشباب العربي

 



مشارك أول: الآن الأوضاع في العالم كله.. يعني لو ترى يعني في نوع من الرضوخ لأميركا بشكل غير طبيعي.

مشارك ثان: الأنظمة العربية يعني هي قوية وفي.. يعني تتحد أو قوية في مقاومة شعوبها.

مشارك ثالث: الواحد بيدور على أي عمل مش لاقي، مش لاقي يشتغل زبال في المجتمع.

مشاركة أولى: نحن بنعيش الحياة الأميركية (American style of living).

محمد مهدي عاكف– المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين: يعني ما شاء الله يعني أنا فخور فأنا طول عمري مع الشباب.

علي الظفيري: بكثير من الأمل تصحو المدينة العربية تنفض عن وجهها ما علق به من كسل وخمول وهنا في مدينتنا الممتدة من المحيط إلى الخليج أحلام تتحقق وأخرى مكتومة وطاقات تتفجر لا تتوفر لدى كثير من الأمم، طاقات غاب عن الكثير الانتباه لها واستثمارها تتمثل في الشباب العربي، قد تبدو الصورة هنا جميلة بعض الشيء وقد تثير في نفوسنا بعضا أو قليلا منذ التفاؤل لكن ثمة زوايا أخرى في عالمنا العربي قد تكشف لنا بعض ما لا نتوقعه في هذه الصورة العامة في حالة هذه الشريحة، شريحة الشباب العربي من المحيط إلى الخليج.



مشكلة الفقر وآثارها على الشباب العربي

مشارك رابع: الأعمار بيد الله والموت واحد، إن لم أكون سأموت في البحث أموت في مكان ما وأنا ميت، ميت.

علي الظفيري: تبدو الأمور عادية هنا، العمال يمضون كالمعتاد إلى أعمالهم والطلاب إلى مدارسهم لكن الشمس الساطعة ربما كانت تخفي وجها آخر لا يراه أحد للوهلة الأولى وربما رآه البعض فأشاح بوجهه بعيدا. لكن الحقيقة إن اختفت كانت كالجمر تحت الرماد، الفقر الحاضر الغائب في المدينة العربية لا يستثني أحدا من سطوته غير أن وطأته على الشباب تبدو أعمق في تأثيرها فلا مجال لحلم أو أمل.

مشارك خامس: ما كسبتش كثير يعني، الناس اللي حواليك هذه، هاي يهمك تشوف أمك وأبوك يعني إيه هي تعبانين وهذا بدك تصرف عليهم، بدك تسوي شيء مش قادر، يعني تقعد وأنت محلك.

علي الظفيري: هكذا ينتهي اليوم الدراسي عند محمد ليبدأ كفاحه اليومي في إعالة أسرة ادخرته ليكون منقذها الوحيد.

محمد- طالب عربي: أنا لي سبعة أخوان واحدة منهم بنت كبيرة والباقيين صغار وأنا أكبرهم، والدي متوفي ووالدتي عايشة، نوصل الناس من الجراج وقد ما بنطلع بيكفي عندنا اليوم وتصير أيام ما بيكفي وأيام بيكفي بنسَّلك.

علي الظفيري: ما بتدرس؟

محمد: لا بدرس بس إيش بعد الدوام ببلش العمل.

علي الظفيري: يعني أنت حاسس إنك ممكن تكمل تدرس ولا صعبة المدرسة؟

محمد: صعبة كانت إيش.

علي الظفيري: كيف صعبة؟

محمد: عشان ينصلح الإخوان صغار.

علي الظفيري: وآخرون كانت ظروفهم أصعب.

مشارك سادس: أنا أبوي طردني من البيت.

علي الظفيري: تخلت عنهم أسرهم.

مشارك سادس: كده أنا بقى لي سنتين.

علي الظفيري: ليس ذلك فحسب بل المجتمع أيضا.

مشارك سادس: الدولة ما بتساعدناش بحاجة، كله بيفكر في نفسه.

علي الظفيري: لكنه ما زال يصر على التشبث لينجو من الغرق.

مشارك سادس: بمسح عربيات والزبون ممكن يديني جنيه، نصف جنيه.

علي الظفيري: ومحمد أوضاعه الصعبة لم تدفن أحلامه.

مشارك سادس: أنا نفسي أبقى ممثل أساسا، أنا بعرف أغني.

علي الظفيري: قد تختلف الوجوه والأماكن لكن الحالة تتشابه كثيرا إلى حد التطابق ومحمد حالة أخرى.

