مقدم الحلقة:

سيدي محمد بمبا

ضيوف الحلقة:

محمدا ولد أشدو/ محامي وسياسي
موسى ولد حامد/ رئيس تحرير صحيفة القلم
أبوبكر ولد عثمان/ رئيس رابطة دعم التطبيع مع إسرائيل
المختار ولد حرمة/ سياسي ورئيس حزب حمد المحظور
شلومو آفيتال/ السفير الإسرائيلي بدكار
وآخرون

تاريخ الحلقة:

26/08/2004

- التطبيع مع إسرائيل والموقف العربي
- تجارب إسرائيلية في الريف الموريتاني

- مساندة العرب للسنغال ضد موريتانيا

سيدي محمد بمبا: في زمنٍ طغى فيه نزيف الجرح على نزيف الذاكرة تتسع مسافة النسيان وتزيد غربة الانتماء داخل اللحظة والمكان بين الصحراء والخليج بين الإنسان هنا والإنسان هناك لتشكل تلك العزلة هوية شعب عربي بعيد، فالتاريخ يشهد لأبناء هذه الأرض موريتانيا أو شنقيط بأنهم كانوا ركبانا ومطايا أيام المد الثوري العروبي والإسلامي إلى غرب أفريقيا وفجأة نجد أنه لا نسب اليوم ولا خلة، اتسع الخرق على الراقع يتساءل داخل البيت العربي هل هو تجاهل المشارق أدى إلى تجاهل المغارب أم استباق عربي أدى إلى افتراق وفي طلعة الشمس ما يغنيك عن زحل، العَلم الإسرائيلي في قلب العاصمة الموريتانية نواكشوط عنوان لقصة سياسية طويلة، قصة العلاقة الدبلوماسية بين موريتانيا وإسرائيل والتي قطعت أشواطا كبيرة قبل أن ترسو في ظل رفض وعدم مبالاة شعبيين، في 28 أكتوبر عام 1999 بنيويورك وفي جو حميمي تم وبشكل رسمي الإعلان عن توقيع اتفاقية رفع التمثيل الدبلوماسي بين موريتانيا وإسرائيل على مستوى السفراء وقّع ذلك الاتفاق وزيرا خارجية البلدين بحضور وزيرة الخارجية الأميركية آن ذاك مادلين أولبريت، الحضور الأميركي أثبت أن شروط الرضا على موريتانيا مرهونة بإقامة تلك العلاقات وهو ما أدركته حكومة نواكشوط من أن الطريق إلى واشنطن لابد أن يعرج على تل أبيب، لقد أثار هذا الموقف استغرابا كبيرا من الجميع شملت الداخل الموريتاني بجميع أطيافه السياسية والخارج العربي رغم ما سبقه من تمهيدات بدت واضحة سواء من خلال حضور موريتانيا كمراقب في مؤتمر مدريد مرورا بمعاهدة أوسلو وانتهاء بفتح مكاتب اتصال في نواكشوط وتل أبيب، إلا أن هذا الاستغراب ترى الحكومة أن له ما يبرره من حيث أنه تطبيق لروح هذه الاتفاقيات وما تضمنته من التزام من الدول العربية بالانخراط في التطبيع، الحكومة الموريتانية رأت أيضا أن المصالح العليا للشعب الموريتاني هي التي فرضت هذا السلوك وهذا القرار السيادي، زيارة رئيس الوزراء الموريتاني السابق الشيخ العافية إلى تل أبيب وذلك بعد نجاح نتنياهو بالانتخابات وكذلك زيارة وزير الخارجية الأسبق أداه ولد عبدي والتي قام بها في أوج اندلاع الانتفاضة كانتا بداية لموقف تاريخي ونهاية لآخر.

التطبيع مع إسرائيل والموقف العربي

مسئول موريتاني: لقد آن الأوان لإنهاء الأحقاد بين الشعوب التي يتحتم عليها التعايش فيما بينها.

