مقدم الحلقة:

ياسر أبو هلالة

ضيوف الحلقة:

صالح الهامي/ مراسل سابق لمجلة الجهاد في الجبهات وزوج أخت الزرقاوي
صبري ربيحات/ مدير مركز دراسات الشمال والجنوب
ليث شبيلات/ رفيق الزرقاوي بالسجن
دانا أحمد مجيد/ مسؤول الاستخبارات الكردية
ياسر الزعاترة/ خبير في الجماعات الإسلامية
وآخرون

تاريخ الحلقة:

01/07/2004

- نشأته في جو يؤصل القتال
- انشغاله بالدعوة والحكم عليه بالسجن

- عودته لبيشاور ثم إلى أفغانستان

- علاقة أنصار الإسلام بالقاعدة وبنظام صدام

- الحرب على أفغانستان وأقرانه في الجهاد

- استهداف المصالح الغربية

أبو مصعب الزرقاوي: من العبد الفقير أبي مصعب الزرقاوي إلى أمتي الغالية خير أمة أخرجت للناس فنحن بحمد الله نغزوهم كما يغزوننا ونصول عليهم كما يصولون علينا وننال منهم كما ينالون منا ولسنا سواء فقتلانا في الجنة وقتلاهم في النار.

جورج بوش-الرئيس الأميركي: (Zarqawy is the best evident of a connection of Al-qaida affiliates).

إياد علاوي- رئيس الوزراء العراقي: أما تدفق مجرمين كالمسمى بالزرقاوي عبر الحدود إلى العراق ليوقعوا الضرر بنا سيتوقف بإذن الله.

نشأته في جو يؤصل القتال

ياسر أبو هلالة: أحمد فضيل نزال الخلايلة المشهور بكنيته أبو مصعب الزرقاوي كان واحدا من الأفغان العرب الذي طووا الفلاح عن موطنا للنزال لم يكن أحدا يظن أن هذا الشاب الذي لم يتجاوز العقد الثلث سيغدو بعد زهاء عقد مالئ الدنيا وشاغل الناس إلى درجة أن مجلة التايم الأميركية اعتبرته واحدا من أكثر مائة شخصية تأثيرا في العالم لم يكن في عالم المقاتلين ما يدعو للفرح لكن في هذه المناسبة والتي حصلنا على تصوير لها كان الزرقاوي سعيدا بزواج شقيقته التي أرادها أن تكون إلى جواره فيما يعتبره رحلة للجهاد، بيشارو القريبة من الحدود الأفغانية كانت المحطة الأولى للمجاهدين ومأوى أسرهم من بعد تكنى أول الأمر بأبي محمد الغريب وهو ما يعبر عن شخصيته آنذاك بقدر ما يترجم ظاهرة كان لها ما بعدها فتية ضاقت بهم أوطانهم وشعروا بغربتهم فيها ضربوا في الأرضي يبنون وطنا من أحلامهم لبناته النزال والقتال، وبالرغم من تعدد التنظيمات وتنوعها تطرفا واعتدالا لم يُعرف عن الزرقاوي أنه انضوى تحت راية أي منها في هذا العرس شارك المجاهدون من مختلف التيارات والمشارب والجنسيات لم يكن من القيادات البارزة لا يثير الاهتمام إن غاب لم يُفتقد وإن حضر لم يُعرف لكن في هذه المناسبة الحال مختلفة فهو يستقبل المهنئين بعرس شقيقته والتي زوّجها لصحفي فقد ساقه أثناء تغطية معارك المجاهدين.

صالح الهامي- مراسل سابق لمجلة الجهاد في الجبهات: عرفته يعني أثناء إصابتي وأنا مصاب رآني والدماء تغطيني فأنا لم أكن أعرفه من قبل ثم يعني بعد أن شفيت جاء وتعرف إلي وقال لي أنني أعمل في مجلة البنيان المرصوص مراسل صحفي طبعا فأراد مني أن أعلمه يعني بعض أدبيات المراسلة والتحرير وما إلى ذلك فقمت بتعليمه ومن ثم بدأت العلاقة بيننا جاء وعرض عليّ أخته فحقيقة أكبرت فيه هذا الخُلق وهذه الشجاعة وذكرني بأخلاق الصحابة رضي الله عنهم عندما كان أحدهم يعرض أخته ابنته على الصحابي الآخر وعلمت أنني أنا مصاب فقالت المصاب مكرم عند ربه أو المجاهد مكرم عند ربه.

ياسر أبو هلالة: لم يعرف عنه أي مداخلة في سجالات سياسية أو فكرية شارك في فتح خوست وشهد دخول المجاهدين إلى كابل ففرغ للقتال على أسخن الجبهات وتحديدا مع جلال الدين حقاني وقلب الدين حكمت يار وهما الزعيمان الأفغانيان المطلوبان اليوم على القوائم الأميركية إلى جوار الزرقاوي قتاله ضمن جبهات الأفغان جاء أقرب إلى خط عبد الله عزام والذي عُرف بشيخ المجاهدين العرب الذي لم يكن يفضل استقلال المجاهدين العرب بجبهات خاصة بهم خلافا لخط أسامة بن لادن زعيم القاعدة والذي سعى إلى تجميع المجاهدين العرب في جبهة واحدة وتنظيم واحد وهو ما تبلور لاحقا على شكل تنظيم القاعدة ويبدو أن الزرقاوي ظل أيضا آنذاك عنه سيما أن القاعدة لم تكن بعد قد اتضحت معالمها التنظيمية ولا حتى الفكرية.

صالح الهامي: الشهيد الشيخ عبد الله عزام تأثر كثير به وكان يقرأ كثيرا له ويسمع كثير له ويردد أقوله كثيرا وهو أظن يعيش على فتات المجاهدين القدامى العز بن عبد السلام ويعني عبد الله بن المبارك وأيضا الشيخ عبد الله عزام لحد هذه اللحظة هو أظنه يعني على نفس المنهج كان يحمل الفكر السلفي لكنه لم يكن ينتمي إلى مجموعة سلفية أظنه كان ينظر إلى أسامة بن لادن أنه مجاهد وكان عنده أيضا أظن قول الشيخ عبد الله عزام أن أسامة بن لادن هو رجلٌ بأمة كان يردد كثيرا الشيخ عبد الله عزام هذه المقولة أن بن لادن رجل بأمة فهو كان يحترمه ولكن معلوماتي القريبة والأكيد أنه لم يكن ينتمي إلى القاعدة في تلك الفترة.


