توقع محام مصري حدوث أزمة بين مصر والمملكة العربية السعودية بسبب اكتشافات محتملة للغاز الطبيعي في البحر الأحمر قرب الشواطئ المصرية، في حين اعتبر الرئيس السابق للجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشورى أن الدولة المصرية ترهن قراراتها المصيرية للخارج.

ففي حلقة الاثنين (16/6/2014) من برنامج "في العمق" أشار رئيس المنظمة المصرية لحماية المال العام عادل شرف الدين إلى تزايد الاحتمالات بشأن اكتشاف حقول للغاز الطبيعي في البحر الأحمر، مما قد يثير مشكلة بين مصر والسعودية.

وكان شرف الدين أقام دعوى أمام القضاء الإداري العام الماضي بشأن حقول للنفط والغاز في البحر المتوسط استولت عليها إسرائيل وقبرص رغم أحقية مصر فيها.

وتعليقا على فيلم "مصر.. الطاقة المسلوبة" الذي بثته الجزيرة قبل أسبوعين وأظهر فسادا في صفقات تصدير الغاز المصري لإسرائيل، قال شرف الدين إن مدير المخابرات العامة الراحل عمر سليمان عزا ذلك إلى دواع أمنية، وذلك حسب ما ورد في شهادته في قضية القرن التي يحاكم فيها الرئيس المخلوع حسني مبارك ورجل الأعمال حسين سالم.

ونقل عن الراحل سليمان قوله إن مبارك هو من ضغط على سالم لإنشاء شركة "إي إم جي" أو "غاز شرق المتوسط" التي صدّرت الغاز المصري لإسرائيل بأثمان بخسة، وذلك بدوافع فرض الاستقرار في المنطقة.

وكان الفيلم قد قدر خسائر صفقة "إي إم جي" بنحو 1.8 مليار دولار، في حين وصل إجمالي الخسائر التي لحقت بالشعب المصري من الصفقات التي أبرمتها الحكومة عبر سالم وشركائه الإسرائيليين بأكثر من 11 مليار دولار.

قيمة مشتقات الطاقة في الحقول المكتشفة بالبحر المتوسط بلغت نحو 300 مليار دولار

خرائط إسرائيلية
وفي المقابل قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشورى سابقا رضا فهمي إن هيئة المساحة البحرية التابعة لوزارة الدفاع استخدمت خرائط وزارة البنية التحتية الإسرائيلية للتأكيد أن حقول الغاز والنفط المكتشفة في البحر المتوسط ليست حقا لمصر وأنها من حق إسرائيل وقبرص.

وتقدر قيمة مشتقات الطاقة في الحقول المكتشفة بنحو 300 مليار دولار، وفق ما يشير إليه النائب السابق.

وأبدى فهمي استغرابه من عدم تصديق مجلس الشعب المصري على اتفاقية ترسيم الحدود التي تهدر حق مصر في الحقول المكتشفة، كما استنكر تأكيدات وزارة البترول والمخابرات الحربية وهيئة المساحة البحرية أن الغاز ليس من حق مصر.

وتساءل "الدول لا تتنازع على ثروات ليست من حقها في الأساس، لكن كيف تتنازل عن حقها الواضح؟".

وبشأن الإجراءات التي اتخذها الرئيس المعزول محمد مرسي ومجلس الشورى في هذه القضية، اعتذر فهمي للمصريين، وقال إن "مؤسسات الدولة كانت عاجزة عن اتخاذ قرارات بهذا الحجم".

بدوره دعا شرف الدين الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى اتخاذ "قرار وطني" يماثل قرار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس، ولا سيما أن خطوط الإمداد من الحقول المكتشفة إلى إسرائيل ستمر بأراض مصرية.

حديث بين الظفيري وفريق البرنامج مع ضيوف الحلقة (الجزيرة)
 
نقاش حول موضوع الحلقة قبل الدخول إلى ستديو البرنامج (الجزيرة)
  
ضيفا الحلقة والظفيري قبيل بدء الحلقة (الجزيرة)
 
شرف الدين (يمين) وفهمي في ضيافة برنامج "في العمق"  (الجزيرة)
تركيب واختبار أجهزة الصوت قبل البث المباشر (الجزيرة)