علي الظفيري
سيد عبد الفتاح حرحور
سلامة الرقيعي

علي الظفيري: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت أوقاتكم بكل خير أحييكم من هنا من أرض الفيروز من سيناء وتحديداً من محافظة شمال سيناء من مدينة العريش عاصمة هذه المحافظة الجميلة التي تطل على البحر الأبيض المتوسط في حديث يختص الليلة بهذه المنطقة المهمة جداً من مصر والمهمشة أيضاً بشكل كبير وواضح والتي تعاني من بعض الإشكاليات سواءً المتعلقة بالتنمية أو بالأمن، اليوم الحوار متعلق بسيناء بشكل عام من هنا من شمال سيناء أرحّب بكم وأرحّب بضيوفي في هذه الحلقة اللواء سيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، مرحباً بك سيد اللواء.

سيد عبد الفتاح حرحور: مرحباً بحضرتك.

علي الظفيري: سعداء جداً يعني بوجودك، ضيفنا الآخر الشيخ سلامة الرقيعي عضو مجلس الشعب السابق عن سيناء.

سلامة الرقيعي: مرحباً بك.

علي الظفيري: حيّاكم الله ومساكم الله بالخير وسعداء أيضاً أن نقدّم هذه الحلقة من هنا من هذه الأرض الجميلة والمهمة لمصر وأيضاً للعالم العربي، قبل الحوار مشاهدينا الكرام تقرير لزميلنا محمود حسين يناقش مسألة التنمية بشكل خاص في هذه المحافظة نتابعه سوياً ثم نبدأ الحوار.

[تقرير مسجّل]

محمود حسين: منذ تحريرها وعلى مدى ثلاثة عقود كان حلم تنمية سيناء واحداً من أكثر الأهداف التي ترنو إليها أنظار أبنائها، شبه جزيرة سيناء التي احتفى بها المصريون عبر التاريخ إلى درجة وصلت حد التقديس سمّاها المصريون أرض الفيروز وأرض القمر، سيناء تملك من الإمكانيات والثروات الطبيعية ما يؤهلها لكي تصبح ظهيراً تنموياً للقطر المصري بكامله.

[شريط مسجل]

أحد المسؤولين: الحقيقة عندنا مقومات كثيرة جداً عندنا أكثر من 2,6 مليون فدّان صالحة للزراعة على قدر توافر المياه، عندنا مشروعات كبرى بيتم تنفيذها ولكن حتى الآن لم نستفيد بها على المستوى المحلي أو المستوى القومي، نحن في حاجة إلى تعظيم الاستفادة من هذه المقومات، هناك إمكانيات وثروات تزهر بها سيناء وشمال سيناء خاصة إحنا ندعو المستثمرين من أبناء مصر والتنفيذيين على مستوى الدولة أن تكون هناك إرادة سياسية لتنمية هذه المنطقة لصالح سيناء ولصالح مصر.

محمود حسين: ورغم هذه الثروات الهائلة ظلت سيناء تعاني من التهميش والإهمال المتعمّد في ظل النظام السابق الذي أوقف عن عمد كما يقول أبناء سيناء مشروعات تنموية كان يمكن لها أن تقفز بأوضاع سيناء الاقتصادية قفزات كبيرة وهو ما انعكس سلباً على معيشة أبناء سيناء.

[شريط مسجل]

مواطن مقيم في سيناء: المفروض مشاريع التنمية اللي بتيجي أهل سيناء أولى بها أول ناس اللي هم مولودين فيها وعايشين فيها وعاشوا كل الحلو والمر فيها تمام.

محمود حسين: هذه المساحة الشاسعة من الأراضي وما تحويه بطونها من ثروات معدنية تنتظر مشروعات استثماريةً وطنية وعربية وأجنبية تسهم في توطين سكانها واستيعاب أعداد كبيرة من المصريين الذين يضيق بهم الوادي حتى تصبح سيناء خط الدفاع الأول في معادلة الأمن القومي المصري خاصةً من جهته الشرقية.

[شريط مسجل]

مواطن آخر مقيم في سيناء: يعني هناك مشروعات كبرى عملاقة كانت ضمن المشروع القومي لتنمية سيناء أوقفت طب هذا الإيقاف ما كانش إيقاف لمجرد عدم وجود اعتمادات لأ إنما كان ده إيقاف متعمد بفعل سياسة ممنهجة، وأعتقد أن تحويل الاستثمارات إلى توشكا في هذه الفترة وتحويلها عن سيناء أعتقد ده كان استجابة لطلب إسرائيل أو لطلب أميركا باستمرار إسرائيل لبقاء سيناء مفرغة تماماً لبرامج حتى الآن نحن لا نعرف أهدافها.

محمود حسين: وسط صحراء مترامية الأطراف تدب على استحياءٍ حركة تنموية وعمرانية تحتاج إلى إرادة سياسية ومناخ أكثر أمناً لكي تصبح منظومة تنموية متكاملة. محمود حسين، الجزيرة سيناء.

[نهاية التقرير]

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد بعد أن تابعنا هذا التقرير مشاهدينا الكرام أرحّب مجدداً أيضاً بكم وبضيوفي هنا في هذه الإطلالة الجميلة على البحر المتوسط، لواء سيد حرحور محافظ شمال سيناء يعني هذه الطبيعة الخلابة أرض خصبة حقيقة لكل يعني ربما إنجاز أو عمل جميل، لماذا تراجعت أو تخلّفت التنمية دعنا نقول في سيناء طوال هذه السنوات؟

أسباب غياب التنمية والتخطيط السليم

سيد عبد الفتاح حرحور: هو يعني طبعاً إحنا مش عايزين نندم على اللبن المسكوب ولكن إحنا بنقول دي الوقتِ إن إحنا يا الله نبني يا الله ننمّي يا الله نعمّر طبعاً لو أدّينا خلفية كان هناك طموحات للتنمية في شمال سيناء كان في طبعاً مشروع قومي للتنمية في شمال سيناء وكان بدأ في وضع البنية الأساسية ممثلة مثلاً في كوبري السلام ممثلة في ترعة السلام في ظروف أخرى تم تحويل تلك الاستثمارات وأعمال التنمية وتم تهميشها هنا في شمال سيناء وأعتقد ده كان في عام 2007 ويمكن ما نفّذ من خلال هذا المشروع لا يزيد عن 37% لكن إحنا إن شاء الله.

علي الظفيري: هل هناك أسباب سيد اللواء لعدم ازدياد هذا الرقم؟

سيد عبد الفتاح حرحور: لا يمكن يكون الأسباب دي فيها إعادة تقييم فيها من وجهة نظر القيادة السياسية في هذا التوقيت طبعاً ما كنش في أكثر من كده ممكن يعني في أولويات ممكن في ظروف أخرى لكن اللي أنا أؤكده طبعاً إن ده كان في خطأ، خطأ كبير في حق شمال سيناء في حق شمال سيناء أو في سيناء عموماً يعني.