عبد الله عزام لم يكن يفضل استقلال المجاهدين العرب بجبهات خاصة بهم، خلافا لخط أسامة بن لادن زعيم القاعدة الذي سعى إلى تجميع المجاهدين العرب في جبهة واحدة

ياسر أبو هلالة

ياسر أبو هلالة: بيد أن مجتمعات العرب الأفغان أسهمت في تكوين شخصيته تماما مثل ميادين القتال خصوص في ظل انتشار التيارات التي تؤصل للقتال سبيلا وحيدا للتغير في مجتمعاتها التي هجرتها كانت تلك الأفكار تجد سبيلها إلى قلب الفتى اليافع الذي أتاه هواها قبل أن يعرف الهوى خصوصا أنه لم تكن له تجربة تنظيمية أو سياسية قبل مقدمه حتى على مستوى دراسي لم يكن قد أتم دراسته الثانوية، كان يرى في بيشاور المدرسة التي يكمل فيها تعليمه الذي تعثر والوطن البديل الذي يعوضه عن وطنه الذي هجر، وصل الزرقاوي إلى بيشارو في المرة الأولى وهي تعت بالتناقضات الفكرية والسياسية والتيارات الجهادية فالروس كانوا قد غادروا أفغانستان وشيخ المجاهدين عبد الله عزام كان قد قضى بتفجير في هذا المكان وغدا المجاهدون العرب كالأيتام في شوارع بيشاور وسط هذه الفوضى كان يبحث الزرقاوي عن ذاته. مسجد زيد بن حارثة كان يغص بالمصلين العرب ولا تزال في ذاكرة إمامه بقايا صور لأبي مصعب.

الشيخ عبد البصير- إمام مسجد زيد بن حارثة: كانوا الإخوان العرب كثير كلهم يصلوا معنا ففي كان أبو مصعب أيضا فعرفت أن هذا أبو مصعب من الأردن وجاء للجهاد كان صلى معنا وكان رجل فقير حتى في الليل إذا صلى معنا ولاسيما في رمضان كإخوان العرب صلى قيام الليل في آخر العشرة من رمضان فصلى أيضا معنا حتى ذهبت بعد رمضان إلى الحاج وقال لي إذا تمشي إلى الحاج ففي السير تدعو لي اللهم اغفر لأبي مصعب.

ياسر أبو هلالة: تشرب الفكر السلفي الجهادي بقدر ما اكتسب خبرة قتالية كانت تلك حصيلة بقائه في بيشاور وجبهات القتال بيد أن آمال المجاهدين العرب سرعان ما خابت وذوت حماستهم بعد اقتتال المجاهدين الذي دخلوا كابل وطردوا السوفييت من أفغانستان، عاد إلى الزرقاء مجددا لكن حاملا معه أفغانستان هذه المرة المدينة الكبرى في الأردن والتي تضم الطبقة العاملة الفقيرة المفتوحة على كل مكونات مجتمع من بدو وفلاحين ولاجئين في هذا الحي نشأ كان منتميا للمكان الكبير، الزرقاء، وفي الوقت نفسه للعشيرة الكبيرة بني حسن.


تمتع الزرقاوي بذكاء جعله يستثمر الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها المنطقة ليخلق مبررات لأفعاله

صبري ربيحات

صبري ربيحات- مدير مركز دراسات الشمال والجنوب: في كل المدن وفي المراكز الحضارية هناك أشخاص يبدؤون بلعب دور الفتوة والصعلقة بوجودها في التاريخ العربي فهناك أشخاص يعتقدون بأنهم يحققون العدل على طريقتهم ويتبنون أدوار هذه الأدوار أكبر من إمكاناتهم وأكبر من.. يعني الأدلة على ذلك أنه يحمل أسم المدينة كاملة الزرقاوي والزرقاء مدينة فيها ثمانمائة ألف شخص قلما تجد أشخاص يحملون مسمى الزرقاوي فبالتأكيد هناك عوامل شخصية ذاتية تفاعلت مع عوامل اجتماعية زائد أن هذا الشخص يتمتع بدرجة من الذكاء جعلته يستثمر الظروف السياسية الاقتصادية الاجتماعية التي تمر بها المنطقة ليخلق مبررات لأفعاله.

ياسر أبو هلالة: نشأ في حي معصوم في الزرقاء بيئة تختلط فيها القيم العشائرية المحافظة بثقافة التمدين السريع الأرض لعشيرته البدوية لكنها مفتوحة للقادمين لجوءا وتشريدا من فلسطين أو سعيا للرزق من الأرياف البعيدة، مدينة للمستضعفين وإذا كان الطفل يتأثر بمحيطه فإن المقبرة التي تقابل البيت أبرز معالم الحي ولا ريب أنها أسهمت في تكوين شخصيته. نشأ الزرقاوي قريبا من المقبرة أي قريبا من الموت لكنه مع الغد يافعا حتى ذهب بعيدا يبحث عن موت آخر ذهب إلى أفغانستان مع أن الروس كانوا قد رحلوا، تحولٌ ما دفعه إلى التدين مع أنه كان فتوة في الحي بعيدا عن الدين غدا من رواد مسجد الحسين بن علي المسجد كان الجسر الذي عبر منه إلى أفغانستان سبقه عدد من شبان المسجد والذين شكلوا قدوة جديدة له عينوا على التخلص من ماضيه معارفه يقرون بالتحولات التي عصفت بشخصيته.

جراح القداح- التيار السلفي الجهادي: كان رجلا ولكنه كان بعيدا عن الإسلام هذا الذي فقده وكان كريما كان شهما كثير من المرتدين عندهم شهامة وكرامة وأسلموا على ما أسلفوا نعم الرسول قال "جئت لأتمم مكارم الأخلاق" كان عنده مكارم الأخلاق تممها والحمد لله بالإسلام ونحسبه عند الله ونزكيه أنه الآن من الصالحين الصادقين المقربين من الله عز وجل.

مواطن: كان يعني من الشباب الطايشين وهذا والله هداه للإسلام عقل والزلمة مسلم يصلي ويعبد الله وكلنا مسلمين الزلمة ما الله هداه وعبد الإسلام دينه رجع لدينه.

