أكد ضيفا حلقة 25/8/2014 من برنامج "في العمق" عربية القدس، وحذرا من مخططات التهويد الإسرائيلية التي تستهدف المدينة والمسجد الأقصى، كما ناشدا العرب والمسلمين التدخل العاجل لوقف تلك المخططات.

وقال الباحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم إبراهيم أبو جابر إن التهويد يتم بوتيرة متسارعة جدا، حيث يجري تزوير للتاريخ والآثار والمعالم في القدس، وأكد أن الحفريات التي تقوم بها إسرائيل وصلت مستوى عاليا جدا، مشيرا إلى أن مستوى الحفريات تحت المسجد الأقصى وصل لنحو تسعين مترا، إضافة إلى وجود نفقين عميقين جدا، واحد يبدأ من جنوب سلوان والثاني من شمال باب المغاربة.

وأكد أبو جابر أن هذه الحفريات تسببت في شقوق وتصدعات ببناء المسجد الأقصى، كما حذر من  السياحة الدينية التي تشرف عليها جمعيات صهيونية مدفوعة الثمن، والتي قال إنها تقتصر على السياح اليهود، إذ يسمح للمئات منهم يوميا بالدخول إلى المسجد الأقصى والتجول في باحاته بهدف التطبيع مع العرب وإيجاد مكان هناك لإقامة صلواتهم الدينية.

وبهدف تهجير سكان القدس -يضيف أبو جابر- ترفض سلطات الاحتلال منح تراخيص البناء لأهل المدينة، وكذلك تطبق عليهم قانون منع لم الشمل بين المقدسيين، إضافة إلى غرس 19 مستوطنة في القدس الكبرى لتلتف حول الأحياء العربية بهدف تغيير معالم المدينة.

من جهته، تحدث أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس أنور زناتي عن مخاطر حقيقية تهدد القدس والمسجد الأقصى، مشددا على خطورة ما أسماه "أخطبوطا إسرائيليا" يقوم يوميا منذ عام 1967 بحفريات هدفها التأثير على المسجد الأقصى، بحجة روايات مزيفة بدليل أن عالم آثار إسرائيليا نفى وجود ما يسمى "حائط المبكى" بالأساس. 

وقال زناتي إن إسرائيل تبحث عن تدمير كل ما له صلة بالمقدسات الإسلامية، فقد حولت مدرسة بناها المسلمون عام 725هـ من أثر إسلامي قيم إلى سلة مهملات، كما هدمت 28 قرية محيطة بالقدس وبنت بأحجارها بيوتا لليهود لتزوير التاريخ الفلسطيني العربي.

وكشف أن ما بين 54 و57 ألف مبنى يعود للفلسطينيين هدمهم الاحتلال في القدس، لكنه يمنع منحهم تصاريح للبناء، واعتبر ذلك "أكبر عملية تطهير عرقي في التاريخ".

التعليم
وتحدث زناتي عن سياسة التهويد عبر التعليم، والتي قال إنها أخطر أنواع التهويد، حيث بدأت إسرائيل منذ عام 2013 في تحويل المناهج التعليمية الفلسطينية إلى مناهج تعليمية إسرائيلية بعدما كانت قبل ذلك تتدخل وتحذف كل ما يتعلق بالهوية الفلسطينية. وقال إن الهدف هو محاولة تزييف الوعي الفلسطيني وبث قيم تخدم الصهيونية.

وبحسب ضيف "في العمق"، فقد شملت سياسة التهويد حتى الأسماء، وتحدث عن خطة لتحويل كل الأسماء العربية إلى عبرية.

وأشار أبو جابر إلى أن السلطات الإسرائيلية تضغط على الفلسطينيين بمنع الميزانية عن مدارسهم.

وبشأن الموقف العربي لوقف مخاطر التهويد، طالب أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس بوعي قومي عربي، واقترح حلولا تتمثل في ضرورة مساعدة المقدسيين للتمسك بممتلكاتهم ورسم جداول للقرى العربية، والدفع بتحرك شعبي نضالي.

أما أبو جابر، فدعا العرب إلى التدخل من أجل إنقاذ القدس، ووجه سؤاله للعرب قائلا "ماذا فعلتم من أجل القدس وفلسطين والمسجد الأقصى، ومساعدة المقدسيين كي لا يهاجروا خاصة في ظل الضائقة الاقتصادية التي يمرون بها؟"

اسم البرنامج: في العمق

عنوان الحلقة: هكذا تعمل إسرائيل لتهويد القدس والأقصى

مقدم الحلقة: علي الظفيري

ضيفا الحلقة:

-   إبراهيم أبو جابر/باحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم

-   أنور زناتي/ أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس

تاريخ الحلقة: 25/8/2014

المحاور:

-   تصدعات في المسجد الأقصى

-   57 ألف بيت تم هدمها

-   الديمغرافيا في القدس وتناقص الفلسطينيين

-   تغيير المناهج والمعالم في المدينة المقدسة

-   حزامان إسرائيليان لتطويق القدس

-   رصد كامل للانتهاكات

علي الظفيري: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام طابت أوقاتكم بكل خير وأحييكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج في العمق والتي نتناول فيها موضوع القدس وسياسيات التهويد الإسرائيلية المستمرة والتي لم تتوقف يوماً بل تتزايد بشكل مخيف، ويثير مخاوفنا كعرب وكمسلمين حول هذه العاصمة المقدسة. أرحب بكم وأرحب بضيوف هذه الحلقة الأستاذ إبراهيم أبو جابر الباحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم وكذلك أرحب بالدكتور أنور الزناتي أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس وصاحب كتاب تهويد القدس محاولات التهويد والتصدي لها من واقع النصوص والوثائق والإحصاءات هذا صادر عن مركز دراسات الوحدة العربية وفيه معلومات موثقة لعملية التهويد على مر السنين، أرحب بكم ضيوفنا الكرام وهذا الموضوع الذي لا نمل من تناوله ومن طرحه ومن النقاش حوله لأنه مستمر ولا يتوقف ويتناول يعني موضوع أهم مدينة، أستاذ إبراهيم أسألك أولاً عن مركزية القدس أو أهميتها بالنسبة لإسرائيل لأن مركزيتها بالنسبة للعرب مسلمين ومسيحيين مُسَلَّم بها؟

إبراهيم أبو جابر: واضحة، واضحة.

علي الظفيري: لكن بالنسبة للكيان الصهيوني اليوم ولليهود بشكل عام كيف ينظرون لهذا الأمر؟

إبراهيم أبو جابر: نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، بدايةً أشكركم وأشكر قناة الجزيرة على هذه الدعوة فيما يتعلق بالرد على هذا السؤال لا شك أنه يعتبر مركزيا لليهود في العالم لأنهم بدايةً يعتبرون مدينة القدس كما يعلم الجميع أنها كانت عاصمة أول دولة يهودية في فلسطين، هذا من ناحية من ناحية أخرى أيضاً طبعاً وجود ما يسمونه بالهيكل أو البعض يسميه المعبد أو بيت المقدس هذا موجود أيضاً في مدينة القدس حسب زعمهم طبعاً..

علي الظفيري: المزعوم.

إبراهيم أبو جابر: طبعاً حسب زعمهم، هذا الأمر أعطى مدينة القدس بالنسبة لهم معنى كبيرا وأهمية كبيرة جدا،ً هذا الأمر حتى أنهم يعتبرون كما هو معروف يعني يعتبرون مدينة القدس محجا لليهود، يعني يأتون من أميركا ومن كل أصقاع العالم للحجيج إلى بيت المقدس أو إلى القدس، هذه ناحية من ناحية أخرى من ناحية سياسية كما نعلم هم يرون أن القدس هي تعتبر الآن مدينة يهودية موحدة وهي عاصمة الكيان الإسرائيلي وبالتالي لا يجوز من ناحية دينية ومن ناحية سياسية التنازل عنها لأنها تعتبر في نظرهم ميراث أنبيائهم مثل سيدنا سليمان وسيدنا داوود عليهما السلام، إذن لا شك أنه من هذه النظرة وهي روايتهم كما نعلم نحن نقول عكس ذلك نحن طبعاً نعلم أن هذه المدينة مدينة مقدسة أنها مسرى نبينا صلى الله عليه وسلم وثالث الحرمين الشريفين وأرض المحشر والمنشر وأيضاً مسرى ومعراج النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء فبالذات بالنسبة لنا يعني مدينة أيضاً أكثر قداسة وطبعاً نقول كل ما يدعونه هو زوراً وبهتاناً وتزويراً للتاريخ وتزويراً للجغرافية..