سيدي محمد بمبا: إنسان هذه الصحراء البكر التي تشمل مليون كيلو متر مربع والشاطئ الممتدة على الساحل الأطلسي كان دائما يسكنه هاجس العروبة وآلامها فراغ وتلاشي وغربة عن الطرف الآخر جعلت منه شاعرا يسبح مع أمواج المحيط وتقاطيع الرمال ينقطع عن العالم عن كل شيء إلا عن قضاياه التاريخية العربية والإسلامية، موريتانيا عُرفت بمواقفها ضد إسرائيل فوجود هذا الطرف العربي لم يمنع أول رئيس لها منذ حوالي نصف قرن من رفض الاعتراف بإسرائيل عندما كانت جميع الدول العربية ترفض الاعتراف ببلده هو.

المختار ولد داداه- أول رئيس لموريتانيا: تقابلت بزميل لي يعمل محاميا وهو فرنسي من أصل يهودي قال لي أن العرب لا يقبلون بي وإذا شئت أنا فإنه مستعد للتوسط بيني وبين إسرائيل حتى تتدخل لإقناع دول إفريقية وأوروبية ولإقناع الولايات المتحدة الأميركية أيضا بهدف تسهيل أمر دخولي إلى منظمة الأمم المتحدة كان ردي أنني لا أريد أن تكون لي أي علاقة بإسرائيل.

محمدا ولد اشدو- محامي وسياسي: عندما كانت هذه المدينة لا تتجاوز بضعة منازل حدودها شمالا القصر الرئاسي وجنوبا مخبزة صنبل وشرقا الوزارات وغربا المستشفى الوطني كان الجواز جواز السفر الموريتاني يحمل عبارة يُمنع دخوله إسرائيل وجنوب إفريقيا.

سيدي محمد بمبا: لم يكن تطبيع موريتانيا مع إسرائيل محظورا مثل غيرها من الدول العربية فقد راوح الموقف العربي بين الصدمة والاستهجان صدمة مما رأى فيه البعض جرأة موريتانية زائدة لم تقف حتى عند أسلوب التدرج بالعلاقات الذي سلكته دول عربية أخرى واستغراب من الدوافع الجغرافية والسياسية التي تقف وراء هذا الموقف.

عصمت عبد المجيد- الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية: أنا حاولت الاتصال برئيس جمهورية موريتانيا السيد الرئيس بن طايع ولد الطايع..

سيدي محمد بمبا: ولد الطايع..

عصمت عبد المجيد: اتصلت به تليفونيا في نواكشوط فخدوا المكالمة خدها يعني كبير المستشارين في القصر الجمهوري هناك ولم يرد على المكالمة فطلّعت البيان وكنت أنا حريص أن أنا يعني أُخطر رئيس الدولة بأني يعني أود بس أن يوضح لي السبب أنه هما رفعوا التمثيل اللي بينهم وبين إسرائيل إلى درجة سفارة كاملة وما هي المبررات.

محمدا ولد اشدو: هي خروج عن الإجماع العربي والإسلامي ويَنظر إليها العرب والموريتانيون باشمئزاز واستهجان.

موسى ولد حامد - رئيس تحرير صحيفة القلم: المسألة فقط أنه من الناحية الشكلية وجود دولة عربية عضو في الجامعة العربية تربطها علاقات بإسرائيل هذا من الناحية الرمزية فقط من شأنه أن يسوِّغ بعض تلك المسائل التي تريدها الولايات المتحدة الأميركية من حيث تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل.

سيدي محمد بمبا: لكن للقصة وجها آخر فالكثيرون يرون أن الموقف الموريتاني مبرر في ضوء اتفاقية السلام التي أبرمتها عديد من الدول العربية مع إسرائيل وتبنيها خيار السلام كخيار استراتيجي لحل القضية الفلسطينية فقد كان هذا في رأيهم محصلة لتوجه عربي عام شمل دول محورية وامتد إلى المحيط المغربي.

