على مدار أربعة أسابيع تعرض قطاع غزة  إلى عدوان إسرائيلي دموي خلف آلاف الشهداء والجرحى بالتوازي مع غطاء سياسي أميركي كان على الدوام يتبنى الرواية الإسرائيلية بكل تفاصيلها.

وكان مقتل المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة في ظروف ما زالت غامضة حتى الآن ذريعة للحكومة الإسرائيلية لعدوان وحشي هدم بيوت غزة فوق ساكنيها وبقيت الإدارة الأميركية داعمة لإسرائيل.

 غير أن الانحياز الأكثر سطوعا تمثل في تبني كذبة اختطاف الضابط الإسرائيلي التي روجتها إسرائيل وانهار وقف إطلاق النار بسببها، وما تلا ذلك من قصف وقتل للمدنيين ومن ذلك قصف مدرسة في رفح الأحد الماضي تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وهنا لا يرى المحلل السياسي سعيد عريقات تغيرا حقيقيا في الموقف الأميركي، واصفا تبني الإدارة الأميركية مواقف إسرائيل "بالأمر المخزي"، بل حتى إن الرئيس باراك أوباما بعد تسع ساعات من انتهاك إسرائيل للهدنة وقصف المدرسة استعمل لغة إسرائيلية دون أن ينظر إلى الحقائق التي ثبتت على الأرض.

غضب شعبي
مقابل ذلك عرض برنامج "من واشنطن"  في الحلقة التي بثت يوم 5/8/2014 رؤية مغايرة في أميركا ترى أن العدوان على غزة يشير إلى نهاية الدعم الأميركي المطلق لإسرائيلي سياسيا وإعلاميا بعد الغضب الشعبي المتزايد بسبب قتل الأطفال في فلسطين بسلاح ومال أميركي.

صبحي غندور يرى أن تفوق إسرائيل في المنطقة والسعي لتصفية ظاهرة المقاومة كما جرى في لبنان ويجري في فلسطين هدفان إستراتيجيان في السياسة الأميركية الخارجية

وبحسب عريقات فإن المسؤولين الأميركيين لا يستطيعون إدارة الظهر  للضحايا خصوصا حين يكونون من الأطفال، بيد أن تصريحاتهم  تتراوح ما بين القلق والقلق الشديد، أما بيان الخارجية الأميركية بعد قصف مدرسة في رفح فإنه طالب إسرائيل بالمزيد لضمان أن لا يقع ضحايا مدنيون بدل أن يطالبها بالتوقف عن القتل، على حد قوله.

هل تتفق أميركا وإسرائيل في المواقف السياسي حرفيا؟
يميز مدير مركز الحوار العربي في واشنطن صبحي غندور  بين الخلاف الأميركي الإسرائيلي حول ملفات كبناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس أو تسعير الأمور ضد إيران، وبين ما يراه ثابتا في السياسة الخارجية الأميركية بغض النظر عن الإدارة الحاكمة.

تفوق إسرائيل في المنطقة والسعي لتصفية ظاهرة المقاومة كما جرى في لبنان ويجري في فلسطين هدفان إستراتيجيان في السياسة الأميركية الخارجية، بحسب غندور.

أوراق عربية
وخلص غندور إلى أن الموقف الأميركي لن يتغير وأن ما يجب أن يتغير هو الموقف العربي، حيث أن مصر المرتبطة بمعاهدة كامب ديفيد وقطر التي لديها قاعدة أميركية يمكنهما أن يكونا جزءا من أوراق ضغط عربية على الإدارة الأميركية.

من جانبه وصف رئيس تحرير صحيفة صدى الوطن في ديترويت أسامة السبلاني الرئيس أوباما بالضعيف والذي لا يستطيع فرض شروط على إسرائيل ولا حتى إقناعها بمشروع أميركي في المنطقة، مضيفا أن سياسة أميركا الراهنة ليست ضد مصالحها بل ضد مبادئ أميركا في الحرية والديمقراطية.

واستنكر السبلاني المشهد العربي الذي تراجعت فيه فلسطين بعد أن كانت القاسم المشترك الوحيد، مشيرا إلى أن حجم المظاهرات التي خرجت في أميركا وبريطانيا أكبر من نظيراتها في العالم العربي.

اسم البرنامج: من واشنطن

عنوان الحلقة: أميركا وإسرائيل علاقة حب من طرف واحد

مقدم الحلقة: محمد العلمي

ضيوف الحلقة:

-   صبحي غندور/مدير مركز الحوار العربي في واشنطن

-   أسامة السبلاني/رئيس تحرير جريدة صدى الوطن

-   سعيد عريقات/صحفي ومحلل سياسي

تاريخ الحلقة: 5/8/2014

المحاور:

-   الكونغرس أرض محتلة لإسرائيل

-   عدم مودة واضح بين أوباما ونتنياهو

-   تراجع إسرائيلي مؤقت أمام التشدد الأميركي

-   حب أميركي لإسرائيل من جانب واحد

-   التغطية الإعلامية الأميركية لأحداث غزة

-   تحريض إعلامي عربي ضد المقاومة الفلسطينية

-   التراجع الأميركي في الشرق الأوسط

محمد العلمي: أهلاً بكم في حلقة أسبوعٍ دموي آخر قُصفت فيه الملاجئ والمدارس بشكلٍ يومي وبأسلحة وتمويل ومُباركة أميركية، يقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في ظروفٍ ما زالت غامضةً حتى الآن لكن الحكومة الإسرائيلية تتخذها ذريعةً لقصف ملاجئ ومساجد وبيوت أهل غزة على أهلها وتتبنى واشنطن الرواية الإسرائيلية بكل تفاصيلها وينهار وقف لإطلاق النار في ظروف أكثر غموضاً ومرةً أخرى تتبنى واشنطن رواية إسرائيل بل تزايد عليها في الهجوم على حماس وتحمليها مسؤولية ما حدث وما سيحدث من عمليات انتقامية، ومع ذلك هناك من يرى أن أحدث عدوانٍ إسرائيلٍي على غزة قد يشكلُ بداية النهاية للدعم الأميركي المطلق لإسرائيل سياسياً وإعلامياً بسبب الجيل الجديد والإعلام الجديد والغضب الشعبي المتزايد في الولايات المتحدة بسبب قتل إسرائيل لأطفال غزة بالسلاح الأميركي والأموال الأميركية والغطاء الدبلوماسي الأميركي وتزايد المطالبة الداخلية بإعادة النظر في السياسية الأميركية إزاء إسرائيل.

[شريط مسجل]

مواطنة أميركية: أميركا ما زالت تمول الاحتلال العسكري الذي يعد صُلب المشكلة، لن يكون هناك سلام بين إسرائيل وفلسطين حتى تضغط أميركا على إسرائيل لتوقف احتلالها ومحاصرتها لغزة.

أميركي من أصل عربي: أنا أتصور الرئيس في أكثر الأحيان مقيد يعني يدعي بقابليته للتصرف ولكن الكونغرس اللي هي الهيئة الأكثر تأثيرا بهذه الأمور لها موقف مخزي حقيقةً.

أميركية من أصل عربي: الناس عم يموتوا بفلسطين وقاعدين هم على راحتهم وكل المصاري لما نحنا ندفعها كلها تروح على الإسرائيليين من شان يقتلوا كل الناس بفلسطين وأميركا قاعدة عم تتفرج ما عم تعمل شيء.