علي الظفيري: طبعاً نحن لما نخص شمال سيناء نحن نشير إلى جنوب سيناء حظي باهتمام أكبر مناطق شرم الشيخ وغيرها من المناطق حظيت باهتمام أكبر من الشمال؟

سيد عبد الفتاح حرحور: أكيد طبعاً ولكن إحنا طبعاً سنركّز على شمال سيناء يعني فبالتالي طبعاً ده أثّر على التنمية في شمال سيناء لكن بعد الثورة وفي الفترة الانتقالية اللي إحنا فيها إحنا دي الوقتِ طبعاً هناك من المجهودات ومن الآمال الطموحة إن شاء الله.

علي الظفيري: سنتكلم عنها بالتفصيل.

سيد عبد الفتاح حرحور: آه إن نحنا يعني عجلة التنمية تسير في شمال سيناء.

علي الظفيري: فيما هو قادم سنتحدث عنه، شيخ سلامة طوال هذه السنوات كما أشار المحافظ إنه كان هناك خطط كان هناك مشاريع كان هناك رغبة لكن لم يحدث، لم يحدث على الأقل بالشكل الكامل، تقييمك كعضو مجلس شعب سابق لماذا لم تشهد شمال سيناء هذه النهضة المرتقبة أو هذا الاهتمام من قبل الدولة المصرية؟

سلامة الرقيعي: بسم الله الرحمن الرحيم بدايةً يعني إذا كان هناك الحديث في العمق فهو يتطرق إلى هذه البقعة من مصر أو من الوطن العربي باعتبارها بقعة حيوية وإذا نظرنا من المنظور العام لسيناء كشبه جزيرة نعتبرها أنها كوحدة واحدة متكاملة يمكن أن تؤثّر ويكون لها الدور المؤثّر في العمل التنموي في مصر خاصة والوطن العربي بصفة عامة باعتبارها ملتقى القارات ويعني منشأ الحضارات وحركة مستمرة إلّا أن الأمور لو أخذنا سيناء تاريخياً نعلم أن سيناء تحتاج إلى الرؤية من خلال الموقع ومن خلال التاريخ، إضافة إلى سيناء تحتاج  الرؤية في المكان والسكان أيضاً وبالتالي لا تقبل التجزئة في جزء منها فيما يخص التنمية والنظرة لا بد أن تكون نظرة موضوعية وشاملة إلى هذا الجزء الغالي من هذا الوطن، أستأذنك أستاذ علي في توضيح بعض النقاط كما أشار السيد الفاضل اللواء السيد حرحور في معرض حديثه أن الفرص قد تكون متاحة لكن أحياناً تكون هناك فرص ضائعة وهناك تحديات ولكن ممكن أن يتم تذليل هذه التحديات والعقبات إلى ما يمكن أن يحقق على أرض الواقع، سيناء حينما خطّط لها يعني قبل تخطيط سيناء ننظر إلى سيناء من ناحية الدولة المصرية بصفة عامة من بداية الأسرات قديماً يعني العصر الفرعوني حتى العصر الحديث بدءاً من محمد علي صاحب الدولة الحديثة إلى تاريخه نجد أنها كانت ينظر إليها كأنها مصنع عمليات أو كأنها ممر وليست مقر هذه نقطة.

علي الظفيري: هذه نظرة الدولة المركزية؟

سلامة الرقيعي: هذه نقطة، الدولة المركزية باعتبار أن التعامل المركزي يعني إذا طلب في جزء من الوطن أن يستقل بذاته بمعنى أنك تعمل عوامل التنمية فيه بمعنى أنه يأخذ حظه الأوفر دون ارتباط بمركزية من ناحية التفاصيل ولكن في الشأن العام أن يرتبط بمركزية باعتبار الوطن وحدة واحدة، لكن حينما يخطّط له لا بد أن يخطط له بصفة متكاملة وهذا ما تم في وقت سابق في النظام السابق الأخير.

علي الظفيري: بعد ثورة 25 يناير.

سلامة الرقيعي: لأ قبل الثورة، خطّط له في عام 1994 بمسمى عام هو المشروع القومي لتنمية شبه جزيرة سيناء، وكان التخطيط جيد وكان بناءً على دراسة مبنية أنها تحدد نسبة 30% تقوم بها الدولة ونسبة 70% يقوم بها القطاع الخاص أو الاستثمار بصفة عامة لو رأيت الجزء الأسيوي من مصر وهو سيناء نجد أنه يعني خدنا محاذاة جغرافية في الشمال البحر المتوسط وهو المكان الذي نجلس فيه الآن بامتداد أكثر من 200 كيلو طولاً وهو عبارة عن مثلث قاعدته في الشمال التي نحن عندها الآن في النطاق المكاني ثم رأس المثلث وهو في منطقة شرم الشيخ ثم خليجي السويس والعقبة على التوالي، هذا الموقع أو هذا المكان مهيّأ إلى أن يكون رافد من روافد الاقتصاد.

علي الظفيري: 30% شيخ سلامة بس للتوضيح 30% من الموارد المائية ولا في المنطقة.

سلامة الرقيعي: 30% على الوصف العام في سيناء اللي هي البنية الأساسية أو البنية التحتية كما يقال بمعنى المرافق العامة من إنشاء جسور وإنشاء طرق وغير ذلك لأن سيناء إذا أخذناها طولياً وعرضياً يمكن أن نحدد لها معالم واضحة، الشمال له مخصصاته وله محدداته يمكن أن يكون القطاع الزراعي فاعل فيه والوسط يمكن أن ينشأ فيه القطاع التعديني تحديداً أو الصناعات الثقيلة ثم الجنوب القطاع السياحي والتنموي والخدمي إضافة إلى الروافد الموجودة...

علي الظفيري: الوسط مهمش بشكل كبير جدا.

سلامة الرقيعي: الوسط أشبه بالمفرّق لأنه إذا كان في ممرين حسب التكتيك يعني الإستراتيجي أن الممر الجدي وممر متلا، الوسط يحتاج إلى نوع من الرعاية الخاصة التي تؤسس انتشار التنموي البشري بمعنى أن يكون هناك نوع من البشر قائم في هذا المكان ويكون له محددات وسوف يعني نتطرق إلى هذا الحديث تباعاً إذا كان الوقت يسمح.