علي الظفيري: انطلاقاً من حديث الأستاذ إبراهيم أبو جابر حول أهمية ومركزية القدس دكتور أوجه لك أيضاً نفس النقطة كيف تبدو أهمية ومركزية هذه المدينة بالنسبة لنا كعرب ومسلمين نحن طبعاً من المسلمات أنها مدينة مهمة ومقدسة وما إلى ذلك لكن مركزية هذه المدينة مما يجعلنا اليوم نشعر بالقلق من محاولات تهويدها؟

أنور زناتي: مدينة القدس الشريف ما من نبي إلا منها أو هاجر إليها وهي مهبط الرسالات ومُلتقى الحضارات وهي عربية الأصل والمنشأ والهوية والهوى سكنها العرب اليبوسيون منذ خمسة آلاف عام وتلقت الحضارات إثر الحضارات وجاء إليها العبرانيون والبابليون ومن ثمَّ جاء بعدهم الفرس واليونان والرومان والصليبيون بعد ذلك، قال عنها البابا أوربن الثاني عام 1195 في مجمع كيلرمون بفرنسا هي أرض اللبن والعسل وهي بالفعل كذلك وهي مهمة للمسلمين والمسيحيين على حد سواء، بالنسبة للمسيحيين توجد فيها كنيسة القيامة وهي الكنيسة التي بُنيت على الصليب المقدس وفق الروايات المسيحية وقد بنتها القديسة هيلانة سنة 335 ميلادية والقديسة هيلانة هي والدة الإمبراطور قسطنطين وهذا الإمبراطور هو أول إمبراطور يعترف بالمسيحية كديانة من ضمن الديانات الموجودة في الإمبراطورية الرومانية، من قبل كان هناك الاضطهاد الكبير في عهد ديقليديانوس حتى أن العصر سمي عصر الشهداء، بعد ذلك بالنسبة لأهميتها للمسيحيين أن فيها عدد من الكنائس لا يقل عن عشر أو خمسة عشرة كنيسة تاريخية وعشرات الأديرة في حدود 28 دير تقريباً، بالنسبة للمسلمين فهي أولى القبلتين فيها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وفيها حائط البُراق ومعروف عند المسلمين مدى قدسية هذه المدينة وفيها العديد من المساجد أكثر من 30 مسجدا أثريا وفيها العديد من الزوايا والأضرحة الهامة للعلماء والصحابة.

علي الظفيري: جميل، أستاذ إبراهيم الصراع الآن حول القدس والصراع حول تاريخها بمعنى محاولة تغيير أو تزييف أو قراءة انتقائية لهذا التاريخ أم صراع واقعي حول الوقائع حول المعطيات محاولة تغيير الواقع حتى يعني ترجح كفة على كفة أخرى.

إبراهيم أبو جابر: نعم والله هي عبارة عن صراع بين روايتين بين الرواية العربية الفلسطينية الإسلامية وبين الرواية الصهيونية، هم كما ذُكر قبل قليل وتفضل أخونا الزميل الدكتور أنور اليهود أيضاً يعتبرونها مدينة مركزية بالنسبة إلهم كما تفضلت حضرتك وقال أحدهم وأظنه بن غوريون قال شُلَّت يميني إن نسيتك يا أورشليم وبالتالي هي تعتبر بالنسبة لهم مركزية فهناك روايتين ويعني مختلفتين تماماً الرواية العربية الإسلامية الفلسطينية والرواية الصهيونية.

علي الظفيري: هل تمت عملية تزييف وتغيير التاريخ والروايات التاريخية؟

إبراهيم أبو جابر: هذا نعم هذا الآن يسير على قدم وساق وبوتيرة متسارعة جداً ربما تسابق الزمن أيضاً من خلال تزوير الهوية تزوير التاريخ تزوير الآثار تزوير المعالم الموجودة في مدينة القدس كل هذا الأمر بسبب ماذا؟ أن إسرائيل هي الحلقة الأقوى وهي الموجودة على الأرض وبالتالي تحاول أن تفرض نفسها حتى من خلال تزوير كما تفضلت التاريخ وإثبات الرواية الصهيونية أو اليهودية على أن هذه المدينة هي أساساً حسب ما يدعون ويزعمون أنها مدينة يهودية.

علي الظفيري: طيب.

إبراهيم أبو جابر: ولكن الواقع والتاريخ الصحيح النقي البعيد عن كل التزوير عكس ذلك تماماً هي كما تفضل الدكتور هي مدينة عربية أساساً.

علي الظفيري: أريد أن أتحول للدكتور أنور وكتبت كتاباً مهماً حول تهويد القدس أسألك الآن دكتور عن المخاطر التي تتعرض لها مدينة القدس اليوم كيف تُجمل لنا هذه المخاطر؟

أنور زناتي: في البداية إحنا الأول لازم نعرف إن القدس الحالية يسيطر عليها اليهود ولا يتركون للفلسطينيين العرب إلا في حدود 13 في المية فقط من القدس.

علي الظفيري: يعني 87 تقريباً.

أنور زناتي: بالضبط وإحنا عندنا كعرب 13 في المائة، من الـ 13 في المائة نصهم يخضع لما يسمى بأملاك الغائبين الحارس يسيطر عليها الحارس..

علي الظفيري: الإسرائيلي.

أنور زناتي: آه الإسرائيلي يسيطر على الـ 7,5 من 13 في المائة، ده معناه إيه؟ معناه إن أصبحت القدس تحت الإخطبوط الإسرائيلي فبدئوا مسلسل التهويد بدئوا بالحفريات وعملوا عدة بعثات في البداية البعثات دي أعلنت أنها ستأتي لاكتشاف ما يسمى بحائط سليمان وبالفعل..

علي الظفيري: يعني الحفر من أجل الوصول إلى هذا الحائط.

أنور زناتي: بالضبط وجاءت بعثات جونز ومكالستر وفانسان، مجموعة من البعثات يرئسها علماء كبار وبالفعل بدئوا التنقيب على اعتبار..

علي الظفيري: هنا ممكن الزملاء يعرضون لنا الصور قدم لنا الدكتور أنور مجموعة من الصور ممكن تُعرض أثناء حديثنا للحفريات التي تجري..

أنور زناتي: بالضبط الحفريات هذه هدفها إيه؟ هدفها أولاً التأثير على المقدسات الإسلامية وخاصة المسجد الأقصى لأن الحفريات بمجرد أن تبدأ يحصل تصدعات وتشققات في المسجد الأقصى والمنطقة.

علي الظفيري: وهذه الصور توضح ما تقوله دكتور.

أنور زناتي: بالضبط، من ضمن المعروض ده من ضمن المخططات اليهود شغالين فيها ليل نهار من ساعة ما احتلوا المدينة، هم طبعاً معروف إنهم احتلوا المدينة سنة 1967، في 1948 أخذوا القدس الغربية، 1967 أخذوا القدس الشرقية وبدءوا بسلسلة من الأعمال أهمها كانت الحفريات وهذه الآثار الموجودة حالياً ونعرضها للمشاهدين وهذه الحفر على فكرة تحت المسجد الأقصى مباشرة.

علي الظفيري: مباشرة تحته.

أنور زناتي: مباشرة تحت المسجد الأقصى ولو جئنا بلوحة أخرى سنري التصدعات الناتجة عن هذه الحفريات.

علي الظفيري: عُرِضَت سابقاً التصدعات في المسجد.

أنور زناتي: آه بالضبط.

علي الظفيري: في حائط المسجد الأقصى.

أنور زناتي: ولذلك إسرائيل دائماً تقول إنه إحنا نبحث عن الحائط الذي يسمونه حائط سيدنا سليمان على اعتبار أن القدس يهودية، طب إحنا حتى نرد على المسألة هذه ومسألة الحفريات اللي هم يومياً شغالين فيها نشوف وضع القدس إيه أصلاً من الناحية التاريخية ومن الناحية الدينية ومن الناحية الأثرية، طيب الآثار بتقول إيه؟ إحنا أول اللي معروف باسم أبي الآثار اسمه إسرائيل فيلنكش تاين ده عالم آثار إسرائيلي اعترف أنه لا وجود لما يسمى بحائط المبكي من الأساس.

علي الظفيري: مش موجود.

أنور زناتي: مش موجود من الأساس.

علي الظفيري: وكل هذه الحفريات هذه تتم للبحث عن شيء يعني غير موجود شيء هلامي.

أنور زناتي: بالضبط، هنا نشوف.. أنا بحثت بقى في الناحية الدينية التوراتية، نشوف التوراة سريعاً بتقول إيه على موضوع وجود أصلاً..

علي الظفيري: هل هذه التوراة اللي معك؟

أنور زناتي: التوراة، بالضبط التوراة بتقول أصلاً رداً على ادعاءات اليهود نفسهم، التوراة لو جبنا سفر التكوين الإصحاح 21 الآية 34 بتقول إيه؟ بتقول الآتي: «وتغرب إبراهيم في أرض الفلسطينيين أياماً كثيرة» يعني وتغرب إبراهيم..

