- حيثيات تقرير بتراوس وكروكر

- قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن في العراق

 
 

حيثيات تقرير بتراوس وكروكر

عبد الرحيم فقرا: مشاهدينا في كل مكان أهلا بكم جميعا إلى حلقة جديدة من برنامج من واشنطن وجاء التقرير المنتظر فبعد عدة أسابيع من الترقب تخللتها تكهنات أحيانا وتسريبات من التقرير أحيان أخرى مثل كل من قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس والسفير الأميركي في بغداد راين كروكر أمام مجلس النواب حيث قدما تقويمهما للأوضاع العسكرية والأمنية والسياسية في العراق جلسة بتراوس وكروكر بدأت قبل بضع ساعات ولا تزال متواصلة حتى الآن وعليه ننتقل إلى الكونغرس لبعض دقائق.

[مباشر من الكونغرس]

راين كروكر- لسفير الأميركي في العراق: تركيز من الحكومة على ما سيقدم للطاولة إذا حاولنا جلب الدولتين والمجتمع الدولي أن يوقعوا على معايير لإلغاء الديون واتبعنا ذلك بشكل فردي وأيضا للذين لم يقدموا أي تعهدات من شرم الشيخ أعتقد أن اللقاء على المستوى الوزاري الذي سيجري في نيويورك في أقل من أسبوعين سوف يكون فرصة أخرى لكي نركز أي من المجتمع الدولي على الأمور التي يجب أن تفعل لصالح العراق وأيضا في هذا الصدد رأينا إشارات إيجابية مثيرة للاهتمام في فترة عشرة أيام فقط في نهاية شهر أغسطس العراق استضاف زيارات من وزراء خارجية أوروبيين هذه كانت هي الزيارات على هذا المستوى من الاتحاد الأوروبي خارج نطاق التحالف إذا يبدو أن هناك وعي أن ما يجري في العراق في مهم لأوروبا وللعالم بأسره والآن هناك إشارات عن جاهزية من جانب هذه الحكومات أن تشرك نفسها بطريقة مباشرة بشكل أكبر وأعتقد أن اللقاء على المستوى الوزاري في نيويورك ثم اللقاء الجاري للجوار في اسطنبول سوف يؤلف بين دول الصناعية الثمانية والدول الخمس دائمة العضوية على المستوى الوزاري هي فرص رائعة للعراقيين ولنا أيضا أن نزيد زخما وأن نعطي حركة لإجراءات حاسمة لمستقبل العراق وسوف نعمل بشكل حاسم في هذا الصدد سأضيف قليلا إلى ما قاله الجنرال بتريوس هنا بالنسبة لتداعي وتبعات مفاجئة في السياسية ما عدا أن أشير إلى أنه ليس في هذا المجلس أو ليس لهذا المجلس لأن اللجان التي تمثلونها ولكم فهم جيد لما يجري في العالم أحيانا أظن أن في هذا الجدل هناك افتراض ضمني أنه يمكن أن نقرر أننا لا نريد أن نشارك فيما يجري في العراق على الأقل بالطريقة التي كنا نقوم بها وأن الفصل يأتي إلى إغلاق وأن الفيلم سينتهي ثم سننتقل إلى أمور أخرى في هذه اللحظة العراق ما زال موجودا واللاعبون في العراق سوف يتخذوا إجراءات معنا والجوار أيضا كما أشارت إيران أنها جاهزة لفعل ذلك إذا أعتقد أنه مهم في الوقت الذي ننظر فيه بخياراتنا وما سنفعله في العراق أننا ننفهم أن هذه العملية ستسمر قدما معنا أو بدوننا هذا هو تقييمي أنا على الأقل بأن المضي قدما بدوننا في الظروف السائدة الحالية سوف يكون بشكل كبير عامل إضرار للمستقبل الإقليمي وأيضا لمصالحنا الحيوية.

رئيس الجلسة: الآن سنأخذ استراحة لخمس دقائق.

