أثارت حلقة 3/12/2013 من برنامج "من واشنطن" عيد الشكر الذي يحييه الأميركيون كرمز لما يصفونه ببداية تألق أميركا في سماء الحضارة الإنسانية، ولكن هذا العيد يقترن في منظور السكان الأصليين بالإبادة الجماعية واغتصاب الأرض.

بدأت الحلقة بحديث أحد السكان الأصليين، يدعى جون كاين ويشتغل مقدم برنامج إذاعي لقناة الجزيرة عن عيد الشكر، حيث قال إنه ليس أميركيا، وإن السكان الأصليين يكافحون وسيستمرون في ذلك من أجل الحصول على سيادتهم.

وأبدى كاين معارضته لمشاركة السكان الأصليين في الانتخابات الأميركية، لأن ذلك يتعارض مع كونهم يسعون للحصول على سيادتهم. كما اعتبر أنه كلما ابتعد قومه عن النظام القضائي الأميركي كانت أوضاعهم أفضل.

من جهته، رأى صحفي ومؤلف كتاب "القلب النابض لكل شيء" بوب دروري، في حديث للجزيرة أن التاريخ يكتبه المنتصر، وأن الأوروبيين الأميركيين فتحوا أميركا وانتصروا.

واعترف دروري بأن الهنود الأميركيين أو السكان الأصليين عانوا كشعب وتعرض بعضهم للتهجير، وقال إنه يمكن الوصول إلى حل لقضيتهم لو توفرت الإرادة السياسية، واعتبر أن اندماجهم في المجتمع الأميركي يكون بالبرامج التعليمية وغيرها.

في الجزء الثاني، استضافت الحلقة كلا من رئيس مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية نهاد عوض، والمحلل السياسي رائد جرار، وركزا على مقارنة الحالة الفلسطينية بالسكان الأصليين في الولايات المتحدة.

بدوره، أكد جرار وجود تقاطع سياسي مرحلي بين القضيتين الفلسطينية والسكان الأصليين بأميركا، وقال إن هؤلاء يمكنهم الاستفادة من التجربة الفلسطينية بتكوين ضغط على من سماه بالمحتل، واعتبر أن عليهم التعايش مع المجتمع الأميركي مع الاستمرار في المطالبة بحقوقهم.

النص الكامل للحلقة