علي الظفيري: في فلسطين.

أنور زناتي: في أرض فلسطين أياماً كثيرة، طيب ويعقوب آية عن يعقوب اللي هي التكوين 37  من الآية 1 يقول إيه: «وسكن يعقوب في أرض غربة أبيه في كنعان» وسكن يعقوب في أرض غربة أبيه في كنعان، كنعان طبعاً معروف اللي هي فلسطين.

علي الظفيري: فلسطين.. غربة.

أنور زناتي: آه، في قصة ثانية، كان غلاما وسيده كانوا ماشيين في الطريق وعدّوا على مدينة القدس فالغلام يقول إيه؟ قال الغلام لسيده تعال نميل إلى مدينة اليبوسيين يعني مدينة اليبوسيين اللي هي القدس، قال له حيث نبيت فيها، فقال له سيده لا نميل إلى مدينة غريبة حيث ليس أحدا من بني إسرائيل هنا، ده اعتراف..

علي الظفيري: يتحدث عن غربة.

أنور زناتي: غربة بني إسرائيل.

علي الظفيري:غربة فلسطين عن بني إسرائيل أو أنها غربة بالنسبة لهم.

أنور زناتي: بالضبط وهم ما هم إلا..

علي الظفيري: هذا في التوراة؟

أنور زناتي: في قلب التوراة نفسها.

علي الظفيري: طيب أستاذ إبراهيم بدأنا الحديث عن الحفريات وأرجعنا الدكتور أنور للتاريخ وللتوراة الآن ما هو واقع هذه الحفريات، نحن من سنوات وإحنا في الجزيرة من سنوات نغطي ونتابع ما يجري، ما حجم هذه الحفريات وما أدت إليه في النهاية؟

إبراهيم أبو جابر: نعم والله أخي الحبيب والكلام للجميع..

علي الظفيري: وأنت من تلك الأرض المقدسة.

إبراهيم أبو جابر: وأنا أتوجه للمشاهد الكريم لكل مشاهدينا العرب من الخليج إلى المحيط وفي كل العالم، أنا أقول أن الحفريات وصلت إلى مستوى عالٍ جداً ومتقدم يعني ما الذي بقي؟ يعني أقول لك على أرض الواقع وقد زرت هذه الحفريات التي تحدث عنها الدكتور الزميل أنا شخصياً من خلال وفد معين هناك وحقيقة شيء يعني مذهل، ما يحصل أسفل المسجد الأقصى المبارك شيء مذهل تماماً يعني عندما نظرت إلى الأسفل بحدود 90 متر عمق الحفريات وهي كلها طوابق.

علي الظفيري: 90 متر.

إبراهيم أبو جابر: تقريباً 90 متر، الآن واقع الحفريات الحالي كالتالي، هناك الآن حفرية ونفق من جنوب سلوان حي سلوان مروراً بالقصور الأموية مروراً بالزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى المبارك مروراً بحائط البراق تصل إلى شارع الآلام، هذا يعني مسافة بعيدة جداً.

علي الظفيري: كم طولها تقريباً؟

إبراهيم أبو جابر: يعني لا تقل عن 800 متر إن لم تكن كيلومتر تقريباً.

علي الظفيري: كيلو متر تقريباً.

إبراهيم أبو جابر: كيلو متر تقريباً.

علي الظفيري: طيب أثرها على البنيان، هذا بنيان تاريخي.

إبراهيم أبو جابر: بس اسمح لي إذا سمحت لي أستاذ علي بس ملحوظة بسيطة أو إضافة بسيطة، الآن أسفل المسجد الأقصى المبارك هناك نفقان عميقان جداً، النفق الأول من شمالي باب المغاربة مروراً إلى أسفل ساحات المسجد الأقصى تقريباً هدفهما أن يصلا إلى المسافة الفاصلة ما بين المسجد القبلي وقبة الصخرة هذا نفق، النفق الآخر من باب القطّانين باتجاه قبة الصخرة فأصبحا حالياً على مسافة بسيطة جداً حسب المعلومات الخاصة أصبحا قريبان جداً من مركز قبة الصخرة، كل هذا الأمر بهدف ماذا؟ بهدف إيجاد وسيلة معينة إما لهدم المسجد الأقصى المبارك أو ربما من أجل السيطرة على قطاع معين يساوي تقريباً ثلث المسجد الأقصى من أجل تقسيمه وإقامة معبد عليه.

تصدعات في المسجد الأقصى

علي الظفيري: طيب، بس أشار إلى التصدعات الدكتور أنور، ما هي أثارها على البناء نفسه خاصة أنه بناء قديم وتاريخي.

إبراهيم أبو جابر: نعم الأثر واضح جداً بالذات على الأرضية، أرضية المسجد الأقصى يعني ساحات المسجد الأقصى، هناك بلاط يعني حجارة مرصوفة في أرضية المسجد تُقلع، هناك أشجار تسقط بسبب الحفريات حتى أن المسجد الأقصى هناك تصدعات في المسجد نفسه.. تصدعات وشقوق.

علي الظفيري: هذه التصدعات هل يتم الانتباه لها وترميمها هل هناك جهات مسؤولة؟

إبراهيم أبو جابر: هناك أخي الكريم الأوقاف كما نعلم، الأوقاف مسئولة عن المسجد الأقصى إضافة لبعض الجمعيات والمؤسسات الإسلامية الخيرية التي تحاول رغم يعني ما نعيشه وتعيشه هذه المؤسسات من مضايقات من الكيان الإسرائيلي لكن أي شغلة أي شغلة تحاول أن تغيرها داخل المسجد ممنوع يمنع بتاتاً اللهم إلا ربما بطرق خاصة ومعينة.

علي الظفيري: طيب دكتور أنور إذا كانت العملية بحث عن وهم برأيك ماذا يمكن أن يكون هدف إسرائيل من هذه الحفريات بعيداً عن اكتشاف شيء أو ظهور شيء مزعوم أو وهم حتى ماذا يمكن أن يكون هدفها؟

أنور زناتي: هو بالفعل إسرائيل لما تقوم بالحفريات تبقى عارفة إنها تبحث عن لا شيء ولكن في نفس الوقت تبحث عن شيء هي تبحث عن تدمير كل ما يمت للآثار الإسلامية والمقدسات الإسلامية بالكامل.

علي الظفيري: بس هل ممكن تصل لنتيجة هدم الأقصى أو سقوطه يعني لا سمح الله لا قدر الله المسجد نفسه؟

أنور زناتي: العقلية الإسرائيلية تقرأ العقلية العربية قبل أن تأخذ أي خطوة وقبل كده لما حصل حريق المسجد الأقصى سنة 69 كانت غولدا مائير قالت كان أسود أيام حياتي وفي نفس الوقت أسعد أيامي اسود أيامها لأنها اعتقدت أن العرب سوف يهبون هبة كبيرة وسوف يبيدون إسرائيل ..

علي الظفيري: كانت خائفة..

أنور زناتي: كانت خائفة وعندما مر اليوم بعد الحريق واليوم الثاني والثالث أصبحت في مأمن وفي سعادة.

علي الظفيري: وبالتالي تعتقد أنهم بوجدانهم وبلا وعيهم أدركوا أنه لا يمكن أن تكون هناك ردة فعل يعني تجتثهم.

أنور زناتي: هم عارفين إن العرب ردة فعلهم للأسف تبقى مؤقتة ثم تهدأ بعد ذلك ولذلك هم لا يخططون للحفر وفقط هم يخططون حتى في المقابر فعندما يستغلون مقابر مثل مقبرة مأمن الله طبعاً حضرتك عارف إن مقبرة مأمن الله فيها آلاف الصحابة والتابعين وتابعي التابعين، جرفوا مقبرة مأمن الله حتى يقيمون عليها ما يسمى بمنتزه أو حديقة، يقولون هذه حديقة..

علي الظفيري: منتزه على القبور؟

أنور زناتي: على القبور، والمنتزه دي لو شفنا مقبرة مأمن الله نلاقي فيها ملاعب للأطفال..

علي الظفيري: طيب أنت قدمت لنا صورا دكتور ويعني مشكوراً عن المدرسة والمسجد اللذين تم تحويلهما إلى كنيس.

أنور زناتي: آه دي المدرسة اسمها المدرسة..

علي الظفيري: ممكن تعرضوا لنا الصور يا إخوان والدكتور يتحدث، دكتور أنور تفضل .

أنور زناتي: من ضمن الأسس اللي دائماً تخطط لها إسرائيل ما يسمى بناء الكُنُس وبناء الكُنُس يأخذون فيه أثرا إسلاميا، الأثر اللي ظهر قدامنا ده اسمه كنيس المدرسة التنكازية، المدرسة التنكازية دي بناها الأمير سيف الدين تنكز سنة 725 هجرية وهي أثر إسلامي بحت..