انشغاله بالدعوة والحكم عليه بالسجن

ياسر أبو هلالة: انشغل بعد عودته بالدعوة إلى أفكاره الجديدة بالمساجد ساعيا إلى استكمال مشروعه الجهادي والذي توقف ساعة اختلاف المجاهدين على السلطة في كابل كان ثمة عدو قريب غربي النهر اليهود كانوا أقرب من الشيوعيين الذي قطع آلاف الأميال لقتالهم حاول القيام بعملية عبر النهر لكن ضُبط السلاح وعرف طريقة للمرة الأولى إلى محكمة أمن الدولة حكم في قضية عرفت باسم بيعة الإمام ومع أنه ورفاقه يرون القضية تلفيقا إلا أن الثابت فيها وجود سلاح إلى جوار فكر سلفي جهادي، كان معه في القضية أبو محمد المقدسي أبرز منظري التيار السلفي الجهادي المقدسي واسمه الحقيقي عصام طاهر البرقاوي برز نجمه عندما كشف منفذو تفجير العُليا في الرياض أنه أفتى لهم بالعملية لاحقا أيد المقدسي تفجيرات واشنطن ونيويورك بفتوى شرعية في المحكمة بدا واضحا تشرب الزرقاوي للفكر القادم من أفغانستان رفض توكيل محامين رفض الإصغاء إلى القضاة والذين يحكمون بغير ما أنزل الله وفق معتقده هو ترافع عن نفسه بدعوة القضاة على التوبة والعودة إلى التوحيد والجهاد حكم بالسجن خمسة عشر عاما ودخل مع رفاق القتال إلى عالم جديد عليه من ميادين القتال إلى ساحات السجن. في السجن تحددت ملامح شخصيته بدقة وغدا أن يرى التيار السلفي الجهادي إلى جواره كان المنظر أبو محمد المقدسي تعلم من المقدسي لكنه تقدم عليه على مستوى التنظيم كانت صلابته وجرأته تشكل جاذبية لأتباعه أتم في السجن حفظ القرآن الكريم وبنى شبكة علاقات داخل السجن وخارجه.


قوة الزرقاوي وصلابته مكّنته من أن يصبح أميرا للجماعة في السجن، إذ إن الإمارة بحاجة إلى القوة والعلم والصلابة

جراح القداح

جراح القداح: زرته في السجن وتعرفت عليه فأحببته أكثر وأكثر وما أعرف عنه أنه يحب إخوانه في الله أكثر من أهله وأنه بكاء وأنه من حفظة القرآن يحفظ القرآن غيبا كنت معه يوما في الزرقاء وهو يقود السيارة وحتى الزرقاء شارع مكتظ لا مجال للبكاء لا مجال يعني الإنسان إذا أراد أن يبكي وأن يذكر الله عز وجل قال الرسول "من ذكر الله خاليا فاضت عيناه" تريد تكون في خل في جوف الليل في صلاة حتى تبكي كان يبكي في شوارع الزرقاء المكتظة بالناس بالنهار تحدث معه عن الأخوة في الله فذكرت له أخا في الله فما رأيته إلا أن الدموع وأُقسم لك أنها انسابت من عينه كان أميرا في سجن الجماعة في السجن لأنه كان صلبا كان قويا والإمارة بحاجة إلى القوة وإلى العلم وإلى الصلابة وإلى الحزم والعزم.

ياسر أبو هلالة: المعارض البارز ليث شبيلات كان رفيقه في سجن سواقة لكن من تعتبره الدولة معارضا راديكاليا كان بالنسبة للزرقاوي جزءا من النظام الكافر لأنه يقبل بالدستور الوضعي ويدخل مجالس التشريع أي مجالس الشرك حسب أدبيات التيار السلفي الجهادي.

ليث شبيلات: عنيد صلب مؤمن بمبدئه لا شك أنه رجل يعني في منتهى الرجولة وطبعا كثير تحدث كثير من الاحتكاكات مع إدارة السجن كانت تحدث يعني مرة لإصرار إدارة السجن على التنفيذ الحرفي مثلا لبس السجناء مع أنه السجناء السياسيين يجب أن يكون لهم وضع آخر فيعني كانت تحدث يعني حتى حدث صدام في وقت كادت ودخل الأمن إلى السجن وكاد أن يقتحم المنطقة التي نحن فيها لأن إحنا في نفس المنطقة كانوا يكفرون الشرطة ويكفروننا ويكفرون كل من تعامل مع النظام حتى لو عارض النظام لكن دون أن يكفر النظام يعني لا يؤمنون بالتيار الإصلاحي.

ياسر أبو هلالة: سعى شبيلات الذي خرج بعفو خاص من الملك الراحل الحسين بن طلال إلى إخراج الزرقاوي والمجموعات الجهادية الأخرى.

ليث شبيلات: قلت له إيش لونهم قال لي مين قصدك قلت له السياسيين قال لي السجناء أقولك السياسيين أقولك الإسلاميين أقولك الأفغان أقولك يا سيدي أصلا هؤلاء الحق فيهم عليك وعلي قال كيف الحق علي وعليك؟ قلت له أنت علمتهم خمسين سنة ضد الصهيونية بدك إياهم يبطلوا بيوم وليله أما أنا الإسلام المعتدل يا ما شاء الله فشلتوني وأنا ولا جزء من برنامجي مشي أنا وأمثالي فتلقى من ورايا يا سيدي أنا ناس يكفروك مش بيكفروك لحالك بيكفروك ويكفروني معك.

ياسر أبو هلالة: لم تتزعزع قناعاته في السجن.

صبري ربيحات: وجود الفرد في السجن قد يكرس لديه النزعة التي دخل السجن من أجلها لأنه يصبح قائد أيضا داخل هذه المؤسسة ويجمع أتباع وتكون البيئة خصبة لأن يختار مجندين وأتباع ينضموا له وقادرين لأنهم يمضون فترة طويلة من التعايش داخل هذه المؤسسة مع بعضهم البعض وينموا بينهم إحساس ورباط قوي جدا.

عودته لبيشاور ثم إلى أفغانستان

ياسر أبو هلالة: الرسائل التي كان يبعث بها من داخل السجن إلى ذويه تظهر أن السجن رسخ قناعاته بالخط الفكري الذي اختاره ولم تزعزع يقينه بما آمن ولا ندم على تلك التجربة القتالية التي راكمها أمضى نحو أربع سنوات وبقي عليه عِقد جاءه الفرج من حيث لم يحتسب عفواً عام بمناسبة تولي الملك عبد الله الثاني حكم البلاد عقب وفاة الملك حسين كان في خارج السجن من يتطلع إلى خروجه ويرى فيه مثال يُحتذى.