علي الظفيري: إذا سمحت لي، الفارق بين الشمال والجنوب شمال سيناء وجنوب سيناء لماذا حظي جنوب سيناء في العقدين الماضيين باهتمام أكبر من شمال سيناء تحديداً سيد المحافظ؟

سيد عبد الفتاح حرحور: هو يمكن يعني جنوب سيناء هي حظيت بنصيب أكبر ممكن علشان النشاط السياحي اللي هو كان ممثل في وجود الخليج ووجود طبعاً البحر الأحمر ونتيجة لوجود طبعاً الطبيعة الخلابة والشعب المرجانية فدا أتاح لوجود كثير من مراكز الغطس..

علي الظفيري: شيخ سلامة يعني مع الإضافة هو بس سؤال لماذا يتم التعامل مع هذه الأجزاء مع سيناء فقط كمشروع سياحي في البلد..

سلامة الرقيعي: هو أنا أعتبر..

علي الظفيري: لماذا لا يكون هناك حديث عن التنمية لسكانها لأهلها وخاصة أنه فيها يعني ثروات كبيرة.

سلامة الرقيعي: اسمح لي إذا كان هناك تقسيم لجزيرة سيناء في عام 1979 حينما خصص الشريط الملاصق للقناة بعمق يعني للداخل مسافة 25 كيلومتر ثم قسمت سيناء إلى شمال وجنوب كان في الرعاية التي واكبت في بداية التسعينات من القرن الماضي أشبه بمنتجع خاص للرئيس السابق ويعني هو كانت زيارة لأي رئيس أو أي قائد أو أي مسؤول..

علي الظفيري: بس خلينا نوضحها شيخ سلامة إنه والله عشان مبارك كان هو صاحب شرم الشيخ صارت يعني أعطيت أهمية..

سلامة الرقيعي: معناها أن الزيارة حينما تأتي وتحظى باهتمام معين فالكل يبدأ الاهتمام، فالاهتمام لا بد أن يكون من خلال دراسة مخططة وتنموية صحيح أن هناك مناطق خلابة في هذه البقعة الجنوب تحديداً سواء على خليج العقبة أو خليج السويس معلوم أن خليج السويس فيه ثروات مياه معدنية وفيه بترول، خليج العقبة يعني فيه نطاق سياحي ممتد كالشعب المرجانية كما ذكرها السيد اللواء سيد حرحور ولكن هذا ليس هو العامل الأساسي الذي يمكن لكن هناك استفادة من بعض رجال الأعمال في وقت سابق أنه أصبحت لهم جزر منعزلة في هذه البقعة ولكن لم يتم بالصورة الكاملة أن نأخذ الأمر بتخطيط شامل وتنموي لأن هناك تعارض بين المشروع الذي خطط له في سيناء وهناك مشروعات كمشروع توشكى وغيره خليج السويس شرق التفريعة وإن كانت يفترض أنها تكون وحدة متكاملة إلا أن تزامن المشروعات في توقيت واحد ومسارها عطل التمويل اللازم الذي يمكن أن ننتهي به في مشروع معين ثم نبدأ في آخر.

رؤية شاملة لتنمية سيناء

علي الظفيري: السيد المحافظ حضرتك عينت من قبل الرئيس مرسي قبل 7 أشهر تقريباً محافظاً على شمال سيناء بمعنى أن هناك رؤية جديدة ما هو أو ما هي ملامح هذه الرؤية الجديدة التي تحملونها اليوم كدولة كإدارة لشمال سيناء؟

سيد عبد الفتاح حرحور: طبعاً هي الرؤية الأساسية اللي هي طبعاً نعوض شعب أو يعني موطني شمال سيناء عن الفترة السابقة وحرمانه من مشاركته في أعمال التنمية اللي يبقى فيه رؤية واضحة لقطار التنمية داخل المحافظة وطبعاً هذا كلام يعني يشجعنا إن في مقومات أساساً موجودة بالمحافظة فعلاً ستساعد إن شاء الله أو مساعدة في أعمال التنمية..

علي الظفيري: زي إيه السيد المحافظ؟

سيد عبد الفتاح حرحور: يعني لو حضرتك مثلاً المقومات مثلاً اللي هي ممكن تشجعنا لو بصينا أول حاجة مثلاً البنية الأساسية اللي موجودة داخل المحافظة مثلاً ممثلة في عندنا مثلاً بالضبط حوالي 7000 ألاف كيلومتر مربع طرق طولية وعرضية هذه الطرق طولية رئيسية رابطة بين القنطرة شرق وصولاً إلى منفذ رفح من الإسماعيلية إلى منفذ العوجة ثم من يعني من شرق أو نفق أساسا..

علي الظفيري: وبالتالي يمكن البناء على هذا النفق؟

سيد عبد الفتاح حرحور: من شرق النفق إلى رأس النقب وطابا طبعاً فيه شبكة من الطرق متواجدة توفر البنية أو توفر كمقوم أساسي لأعمال التنمية، وجود طبعاً الميناء البحري هو حالياً يستقبل من 15 حمولة 15 ألف كيلومتر مربع جاري تطويره بالوقت ليستقبل من 30 ألف كيلو آسف 30 ألف طن..

علي الظفيري: من العريش؟

سيد عبد الفتاح حرحور: من العريش، ده طبعاً يزود ويعمل ويزود نسبة الغاطس أو عمق الغاطس عشان يستقبل السفن اللي هي حتى 30 ألف طن فده طبعاً مقوم أساسي في أعمال التنمية لعملية التصدير أو عملية..

علي الظفيري: هل يبدو الميناء مشروعاً مركزياً بمعنى تعرف الموانئ عادة هي الأكثر ازدهارا الأكثر نمواً لاحظنا العريش يعني عنده إشكالية في أن تكون اليوم ميناءاً كبيراً لمصر؟

سيد عبد الفتاح حرحور: لا يعني ما أنا بقول لحضرتك إنه جاري التطوير إحنا نقول يعني إن الميناء حالياً مش أساسي بالنسبة لمصر، ولكن مع تطويره مع عجلة التنمية اللي هي إن شاء الله معتمدة على الثروات الموجودة في الوسط اللي إحنا كنا لسه نقول بالوقت إن الوسط مهمش أو الوسط فقير بإذن الله الرؤية إن الوسط ده سيبقى له دور فاعل جداً من خلال..

علي الظفيري: عفواً محافظة الوسط محافظة لوحدها؟

سيد عبد الفتاح حرحور: لا وسط سيناء، لا تابع شمال سيناء يعني كنت نتكلم أو شيخ سلامة وحضرتك برضه كنتم تتكلموا إن منطقة الوسط منطقة صعبة لأنها فعلاً صعبة منطقة طبعاً ما فيهاش أي مقومات للتنمية، منطقة جبلية ولكن تذخر بثروة كبيرة جداً بثروة معدنية، فده إن شاء الله وده رؤيتنا للتنمية إنه يبقى فيه مجمعات تصنيع معدنية وكيماوية في المنطقة مع تجمعات سكنية دي أعتقد إن شاء الله ستغير الخريطة التنموية داخل محافظة شمال سيناء.

