أربك التدخل العسكري الروسي في سوريا الحسابات الإقليمية والدولية المتعلقة بمستقبل الثورة السورية ونظام بشار الأسد، ومع وضوح الحلف الدولي والإقليمي الذي يدعم النظام السوري، لا يزال هناك جدل بشأن تشكيل الحلف الداعم للثورة.

حلقة الاثنين (19/10/2015) من برنامج "في العمق" حاولت استقراء مستقبل الثورة السورية وخيارات الشعب السوري في مواجهة النظام والحلف الدولي والإقليمي الذي يدعمه.

حول هذا الموضوع يرى مدير قناة العرب الإخبارية جمال خاشقجي أن هناك كتلة واضحة داعمة للثورة السورية، تتصدرها المملكة العربية السعودية وتركيا وقطر، مشيرا في هذا الصدد إلى التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية السعودي التي رأى فيها أن إيران تحتل أرضا عربية ويجب مواجهتها.

كتلة داعمة
وأضاف خاشقجي أن السعودية تدعم الثورة السورية سياسيا وأيضا عسكريا، ولكن لا يشترط أن تعلن عن ذلك، كما أن قطر وتركيا لهما دور في توحيد فصائل المعارضة في شمال سوريا، أضف إلى ذلك الكويت التي تدعم ماليا وإنسانيا، إلى جانب الدول الأوروبية التي قال إنها مترددة لكنها تبحث عن كتلة داعمة، والأردن الذي يضم غرفة عمليات لدعم الثورة.

ولفت إلى أن الرؤية السعودية تغيرت تماما تجاه تركيا، حيث نظرت الرياض إلى أنقرة كحليف مفترض أمام التمدد الإيراني، معتبرا أن العدوان الروسي على سوريا غيَّر كل قواعد اللعبة وأربك الحسابات على الجميع.

وتوقع خاشقجي وجود حوار سعودي أميركي لإقناع واشنطن بخطورة التدخل الروسي على الأمن القومي العربي، وعلى مسار الوضع في سوريا والمنطقة، وقال إن السعودية لا تريد الدخول في مواجهة مع روسيا، وكذلك تركيا، وبالتالي لا عاصفة حزم جديدة في سوريا، ولا منطقة آمنة تركية.

محور إقليمي دولي
من جهته، أوضح أستاذ العلاقات الدولية والباحث السياسي خليل العناني أن هناك محورا دوليا يتم تشكيله الآن، رأسه في موسكو وقاعدته في القاهرة، ولديه جناحان في طهران ودمشق، إضافة إلى بعض الأطراف التي تثبته في اليمن والعراق ولبنان.

وأضاف أن هذا المحور يشكل تحالفا إقليميا دوليا داعما للنظام السوري، في مقابل تحالف داعم للثورة لكنه إقليمي بالأساس، خاصة مع تردد الولايات المتحدة في اتخاذ موقف من الثورة السورية.

ويرى العناني أن الوضع في سوريا يتجه إلى صراع دولي، في ظل نظام روسي يرى أن سوريا جزء لا يتجزأ من أمنه القومي، ولذلك فإن التدخل الروسي في سوريا يتعلق بمصالح روسيا وليس فقط لدعم النظام.

السعودية وتركيا
وبشأن العلاقات التركية السعودية والتنسيق في هذا الملف، رأى العناني أن تغير القيادة داخل السعودية جعل الرياض تعيد قراءة الأوضاع في المنطقة العربية والعلاقات الخارجية خاصة مع تركيا، ومع دول أخرى لا سيما مصر، وأصبح هناك إدراك سعودي بصعوبة القيام بأي عمل ناجز في سوريا دون دور تركي.

وتابع أن ما يجمع بين تركيا والسعودية أكبر مما يفرقهما، لكن المعضلة تكمن في العلاقات الروسية التركية، خاصة في مجال الطاقة، معتبرا أن تركيا في النهاية لا تريد أن تكون في موقف المعادي لروسيا.

أما الخبير في الشؤون التركية غزوان المصري فيرى أن المنطقة مقبلة على إعادة تخطيط من جديد، ولم يبق بها غير دولتين هم العائق الوحيد أمام هذا المخطط: تركيا والسعودية.

وأضاف أنه بدأ العمل الآن في السعودية، وفي تركيا منذ عام 2013 بعد أن سددت ديونها لصندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أحداث ميدان تقسيم، وقال إن إطلاق يد إيران في المنطقة عقب الاتفاق النووي يستهدف دول الخليج والسعودية تحديدا.

وأضاف أن المتتبع للسياسيين الأتراك سيجد هناك رغبة كبيرة في إقامة تحالف قوي إستراتيجي مع السعودية، فهناك نقاط وتقاطعات كبيرة جدا بين السعودية وتركيا في الملفات السوري والعراقي واليمني، وتباين فقط في الملف المصري، ومع وجود الإرادة السياسية لا بد أن ينعكس ذلك إيجابيا باتفاق إستراتيجي بين البلدين.

اسم البرنامج: في العمق

عنوان الحلقة: خيارات الثورة السورية وداعميها بعد التدخل الروسي

مقدم الحلقة: علي الظفيري

ضيوف الحلقة:

-   خليل العناني/ أستاذ العلاقات الدولية وباحث سياسي

-   جمال خاشقجي/ كاتب صحفي ومدير قناة العرب الإخبارية

-   غزوان المصري/خبير في الشؤون التركية

تاريخ الحلقة: 19/10/2015

المحاور:

-   كتلة داعمة للثورة السورية

-   سايكس بيكو جديد

-   رؤية سعودية تجاه تركيا

-   محور إقليمي دولي

-   مستقبل العلاقات التركية السعودية

-   دور مصر المحوري

-   مطلوب غرفة عمليات مشتركة سعودية تركية

علي الظفيري: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام طابت أوقاتكم بكل خير أحييكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج في العمق الليلة نبحث موضوعاً في غاية الأهمية يتعلق بمستقبل الثورة السورية وبخيارات الشعب السوري في مواجهة النظام السوري والحلف الداعم لهذا النظام من المليشيات المذهبية التي تدعمه وإيران وروسيا نتحدث عن من يقف اليوم في صف الثورة السورية؟ ما هي الخيارات المتاحة للواقفين أو الأشخاص أو الدول الأنظمة في هذه الضفة؟ أرحب بكم أرحب بضيوف هذه الحلقة الأستاذ جمال خاشقجي مدير قناة العرب الإخبارية الكاتب الصحفي مرحبا أستاذ جمال، دكتور خليل العناني أستاذ العلوم السياسية في معهد الدوحة للدراسات العليا هنا في الدوحة مرحبا دكتور خليل، ومن اسطنبول أستاذ غزوان المصري الخبير في الشؤون التركية مرحبا بكم ضيوفنا الكرام جميعاً، حينما نتحدث عن الثورة السورية وكأنه يبدو هذا الكلام كأنه بعيد حقيقة بعد التطورات التي شهدنها في السنوات الماضية هل يبدو اليوم أن ثمة كتلة داعمة بشكل جدي وحقيقي لخيارات الشعب السوري للثورة السورية؟ ما هي طبيعة هذه الكتلة؟ ممن تتكون خاصة أن الطرف الآخر واضح المعالم وواضح الأفعال أيضاً؟ أستاذ جمال.