علي الظفيري: قبل ألف و 700 سنة.

أنور زناتي: بالضبط اللي حصل..

علي الظفيري: لا عفواً قبل 700 سنة.

أنور زناتي: 700 سنة.

علي الظفيري: 700 سنة أنا زدت ألف، تفضل لأني ساقط في الرياضيات.

أنور زناتي: المدرسة دي أثر قيم جداً من الآثار الإسلامية عملوا فيه زي ما إحنا شايفين كده ده المحراب حطوا فيه بعد ما دخلوه حطوا فيه سلة مهملات .

علي الظفيري: لا حول ولا قوة إلا بالله.

أنور زناتي: بعد ذلك قالوا إحنا نعمل معبدا للتعبد اللي هو كنيس وأصبح من أشهر الكُنُس اللي موجودة في إسرائيل بالكامل إلى هي أشهرها كنيس الخراب.

علي الظفيري: يعني مدرسة ومسجد..

أنور زناتي: مدرسة ومسجد..

علي الظفيري: تاريخيان.

أنور زناتي: تاريخيان.

علي الظفيري: تم تحويلهما إلى كنيس بهذا الشكل.

أنور زناتي: تم تحويلها إلى كنيس.

علي الظفيري: أستاذ إبراهيم إيش العمليات التي تتم أيضاً إضافة للحفريات بفرض تهويد هذه المدينة؟

إبراهيم أبو جابر: والله في الآن يعني صار لهم من حوالي ثلاث أربع خمس سنين تقريباً يعني عندهم شيء يسمى الآن السياحة الدينية، السياحة الدينية اليهودية طبعاً يعني يومياً تقريباً يومياً هناك أفواج مئات من السياح هم يدعون أنهم أجانب لكنهم يهود يدخلون إلى المسجد الأقصى المبارك بحراسة أمنية إسرائيلية طبعاً ويتجولون هناك طبعاً محاولات للتصدي..

علي الظفيري: في باحات الأقصى.

إبراهيم أبو جابر: في باحات المسجد الأقصى المبارك والتركيز على فكرة والكلام للجميع على قبة الصخرة هم يدعون أن المعبد معبد سيدنا سليمان عليه السلام كان محل قبة الصخرة لكن هدفهم كل المسجد الأقصى المبارك فهذه الشغلة التي تسمى السياحة الدينية هدفها التطبيع مع العرب إنه المسلمين اللي داخل المسجد اللي يصلوا يشعروا إنه الأمر طبيعي مع الوقت وبالتالي يجدون مكانا معينا يستطيعون فيه أن يقيموا صلواتهم الدينية وتراتيلهم في المسجد الأقصى.

علي الظفيري: السياحة يهودية فقط؟

إبراهيم أبو جابر: سياحة يهودية نعم.

علي الظفيري: يعني لا يوجد أبناء ديانات أخرى سواءً مسيحية مسلمين مثلاً ممن يحصلون فلسطينيين يحصلون على جنسيات غربية مثلاً يريدون دخول القدس مثلاً أو كذا..

إبراهيم أبو جابر: يستطيع المسلمون الذين عندهم جنسيات أجنبية يستطيعون الدخول لكن هذه سياحة منظمة يعني تشرف عليها جمعيات صهيونية جمعيات يهودية مدفوعة الثمن مدفوعة الثمن وبحراسة أمنية إسرائيلية ولا يستطيع أي إنسان أن يواجههم، هذا الهدف من أجل ماذا كما ذكرنا؟ من أجل أن تصبح زيارتهم للمسجد الأقصى..

علي الظفيري: طيب اسمح لي أن أتوقف مع فاصل بعدها سنتحدث مع الدكتور أنور والأستاذ إبراهيم أيضاً عن إعادة تسمية الأماكن، محاولة طمس هوية وبناء وخلق هوية جديدة، هدم المنازل والتهجير وما إلى ذلك، وكل ما تقوم به أو يقوم به هذا الكيان الصهيوني في سبيل تهويد هذه المدينة المقدسة فاصل قصير تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام في العمق يبحث الليلة القدس وسياسات التهويد الإسرائيلية هذه السياسات القائمة منذ 50 عاماً في هذه المدينة المقدسة بغرض تحويل وتغيير وطمس هوية هذه المدينة المقدسة المباركة وخلق هوية جديدة لها أرحب بضيوفي مجدداً الأستاذ إبراهيم أبو جابر الباحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم و الدكتور أنور زناتي أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس وصاحب كتاب تهويد القدس، دكتور في الإجراءات التي تقوم بها إسرائيل لتهويد المدينة هناك عملية هدم منازل، هناك عملية هدم وعملية transfer تهجير هل ممكن أن نسلط الضوء على هذه الجزئية تحديدا كيف تتم وماذا حققت من أهداف؟

أنور زناتي: بالضبط بمجرد ما إسرائيل سنة 1948 احتلت القدس قامت بهدم 28 قرية، 28 قرية وتم تهجير أهلها بالكامل.

57 ألف بيت تم هدمها

علي الظفيري: محيطة بالقدس.

أنور زناتي: بالقدس، وفي نفس الوقت كانت الأحجار اللي هي ناتجة عن الهدم والتهجير كانت تأخذ الأحجار هذه تبني بها أسوارا وتبني منازل خاصة بهم عشان السياح زي ما الدكتور كان بقول من شوية السياحة الدينية لما يجيئوا يشوفوا الأثر نفسه يلاقوا انه هو الحجر قديم فعلاً كتزوير.

علي الظفيري: يعني هي أحجار ل 28 قرية تم هدمها.

أنور زناتي: تم هدمها واستغلال هذه الأحجار لتزوير..

علي الظفيري: يعني قالوا بسم الله ب 28 قرية.

أنور زناتي: بالضبط كده.

علي الظفيري: الآن وين وصلنا 2014 يا دكتور.

أنور زناتي: دي الوقتِ في اكتر من 54 ألف مبنى تم هدمها على يد السلطات، تم هدم من 54-57 ألف الإحصائية بتقول 57 ألف منزل، بعد كده حتى المنازل التي تهدم ما حدش من العرب الفلسطينيين بقدر يأخذ تصريح بالبناء مرة أخرى إلا بتشديدات شديدة جدا جدا وإثباتات وفي نفس الوقت بأموال طائلة.

علي الظفيري: هذه المنازل التي تهدم يهجر سكانها قبل هدمها أو أصلا تكون لسكان غير موجودين من العرب.

أنور زناتي: هي أكبر عملية تطهير عرقي في التاريخ ولذلك أيلان بابل  لما عمل كتاب التطهير العرقي أحدث ضجة، هو مؤرخ يهودي وأثبت بالفعل وبالوقائع والإثباتات التهجير القسري وعملية الإبادة الجماعية التي حدثت منذ قيام دولة إسرائيل المزعومة.

علي الظفيري: 54-57 ألف مبنى.

أنور زناتي: ألف مبنى.

علي الظفيري: تم هدمهم.

أنور زناتي: بالضبط.

علي الظفيري: أيضاً إضافة إلى عملية التهجير أستاذ إبراهيم يعني إضافة لهذه المباني التي تهدم.

إبراهيم أبو جابر: إضافة إلى هذه المباني هناك تهجير تهجير يعني بطرق قانونية أحياناً وغيره بسبب حرمان بعض الناس اللي كانوا موجودين في الأردن وغيره عام 1967 يعني فيما يتعلق بالذات الشباب يعني الذين لا يجدون مكاناً للسكن طبعاً فيما يتعلق بهذا الموضوع هم عملية الترخيص الحصول على الترخيص صعبة جدا تكلف ألف دولار.

علي الظفيري: كيف فلسطيني الآن من داخل فلسطين يريد أن يشتري منزلاً في القدس كيف تتم العملية؟

إبراهيم أبو جابر: والله القضية ليست سهلة وبالذات على المقادسة نفسهم على أهل القدس، لأنه كما نعلم هدفهم الرئيسي هو تهجير ما يستطيعوا تهجيره من سكان مدينة القدس، إذا علمنا على فكرة انه في إحصائية 2013 كان عدد سكان مدينة القدس الكبرى اللي هي مساحتها حوالي 125 كيلومتر مربع يساوي 933 ألف نسمة، من جملة هؤلاء حوالي 300 أو 350 ألف فلسطيني يعني حوالي 36% من سكان المدينة هم فلسطينيون.

علي الظفيري: أي عام؟

إبراهيم أبو جابر: 2013، الآن إسرائيل جاءت بالجدار العنصري من أجل أن تخفف وتخفض نسبة المقادسة الموجودين هناك وسحبت يعني هويات آلاف سكان القدس سحبت منهم الهويات.