علي الظفيري: نسمع رأي الشيخ سلامة كأحد أبناء المنطقة كعضو مجلس شعب سابق ما هي أوجه تهميش سيناء ماذا تحتاج حتى يعني نقول يمرها قطار التنمية اليوم؟

سلامة الرقيعي: أوجه التهميش متعددة يعني أن الإرادة السياسية في وقت سابق والإرادة الوطنية لتفعيل المشروع من نقطة البداية حتى نقطة النهاية غير مفعّل وبالتالي لم يكن هناك التمويل الكافي هذا من ناحية الإرادة العامة  سياسياً..

علي الظفيري: خليني أتوقف عند الإرادة السياسية الرئيس مرسي زار سيناء ثلاث مرات، هل بدا لكم اليوم أن الإدارة الجديدة مهيأة لعمل شيء جديد أم أن الظرف الانتقالي كما أشرنا قبل قليل ربما يعطل؟

سلامة الرقيعي: حالة الاضطراب العام ومنها السياسي والاقتصادي أيضاً قد يعطل يعني النظرة الكاملة لسيناء، ولكن هناك طموحات ورغبة لكن تحتاج إلى تتويج من حيث التنفيذ لا لم تكن هناك آلية تنفيذ حتى تاريخه إلا ما ندر شيء بسيط لا يصح أن يكون محافظة شمال سيناء على سعتها تحظى بـ 100 مليون جنيه في العام بالكامل حتى تغطي كافة الاحتياط لكن هذا طبعاً ليس بسبب..

علي الظفيري: أوجه التهميش؟

سلامة الرقيعي: لكن دعني حينما أفصل لك شبه الجزيرة كخريطة تنمية أن الشمال 21 ألف كيلو مربع تقريباً والجنوب 25 أو 26 ألف كيلومتر وبالباقي على الشريط الملاصق لقناة السويس إذا أخذنا ما هو حادث الآن من ناحية أن هناك قانون منظم لتنمية محور قناة السويس يضاف له قانون سابق في وقت المجلس الأعلى للقوات المسلحة صدر برقم 14 لسنة 2012 في يناير 2012 هذا القانون مختص بشبه جزيرة سيناء يعني قانون يسمى قانون التنمية المتكاملة لشبه جزيرة سيناء وهناك الآن يتم الإعداد لقانون خاص بتنمية محور قناة السويس لماذا لا يكون هناك توحيد للتشريعات لهذا الإقليم ونأخذ الإقليم برمته..

علي الظفيري: عشان بس المشاهد البعيد، أوجه التهميش ماذا تحتاج المحافظة؟

سلامة الرقيعي: تحتاج يعني أوجه التهميش كما ذكرناها أن هناك بعض الجزر المنعزلة وغياب تنسيق بين الجهات المعنية بسيناء هذا من ناحية، من ناحية أن أمر الاعتداد بالملكية قد يختلف في سيناء عنه باقي المحافظات الأخرى..

علي الظفيري: كيف مسألة ملكية الأراضي؟

سلامة الرقيعي: بمعنى أن المنزل الذي تقيم به والأرض التي تزرعها تقرك الدولة عليها وهناك إجراءات الترخيص ويتم إعمال مقتضاها حسب الجهات المعنية في المحافظة والمحافظة لا تأل جهداً بأنها تذلل بعض العقبات إلا أن المواطن يصطدم بالاعتداد بالملكية بمعنى أن منزلك لا يمكن لك حينما تأخذ العقد الخاص بالملكية أنه عقد يكون في جيبك ولكن حينما يكون هناك بيع وشراء بيني وبينك أنت كمواطن مصري بهذا العقار لا يقبل التسجيل بالشهر العقاري هذه جزئية، طبعاً جزئية في طور اسمح لي...

علي الظفيري: خلينا نوضح، المواطنون لا يستطيعون ملكية أراضيهم ومنازلهم بشكل كامل؟

سلامة الرقيعي: حالياً لا يتم تسجيلهم في الشهر العقاري، الشهر العقاري والتوثيق هو الجهة الرسمية الذي يعتد في أن العقار أصبح في التملك وفي حوزة المواطن يتصرف فيه كيفما يشاء، المحاذير القائمة وهي طبعاً محاذير قد تكون مقبولة أو مقتضيات الأمن القومي تستدعيها بأن لا يتم البيع لغير المصريين، اتفقنا ومن خلال الجهاز الوطني لتنمية سيناء، والشهر العقاري مصلحة الشهر العقاري التوثيق التابع لوزارة العدل أن يتم تحديد بند أو نص وهو موجود في اللائحة التنفيذية الأخيرة في قانون 14 أن يتم بأنه لا يتم البيع لغير المصريين إلا بعد الرجوع إلى الجهة الإدارية المختصة، الجهة الإدارية المختصة لمصلحة الجهاز الوطني في مصر حسب القانون أو المحافظات المعنية محافظة شمال سيناء أو جنوب سيناء أو محافظة الإسماعيلية والسويس وبورسعيد على التوالي حيث أن المعني شبه جزيرة بالكامل من قناة السويس إلى حدودنا الشرقية، دعني أقول أن الحدود الشرقية تبدأ من رفح وتنتهي إلى طابا بمسافة تتجاوز 250 كيلو أغلبها في شمال سيناء وبالتالي شمال سيناء أصبحت يعني في محك بمعنى أن هناك عبأ يقع عبأ تنموي وعبأ أمني يقع عليها بمعنى أن لها محددات تطلبها قديماً وحديثاً لم يتم تنفيذها حتى الآن ..

علي الظفيري: أنا أريد أن أتحدث عن الأمن لكن بعد الفاصل، قبل الفاصل سؤال بس للسيد المحافظ اللواء سيد عبد الفتاح حرحور سمعت حديث أنه سيناء تحتاج إلى وزارة مستقلة لأن يعني أمرها مفرق على الوزارات دمها يعني بين القضاء ضائع وبالتالي هي بحاجة هل تعتقد أن اليوم الأمر أي مشروع تنمية في سيناء مشروع حقيقي يحتاج إلى وزارة مستقلة تختص بسيناء؟

سيد عبد الفتاح حرحور: يعني حضرتك هو سؤال حضرتك، حضرتك قلت سيناء تحتاج وزارة حضرتك تقصد ولا تنمية سيناء تحتاج وزارة؟

علي الظفيري: أعتقد إنه مثلا فيما يتعلق بتنميتها وأمنها بمعنى وزارة مستقلة خاصة بشؤون المنطقة؟

سيد عبد الفتاح حرحور: يعني هو السؤال ده حضرتك ..