كتلة داعمة للثورة السورية

جمال خاشقجي: نعم توجد كتلة داعمة وواضحة، المملكة العربية السعودية في الصدارة، قبل قليل وزير الخارجية السعودي صرّح في تصريح آخر قوي جداً بأن سوريا تحت الاحتلال أن إيران تحتل الأرض عربية ويجب أن نقاوم هذا، فالمملكة تدعم الثورة السورية دبلوماسياً وتدعمها أيضاً عسكرياً ولكن لم يخرج أي مسؤول سعودي ويقول لقد أرسلنا للسوريين 500 صاروخ تاو أو نحن بصدد ترتيبات جديدة لدعمهم بسلاح جو، لم يخرج أي مسؤول سعودي ولكن ربما يحصل هذا الشيء، تركيا تدعم، فالأسلحة تمر عبر تركيا، اللاجئين في تركيا، دبلوماسياً تركيا تدعمهم وموقفها واضح، قطر تدعم أيضاً الآن تركيا وقطر لهم دور في توحيد الفصائل الثورية في الشمال، السعودية أيضاً تعمل في مشروع مماثل في الجنوب، الكويت تدعم مالياً وإنسانياً، الدول الأوروبية مترددة في حالة تردد لكن إذا تبحث عن كتلة، فالأردن بغض النظر عن الحديث الذي يقوله البعض أن الأردن مترددة أو كذا الأردن نشاط هائل يجري لدعم الثورة السورية في الأردن وتوجد غرفة عمليات في الأردن ومثلها في تركيا فهذه الدول الأربعة لنقل السعودية الأردن وتركيا قطر هم الكتلة الحرجة التي تدعم الثورة السورية.

علي الظفيري: دكتور توافق أنه ثمة كتلة واضحة أم انه والله مجموعة مواقف يعني تصب لصالح الثورة السورية ولا يجب علينا أن نفرق إذا تحدثنا عن أو إذا قارنا بالكتلة الداعمة لنظام الأسد على سبيل المثال نتحدث عن أنظمة مليشيات جماعات عسكرية موحدة حول كل التفاصيل.

خليل العناني: يعني أنا أعتقد أن هناك بالفعل كتلة لحد ما داعمة للوضع في سوريا لكن هذه الكتلة ليست بها وزن أو ثقل كبير من طرف دولي يعني إذا قارنا بالكتلة الأخرى على سبيل المثال كما تفضلت حضرتك لدينا مليشيات موجودة لدينا إيران لدينا كلام حول العراق متورطة فيما يحدث في سوريا بشكل أو آخر أنا أرى أن هناك محور يتم تشكيله الآن رأسه في موسكو وقاعدته في مصر ولديه جناحان.

علي الظفيري: لكن عندنا دولة إقليمية ودولة عالمية وعظمى.

خليل العناني: لدينا كما قلت دعني هذه الفكرة بس، لدينا محور يتشكل في المنطقة محور إقليمي دولي رأسه في موسكو وقاعدته في مصر ولديه جناحان في طهران وفي دمشق ولديه بعض الأطراف التي تثبت هذا المحور سواء في اليمن سواء في العراق سواء في لبنان، وبالتالي أنت تتحدث على تحالف إقليمي دولي الطرف الآخر هو تحالف إقليمي بالأساس للأسف الشديد أميركا ليست قوة داعمة بشكل واضح وقوي هناك تردد كبير في اتخاذ موقف وأنا أتصور أنه لو اتخذت أميركا موقف منذ حوالي أربع سنوات أو ثلاث سنوات لما وصلنا لهذه المرحلة من الصراع داخل سوريا إذ تحولت إلى حرب دامية، وبالتالي هذه الكتلة الأولى التي تفضل بها الأستاذ جمال هي موجودة لكنها كتلة تجاهد بشكل كبير ضد كتلة أو معسكر آخر يحقق أولا انتصارات على الأرض لحد بعيد خاصة بعد التدخل الروسي أتصور العامل الروسي عامل فارق جداً لحدٍ بعيد، الأمر الثاني هناك تحرك دبلوماسي قوي جداً المشكلة انه تحول الوضع في سوريا إلى صراع دولي وليس فقط صراع إقليمي أو صراع محلي نحن إزاء محاولة روسية بشكل أو بآخر كي تصل لحدود الأطلسي هناك محاولة نجحت قبل ذلك في أوكرانيا في الشمال الآن هناك محاولة في أقصى شرق الأطلسي من خلال الوصول إلى الحدود التركية السورية وهذا الأمر خطير جداً أمر لا يتعلق إطلاقاً بسوريا على سبيل المثال نحن الآن إزاء نظام قيصري في روسيا يرى انه سوريا جزء لا يتجزأ من الأمن القومي الروسي هذا أمر خطير جداً لأن أميركا لهذه اللحظة لا تدرك انه الوضع لم يعد متعلقا بسوريا إنما متعلق بالدول التي تدعم الثورة السورية متعلق بالأساس بمصالحها بالمنطقة وبالتالي دون تحرك أميركي جاد يؤدي إلى تحول نوعي في الصراع على الأرض أعتقد أنه ستظل الكفة راجحة للمحور الذي تقوده موسكو بشكل أو بآخر.

علي الظفيري: أستاذ غزوان في اسطنبول إذا ما أردنا الحديث عن عمل يناصر الثورة السورية ثورة الشعب السوري التي انطلقت منذ أعوام والتي تعرضت لكل هذه الجرائم والبشاعات التي أصبحنا حتى أننا اعتدنا على مشاهدتها بشكل غريب هل يمكن الحديث عن حلف ما عن قاعدة عن كتلة صلبة إذا ما أشرنا إلى المملكة العربية السعودية كأكبر دولة عربية إسلامية مؤثرة وتركيا أيضاً ودولة مثل قطر وإذا ما تحدثنا عن بعض المواقف الأخرى، هل يعول على مثل هذا التجمع لتغيير مسار الأمور في سوريا برأيك؟

سايكس بيكو جديد

غزوان المصري: يعني أولاً المنطقة مقبلة على إعادة تخطيط من جديد بعد مرور 100 سنة على سايكس بيكو العام القادم تكون قد انتهت هذه المعاهدة بمرور 100 سنة فلذلك الآن دخل بعض اللاعبين الجدد كإسرائيل وأيضاً روسيا وأميركا فلذلك الآن نحن نتحدث الآن عن إعادة تفتيت هذه المنطقة هذه المنطقة الآن لم يبقى بها غير دولتين هاتين الدولتين هما العائق الوحيد أمام إعادة تخطيط المنطقة، هذه المنطقة الآن لم يبق بها غير دولتين هاتين الدولتين هما العائق الوحيد أمام إعادة تخطيط المنطقة هي تركيا والمملكة العربية السعودية فلذلك الآن بدؤوا الآن في المملكة العربية السعودية وبدؤوا الآن في تركيا وخاصة في عام 2013 عندما وصلت تركيا إلى الذروة بالنجاح وسددت ديونها إلى صندوق النقد الدولي، بعد تسديد تركيا ديونها إلى صندوق النقد الدولي مباشرة تندلع أحداث ميدان التقسيم هل اندلاع أحداث ميدان التقسيم صدفة؟ عندما طرحت تركيا بعد تسديد ديونها إلى صندوق النقد الدولي مشاريع 38 مشروع بقيمة تتجاوز 130 مليار دولار وعندما تقدم المعتصمين في ميدان التقسيم بطلباتهم إلى الحكومة التركية لإيقاف هذا الاعتصام كانت أهم هذه الشروط العشرة الأوائل بهذه الشروط هي قضايا اقتصادية تتعلق بإيقاف مشاريع تركيا الإستراتيجية ومنها مطار اسطنبول الثالث الذي يعتبر أكبر مطار في العالم، فإذن الحملة الآن على تركيا الحملة على المملكة العربية السعودية هم حلوا القضية في العراق حلوا القضية في سوريا تقريباً ولكن بعد الاتفاق الذي تم بين الدول 5+1 وإعادة بسط سيطرة إيران على المنطقة وإطلاق يد إيران في المنطقة بدأت الآن هذه الدول تريد أن تزيل هذين العائقين الأساسيين التي هي المملكة العربية السعودية وتركيا، وبعدها مباشرة في تركيا اندلعت أحداث الكيان الموازي، هذه الأحداث حقيقة هي نقطة تحول وربطوها مباشرة بما يحدث على الأرض السورية وخاصة عندما أوقفت الشاحنات المساعدات التي كانت تذهب إلى سوريا أوقفت هذه الشاحنات بتهمة أن تركيا وان الطيب أردوغان يقدم دعم إلى داعش يقدم دعم إلى الإرهاب فتقدم المدعي العام مباشرة بطلب بإيقاف الطيب أردوغان وسجن الطيب أردوغان.