علي الظفيري: قانونياً ما هي الإجراءات التي اتخذتها لمنع المقادسة من شراء منازل أو الاستحواذ على أراضي أو عقارات.

إبراهيم أبو جابر: القضية الأولى هي التشديد في عملية منح التراخيص، تراخيص البناء وحتى إذا أردت أن تحصل على ترخيص بناء في مكان منظم معين حسب اللوائح القانونية الموجودة في بلدية القدس المبلغ المالي اللي المفروض على المقدسي أن يدفعه يتعدى إل 70 ألف دولار يعني أنا عندي طالبة، طالبة كانت بالجامعة ولا تزال تقول بالحرف الواحد دفعنا في الرام تسكن في الرام دفعنا 70 ألف دولار و حتى الآن لم نحصل على رخصة، هذه قضية والذي يحاول أن يتخطى هذا القانون يهدم منزله وإذا هدم المنزل طبعا العائلة هذه ستشرد، هذه قضية، القضية الأخرى أيضا هذا الأمر يؤدي إلى ماذا؟ إلى هجرة الشباب المقدسي إلى أراضي الضفة الغربية.

علي الظفيري: حتى يرتاح.

إبراهيم أبو جابر: حتى يرتاح، وإذا ما هاجر إلى الضفة الغربية وسكن في الأحياء الموجودة شرقي الجدار سيفقد الهوية الإسرائيلية وسيفقد المواطنة الموجودة في القدس.

الديمغرافيا في القدس وتناقص الفلسطينيين

علي الظفيري: يعني دكتور أنور نحن أمام احتمالية واحدة تتعلق بالعرب الفلسطينيين هي التناقص، لا يوجد مجال لتزايد أو توسع أو تكاثر الفلسطينيين في القدس.

أنور زناتي: لكن في نفس الوقت هناك دور المرأة، المرأة الفلسطينية لأن المرأة الفلسطينية ولادة بطبعها ودي ميزة حباها الله لكي العامل الديمغرافي لا يحصل فيه خلل أولا تمسك الشعب الفلسطيني..

علي الظفيري: لا أنا دكتور أنا مع هذا الأمر بس أنا اقصد على صعيد الإجراءات والتضييق هناك احتمالية واحدة عملية transfer أما هدم، مواجهة ، إلى آخره أو عدم السماح بشراء أو بالتالي الناس تهرب لذلك عملية التناقصية الأرجح.

أنور زناتي: لكن الصمود يجب هذا الاحتمال.

علي الظفيري: يعادل الكفة.

أنور زناتي: بالضبط، لذلك إحنا لو بالمعادلات المنطقية كان مفترض كل عرب فلسطين خارج فلسطين حالياً لكن الصمود هو العامل والفيصل الأساسي.

علي الظفيري: الرقم الذي ذكره الدكتور 300 ألف مقارنة ب 900 ألف أو مليون.

إبراهيم أبو جابر: نعم تقريباً مليون.

علي الظفيري: فلسطيني، هذا الرقم زاد عن السابق أو قل عن السابق.

إبراهيم أبو جابر: فلسطينيا أم إسرائيلياً.

علي الظفيري: فلسطينيا.

إبراهيم أبو جابر: فلسطينيا عاد التكاثر كما تفضل الدكتور، واضح انه في هناك نسبة تكاثر عند العرب كبيرة.

علي الظفيري: والنسبة.

إبراهيم أبو جابر: ولكن هم يحاولون الحد، الحد من..

علي الظفيري: والنسبة أنا اقصد النسبة إل 30% هذه كانت اقل كانت أكثر.

إبراهيم أبو جابر: لا إذا عدنا إلى عام 1967 .

علي الظفيري: لا ما أتكلم عن عام 1967 أتكلم عن أعوام قريبة دكتور.

إبراهيم أبو جابر: لا اقل العدد، نعم العدد قل.

علي الظفيري: إذن تقل النسبة.

إبراهيم أبو جابر: إضافة أستاذ علي والكلام للجميع إضافة لقانون منع لم الشمل يعني الأب أو الولد يكون في أبو ديس أو في العيزيرية إذا والده أو قريبه عمله لم شمل أو زوجته أو إلى آخره يمنع لم شمل هؤلاء وهذا يخفض من نسبة أهل القدس.

علي الظفيري: دكتور أنور ماذا يقول الإسرائيليون في مناهج التعليم.

أنور زناتي: آه مناهج التعليم تعتبر اخطر أنواع التهويد، لأنه تهويد العقل.

علي الظفيري: اخطر الأنواع.

أنور زناتي: اخطر أنواع التهويد.

علي الظفيري: لأنه على الوعي.

أنور زناتي: البناء يمكن أن يبني بعد ذلك يعني لو بناء هدم أو حفريات تسد الحفرية ولكن العقل إذا تم تخريبه هنا النهاية وبالفعل إذا نجحت إسرائيل فيما تخطط فيه بالفعل بدأت سنة 2013 في تحويل المناهج الفلسطينية إلى مناهج إسرائيلية بمعنى الكلمة، قبل 2013 كان المنهج الفلسطيني موجود.

علي الظفيري: الفلسطيني تقصد بالداخل، عند عرب الداخل.

أنور زناتي: في القدس.

إبراهيم أبو جابر: الضفة.

علي الظفيري: أو في الضفة، يعني في أراضي السلطة الفلسطينية.

أنور زناتي: أيوه بالضبط وفي القدس في قبل 2013 كانت تتدخل في المناهج الدراسية وكانت تحذف كل ما يخص الهوية الفلسطينية" النشيد، العلم، الشهداء، الانتفاضة، جدار الفصل عنصري

علي الظفيري: هذه صور لبعض الكتب وتتعلق بالمناهج أثناء حديثك دكتور.

أنور زناتي: آه بالضبط سنة 2013 حصل حاجة خطيرة جدا انه في 5 مدارس، 5 مدارس فلسطينية طبقت المنهج اللي اسمه الببروت اللي هو التعليم الإسرائيلي يعني الطلبة في فلسطين في القدس العرب يدرسوا المنهج الإسرائيلي يعني كلمة إسرائيل.

علي الظفيري: بمحض إرادتها أم إجبار؟

أنور زناتي: إلى حد ما.

علي الظفيري: رغبة منها انه تعليم حديث و كذا.

أنور زناتي: نتيجة للتضييق الشديد عليهم وده حصل في أشكال يعني في 5 مدارس، في مدرسة اسمها ابن خلدون و في مدرسة ابن رشد وفي مدرسة عبد الله ابن الحسين وفي مدرسة اسمها صور باهر بنات و بنين، الخمسة دول تقدموا بطلب وبالفعل تم.

علي الظفيري: ايش التغيير اللي حصل.

أنور زناتي: آه التغيير اللي حصل هنا.

علي الظفيري: أنت قلت انه هذه اخطر عملية.

أنور زناتي: بالضبط لأنه إحنا..

علي الظفيري: طيب هذه الصورة والعلم الإسرائيلي آه دكتور هذه ظاهرة معانا الآن على الشاشة صورة ايش بالضبط هذه.

أنور زناتي: أيوة بالضبط دي في المنهج نفسه لو دققنا كويس سنلاقي تحت موجود علم إسرائيل بدل علم فلسطين، طيب لو دققنا في الصورة سنلاقي ده حديث ما بين دينا و احمد يتكلمون عن دولة إسرائيل مش دولة فلسطين أصلا وفي الآخر يقولون الاستفادة اللي جناها العرب من وجود اليهود ووجود دولة إسرائيل وفي الآخر قالوا إيه؟ إذن هيا ننشد نشيد عيد الاستقلال عيد الاستقلال ده اللي هو عيد النشيد الوطني الإسرائيلي.

علي الظفيري: الإسرائيلي هذا يعتمد في مدارس فلسطينية.

أنور زناتي: يعتمد في مدارس فلسطينية.

علي الظفيري: كيف يا دكتور إبراهيم يعتمد في مدارس فلسطينية؟

إبراهيم أبو جابر: والله أستاذنا الكريم الموضوع سهل جداً لأنه عندما..

علي الظفيري: أنا سأرجع لك دكتور للتفاصيل بس أنا مستغرب كيف يعتمد.

إبراهيم أبو جابر: نعم عندما احتل الكيان الإسرائيلي..

علي الظفيري: خلص كافي صور يا إخوان ونسمع الحديث.

إبراهيم أبو جابر: نعم عندما احتل الكيان الإسرائيلي شرقي القدس وأنا أقول شرقي القدس لأنه يعتبر القدس مدينة واحدة لا اعتبر.

تغيير المناهج والمعالم في المدينة المقدسة

علي الظفيري: ليست القدس الشرقية.