صالح الهامي: لم يكن مرتاحا عندما خرج من السجن يبدو أن جو السجن كان أفضل من جو حياة الدعة الراحة والروتين كنت أشعر فيه الملل كنت أشعر فيه الحرقة كنت أشعر فيه روح الجهاد بداخله فكان يتحرك للخروج من هذا البلد.

ياسر أبو هلالة: مع أنه عاد إلى رفاقه دربه وإلى مساجد الزرقاء يعد ويبشر يحرض ويستنفر إلا أنه كان يخطط للرحيل يبدو أنه أدرك أن الأردن لا يصلح منطلقا لتنظيم جهادي مجددا عاد إلى حبه الأول. ظل أبو مصعب الزرقاوي متعلقا ببيشاور خرج من السجن ليعود إليها مرة أخرى قريبة منها في أفغانستان كانت حكومة المجاهدين قد سقطت وقامت بدلا منها حكومة طالبان في الظل كان ما هو أهم كان ضيف طالبان أسامة بن لادن. عاد الزرقاوي إلى الحي ذاته والمسجد ذاته ساعيا كما يؤكد مقربون منه إلى بناء تنظيم جديد يصل فيه ما انقطع من تجربته الأولى مستفيدا من عوامل استجدت لصالحه فالطالبان كانت قد بسطت سلطانها على أفغانستان وباكستان بمدارسها الدينية وجماعاتها التقليدية والحركية غدت حديقة خلفية لها الأهم من ذلك كان أسامة بن لادن الذي رأى في أفغانستان قاعدة انطلاق ليس لتنظيم القاعدة التي استوى على أرض صلبة فكرا وخبرات وعملية فحسب وإنما لكل راغب في الانضمام إلى مشروعه الذي يُشبه بشركة متعددة الجنسيات لكن رجال الحي غير رجالها لم يتبقَ من بيشاور التي وصلها أول مرة غير أطلال ورسوم بيد أن الزرقاوي لم يطل بقاؤه في بيشاور اعتقلته السلطات الباكستانية.

عبد البصير: صلى معنا صلاة المغرب وخرج فكان الشرطة موجودة في اللباس العادية ومسكوه.

ياسر أبو هلالة: هل كانت القضية قضية إقامة فعلا ولماذا لم يُبعد من كراتشي؟

صالح الهامي: كانت معه إقامة مدتها ستة شهور انتهت لم يجددوها له وكانت هناك حملات كثيرة على العرب والحملات بدأت هذه من أيام بنظير بوتو لتطفيش العرب من تلك البلاد وكأنهم يعني فراش فأوذوا كثيرا فكانت هذه الحملات هي الحملة التي مُسك فيها أبو مصعب ووضع في السجن تقريبا ثمانية أيام ثم أخرج وأخرج يوم أو يومين ثم أعطوه الجواز حتى يغادر البلد ومنها غادر إلى كراتشي ثم أظن دخل أفغانستان.

ياسر أبو هلالة: هل أفلت من السلطات الباكستانية بالحيل التي يتقنها أم ثمة من تواطأ مع أسئلة لم نتمكن من الإجابة عليها السلطات الباكستانية قالت أنه لا يوجد في سجلات الإقامة لديها اسم أحمد فضيل نزال الخلايلة في معزل عن ذلك لم يعد إلى الأردن، عاد إلى وطنه الآخر إلى أفغانستان والتي غدت ساحة مباحة لتنظيم القاعدة كان له معسكر خاص بهيراط قرب الحدود الإيرانية حظي بثقة طالبان ودعم ابن لادن وأخذ يبني شبكته الجديدة بالاستفادة مما راكمه من سنوات القتال والاعتقال في أفغانستان كان يتنقل بين كابل حيث زوجته الأولى وهيراط حيث معسكره وزوجته الثانية التي اقترن بها هناك وقضى والدها من بعد في العراق بموازاة ذلك كان ثمة جيل جديد لم يخوض التجربة الأفغانية الأولى لكنه تعلق بها ثلة من التيار السلفي الجهادي غادرت معظمه في الفترة ذاتها جلهم من مدينة السلط أبرزهم كان رائد خريسات أو حسب تسمية تنظيم أنصار الإسلام الكردي أبو عبد الرحمن الشامي الذي قضى مع عدد من أبناء مدينته في المواجهات والتي كانت تدور مع الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني حليف أميركا القوي قبل الحرب ومن بعد سقوط نظام صدام اختار الزرقاوي هيراط قرب الحدود الإيرانية لأسباب يصعب الجزم بها واختار الشامي الذهاب إلى كردستان العراق حيث كان تنظيم أنصار الإسلام تسيطر على منطقة جغرافية محدودة قرب الحدود الإيرانية مكررة تجربة طالبان وإن بنفس المضمون لكن بشكل مصغر.

رائد خريسات- قيادي في جماعة أنصار الإسلام قتل قي كردستان: اجعلوا قلوبكم كلها متوجه إلى شيء واحد وهو الذين طالبان في أفغانستان لا عدة ولا عتاد إرادة تمكين دين الله عز وجل في الأرض وتحكيم شرعه وبغض الكفر وأهله هذا ما مكنهم فنقلوا بعتاد قليل وخبرة قليلة لا يعرفوا يستخدموا الأسلحة هناك.

ياسر أبو هلالة: يصعب أيضا الجزم لماذا اختار الشامي كردستان التي كانت خارج سلطة صدام حسين لكن بالمجمل ظل قريبا من رفيقه الزرقاوي الذي جاور إيران من صوب أفغانستان.

رائد خريسات: إن هذه القلوب ليس قلوب المجاهدين في كردستان بل قلوب المسلمين في كل الأرض قد تعبت وقد قرفت من الآلام ومن الظلم الذي يظلم فيه ليلا نهار في فلسطين في أفغانستان في الشيشان في البوسنة مذابح جماعية قلوب تعبت لا يشفي هذه القلوب إلا بالدواء الرباني دواء وصفه رب القلوب قال الله عز وجل {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ}.