علي الظفيري: أنا قرأته من ضمن تعليقات تتحدث عن التنمية في سيناء.

سيد عبد الفتاح حرحور: يعني هو طبعاً مع احترامي لكل وجهات النظر وكل طبعا وجهة نظر لها إيجابياتها ولها سلبياتها إحنا عندنا حالياً الجهاز الوطني لتنمية سيناء الجهاز ده هو وحدة اقتصادية أساساً ولها من التنسيقيات مع جميع الوزارات وهي في تشكيلها داخل يعني داخل الجهاز في كل ممثل لجميع الوزارات فبالتالي تقوم برغم إن هي وحدة اقتصادية ولها اللي هي تحط إستراتيجيات التنمية في شمال يعني سيناء بشكل عام وبنفس الوقت تقوم بأعمال رقابية يمكن هي عدم استقرار حالياً لأن المفروض الجهاز حتى طبقاً لمرسوم القانون إن هو يبقى مكانه أساساً موجود في سيناء فحتى الآن هناك من الإجراءات اللي هي لم تستكمل حتى تكون هناك استقرار نسبي.

علي الظفيري: اسمحوا لي ومشاهدينا الكرام أن نتوقف مع فاصل قصير بعده نتحدث عن الطرف الأخر من المعادلة المهمة هنا في سيناء مسألة الأمن وارتباط كل ذلك بقضية التنمية والاستقرار والازدهار والتطور أيضاً في هذه المنطقة المهمة مصرياً وعربياً تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام في العمق من هنا في محافظة العريش عاصمة شمال سيناء على ضفاف البحر الأبيض المتوسط وعلى مقربةً أيضاً من فلسطين المجاورة لهذه المحافظة، أرحب بكم وبضيوف الحلقة هذا المساء اللواء سيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء والشيخ سلامة الرقيعي عضو مجلس الشعب السابق عن سيناء مرحباً بكم من جديد، معادلة التنمية لا تكتمل إلاّ بالحديث عن الأمن العامل الذي عقّد ربما الأمور وجعلها تأخذ مساراً خاصاً هنا في سيناء بشكل عام، تقرير زميلنا محمود حسين يسلط الضوء على هذه الجزئية نتابعه سوياً.

[تقرير مسجل]

محمود حسين: في الطريق إلى سيناء تشعر للوهلة الأولى بأنّ ثمّة شيئا مختلفا، نقاط التفتيش والتأمين تنبأ عن تعامل أمني بمنظور مختلف عما كان يحدث إبان حكم النظام السابق، الأجهزة الأمنية تدرك أنها تتعامل مع تركة ثقيلة من المعضلات الأمنية ورثتها عن فترة حكم مبارك، تركة تطلبت البحث عن نظرية أمنية تستطيع من خلالها مواجهة التحديات الأمنية بصورة تتناسب مع الروح الجديدة التي تسود المجتمع المصري بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، سيناء كانت شهدت في العقدين الأخيرين سلسلة من أحداث العنف بدءاً من تفجيرات شرم الشيخ وطابا مروراً بحادث مقتل الجنود المصريين في رفح وانتهاءً بمجموعة من أعمال العنف المرتبطة بتنامي مظاهر الاحتجاج المجتمعي، كانت نظرية الأمن في سيناء تقوم على القمع والمواجهات العنيفة مع أبناء سيناء، منهجٌ خلق حالة من الاحتقان وفقدان الثقة بين أجهزة الأمن والمواطنين، ويسعى النظام الحالي إلى بناء نظرية أمن جديدة تقوم على إتباع منهج الحوار مع شيوخ القبائل والمواطنين ويمتد ليشمل قيادات الجماعات المسلحة، حوار يأخذ بعين الاعتبار المطالب الحقيقية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية لأبناء سيناء الذين تعرضوا للظلم في العهود السابقة.

[شريط مسجل]

علي العزازي/نائب مدير أمن شمال سيناء: كان في تنسيق جامد جداً جداً يعاونونا المشايخ والقبائل في حل المشاكل وفي الاخطارات والعادات العرفية لأن المدينة هنا متعودة على العادات العرفية وحل المشاكل عرفي فيساعدوننا في الحاجات هذه بصفة مستمرة، أصبح هذا الوقت في تلاحم في انسجام في ود بيننا وبين بعض في علاقات نواسيهم في المآتم في الأفراح في كل حاجة الآن أصبح من أهالينا دي الوقتِ. 

محمود حسين: وتنسق الشرطة المصرية والجيش في مواجهة جملة من التحديات الأمنية بما يستدعيه ذلك من تحديث وتطوير لمنظومة التسليح للقوات للتعامل مع ظاهرة انتشار الأسلحة في أيدي بعض الجهات المسلحة، وبينما تهدف الخطط الأمنية إلى صياغة مناخ أمني يسمح بخلق حالة من الاستقرار التي تشجع على تدفق الاستثمارات إلى سيناء يظل أبناء سيناء في انتظار قرارات سيادية لمعالجة ملف الأمن الذي يمثل هاجساً وتحدياً للخطط الرامية لتنمية سيناء.

[نهاية التقرير]

التحديات الأمنية وآفاق المستقبل

علي الظفيري: شكراً محمود، أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام السيد المحافظ سعادة اللواء لماذا تم التعامل مع سيناء بشكل عام كقضية كإشكالية أمنية، يعني أنا هنا أتحدث عما قبل الثورة في الخامس والعشرين، لماذا تم التعامل معها بشكل دائم على أنها مسألة أمنية فقط لا غير؟

سيد عبد الفتاح حرحور: طبعاً في خصوصية طبعاً للمنطقة منطقة حدودية..

علي الظفيري: ومع دولة الاحتلال أيضاً..

سيد عبد الفتاح حرحور: طبعاً وبعدين يعني مش حدودية يعني ذات مثلاً أمور مستقرة لكن أنت عندك يعني في جانب آخر ممكن يبقى في معاهدة سلام ما في أي حاجة ولكن ممكن يبقى في أي حاجة خاصة بتسللات حاجة خاصة في يعني رؤية ثانية غير واضحة بخصوص أعمال مثلاً تهريب أعمال حاجة فيبقى التواجد الأمني داخل المحافظة من جميع أو الجهات الأمنية يبقى فيه تواجد في تلك المنطقة..

علي الظفيري: واضح الكلام واضح

سيد عبد الفتاح حرحور: فبالتالي يبقى لها خصوصية..  