عبد الرحيم فقرا: كان ذلك السفير راين كروكر أمام مجلس النواب وطبعا كان الجنرال ديفد بتريوس قد تحدث إلى المجلس في مرات متعددة خلال الساعات القليلة الماضية منذ بدء الجلسة وكان أهم ما افتتح به الجنرال بترويس هو تقييم بدى أنه إيجابي لقرار الرئيس جورج بوش برفع عدد القوات الأميركية في العراق.

[شريط مسجل]

ديفد بتريوس-قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق: ربما أبرز تطور حصل خلال الأشهر الثمانية الماضية هو رفض العشائر للقاعدة الذي انطلق من محافظة ا لأنبار وساهم في إحداث تغيير كبير هناك تسعى الآن ليشمل مناطق أخرى بالاستناد إلى ما سبق وإلى المزيد من التقدم الذي نعتقد أن بإمكاننا إحرازه خلال الأشهر القليلة المقبلة أعتقد أننا سنتمكن مع حلول الصيف المقبل من تخفيض قواتنا إلى المستوى الذي سبق مرحلة زيادة القوات بدون المجازفة بالمكاسب الأمنية التي خضنا قتالا مريرا لتحصيلها.

توم لانتوس-عضو ديمقراطي بمجلس النواب: الأمر ليس موجها ضدك يا جنرال بتريوس أو ضدك أيها السفير كروكر لكن الواقع يظل أن الإدارة أرسلت بكما اليوم لتقنعنا أعضاء هاتين اللجنتين والكونغرس بأن النصر ما زال في متناول اليد مع فائق احترامي لكما لكن ينبغي أن أقول إني لا أصدق ذلك ولا مكتب المراقب العام أو اللجنة التي يرأسها الجنرال جون.

عبد الرحيم فقرا: كان ذلك طبعا توم لانتوس وقد أعرب عن عدم إقتناعه بما ساقه الجنرال ديفد بتريوس فيما يتعلق برفع عدد القوات الأميركية في العراق حتى الآن لإطلاعنا على مزيد من هذه الأصداء تنضم إلي من الكونغرس الزميلة وجد وقفي وجد بداية ما سمعناه حتى الآن من الرجلين ما هو أكثر شيء أثار انتباهك؟

وجد وقفي-مراسلة الجزيرة: لعل ما أثار الانتباه عبد الرحيم هو التحذير الذي أطلقه الجنرال بتراوس من عواقب الانسحاب المبكر أو الانسحاب السريع والذى اسماه بالانسحاب غير الناضج عندها من العراق وقال إن ذلك سوف يكون كارثيا على العراق وعلى جهود الولايات المتحدة وعلى المنطقة أيضا بتريوس مثل ما ذكرت عبد الرحيم تحدث بإيجابية عن التطورات في العراق قال إن حدة العنف الطائفي انخفضت كما قال إن حدة الهجمات على القوات الأميركية أيضا انخفضت لكن الهجمات على المدنيين لا تزال مرتفعة طبعا السفير كروكر هو الآخر شاطر بتريوس في تحذيره من مغبة الانسحاب السريع السفير كروكر قال إن أي شيء من هذا القبيل سوف يتسبب بالفوضى في العراق والفوضى بدورها ستتسبب بمعاناة إنسانية جماعية سوف تنتقل إلى الدول المجاورة في المنطقة طبعا بمعنى أن المسؤولين شددا على ضرورة الالتزام باستراتيجية جورج بوش الحالية وعدم إحداث تغييرات جذرية فيها ربما التغيير الوحيد وهو ليس جذريا ما أوصى به ديفد بتريوس من خلال هذه الجلسة حين قال إنه سوف يوصى بالبدء بسحب عدد من القوات الأميركية من العراق بدأ من الشهر الجاري حتى منتصف العام المقبل ليكون مجموع القوات التي ستنسحب خلال هذه الفترة حوالي ثلاثين ألفا ليبقى بذلك في العراق مائة وثلاثون ألفا من القوات الأميركية البعض يرى في ذلك أنه وسيلة يرمي بها الجنرال ديفد بتريوس لإرضاء الديمقراطيون أو أرضية مشتركة بين مطلب البيت الأبيض بالبقاء على عدد القوات على ما هو والديمقراطيين بالبدء بالانسحاب عبد الرحيم.