رؤية سعودية تجاه تركيا

علي الظفيري: فهمت الفرضية التي طرحتها وأظنها واضحة بس حتى ما نروح بالتفاصيل كثير أستاذ جمال من أربعة أعوام كان واضحا موقف السعودية داعم للثورة السورية والموقف التركي أيضاً كان داعماً وكان الحديث عن إمكانية تعاون تركي سعودي طوال هذه الأعوام الأربعة الماضية لم يحدث هذا الأمر بل على العكس شهدنا حملات تحريض اتهام إلى آخره تخويف من تركيا وغير ذلك ما الذي استجد الآن حتى نرى هذا التقارب الجدي نشعر بشيء جدي بين السعودية وتركيا.

جمال خاشقجي: شوف عندما يأتي مؤرخ بعد عشر سنوات ويكتب تاريخ الثورة السورية سوف يشير إلى الفرص الضائعة التي أخفقت فيها أكثر من دولة في المنطقة وبالإضافة إلى أوروبا والولايات المتحدة الأميركية والذين أدوا إلى امتداد هذا الصراع وتعفنه بهذا الشكل الذي نعيشه لكن هذا للتاريخ، لكن إجابة على سؤالك حصل أمرين: الرؤية السعودية تغيرت تماماً تجاه تركيا ونظرت إلى تركيا كحليف مفترض يواجه معها وتتحالف معه أمام التمدد الإيراني ولاحظ أنه في زيارتين مهمتين حصلت لتركيا لها علاقة بذلك، عندما بدأت الحرب في اليمن الأمير محمد بن نايف ذهب إلى تركيا قبل توجه أردوغان إلى إيران، عندما وقع العدوان الروسي على سوريا قبل أسابيع أهم زيارة عملها عادل الجبير كانت إلى تركيا فالمملكة تدرك أهمية تركيا الآن، الأمر الآخر الذي حصل بالإضافة إلى التغير في السياسة السعودية تجاه تركيا والعكس والعلاقات بالفعل الأمنية تحسنت بشكل جداً كبير والتعاون بالذات في سوريا تحسن بشكل كبير، العدوان الروسي العدوان الروسي على سوريا هذا مغير لكل قواعد اللعبة والحق أنه أربك الحسابات على الجميع أربك الحسابات السعودية..

علي الظفيري: تراه العامل الذي أدى إلى التفكير بالتقارب.

جمال خاشقجي: هذا عاملٌ آخر أقوى يؤدي إلى هذا التقارب ما بين الدول المتقاربة أو المتطابقة في رأيها وهي السعودية وتركيا وقطر، أميركا بعيدة عنا حتى الآن أميركا لا تزال أنا متأكد الآن في حوار سعودي أميركي يجري من أجل إقناع الأميركان بأن يدركوا بأن ما يجري هو خطر على أمننا القومي الوطني الشرق الأوسط إلى آخره لكن الأميركان حتى الآن لم نحقق اختراق معهم على الرغم أنه هنالك من يرى أنه في تغير في الموقف الأميركي ونظريته تقوم على أن الحدث حتى الآن لم يكتمل الحدث التدخل الروسي هو حدثٌ كبير سوف يغير المنطقة لسنوات قادمة بالتالي لا تستعجلوا في توقع هكذا يقول لا تستعجلوا في توقع مواقف الدول ولكن مثلما الثورة السورية بدأت وكانت لحظة مفصلية في تاريخ الهلال الخصيب، التدخل الروسي لحظة مفصلية أخرى وسوف يكون لها ما لها وسوف تعيد صياغة وترتيب العلاقات ما بين دول المنطقة بل أنها قد تفرز التحالفات.

علي الظفيري: يعني تعيد تشكيل التحالفات.

جمال خاشقجي: تعيد تشكيل التحالفات نحن نشهد اللحظات الأولى من معركة أدمى وأصعب في سوريا مما شهدناه في الأربع السنوات الماضية.

علي الظفيري: تحالف ثلاثي دكتور خليل واضح ونحن في قطر دولة تلعب دور واضح من بدايات الثورة السورية داعمة للثورة والسعودية وتركيا كانت المواقف السعودية التركية متباينة الآن يبدو أن الأمور عادت ما الذي كان يعيق إذا أردنا فهم ما هو قادم ما الذي كان يعيق تحالف كبير بين تركيا والسعودية في موضوع ملف الثورة السورية على وجه التحديد؟

خليل العناني: أنا أعتقد أنه هذا يأتي في إطار أوسع فيما يتعلق بتغير القيادة داخل السعودية ذاتها بمعنى آخر أنا أتصور منذ قدوم الملك سلمان إلى الحكم أن هناك إعادة قراءة للأوضاع في المنطقة العربية وأتصور كانت هناك مراجعة بشكل أو بآخر لعلاقات المملكة مع الدول الإقليمية خاصة تركيا ودول أخرى، هذه المراجعة بدأت مع تركيا وأتمنى شخصياً أن تستمر مع دول أخرى على رأسها مصر أو بشكل أكثر تحديداً النظام السياسي الموجود الآن في مصر، فيما يتعلق بتركيا أصبح هناك إدراك سعودي بأنه من الصعب أن يتم القيام بأي عمل ناجز في سوريا دون وجود دعم تركي ليس فقط من الناحية الإستراتيجية ولكن من الناحية الرمزية بمعنى آخر أن الهاجس الإيراني كان موجوداً وحاضراً بقوة في التحالف أو التقارب دعنا نقول التقارب السعودي التركي بشكل أو بآخر وهذا أصبح أكثر وضوحاً كما تفضل أستاذ جمال بعد ما حدث من تحولات في اليمن عندما حدث انقلاب للحوثيين وقامت المملكة بالتدخل من خلال عاصفة الحزم تم البحث عن حليف يتم الوثوق به فكان المطروح وقتها بشكل كبير جداً خاصة في ضوء التخاذل المصري مع السعودية المطروح هو التحالف أو التقارب مع تركيا، ثبت أن هناك نوايا صادقة باتجاه تركيا فيما يتعلق باليمن كان هناك دعم إلى حد بعيد من تركيا فيما يتعلق بالوضع في اليمن تم تكرار الأمر بشكل أو بآخر في الحالة السورية والبعض كان يتحدث حتى عن عاصفة حزم سعودية تركية في سوريا بشكل أو بآخر، أنا أتصور كما قلت في السابق..

علي الظفيري: هذا رح نجيه بعد شوي هل هو واقعي ولا خيالي بس بعد شوي.