علي الظفيري: شيخ سلامة كأحد أهالي المنطقة كيف تعامل النظام السابق أمنياً مع سيناء؟

سلامة الرقيعي: اسمح لي في نقطتين فيما يخص الجانب الأمني معلوم أنّ ربط الأمن بالتنمية قد يسبق الأمن التنمية أو التنمية تسبق الأمن هذا شأن يعني يحتاج إلى مساحة واسعة في الحديث، لكن النقطة النقطيتين هي النقطة الأولى فيما يخص الشأن الداخلي في سيناء فتعلم تماماً أنّ مجتمع سيناء مجتمع قبلي وعائلي متماسك له يعني أعراف وتقاليد لكن لا نخرجه عن إطار الدولة ولكن يخضع لإطار الدولة العام فيما يخص القوانين وهكذا،  لكن تعود الناس على عرف سائد بينهم فيما يخص فض المنازعات أنا أتكلم في الشأن الداخلي وفي الشأن المتعلق فيما هو خارج الحدود، فيما يخص فض المنازعات يعني يفترض أن يكون هناك مجلس عام أو لفض المنازعات ويتم توزيع القضاة العرفية المشهود لهم بالنزاهة وهم موجودين بكثرة في كل قبيلة وفي كل عائلة ويتم توزيعهم على  المراكز الإدارية على مستوى شبه الجزيرة، تعلم أنّ المراكز الإدارية على مستوى الجزيرة شبه جزيرة سيناء يعني ليست الجزيرة..

علي الظفيري: القناة..

سلامة الرقيعي: العالمية، أربعة عشرة مركز إداري ستة في الشمال مراكز إدارية وثمانية في الجنوب هذه المراكز الإدارية والمكون القبلي عبارة عن أربعة وعشرين قبيلة وأكثر بالمكون العائلي تحتاج إلى أن يكون هناك لجان مختصة بفض المنازعات والفصل في الخصومات وسيكون في كل قسم إداري، كل قسم إداري أو كل مركز إداري ويصدر قرار من المحافظين المعنيين بهذا الأمر حتى يكون هناك رعاية حكومية بالإضافة إلى..

علي الظفيري: في إدارة المجتمع المحلي..

سلامة الرقيعي: هذا في المجتمع المحلي.

علي الظفيري: وطبيعته عشائرية؟

سلامة الرقيعي: ينعكس على أي شيء، معلوم أن هناك تجاوز الحدود أنّ في الدول عامةً أنّ هناك في روابط مشتركة على الجانبين هذا في الحدود المستقرة أمّا الحدود التي ينشأ في صراعات كحدودنا مع فلسطين المحتلة وتعلم تاريخياً أنّ فلسطين المحتلة تقلصت، قبل عام 1948 كان هناك يعني اتفاق أو شيء متفق بعد رسم الحدود في عام 1906 التي رسمت واستقرت بها الأحوال إبان الاحتلال الانجليزي لمصر ووجود الجانب التركي كانت بعد رسم 1991 علامة تبدأ شمالاً من رفح جنوباً طابا علامة حدودية، كان اتفاق منذ عهد محمد علي والي مصر على أن يبقى العربان على الجانبين في مراعيهم وفي مائهم وفي مواردهم وكانت هناك حرية حركة دون القيود الحديثة في جوازات السفر إلى غير ذلك، حينما وقعت حرب 48 وتقلصت فلسطين التاريخية إلى نسبة 14% لفلسطين ومنها الاستيطان أيضا كانت هناك إشكالية الصراع، الصراع الذي تولد بمعنى أصبح هناك تكدس في قطاع غزة وهو قطاع لا يصل في مساحته إلى مركز إداري من مراكز محافظة شمال سيناء المجاورة إضافة إلى بقية المساحة يعني من المعلوم أنّ قطاع غزة يشمل ثلاثة عشرة كيلو وباقي..

علي الظفيري: حتى ما نذهب بعيدا شيخ، هذا كلام مهم أقصد الآن سؤالي أعيد جزء منه على الأقل تقدمت بشكل مهم لزوايا أخرى، هل النظام السابق تعامل بشكل معتدل أمنياً أم كان هناك تعسف في التعامل مع مشاكل وقضايا المنطقة؟

سلامة الرقيعي: هو النظام السابق مرتبط بالشأن العام خارج الحدود وبالتالي كان يعتبر أنّ ما هو قائم في سيناء من ضمن المنظومة الأمنية وبالتالي هناك نوع من التعامل على شقين تعامل تعسفي في جانب منه، حينما يكون أي حدث في سيناء يتعلق يكون هناك عدم يعني استقرار أو توظيف هذا الحدث في آلية التعامل معه فقط دون أن يتعدى إلى.. فيأخذ في المجمل ويأخذ بأنه يخصص الفاعل مثلاً وبالتالي يكون يأخذ بالتعميم..

علي الظفيري: طيب.

سلامة الرقيعي: بالإضافة إلى أنّ كان هناك الحزم على بعض الخارجين، الخارجين عن القانون هم كثر مثلاً في كافة أرجاء الدولة لكن..

علي الظفيري: بس عندكم قضايا في ناس عليهم أحكام إعدام وأحكام مؤبد، مطالبات بالإفراج عنهم.. 

سلامة الرقيعي: نعم هذا نتيجة للرواسب القديمة التي كان في قضية طابا وقضية شرم الشيخ، التفجيرات التي حدثت فتم أخذ كل ما هو متاح وزجّ به أو تم الحكم عليه غيابياً فولد حالات من الاعتقال وحالات من النفور لعدم التعامل الحرفي والمهني الخصوصية التي تتعلق بسيناء في هذا الجزء.

علي الظفيري: طيب سيد اللواء ما هي طبيعة التعقيدات الأمنية التي تواجهكم اليوم كدولة في إدارة الشـأن هنا في سيناء؟

سيد عبد الفتاح حرحور: هو يعني..

علي الظفيري: إيش المشاكل تحديداً؟

سيد عبد الفتاح حرحور: هو يعني من المشاكل الرئيسية هنا ويمكن الشيخ سلامة تعرض إليها في محور حديثه اللي هي الأحكام الغيابية، الأحكام الغيابية أو الأحكام الجنائية

علي الظفيري: على ناشطين؟

سيد عبد الفتاح حرحور: ما أنا سأقول لحضرتك، أحكام غيابية وأحكام جنائية، الناس تنفذ مثلاً بالوقتِ معظم المتهمين أو معظم الناس المشتركين في تلك القضايا يعني يطلبوا أو يطالبوا بإعادة التحريات لشعورهم بالظلم في تلك الفترات السابقة لأنه كان  لمجرد الاشتباه فيه يبدأ التعامل معه ويبدأ غيابيا يتم نزوله المحكمة ويأخذ حكما وهو برا والعدد ليس بسيطا والمشكلة الرئيسية جدا من المشاكل الرئيسية هنا داخل المحافظة..

علي الظفيري: عمليات التهريب؟

سيد عبد الفتاح حرحور: هذه أول شيء، ثاني حاجة برضه المشاكل الخاصة بأعمال التهريب سواء تهريب مواد تموينية تهريب سلعة أساسا مدعمة، أعمال مثلا مواد مخدرات برضه موجودة الاتجار في البشر كل هذه الأشياء تؤثر..