محمد العلمي: لمناقشة كل هذا يُسعدني أن أستضيف ثلاثة من أفضل الزملاء المتابعين للشأن الأميركي منذ عقود، الصحافي والمحلل السياسي سعيد عريقات وصبحي غندور المحلل السياسي ومدير مركز الحوار العربي في ضواحي واشنطن ومن ديترويت في ولاية ميتشغان الزميل أسامة السبلاني رئيس تحرير صحيفة صدى الوطن أهلاً وسهلاً بكم جميعاً، لو بدأت بك أسامة من موقعك في ديترويت كيف بدت لك مواقف واشنطن من هناك خلال شهر تقريباً من العدوان الإسرائيلي على غزة؟

أسامة السبلاني: الحقيقة بأنه الرئيس أوباما مواقفه مرتبكة جداً فيما يجري في غزة مثل ما كان مرتبكا إزاء ما يجري في سوريا أو في العراق، لا يوجد هناك في واشنطن رؤية واضحة لحلول أو لمعالجة المشاكل التي تعصف بالمنطقة وبمصالح أميركا في المنطقة يعني اليوم نتنياهو مطلق له العنان من أجل قتل الفلسطينيين طيب والمخرج؟ من سيخرج.. من سينزل نتنياهو من الشجرة من على الشجرة اليوم، نتنياهو يقول بأنه سيستمر بالحرب إلى متى إلى أين ماذا تريد؟ هل تريد أن تقتل 1.8 مليون فلسطيني في غزة هل ستقضي على حماس يعني حتى الآن نرى بأن غزة قد انتصرت ولو كان في هذه المعركة أو منعت إسرائيل من الانتصار عليها في هذه المعركة يعني إلى أين سيذهب نتنياهو إلى جانب أولمرت أعتقد.

محمد العلمي: نعم سعيد ومن موقعٍ أقرب بشكل يومي في مقر الخارجية الأميركية..

سعيد عريقات: نعم.

محمد العلمي: كيف راقبت.. بعض الأحيان قد يصف المرء أنها حتى ردود فعل متناقضة متشددة ربما أحياناً متبنيه بشكل مطلق للموقف الإسرائيلي كيف تفسر هذا التناقض في المواقف الأميركية؟

سعيد عريقات: علينا أن نفهم محمد أن الإدارة الأميركية بشكل كبير تتبنى الموقف الإسرائيلي بالكامل وأعتقد أنهُ ليس هذا فقط أمرٌ محبط ولكنه أمر مخزي، أنا لا أرى تغيراً حقيقةً في الموقف الأميركي وأكبر دليل على ذلك يوم الجمعة الماضي عندما خرج الرئيس بعد حوالي ثمان أو تسع ساعات من انتهاك إسرائيل لوقف إطلاق النار وقصفها لمدارس ولكذا وإلى آخره..

محمد العلمي: في رفح.           

سعيد عريقات: وتتهم حماس بأنها خرقت وقف إطلاق النار وتتهم أنه كان هناك أسر لجندي إسرائيلي والذي لم يحدث على الإطلاق والذي..

محمد العلمي: يبدو أن اللغة أكثر شدةً من اللغة الإسرائيلية.

سعيد عريقات: استعمل اللغة الإسرائيلية دون أن ينظر إليها دون أن ينظر إلى هذه الحقائق فإذن الموقف الأميركي أحياناً يشعر بالحرج إزاء فظاعة وشراسة الهجمات ومقتل الأطفال فهم لا يستطيعون أن ينظروا إلى هذه المواقف وأن لا يردوا عليها فيقولون أننا قلقون أو.. نبالغ بقلقنا ومن ثم ندين ولكن  دون توجيه.. أنا سألت هذا السؤال أتدينون إسرائيل لا نعرف من قام بضرب المدرسة وفي اليوم الثاني يقولون نعم نعرف أنها على الأرجح أن تكون قذيفة إسرائيلية يوم الأحد الماضي عندما كان قصف للمدرسة خرج حقيقةً بيان شديد اللهجة من وزارة الخارجية ولكنه ماذا يقول، يقول نطالبهم بفعل المزيد لضمان أن لا يكون هناك ضحايا بدلاً أن يكون أن نوقف.. سامانثا باور أصدرت بيانا أيضا من الأمم المتحدة تقول..

محمد العلمي: بالصفة الأميركية..

سعيد عريقات: أنه مرعب ولكنها تسميه بالحادث هذا ليس حادثا هذه سياسية مبرمجة ومتابعة..

محمد العلمي: بل أصبحت المدارس الهدف المفضل لإسرائيل..

سعيد عريقات: حقيقةً علينا أن نتذكر أن إسرائيل تُعادي الأونروا منذ اليوم الأول، إسرائيل تستهدف الأونروا منذ اليوم الأول منذ عام منذ أن أسست لأن الأونروا تبقي على القضية الفلسطينية حية تبقي اللاجئين..

محمد العلمي: ولديها موقف معادي للأمم المتحدة ككل..

سعيد عريقات: فحقيقةً لا نرى تغيرا.

الكونغرس أرض محتلة لإسرائيل

محمد العلمي: صبحي هناك من يفسر أن هذه المواقف المتناقضة على الرغم من أن القاسم المشترك فيها هو تبني الموقف الإسرائيلي هو تأرجح البيت الأبيض بين الجمهور الداخلي إن صح التعبير، بين الكونغرس الذي سماه البعض بالأراضي المحتلة من طرف إسرائيل وأصدقائها وبين الرأي العام الخارجي وما بقي في العالم العربي، سنأتي على ذلك وبالتالي جاءت المواقف متناقضة وخسر فيها البيت الأبيض كلا  الجمهوريين.

صبحي غندور: يعني لا أعتقد أن الأمور بهذا الشكل خاصةً أنا في تقديري أن البعض يعتقد أن إدارة أوباما كما كان يتحدث الأخ أسامة وكأن ليس لها ليس عندها رؤية لما يحدث، أنا أعتقد هناك أهمية لنحدد ماذا تختلف الإدارة الحالية مع إسرائيل مع إدارة نتنياهو وعلى ماذا تتفق، لا أعتقد أنه إدارة أوباما تتفق مع نتنياهو في مسائل على سبيل المثال لها علاقة بالمستوطنات، كانت لا تتفق معه في مسألة تصعيد الأمور ضد إيران لتصل إلى حالة الحرب..

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: لم تتفق أيضاً في رأيي مع حكومة نتنياهو في كيفية التعامل مع الملف الفلسطيني ونذكر المفاوضات التي أدارها كيري لكن هناك أمور ليست في رأيي خاصة في إدارة أوباما هي أمور تدخل في رأيي في إطار السياسية الخارجية الأميركية بغض النظر عن الحاكم وهنا أجد المشترك بينها الآن وبين حكومة نتنياهو في مسألة غزة، من الأمور هذه أولاً وأجد أن هذا الذي يحدث الآن إنهاء وتصفية ظاهرة المقاومة ضد إسرائيل في أي مكان في المنطقة العربية هذا حدث في أيام جورج بوش في لبنان وتكرر في فلسطين وكان قبل ذلك في اتفاقية أوسلو أيام كلينتون حينما نصت هذه الاتفاقية على أنهُ..

محمد العلمي: والآن انضم حلفاء عرب لهذا الهدف..

صبحي غندور: لكن اتفاقية أوسلو تحديداً أنا أتوقف عندها لماذا لأنها كنت تتمة لاتفاقيات كامب ديفد والمعاهدة مع مصر يعني بجعل هذه المسألة التي هي الصراع العربي الإسرائيلي لا ينتهي إلا بمفاوضات على حسب الرؤيا الأميركية ولا أن يكون هناك مجال لعمل مسلح إن كان من جيوش عربية أو إن كان من ظواهر مقاومة..