محور إقليمي دولي

خليل العناني: أنا ما أود طرحه انه نحن الآن إزاء رمال متحركة في المنطقة العربية هذه الرمال تؤدي إلى وجود تحالفات اليوم ثم تنقضها غداً يعني ما أود قوله ليست هناك مواقف ثابتة حتى هذه اللحظة الآن هناك تحالف تركي سعودي واضح للغاية خاصة بعد ما حدث من تدخل روسي قوي جداً، السؤال هل سيتم توسيع هذا التحالف من جهة لكي يضم  دول أخرى خاصة قوى عالمية نمرة واحد، نمرة اثنين هل سيتم التخلص من قوى هي محسوبة نظرياً على هذا التحالف لكنها ضده بشكل أو بآخر كما هو الوضع مع النظام المصري على سبيل المثال أحد الأطراف الداعمة والمؤيدة رمزياً ومادياً وعسكرياً للوضع في سوريا الآن تجاه الثورة السورية هو النظام المصري الآن الموجود، هناك تقارير كثيرة على وجود أسلحة مصرية بشكل أو بآخر وإن كان بعضها حتى لا يعمل وهي أسلحة فاسدة تم إمساكها في الأرض السورية يتم إطلاقها من قبل النظام السوري ضد المعارضة السورية، هناك حديث صريح من بشار الأسد حول ترتيبات أمنية بين مصر وبين سوريا هناك دعم مصري واضح جداً للتدخل الروسي في سوريا هذا عكس كل المواقف العربية وأهمها الموقف الحليف الرسمي والرئيسي للنظام المصري وهو السعودية وبالتالي هناك حاجة سعودية لإعادة التفكير في علاقاتها في النظام المصري، النظام المصري يعمل ضد ما تراه السعودية.

علي الظفيري: وهذا الغريب يعني أنه السعودية الآن ربما في أحوج أيامها للتحالفات أكبر حليف تم دعمه منذ الانقلاب حتى اليوم كان النظام المصري ومواقفه سواء في اليمن أو في سوريا مخالفة تماما، سأتحدث بعد قليل عن إمكانية توسيع مثل هذا التحالف أسأل أستاذ غزوان في تركيا هناك شكوك يطرحها بعض النخبة سواء في السعودية أو غير السعودية أن تركيا لها أيضاً علاقات كبيرة مع إيران وبالتالي لا يمكن التعويل عليها كثيراً في بناء تحالف خاصة في الموضوع السوري وأنه قد لا تتقدم تركيا خطوات كثيرة كيف تنظر النخبة التركية لهذا الأمر فيما يتعلق بسوريا تحديداً؟

غزوان المصري: يعني أنا أرى عكس ذلك تماماً المتتبع للكتاب والمتتبع للسياسيين الأتراك يجد أن هناك إرادة سياسية قوية لإقامة تحالف قوي مع المملكة العربية السعودية تحالف قوي استراتيجي وليس تحالف قائم على بعض النقاط وحل هذه النقاط وحل هذه الملفات ثم إذا انتهى هذا الملف تنتهي هذه العلاقات، العلاقات القطرية التركية مثال لهذا التحالف الاستراتيجي خلال الخمس سنوات الماضية تم توقيع عدة اتفاقيات بين قطر وبين تركيا أكثر من 15 اتفاقية منها إقامة قاعدة عسكرية مشتركة في قطر وأيضاً إقامة تدريب وتصنيع الأسلحة المشترك كل هذه العلاقات القطرية التركية ممكن أن تكون أيضاً هي علاقات مع كل دول الخليج وأهمها مع المملكة العربية السعودية لذلك الساسة في العراق لا يريدون هذه العلاقات..

مستقبل العلاقات التركية السعودية

علي الظفيري: أستاذ غزوان إذا سمحت لي لو سألنا على النحو التالي ماذا تضع تركيا من اشتراطات مش اشتراطات مثلاً بنود حتى تتقدم هذه العلاقة مع السعودية إلى أكبر مدى ماذا تريد تحديداً من السعودية؟

غزوان المصري: هناك نقاط وتقاطعات كثيرة جداً بين المملكة العربية السعودية وبين تركيا في الملف العراقي في الملف السوري في الملف الفلسطيني في الملف اليمني هناك فقط تباين في الملف المصري يمكن أن يبقى الملف المصري على جنب ولكن ممكن أن تتقدم العلاقات بالملف السوري والعراقي والفلسطيني واليمني فهناك إذاً بنود كثيرة جداً تربط العلاقات التركية السعودية وأظن أن الآن مع وجود الإرادة السياسية بكلى الطرفين من الملك سلمان وأيضاً من السيد رجب طيب أردوغان نجد أن هناك إرادة سياسية لتقوية هذه العلاقات وأبرزها عندما قام أردوغان بزيارة إلى الرياض في تعزية الملك عبد الله كل هذه النقاط تدل على أن هناك تقارب سعودي تركي ولكن نحتاج إلى هذا التقارب أن ينعكس إيجابياً لينعكس ليكون اتفاق استراتيجي وليس اتفاق على ملفات معينة وهذا ما يريده السياسي التركي، أظن أن هذه الإرادة السياسية موجودة في المملكة العربية السعودية وتركيا تحتاج إلى الوقت حتى تنتهي من الانتخابات التي الآن ستكون بعد 12 يوم تقريباً بعدها سنجد أن هناك اتفاقيات مهمة جداً وخاصةً بعد الزيارة التي قام بها الملك سلمان وقام بها أردوغان وقام بها وزير الدفاع وأيضاً نجد هناك إرادة خليجية اليوم هناك وفد كويتي من الحرس الوطني الكويتي موجود في أنقرة وهناك وفود أيضاً من قطر وهناك الأسبوع الماضي كان هناك معرض للتقنية الحديثة والتصنيع العسكري في قطر كل هذه رسائل إلى دول الخليج كل هذه رسائل إلى المملكة العربية السعودية.

علي الظفيري: اسطنبول صارت شبه مدينة عربية يعني كل فعاليات العرب صارت تعقد في اسطنبول. أسأل أستاذ جمال خاشقجي كما سألنا ماذا يريد الأتراك من السعودية؟ ماذا تريد السعودية من تركيا؟ ماذا تشترط حتى تبدي تحالفاً أكبر مع تركيا وهي دولة كبيرة؟ 

جمال خاشقجي: أنا ما أعتقد في حاجة إلى اشتراطات..

علي الظفيري: يعني بنود تعاون..

جمال خاشقجي: يمكن في مسألتين مهمتين تجمع السعودية وتركيا في المنطقة أولهما أن هما الدولتين المستقرتين والقادرتين في المنطقة لاحظ حالة الانهيار التي من حولنا تركيا والسعودية أوضاعهم جيدة بالإضافة إلى دول الخليج الأخرى، فهذا يجمع استقرار القوى أيضاً هم المتضررين الأساسيين بالأحداث الجارية تركيا تتضرر بما يجري بالعراق ونحن كذلك، تتضرر بما يجري في سوريا ونحن كذلك، تتضرر من داعش ونحن كذلك فبالتالي كلها أسباب أن يتوسع هذا التعاون التركي السعودي ويجب أن نتجه نحوه أسباب مهمة لذلك، الاشتراطات طبيعة النظامين مفتوحة ما فيش أي أطماع أو حدود أو خلافات فأعتقد أنه الروح الإسلامية المشتركة ما بين البلدين تعزز هذا الاتجاه كونهما قوتين سُنتين ونحن في زمن طائفي وهذا أيضاً سبب رابع..

علي الظفيري: لا يمكن في مشاكل بين البلدين يمكن بعدها أركز مع الدكتور خليل مثلاً الخلاف حول الديمقراطية الخلاف حول الإسلاميين حول الجماعات الإسلامية في المنطقة السعودية لديها موقف مناهض لهذا الأمر تركيا ترى هذا الأمر يزيد من نفوذها بالمنطقة واختلفوا في مصر ومصر دولة كبيرة جداً في المنطقة. 

جمال خاشقجي: لا السعودية تصدر آراءها للخارج ولا تركيا تصدر آراءها للسعودية وبالتالي لا يوجد هناك خلاف على الديمقراطية.

