أنظار العديد من اليهود الأميركيين موجهة هذه الأيام إلى الرئيس الأميركي الأسبق توماس جيفرسون الذي يقترن اسمه بمبادئ المساواة بين المواطنين في الدستور الأميركي، وقد ازداد الاهتمام بهذه القضايا في ظل تبني مجلس الكنيست في إسرائيل لقانون الدولة القومية بأغلبية الأصوات.

القانون الإسرائيلي الجديد يمنح اليهود الإسرائيليين فقط حق تقرير المصير دون غيرهم من مكونات البلاد، وعلى رأسهم المسلمون والمسيحيون الفلسطينيون.

في رسالة إلى زعيم المعارضة الحالي في الكنيست إسحاق هرتسوغ قالت منظمة "أميركيون من أجل السلام" التي تنضوي تحت لوائها 14 منظمة يهودية أميركية إن السمة المميزة للديمقراطية الحديثة هي وعدها بحماية حقوق جميع الناس، ومن شأن هذا القانون أن يزيل هذا الأساس الديمقراطي ويوفر الحماية الدستورية للسياسات التي يمكن أن تميز ضد الأقليات في إسرائيل.