محمد- شاب عربي: إحنا نتكون من أسرة من خمسة أخوان وأخت واحدة والوالد والوالدة وجدتي عددنا الكلي عشرة، نعيش في حياة قاسية صعبة، بدأت عملي بعد ما تخرجت من الثانوية العامة، حاولت أحصل على وظيفة ما حصلت ألا هذه الوظيفة اللي هي التنظيفات فاضطرت أنا كشاب إني اصرف على أسرة إني أعمل بهذه الوظيفة فاضطر إن كل راتب.. كل اللي أحصل عليه أنفقه كامل على البيت بحيث أني ما أوفر لي في نهاية الشهر دينار واحد في البنك، لما تطلع في الشارع تشوف بعض الأصحاب أنهم حاصلين على وظيفة أفضل وأنت كنت في المدرسة أفضل منهم في الدراسة، أنت تتأثر تتضايق.. تشوف حالتك نفسيتك تتضايق نفسيا على العيشة اللي أنت تعيشها، تفكر للمستقبل، تفكر للأيام الجاية أيش لون أنت رايح تعيش، أيش لون تكون لك بيت، أيش لون تفتح أسرة، مستحيل تقدر تفتح أسرة بهذه الظروف القاسية اللي أنت تعيشها، هذه العلب بعد ما رجعوا من المدرسة الأطفال يروحون في الشارع يحملون معهم هذا الكيس يجمعونها في الشارع ومن بعد ما يجمعونهم يأخذونهم يبيعونهم في السوق.

علي الظفيري: تقريبا كم يبيعون؟

محمد: ما يجيب إلا مبلغ بسيط بالكيلو، الكيلو 250 فلس تقريبا ففي اليوم تقريبا يجمعون لهم خاشة واحدة، الكيس هذا تقريبا يجيب لي ثلاثة أربعة كيلو فيجيب لنا مبلغ دينار واحد تقريبا.

"
من بين مسؤولياتنا التربية والحماية القانونية والرعاية الثقافية والفكرية والتأهيل للعمل والإنتاج
"
            محمد القحص
محمد القحص– وزير الشباب المغربي: الفقر والمشاكل الاجتماعية هذا من مجال الحياة، هذا من مجال الصراع الاجتماعي، الشباب في حاجة لكي نقول له الحقائق كما قلت لك، ما هو جميل، ما هو أمل، ما هو كذا.. ويجب أن نقول الحقائق حتى المرة أحيانا قد لا تسره لكن من بين مسؤولياتنا على الشباب بالإضافة إلى التربية والتكوين والحماية القانونية والرعاية الثقافية والفكرية إلى غير ذلك وتأهيله للشغل وللإنتاج وللعمل ولحياتهم الشخصية جيدة وللتوازن في الشخصية إلى غير ذلك، كل هذه الأمور بالإضافة لأحد أهم الأشياء التي علينا أن نؤمنها للشباب هو أن نحميه أحيانا بأن نقول له الحقائق.

علي الظفيري: الفقر ليس الأزمة الوحيدة ولكنه قد يكون منبعا لها.

مديحة الصفتي– أستاذة علم الاجتماع– القاهرة: الظروف الموجودة في العالم العربي في الوقت الحالي تحد من كثير من طموحات الشباب في الفترة الحالية ولذلك نجد أن هناك الإحباط يعني بالنسبة.. نسبة الشباب عالية جدا وإذا كان هناك بعض المشاريع.. عدد من المشاريع لا تغطي جميع الشباب أو الفئة المستهدفة، يعني مش جميع الشباب الفئة المستهدفة اللي هي الفئات المحتاجة فعلا، زي ما قلت فئات من الطبقات الفقيرة الشرائح الفقيرة والشرائح المتوسطة يعني هي اللي محتاجة لكل المشاريع الحكومية فلا تغطيها لا تصل إليها بمعنى أصح.

علي الظفيري: رغم التجاهل والإهمال والعجز الحكومي يصر كثيرون على مواجهة هذا الوجع اليومي والبحث عن مخرج حتى لو كان طوق النجاة نسيج من ركام الأحلام.

مشارك سابع: الشغل بالنسبة لي طبعا شيء.. حاجة ضرورية طبعا لأن الواحد من صغره أتعود على الشقاء، يعني الشغل أحسن الصنعة أحسن أنا حبيت أني أتعلم صنعة أحسن لأن الصنعة بتنفعني عن الوظيفة وكده.

مشارك ثامن: ما ينفعهش هي حاجة من الاثنين لكنت أكمل شغل المهنة اللي أنا فيها لكنت أكمل دراسة، كملت الشغل.

مشارك تاسع: آه الأول كنت بدرس واشتغل كانت زي ما تقول كده كانت والدتي عايزاني أطلع حاجة فخيبنا أملها في الآخر برضه.

علي الظفيري: أنت حاسس دلوقتي خيَّبت أمل أهلك فيك؟

مشارك تاسع: لا أنا مش خيَّبت أمل أهلي ليه، أهم حاجة يبقى الواحد رجل في بيته ويبقى رجل في مكانه بس سيبك من أي حاجة بعد كده، ما فيه واخدين شهادات وقاعدين على الرصيف.

مشارك عاشر: بعمل على التاكسي من حوالي 8 شهور كميكانيكي، الأوضاع يعني شغل قليل ترى ما بيغطي مسؤولية ما بيغطيش، أنه يعني شوفت الدراسة يعني مثلا الواحد أنه بيشتغل أو مثلا بيدرس ست سبع سنوات ثمان سنوات آخر شيء بيشتغل في شركة، في مكتب، في إيشي بيأخذ راتب مائة، مائة وعشرين دينار والمائة وعشرين دينار ما بيصرفوا على أي شيء، الشباب اللي بسني يعني عادي هذا بيجوز يتقبل الموضوع عادي أن ما فيش مشكلة، أما عندك ناس بيتقبل الموضوع أنه سائق تاكسي يعني بيحسبوه زي كأنه مش من المجتمع.