عبد الرحيم فقرا: شكرا لك الزميلة وجد وقد انضمت إلينا في هذه البرنامج من مقر الكونغرس تقرير بتراوس وكروكر جاء بطبيعة الحال على خلفية جدل سياسي متجدد في واشنطن بين الإدارة الأميركية وأنصارها من جهة والديمقراطيين في الكونغرس من جهة ثانية وقد كان هذا الجدل بمثابة تهيئة للرأي العام على الأقل في رأي بعض الأميركيين تهيئة العام للمواقف التي سيتبناها كل طرف في أعقاب التقرير.

[تقرير مسجل]

ناصر الحسيني: العنف شبه يومي في العراق والديمقراطيون يطالبون الرئيس بوش بوضع جدول زمني للانسحاب ويرد الرئيس بوش بأنه يجب انتظار تقارير العسكريين على الأرض لأن أميركا تحقق أهدافها أما خلاصة قطاعات واسعة من الرأي العام الأميركي ومن المشرعين بعد أكثر من أربع سنوات من الحرب وقرب موعد انتخابات الرئاسة أنه حان وقت سحب القوات الأميركية خاصة وأن الإدارة طالما أشادت بنمو قوات الأمن العراقية من شرطة وجيش تشكل غطاءا للقوات الأميركية التي فقدت حتى الآن أكثر من ثلاثة آلاف وسبعمائة جندي أياما قليلة قبيل تقرير الجنرال بتريوس زار الرئيس بوش شخصيا منطقة الأنبار الشهيرة بمقاومتها للقوات الأميركية ضمن مراوغة سياسية تستهدف المشرعين المطالبين بوضع جدول زمني واضح للانسحاب يقول الجنرال جاك كين أحد مخططي الحرب على العراق عام 2003 وصاحب فكرة رفع عدد القوات الأميركية الواردة في خطة بوش الأمنية الأخيرة.

جاك كين-جنرال سابق في الجيش الأميركي: كل المؤشرات تؤكد بأننا في الاتجاه الصحيح لقد تراجعت الهجمات وانخفض العنف الطائفي 75% وتراجعت أيضا تفجيرات السيارات المفخخة وقلت خسائرنا.

ناصر الحسيني: موقف واحد من بين عدة مواقف أخرى داعمة للبيت الأبيض تزخر بها واشنطن هذه الأيام لكن المراقب الأميركي العام خلص إلى عدم قدرة حكومة المالكي على تحقيق كافة المعايير الثمانية عشر التي وضعتها أميركا مخالفا بذلك حتى مواقف الرئيس وخبراء آخرون بواشنطن أعلنوا أنه يتعين الآن حل الشرطة العراقية والاستمرار في عمليات إعادة البناء في يواصل الجمهوريون من حزب الرئيس الضغط على الديمقراطيين كي يخففوا من حدة ضغطهم على البيت الأبيض.

لينزي غراهام-عضو جمهوري بمجلس الشيوخ: هذه توقعاتي لما سيحدث عاجلا أم أجلا تتوقف على أداء الجنرال بتريوس سيعاد تقييم بعض المرشحين الديمقراطيين لانتخابات 2008 وسيعيد الديمقراطيون النظر في موقفهم من العراق.

"
ليس هناك تناسب بين الإستراتيجية العسكرية التي يقول بها بتراوس والسفير كروكر من جهة والأمن القومي الإستراتيجي من الناحية الثانية، وهذه هي المشكلة اليوم من الناحية الأميركية
"
كمال بيوغلو

عبد الرحيم فقرا: ووصل دور الضيوف معي هنا في الاستديو وفي كندا لمناقشة هذه القضايا ينضم إلى في الاستديو البروفسور ديفد كلاوسيك من معهد السياسة العالمية انستوتف ووالد بولتكس والذي سبق له أن عمل في البيت الأبيض ووكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) كما ينضم إلي في الاستديو أيضا البروفسور كمال بيوغلو أستاذ استراتيجية الأمن القومي ودراسات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الكلية الحربية في الولايات المتحدة ومن كندا تورنتو تحديدا ينضم إلي كذلك السفير السابق للجامعة العربية في العراق مختار لاماني مرحبا بكم جميعا دعني أبدأ بك البروفسور كلاوسيك بالنسبة لتقرير بتريوس وبالنسبة لبتريوس نفسه إلى أي مدى تحدث بتريوس باسمه وإلى إي مدى تحدث باسم إدارة الرئيس جورج بوش؟