إبراهيم أبو جابر: لا لا هي شرقي القدس نعم القسم الشرقي من القدس عندما احتلت هذه المدينة كما نعلم في أغلب المدارس اللي موجودة في مدينة القدس أصبحت تابعة لمن؟ لوزارة المعارف الإسرائيلية وبالتالي أصبحت الميزانيات التي تصرف على هذه المدارس هي من وزارة المعارف الإسرائيلية وبالتالي كانوا بين خيارين يعني، هذه المدارس الخمسة التي ذكرها الدكتور إما تمنع عنهم الميزانيات وبالتالي تغلق المدارس أو أن يقبلوا بالأمر الواقع وبالتالي يبدو أن نسبة بسيطة أقول من هذه المدارس قبلت بالأمر الواقع من أجل أن تحصل على الميزانيات ومن أجل ماذا أن يحصلوا الطلاب على شهادة الببروت الإسرائيلية من أجل الالتحاق بالكليات والجامعات..

علي الظفيري: الببروت يعني الثانوية.

إبراهيم أبو جابر: الثانوية العامة نعم.

علي الظفيري: بس أنا أعتقد وأنا متأكد أن الفلسطينيين الذين يدرسون مثل هذه المناهج هم يعرفون أن هذا كله كلام فاضي..

إبراهيم أبو جابر: يعرفون أنه كلام فاضي

علي الظفيري: ولكن إحنا مضطرين له..

إبراهيم أبو جابر: إضافة إلى هذا الموضوع أستاذ علي..

علي الظفيري: حتى نحصل على الميزانية..

إبراهيم أبو جابر: إضافة إلى هذا الموضوع هناك دروس تعرف عندنا عادة وعند الجميع بدروس ﻻ منهجية يعني الأستاذ داخل الحصة داخل الفصل..

علي الظفيري: نعم خارج المنهج.

إبراهيم أبو جابر: يستطيع أن يتحدث خارج المنهج..

علي الظفيري: بقول لك هذا المنهج بس هذا كله كلام فاضي

إبراهيم أبو جابر: لكن على فكرة..

علي الظفيري: وهو كلام فاضي.

إبراهيم أبو جابر: نعم على فكرة لكن إدارة المدرسة يجب العلم الإسرائيلي هذا واضح يجب أن يرفعوا وثيقة الاستقلال..

علي الظفيري: هذا أمر قسري.

إبراهيم أبو جابر: نعم ..

علي الظفيري: لأنه تحت الاحتلال هو.

إبراهيم أبو جابر: بالضبط.

علي الظفيري: ماذا أيضا في طريق صناعة وعي جديد ماذا تقوم يعني دولة الاحتلال به؟

أنور زناتي: دولة الاحتلال تقوم بتزييف الوعي الفلسطيني تبث للأطفال قيما تخدم الصهيونية ولا تخدم الهوية.

علي الظفيري: العربية الفلسطينية الإسلامية المسيحية.

أنور زناتي: العربية الفلسطينية طيب هم هنا بالفعل يمارسون نوعا من أنواع التضييق عشان يوصلوا للنتيجة اللي هم عايزينها بما فيها حتى المدرس يعني المدرس في فلسطين يعاني من الاضطهاد يعاني من.. يعني ممكن المدرسة تبقى قريبة منه جدا ووجود حواجز ووجود..

علي الظفيري: يعني مسافة نصف كيلو تتحول إلى يوم كامل.

أنور زناتي: بالضبط المدرس نفسه يعاني معاناة شديدة جداً بالإضافة إنه لما يوصل يلاقي أن الفصول نفسها غير مهيأة، كثير جدا من الفصول تبقى مقسومة يعني بتلاقي الفصل جزء من الطلبة موجود في مكان والجزء الثاني في مكان آخر نتيجة إن السلطات الإسرائيلية تمنع بناء مدارس جديدة.

علي الظفيري: كل هذا من أجل أن تهرب أيها الفلسطيني بعيدا.ً

إبراهيم أبو جابر: بالضبط إضافة إلى ما تفضلت..

علي الظفيري: تسمية الأماكن الأسماء يا دكتور..

إبراهيم أبو جابر: حقيقة يعني الآن في ظاهرة موجودة في مدينة القدس وإحنا نشوفها يعني لما نذهب للصلاة في المسجد الأقصى أو مصالح معينة خاصة أو عامة نلاحظ ظاهرة الأنفاق يعني هناك أنفاقا الآن تبنى وأنفاقا جاهزة الآن في مدينة القدس التي غيرت أيضاً المعلم، يعني نفق بيغن معروف أنه يربط شمال المدينة مع جنوبها ونفق أيضا جبل المشارف الذي يوصل إلى مدينة معليه أدوميم اللي هي الخان الأحمر شرقي القدس إضافة إلى القطار الخفيف التورماي الذي يسمى بالمصري التورماي الذي يسير في شوارع مدينة القدس كل هذا الموضوع..

أنور زناتي: الجسر المعلق..

إبراهيم أبو جابر: نعم.

أنور زناتي: وادي الرباب.

إبراهيم أبو جابر: لا نعم والجسر المعلق المخطط له أن يبنى تقريباً من البيوت الأموية القصور الأموية حتى جبل الزيتون فإذن في ظاهرة الأنفاق ظاهرة القطار الخفيف، ظاهرة أيضاً التداخل بين الأحياء العربية والأحياء اليهودية من أجل تغيير معلم المدينة وتهويدها، يعني أكثر من 19 مستوطنة إسرائيلية أو خلينا نقول صهيونية وإسرائيلية موجودة الآن في القدس الكبرى، يعني ابتداءً من الشمال جفعاد زئيف والتلة الفرنسية وأيضاً جنوباً رأس العامود وأرمون هناتسيف وجيلو وغيرها من المستوطنات التي زرعت وهي عبارة عن ثلاثة أربطة أو أحزمة تلتف بالأحياء العربية.

علي الظفيري: طيب كيف تلعب تسمية الأماكن دكتور أنور دوراً في عملية التهويد؟

أنور زناتي: هو في الأول إسرائيل عملت سلطة اسمها سلطة تسمية الأماكن..

علي الظفيري: سلطة.

أنور زناتي: سلطة خاصة لتحويل الأسماء العربية إلى أسماء عبرية، وفي 2009 كان في إسرائيل كاتس اللي هو وزير المواصلات أصدر قرارا بتحويل كل الأسماء العربية إلى عبرية وبعد كده جاءت نائبة من الكنيست اللي هي من اليمين المتطرف اللي هي تسيلي حطوفلين، تسيلي حطوفلي هذه قدمت قرارا للكنيست أن تمنع أي ذكر للأسماء العربية حتى في وسائل الإعلام وبالفعل على فكرة بالمناسبة في أطفال كثيرين في فلسطين للأسف دي الوقت يستخدموا الأسماء اللي هي عبرية..

علي الظفيري: كنتيجة طبيعية لعملية الإعلام ودوره..

أنور زناتي: بالضبط حتى بعض المناهج مثلا في الجغرافيا السياسية عندما يتكلمون عن بعض الأماكن يقولون الأسماء برضه العبرية يعني مثلا في جبل السكوبس على سبيل المثال هو جبل المشارف لو جبنا أي كتاب دي الوقت يدرس في أي جامعة عربية ويتكلم عن مستشفى هداسا مثلا أو يتكلم عن الجامعة العبرية يقول لك الموجودة على جبل السكوبس ما يجيبش سيرة المشارف..

علي الظفيري: دكتور ما شاء الله كأنه عايش في القدس يعني معرفته جيدة بالتفاصيل..

إبراهيم أبو جابر: إضافة لهذا الموضوع..

علي الظفيري: الأسماء بس أسألك قبل إضافتك إذا تكرمت..

إبراهيم أبو جابر: نعم.

علي الظفيري: أنتم تستخدمون الأسماء العربية أم العربية؟

إبراهيم أبو جابر: والله شوف القضية تحتاج إلى زي ما تفضلت

علي الظفيري: يعني أنت رجل في عمرك من صغرك إلي ألان هل لاحظت تحولا؟

إبراهيم أبو جابر: موجودة هذه القضية لكن على فكرة هناك صحوة، الآن حقيقة هناك صحوة يعني بعد ظهور الأحزاب والحركات الوطنية والإسلامية ووجود الصحف والإنترنت ومواقع كذا هناك صحوة، هناك صحوة واضحة لا نقول أن هذا الأمر ربما بسبب الحكم العسكري ويعني بسبب فرض ثقافة معينة ومنهاج معين علينا يعني بدأ الناس يتحدثون إما خوفاً أو ربما مع الوقت إلي..

علي الظفيري: الغالب أنا أتكلم عن الناس العاديين الذين يستخدمون الأسماء العبرية.