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: فأعتقد أن هذا الأمر الآن تركز عليه إدارة أوباما، تركز أيضا فيما نجدهُ الآن في داخل غزة على أنهُ لا يجوز قتل المدنيين بهذا المعنى، يعني هنا وجه الاختلاف مع حكومة نتنياهو، أجد أيضاً هناك وجه اختلاف نأخذه بالاعتبار أن إدارة أوباما وافقت على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية..

محمد العلمي: لكن إسرائيل عارضتها لكن صبحي اسمح لي..

صبحي غندور: هنا الأهمية خد بعين الاعتبار أنه ليس هناك الآن إمكانية لموقف فلسطيني موحد دون هذا الغطاء إلى حدٍ ما الأميركي بالحفاظ على هذه لكن كل ذلك الذي أقوله حتى لا يفهم كلامي خطأً لا يعطي لهذه الإدارة أي حق في أن يكون موقفها بهذا الشكل على العكس تماماً..

محمد العلمي: إذن هل تعتقد.. فهمت جيدا ما تقول، هل حكومة براك أوباما تنطلق من رؤية واضحة وعقيدة دبلوماسية واضحة تجاه ما يحدث الآن؟ 

صبحي غندور: جزء منها أميركي بغض النظر عن الحاكم وله علاقة بإنهاء ظواهر المقاومة..

محمد العلمي: الذي هو الدعم لإسرائيل بغض النظر..

صبحي غندور: وأيضا وأن تكون إسرائيل هي الدولة المتفوقة في المنطقة..

محمد العلمي: ولكن هل تعتقد هذا لأسباب صبحي كما يجمع تقريبا الجميع إن هذا لأسباب انتخاباوية سياسية داخلية ﻻ علاقة له بالنظرة الإستراتيجية بالمنطقة؟ 

صبحي غندور: ﻻ لا ليست مسألة فقط لإسرائيل..

سعيد عريقات: يعني فقط للإضافة حقيقة أن الموقف الأميركي داعم بالكامل لإسرائيل علينا أن ننظر للأمور كما هي حقيقة، أنا أتذكر الأسبوع الماضي عندما أصدر مجلس حقوق الإنسان في جنيف إدانة والدولة الوحيدة التي اتخذت موقف ضده هي الولايات المتحدة وأنا سألت السؤال بالخارجية وقالوا سنقف إلى جانب إسرائيل مهما كان الثمن ولو بقينا لوحدنا.

محمد العلمي: ولكن ذلك ﻻ يمنع صبحي هنالك نقاط خلاف أساسية بين أوباما ونتنياهو أن هناك توترا واضحا معروفا بين الرجلين..

سعيد عريقات: معروف ﻻ يحبون بعضهم البعض..

محمد العلمي: صبحي هذا كان واضحاً قبل أن أنتقل لأسامة لنستمع للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية ترد على الانتقادات اللاذعة التي جاءت من أوساط سياسية وإعلامية في إسرائيل لجهود وزير الخارجية الأميركي على الرغم من السخاء الأميركي إزاء إسرائيل.

[شريط مسجل]

ماري هارف/متحدثة باسم الخارجية الأميركية: أعتقد بصراحة أن الدعم الذي قدمته هذه الإدارة لإسرائيل غير مسبوقٍ في التاريخ لقد وقفنا بجانب إسرائيل بل فعلنا ذلك حتى ونحن لوحدنا وفي كل موقف صعب ونحن فخورون بذلك لهذا أعتقد أن الساعات التي قضاها الوزير وقضيناها جميعاً في القدس نحاول إحياء سلام الشرق الأوسط وحماية إسرائيل أن الأمر مخيب للأمل بل يتعارض مع كل ما حاولنا فعله.

عدم مودة واضح بين أوباما ونتنياهو

محمد العلمي: أسامة هناك واضح أن هناك خلافا وعدم مودة بين أوباما ونتنياهو ولكن مع ذلك ماذا يمنع رئيس ديمقراطي في ولايته الثانية يعني في المنطقة شبّ في دول إسلامية يعرف ربما خلفيات هذه المشكلة أكثر من غيره ما الذي يحمله على تبني هذه المواقف الإسرائيلية بدون مناقشة بل يزايد عليها أحيانا؟

أسامة السبلاني: أخي محمد أوباما رئيس ضعيف جداً خاصةً في هذه الأوقات، استطلاعات الرأي حول أوباما تضعه بالحدود 40 إلى 42 بالمئة يعني هنالك طبعاً خطر على الحزب الديمقراطي بأن يخسر مجلس الشيوخ وأن يبقى الجمهوريون في سلطة مجلس النواب الأغلبية يعني في مجلس النواب الأميركي وفي معركة..

محمد العلمي: ولكن أسامة هل تعتقد أن هناك مبالغة في هذا الخوف؟

أسامة السبلاني: وأوباما خلافات أوباما مع نتنياهو ﻻ يستطيع أوباما أن يفرض على نتنياهو أي شيء، واضح جداً بأن أوباما ضعيف لا يستطيع فرض شروط على نتنياهو ولا يستطيع إقناع حتى نتنياهو بأي مشروع أميركي في المنطقة، وبالتالي هنالك طبعا خلافات ولكن ليس هنالك وضوح في الرؤية على تصور لحل في المنطقة يعني يقول لك مثلا الأخ صبحي يقول أنهم ضد المستوطنات وهم ضد حكومة الوحدة الوطنية ولكن ليس هنالك مشروع حل في المنطقة تتبناه أميركا، ما في رؤية، وزارة الخارجية الأميركية ليس عندها رؤية كيف ستحل المشاكل في المنطقة وهنالك من يدعو الإدارة الأميركية اليوم إلى إعادة النظر في إستراتيجية أميركا الفاشلة في المنطقة اللي هي الفوضى المنظمة الفوضى في المنطقة لأن هذه الفوضى ستجر المصالح الأميركية إلى الهاوية إذا ما جرتها أصلا إلى الهاوية وستشكل أكبر خطر على إسرائيل فلذلك هنالك من يدعو حتى ضمن الإدارة الأميركية لإعادة النظر في عملية التصرف الأميركي في المنطقة وبؤر التوتر التي تخلقها أميركا والفوضى المنظمة في منطقة الشرق الأوسط.

محمد العلمي: نعم تفضل.

سعيد عريقات: اسمح لي محمد أنا أعتقد أننا نخطأ عندما نقول أن الرئيس الأميركي ضعيف، قد تكون أرقامه متراجعة لكن الرئيس الأميركي هو رئيس الإمبراطورية الأميركية هو حقيقة يمثل..

محمد العلمي: ولكن سعيد لا تتعارض الفكرتان قد يكون ضعيفاً ورئيس إمبراطورية.

سعيد عريقات: نعم نعم هو رئيس الإمبراطورية..

محمد العلمي: الرئاسة تعطيه القوة تلقائياً إن كان ضعيفا يعني.

سعيد عريقات: ما أردت أن أقوله أنه هو حقيقة يتبنى فكرة المؤسسة الأميركية التي وضعته هناك وإن لم يكن إنسانا يشذ على هذه القاعدة لن يكون رئيساً بالأساس فهو يتبنى المبادئ والأساسيات والأولويات الأميركية الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والعسكرية فبالتالي هناك انسجام هناك..

محمد العلمي: سعيد عفواً للمقاطعة..

سعيد عريقات: نعم.

محمد العلمي:  ليس هناك من يختلف حول هذه النقطة.

سعيد عريقات: نعم. 

محمد العلمي: أن الرئيس لديه هامشا للحرية..

سعيد عريقات: نعم..