ديفد كلاوسيك: إنه على الأرجح تقاريره السابقة تحدث مع مستشارين من الأمن القومي وكان تنسيق وقال هو إن هذا التقرير هو منه وله إذا أعتقد أنه كان تقريره ولكنهم عرفوا ما الذي سيكون فيه ولو كان هناك خلافات أساسية كانوا عملوا عليها وغيروها قبل أن يقدم التقرير.

عبد الرحيم فقرا: بروفسور بيوغلو رأينا في صحيفة النيويورك تايمز وهذا طبعا يدخل في إطار التشكيك في تقرير بتريوس من بعض الجهات في الولايات المتحدة رأينا في صحيفة النيويورك تايمز إعلان يقول يلعب على اللكمات يقول بتريوس يخوننا إلى أي مدى يعكس هذا الإعلان في النيويورك تايمز مواقف شرائح عديدة من المجتمع الأميركي أولا في تصورك؟

كمال بيوغلو-أستاذ العلوم الاستراتيجية –الكلية الحربية واشنطن: أولا أشكرك على العظيمة من ناحية هذا البرنامج وأريد أن أقول أن رأي هي اليوم هي رأي الخاص وليس رأي الدولة أو وزارة الداخلية أنا برأيي أنه الجنرال بتريوس هذا التقرير الذي قدمه اليوم إلى الكونغرس الأميركي مجلس النواب هو ليست تقرير بتريوس وحده لكنه تقرير أيضا من السفير الأميركي راين كروكر فهذا تقرير سياسي وعسكري في نفس الوقت وهو كما قال صديقي هذه الظهر أنه مدروس من قبل وليس هناك مفاجئة من الناحية العسكرية هناك طبعا تقدم نسبا ما عسكريا ولكن برأيي أنا ليس هناك أي تقدم على الطريقة الاستراتيجية من ناحية الأمن القومي لأنه ليس هناك تناسب بين الاستراتيجية العسكرية الذي يقولها بتريوس والسفير كروكر من جهة واحدة والأمن القومي الاستراتيجي من الناحية الثانية وهذه هي المشكلة اليوم من الناحية الأميركية

عبد الرحيم فقرا: بروفيسور كلاوسيك مرة أخرى هناك بعض الأوساط في المجتمع الأميركي التي تقول إن الشعب الأميركي يثق في القادة العسكريين ربما أكثر مما يثق في القادة المدنيين خاصة في إطار إدارة الرئيس جورج بوش هل ازدواج هذه المهمة بين بتريوس وسفير واشنطن في العراق إلى أي مدى بتصورك سيذهب ذلك نحو إما تهدئة أو ترويع آراء هؤلاء المتشككين؟

"
البيت الأبيض يعتمد على الجنرال بتراوس والسفير كروكر ويضعهما في الواجهة لأنهما يحظيان بالمصداقية فالشعب الأميركي تعب من رعاية بوش وقيامه بالحرب والاحتلال
"
ديفد كلاوسيك