مشارك سابع: يعني الواحد لازم يتفاءل يعني الواحد يبقي ها يعيش عيشة اكتئاب ليه؟ لازم يبقي الحياة فيها تفاؤل، ما هي لو الحياة ما فيهاش تفاؤل البني أدم مننا مش ها يعيش صح.

مشارك ثالث: طبعا لازم أكون متفائل بس أكذب على نفسي وأكذب على حضرتك أن أنا أقول أن أنا متفائل في بلدي.



البطالة ومآسي المجتمع العربي

علي الظفيري: هذا الشاب الذي يجيد لغتين كما يقول تخرَّج من كلية الحقوق لينضم لجيش من العاطلين عن العمل يربط التفاؤل بالظروف والمكان.

مشارك ثالث: ما فيش أمل في بلدي خالص، الواحد بيدور على أي عمل مش لاقي مش لاقي يشتغل زبال في المجتمع وعمَّالين يقولوا وظائف ووظائف وما فيش حد لاقي حاجة خالص، قالوا إن التعليم حاجة بتؤدي إلى ارتقاء الإنسان ناحية معنوية وناحية أدبية، طبعا لازم بيترتب على كده دخل وإلا أن أنا يعني تعلمت أكثر من عشرين سنة إيه اللي أنا استفدته؟ ما هو نتيجة مبادئ معينة اتولدنا وشوفناها في المجتمع، المجتمع قال لنا تعلموا فإحنا تعلمنا خدنا إيه بقى من التعليم.

مشارك حادي عشر: يعني أنا هذا الحين طالب جامعي مخلص جامعة ما لاقيت وظيفة، زين ده اللي الطالب اللي مثلا مخلص مدرسة مصيره أيش لون بيتحدد.

مشارك ثاني عشر:الواقع واقع صعب ومنذر وكارثي، نحن كأطر عليا في الشارع لما نكون نقمع يأتي مجموعة من التلاميذ والأطفال الصغار فيسألون مَن هؤلاء يقال لهم بأن هؤلاء دكاترة ومهندسون وحاملو شواهد العليا، فمباشرة يقول هؤلاء الأطفال إذاً لماذا سوف ندرس نحن؟ لماذا سوف نحصل التعليم من جديد أن كان هؤلاء الأطر العليا يقمعوا الآن؟

مشارك ثالث: عندي انتماء لبلدي كويس جدا.. جدا بس في نفس الوقت زي ما أنا بديها حقوقها هي تديني حقي أنا كمواطن.

علي الظفيري: يوم في قصة هذا الشاب العربي ينتهي على هذه الحالة بعد عبارة واحدة فقط الشغل حق مشروع وهذه البطالة داء عربي يتفشى من المحيط إلى الخليج.. وحين تختفي فرص العمل تظهر معالم الضياع.

مشارك رابع: وأنا الآن ضائع، يعني هنا في المغرب أنا ضائع يعني ميت حي.

علي الظفيري: هذا الوجع المكتوم يستحيل صراخا مسليا في رسومات عماد حجاج، يجد حجاج في مشاكل الشباب مادة ثرية لإبداعه.

"
ما يعاني منه الشاب في الأردن هو نفس ما يعاني منه الشاب في تونس أو في مصر خاصة  المشاكل ذات الإطار الشامل
"
          عماد حجاج
عماد حجاج- رسام كاريكاتير: بحكي عن بيئة تخص مثلا بيئة المجتمع الأردني والشارع الأردني والشباب الأردني.. لكن يعني نعيش وحدة حال تقريبا، ما يعاني منه الشاب في الأردن مثلا هو نفس ما يعاني منه الشاب في تونس مثلا أو في مصر خاصة في المشاكل ذات الإطار الشامل يعني.. يعني بأعتقد مثلا إذا حكيت عن موقف الشباب العربي من القضايا التي يراها في الأخبار، مثلا موقفه من الإرهاب، مواقفه من قضية المقاومة، موقفه مما يحدث حوله تجد تقارب دائما يعني في وجهات النظر، تجد بأن يعني هناك.. أنا اعتقد بأن الشباب العربي موحد عمليا لكنه ليس كذلك بالشكل، جميع همومنا واحدة، جميع تطلعاتنا واحدة لكنا يعني بعيدين عن بعض، الشباب وتعبيرهم عن ذاتهم دائما في تابوه، إحنا محاطين كشباب عرب في تابوهات يعني ورثنها والثلاثي التقليدي المعروف يعني السياسة والجنس والدين، فهذا حاضر ودائم وفي.. يمكن في حالتي أنا كرسام كاريكاتير يمكن تأخذ المسألة تفاصيل أكثر يعني وضوحا وأكثر يعني شراسة أنا يا زلمة فقدت عملي.. يعني فُصلت من الصحيفة التي أعمل فيها من وراء إحدى الرسومات التي رسمتها والتي كانت يعني بكل بساطة تعبير عن رأي.

علي الظفيري: لم تتوقف إبداعات ورسومات حجاج، هذه الرسومات التي غالبا ما يستلهمها من مكانه المفضل.