محمد العلمي: ربما اختار أن لا ينتقل إليه لاحظنا هذا.. 

سعيد عريقات: أستاذ محمد.. 

محمد العلمي: ريغان في الثمانينيات. 

سعيد عريقات: أستاذ محمد أنا.. 

محمد العلمي: ريغان، بوش الأب..

سعيد عريقات: أنا أتذكر..

محمد العلمي: مع شامير.. 

سعيد عريقات: أنا أتذكر اسمح لي لو يمسح لي أسامة أنا أتذكر تماماً..

محمد العلمي: نعم.

سعيد عريقات: عندما رفع ريغان التلفون وقال له مناحيم وقف فوقف مناحيم ولكن في نهاية الأمر ماذا حدث الولايات المتحدة أشرفت على إخراج المقاومة في لبنان وشتتها في العالم، الولايات المتحدة أشرفت على إنهاك منظمة التحرير الفلسطينية.. 

محمد العلمي: إحنا نتحدث سعيد تحديداً عن النفوذ الأميركي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية.. 

سعيد عريقات: نعم. 

تراجع إسرائيلي مؤقت أمام التشدد الأميركي

محمد العلمي: أنه لاحظنا خلال هذا العدوان أنه عندما تشتد لهجة واشنطن تتراجع إسرائيل ولو مؤقتا، آخر يوم عطلة نهاية الأسبوع بعد قصف المدرسة في رفح.. 

سعيد عريقات: ولم يفعل. 

محمد العلمي: ﻻ.. 

سعيد عريقات: ولم يفعل.

محمد العلمي: أعلنت إسرائيل وقف هدنة أو هدنة لسبع ساعات..

سعيد عريقات: أنا أتفق معك..

محمد العلمي: نعم.

سعيد عريقات: أن هناك غياب للمحبة والود بين نتنياهو وأوباما ومنذ اللحظة الأولى جاءوا إلى الحكم مع بعض ومنذ اللحظة الأولى هناك توتر كبير منهم ولكن في نهاية الأمر الرئيس الأميركي يتبع أوليات المؤسسة الأميركية نقطة تحت الصفر..

محمد العلمي: دعنا قبل سعيد أستاذ سعيد.. 

سعيد عريقات: الولايات المتحدة منذ اللحظة الأولى لم تكن حقيقة وسيطاً نزيهاً كانت دائماً تقف إلى جانب إسرائيل. 

محمد العلمي: هذا ليس عليه اختلاف حتى من داخل الحكومة ربما صبحي قبل أن أنتقل إليك فقط لندلل على هذه النقطة موقف البيت الأبيض وارتفاع لهجته ورد فعل الحكومة الإسرائيلية على ذلك إلى البيت الأبيض.

[شريط مسجل]

جوش إينريست/المتحدث باسم البيت الأبيض: يتعين على الجيش الإسرائيلي القيام بالمزيد لحماية المدنيين الفلسطينيين الأبرياء فهناك اختلاف في النهج التي تسير فيه الأمور أي بين ما تقترفه حماس بحق المواطنين الإسرائيليين وبين ما تقوم به إسرائيل للدفاع عن وطنها لكن قصف منشأة تابعة للأمم المتحدة تأوي مدنيين أبرياء فروا من العنف هو أمر غير مقبول على الإطلاق ولا يمكن الدفاع عنه بالمرة ومن الواضح أنه يتعين على حلفائنا في إسرائيل أن يلتزموا بالمعايير التي حددوها لأنفسهم.

محمد العلمي: الالتزام بالمعايير التي حددتها إسرائيل نفسها وهذا كلام تكرر في الخارجية والبيت الأبيض ولاحظنا في كل مرة تستعمل هذه اللغة القوية نسبياً تتراجع إسرائيل لحد ما، ألا يدل ذلك على وجود نفوذ أن بقي لأميركا لدى إسرائيل؟

صبحي غندور: طبعا لكن أريد أن أؤكد على ما قاله يعني الأخوة أسامة وسعيد في نفس الوقت، صحيح أنك أنت أشرت هذه إمبراطورية أميركية يحكمها رئيس قادر على أن يفعل الكثير ولكنه ﻻ يقوم بذلك لكن سبب هذا الضعف هو ما قاله الأخ سعيد أنه يتابع ما هو موجود في المؤسسة الأميركية الحاكمة بغض النظر عن الحاكم نتحدث عن مشكلتين لاحظ يعني عن مسألتين عدوان إسرائيلي لم يكن خاصا بنتنياهو سبقه إلى ذلك شمعون بيريز من حزب العمل الذي حاز على جائزة نوبل للسلام، سبقه أولمرت، سبقه من هم من تيارات سياسية مختلفة، أيضا نتحدث عن موقف أميركي ليس خاصا بنتنياهو، سبقه أيضا جورج بوش الابن الذي تبنى حتى ضرب مقر عرفات في رام الله وقبله في السياسة التي أتبعت، هناك في رأيي مواقف يعني علينا أن نأخذها أنها تنطلق من منطلقات أميركية بغض النظر عن الحاكم منها على سبيل المثال ما أنت تشير إليه وما قاله جون كيري حينما تحدث عن الحل أنه تحدث عن مراعاة مصالح إسرائيل الأمنية ومصالح غزة الاقتصادية ولم يشر إلى ما أشار إليه بان كي مون أن أساس المشكلة هو احتلال إسرائيلي من47عاماً وأن الحل يكون في دولة فلسطينية مستقلة، أين أهمية هذا النقطة الآن؟ أن الموقف الأميركي لن يتغير ما لم يتغير الموقف العربي ولن يتغير هذا الموقف العربي في الوقت الراهن لن يتغير الموقف الأميركي أعطيك مثالا وهو جداً مهم، تركيا في العشر سنوات قالت للكونغرس الأميركي إذا كنتم ستصوتون على موضوع مجازر الأرمن وإبادة الأرمن فأننا سنمنع استخدام المطارات التركية للطائرات الأميركية، وتوقف ذلك، قطر لديها يا أخ محمد قاعدة عسكرية، كذا دولة خليجية لديها قاعدة عسكرية، مصر تربطها كامب ديفد ومعاهدات مع الولايات المتحدة الأميركية وهكذا حال المنطقة ككل، لم نرَ من أي من هذه الدول طيلة الفترات الماضية ورقة ضغط على الولايات المتحدة يقول لها ضعي حداً لهذه السياسية واتجهي للسياسية على الأقل التي تنفذ المبادرة العربية، ﻻ أتحدث عن أمور أخرى أو التي تقيم دولة فلسطينية هنا في رأيي وجه المسؤولية يعني، ليس الموضوع أوباما وضعف أوباما هو ضعف الموقف العربي وهو ضعف المنطقة العربية التي من خلالها ربما يسرح ويمرح..

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: وأميركا ﻻ تتخذ أي إجراء ضد إسرائيل حتى الآن.

محمد العلمي: صحيح وربما هناك من يفسر ذلك، هناك أغلبية ربما من المراقبين في الشارع الأميركي وهذا السؤال لأسامة الموجود في ديترويت أكبر تجمع للعرب الأميركيين، هناك من يرى بأن كل هذه المواقف الحقيقة ﻻ علاقة لها ﻻ بالإستراتيجية ولا بالنظرة البعيدة لأميركا في المنطقة وإنما بقوة اللوبي المؤيد لإسرائيل من اليمين الإسرائيلي ومن اليمين اليهودي واليمين المسيحي في هذا البلد، السياسية الخارجية الوحيدة لأميركا التي تأتمر بأوامر داخلية هي السياسية الأميركية إزاء إسرائيل ليس بسبب ضعف العرب في الخارج كما يقول صبحي ولكن ضعف العرب والمسلمين هنا في أميركا.