ديفد كلاوسيك: أعتقد أنك محق لأنه ربما لأن الإدارة لديها مصداقية ضعيفة جدا في وجهة نظر الأميركان العامة بعدم فعاعليتها وسجلها الهزيل لذلك فالإدارة تضع قدرا كبيرا من التركيز على الجنرال بتراوس الذي هو رجل عسكري محترف السفير كروكر نفسه هو عمل في نطاق العلاقات الخارجية من قبل وهو محترف إذا فالوضع هنا مثير أن البيت الأبيض يعتمد على هذين الرجلين ويضعهما في الواجهة لكي يقوما بتقديم جذري لأنهما يحظيان بالمصداقية فالشعب الأميركي تعب من رعاية بوش وقيامه بالحرب والاحتلال وبشأن قضايا كثيرة الإدارة كانت سيئة جدا في تبنيها للمواقف وهكذا إذا فمهم للبيت الأبيض هنا أن يضع هذين الرجلين بالواجهة وأيضا من ناحية المصالح الأميركية هذا أمر جيد لأن الدولة كلها مشاركة في هذه الحرب وإن في سنة ونصف سيكون هناك انتخابات رئاسية ومهم في هذا الصدد إذا أن الولايات المتحدة ستحظى بالمصداقية في المنطقة في هذه الفترة الانتقالية وإلا فإن حكومات ولاعبين سياسيين في المنطقة وبشكل عام لن يثقوا بالسياسات الأميركية وهذا بالتالي سيكون أصعب على الولايات المتحدة أن تخرج نفسها من هذا المأزق الشعب الأميركي يريد هذا ولكن يجب أن يتم هذا بطريقة صابئة وليس بطريقة غير مسئولة.

عبد الرحيم فقرا: السيد مختار لاماني أنت كما سبقت الإشارة سفير سابق لجامعة الدول العربية في العراق قلت في عدة مقامات إنك قد التقيت العراقيين عندما كنت بالعراق من مختلف المشارب المذهبية والسياسية إلى أي مدى بتصورك يتناغم ما جاء في تقرير بتريوس حتى الآن وكروكر كذلك مع انطباعاتك عن الوضع في العراق كما عاينته عندما كنت هناك؟

مختار لاماني-الممثل السابق للجامعة العربية في العراق: يعني مع تحفظي لأني لا زلت لم أطلع بدقة على التقرير بكامل تفاصيله وحيثياته لكن التوجهات التي أعلنت الآن والتي سمعناها مباشرة معكم الآن غير مقنعة أول شيء الشيء الذي آسف له أكثر شيء وهذا يهم حتى خارج إطار تقرير بتريوس أنه الكلام أكثر عن العراق وكأنه أصبح مشكلة داخلية أميركية من سيكسب الانتخابات وكذا لكن المسؤولية الكبرى فيما جرى في العراق وأن ثلث الشعب العراقي الآن هجر من بيته وأكثر من نصف مليون برئ قتل وسرقات وانعدام أي جهود للمصالحة الحقيقية وإنقاذ البلد لا أحد يتكلم عليه بهذا الشكل أنا من خلال تجربتي لما كنت هناك ولا زلت أحتفظ بعلاقات ولسه أنا راجع من سفريات مؤخرا في المنطقة وقابلت عدد كبير من العراقيين سواء داخل العملية السياسية أو الذين رفضوا العملية السياسية ما ألاحظه أنه المواقف تتباعد أكثر وأكثر والآن كثر الكلام وأنه لا زال يجب التركيز كثروا علينا من تقارير الذي يطالب بدعم القوى العسكرية العراقية والشرطة ثم تقارير تطالب بحل هذه الشرطة فهناك خلل جذري من الأساس الذي يجب التعامل معه للحد من هذه المأساة العراقية..

عبد الرحيم فقرا [مقاطعاً]: البروفسور بيغلوا هذه النقطة التي تحدث عنها السفير لاماني إلى أي مدى أصبح الملف العراق كرة تتقاذفها الأطراف السياسية هنا في الولايات المتحدة أكثر مما هي مشكلة حقيقة لناس حقيقيين في العراق هذه المشكلة مشكلة الكرة هذه مشكلة لمداها إلى المدى القصير ليس للمدى الطويل ولكن يجب أن نعرف يجب أن نتذكر أن المشكلة الأساسية في العراق اليوم من الناحية الاستراتيجية الأميركية وهذا ما أريد أن أركز عليه أنه هناك خيارات للولايات المتحدة باتجاه العراق أصبحت محدودة جدا هذه النقطة الأولى والنقطة الثانية هناك ضياع في رأيي أنا ضياع الهدف الأخير للوجود الأميركي في العراق وغموض هذا الهدف على العراقيين وعلى العرب في البلاد العربية وأيضا الأميركيين فالولايات المتحدة لا تعرف الآن ما هو الهدف الأخير لها هو الحصول على البترول العراقي هو لبناء القاعدات العسكرية في المدى الطويل هو السلام بين إسرائيل والعراق أو هو الاحتلال الدائم والطويل المدى للعراق من الجيش الأميركي.