عماد حجاج: المقهى.. يعني شو بدي أحكي لك تركيز الذهن والوعي الجماعي كلياته يعني يمكن أحسن تجلياته في الشارع العربي هو في المقهى، المقهى هو يعني تركز العاطلين عن العمل، المقهى هو الناس لما يتجمعوا على التليفزيون ويشوفوا المباراة ولما يشوفوا الخبر العاجل على الجزيرة هو..

علي الظفيري: ورغم نجاحات وإبداعات عماد حجاج المستمرة إلا أن تلك النجاحات لم تحل أبدا دون شعوره المستمر باليأس والإحباط.

عماد حجاج: أنا مثلي مثل أي إنسان بيعبر عن حاله مثل أي فنان، أنا بقاتل معركة.. معركة تغيير على الواقع المرير اللي بعيشه اللي بنصدم فيه كل مرة لما بآجي على المقهى هذا، بتصبني كثير حالات هذه من شو ما رسمت من شو ما عملت وشو ما سويت راح يظل الوضع زي ما هو ما راح يتغير أشي، إحنا أمه تائهة أنا بحكي لك يعني.

علي الظفيري: كشباب تحديدا؟

عماد حجاج: كشباب طبعا يعني أنت بتتجلى يعني مظاهر التيه وفقدان البوصلة تجلي أكثر في شريحة الشباب، يعني ما أعرفش كيف أوصف لك إياها بس أنا يعني بأخمن الآن بالشيء يعني بهذا بأعتقد في حالة تيه كبيرة، في حالة فقدان بوصلة في حالة.. يعني المجتمع صار بده لقمة العيش وبس.

علي الظفيري: ربما عثر بعض الشباب على طوق نجاة، ربما لا زال آخرون يحاولون لكن البعض استسلم لأمواج الفقر والإحباط فهوى، هذه سيدة في الثلاثين من عمرها آثرت أن نسميها عذاب اختزال لمأساتها الشخصية في عتمة هذا الزمان، أم لطفلين تعولهما من بيع جسدها بعد أن تخلى عنها الجميع.

مشاركة ثانية: أنا ما باب إلا طرقته وانسدت جميع الأبواب بوجهي لحد ما ساءت الأمور، ساءت يعني ساءت يعني بطلت ألاقي أشتري رغيف خبز.. يعني حاولت قبل هيك حاولت أني ألجأ لناس يعني مثلا لجان زكاة هيك ما فيش.. حكي فاضي حتى لجنة الزكاة حكي فاضي هون، مطلوب التزامات عليك بدك تسددها وما فيش حد بيرحم صاحب الدار اللي يطلب إيجاره، يعني والأطفال ما بيعرفوش معك.. بدهم يأكلوا، بدهم يدرسوا، بدهم يتعلموا، بدهم يلبسوا، لما كانوا يجيبوا لي ها المبرر إنه الحاجة اللي دعتني لهيك أقعد أتمسخر عليهم إنه يعني الحاجة لهذه الدرجة بتخلي الإنسان يسيء لنفسه بس فعلا جربت إنه فعلا الحاجة بتخلي الإنسان يعمل أي شيء، أنا جربت ها الشغلة كلها بعدين يعني المسار اللي بتيجي من ها الأمور ما فيش فيها بركة خلينا نحكي أو الواحد ما بيحسش إنه جاءته مصاري، بتنصرف كيف تنصرف ما.. مش معروف لأنه يعني باعتبار مال حرام والحرام تعرف مسار الحرام، تعرف أنا ما بنامش من التفكير وهاي الأمر بالذات مسبب لي يعني جرح كبير وبأقعد أفكر في بديل بس بالنهاية ما بلاقي، بدي أصرخ، بدي.. هيك يعني عن جد نفسيا أحس إني فعلا بدي انجلط، يعني نفسي.. أنا مش راضية بها العيشة لا مش عارفة نفسي.. أجد داخلي إيمان غريب، نفسي إيمان بالله يعني وعبادة الله وبطاعة الله، نفسي أصلي وألبس خمار وهيك يعني أكرس نفسي للعبادة ولهيك بس.

علي الظفيري: البعض آثر الهروب من مشاكله إلى ما رأى فيه مرحا وإن كان عابرا.

مشارك ثالث عشر: لا والله لا هو بيحب المغامرة ولا شيء، هو عدم اهتمام من قِبل الأهل عارف كيف، فإحنا كنا نمرق في فترة المراهقة المفروض إنه التركيز يكون في هاديك الفترة أكبر من الفترة اللي وأنت صغير أو الفترة اللي أنت بعد المراهقة تمام، فهم في هاديك الفترة ما كانوا ملتفتين لي ولا كانوا منتبهين طبعا الأهل وفيه الفراغ، على ذلك الفراغ صعب.

وليد سرحان- استشاري علاج الإدمان- عمّان: الثقافة الحالية والواقع العربي الحالي يتيح لهذه الثقافة المجال الواسع، الثقافة بالأساس الذي يسعى للتعاطي هو يبحث عن متعة ورفاهية وتعظيم الاستمتاع في حياته اليومية أكثر مما هو يهرب من مشكلة كما يحاول تصويرها البعض.