أبو بكر ولد عثمان - رئيس رابطة دعم التطبيع مع إسرائيل: إن جميع الدول العربية أينما كانت ومهما كانت لديها علاقات مع إسرائيل أحيانا تكون علاقات سرية خفية وأحيانا تكون علاقات معروفة وأنا أظن موريتانيا دولة عربية على قدم المساواة مع كل الدول فما من دولة كبيرة أو دولة صغيرة وما من دولة بعيدة أو دولة قريبة.

شلومو آفيتال - السفير الإسرائيلي - دكار: نشأت العلاقات بين البلدين بشكل متدرج العلاقات مع موريتانيا في غاية الأهمية بالنسبة لنا كونها دولة عربية عضو في الجامعة العربية وهو أمر يعني لنا الكثير، النفوذ مشروط بالحضور ومدعاة فخرنا أن لدينا بعثات دبلوماسية في العديد من البلدان العربية في إطار معاهدات السلام مثل مصر والأردن والمغرب.

موسى ولد حامد: المعارضة الموريتانية أخذت من العلاقات الموريتانية الإسرائيلية حصان حاولت أن تمتطيه مدة معينة لكن ذلك لم يؤتي الثمار التي كانت تنتظرها المعارضة الموريتانية من وراء ذلك لأن هنالك قصة النفايات الإسرائيلية التي أشيعت يومئذ والتي أخذتها المعارضة باعتبار أنها مسألة يمكن أن تشكل مشكلة للنظام الموريتاني.

سيدي محمد بمبا: ورغم طوق السرية الذي ضرب طبيعة هذه العلاقات وأبعادها إلا أن ذلك لم يمنعها من الاستحواذ على الداخل الموريتاني، الشارع الموريتاني في كبريات المدن وتحديدا في نواكشوط العاصمة عبَّر عن استيائه من موقف الحكومة فقد تفجر الغضب على شكل مظاهرات جابت شوارع المدينة منددة ومتوعدة توَّعد وتنديد يتجدد مع المناسبات ليبقى خيط القضية الفلسطينية موصولا بنبض هذا الشارع، إحساس جارف بالرفض وامتعاض امتد إلى جامعة نواكشوط إحدى أهم محرك المشهد السياسي بموريتانيا، تجاذبات ملف العلاقات الموريتانية الإسرائيلية يبقى محل أخذ ورد لكنه يجيب عن تساؤلات رافقته منذ توقيعه إلى الساعة.

المختار ولد محمد موسى - ناشط إسلامي وسفير سابق: برأيي سياسيا هي مثلا ما يجده الحكومة الموريتانية من حرج في موضوع يتعلق بحقوق الإنسان تحديدا جعلها تسعى إلى وضع موقفها في المزاد العلني والهرولة إلى اللوبي الصهيونية لإنقاذها من شعبها ولتتمترس حول الآليات والفعاليات الصهيونية لتجعل الراعي الأميركي يطمس معالم الجريمة المتعلقة بحقوق الإنسان.


موريتانيا خدمت القضية الفلسطينية في السابق وتخدمها الآن بالعلاقة مع إسرائيل لأن هذا يُعطي للقيادة الفلسطينية مصداقيتها الضرورية والمطلوبة للتحاور مع الآخر

أبوبكر ولد عثمان
أبو بكر ولد عثمان: منذ مؤتمرات برلين ومؤتمرات أوسلو ومدريد والعرب متجهون نحو السلام لأنه هو المنفذ الوحيد المتاح لنا الآن لخدمة قضيتنا والدولة الموريتانية تماما كما كانت قد خدمت القضية الفلسطينية في السابق وبأنواع الدعم تخدمها الآن بالعلاقة مع إسرائيل لأنه يُعطي للقيادة الفلسطينية مصداقيتها الضرورية والمطلوبة للتحاور مع الآخر.