عبد الرحيم فقرا: إنما بالنسبة للعديد من قطاعات الساحة السياسية هنا في الولايات المتحدة وخاصة في الجانب الديمقراطي المسألة الآن يبدو هي كيف يمكن سحب الجيش العراقي أو تحديد جدول زمني لسحب ذلك الجيش؟

كمال بيوغلو: أنا لا أعتقد أنه المشكلة ستكون هينة بأخذ الاعتبار فسحب الجيش الأميركي سيتم برأيي أنا سيتم من حوالي ستة أشهر من الآن وسيأخذ من مدة أربعة إلى مدى ست سنين برأيي أنا ولكن المشكلة هي المشكلة العراقية لأن العراق يواجه اليوم مشاكل سياسية داخلية وإقليمية يجب أن يتغلبوا عليها وعلى الحكام العراقيين أن يكونوا متلاحمين مع الشعب العراقي اجتماعيا سياسيا واقتصاديا كي يصلوا بواسطة الحوار الوطني برأيي أنا إلى اتفاق وطني يعبر عن الشعور العراقي ويوحد البلاد لحل مشاكلها الداخلية والإقليمية والعالمية.

"
هناك تقارير تطالب بدعم القوى العسكرية العراقية والشرطة، وتقارير تطالب بحل هذه الشرطة، إذن هناك خلل جذري من الأساس والذي يجب التعامل معه للحد من المأساة العراقية
"
مختار لاماني

عبد الرحيم فقرا: البروفسور أعود إليك مرة أخرى بالنسبة للعبة السياسية هنا في الولايات المتحدة كيف سيتم تفسير واستغلال ما قاله بتريوس وكروكر في هذا التقرير؟

ديفد كلاوسيك: سوف يستخدم من كلا الطرفين لتعزيز مصالحهما بالطبع أعتقد أن الإدارة تأمل أنه بوضع محترفين مثل كروكر وبتريوس اللذين يحظيا بمصداقية وقد سمعتم ما حدث في الكونغرس من مقتطفاتها والكونغرس يثق بهما فهما يحظيان بالمصداقية الإدارة إذا تأمل أنه يمكن أن تتغلب على بعض الشكوك التي ينظر من خلالها الشعب إليها وإن أخذنا جزءا من الدعم ليس كله ولكن بعض الدعم وإن استطاعت الحكومة أن تحصل على بعض الدعم من الديمقراطيين بشكل أقل عدائية نحو استراتيجية الإدارة فإن الرئيس سوف يتم لديه شعور بأنه مبرأ الديمقراطيين عليهم أن يحذروا هنا لأنه بطريقة ما الإدارة يمكن أن تستدرجهم إلى موقف متطرف وهو الانسحاب الآن وبسرعة والذي ربما سيكون موقفا غير مسؤول لكن الإدارة قد تستخدمها ضد الديمقراطيين إذا فالوضع معقد وعلى كلا الطرفين أن يحسبوا بشكل حذر ما يجري للأسف كما قال البروفسور هنا وكما قال زميلي من تورنتو بأننا نرى وأنا أرى هذا جزء من المشكلة ولكنه مأساة حقيقة والطريقة الوحيدة لحلها في السياق الأميركي هو من خلال جعل الإدارة التي تفقد السلطة أن تستبدل هذا الاستراتيجية بأخرى لأن موقف الإدارة لم يتم تبرئته إذا فهو لا يسير كما يجب إذا فوجهات النظر مختلفة هنا.

عبد الرحيم فقرا: السيد لاماني في نهاية هذا الجزء من البرنامج أريد أن أسمعك ما قاله لينزي غراهام في مقام آخر عدا المقطع الذي سمعناه في بداية البرنامج عن الآفاق بالنسبة لما يدور في الآفاق السياسية بالنسبة لما يدور في العراق وبعد ذلك آخذ رد فعلك لنستمع.