مشارك ثالث عشر: كل إنسان له ظرف لكن بالنسبة للمدمنين يعني حرام أن تكون نظرتنا لهم سلبية أو هذا بالعكس المفروض ننظر لهم نظرة إيجابية لأنه ها دول يعني لم يسوون شيء مهما كان، لكن إذا أنك هبطت من عزيمته أو من إمكانياته أو من قدراته ممكن إنه يرجع ويخرب.. يعني ممكن يستمر في نفس الموضوع اللي هو عليه لكن شوف اللي راح يتأثرون منه كثير يعني.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: الجميع يدق ناقوس الخطر ويظل التساؤل هل يجد المدمنون من قِبل التسمية المعنية بمشاكلهم أي اهتمام؟

مشارك ثالث عشر: في اهتمام بس الاهتمام اللي موجود يعني عكسي.. يصير نتائج عكسية على المدمن لأنهم يعاملوا المدمن يعني زي ما تقول حاجة.. يعني خلاص أمضت مدتها يعني ما تصلح زي ما قطعت السيارة خربت تأخذها ترميها، هم هناك هذا أسلوبهم في التعامل، تعاملهم سيئ ففي عملية احتقار رهيبة يعني فالإنسان تلقاه يريد يحاول إنه يجهر الشخص أيش.. وصله دخله السجن مثلا أو قبض عليه أو شيء، يصير يبيع في نفس المنطقة بحجة التحدي للضابط الفلاني.

علي الظفيري: وصعوبات التعاطي توازيها صعوبات الإقلاع.

مشارك ثالث عشر: بصراحة أنا متخوف من هذا الموضوع يعني كيف راح يتعاملون معي؟ يمكن يعني في الآخر يقولون رأسماله مدمن يعني وأيش يعني إحنا العجب ما.. قضى تعاملنا بسجون ومخدرات ومستشفيات جاي الحين يتغير يعني يفرضوا الجودة علينا وكده يعني أنا بتخوف من هذه النقطة.

الدكتور وليد سرحان– استشاري علاج الإدمان- عمّان: بأي حق ستطالب هذا الشاب أن يقلع عن المخدرات؟ هو لا يفعل شيء صح في حياته والمخدرات هي جزء مكمِّل لهذه الحياة المضطربة، نستطيع القول بأنه في إذا أخذنا كل أنواع المخدرات والمؤثرات العقلية قد يتجاوز المتعاطين في الدول العربية رقم الخمس أو الست ملايين وهذا ليس رقم بسيط إذا أخذت هذا الرقم من شريحة الشباب ومن الشريحة المنتجة التي تؤخذ عليها آمال الأمة.

مشارك ثالث عشر: أنا أضعت يعني عمر جامد يعني ما هو بسيط عمري 15 سنة في هذه الحالة هذه يعني عمر ما هو سهل، يعني هأقول لو أنا متزوج وكان الحين عندي ولد عمره 15 سنة يعني دلوقتي وأنا عندي في حدود 18 تمام، يعني لو تزوجت وأنا ما عمري يجيب العشرين مو 18 كان راح عندي ولد شاب عنده 15، 14 سنة هذا أقل حاجة يعني هذا أكثر حاجة يعني تكفيك فلوس الدنيا كلها.



المشاركة السياسية ودور الأنظمة العربية

علي الظفيري: أزمات لا تنتهي وفي الوقت الذي ينشغل الأكاديميون في الإحصاءات وتحليل الأسباب والنتائج بحثا عن حلول لكل مشكلة تطفو على السطح ينشغل الشباب في بحث يبدو كالنحت في الصخور عن حلول جذرية لما يرونه وربما ما لا يرونه من أزمات سياسية واجتماعية يؤمن كثيرون أنها سبب معاناتهم.

مشارك رابع عشر: المحرِّك الأساسي للنشاط السياسي هم الشباب، يعني الواقع الاقتصادي اللي يضغط ضد تطوير الحياة الشبابية، بمعنى إن الشخص مثلا يتخرج من الجامعة لا يجد عمل، البطالة الموجودة، الحالة الاقتصادية، المتأثر الأساسي والمتضرر الأساسي منها يكون الشباب، هذا الدافع يجعل الشباب متحمس للسياسة يمكن يخليه ينخرط في المجال السياسي من أجل التغيير، من أجل رؤية أجمل إلى الحياة.. رؤية مستقبلية أفضل.

مشارك خامس عشر: أنا تقديري الشخصي إن العمل السياسي في مصر المناخ العام اللي بيحكمه مناخ سيئ وغير مشجع للشباب وربما بيتهم.. بتتهم أجيال الشباب إنها أجيال سطحية وإنها أجيال غير مهتمة وإنها.. بالعمل العام وإنها غير مهتمة بالعمل الوطني وده في تقديرنا إنه بصنع وبفعل فاعل وليس للشباب دخل مباشر فيه بل هو المناخ اللي أنا تكلمت عليه.

مشاركة ثالثة: المناخ السياسي طبعا كثير ضيق، يعني بيسمح فقط إن حد يتكلم بما يوافق فكرة السلطة من الآخر يعني، لكن على مستوى بقى يعني.. بيبقى التضييق أكبر على المناخ.. يعني على التيار الإسلامي.

مشارك سادس عشر: الفكرة التي تشغل الشباب الآن للانضمام للحياة السياسية هي فكرة واحدة وحيدة هي رغبة في التغيير.