علي الظفيري: هل هذه فرضية مسلمة أنه ما رح تصدر إحنا عملنا تغير في مصر هذه الدول عملت تركيا عملت تغيير في دول كثيرة أيضاً في سوريا.

جمال خاشقجي: نحن نتحدث، لا تركيا ما حصل في سوريا ليس من صنع تركيا ولا من صنع السعودية هي ثورة سورية صادقة لو تفاعل معها بشار الأسد في أسابيعه الأولى لربما وجد تأييداً من السعودية ومن تركيا لأنهم لا يريدوا تغيراً كهذا التغير.

علي الظفيري: ليس هذا ما قصدت أستاذ جمال قصدت أنه نحن أمام بلدين كبيرين لدى كل منهما نموذج يريد لهذا النموذج أن يتعمم في المنطقة وقد يحدث التصادم.

جمال خاشقجي: ليس نموذجين متعارضين يعني التعاون التجاري الاقتصادي السعودي التركي على أشده لكن ما في ذلك التنافس الذي كان مثلا ما بين مصر عبد الناصر وسعودية الملك فيصل، لا يوجد ذلك التنافس بل يوجد كثير من الانسجام ما بين البلدين فأنا أميل إلى أن أسباب التعاون خاصة بعد التدخل الروسي الذي أفشل مخططات البلدين لإنهاء المأساة السورية كلا البلدين كانت لديهما مخططات في سوريا هذه المخططات انتهت.

علي الظفيري: ضيوفنا من السعودية وتركيا متوافقين خلينا نبحث عن ضيف آخر يبحث أنا أقصد هل ثمة تناقضات يمكن أن تحول دون تحالف كبير أو تعاون كبير بين السعودية وتركيا ويعول عليه في المنطقة؟

خليل العناني: أعتقد ما يجمع بين الطرفين الآن هو أكبر مما قد يفرقهما بمعنى أو بآخر كما تفضل الأستاذ جمال وتفضل أستاذ غزوان من اسطنبول هناك مصلحة سعودية تركية يعني وضعها فيما يتعلق بإنهاء حالة وهذا هدف كبير جداً إنهاء حالة الفوضى في سوريا لأنها بالفعل تضر..

جمال خاشقجي: سوريا والعراق.

خليل العناني: أولاً سوريا ثم بعد ذلك في العراق ثم بعد ذلك في اليمن لأن هاتين الدولتين متضررتين بشكل كبير جداً هذه واحدة، لكن هذا لا يمنع هناك اختلافات بشكل أو بآخر ودعني أعطي مثالا على هذه الائتلافات يعني على سبيل المثال من الصعب أن يتم التقليل من العلاقات الروسية التركية في هذه اللحظة والتعويل على انه مصدر..

علي الظفيري: مصدر طاقة.

خليل العناني:  أولاً مصدر طاقة رئيسي تركيا تستهلك ما يقرب حوالي 50 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً 30 مليار يأتون من روسيا نمرة واحد، نمرة اثنين روسيا كانت من المفروض تقوم ببناء محطة نووية لإنتاج الطاقة السلمية في تركيا وتم تأجيل الموضوع بشكل أو بآخر كان هناك حديث حول مد خط أنابيب من روسيا وحتى أوروبا يمر عبر الأراضي التركية يحقق لتركيا مكاسب مادية كبيرة من خلال سواء من خلال استثمارات أو من خلال توفير فرص عمل كبيرة جداً الأمر الأكثر من ذلك أن تركيا في النهاية هي لا تريد أن تكون في موقف معاد لروسيا.

علي الظفيري: لروسيا.

خليل العناني: حتى وإن كان هناك تدخل روسي خشن كما يحدث الآن.

علي الظفيري: ولا تستطيع السعودية أن تكون بديل لما يأتي من روسيا.

خليل العناني: شوف تركيا في النهاية هي دولة كما تعرف حضرتك دولة ديمقراطية وهي تقوم على شرعية الإنجاز وليس شرعية الشعارات أو الدوغمائية أو الأيديولوجية بمعنى أو بآخر إذا لم يقم أردوغان بتوفير حياة اقتصادية جيدة للناخب التركي لن ينتخبه وبالتالي هو مساءل أمام شعبه هذا يعني أن أي سياسة خارجية لا بد أن تبتعد بشكل أو بآخر عن المغامرة أو المقامرة يعني عندنا ووقع هنا قبل حوالي أسبوع قامت القوات الروسية باختراق المجال الجوي التركي فهذه الحادثة لم تحدث من قبل يعني تركيا لم يحدث على الإطلاق قبل ذلك خلال يعني الفترة الأخيرة اختراق للأجواء التركية كان رد الفعل التركي لحد بعيد طبعاً على مستوى الخطاب والإنشاء كان قوياً وقالت يعني نحن سوف نرد على هذه الاختراقات ولكن على المستوى الواقعي كان هناك محاولة لتفهم طبعاً بوتين كان ذكياً وحاول أن يقول لا يعني هذا كان خطأ في الإحداثيات وما إلى ذلك، وبالتالي يعني أكمل الفكرة من الصعب أن نقول أن العلاقات التركية السعودية أصبحت علاقات يعني إلى حد بعيد ممتازة وقد تمثل يعني قاعدة لتحالف كبير.

دور مصر المحوري

علي الظفيري: طيب النظام المصري العلاقة مع النظام المصري تركيا على علاقة متوترة جداً مع النظام المصري السعودية علاقتها جيدة، هذا التقارب لا بد أن يشكل العلاقة مع النظام المصري عقبة كيف كان ترى تأثيره؟

خليل العناني: يعني هو كان من ذكاء الطرفين أن استطاع بشكل أو بآخر أن يحيدا الملف المصري وكان واضحاً جداً عندما زار أردوغان الملك سلمان بعد توليه الحكم في السعودية وجرى حديث كثير حول طرح المسألة المصرية وجرى حديث أيضاً أنه تم اتفق الطرفين على الأقل على ألا يتم التعامل مع هذه المسألة بل أذيع أيضاً وهذا أمر قد يكون صحيح أو خطأ أن الملك سلمان أو السعودية يعني ليس لديهم مانع في تغيير الوضع في مصر ولكن يكون من خلال Establish من خلال المؤسسة  الموجودة الآن في مصر وليس يعني المشكلة ليس في الشخص يعني يأتي شخص من نفس المؤسسة ولكنه شخص مختلف أنا أتصور أن الملف المصري مطروح على المائدة السعودية لكنه مؤجل حتى الآن ..

علي الظفيري: يعني الإلحاح في التنسيق الآن على الأرض وهذا ما..

جمال خاشقجي: شوف الملف المصري تم تحييده أيضاً مع قطر، العلاقات السعودية القطرية الممتازة ولكن معروف الموقف القطري تجاه مصر وموقف السعودية تجاه مصر.

علي الظفيري: آه بس بالسابق أثر على العلاقات السعودية القطرية أدى إلى سحب السفراء..

جمال خاشقجي: نحن نتحدث عن ما أدى إلى تحسين العلاقات..

علي الظفيري: أنا أقصد أنه في مفخخات في العلاقة..

جمال خاشقجي: يعني فكرة تحييد الموقف بالملف المعين فكرة ناجحة وعملية..

خليل العناني: ولكنها مؤقتة ولكنها مؤقتة.

علي الظفيري: مؤقتة وقد..

خليل العناني: حتى يتم التخلص من..