أسامة السبلاني: أولاً طبعاً هي ليست فقط ضد المصالح الأميركية ما يحصل اليوم ضد المصالح الأميركية في المنطقة هي ضد مبادئ أميركا في الحرية وفي الكرامة وفي الاستقلال وفي حرياتها العامة، أميركا حتى ﻻ تدعم مبادئها في العالم اللي هي الحرية والديمقراطية كيف يمكن أن تدعمي دولة  تحتل دولة أخرى تحتل أراضي وشعب آخر .. 

محمد العلمي: وهذا ما سنحاول الإجابة عليه لماذا هل..

أسامة السبلاني: ﻻ يوجد أي قيم أخلاقية عند هذه الإدارة الأميركية وهي تكذب على شعبها وتكذب على شعوب العالم عندما تدعو إلى الديمقراطية وإلى الحرية..

محمد العلمي: ولكن لماذا أسامة لماذا؟

أسامة السبلاني: أما عودة إلى سؤالك أستاذ محمد اللي هي ماذا يفعل العرب؟ ماذا يفعل العرب هنا وماذا يفعل العرب في العالم العربي؟ كل ما يصير في مشكلة في العالم مشكلتنا إحنا العرب بأننا ﻻ نستطيع أن ننظم خلافاتنا إذا اختلفنا على سوريا وعلى ما يجري في سوريا فنختلف على كل شيء، ﻻ نتفق على فلسطين ونختلف على سوريا ﻻ نتفق على مصر ونختلف في سوريا ﻻ نختلف في السعودية ونتفق في قطر نحن إذا اختلفنا في مكان نختلف في كل الأمكنة وما يجري في المنطقة يقسم جاليتنا ويفتت جاليتنا هنا يعني هذا الذي حصل في سوريا والانقسام العربي حول ما يحصل في سوريا تأثر كثيرا موقفنا هنا في الولايات الأميركية المتحدة في قضية فلسطين ونحنا الحقيقة ليس عندنا يعني قواسم مشتركة كان القاسم المشترك الوحيد هو فلسطين والشيء الإيجابي الوحيد الذي حصل في الأربع أسابيع الماضية هي عودة فلسطين إلى الواجهة مجددا..

محمد العلمي: نعم.

أسامة السبلاني: وأنت تكون على رادار الأمة العربية والشعوب العربية وشعوب العالم بعد أن اختفت وأصبحت أمام العالم ما يجري في سوريا من قتل من داعش والنصرة وغيرها.

محمد العلمي: نعم.

أسامة السبلاني: فكيف تقول أنت من الشعب العربي..الجالية العربية الأميركية تقف عندما تكون الشعوب العربية ﻻ تخرج مظاهرة واحدة في العالم العربي، المظاهرة الأكبر التي خرجت هي في إسرائيل ضد ما يجري ضد الفلسطينيين لم تخرج مظاهرة واحدة في العالم العربي لدعم الشعب الفلسطيني..

محمد العلمي: وإللي خرجت في باريس وفي نيويورك أكثر من القاهرة وبيروت.

أسامة السبلاني: خرجت في باريس ونيويورك ولندن ولم تخرج في القاهرة ولم تخرج في بغداد ولم تخرج في دمشق ولم تخرج في أي مكان من العالم..

محمد العلمي: قبل أم نناقش سعيد.. 

أسامة السبلاني: هذا مؤسف مؤسف..

محمد العلمي: نعم في واشنطن بوست كان هناك حديث عن هذا الواقع العربي الجديد الذي يبدو أنه يشكل تحالفاً معادياً لما سمي بالربيع العربي تدخل فيه إسرائيل ومصر.

واشنطن بوست:

*يبدو أن كيري لم يدرك أن الجامعة العربية أيدت المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار والتي كانت ستترك حماس ضعيفة ومنعزلة.

*من مصلحة أميركا دعم وتقوية تحالف المعتدلين المؤيدين لها، إسرائيل ومصر والأردن والسعودية والإمارات.

*إن خطوة كيري منحت الشرعية لجرائم الحرب التي ارتكبتها حماس ولم تكن خطا استراتيجيا فحسب بل عاراً أخلاقياً.

حب أميركي لإسرائيل من جانب واحد

محمد العلمي: سعيد حينما تصدر بعض المواقف من هذا النوع عاصمة عربية بمستوى القاهرة كيف يمكن أن نلوم حكومة باراك أوباما حول تخاذلها أو تبنيها لمواقف نتنياهو؟ 

سعيد عريقات: على العكس علينا أن نثمن ما قام به كيري، كيري حاول أن يعدل المبادرة المصرية وطرح أفكارا لتعديل المبادرة المصرية لتناول قضايا إنسانية هي ليست قضايا حماس كما يتهمه البعض، رفع الحصار قضية إنسانية، فتح المعابر قضية إنسانية، إدخال المؤن والأدوية قضية إنسانية..

محمد العلمي: ولماذا الهجوم الإسرائيلي عليه إذن؟

سعيد عريقات: وهذا ما طرحه كيري وما دفع الإسرائيليين بالتهجم عليه وتسميته بالمعتوه وتسميته بالإرهابي وتسميته بأنه تبنى موقف حماس الكثير الكثير من الأشياء..

محمد العلمي: إذن هذا هو حب من جانب واحد؟

سعيد عريقات: نعم، هل هذا حب من جانب واحد؟ لا أعتقد أنه حب من جانب واحد إسرائيل حقيقةً هي طفل الولايات المتحدة المدلل وفي العلاقة الأميركية الإسرائيلية، الولايات المتحدة تحتفظ بالقوة وتحتفظ بالقدرة على التأثير لكن في الوقت الراهن ويصعب فصل الاثنين عن بعض في غياب موقف عربي أو في غياب الثمن الذي تدفعه الولايات المتحدة.

محمد العلمي: نعم.

سعيد عريقات: فقط أريد أن أضيف على.

محمد العلمي: باختصار سعيد جداً.

سعيد عريقات: بكلمة على قضية المبادرة المصرية، المبادرة المصرية التي تجاهلت تماماً حاجة الفلسطينيين والموقف الفلسطيني هي حقيقة تعطي الضوء الأخضر لإسرائيل لشن هذه الهجمة الشرسة الوقحة حقيقة في قتل الأبرياء وتقول وتروج أن لها تأييد عربي.

محمد العلمي: نعم في النص الثاني من البرنامج نناقش أداء الإعلامي الأميركي وهل بدت فيه بوادر الإنصاف أو كما يقول التعبير الإنجليزي لا يمكنك أن تعلم كلباً مسناً حيلاً جديدة نعود بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

محمد العلمي: مرحباً بكم مرة أخرى.

[شريط مسجل]

مواطنة أميركية من أصل فلسطيني: بتلاقي أنه كثير في لما يحكوا عن فلسطين يحكوا على السياسية ولما يحكوا على إسرائيل يحكوا على الإنسانية وهذه هي أكبر ضعف بالإعلام بأميركا إنهم ما بورجوا قصة الفلسطينيين كأشخاص كأطفال كأمهات كآبهات كناس يعني عايشيين حياتهم اليومية بورجوكِ بس حماس بورجوكِ السلاح بورجوكِ القتل والصواريخ ولكن ما في إنسانية بالإعلام.