ياسر أبو هلالة: الأطباق اللاقطة عادت بعد الحرب في المناطق التي كان يسيطر عليها أنصار الإسلام السكان لا يزالون يتذكرون تلك المرحلة بسلبياتها وإيجابياتها.

مواطن كردي: كان معهم عربا من بغداد والسعودية والأردن وكذلك سوريا لم نكن نحتك بهم ولا نتكلم معهم لكن إذا ضايقونا كنا نناقشهم كانوا يُكرهون النساء على ارتداء غطاء الرأس والحجاب وفوق الحجاب لبس العباءة.


استتب الأمن والاستقرار في كردستان العراق في زمن المجاهدين العرب

مواطن كردي

مواطن كردي ثان: في زمانهم كان هناك أمن واستقرار فلم يكن أحد يعتدي على حق أحد فإذا كان لدى أحدهم دعوة في المحكمة بحق وشهود كانوا يحكمون بالعدل ولم يكن هناك ظاهرة تفشي السرقة ولكن العيب فيهم كان إرغامهم النساء على لبس الغطاء والعباءة وهن ذاهبات إلى الحقول والبساتين للعمل كانت مثل هذه الأعمال تزعجنا لأن اللبس الكردي بحد ذاته حجاب فلا داعي لإرغام النساء على لبس العباءة.

مواطن كردي ثالث: هذا المسجد التي ترونه خلفي بناه الأنصار بأنفسهم كان يسكن هنا أبو مصعب الزرقاوي ممثل أسامة بن لادن وكان يعتبر حلقة الوصل بين أنصار الإسلام والعرب الأفغان كانوا يرسلونهم إلى هذه المنطقة وكان هنا مقرهم ومعسكر تدريبهم وكان يملكون أدوات الصيانة وتصليح العتاد والأسلحة.

ياسر أبو هلالة: في خطابه الذي برر الحرب على العراق تحدث وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن الزرقاوي وعن المعسكر الذي يعلم المجندين كيفية استخدام السموم.

كولن باول- وزير الخارجية الأميركي: ما أود أن ألفت انتباهكم إليه هذا اليوم هو الصلة التي يحتمل أن تكون شريرة أكثر بين العراق وتنظيم القاعدة الإرهابية وهب صلة تجمع شبكات إرهابية كلاسيكية وأساليب قتل عصرية العراق يؤوي حاليا شبكة إرهابية مميتة يرأسها أبو مصعب الزرقاوي وهو أحد أتباع بن لادن ومساعديه في القاعدة.

[فاصل إعلاني]

علاقة أنصار الإسلام بالقاعدة وبنظام صدام

ياسر أبو هلالة: المخابرات الكردية تجزم بأن الأنصار جزء من القاعدة وأن اختيارهم لكردستان كان مدروسا.


خططت القاعدة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 لإيجاد قاعدة أخرى خارج أفغانستان، فاستعانوا بجماعة أنصار الإسلام واختاروا بيارا في كردستان العراق

دانا أحمد مجيد

دانا أحمد مجيد-مسؤول الاستخبارات الكردية (أسايش): أنا أعتبر أنصار الإسلام جزء لا يتجزأ من القاعدة ولكن قبل 11 سبتمبر خططت القاعدة لإيجاد قاعدة أخرى في مكان آخر يستندون عليه بعد عمليات 11 سبتمبر لأنه كان لديهم علم كامل أو دراسة كاملة بأنه سوف يضربون في أفغانستان بعد 11 سبتمبر وسوف يلجؤون إلى أماكن أخرى فاستدعوا مجموعة من قيادة أنصار الإسلام الذين كانوا في أفغانستان سابقا أيضا ودرسوا الموضوع واختاروا بيارا لكي تكون هي القاعدة الثانية لهم إذا ما أصروا إلى الخروج من أفغانستان واختيارهم كان مستند على بعض المسائل أولا وجود قاعدة تنظيمية لهم في هذه المنطقة، النقطة الثانية المنطقة منطقة وعرة وشبيهة بمناطق أفغانستان التي تدربوا فيها، النقطة الثالثة علاقتهم مع النظام العراقي النقطة الرابعة شعورهم بأن حكومة إقليم كردستان ضعيفة ولا تتمكن من المقاومة وبإمكانهم التوسع والسيطرة نقطة أخرى بأنها قريبة من أفغانستان بحيث يتمكنوا من عبور إيران بطرق مختلفة للوصول إلى هذه المنطقة.

ياسر أبو هلالة: الشواهد على الوجود العربي في كردستان العراق لا تزال قائمة حتى بعد القذف الأميركي الذي دمر معاقل أنصار الإسلام بعد الحرب على العراق من بين الركام يمكن قراءة ما تبقى من وثائق تتحدث عن أساليب الحراسة وطرق التفجير والتفخيخ والعوامل الكيماوية أيضا أثناء وجوده في أفغانستان عاد اسم الزرقاوي يتردد في الأردن وإن بصوت خافت كان متهما غير رئيسيا في قضية تفجيرات الألفية والتي تنسبها السلطات إلى تنظيم القاعدة أُلحق اسمه بالقضية عندما أعيدت محاكمة المتهم الرئيسي رائد حجازي المتهمون الرئيسيون حُكموا بالإعدام وحكم الزرقاوي غيابيا بخمسة عشر عاما لم يكن الحكم عليهم هو الخيط الوحيد الذي يربطه بتنظيم القاعدة بعد الحادي عشر من سبتمبر تكشفت خيوط أخرى، قاتَل الزرقاوي في معارك القاعدة وطالبان أسر مع زعيم القاعدة في تورا بورا كما شارك في معارك شاهيكوت آخر معارك القاعدة أفلت من الطائرات الأميركية في أفغانستان عندما صبت حممها على ذرى تورا بورا لم يكن يومها من الأهداف المطلوبة لكنه نجا مرة أخرى عندما استُهدف في بواكير الغارات الأميركية على العراق القذف الأميركي دمر معسكرات أنصار الإسلام في كردستان العراق كيف لا يستهدف وهو أحد الذرائع الأساسية التي استُخدمت لتبرير الحرب؟ أصيب الزرقاوي في أفغانستان وحسبما تقوله الإدارة الأميركية فإنه عولج في بغداد وبترت ساقه بعلم نظام صدام لكن ذلك جاء في سياق تحضيرات الحرب على العراق التي كان من مبرراتها الأساسية علاقة نظام صدام بتنظيم القاعدة وقد تهاوت من بعده الدعائم التي قامت عليها الحرب وخصوصا ما تعلق بأسلحة التدمير الشامل رفيق السجن ليث شبيلات والذي فشل في التوسط لدى نظام صدام حسين في سبيل عودة بعض المعارضة العراقية ينفي وجود تلك الصلات.