موسى ولد حامد: العلاقات الموريتانية الإسرائيلية هي علاقات يمكن أن نقول بأنها من الناحية الأخلاقية علاقات لا يمكن بأي حال من الأحوال الدفاع عنها لكن من الناحية الواقعية أو من الناحية السياسية أو من الناحية الدبلوماسية أعتقد بأنها جلبت جُملة من المسائل الإيجابية بالنسبة للحكومة الموريتانية.

سيدي محمد بمبا: مجالات التعاون التي عكست هذه العلاقات تنوعت، مركز أبحاث وعلاج السرطان أحد أهم أوجه هذا التعاون وبالرغم من حاجز الصمت والسرية المفروض على هذا المشروع فقد استطاعت كاميرا الجزيرة أن تخترق هذا الحاجز، جميع الموريتانيين الذين إلتقيناهم من أخصائيين وغيرهم طالبونا إعطاءهم صورة عن المركز من الداخل بعد الانتهاء من عملية التصوير، الكتابة العبرية حاضرة على الأجهزة وداخل غرف المرضى والعمليات يُفسِّر هذا أن هوية هذا المركز ستكون إسرائيلية على الأقل من خلال الوسائل إن لم يكن من خلال الأطقم، هذا المركز الذي ما زال في طور الإنشاء يقع في وسط العاصمة نواكشوط ومحاط بسرية تامة حتى أن الوقوف قربه ممنوع تماما وربما هي تشديدات أمنية حتى يتم اكتمال بنائه أعمدة المبنى المضروبة من الخرسانة المسلحة ترتفع ببطء ولكن بجهد دؤوب.

د. الشيخ المختار ولد حرمة - سياسي ورئيس حزب الحمد المحظور: هذا البرنامج وهاي المشروع محاط بالسرية شديدة جدا والمعلومات المتوفرة معلومات يعني ضئيلة لا يمكننا أن نعتمد عليها للإدلاء برأي موضوعي في الأمر، كل ما هناك هو أن الإجراءات الأمنية المشدَّدة ومنع الأطباء الموريتانيين حتى وزارة الصحة كما يقال من الإطلاع على هذا الملف هذا يعني أمر مثير للتساؤل وللريبة وللشك.

سيدي محمد بمبا: يشكك البعض حول هذا المركز منوّها إلى أن السعي إلى إنشائه ليس من أولويات التعاون بين الدولتين الجهاز الصحي في موريتانيا غائب عن الصورة فوزارة الصحة الموريتانية ليست لديها أية معلومات كمّية أو كيفية عن هذا المشروع ولا عما سيناط به من مهام صحية كما هو الحال بالنسبة للطواقم الطبية في موريتانيا، بورمجية مدير المعهد الوطني للتخصصات الطبية وأحد الجراحين المشهود لهم في المنطقة يؤكد أن الجهاز الطبي بذل جهودا حديثة للإطلاع على الهوية الصحية للمركز والوقوف على إمكانية المساعدة في مجال التقطير لكنها جهود لم تكلل بالنجاح.

ولد مقية- جرَّاح موريتاني: كنت على علم بأنه بأن هناك عمل وأن هناك محل مبنى متقدمة ولكن لست أعرف بالضبط ما هو جاري في الحال.

سيدي محمد بمبا: وبالرغم من أن ولد مقية لم يعره اهتمام للدلالات السياسية إلا أن ذلك لم يعنه في كشف جدار السرية الذي يلف حقيقة المشروع.

الشيخ المختار ولد حرمة: نأمل ونرجو أن يكون مركزا للسرطان أن لا يكون شيئا آخر هذا هو أملنا ورجاؤنا ولأن موريتانيا لا تتحمل مشاكل من نوع آخر.

سيدي محمد بمبا: هذا التخوف من عدم اتخاذ التدابير الوقائية لهذا المركز والذي يستخدم مواد كيماوية ضارة في حالة التسرب يعيد إلى الأذهان ما شاع منذ سنوات عن دفن النفايات الإسرائيلية في الصحراء الموريتانية وهو ما ثبت لاحقا عدم صحته.