مشارك ثان: الأنظمة العربية يعني هي قوية وفي.. يعني تتحد أو قوية في مقاومة شعوبها هاي، يعني مشهورين في أن لم يتحدوا الأنظمة العربية إلا في المخابرات لم يتحدوا في شيء ثاني.

علي الظفيري: لكن ما بدا لعقود ملاذا ودربا نحو التغيير لم يُخفي طويلا حاجته هو الآخر للتغير أو الإصلاح.

مشاركة رابعة: القيادات السياسية في عزلة تماما عن الشباب، بالعكس هي بتحاول دائما تهميش الشباب، كنا دائما بنعاني من مشكلتين رئيسيتين هل إحنا ها نبتدي نحاول أننا نغير الأوضاع على مستوى سياسة الدولة نفسها فإحنا شايفين سلبيات كثيرة بنحاول نغيرها ولا هنحاول نغير داخل المؤسسات والأحزاب اللي إحنا بننتمي لها يعني؟

مشارك سادس عشر: أعتبر العزوف سياسي هو نتيجة حتمية لعدم الديمقراطية الداخلة لدى الأحزاب تقليدية التي خلقت هوة بين الشباب والمجتمع السياسي.

مشارك سابع عشر: ما تعاني منه التيارات سياسية في مصر وفي العالم العربي من شيخوخة قياداتها الحزبية، أيضا نحن نعاني في حزب العمل من هذه النقطة.

سيد بدوي– سكرتير عام حزب الوفد المصري: يعني أنا هتفق مع حضرتك فعلا أن الشباب مش واخد حظه ضمن القيادات داخل الأحزاب السياسية في مصر وده يمكن انعكاس لحالة الجمود اللي أصابت.. الأحزاب السياسية في مصر أصابها حالة من الجمود ومن اليأس.

"
هناك مجموعة من الأحزاب السياسية داخل المغرب تكثر من الشعارات لجلب الشباب محاولة منها لاستغلالها وتكوين قاعدة دون أن تلمس حقيقة المشكل الذي يعاني منه الشباب
"
                   مشارك
مشارك ثامن عشر: هناك مجموعة من الأحزاب السياسية داخل المغرب تكثر من شعارات لجلب الشباب محاولة منها للركوب عليها وتكوين قاعدة دون أن تلمس حقيقة المشكل الذي يعاني منه الشباب.

محمد مهدي عاكف: رقم واحد عندنا في الجمعية تربية شبابنا على الأصول التي.. أما كونك تقول أن الشباب محرومين، مَن الذي يقوم بنشاطات الأخوان على الساحة المحلية والعالمية هذا محمد عاكف وأمثاله؟ لا، نحن الآن هذا السن لا يمثل إلا واحد في الألف، مكتب الإرشاد أكثر من نصفه شباب، المكاتب الإدارية والمسؤولين في الأقسام كلهم شباب، 90% من العمل المؤسسي قائم على أكتاف الشباب، 90% يعني أصبح السن الكبير قليل جدا، أخذت بال حضرتك يعني ما شاء الله أنا فخور أنا طول عمري مع الشباب.

مشاركة رابعة: لا يعقل أن يكون رئيس حزب عمره سبعين أو 72 سنة وأنا عاملة أقول رئيس الجمهورية مش عارف إيه، لا يعقل أنني أجئ أفاجأ بأن أمين الشباب عمره 45 سنة والشباب اللي هو مفترض أن عنده 29 سنة ده لسه بيصنف على أنه عضو.

محمد زيان– المنسق الوطني للحزب الليبرالي المغربي: الأمر هو كيف يمكن أن نفرض كفاءة لتقوم مقامة البلادة في العالم العربي أكان رؤساء دول أو وزراء أو رؤساء أحزاب، فعلا الأقدمية هي أحيانا خصما وعدوا للكفاءة لكن التجديد لا ينبغي أن يكون مطلب.

مشاركة رابعة: بالعكس الأحزاب الحالية الأحزاب السياسية بتلعب دور خطير جدا وهو زرع نظرية الاستسلام والإحباط داخل نفوس الشباب، فهي نتيجة مش هقول السلطة بقدر ما هو الأحزاب اللي إحنا بننتمي لها بشكل أو بآخر.

علي الظفيري: في مدننا المحاصرة بالصمت والخوف الإقصاء غير المعلن والقمع المعلن بدا كافيا لفئات من الساخطين الممتلئين حيوية ورغبة بالتغيير لتَنحى منحى آخر في تحقيق طموحاتها وأحلامها.

مشارك أول: الآن الأوضاع في العالم كله يعني.. لو تراها فيه نوع من الرضوخ لأميركا بشكل غير طبيعي، يعني التنازلات الآن اللي تقدم، الوضع السياسي.. الوضع الفساد أيضا بعد موجود، هذه الفضائيات التي تنتشر الآن وتنشر ولا أحد يقاومها ولا نظام يقاوم مثل هذه الأمور تجعل نوع من الإحباط عند الشباب في قضية النظر إلى الأمور.