ليث شبيلات: أنا التقيت مع الرئيس صدام مرتين كان هذا الأمر رئيسي لأنه يجب أن تفتح المعارضة والمعارضة الوطنية المعارضة التعامل مع الأميركان واليهود كلنا لا نقبلها أما المعارضة، المعارضة حق مشروع لا تقوم دولة بدون معارضة بعده بسنتين اللي شوفته مرة ثانية يا سيادة الرئيس جماعتك ما تحركوا مطلقا مع مجموعة هي تطلب أن تتعاون مع النظام حتى تحمي العراق هي تطلب وهم عراقيون وهم يعني يتكلمون بهذا الأسس فأنا لا أصدق أنه وصل الموضوع للتنسيق مع القاعدة إلى التنسيق مع مثل هؤلاء فشلنا أن نعمل أي تنسيق مع مثل هؤلاء.

ياسر أبو هلالة: فكذلك فإن الزرقاوي لا يتوانى في وصف حزب البعث بالكفر.

صوت أبو مصعب الزرقاوي: لقد حاولوا من قبل أن يغطوا حقيقة المعركة وأن يشوشوا على راية الجهاد الصافية فأوهموا العالم أن الذي يقاومهم هم فلول النظام البائد وعناصر البعث الكافر حتى لا تتفاعل الأمة مع المعركة ولا تنهد للملحمة وهذا كذب وتزوير فما سمعتموهم من بطولة وفداء وعزيمة ونكاية في الأعداء إنما هو بفضل الله صنع أبنائكم البررة وفرسان الأمة الصادقين.

ياسر أبو هلالة: لكن الاستخبارات الكردية تقول أن ضابطا في الاستخبارات العراقية كان ينسق مع الزرقاوي.

دانا أحمد مجيد: الدخول إلى بيارا كان عن طريق المخابرات العراقية لأن أبو وائل الذي كان ضابطا في المخابرات العراقية ولحد الآن يعمل مع أنصار الإسلام وكان هو عضو الاتصال بين المخابرات العراقية وأنصار الإسلام عن طريقه تمكن من وصول إلى بيارا لدينا معلومات قديمة وجديدة عن هذا التعاون بين المخابرات العراقية وأنصار الإسلام.

جون أبي زيد- قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي: لدينا معلومات استخبارية تؤكد وجود نوعا من العلاقة بين الزرقاوي ومسؤولين في النظام السابق وخصوصا من المسؤولين في جهاز المخابرات العراقية ونحن نشعر بقلق من وجود تنسيقا بين واحدة من الجماعات الإرهابية وعناصر الاستخبارات العراقية السابقة لأن ذلك التنسيق سيساعد على إيجاد فرص لاستكمال التعاون بين الأعداء بشكل يمثل خطرا على قواتنا.

الحرب على أفغانستان وأقرانه في الجهاد

ياسر أبو هلالة: في غضون الحرب على أفغانستان كان تنظيم أنصار الإسلام مشغولا بالمواجهات مع الاتحاد الوطني الكردستاني ولا يترددون حسب تسجيل حصلت عليه الجزيرة في وصف خصومهم بالمرتدين في تلك المواجهات قضى خريسات وثلاثة من أبناء مدينته. اعتقد ذويهم الذين أقاموا لهم أعراس شهداء أنهم قضوا في أفغانستان، جنازة الأربعة تكشف عن خيوط تربطهم بالزرقاوي في الجنازة يظهر نضال عربيات الذي قتلته القوات الأميركية بعد ذلك بثلاث سنوات في الحبانية وقالت أنه كان مساعد الزرقاوي المتخصص في صناعة السيارات المفخخة، عربيات غادر الأردن في نفس العام الذي غادر فيه الزرقاوي عقب فترة قصيرة من تدينه واعتناقه الفكر السلفي الجهادي.

والد نضال عربيات: خلص لغاية أول ثانوي دراسته وبعديها راح الجيش مدة سنتين بعدين طلع من الجيش واشتغل سائق بالقطاع الخاص بإحدى الشركات وصار معه حادث سيارة كان هو وولاد عمه وابن خالته جايين من عمان إلى السلط صار معه حالة توفى ابن خالته وابن عم له زملاء اثنين انجرحوا وبعديها بشهر الولد يعني وضعه اختلف صار يخلوا لحاله لنفسه هيك شهر زمان هيك دائما يخلوا لنفسه بغرفته وبعديها التزم بالدين كُتب الجهاد أكثر شيء كان يدرسها يعني يقعد فترات ساعات طويلة ويقرأ فيها طبعا من البيت للمسجد ومن المسجد للبيت ويقرأ وبعديها يعني قال لي بدي أروح بدي أسافر على العمرة وقلت له ماشي الله يسهل لك بس أنا بنفسي يعني داخل شعوري في كان في ذلك في هاذيك الفترة الزمنية شباب من السلط خرجوا للجهاد وسمعت بهذا الحكي فعرفت يعني من نفسي أنه ما بدو يروح العمرة.

ياسر أبو هلالة: الشيخ جراح كان واحدا ممن قادوا الانقلاب في شخصيته.

جراح القداح: يا نضال.. تحدثنا معه وأردت أن أستغل هذه الحادثة لتذكيره بالموت وبالعبادة وبالإسلام والحمد لله أسلم وبشهور عدة قلائل يعني بضع شهور بضعة شهور كان له الجهاد في سبيل الله خرج مجاهدا في سبيل الله في نهاية الـ 1999 تقريبا.

ياسر أبو هلالة: لم يكن نضال وحده سبقه آخرون احتفى بهم ذويهم ولحقه آخرين شحادة الكيلاني الذي يعتقد أنه قضى في مواجهات مع القوات الأميركية في الموصل تتهمه السلطات الأردنية بالضلوع مع الزرقاوي في التخطيط لاستهداف المصالح الأميركية في الأردن حسب قضية عرفت باسم أنصار الإسلام، الكيلاني أيضا غادر البلاد عام 1999 ومن يومها لم يعلم ذووه عنه شيئا.