مواطن أميركي من أصل فلسطيني: والله هم يغطوا على الإسرائيليين وعلى الفلسطينيين هم الاثنين مع بعض، بس دائماً يحطوا إن حماس هم إلي يتعدوا على إسرائيل وإسرائيل هي إلي تدافع عن نفسها بس هي العكس يعني إذا أنتِ بدك تبلشي إن مين إلي بدأ أول يعني هذا تاريخ بدك ترجعي يعني أكثر من 40 سنة أكثر من 60 سنة تقريباً، فمش إن الموضوع مين بدأ أول مين ضرب أول صاروخ مين ضرب الثاني مين قتل الأول لازم الواحد يوقف مع الحق.

التغطية الإعلامية الأميركية لأحداث غزة

محمد العلمي: هذه نماذج من تقييم لأداء الإعلام من بعض المشاركين في المظاهرة الحاشدة التي شهدتها واشنطن في نهاية الأسبوع وجه خلالها المتظاهرون غضبهم نحو بعض وسائل الإعلام الأميركية التي بدت أحياناً وكأنها تتلقى التعليمات من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

الناشط الفلسطيني الأميركي يوسف منير يواجه نيراناً إعلامية غير صديقة من محطة فوكس بعد تجربته المثيرة مع المحطة سألنا السيد منير عن تقييمه للأداء الإعلامي الأميركي.

[شريط مسجل]

يوسف منير/مركز فلسطين في واشنطن: التغطية الإعلامية هنا كانت وما زالت مخيبة للآمال مع وجود إرهاصات تفاؤل متواضعة، فالأصوات الإسرائيلية تلقى معاملة تفضيلية بالمقارنة مع الفلسطينية وبأساليب متعددة، إذ إن عدد المرات التي يستضاف فيها الإسرائيليون أكثر بكثير من ظهور الفلسطينيين كذلك الوقت الممنوح لهم، إذ يُعطى الإسرائيليون مساحة أكبر بكثير، يوجد اختلاف في طبيعة المقابلات أيضاً فالإسرائيليون يظهرون لشرح أفكارهم ووجهات نظرهم ولا يواجهون تحدياً من الصحفيين في حين يوضع الفلسطينيون في موقف دفاعي يواجهون فيه أسئلة دقيقة وصعبة.

محمد العلمي: صبحي أعرف أنك كنت تريد أن تعلق على ما كان يقوله الأخ سعيد بالإضافة إلى ذلك هل لاحظت أي اختلاف في أحداث عدوان إسرائيل على غزة إعلامياً مما حدث في السابق؟

صبحي غندور: طبعاً الإعلام الأميركي أقل بكثير من الإعلام الأوروبي على سبيل المثال أو البريطاني تحديداً هناك كثير من تغطية إلى حد ما موضوعية ونوع من تفهم للمسألة بشكل مختلف..

محمد العلمي: ولو أن البي بي سي تعرضت لانتقادات أيضاً.

صبحي غندور: نعم لكن أتحدث أنا عن الإعلام غير الرسمي نتحدث عن الصحف البريطانية وغيرها يعني.

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: الجانب الأميركي أنا في رأيي مرتبط بمسألتين: أولاً من يملك هذه المؤسسات الإعلامية وهي كما تعلم شركات بمعظمها لها علاقة بشكل أو بآخر باللوبي الإسرائيلي لكن الجانب الأهم أنا في تقديري هو أنها تعكس موقف الإدارة الأميركية يعني ما كنت تعرضه في الشريط مع يوسف منير حول سؤال فوكس نيوز هل حماس إرهابية أم لا؟ هذا ينطلق من موقف الحكومة الأميركية بأنها تصنف حماس كما صنفت حزب الله أنهما منظمات إرهابية رغم أن هذه المنظمات هي تقاتل فقط إسرائيل، وهي تمارس ما مارسته الولايات المتحدة التي احتفلت بعيد استقلالها الشهر الماضي من حق المقاومة ضد الاحتلال وهذا مشروع في الأمم المتحدة ولا تمارسه الولايات المتحدة على فلسطين ولا تعطي هذا الحق للفلسطينيين، ولكن هنا أعود أيضاً إلى هذه النقطة وجه المشكلة أين؟ أنه التعامل مع أي مقاومة ضد إسرائيل هي إرهاب سببه الموقف العربي الذي على المستوى العربي أقام معاهدات مع إسرائيل والذي أيضاً بدول أخرى استضاف ويستضيف إسرائيليين ويقيم علاقات تطبيعية مع إسرائيل فمن هو الآن؟ لاحظ معي الآن قطر ومصر يختلفان الآن حول موقف من غزة لكن لا أجد أنهما يختلفان حول الموقف من إسرائيل يعني يختلفان حول كيف يتعاملوا مع غزة ولكن لم يختلفوا ما زالت مصر على معاهدة مع إسرائيل ولم تقطع هذه المعاهدة ولن توقفها ولن تقول للعرب تعالوا اجتمعوا عندي إن اتفقتم أو اختلفتم السبب أنا أعود هنا إلى السياسة...

محمد العلمي: لا، لا العفو لا يمكن مقارنة موقف الآن قطر ومصر مع إسرائيل يبدو أن هناك تحالف علني بين القاهرة وتل أبيب ضد حماس.

صبحي غندور: لا لا عفواً لا لا عفواً هناك من له معاهدات وهناك من له علاقات أنا كنت في آخر زيارة لقطر انتقدت فيها مجيء شمعون بيريز ليحاضر أمام طلبة قطريين وعرب في داخل قطر ولم تتكرر الدعوة والسبب في ذلك أن هناك علاقات يتم كان نسجها وتحصل بين عدة دول للأسف هذا الذي يحدث الآن من المغرب من المحيط إلى الخليج، لكن النقطة هنا المهمة التي أريدك أن تتوقف معي فيها أن ذلك أيضاً مسؤولية أميركية لأنه من الذي في السنوات الثلاث الماضية شجع على ما حدث من فوضى عربية.

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: من الذي شجع على حكم الإخوان المسلمين وبدأت المشكلة بعد..

محمد العلمي: ستعود بنا بعيداً صبحي عفواً على المقاطعة خلينا في الإعلام لأن وقت البرنامج محدود نعم.

صبحي غندور: الإعلام الأميركي يكرر موقف الحكومة الأميركية، الحكومة الأميركية تكرر..

محمد العلمي: باختصار أرجوك شوف نعم لأن وقت البرنامج محدود لا نريد العودة إلى..

صبحي غندور: الحكومة الأميركية تعكس ما هو موجود على الساحة العربية ليس فقط..

محمد العلمي: وهناك هناك من يجادل بأن الحكومة الأميركية مفلسة لا تملك القوة مع إسرائيل..

صبحي غندور: ولكن أيضاً من العلاقة مع إسرائيل وتبني للمنطق الإسرائيلي بأن المقاومة هي إرهاب.

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: هذا حدث عام 2006 ويحدث الآن.

محمد العلمي: لو أن الإعلام على ارتباطه وأهميته بما يحدث، أسامة هناك من يجادل بأن الإعلام الجديد مع الجيل الجديد الذي تشير معظم استطلاعات الرأي العام إلى أنه يختلف الآن في نظرة آبائه لموضوع العلاقة بين أميركا وإسرائيل وأن الآن هناك اختلافاً في مصادر الإعلام في مصادر المعلومة وربما يؤشر على اختلاف في الموقف الأميركي وتغير مستقبله.

أسامة السبلاني: على المستوى الشعبي هنالك تقدم في الموقف الأميركي الشعبي تجاه القضية الفلسطينية وأكبر دليل على هذا التقدم يعني في المواقف الشعبية ما يحصل في الجامعات الأميركية من المقاطعة لبضائع الشركات..

محمد العلمي: المستوطنات.