علي الظفيري: أيضاً نسمع تعليق الأستاذ غزوان لكننا الآن مضطر أتوقف مع فاصل قصير مشاهدينا الكرام سنتحدث بعد الفاصل حول ماذا يجري اليوم على الأرض السورية؟ ماذا نتج عن هذا التقارب السعودي التركي القطري الكبير في ملف الثورة السورية؟ تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام في العمق يبحث اليوم التحالف الداعم للثورة السورية والذي يتكون بشكل رئيسي من المملكة العربية السعودية وتركيا وقطر وإمكانية هذا التحالف على بناء تحالف أقوى وتغيير الوقائع على الأرض في سوريا في ظل التدخل الروسي الواضح والإيراني والمليشيات التابعة لإيران، أستاذ غزوان المصري ضيفنا من اسطنبول تحدثنا عن نقاط خلاف هل يمكن تحييد مثل هذه النقاط بمعنى الإلحاح اليوم الذي يتطلب تنسيقاً كبيراً في الملف السوري في دعم الثورة السورية يمكن أن يبعد القضايا الأخرى ويجعلها قضايا متأخرة قليلاً أو قضايا لا تؤثر على تنمية العلاقة بين البلدين؟

غزوان المصري: يعني أظن أن المحادثات الأخيرة التي تمت بين المملكة العربية السعودية وبين تركيا تم الاتفاق على هذا النحو بحيث يتم تحييد الآن الملف المصري إلى أن يتم هناك كثير من النقاط يمكن الاتفاق عليها كالملف السوري، اعتقد أن الملف السوري هو نقطة توحيد بين المملكة العربية السعودية وبين تركيا فهناك الآن تعاون مشترك بين المملكة العربية السعودية وبين تركيا في قضية اللاجئين هناك الآن مكتب للمملكة العربية السعودية في جنوب تركيا مكتب خادم الحرمين الشريفين يقدم من سنوات كثير من المساعدات العينية وكثير من المساعدات يقدمها للداخل السوري لشمال سوريا وإلى اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا، وأيضاً هناك توحيد في وجهة النظر في قضية المنطقة الآمنة هذه أنا اعتقد أنها محور أساسي في هذه القضية لأن وجهة النظر التركية في المنطقة الآمنة هي نقطة إستراتيجية للحد من تدفق اللاجئين إلى دول الجوار وأيضاً في زيارة وزير الخارجية السعودي إلى تركيا الأخير الأسبوع الماضي ذكر أن اتفاق كامل في قضية أنه لا يمكن أن يكون هناك سلام في سوريا بوجود نظام الأسد وبوجود بشار الأسد على رأس السلطة هذا تصريح قوي جداً..

علي الظفيري: طيب.

غزوان المصري: وفي بداية الحديث دكتور جمال صرح أن وزير الخارجية صرح تصريحا آخر أيضاً هناك تصريح مشابه لأردوغان صرحه قبل يومين عندما قال أن سوريا الآن تخوض حرب تحرير انتقلت من ثورة شعبية إلى حرب تحرير، فلذلك كل هذه العوامل مشتركة وخاصة قبل قليل أنت ذكرت القضايا الاقتصادية، هناك قضايا اقتصادية كثيرة تربط المملكة العربية السعودية وتركيا هناك أكثر من 486 شركة سعودية تعمل في تركيا وهذا حقيقة رقم كبير يتجاوز 135 مليار دولار، وأيضاً هناك 250 ألف زائر من المملكة العربية السعودية يزور تركيا سنوياً وأكثر من 500 ألف حاج ومعتمر تركي يزور المملكة العربية السعودية..

علي الظفيري: إذن هذه ..

غزوان المصري: إذاً العلاقات ممكن فترة من الفترات قبل حقبة أردوغان كانت العلاقات باردة لكن اعتقد أنه هناك الآن كثير من النقاط التي تجمع المملكة مع تركيا.

علي الظفيري: مع العلم أن ثمة من لا يعجبه هذا الأمر ويعمل في الاتجاه المعاكس ويحرض على العلاقة مع تركيا، أستاذ جمال كانت السعودية في التحالف الذي يقود عاصفة الحزم محاطة بعدد لا بأس به من الدول حينما التفتنا وتحدثنا عن سوريا لم نجد أحد غير قطر والحديث عن تركيا، ما الذي جرى ما الذي اختلف بين الأمرين؟

جمال خاشقجي: سوريا تختلف عن اليمن لاحظ الجامعة العربية حتى الآن لم تعقد أي اجتماع لمناقشة التدخل الروسي في سوريا لماذا أنا أميل لأن درءا لظهور الخلافات ما بين ..

علي الظفيري: العربية العربية.

جمال خاشقجي: الخلافات العربية العربية لو عقد ذلك الاجتماع التي يمكن أن تحرج من يفترض أن يكونوا حلفاء وأشقاء، ما الذي يبقى لنا في سوريا نستطيع أن نفعله في سوريا لكي نشكل تحالف من أجله؟ العمل السياسي لم يبق إلا ما نفعله حالياً مع القطريين ومع الأتراك وهو شبيه بما كانت تفعله السعودية في أفغانستان الدعم السري أو الدعم المباشر للثوار أو ما نسميهم المجاهدين كما كنا نسمي المجاهدين الأفغان، الصورة تتكرر فكرة أن السعودية تقوم بعاصفة حزم بعد انتهاء العمليات في اليمن أنا أميل إلى أن التدخل الروسي ألغاها لأنه لا تريد السعودية بأي حال من الأحوال أن تتواجه مع روسيا لا أحد يريد أن يتواجه مع روسيا واعتقد كذلك في المنطقة الآمنة التركية ألغيت أيضاً..

علي الظفيري: مع وجود الطيران الروسي.

جمال خاشقجي: مع وجود الطيران الروسي ولكن هذه الدول الثلاثة نتمنى طبعاً أنا متأكد أنهم يسعون لضم الأميركان معهم أو على الأقل بعض المشاركة الأميركية تستطيع أن تعطل الانتصار الذي يريده الروس والإيرانيون وبشار الأسد يستطيعوا أن يعطلوه، لماذا؟ لأن الشعب السوري هو الصامد صمود السعودية ودعمها صمود الأتراك وصمود القطريين مستند على الصمود السوري، وأنا أراهن على الشعب السوري الشعب السوري لا يريد بشار سوف يقاوم سوف..

علي الظفيري: آه بس الشعب السوري أيضاً لا يريد أحد يضع قوائم انتقائية ويقول أدعم هذا ولا أدعم هذا، هذا يعجبني وهذا ما يعجبني.

جمال خاشقجي: هذا انتهى الآن السعودية لا تتحفظ على أي جهة في سوريا إلا جهة واحدة وهي النصرة ولو أذكر داعش لأنه مفروغ أمرها.

علي الظفيري: داعش الكل يتحفظ عليها.

جمال خاشقجي: نعم مفروغ أمرها النصرة إذا عادت إلى صوابها وانفصلت عن القاعدة وانضمت إلى إخوانها يمكن أن تقبل من قبل السوريين ولكن حالياً الموقف السعودي صارم بعدم إرسال أي مساعدات أو التعامل معها لأنها منظمة إرهابية حتى الآن، لكن لا توجد أي منظمة في سوريا بل أن السعودية وقطر وتركيا يسعون الآن إلى توحيد هذه الجماعات هنالك الآن تحالف جيش التحرير السوري اعتقد..

علي الظفيري: جيش التحرير السوري.

جمال خاشقجي: يتم الترتيب له في الشمال، أحرار الشام تتمدد الآن وفي حديث حول توحدها مع جيش الإسلام في الجنوب، كلها أفكار جيدة وما اعتقد أن السعودية وقطر بعيدين والأتراك بعيدين..