إبراهيم أبو جابر: الغالب ربما في بعض المعاملات الخاصة نعم إضافة لموضوع الأسماء، موضوع التسميات وتسمية الأماكن إذا نظرنا إلى حي سلوان اللي هو الآن يواجه حملة شعواء من أجل القضاء عليه إبادته تجريفه وهذا الحي يسمى مدينة داوود يسمونه مدينة داوود القديمة، كمان حائط البراق يسمونه حائط المعبد، إضافة إذا بدنا نذكر مناطق كثيرة جدا مثلاً الحي الغربي حي المغاربة يسمونه أيضاً الحي اليهودي فكثير من الأماكن حولوها بسبب أنهم هم المحتل القوي الذي يستطيع أن يفرض روايته بالقوة.

علي الظفيري: نجحت عملية فرضه للرواية الأسماء تحديدا؟

إبراهيم أبو جابر: لا لن ينجح، لا لا لن ينجح، أنا يعني مش مع أن كثيرا من الفلسطينيين يستخدمون هذا الشيء، ربما اللي اخطلتوا باليهود كثيراً..

علي الظفيري: الاعتياد لكن الغالبية في ردة فعل.

إبراهيم أبو جابر: في ردة فعل.

علي الظفيري: وسط تيار عروبي ووطني وإسلامي داخل إسرائيل ومثل..

إبراهيم أبو جابر: بعض الثورات العربية نعم

أنور زناتي: نحن حاليا بصدد مشروع اللي هو يرفض كل الأسماء العربية ومقابلها العبري وشرح وتوثيق الأسماء العربية.

علي الظفيري: أنتم مين دكتور مين اللي بصدد مشروع الأسماء العربية؟

أنور زناتي: نحن مجموعة من الباحثين وإن شاء الله برضه دكتور إبراهيم..

علي الظفيري: هذا مشروع إذن هذا مشروع نبيل حقيقةً ومهم.

أنور زناتي: حقيقي.

علي الظفيري: رصد كل الأسماء.

أنور زناتي: كل الأسماء العربية.

علي الظفيري: والعبرية.

أنور زناتي: والعبرية وفي نفس الوقت نسرد تاريخ القرية كي لا ننسى يعني نسميها وممكن تبقى تحت شعار كي لا ننسى لأن الأجيال بعد كده.. لأن الخطر للجيل القادم يعني ممكن الجيل الموجود حالياً يبقى متذكرا ويذكر يعني لو قلنا مثلاً جبل الزيتون هار هزاتيم مثلاً دي الوقت لو أقول هار هزاتيم الفلسطيني عادي يقلك آه ده جبل الزيتون لكن بعد عشرين سنة وثلاثين سنة وخمسين سنة خلاص..

علي الظفيري: يقول لك هار هازتيم..

أنور زناتي: آه خلاص المسألة إيه؟ المسألة خلصت.

إبراهيم أبو جابر: خطرة نعم.

أنور زناتي: بالضبط.

علي الظفيري: المستوطنون ما هو أثرهم في عملية التهويد؟

إبراهيم أبو جابر: والله أخي المستوطنين أكثر..

علي الظفيري: بخلاف سكنهم هل يقومون بأعمال تجاه الفلسطينيين؟

إبراهيم أبو جابر: نعم هو يعني إذا كنا نتحدث عن مدينة القدس فقط أكثر من 300 ألف مستوطن يعيشون في المستوطنات عشرات المستوطنات المنتشرة ضمن حدود بلدية القدس الكبرى التي مساحتها كما ذكرنا 125 كيلو مترا مربعا، هؤلاء طبعاً كلما حصل حدث معين على المستوى الفلسطيني يساعدون في عملية الحواجز يضايقون الفلسطينيين أيضا يعتمدون المسيرات داخل البلدة القديمة وداخل أحياء القدس تكسير السيارات ضرب السيارات ضرب الناس..

علي الظفيري: دكتور هل هو عمل منظم أو عمل يعني عفوي وتلقائي ؟

إبراهيم أبو جابر: شيء منظم من ورائه السلطة ولو بشكل خفي ومن ورائه عشرات الجمعيات الصهيونية الموجودة مقراتها بمدينة القدس ومدعومة ماليا من الخارج وبالذات من أميركا، كل هذه الأموال كلها تجير لصالح هذه الفئة المعينة من أجل مضايقة الفلسطينيين إما لكي يهاجر الفلسطينيون أو من أجل أن يثبتوا وجودهم هناك يعني في عيد الاستقلال وأيضا في الأعياد المختلفة اليهودية يسيرون بشكل ..

علي الظفيري: في ذكري النكبة..

إبراهيم أبو جابر: ويستفزوا الفلسطينيين..

علي الظفيري: تقصد في ذكري النكبة.

إبراهيم أبو جابر: نعم أقصد النكبة أكيد طبعا ما حدا كان محتل حدا..

علي الظفيري: بس للتذكير.

إبراهيم أبو جابر: أكيد، أكيد.

حزامان إسرائيليان لتطويق القدس

علي الظفيري: كيف ترى أثر المستوطنين دكتور أنور؟

أنور زناتي: إسرائيل عملت حزامين أول ما بدأت تخطط عملت حزامين حزام يطوق القدس من الخارج بالمستوطنات ثم حزام يطوق البلدة القديمة بالمستوطنات واستغلت وجود المستوطنين داخل القدس في كل الأعمال التخريبية اللي هي عايزة تمررها أو تعمل صدامات، يعني تعمل صدامات مشروعة مخطط لها وليست عشوائية وتسلحهم يعني المستوطنين في القدس أو في إسرائيل مسلحين..

علي الظفيري: عملية منظمة.

أنور زناتي: عملية منظمة..

علي الظفيري: جريمة دولة عصابات..

إبراهيم أبو جابر: مافيا مافيا.

علي الظفيري: هي مافيا مثل ما كانت 48 عصابات الهاغانا، هي اليوم مافيا بس أكثر مع إعجاب بعض العرب فيها..

إبراهيم أبو جابر: هم يعتبروا الطلائعيون للدولة يسمونهم شباب الهضاب وشباب..

علي الظفيري: وبالتالي هذه كلها تدار سواء الحزام الضيق أو الواسع يا دكتور؟

أنور زناتي: بالضبط.

علي الظفيري: في المقابل في عمل إذا كل هؤلاء آلاف المستوطنين والجمعيات التي تدعهم علاقتهم بالدولة تسليحهم ماذا يفعل الفلسطيني المقاوم المتمسك بأرضه وبقدسه؟

إبراهيم أبو جابر: والله أنا أقول على مستوانا في الداخل هناك عمل دءوب وقوي جدا لكن أنا بوجه السؤال للمشاهد..

علي الظفيري: نحن الآن في هذا الشهر المبارك نتكلم عن العرب والمسلمين في كل مكان.

إبراهيم أبو جابر: أنا أتوجه للمشاهدين ملايين العرب وملايين المسلمين ماذا فعلتم من أجل القدس لماذا انشغلتم في كثير من القضايا الجانبية ونسيتم القدس وفلسطين كاملة لماذا نسيتم التحرير تحرير الأرض لماذا نسيتم المسجد الأقصى المبارك، كنيسة القيامة لكن على مستوانا في الداخل هناك عمل قوي جدا رغم المضايقات الإسرائيلية هناك الكثير من الجمعيات..

علي الظفيري: الأموال سهولة وصولها إلى الفلسطينيين وإلى المقدسيين تحديدا كيف؟

إبراهيم أبو جابر: والله هذه القضية وقضية أخرى لأنه أنا لست مقدسيا وبالتالي يعني أغلب الأموال التي..

علي الظفيري: لا يعني أقصد بشكل عام إذا كان هناك عمل منظم عمل جمعيات كذا هل تستطيع الإسهام فيما يتعرض له المقدسيون في قضية البناء والترميم وما إلى ذلك أم هذا الأمر مغلق من الجانب الإسرائيلي؟

إبراهيم أبو جابر: على حد علمي الناحية القانونية تمنع وصول الأموال إلى الداخل كما نعلم عبر البنوك أو عبر القنوات الشرعية لكن في هناك من أهل الخير يعني كثير من يتبرعون سواء من الضفة الغربية فلسطينيين أو من 48 تبرعوا من أجل هذه الجمعيات الفاعلة داخل المسجد الأقصى وداخل القدس من أجل دعم الصمود لأنه أهم شيء الآن دعم الصمود من أجل أن لا يهاجر الناس إذا هاجر الناس أصبحت المدينة ماذا؟ فارغة من أهلها وتصبح ماذا؟ يعني طيعة للاستيطان الإسرائيلي.