أسامة السبلاني: اللي تتعاقد مع إسرائيل يعني هنالك يعني حركة مستمرة وتتقدم باستمرار في الجامعات الأميركية وفي المجتمعات الأميركية في مقاطعة إسرائيل، وإسرائيل تعرف بأن هذا يشكل خطرا كبيرا عليها طبعاً الإعلام البديل إلي هو social media يعني من خلال الفيسبوك أو التويتر أو من خلال الإنترنت طبعاً فعلت فعلتها في معركة غزة الحالية ودخلت إلى عقول الأميركيين بدون إذن من نيويورك تايمز وواشنطن بوست والفوكس نيوز والسي إن إن وغيرها وأنا لا أتفاجأ أبداً في أسئلة فوكس نيوز أنا يعني كنت ضيف عدة مرات في فوكس نيوز والأسئلة هذه الاستفزازية موجودة طبعاً وهي توجه إلى العرب باستمرار، الإعلام الأميركي إعلام منحاز لإسرائيل، الإعلام العربي هو المشكلة الإعلام العربي إلي كان في عام 2006 عامل رئيسي في دعم المقاومة في لبنان وعامل رئيسي في عام 2008 في دعم المقاومة في غزة غاب أو ضعف إلى حد بأنه لم يستطع أن يكون فعال في هذه المعركة في غزة، هذا هو المأساة الكبرى بأن الإعلام العربي إلي اعتدنا عليه إن كان من الجزيرة أو العربية أو غيرها يعني ما بدي أحكي بأسماء ضعف إلى حد بأنه اليوم الشعب العربي يعني بدأ فقد ثقته في الإعلام العربي اللي كان هو فعلاً إعلام يقود المعركة في عام 2006 وفي عام 2008.

تحريض إعلامي عربي ضد المقاومة الفلسطينية

محمد العلمي: سعيد النقطة التي أشار إليها أسامة هو كما قلنا في الجزء الأول بالنسبة للسياسة كيف تلوم الأميركان وغيرهم إذا كان العرب لا يخرجون لعواصم عربية للتظاهر ويخرج الغربيون للتظاهر، الإعلام العربي في القنوات المصرية على الرغم من المقارنة التي أعتقد أنها غير دقيقة للأخ صبحي قنوات فضائية مصرية..

سعيد عريقات: تحرض ضد الفلسطينيين.

محمد العلمي: تحرض تدعو لحرب غزة بأكملها "ما يموتوا إحنا إيه" يعني.

سعيد عريقات: علينا أن ما يسمى بالـmain stream أو الاتجاه العام الأميركي وهي حقيقة المؤسسات التي تمثل النظام الرأسمالي إن بي سي، سي بي أس، سي إن إن إلى آخره.. هؤلاء يتبعون نقاط محددة أعدت لهم من خلال اللوبي الإسرائيلي وكان آخرها ما نشر عن فرانك الذي كتب مذكرة من 112.

محمد العلمي: هذا المخطط استراتيجي جمهوري..

سعيد عريقات: نعم، مخطط إستراتيجي وهم بالضبط إذا تنظر إلى ما كتبه يرددون هذه الكلمات.

محمد العلمي: نفس الكلام.

سعيد عريقات: نعم نفس الكلام خطوة بخطوة، ولكن رغم ذلك لا يستطيعون تفادي فظاعة ما يجري في غزة، على سبيل المثال جو سكاربو وهو كان كونجرس مان يميني يسمي حاله...

محمد العلمي: نائب جمهوري من فلوريدا سابق نعم..

سعيد عريقات: أنا رأيته بنفسي عندما قابل أيمن محيي الدين من غزة قال هذا مرفوض.

محمد العلمي: مراسل إن بي سي نعم.

سعيد عريقات: نعم وهو لدية برنامج على شبكة إم إس إن قال هذا الكلام قتل المدنيين مرفوض، فإذاً إسرائيل تخسر تخسر الـdaily mail في بريطانيا وهي جريدة يمينية تخسر سكاربو وهو يميني تخسر على مستوى الشباب إذا ما نظرت إلى الأرقام والاستفتاءات تجد أن بالفعل اليمين المسيحي الذي يؤيد الحزب الجمهوري يؤيد إسرائيل ولكن كلما نزل السن كلما ذهبت إلى الأفراد ما بين الـ20 و30 تجد أن هذا الموقف يتغير فإذاً الإعلام أو التواصل الاجتماعي له أثره الكبير وحقيقة أننا نرى بوادر تغير، أما بالنسبة للإعلام العربي، الإعلام العربي يعكس حالة مفككة عربية وتشرذم عربي وصراعات داخلية وحروب أهلية عديدة وكثيرة فأعتقد أن الإعلام العربي ليس له الراحة التي كان بها عام 2009 و2006 و2008 ليتحدث بموقف واحد تجاه فلسطين.

محمد العلمي: صبحي هناك من يجادل بأن هنا الإعلام كالسياسة محصور في وجهات نظر متبادلة داخل منطقة واشنطن الكبرى بينما المجتمع الأميركي يتحول شبان يختلفون عن آبائهم نشاط الجامعات كما قال أسامة مصادر إعلام مختلفة ولكن الإعلاميين والسياسيين في هذه المدينة يعودون إلى قواميسهم التقليدية للتعامل مع كل أزمة في الشرق الأوسط لا تعكس بالضرورة إستراتيجية كبيرة مؤامراتية وإنما لأن الأمور سهلة، العودة إلى إدانة حماس إدانة فتح إذا لزم الأمر بينما المجتمع الأميركي يتغير يتحول ولم يصل هذا التحول إلى واشنطن بعد؟

صبحي غندور: هذا صحيح يعني ونستشهد بتجربة مركز الحوار من خلال الرسائل التي نرسلها إلى عشرات الآلاف من الأميركيين أن قطاع الشباب قطاع الطلبة تحديداً هو بحالة متغيرة تماماً عما يعرف أهل هؤلاء، السبب في ذلك طبعاً وصول معلومات عبر الإنترنت يعني سهولة التعامل مع مصادر أخرى غير الإعلام الأميركي هذا ما يحصل الآن، لكن القدرة على التأثير في السياسة الأميركية أنا في رأيي ستبقى محدودة يعني إذا كنت تذكر أيام الحرب على العراق كان معظم الأميركيين ضد الحرب على العراق ورغم ذلك كان إدارة بوش سائرة فيها يعني ونفس الأمر في بريطانيا وغيرها فأعتقد الموضوع مهم لتغيير الرأي العام الموضوع مهم أيضاَ للتأثير على الناخب الإسرائيلي في داخل إسرائيل لأن ذلك يؤثر خاصة عندما نسمع من أميركيين يهود الكثير من الانتقادات لمواقف حكومة نتنياهو وهذا أيضاً أمر جيد، لكن أيضاً أعود وأقول هنا إذا كنا نريد أن نجبر إسرائيل على وقف عدوانها وكعرب في أميركا أو كعرب في المنطقة العربية علينا أن نجمع بين الحالتين بين حالة أن تتغير أوضاع في رأيي مصر باتجاه وقف العلاقة مع إسرائيل وأيضاً الأردن وأيضاً أن تتغير باتجاه وقف كل دعم لأي حركة انشقاقية انفصالية من أي دولة عربية للذين يخوضون حروبا أهلية يعني نقتل إسرائيل في أهدافها حينما يتم الجمع بين هذين الهدفين بين تغيير موقف مصر في دعم غزة الآن وبين تغيير موقف الدول التي تدعم الحروب الأهلية...

محمد العلمي: ولكن ألا تعتقد صبحي أن هذه بعيدة المنال لأن الآن هناك حنين لأيام حسني مبارك.