علي الظفيري: دكتور خليل واجهت السعودية نفس التحدي في سوريا أيضاً هذا نفوذ إيراني كبير يشكل خطر على السعودية لماذا لم تجد حلفاءها في عاصفة الحزم يعني بنفس درجة التأييد أو حتى أقل بقليل في الموضوع السوري، لماذا بدأنا نتحدث عن دولة واحدة هنا في الخليج قطر ونتحدث فقط عن إمكانية التحالف مع تركيا أين البقية؟ لماذا لا يقفون مع السعودية في موقفي هذا؟

خليل العناني: لا أنا اعتقد الوضع مختلف تماماً بين اليمن وبين سوريا صراحة خاصة فيما يتعلق بالموقف السعودي أولاً الوضع في سوريا يعني جرح مفتوح منذ أربع سنوات وبالتالي كانت هناك فرص كثيرة كان يجب أن يتم استثمارها في الماضي من اجل أن يتم حسم الوضع في بداية الثورة السورية ولم يحدث ذلك والأمر أصبح يعني معقد للغاية جدا،ً الأمر فيما يتعلق باليمن لا طبعاً هذا اليمن يمثل  الحديقة الخلفية للسعودية وبالتالي هو تهديد مباشر وقوي جداً للأمن الداخلي في السعودية وأنا أتصور لو لم تتحرك السعودية بشكل أو بآخر فيما يتعلق بالوضع في اليمن لكنا وصلنا لمرحلة خطيرة جداً من الأوضاع في هذه المنطقة الحرجة دي نمرة واحد نمرة اثنين.

علي الظفيري: تراه كان تحركاً في المكان الصحيح.

خليل العناني: أتصور.

علي الظفيري: والتوقيت الصحيح.

خليل العناني: أتصور التوقيت كان إلى حد بعيد موفقاً لكنه لم يكن محسوبا حسابا جيداً فيما يتعلق بالمدى الزمني أتصور أخشى ما أخشاه أن يكون هذا تورطاً وليس حلا في اليمن، لكن الأمر الثاني أنه يعني لن أبالغ إذا قلت أن بعض المتحالفين مع السعودية في اليمن متحالفين ضدها في سوريا.

علي الظفيري: كيف؟

خليل العناني: وهذا يأخذني إلى أنا قلت في حديثي السابق عن كتلتين رئيسيتين كتلة يعني تقودها السعودية وتركيا ومعهما قطر وكتلة أخرى ضدها واضحة للغاية رأسها كما قلت في موسكو وقاعدتها في القاهرة ولها جناحين في طهران وفي دمشق ولديها بعض القواعد المحركة والمثبتة سواء كان في لبنان أو في العراق أو في اليمن، هناك كتلة ثالثة مترددة وفي بعض الأوقات متخاذلة لدينا مثلاً على سبيل المثال مواقف الإماراتية المواقف الأردنية المواقف المصرية، هذه المواقف الثلاثة كانت إلى حد بعيد داعمة للموقف السعودي في اليمن هناك كلام كثير وأنا يعني أشرت إلى الموقف المصري الذي هو ظاهرياً مع السعودية ولكنه قلباً وقالباً مع النظام السوري يدعمه بشكل مادي وبشكل أمني وبشكل رمزي، الإمارات يعني قبل أسبوع كان هناك تسجيل يعني Documentary أو فيديو تسجيلي في شبكة الجزيرة يتحدث عن شركات إماراتية مصرية تقوم بتقديم الديزل والفيول أو الوقود للطائرات التي تقوم بقصف المعارضة في سوريا يستخدمها بشار الأسد.

علي الظفيري: بس هذه الدول قد تقول لك أنه لدينا رؤية أن التغيير في سوريا لا يتوافق مع سياستنا التي نعمل بشكل واضح يعني هذه دول تعمل ضد الديمقراطية بشكل واضح ضد الإسلاميين بشكل أكثر وضوحاً وبالتالي أي تغيير في سوريا الذي تريده السعودية لأسباب إستراتيجية وليست أسباب ديمقراطية لأسباب صراع مع إيران، التغيير سيأتي بأعدائنا وخصومنا بالتالي لا نريده.

خليل العناني: طيب ما هذا جزء من المشكلة يعني السعودية الآن أصبحت في وضع لابد أن تقرر مع من تتحالف ومع من لا تتحالف بمعنى آخر أن جزءا رئيسيا من المشكلة أن السعودية إلى حد بعيد هناك تناقض في موقفها بمعنى آخر هي تتحدث على طبعاً لابد أن نكون واضحين أن التدخل أو الرغبة السعودية في إنهاء الوضع في سوريا خاص بالديمقراطية ولكن أيضاً بسبب أن هناك نفوذ إستراتيجي قوي جدا لإيران يمكنها من التمدد في المنطقة العربية..

علي الظفيري: إستراتيجية سياسية.

خليل العناني: هذه واحد الأمر الثاني طبعاً لأن هناك تناقض يا أستاذ علي أن أنت كيف تدعم الوضع في مصر ثم تقول لا تدعم سوريا رغم أن هناك..

علي الظفيري: آه بس أنا أقصد كيف يمكن السير في تحالفين متناقضين..

خليل العناني: ما هي هذه المشكلة أن السعودية كما قلت في السابق هي تتحالف مع بعض الأطراف في اليمن هذه الأطراف تتحالف إن لم تكن يعني تتحالف ضدها على الأقل ليست متعاونة معها في سوريا وبالتالي المشكلة عند القادة السعودية أن تحسم وأن تعرف العدو من الصديق حتى الآن واضح أن هناك نوع من حسن النوايا في التعامل مع بعض الدول التي هي في التحالف معها في اليمن ولكنها تعمل في الخفاء ضد الموقف السعودي في سوريا، لابد أن نكون واضحين في هذا الأمر أن هناك حاجة للحسم داخل القاعدة السعودية فيما يتعلق بشبكة الحلفاء وشبكة الأعداء ويتم التعاون معها على هذا الأساس، أما أن يتم الحديث على أنه هناك بعض الدول التي تقف معنا في اليمن ثم نتغاضى عما تفعله في سوريا هذا قد يؤدي إلى حد بعيد عدم تحقيق الأهداف السعودية الأمر الأول، الأمر الثاني فيما يتعلق وأنا أختلف مع الأستاذ جمال فيما يتعلق بمسألة الحسم على الأرض في سوريا أنا أخشى ما أخشاه طبعاً العبارة التي قالها أستاذ جمال بعبارة دعم المجاهدين تستحضر يعني تاريخ..

علي الظفيري: لأنه غطاها صحفياً فترات طويلة والآن  يعين فيها.

خليل العناني: طبعاً لكن أنا أتصور أنه لابد أن يكون الخطاب أبعد من ذلك نحن وما نتحدث عنه في البداية على أن كانت هناك ثورة سورية جيدة لابد أن نتحدث عن دعم الثورة السورية من كل الطوائف التي تقف ضد هذا النظام السوري الدموي هذه واحدة، الأمر الثاني أنا أتصور لن يحدث حسم على الأرض في سوريا بدون وجود قوات على الأرض طيب في ظل عدم وجود قدرة لهذا التحالف السعودي التركي على هذا الأمر إذاً لابد أن يكون هناك ضغط دبلوماسي قوي تستخدم فيه كل الأوراق الدبلوماسية الضاغطة كي يتم التوصل إلى صفقة ما في سوريا، أنا أتصور أن الوضع في سوريا لن ينتهي بالضربة القاضية الآن أصبحت روسيا هناك أصبحت قوى أخرى هناك الصراع صراع دولي يعني..

علي الظفيري: أنه بالنهاية سياسية لكن بعد تغيير..

خليل العناني: بعد فترة طبعاً.

