منذ وصول إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض مطلع عام 2017 أقدمت على الكثير من القرارات والمواقف ضد الفلسطينيين، وكان أبرزها في فبراير/شباط الماضي بتخليها عن حل الدولتين ثم اعتبارها القدس عاصمة لإسرائيل، ومن ثم نقلها السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

وفي 31 أغسطس/آب 2018 أعلنت أميركا وقف مساهمتها في تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ثم أغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وهو ما اعتبر تمهيدا لإلغاء الاعتراف بحق العودة.

حلقة (2018/9/14) لبرنامج "من واشنطن" سلطت الضوء على خطوات إدارة ترامب المتواصلة لتصفية القضية الفلسطينية، ومستقبل عملية السلام في الذكرى الخامسة والعشرين لاتفاقية أوسلو.