شقيق شحادة الكيلاني: تكلم معانا قال وين أنت؟ قال لنا بالخليج وأكثر من استشهدوا كانوا يقولوا بيحكوا يعني يحكوا أبنائنا موآله معنا إلا كانت في معاش هذه كان بتاتا يعني سبحان الله يعني حتى إحنا بالنسبة لنا كنا بقطع هاي الفترة كنا متوقعين أنه بالنسبة لشحادة يعني سبحان الله مستشهد يا إما مأسور.


أكثر من خمسين شابا نفروا من مدينة السلط غربي عمّان للجهاد، ولعل أبرزهم عمر الجغبير الذي رصدت السلطات الأميركية مليون دولار مكافئة لمن يدلي بمعلومات عنه لاعتقاله

ياسر أبو هلالة

ياسر أبو هلالة: من نفروا من مدينة السلط غرب العاصمة الأردنية يزيدون على الخمسين قضا منهم زهاء العشرين من أبرزهم عمر الجغبير الذي تعتبره السلطات الأميركية من مساعدي الزرقاوي وترصد مليون دولار مكافئة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.

جراح القداح: كان سبب خروجه لما علم باستشهاد الأخوة لما علم باستشهاد الأخوة الأخ رائد خريسات نسأل الله أن يتقبله في عداد الشهداء ولؤي الكائد ومعتصم ومحمود درادكة لما علم بخبر استشهادهم خرج مجاهد في سبيل الله.

استهداف المصالح الغربية

ياسر أبو هلالة: دماء أخرى تربط بين الزرقاوي وتنظيم القاعدة اغتيال الدبلوماسي الأميركي لورانس فولي في عمان كان ذلك قبيل الحرب على العراق وبعد الحرب على أفغانستان حسب ملفات القضية فإن الزرقاوي خطط للعملية ومولها للعملية أثناء وجوده في العراق وحسب اعترافات المتهمين فإنهم تلقوا اتصال هاتفيا من معمر الجغبير عقب نجاحهم في العملية أوراق القضية تكشف شيئا من تحركات الزرقاوي فبعد الحرب على أفغانستان غادر إلى إيران ومنها إلى العراق وبعدها إلى سوريا ثم إلى الأردن كان يتحرك وهو على رأس القوائم الأميركية ودخل البلاد تهريبا وهو محكوم بالسجن خمسة عشرة عاما التقى بالمتهمين والتقى بزوجته في منزل المتهم الأول الليبي سعيد بن صويت والذي قدم من أفغانستان إلى الأردن بجواز سفر تونسي مزور وبعدها غادر إلى العراق.

- بالنسبة للمجرم السابع معمر أحمد يوسف الجغبير والمجرم الثامن أحمد فضيل نزال الخلايلة الحكم على كل واحد منهم بالإعدام شنقا.

ياسر أبو هلالة: حُكم على الزرقاوي بالإعدام مع عدد من المتهمين لكنهم ينفون في رسالة لهم صلتهم بمقتل فولي في الوقت الذي يشيدون فيه بأبي مصعب ويزعمون أنهم اعترفوا تحت التعذيب.

ليث شبيلات: السؤال الذي يطرح نفسه أولا أنه هذا الليبي هو الذي ارتكب طيب إذا ليبي وارتكب عملية شو قاعد يعمل في الأردن شهر ونصف شهرين بعدها إذا كان من خارج الأردن وارتكب عملية قتل فحالا يخرج فيعني هذا الأمر غير مصدقة إنه أبو مصعب هذا مش غير مصدق أنه قد تكون هي حدثت أم هل منهم هؤلاء أم من الآخرين أنا لا أصدق أنه هؤلاء عملوها.

ياسر أبو هلالة: لم يكد الحكم يصدر في قضية اغتيال فولي حتى أطل الزرقاوي مجددا هذه المرة من خلال عملية حاولت استهداف مبنى المخابرات العامة والسفارة الأميركية في عمان العملية أحبطت وحسب ما أعلنه مسؤولون أردنيون فإن المواد الكيماوية المستخدمة في العملية كانت ستودي بحياة ثمانين ألف شخص اعترافات المتهم الرئيسي والتي بثها التلفزيون الأردني كشفت معلومات جديدة عن نشاط الزرقاوي في أفغانستان والعراق.

عزمي الجيوسي- متهم بقيادة مخطط تفجير مبنى المخابرات الأردنية: في العراق بدأت بالتدريب لحساب أبو مصعب دورات متفجرات وسموم على مستوى عال ثم بايعت أبو مصعب الزرقاوي على السمع والطاعة وبدون ما أناقش همشي معه بعد هيك سافرت أفغانستان والتقيت أبو مصعب الزرقاوي مرة ثانية في العراق بعد رجوعي من أفغانستان إلى العراق التقيت مع أبو مصعب الزرقاوي كان معه موفق عدوان أردني الجنسية كنت أعرفه سابقا في أفغانستان وهناك كلفني أبو مصعب بالنزول إلى الأردن أنا وموفق عدوان لتأسيس عمل عسكري على الساحل الأردني ورتب طريق تهريبي إلى الأردن عند وصولي إلى الأردن التقيت بأحد العناصر التابعة لأبو مصعب سوري الجنسية يدعى هيثم عمر إبراهيم وكان قد رتب بيوت أمنه.

ياسر أبو هلالة: الزرقاوي اعترف في تسجيل صوتي بالعملية المحبطة لكنه نفى ما اعتبره مبالغات من جانب السلطات.


تدمير منبع الشر الأسود في ديارنا (مبنى المخابرات) هدفنا، والقنبلة الكيماوية والسموم المزعومة مجرد تلفيق من أجهزة الشر الأردنية

صوت مسجل للزرقاوي

صوت أبو مصعب الزرقاوي: الأطنان التي صنعت هي من المواد الأولية التي تباع في الأسواق كما ذكر الأخ عزمي الجيوسي فك الله أسره وأما القنبلة الكيماوية والسموم فهي تلفيق من أجهزة الشر الأردنية ولقد ظهر ذلك جليا فآثار التعذيب كانت بادية على وجه الأخ ويديه نعم كانت الخطة أن يدمر مبنى جهاز المخابرات كاملا فالعملية كانت لمنابع الشر الأسود في ديارنا.

ياسر أبو هلالة: استهداف مصالح الدولة بهذه الصورة ظاهرة غير مسبوقة في الأردن وهو ما أثار حيرة المراقبين.