الإرهاب، الهجرة ومصير الشباب العربي

"
الإرهاب والذي يمده ويصوِّبه ويغسل أدمغة الناس هي أيديولوجية لها خطابها
"
          محمد القحص
محمد القحص: الإرهاب والذي يمد الإرهاب ويصوِّب الإرهاب ويغسل أدمغة الناس للدفع بهم إلى الإرهاب هي إيديولوجية لها خطابها ولها منذرها ولها أدواتها وإلى غير ذلك وهذا أمر معروف، الآن بطبيعة الحال حين يقول لك إيديولوجية من هذا النوع وتريد أن تلقي بالناس إلى متاهات القتل وسفك الدماء إلى غير ذلك فهذه التنظيمات تذهب إلى الحلقات الأكثر ضعفا داخل المجتمع.

مشارك تاسع عشر: نحن لا ندعو إلى القتل ولا الذبح زي ما بيقولوا عندنا، بالعكس إحنا ندعو إلى دعوة عظيمة دعا إليها الأنبياء والمرسلين اللي هي عبادة الله عز وجل وحده وإن كان.. يعني إذا الأعداء تسلطوا علينا وما في طريقة لدفعهم إلا أن نقاتلهم ونُقتل في سبيل الله فنعم.. نِعم هذه الطريقة والحياة الكريمة هناك عند رب العالمين في ظل تسلط أعداء الله عز وجل علينا واغتصاب ثرواتنا وهتك أعراضنا وقتل أطفالنا وقتل نسائنا ما في حياة كريمة.

محمد القحص: هذه إيديولوجية بمعني أنها مجموعة خطب وتمثلات سياسية هدفها الوصول إلى السلطة، هو الوصول إلى السلطة عبر العنف، عبر الإرهاب، عبر التخويف، استراتيجية الإيديولوجية الإرهابية هو أن تخلق شللا داخل المجتمعات، هذا الشلل يمكنها لأنها أقلية ولأنها لا تريد أن تخوض في النقاش الفكري نقاش المشاريع، هي تريد أن تختصر بشكل رهيب المسافة إلى السلطة عبر ترويع المجتمعات وشلها من أجل الانقضاض عليها.

ياسر الزعاترة- كاتب ومفكر إسلامي- عمّان: يعني أنا في تقديري أن العنف ليس ظاهرة فكرية، العنف ظاهرة سياسية اجتماعية لها يعني جملة من الأسباب، هناك ما يمكن تسميته بالعنف الداخلي، العنف الداخلي هذا تتسبب فيه مسائل الفساد، القمع، الفقر إلى حد ما والفقر هو نتاج الفساد بالضرورة، استهداف مظاهر التدين في المجتمع هذه كلها تؤدى إلى نوع من أنواع أو شكل من أشكال العنف الداخلي وهو عنف بالضرورة هو كما العنف الخارجي لابد أن يكون هناك فضاء شعبي يسنده والفضاء الشعبي كما قلت لا يتوفر إلا من خلال وجود قمع وفساد واستهداف لمظاهر التدين، أما العنف الخارجي فهو غالبا ما يكون أو دائما يكون ردة فعل على استهداف الخارج للأمة أو للبلد المعني والآن هناك هجمة أميركية شرسة على الأمة صنعت ظروف موضوعية جاهزة لإنشاء حالة من العنف.

مشارك تاسع عشر: وين ما كانوا الكفار الذين حاربوا الله ورسوله كل قتالهم هذا مشروع بكل الأرض، قعدنا تقريبا فترة بين ستة أشهر إلى سنة بالزنازين وبعدين نقلونا إلى السجون اللي بالبلد زي سواقة وجفجفه وبرين، وزعونا على السجون وطبعا طولوا محاكمتنا وكانت هذه بفضل الله عز وجل كما قال الله عز وجل عن سيدنا موسى { وأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ } فالله أراد لهذه الدعوة أن تنتشر وأراد الله عز وجل لهذه الدعوة أن تخرج من خلف القضبان وبدأنا بلملمة صفوفنا ونأخذ دروس ومحمد يكتب كتاباته ونوزعها على المساجين ونسلمها للأمن الوقائي وبفضل الله عز وجل نجحت هذه الدعوة داخل السجن وبدأت تنتشر خارج السجن.

مشارك أول: في السجون كان فيها تعذيب هي الأساس كانت، لكن أنا أرى.. يعني ما أسمع الآن من بعض الأخوة الذين يخرجون من السجون أن الآن التعذيب خف كثيرا ولا شك أن يعني أكيد أن اللي في السلطات يعني تداركوا مثل هذا الأمر لأنهم يعلمون أن الإرهاب لا يوِّلد إلا إرهابا، فإذا كان إنسان يخرج بعقلية يعني عذب ومنع من رؤية أهله وحورب في رزقه والأمور هذه كلها طبعا سيكون حاقد على المجتمع وحاقدا على الدولة وحاقد على كل شيء حوله.