علي الظفيري: بس الإيرانيين على الأرض بس الروس في الجو وبالتالي بحاجة اليوم السوريين والثوار إلى دعم حقيقي.

خليل العناني: إذاً السؤال هل ستقوم السعودية وتركيا بإرسال قوات على الأرض في سوريا أم لا..

علي الظفيري: أستاذ غزوان ماذا ستعملون مع السعودية في سوريا تحديداً ما هي أجندة العمل الآن المطلوبة؟

مطلوب غرفة عمليات مشتركة سعودية تركية

غزوان المصري: يعني كلمة أعجبتني للدكتور جمال خاشقجي عندما قال نحتاج لغرفة عمليات مشتركة سعودية تركية أنا أضيف لها قطرية أيضاً نضم لها قطر وظيفتها إخماد الحرائق في المنطقة وإقامة المصالحة في المنطقة، حقيقة الآن الشعب السوري يحتاج إلى إسناد الشعب السوري خلال خمس سنوات الماضية استطاع أن يقهر وأن يزيل أكبر نظام دكتاتوري في العالم بعد كوريا الشمالية الآن نحن نتحدث عن إيران نتحدث عن حزب الله نتحدث عن كتائب أبو الفضل العباس التي أتت إلى سوريا خلال خمس سنوات استطاع الشعب السوري بهذه الإرادة العظيمة أن يهزم هذه القوى وأن يهزمها حقيقة..

علي الظفيري: أستاذ غزوان أنا أتكلم بس عن المطلوب لأنه ما بقي وقت الله يخليك المطلوب سعودياً تركياً على الأرض ماذا سيحدث ماذا تتوقع؟

غزوان المصري: أقول المطلوب لابد أن يكون هناك تنسيق كامل وأن يكون هناك اتفاقية إستراتيجية بين المملكة العربية السعودية وبين تركيا وبين قطر لدعم الشعب السوري وإسناد الشعب السوري وإسناد اللاجئين السوريين، بدون هذا التنسيق وبدون إقامة هذا التحالف الإستراتيجي لا يمكن ستبقى المنطقة بهذا الشكل بل ستكون هناك يد إيران ستطلق بشكل أكبر لا بد من أن يكون هذا التحالف بشكل قوي وإستراتيجي مبني على قضايا ومبني على استراتيجيات بعيدة الأمل لإحياء المنطقة بكاملها، إحياؤها اقتصادياً سياسياً ثقافياً بهذا التكامل السعودي التركي نستطيع أن نغيب تاريخ المنطقة بشكل كامل.

علي الظفيري: أستاذ جمال الأجندة السعودية التركية القطرية في الملف السوري على الأرض وأنت استحضرت دعم المجاهدين الأفغان في وجه السوفييت الآن أيضاً روسيا موجودة، ماذا ينتظرنا على الأرض السورية من أعمال مشتركة بين هذا الفريق؟

جمال خاشقجي: هو منع ذلك الانتصار الذي يرمون إليه.

علي الظفيري: كيف؟

جمال خاشقجي: أنت تعتقد لما الروس بدأوا بإرسال قواتهم وطيرانهم هم وضعوه في خدمة خطة كاملة هم لا يقصفون قوة الأميركان، الأميركان يقومون بعمليات تصفية في أنحاء سوريا، الروس شركاء في الحرب اليوم الروس يعني يضربوا جواً القوات قوات النظام والقوات الإيرانية تتقدم أرضاً وفي حشد..

علي الظفيري: كلام على حلب على غيرهم.

جمال خاشقجي: على حلب على غيرهم يحاولوا أن ينتصروا وأن يحسموا المعركة لصالحهم ويفرضوا علينا الأمر الواقع.

علي الظفيري: طيب.

جمال خاشقجي: السعودية وتركيا وقطر يستطيعوا أن يعرقلوا ذلك يبدوا لي أن هذه هي الرسالة التي بلغ بها الروس نستطيع أن نعرقل ذلك، ربما لا نحقق النصر بسرعة للشعب السوري وهذا الخبر المؤلم وعليهم الصبر والاحتمال لأن هذه قضيتهم بالدرجة الأولى وما هي قضية السعودية ولا تركيا لكن نستطيع أن نعرقل هذا الانتصار يجب أن لا نبالغ في توهم تلك القوى الروسية، الاتحاد السوفيتي هزم في أفغانستان لأن هي قضية حريات ما هي قضية احتلال ما هي قضية مطالب سعودية أو تركية في الأرض السورية نحن نسند شعب يريد الحرية وطالما أنه في شعب يريد الحرية فلابد أن هذا الشعب أن ينتصر هذه سنن الله سنن التاريخ.

علي الظفيري: دكتور خليل أجندة العمل التي نتوقعها في الفترة القادمة بعد الزيارات المكثفة بين الأتراك والسعوديين هذا التنسيق ومن الواضح أن غطاءا أو قبولاً أميركياً أيضاً بعد وجود روسيا سمح كيف يمكن العمل على تحقيق تغيير جدي وجذري في توازنات على الأرض.

خليل العناني: أنا اعتقد أن الموضوع لن يكون سهلاً بشكل أو بآخر يعني من الصعب التوقع كما قلت في السابق إرسال قوات سعودية أو تركية إلى سوريا هذا مفروغ منه، نحن نتحدث على يعني معركة ضارية يعني دولية وليس فقط إقليمية ولكن أنا يعني كما قلت البعد الدبلوماسي مهم جداً للغاية بمعنى آخر السعودية ترتبط بعلاقات مهمة جداً مع أميركا ومع أوروبا وهناك يعني شبه تعاون استراتيجي بين هذين الطرفين من المطلوب الآن أن تقوم تركيا والسعودية ومعهما قطر بوضع أجندة للعمل الدبلوماسي المتعلق ب ليس فقط التدخل الدبلوماسي لكن وضع حل نهائي للوضع في سوريا بمعنى آخر نحن يعني كنا أمام جنيف واحد وجنيف اثنين وواضح أن التدخل روسي يعني فجر هذين المسارين، نحن يعني لا يجب أن نتوقف عن طرح وطرق كل الأبواب الدبلوماسية في هذا المسار لأنه من الصعب حسم الأمر عسكرياً بدون تدخل قوى دولية بمعنى آخر يتدخل الناتو لوقف الضربات الروسية أو تتدخل أميركا وهذا الأمر مستبعد نحن في سنة انتخابية يعني حامية الوطيس في أميركا الآن من الصعب أن يتحدث البعض على وجود يعني قوات على الأرض أو Troops on the ground كما يقال في الإعلام الأميركي وبالتالي بعدم يعني بدون وجود عمل دبلوماسي قوي جداً بين السعودية وقطر وتركيا من خلال يعني أجندة واضحة من الصعب أن يتم الحديث على وقف الوضع الآن في سوريا وبالتالي هذا أمر مهم جداُ للغاية.

علي الظفيري: أعتقد أنه أكبر يمكن للأسف أسوء نكتة يختم بها هذا النقاش أنه والله موضوع السيادة الوطنية المطلوب حمايتها في سوريا تتم عبر محتل خارجي وتتم عبر مليشيات طائفية أفغانية وإيرانية وعراقية وبالتالي هذا يبرر للجميع العمل لحماية الشعب السوري، أشكرك دكتور خليل العناني أستاذ العلوم السياسية في معهد الدوحة للدراسات العليا أستاذ جمال خاشقجي الكاتب الصحفي مدير قناة العرب الإخبارية والأستاذ غزوان المصري الخبير في الشؤون التركية ضيفنا من اسطنبول، الشكر موصول لكم مشاهدينا الكرام على طيب المتابعة نلقاكم إن شاء الله في الأسبوع المقبل في أمان الله.