علي الظفيري: من احتلال فلسطين وحتى اليوم ما هو حجم التغييرات الديمغرافية التي حدث في القدس يا دكتور أنور؟

أنور زناتي: هو تغيير كبير ديمغرافي تغيير ديمغرافي ضخم جدا نتيجة للتضييق اللي إحنا كنا لسه بنقول عليه وأن الفلسطينيين ما يقدروش حتى يشتروا المنازل والقمم العربية مثلا في قمة سرت كانت راصدة 500 مليون دولار وقمة الدوحة كانت راصده مليار دولار، نتخيل مع بعض اللي وصل للسلطة الفلسطينية أو للفلسطينيين يقدروا ينفذوا بها المشروعات كم؟ 37 مليون دولار.

علي الظفيري: خردة فكة..

أنور زناتي: أيوه بالضبط كده ويقولك لما تيجي يروحوا البنك مثلاً زي البنك الإسلامي للتنمية على سبيل المثال يقول أنا مش حدي فلوس لإسرائيل لأن أنت عشان تشتري رخصة بناء تصرف يعني 70 ألف دولار.

علي الظفيري: لازم تروح للبلديات الإسرائيلية.

أنور زناتي: يقول لك إحنا مش ندفع فلوس لليهود على اعتبار إنه يدفعوها لإسرائيل لكن في نفس الوقت المقابل إيه البيت يهدم وخلاص تهجر الأسرة.

علي الظفيري: ويفضى مكان لليهود يحتلوا ويستحوذوا عليه.

إبراهيم أبو جابر: صحيح.

أنور زناتي: بالضبط كده وبالتالي اللي عايز يرمم لو وصلت لترميم الغرفة ما يقدرش يرمم الغرفة لو له غرفة آيلة للسقوط ما يقدرش يرممها ده لازم بتصريح والتصريح ده عشان يطلعه أنا على حد علمي 25 مليون دولار عشان يطلع تصريح لترميم غرفة.

علي الظفيري: مليون ولا ألف؟

أنور زناتي: آسف 25 ألف دولار.

علي الظفيري: 25 ألف دولار.

أنور زناتي: 25 ألف دولار عشان يرمم طبعا اللي هو مفترض يجيب 25 ألف دولار لازم منظمات.

علي الظفيري: وهذا في ظل إنه إحنا نتكلم عن 8 في كل 10، آخر التقارير تحدثت تحت خط الفقر للمقدسيين..

إبراهيم أبو جابر: صحيح.

علي الظفيري: يعني في حالة فقر وتفقير؟

إبراهيم أبو جابر: هم في ضائقة اقتصادية صعبة جدا نسبة الفقر عالية جدا والبطالة عالية جدا.

علي الظفيري: بين المقدسيين.

إبراهيم أبو جابر: بالتأكيد بسبب الضرائب الباهظة لأنهم يعاملوا المواطن المقدسي الفلسطيني المقدسي مثل المواطن اليهودي تماما وبالتالي يدفع الضرائب بالأرنونا الأرنونا عليه جدا.

علي الظفيري: وهو لا يحصل على المقابل.

إبراهيم أبو جابر: نعم ولا يحصل على نفس الخدمات فبالتالي هذه الضرائب تثقل كاهل المقدسي فطبعا يا دوب يستطيع أن يعيش وهذه قضية تؤدي إلى الهجرة إلى الضفة الغربية لماذا لأن الضفة الغربية أرخص المعيشة هناك أرخص من القدس وبالتالي يسكن يذهب إلى أبو ديس وإلى العيزرية وإلى العيسوية وزعيم وغيرها..

علي الظفيري: ويتحمل.

إبراهيم أبو جابر: بالضبط ويعيش هناك بمستوى أرخص.

رصد كامل للانتهاكات

علي الظفيري: الرصد للانتهاكات يعني إحنا دورنا يضل محدودا نحن كإعلام نسلط الضوء نعالج القضية تعيد تكرارها لكن رصد هذه الانتهاكات هل تمت عملية رصد متكاملة لما تقوم به إسرائيل في القدس تحديدا يا دكتور أنور كأكاديمي ومتابع لهذا الموضوع؟

أنور زناتي: هو الرصد مجهودات فردية بعض الدكاترة..

علي الظفيري: الباحثون.

أنور زناتي: المفكرون الباحثون يبقى رصدا على قدر المستطاع ولكن في الآخر ينتهي إنه رصد شخصي ولذلك يكون قاصرا نحن نحتاج لمنظمات وهيئات لأن الموضوع يحتاج إلى مؤسسة كاملة ترصد.

علي الظفيري: ماذا نحتاج حتى نفعل هذا الأمر؟

أنور زناتي: وعي قومي ووعي عربي.

علي الظفيري: وعي أنا أعتقد الناس واعية بس الأنظمة، الأنظمة نعرف مشكلتها لكن أقصد كآليات لعمل ما هل لك أن تتخيل عملا ما نطرحه الآن ﻻ يتبناه أحد؟

أنور زناتي: عمل بعض الحلول المقترحة لحد ما..

علي الظفيري: تفضل.

أنور زناتي: أول حاجة عمل استنفار جمعي لكل للمنظمات وهيئات المجتمع المدني لمساعدة المقدسين ماديا ومعنويا.

علي الظفيري: طيب.

أنور زناتي: الحل الثاني التمسك بالممتلكات المقدسية وحججها سواء الخاصة أو الوقفية، مساعدة المقدسيين ماديا لشراء رخص لبناء وترميم البيوت والغرف لوقف هدم المنازل، ضرورة رسم خرائط وجداول للقرى العربية بأسمائها لتكون خالدة في الذاكرة، دعوة كل فلسطيني لكتابة تاريخه وتاريخ أسرته، إنشاء قنوات إعلامية موجهة للغرب لفضح زيف المخططات الإسرائيلية، دور مهم للنواب العرب داخل الكنيست للتصدي لأي قرارات بشأن التهويد، وبالفعل حصلت عدة محاولات ونجحوا فيها، مخاطبة محبي الحرية والمنصفين في العالم سواء جماعات أو منظمات أو أفرادا، التصعيد الثقافي ضد أباطيل ومزاعم اليهود، تحرك شعبي نضالي مستمر، الدفاع عن المقدسات بالحجارة..

علي الظفيري: يحتاج الأمر إلى منظمة خاصة.

أنور زناتي: بالضبط، بالضبط.

علي الظفيري: ربما تقوم بكل هذه الأفعال القانون الدولي طبعا مستثنى ﻻ علاقة له بالانتهاكات.

إبراهيم أبو جابر: ﻻ أبدا بس أنا عندي مداخلة هون الصحيح من أجل التاريخ ومن أجل الواقع، هناك مؤسسات عندنا جمعيات في الداخل الفلسطيني مثل مؤسسة الأقصى للوقف والتراث وهناك جمعية الأقصى أيضا جمعية أخرى وهناك العديد من الجمعيات الفاعلة من داخل 48 واللي رصدت فعلا وهذا الكلام نشر في القاهرة يعني مركز الإعلام العربي نشره أنه سنويا هناك رصد متكامل لكل الانتهاكات العملية..

علي الظفيري: عملية رصد تتم بشكل..

إبراهيم أبو جابر: بشكل ممنهج وبشكل علمي وهناك مركز دراسات مثلا مركز الدراسات المعاصرة أشرف على العديد من الدراسات الوثائقية حول القدس وحول المسجد الأقصى إضافة إلى فلسطين كاملة بالذات موضوع النكبة فإذن هناك رصد لكن القضية تحتاج ربما كما تفضل الدكتور إلى بعد قومي وبعد عربي أكثر والى دعم اليد الواحدة ﻻ تصفق.

علي الظفيري: نسأل الله أن يحفظ لنا قدسنا.

إبراهيم أبو جابر: آمين.

علي الظفيري: وأن يعزز صمود أهل هذه المدينة.

إبراهيم أبو جابر: آمين.

علي الظفيري: وتبقى القدس هي قدس العرب والمسلمين والمسيحيين أيضا في هذا الشهر المبارك دعواتنا وقلوبنا لأهل المسجد الأقصى ولأهل القدس ولأهل الكنائس أيضا هناك جميعا بالصمود في وجه هذه السياسات البشعة القائمة على التطهير العرقي. مشاهدينا الكرام اسمحوا لي أن أشكر ضيوفي الكرام في هذه الحلقة الدكتور إبراهيم أبو جابر الباحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم والدكتور أنور زناتي أستاذ التاريخ في جامعة عين شمس وصاحب كتاب تهويد القدس، الشكر موصول لكم أنتم على متابعتكم لنا في هذه الحلقة، نلقاكم إن شاء الله في حلقة قادمة طبعا عنوانين صفحات البرنامج تظهر تباعا على الشاشة وتحيات كافة الزملاء في برنامج في العمق داود سليمان، عبد العزيز الحيص، منصور الطلافيح وكافة الفريق أيضا الفني ألقاكم إن شاء الله في لقاءات مقبلة في أمان الله.