صبري ربيحات: مع كل أسف أنه في بعض الفئات يمكن أن تتعاطف مع مثل هذه الظواهر ومع هذه الحالات وهذا التعاطف ليس فقط لأنها تؤيد هذا الفعل للتعبير عن عدم رضاها عن ما يدور حولها بمعنى أن المشاركة الشعبية عندما تكون قاصرة عن شمول الجميع فإن البعض قد يتخذ موقفا متعاطفا مع الفئات الذات النزعة التدميرية داخل هذا المجتمع.

ياسر أبو هلالة: ثمة من يربط ظاهرة الزرقاوي بالممارسات الأميركية والإسرائيلية.

ياسر زعاترة- خبير في الجماعات الإسلامية: ما يجري أنا في تقديري في كل العالم العربي هو رد فعل على استهداف الولايات المتحدة للأمة ودعمها للكيان الصهيوني وجرائمه بحق الفلسطينيين والآن بسبب الاحتلال في العراق هذه الظاهرة مرشحة للنمو وللاستمرار إذا استمر هذا العزف الأميركي الصهيوني ضد الأمة ومصالحها ومقدساتها.

ياسر أبو هلالة: الأميركيون ينسبون للزرقاوي قبل الحرب وبعدها كثيرا من الأعمال مصحوبة بأوصاف تبدأ بمسؤول عمليات القاعدة في العراق ولا تتوقف عند وصفه بخبير الأسلحة الكيماوية والجرثومية تضخيم الظاهرة مصلحة أميركية هكذا يرى بعض المتابعين.


تضخيم الزرقاوي من قبل أميركا يأتي في سياق التعتيم على أعمال المقاومة العراقية ووصمها بأنها تابعة لجهات خارجية

ياسر الزعاترة

ياسر زعاترة: جرى تضخيم هذه الأعمال من قبل الولايات المتحدة للتعتيم على المقاومة العراقية ووصمها بأنها تابعة لجهات خارجية وبالتأكيد هذه الجهات ترفضها أو يرفضها جزء كبير من الشعب العراقي فموضوع تضخيم الزرقاوي هو جزء منه معركة سياسية بالنسبة للأميركان لكن هذا الرجل موجود وبالتأكيد مصدر قوته يأتي من استخدام أدوات العنف الرخيص ممثلة في السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة وهذه لا تحتاج إلا لرجال مؤمنين بما يفعلون وبالتالي يمكن وأما الأدوات فتتوفر في أي مكان لا سيما في بلد مثل العراق يعني.

ليث شبيلات: من معرفتي فيه ومن كل التيار ومن طبيعة ثقافتهم ومستواهم العلمي إنه الذين يقولونه عنهم أنا يستحيل أن أصدقه ليسوا بهذا المستوى من القدرة التنظيمية والقدرة العلمية والقدرة يعني قد ينجحوا في بعض التخصصات المهنية العلمية التي قد تصل إلى تفجيرات وما إلى ذلك أما تكبير شخصيته لهذه الدرجة فأنا لا أعتقد ذلك.

ياسر أبو هلالة: الزرقاوي في تسجيل صوتي يباهي بكثير من الأعمال التي تنسب إليه.

صوت أبو مصعب الزرقاوي: لقد أكرمنا الله فقطفنا رؤوسهم ومزقنا أجسادهم في مواطن عديدة فقوات التحالف في كربلاء والطليان في الناصرية والمخابرات الأميركية في فندق الشاهين وأخيرا وليس آخر ما أكرمنا الله به اليوم في القاعدة البولندية في الحلة.

ياسر أبو هلالة: قبل التسجيل الصوتي والذي يؤكد من يعرفونه أنه صوته بالفعل عثر الأميركيون على رسالة منسوبة إليه موجة إلى زعماء القاعدة يدعو فيها إلى مواجهة مع الشيعة.

كولن باول: بالتأكيد فإن الأمور تسير باتجاه يتوافق مع ما قلناه في الأمم المتحدة العام الماضي فأبو مصعب الزرقاوي عضو ناشط في القاعدة ولا يزال، قام بأفعال كان من المفروض أن تعرف بها السلطات العراقية آنذاك ونحن نتطلع إلى كشف هذه العلاقات آخذين بعين الاعتبار الرسالة التي تكشف عن ذلك.

ياسر أبو هلالة: كما نتشكك برواية أميركية مع إقرار بموقفه المبدئي من الآخر.

ياسر زعاترة: من الصعب الجزم بإذا ما كان هؤلاء يعني هم الذين مارسوا بعض الأعمال ضد الشيعة أو لا لكن الخطاب الذي يتبنونه يمكن أن يكون ذلك لكن بالمقابل يمكن الإشارة إلى بعض بيانات منسوبة إلى القاعدة تنفي أي مسؤولية عن مقتل الحكيم أو تفجيرات الكاظمية وكربلاء.

ليث شبيلات: إذا كانوا لا يقبلوننا نحن وعقيدتنا واحدة نحن من أهل السنة والجماعة يعني ويكفروننا فعندهم يعني الشيعة لا شك أنهم يكفرون الشيعة وكذلك الطرف الآخر أيضا يكفرهم.

ياسر أبو هلالة: الظاهرة كادت تتحول إلى أسطورة ينسب لها كل محاولة تفجير في مغارب الأرض ومشارقها عمليات الزرقاوي اتسعت لتشمل خلايا في إسبانيا وألمانيا وأخيرا اسطنبول وحسب خطاب كولن باول في الأمم المتحدة فإنه خطط لعمليات في فرنسا وإيطاليا وروسيا وبريطانيا وإسبانيا. بعد أن كثر طالبوه وضاقت عليه الأرض بما رحبت وجد الزرقاوي لنفسه متسعا في فضاء الشبكة العنكبوتية فيها يبث رسائله نصا وصوتا وصورة في المقابل فإن خصومه يستخدمون الشبكة لعرض صوره مشفوعة بمكافأة القبض عليه ميدان آخر لمواجهة لا تزال مفتوحة. من آخر ما نسب إليه عملية قتل الرهينة الأميركية بيرغ والتي نشرت على موقع مقرب منه وأوضح الموقف أن الزرقاوي هو من ذبح بيرغ هل فعلها أم أنها حملة دعائية له أو عليه؟ صورة تغطي أكثر مما تكشف وتطفي غموضا جديدا على الظاهرة أو الأسطورة.