علي الظفيري: تتعاون معكم القبائل سيد المحافظ؟ 

سيد عبد الفتاح حرحور: نعم طبعا، القبائل وعقلاء المشايخ العقلاء في تعاون طبعا وفي رؤية متبادلة لهذا لتلك القضايا، وفي الحقيقة نحن كثير من المشاكل عرضناها على القيادة السياسية والقيادة السياسية طبعا ممثلة في السيد رئيس الجمهورية يحاول فعلا دي الوقتِ أنه يحل كثير من تلك المشاكل وخاصة في الأحكام الغيابية وكثير من تلك المشاكل..

الجماعات الجهادية وتأثيراتها السلبية

علي الظفيري: قضية الجماعات الجهادية شيخ سلامة ومن يختفي منهم في جبل الحلال وقضية أنه صعوبة أيضا وصول أجهزة الدولة لهذه الجماعات وشاهدنا الأحداث مؤخرا يعني نتجت عن نشاط لهذه الجماعات، كيف ترون تأثيرها ووجودها خطورتها وتعاونكم أيضا مع الدولة في هذا الخصوص؟

سلامة الرقيعي: هو في الحقيقة يعني إذا كان هناك أفكار الأفكار معروفة أنها تتعدى أو تتجاوز الحدود، ولكن إذا كان هناك فكر قد يتطرف في بعض الأحيان ويتبناه بعض الأشخاص ولكن طبعا التعميم  في غير محله الآن بعض الفئات أو بعض العناصر القليلة المتناثرة هنا وهناك لم تأخذ بالمنهجية المعروفة المعتادة لأنه يتبنى فكر عام وفي التالي يمكن أن يصل بمستوى لكن طبعا معلوم أن عوامل  التهريب من ناحية طبعا التهريب من عناصر قلة لا يمكن أن نعمم مجتمع قائم ومستقر على أن هناك يعني ولكن هناك بؤر هنا وهناك تزيد أو تنقص حسب الحالة، التهريب ووجود الأنفاق في هذه المنطقة تحديدا يساعد على أن هناك لو قلنا في العناصر الجهادية أو أي تنظيم جهادي معلوم أنه له رؤية أو له خلفية معينة يتبنها من خلال منظور عقائدي أو العقيدة الدينية، العقيدة الدينية تتيح له أن يكون مرابط على الحدود وبالتالي نعتبر أن صفة المرابط صفة جهادية وتحتاج منه أن يتسع وينتشر ويأخذ الوسيلة المناسبة، لكن قد بعض الأفكار قد تتطرف إلى أبعد من ذلك وتأخذ وسيلة أبعد ولا تعدم أنها تأتي بأي شيء من أي مكان لتأخذه وسيلة إلى أن تتجه إلى الاحتلال الإسرائيلي هذا في الوصف العام، لكن نحتاج إلى تصويب التفكير والاتجاه به إلى المسار الملائم أن هناك غياب للمؤسسات الرسمية من ناحية وأخص بالذكر الأزهر والأوقاف أن هناك نوع من عدم الحرفية في التعامل وعدم وصول مقتضيات التعليم الهادف إلى الوسطية والاعتدال، ونعلم أن الإسلام له صفة الوسطية والاعتدال كنتم أمة وسطى، لكن هذا النهج قد يأتي من ناحية فلسطين المحتلة للحالة التي فيها فلسطين بمعنى أن هناك عناصر قد يكون فيها نوع من التعاون المشترك تصل وتعبر الحدود عبر الأنفاق ولم يكن هناك نوع من السيطرة لكن هذا في بعض الأمور لكن الأمر العام والبواعث السياسية والاقتصادية قد تكون أكثر من ذلك بكثير، وبالتالي الحالة الأمنية أو حالة التنظيمات لا نقول أن سيناء هي التي تأوي تلك التنظيمات لكن إذا كانت هناك عناصر طفيفة تحتاج إلى نوع من العلاج الهادف وتحتاج إلى نوع من التواصل، التواصل وملاحاة الفكر بالفكر.

علي الظفيري: دعنا نسأل المحافظ عليه، التقارير الكثيرة الأمنية تحذر من خطر أنه قد تكون سيناء ملاذا لتنظيم القاعدة أو لجماعات جهادية يعني مشابهة أو قريبة لتفكيرها هل تخشون هل تتعاملون مع الأمر على هذا النحو؟

سيد عبد الفتاح حرحور: لا أعتقد أن الفكر الذي هو تنظيم القاعدة أو تلك الأفكار الحمد لله إن شاء الله لن تلاقي الأرض الخصبة أنها تتواجد فيها بإذن الله.

علي الظفيري: الجماعات الجهادية الأخرى غير القاعدة؟

سيد عبد الفتاح حرحور: يعني يمكن الشيخ سلامة تعرض بشيء منها وهذه زي قال يبقى الناس لها أفكار هذه تبقي تحتاج فعلا تدخل من الدولة ممثل في المؤسسات الدينية إذا كان الأزهر أو الأوقاف أو الشيوخ اللي هم المعروفين على مستوى الدولة أن يكون لهم دور فاعل في التواصل مع تلك..

علي الظفيري: التعامل معها سيادة المحافظ نائب مدير الأمن الذي كان موجود في التقرير أشار أن العلاقة بدأت تتغير مع أهالي سيناء في السابق كانوا يعذبون الناس كانت تحدث أشياء لا حدود لها ليس المجال لذكرها الآن تحسنت طريقة التعامل..

سيد عبد الفتاح حرحور: طبعا علاقة فرض الأمن اللي نقول عليه فرض الأمن والمواطن أعتقد الحمد الله أصبحت وخاصة هنا في شمال سيناء يعني خالية من التوتر خالية من أي حاجات كانت متواجدة ممثلة في اضطهاد ممثلة في ظلم ممثلة في تمسك في سلطة أو استغلال بسلطة أعتقد وبعد الثورة في الأخص يعني هذا الموضوع أزيل يعني الحمد الله.

