تناولت حلقة الاثنين 14/10/2013 من برنامج "في العمق" الصورة النمطية السالبة عن العرب في أميركا والغرب عموما، مستعرضة دور مؤسسات صناعة السينما في هوليود في ذلك، واستضافت أستاذ الاتصال الجماهيري جاك شاهين.

ولفت شاهين النظر إلى التأثير العميق للثقافة العربية على الجميع بغض النظر عن مكان ولادتهم، ولكنه أشار إلى أن السينما في هوليود وأفلام الكرتون بدأت تسيء للعرب منذ السبعينيات.

وأوضح أنه أنجز كتابين في الثمانينيات عن صورة العرب في السينما الأميركية التي كانوا فيها يساوون بـ"الشر"، مؤكدا أنه بحث في المصادر وتحدث مع المنتجين والمخرجين الذين لم يكونوا يهتمون ما داموا يجنون الربح الوفير.

وحول نظرية "المؤامرة" أبان شاهين أن اعتماد العرب عليها منعهم من القيام بشيء حيال تحسين صورتهم، مشيرا إلى أن هناك جهات عديدة تشرف على صناعة الأفلام في هوليود بخلاف اليهود.

وعن العوامل التي ساعدت على تكوين هذه الصورة النمطية يشير شاهين إلى أن الصراع العربي الإسرائيلي، وجهل ولامبالاة العرب، جعل المنتجين متأكدين أنهم لن يتعرضوا لأي مساءلة مقابل "شيطنتهم" للعرب.

وعن عملية الشيطنة هذه أوضح شاهين أن الأميركان ورثوها عن البريطانيين والفرنسيين قبل مائة عام، عندما كانوا يكتبون أشياء سالبة وغريبة عن الثقافة الإسلامية، مما كان له "تأثير" على السياسات الأميركية تجاه بعض مشاكل المنطقة.

النص الكامل للحلقة