شلومو آفيتال: كي تكون العلاقات مهمة عليها أن تكون ذات محتوى لهذا فقد وقعنا اتفاقيات ضمن علاقاتنا المتبادلة ونحن نقوم بالعمل على تقديم المساعدة للشعب الموريتاني خاصة في مجال الزراعة والصحة وإسرائيل تقوم بعمل جيد في هذا الاتجاه ونأمل أن يستفيد الشعب الموريتاني من هذه التجربة.

[فاصل إعلاني]

تجارب إسرائيلية في الريف الموريتاني


قامت إسرائيل بالتعاون مع بعض رجال الأعمال الموريتانيين بالاستثمار في الجنوب ضمن ما أصبح يُعرف بالري بالتقطير، وهو تأهيل الزراعة الموريتانية عن طريق إدخال التقنية الحديثة

سيدي محمد
سيدي محمد بمبا: دخلت إسرائيل أيضا على الخط الزراعي وذلك عبر تمويل بعض المشاريع الزراعية في الشمال والجنوب الموريتاني فقد قامت الحكومة الإسرائيلية بالتعاون مع بعض رجال الأعمال الموريتانيين بالاستثمار في الجنوب ضمن ما أصبح يُعرف بالري بالتقطير، فكرة المشروع هي تأهيل الزراعة الموريتانية عن طريق إدخال التقنية الحديثة في هذا المجال والذي ظل يعتمد على الجهد البشري التقليدي وذلك ببرمجته بالحاسب الآلي من أجل تنظيم عملية الري، آلاف الهيكتارات الخضراء في أرض شمامة الخصبة عاشت هذا التعاون الكادر البشري والأخصائيون الموريتانيون المتابعون لهذا المشروع تلقوا دورات تطوير في إسرائيل في إطار ما يسمى بتبادل الخبرات بين الدولتين.

محمد الحسن ولد خونة - موظف بوزارة التنمية الريفية: إحنا بلد جاف فيه إيفاء فيه ضرورة لتسيير الري اليومية قمنا بتبادل بتكوين حول التقنيات الري الحديث تقطير بالرش إلى غير ذلك ومعرفة حاجيات كل نبت من الماء من المواد الغذائية الضرورية لها.

سيدي محمد بمبا: ورغم نبرات التفاؤل هذه وكل الوعود التي رافقت مشروع التطبيع منذ بدايته ورغم تبادل الخبرات وتأهيل الكوادر إلا أن نهاية المشروع الزراعي في الجنوب أصبحت ملفا لدى المحاكم الموريتانية بين رجال الأعمال والإسرائيليين ومازالت أسباب الخلاف مجهولة للجميع، الشمال الموريتاني هو الآخر وبالتحديد في ولاية أدار شهد مشروعا لحماية النخيل وذلك بدعم من إسرائيل وبتنسيق من برنامج الأمم المتحدة في مكافحة التصحُّر، مدينة أدار التي تبعد حوالي أربعمائة كيلو متر عن العاصمة والتي تعيش على ما تنتجه واحات النخيل المصدر الوحيد للحياة مدينة تشتهر بجودة التمور وعذوبة المياه إضافة إلى ما تمثله من أبعاد ذات دلالة تاريخية باعتبارها مكانا موّسميا لقضاء الإجازة الصيفية هذه الواحات والأودية تضررت ولا يستطيع أحد أن يجزم ما السبب إلا أن بعض ملاك هذه المزارع يلقون باللوم على إسرائيل يعتقد هؤلاء أن مرض الفرعون أو البيوض جاء بسبب تلقيح هؤلاء الإسرائيليين الخبراء الذين زاروا المنطقة منذ سنين وهو ما ينفيه المختصون.