علي الظفيري: الشيخ سلامة طبعا نحن لم نشر لمسألة مهمة لأننا نناقش سيناء مسألة مهمة مرتبطة بسيناء وهي قضية كيان الاحتلال الإسرائيلي ووجوده بالجوار والاتفاقيات التي نظمت طبعا اتفاقية كامب ديفد ما تقييمك لهذه الاتفاقية اليوم بعد 30 سنة من تطبيقها بمعني كيف أثرت على الحياة في سيناء على الوضع في سيناء على سناء بالنسبة لمصر؟

سلامة الرقيعي: هي الاتفاقية كما تعلم أستاذ علي أن التقسيم الموجود في منطقة أ و ب و ج و د داخل حدود فلسطين المحتلة يعني طبعا أي اتفاقية أو معاهدة مرتبطة بالطرفين حينما يطلب أي طرف لتعديل هذه الاتفاقية يكون باتفاق الطرفين إذا كان هناك أمر يحتاج إلى  مشاركة التحكيم يعني الأمر يبدأ بصفة ودية ثم يصل، تم تعديل بعض البنود أو تم الاتفاق على أمور إذا كان هناك توسع في الجانب الأمني بمعنى يتم الاتفاق بين الطرفين، لكن هذه الاتفاقية لا تعطل التنمية بمعنى أنها ليست معطلة للتنمية وليست هناك محاذير فيها يعني وليست هناك جوانب خفية ولكن نحتاج إلى نوع من الانتشار على مستوى سيناء لكي نستفيد من هذه الاتفاقية في حالة الاستقرار هذه واحدة، لاشك أن نظرة الريبة لمجتمع سيناء نحتاج إلى الانتهاء منها بمعنى..

علي الظفيري: أن لا يتعامل بحذر مبالغ فيه.

سلامة الرقيعي: ابن سيناء لابد أن يكون له دور فاعل ودور أصيل في عامل التنمية لأنه هو الذي يربط الأمن في التنمية هذه بصفة عامة وفلا تكن نظرة الريبة والشك أن هذا قادم من سيناء إذن هو قادم لغرض معين أو قادم لأنه.. لكن الأمور تغيرت بعد الثورة وهناك نوع من التواصل الأصيل من خلال الجهات الأمنية مع كافة الناس صغيرهم وكبيرهم عقلائهم ومشايخهم وفي التالي تعزيز دور المشايخ والعقلاء في هذه المنظومة لابد أن يكون بصفة منهجية وموضوعية حتى يستفاد منه لابد أن تجعله إيجابيا لا أن تجعله  سلبيا هذه واحدة، الأمر الثاني حينما تقوم بعمل انتشار على مستوى يعني أن تقوم بنشر تكوين مجتمعي بمعنى أن المجتمعات القائمة يتم دراستها وتنميتها للاستيعاب النمو الطبيعي وهي توسع مستقبلي فيكون هذا الانتشار البشري يحد من أي عوامل يمكن أن ترد كخطورة على سيناء ومن ثم على مصر الذي يمكن والذي تحدثنا فيه قبل ذلك مع الجهات المختصة هو إنشاء قرى تعاونية، القرى التعاونية في المقابل في فلسطين المحتلة التي تسمى  الكيبوتس هي المعسكرات حينما يأتي المهجرين إلى فلسطين المحتلة فتنشأ لهم تعاونيات لابد أن يكون هذا مماثل في سيناء لكي لا يكون هناك فراغ مشجع على أن تحتل سيناء لأن إسرائيل في معهد يسمى معهد الديمقراطية في الجانب الإسرائيلي يقول ويؤيد في استطلاع الرأي في قضية منذ فترة قريبة يؤيد بنسبة 89% احتلال سيناء كليا أو جزئيا وهذا طبعا لا نقبله لأن سيناء كما حررت في السابق سوف تظل محررة إن شاء الله ومؤسستنا العسكرية قائمة في توظيف الاستثمارات والإمكانيات فإذا أنيط في أي مؤسسة مدنية تحذو حذو المؤسسة العسكرية في تفعيل أو إنشاء المشروعات في صفة ضبط وربط ومنهجية يمكن أن نصل إلى مستوى ملائم لسيناء. 

علي الظفيري: الرئيس مرسي حرم سيناء على أي اعتداء أو على أي احد..

سلامة الرقيعي: هو تراب الوطن محرم، والشعب يحرم تراب الوطن على الغير..

على الظفيري: سيد المحافظ في دقيقة قل لنا ماذا تتمنون من سيناء بعد الثورة، ماذا تريدون لها بعد الثورة وماذا تطمحون له أيضا بعد ثورة الشعب المصري في مصر كافة وفي سيناء خاصة أنه واحد من الكتاب شبه سيناء في مصر الصغيرة بأنها نموذج مصغر لمصر من حيث المشاكل ومعالجتها؟

سيد عبد الفتاح حرحور: أتمنى إن شاء الله أن إطار التنمية عندما يدخل شمال سيناء إن شاء الله هو على الباب سيدخل شمال سيناء أن القطار لا يقف أبدا حتى نرى شمال سيناء..

علي الظفيري: وسطها وجنوبها أيضا.

سيد عبد الفتاح حرحور: عايز أن أقول هي من أحسن المحافظات تنمويا سواء تنمويا تنمية بشرية أو تنمية عمرانية أو اقتصادية أو زراعية وتكون محافظة شمال سيناء مزدهرة في شبابها ومزدهرة بالثروات الموجودة فيها إن شاء الله..

علي الظفيري: كل الشكر لك اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، الشكر موصول لعضو مجلس الشعب السابق في ثلاثين ثانية السيد سلامة الرقيعي..

سلامة الرقيعي: سيناء أعتبرها نقطة اتصال عالمية واتصال دولية تحتاج إلى رعاية خاصة لا أقول استقلال سيناء في المنظور السياسي أو في المفهوم السياسي ولكن استقلالها كوحدة اقتصادية يمكن أن تستوعب العبقرية، عبقرية المكان والسكان، فعبقرية مصر من سيناء وعبقرية سيناء من مصر هذا ما نؤمله أن تكون سيناء في الرعاية والاهتمام إن شاء الله.

علي الظفيري: شكرا لك الشيخ سلامة الرقيعي عضو مجلس الشعب السابق عن سيناء، الشكر أيضا موصول لكم مشاهدينا الكرام فقط  أطمئن أنه نحن قدنا بالسيارة من القاهرة إلى بورسعيد الإسماعيلية حتى شمال سيناء حتى العريش هنا الوضع فيها آمن للغاية وأرض حقيقة تجذب كل من ربما يعني ينوي على الأقل  قضاء أوقات مريحة وهادئة جدا أرض بكر، وأتمنى أن نشاهدها في أفضل حال كما هو حال باقي المناطق المصرية، شكرا لكم مشاهدينا الكرام طبعا الشكر أيضا للزملاء في مكتب القاهرة على كل الجهود الذي بذلوها الزميل محمود حسين والزملاء ياسر أيضا وممدوح ومدير المكتب عبد الفتاح فايد حقيقة بذلوا جهدا استثنائيا في دعمنا لإنتاج مجموعة من الحلقات من هنا من مصر في القاهرة وفي سيناء وتحيات الزميل داود سليمان منتج في العمق أراكم إن شاء الله في الأسبوع المقبل في آمان الله.