صبحي غندور: أنا عندي حنين لأيام عبد الناصر فعسى إن شاء الله في يوم من الأيام أن نرى من يقول في القاهرة أن القدس قبل سيناء والضفة قبل سيناء وعسى أن نرى من يجمعهم في القاهرة في سبتمبر وهو كانوا مختلفين معه كمنظمات فلسطينية ولم يتوقف عند ذلك على ذلك وأنقذهم..

محمد العلمي: صبحي عفوا دعني أنتقل إلى ديترويت أسامة هناك من يعتقد لا إعلامياً ولا سياسياً أن منطقة الشرق الأوسط الآن تمر بزلزال رهيب عميق غير مسبوق ربما في تخلفه السياسي باستثناء ما حدث أيام ملوك الطوائف بالأندلس حينما كان يستعين الأخ بالعدو المشترك لمحاربة أخيه والآن ربما المنطقة تعيد إنتاج أوروبا في العشرينات يعني هناك بزوغ لفاشيات على أساس ديني أو سياسي وأن ربما هذا يخرج على نطاق السيطرة الأميركية.

صبحي غندور: هذا سؤال جميل جداً.

محمد العلمي: إذن دعني أعطي الفرصة لأسامة بالإجابة عليه، تفضل أسامة.

أسامة السبلاني: هذا الموضوع موضوع كثير مهم وأنا أعتقد بأنه قلت في البداية بأن هنالك في الولايات المتحدة الأميركية مكاتب دراسات إستراتيجية ومفكرين أميركيين يدعون الإدارة الأميركية لإعادة التفكير في إستراتيجيتها في المنطقة من خلال الفوضى البناءة أو الفوضى الخّلاقة لأنه طبعاً هذه البؤر الإرهابية إلي عم تنتشر في العالم العربي والدويلات الصغيرة إلي أميركا عم تحاول أن تخلقها من خلال الفوضى الخّلاقة وتفتيت الأمة العربية وتفتيت الدول العربية هذا خطر كبير مش بس على المنطقة خطر على مصالح الولايات المتحدة الأميركية وعلى العالم أيضاً وعلى إسرائيل إلي هي عم تحاول إنها تحميها، لأنه اليوم لو تطلعنا على غزة يعني غزة هذه إلي طولها 32 كيلو متر وعرضها في أكثر الأحيان 12 كيلو متر وفي بعض الأحيان 6 كيلو متر استطاعت بأن تحط الإسرائيليين 3 مليون 4 مليون إسرائيلي بالملاجئ إليها كم يوم من خلال الصورايخ إلي أطلقتها رغم إن هي محاصرة من البحر ومن البر ومسكر حدودها، يعني اليوم هذه الدول إلي عم تخلق في المنطقة وإلي ما معروف مين عم يمولها وكشف عم يسلحها هذه إلى أين تتجه إلى أين سوف تنتهي يعني هذه يعني إلي ستشكل خطر كبير على استقرار المنطقة فأميركا تريد يعني هنالك بأميركا من يدعو إلى إعادة النظر في هذه الإستراتيجية الأميركية الفاشلة في المنطقة والتي تهدد أمن المنطقة وأمن أميركا وأمن إسرائيل، هلأ عودة إلى ما كنا نتحدث عنه سابقاً أخ محمد هنالك نقطة جيدة مهمة جداً وبادرة كانت إيجابية جداً هذه المرة في الصراع العربي الإسرائيلي، هوليوود يعني.

محمد العلمي: باختصار..

أسامة السبلاني: هنالك نجوم في هوليوود لأول مرة.

محمد العلمي: نعم.

أسامة السبلاني: يعني من خلال الصحافة المكتوبة ومن خلال الصحافة حتى الاجتماعية يعني social media خرجوا وأدلوا بتصريحات تندد بالإرهاب الإسرائيلي..

التراجع الأميركي في الشرق الأوسط

محمد العلمي: نعم أسامة دعني فقط دقيقة فقط اقتسمها بين الأخوين سعيد وصبحي، هذه المتغيرات العميقة الآن هل ربما خرجت عن سيطرة أميركا خاصة أن هناك إجماع على أنها الآن أصبحت الرجل المريض في الشرق الأوسط بدون نفوذ وقوة الماضي.

سعيد عريقات: أنا لا أعتقد ذلك على الإطلاق أنا أعتقد بأن الولايات المتحدة هي القوى الأكبر في منطقة الشرق الأوسط لديها..

محمد العلمي: أوباما نفسه اعترف الأسبوع الماضي أن دولته ضعيفة لا تستطيع..

سعيد عريقات: نعم يعني أنا أعتقد أن علينا أن ننظر لهذا الواقع بحقيقته..

محمد العلمي: حينما يقول أوباما عفواً حينما يقول أوباما عفواً حينما يقول أوباما نفسه صحيح أن أميركا القوى العظمى لكنننا لا نستطيع أن نؤثر ونغير كل شيء.

سعيد عريقات: أنا لا أقول أنهم لا يستطيعون ولكن في الأساس الولايات المتحدة تلعب المنطقة إن شئت تلعب المنطقة وقف مصالحها، مصلحتها الأولى الحفاظ على إسرائيل ومصلحتها الأولى أيضاً في النفط والحصول عليه، ومصلحتها الأولى في الإبقاء على القواعد التي تحتفظ بها دون تحدٍ عربي ليس هناك تحدٍ عربي حقيقي للولايات المتحدة وسياستها في المنطقة..

محمد العلمي: ولا يبدو أن هذا التحدي قادم في المستقبل القريب دعني أختم مع صبحي في دقيقة..

صبحي غندور: لكن نقطة الأخ محمد مهمة جداً إن ما يحدث الآن في المنطقة هو ليس بالضرورة أن يكون بموافقة أميركية ولكن أميركا لا تفعل شيء لوقفه هو ظاهرة..

محمد العلمي: أو لا تستطيع..

صبحي غندور: وربما لا لا عفواً اسمح لي اسمح لي بغض النظر أنها أطلقت..

محمد العلمي: من دولة الخلافة إلى موضوع العراق موضوع مصر موضوع في لبنان.

صبحي غندور: هل أميركا مع داعش مثلاً.

محمد العلمي: نعم.

صبحي غندور: هل أميركا مع النصرة وهي التي أعلنت عام 2012 أنها منظمة إرهابية ورفضت المعارضة السورية تصنيفها أنها منظمة إرهابية أنا أعتقد أن هناك نقطة يجب أن نشير إليها وهي مهمة جدا بأن هذه المشاريع الإسرائيلية مشاريع تقيم تريد إقامة دويلات دينية طائفية لاحظ تتزامن مع تهجير المسيحيين من المنطقة العربية مع إعلان دول إسلامية مع انشغال كامل بحروب أهلية تؤدي في النتيجة إلى دويلات طائفية تحكمها الإمبراطورية الإسرائيلية وتخرج حتى أميركا من المنطقة.

محمد العلمي: وليس هناك خطر في خروجها عن سيطرة إسرائيل أو من يقف وراءها.

صبحي غندور: لا على الإطلاق، هذا ستكون أدوات إسرائيلية وكل من يدعم هذه الفئات يخدم هذا المشروع الإسرائيلي.

محمد العلمي: إذاً ننهي بتلك الكلمة لصبحي، في نهاية هذه الحلقة أشكركم مشاهدينا الأعزاء وضيوفي الكرام سعيد عريقات صبحي غندور وأسامة السبلاني ولكل الزملاء الذين ساهموا في إنجاز هذه الحلقة في الدوحة وهنا في واشنطن وفي أمان الله.