عبد الله العماري- محام جماعة السلفية الجهادية- الدار البيضاء: الأنظمة العربية سواء في المشرق أو في المغرب لحد الساعة تتعامل مع هذه الظاهرة ومع هذا التيار بالتعامل الظاهري، تعالج هذه الظاهرة معالجة أمنية ومعالجة قضائية، نعم هذا مطلوب لأن القانون يأخذ مجراه في مواجهة الجرائم، في مواجهة الاعتداء على الأموال وعلى الأنفس لكن الآن المطلوب التوقف في نقاش عام تشارك فيه كل القوى من مختلف المشارب سواء أن تكون رسمية أو شعبية وتشارك فيه كذلك الجهات الغربية بما فيها حتى أميركا لوضع معالجات.. لوضع مقاربة جديدة لإيقاف ولوضع حد لهذا التوسع ولهذا التنامي تنامي العنف الذي لن يتوقف أبدا.

علي الظفيري: وسط الانقسام والجدل حول ما كان وما يجب أن يكون اختار البعض أسلوبا آخر استوحوه غالبا مما تسلل إلى عقولهم من مصادر شتى وإن تعارض مع ما ألفه المحيط والعائلة وربما المجتمع برمته.

مشارك عشرين: أبرز الملامح في جيلنا حاليا أنه نحن ما عدنا عايشين بمجتمعات مغلقة، إحنا هلا.. يعني كعالم عربي نحن هلا يعني منفتحين على كل العالم، كل العالم عيونهم علينا ونحن برضه عيوننا على كل العالم ويعني التبادل الثقافي اللي عم بيصير حجمه هائل جدا فبالتالي يعني شيء طبيعي اللي عم بيصير أنه عم نأخذ بيجوز بعض من عادات وقيم غريبة علينا، موضوع الشرب وموضوع التدخين أنا بأعتبر هاي فعليا حريات شخصية، أنا زلمة عاقل بالغ راشد إذا بعرف حدودي بعرف إنه أنا مثلا إذا بدي على سبيل المثال أشرب مش راح أسوق فبالتالي أنا مش عم.. يعني مش عم بكون خطر على المجتمع بشربي أو بأي أشي يعني، هي مجرد قضية أذواق فقط لا غير يعني.

مشاركة أولى: نحن بنعيش هلا الحياة الأميركية (American style of living) فلما توصل ها المرحلة لازم يظل فيه قيود يعني نتقيد فيها قد ما عشناها وقد ما يكون مفتوح المجال نحن بنظل مجتمع عربي مجتمع إسلامي درجة أولى، مجتمع فيه أشياء يعني حتى نحن أوقات كشباب نعتبرها إنه لا إنه كثير غلط ها الأشياء.

مشاركة خامسة: بعض الشيء تمردت على هذه الاعتقادات فبأحاول أكون صريحة مع نفسي ومع مجتمعي قد ما بقدر ومش دائما بقدر أكون صريحة 100% بس بأحاول، بس إذا في شيء أكثر شيء بظن بيضغطني هو اجتماعية.. يعني قيود اجتماعية وسياسية.

مشارك عشرين: أنا برأيي الانحراف بأي مجتمع وليس فقط في المجتمع العربي، الانحراف في أي مجتمع هو ناتج عن الكبت، في حالة إنك كبت أي شخص عن التعبير عن برأيه بحرية، عن التعبير.. عن التصرف كما يشاء لدرجة معينة في ضمن طبعا القانون في ضمن.. يعني في ضمن الأساسيات وإذا في صار أي نوع من هذا الكبت ساعتها بيصير في عندنا انحراف.

علي الظفيري: المستقبل الحائر عنوان هذه المرحلة التي تمر بها الأمة العربية ويجسدها الشباب العربي خير تجسيد ويبقى مصير الشاب العربي متأرجح بين ما يشيعه المسؤولون العرب من حالة للتفاؤل وبين واقع محبط ومقلق يطل من نافذة المجهول، واقع تتجسد فيه المعركة جليَّة بين الألم والأمل.

مشارك رابع: الفكرة راودتني لمدة حوالي أربعة سنوات من أجل الهجرة إلى إسبانيا أو فرنسا أو أي دولة أوروبية ممكن أن أجد عمل قار ويضمن لي مستقبل أفضل، هناك عدة طرق من أجل الهجرة فهذه الطريقة تبقى هي آخر ما يمكن أن يفكر فيه الإنسان هي طريقة أن يمتطي مثلا قارب ويصارع الأمواج من أجل.. والموت من أجل الوصول إلى أوروبا، لم يبقى مثلا أي أمل أو أي فرصة هنا في المغرب من أجل أن تكف عن التكفير في هذه الطريقة، إذاً تبقى الطريقة هو الحل الوحيد وإن كان كما يقال المثل إما تصيب وإما تخيب، يعني إذا كان هذا الحل مثلا هو السبيل الوحيد من أجل حياتي فأنا.. وأنا الآن ضائع يعني هنا في المغرب أنا ضائع..عني الميت الحي، إذاً في أوروبا ممكن لماذا أعطي احتمال أنني سأغرق ولماذا لا أعطي احتمال أنني سأنجو؟ طبعا أنا أخاف البحر ولكن ليس هناك حل، إذاً الحل هو البحر وعندما ترى هذا القرب هي المغامرة سأغامر.

علي الظفيري: هكذا يستشري الفقر ويزداد الإحباط ويكثر السقوط والضياع ويهبط ليل الألم على مدينتنا بين المحيط والخليج فتنام على غضب وألم لتصحو على قلق وحيرة عل الزهر ينبت يوما في مدن الملح وأحياء الصفيح.