إبراهيم ولد سيدي محمد - باحث في مجال النخيل: مرض البيوض هو مرض خطير قضى على عشرة ملايين نخلة في المغرب وحوالي ملايين النخل في الجزائر ومن أهم أعراضه هو يبس نصفي في الورقة وما يتحول من رأس الورقة في اتجاه معاكس ومن ثم ينال الفطر قلب النخلة ومما يظهر عليه الذبول وتظهر على شكل ورقة مبللة ريشه عفوا مبللة وبعد ذلك تيبس وتذوب وتموت.

سيدي محمد بمبا: هذا الرجل يعطي مثالا حيا لحجم المأساة في هذه المزارع سواء إن كان السبب إسرائيل أو كان السبب إهمال المسؤولين نظرة إلى مستقبل غامض، المؤكد أن الانفتاح على إسرائيل أدخل موريتانيا في لعبة أكبر أقلها إسهام حكومة نواكشوط في الحرب الكونية التي تخوضها أميركا ضد الإرهاب فسفن حلف الناتو باتت تشاهد في مياه الساحل الموريتاني على ضفاف المحيط وربما يكون ذلك دليلا على الدور الحيوي الذي أصبحت الحكومة الموريتانية تحظى به لدى حلفائها الجدد.

شلومو آفيتال: أعتقد أن الأمن الآن من أهم المواضيع فلدينا مشكلة الإرهاب الدولي الذي هو عامل مشترك علينا محاربته وإلا فإننا نعَّرِض أجيالنا القادمة للخطر.

سيدي محمد بمبا: المحاولة الانقلابية الفاشلة في الثامن من يوليو حزيران عام 2004 كادت أن تطيح بحكومة ولد الطايع وذلك بعد تمكن متمردين من الجيش الموريتاني من الاستيلاء على بعض المواقع الحساسة والذين أكد البعض أن لهم انتماءات قومية وإسلامية مناهضة للتطبيع.

أبو بكر ولد عثمان: لم يكن الانقلاب انقلاب الثامن يوليو ردة فعل على العلاقة مع إسرائيل لأن هو أولا جاء بعد أربعة سنين من إقامة العلاقات، ثانيا أنا لا أستطيع أن أسميه انقلاب ولكنه حركة تمرد وقعت في إحدى ثكنات في نواكشوط قادتها زمرة قليلة من الضباط أربعة أو خمسة ومن الواضع أن الشعب الموريتاني لم يتجاوب مع الانقلاب.

المختار ولد محمد موسى: حين علمنا أن قائد الانقلاب الفاشل هو صالح الذي أقيل من منصبه قبل ذلك بسنوات بسبب موقفه وإدانته للعلاقات مع الكيان الصهيوني كما نشرت الشرق الأوسط في وقته نعلم أن هناك علاقة في تصوري ينبغي أن نذكرها في الحقيقة.

موسى ولد حامد: الظروف ظروف السياسة الموريتانية بشكل عام سواء أن كانت الداخلية منها أو الخارجية قد يكون.. قد تكون لها علاقة بإدارة هذا الانقلاب أو أدت إليه.

مساندة العرب للسنغال ضد موريتانيا


بعض الدول العربية وقفت مع السنغال ضد موريتانيا إبَّان أحداث التسعينيات وكان ذلك بسبب تصنيف موريتانيا ضمن دول الضد نتيجة لتأييدها للعراق إبان غزوه للكويت

سيدي محمد
سيدي محمد بمبا: محورا أخر قد يكون ترك جرحا لدى بعض الموريتانيين الذين يرون في غربة انتماءهم وتغريبهم ونسيانهم في أحلك ظروفا من أشقائهم تراكما سبَّب هذا الموقف ربما أبرز ذلك وقوف بعض الدول العربية مع السنغال ضد موريتانيا إبَّان الأحداث التي دارت بينهم في التسعينيات هذا الموقف من هذه الدول العربية كان بسبب تصنيف موريتانيا من دول الضد نتيجة لتأييدها حكومة وشعبا للعراق إبان غزوها للكويت.

أبو بكر ولد عثمان: أتذكر أنه إبَّان الأحداث المؤلمة بين موريتانيا والسنغال أن بعض الأشقاء العرب وقفوا مع السنغال وأتذكر أن هناك دولة عربية ساعدت ببعض الطائرات لنقل المعطوبين والمرضى والمسافرين وأتذكر أن هذه الطائرات كانت تحمل السنغاليين من نواكشوط إلى دكار وعند عودتها من دكار إلى نواكشوط ترفض أن تحمل المواطنين الموريتانيين العائدين إلى موريتانيا.

سيدي محمد بمبا: علماء موريتانيا الذين عُرفوا كمراجع وكذاكرة صقلتها الصحراء في مجال اللغة والأحكام الشرعية ينظرون إلى هذه العلاقات من زوايا مختلفة بين اتفاق الرأي الشرعي إلا أن الإسقاط السياسي لهذا الحكم أو التفسير له يرى أغلبهم أنه متروك للرأي العام والسلطة، محمد سالم العدود أحد الأعلام الموريتانيين المعروفين على المستوى العربي والإسلامي موسوعة متحركة عاصرت إرهاصات نشأة الدولة الموريتانية كان له رأي شخصي وشرعي وقانوني.

محمد سالم عدود: العلاقة بين المسلمين والكفار علاقة قطيعة ولا يمكن أن يكون بينهم علاقات ودية {لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ ورَسُولَهُ ولَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُم}ْ العلاقات الدولية تبنى على باطل المصالح قد تكون هناك مصلحة ترقى إلى درجة الضرورة قد يرى حاكم بلد إسلامي النظر وضرورات بلاده وضرورات أمنها العسكري أو أمنها الغذائي أن يربط بعض العلاقات مع بعض الدول الكافرة هذه أمور الجواب فيها قد يكون إداريا أكثر مما يكون فقهيا كما يقول ما هو معروف في علم الإدارة أن الحاكم له سلطة تقديريه وأن السلطة تقديرية لا تحد إما أن تكون موجودة على الإطلاق أو معدومة على الإطلاق.

سيدي محمد بمبا: هؤلاء العلماء لم يخفوا نظرتهم التشاؤمية إزاء هذه العلاقات وما تمثله من خطر على هويتهم كمجتمع بكر ليس له قدرة حديثة على مجابهة صراع حضاري غير متكافئ.

محمد سالم عدود: لا أخفي قلقي على المستقبل لو أود إعطائه وعلى الذاكرة إذا ما يشاهدون الغزو الحضاري والفكري والتكنولوجي لأن هذه المنطقة عليها ضغوط من التزنج من الجنوب والتبربر من الشمال فعليها أن تثبت قوتها في وجه ..

سيدي محمد بمبا: جدارتها.

محمد سالم عدود: في وجه هذين الغزوين.

محمدا ولد اشدوا: وبمجرد تفكيك مصر وحرمانها من السلطة المركزية ستعرف دول مثل ليبيا والسودان ودول أخرى نائية نفس المصير إن موريتانيا توجد على خط التسديد الإسرائيلي بوصفها دولة نائية منذ أمد بعيد خاصة أن الحديث يقول "يد الله مع الجماعة وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" ونحن من الغنم القاصية.

محمد سالم عدود: عيشوا معي على ذكر العلاقات الدولية كما قلت في هذا العصر يعجبني قول أبي الطيب المتنبي: ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عدوّا له ما من صداقته بد.

سيدي محمد بمبا: تستمر العلاقات بين موريتانيا وإسرائيل على الأقل علنا كما يقول أصحابها وتستمر الصحراء والذاكرة في تدفقهم وعطائهم الثقافي وبين هذا وذاك يرتسم الحزن على المحيط وتتواصل قصص شعب عربي بعيد عن الأطراف قدره أن يتألم مع قضايا مشرقه لا لشيء سوى أن حبل مشيمته ظل مرتبط معه منذ الولادة فهل سينقطع ذلك الحبل، تساؤل ربما يحمل نصف الجواب، إلى اللقاء.