لينزي غراهام: خلال الأسابيع وليس الأشهر المقبلة سنشهد تقدما نوعيا على صعيد التوافق السياسي بعد أسبوعين من التدريب ينظر جنود الاحتياط سنة وشيعة وأكراد إلى العراق بطريقة مختلفة فالسنة يريدون المشاركة بالحياة السياسية ولو جرت انتخابات محلية هذه المرة خلافا لعام 2005 لشارك حشود من السنة في عملية التصويت.

عبد الرحيم فقرا: سيد لاماني إلى أي مدى تعتقد أن العراقيين الآن على أعتاب المصالحة؟

مختار لاماني: أخي أنا على حسب ما أعرفه طبيعة العلاقات والمواقف التي اسمع أعتقد هذا الكلام الذي سمعته الآن هذه أحلام يقظة وأحلام بالألوان الحقيقة تختلف تماما عن ذلك أبدا لازالت علاقة العراقيين تتسم بانعدام ثقة التامة في الأشخاص يتجلى ذلك لما تتكلم مع كل طرف على حدة وتسمع رأيه في الأطراف الأخرى وتسأله عن احتمال المصالحة وكيف يمكن الثقة منعدمة تماما ما بين هذه الأطراف وهروب إلى الأمام من خلال عديد من المواقف يزيد في صعوبة هذا الموقف إذا كان يتكلم خلال أسابيع فالأيام قليلة أمامنا لنرى ذلك نتمنى أن يتم ذلك بهذا الشكل لكن لما تقسم الأطراف العراقية عموما بين قسمين هناك أطراف عراقية آمنت بالعملية السياسية تحت الاحتلال ودخلت في انتخابات ودستور وهناك أطراف عراقية رفضت هذا مع الأخذ بعين الاعتبار أن كل هذه الأطراف تعاني جدا من التشرذم الكبير الموقف بالنسبة للذين آمنوا بالعملية السياسية ومن ورائهم الإدارة الأميركية على الأقل لحد الآن أن القطار انطلق والمصالحة التي قدمها رئيس الوزراء المالكي يقصد بها أن هذا القطار مستعد أن يقف في إحدى المحطات القادمة ليطلع بعض الناس يأخذون بعض الأشياء أو بعض الوظائف ليستمر القطار..

عبد الرحيم فقرا [مقاطعاً]: سيد لاماني معذرة عن المقاطعة طبعا نحن سنعود خلال هذه الحلقة لموضوع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إنما أريد أن أشكر ضيفي هنا في هذا الجزء وأودعهما طبعا شكرا لكل من البروفيسور ديفد كلاوسيك والدكتور كمال بيوغلو على أنك أنت السفير مختار لاماني ستظل معنا في الجزء الثاني من هذا البرنامج نأخذ استراحة قصيرة وعندما نعود نتساءل ما طبيعة الجدل الذي سيثيره تقرير بتريوس وكروكر حول حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

[فاصل إعلاني]

قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن في العراق

عبد الرحيم فقرا: أهلا بكم إلى الجزء الثاني من برنامج من واشنطن قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن القوات العراقية ليست جاهزة لاستلام مسؤولية الأمن من الجيش الأميركي وأضاف المالكي في خطابه أمام مجلس النواب العراقي أنه على الرغم من التحسنات الملموسة التي تم تحقيقها في المجال الأمني حسب تعبيره إلا أن القوات المسلحة العراقية لا تزال تحت لمزيد من الوقت لكي تتمكن من استلام المهام الأمنية من القوات المتعددة الجنسيات في كل محافظات البلاد وجاءت هذه التصريحات قبل ساعات قلائل من تقرير كل من الجنرال ديفد بتريوس والسفير راين كروكر إلى الكونغرس فما دلالة هذه التصريحات وكيف يتوقع أن تؤثر على الجدل الذي ستشهده الساحة السياسية الأميركية في أعقاب تقرير بتريوس وكروكر قبل أن نفتح هذا النقاش نعود مرة أخرى إلى الكونغرس لنستمع لبعض دقائق لجلسة الاستماع هناك.

[شريط مسجل]

جم ساكسن-عضو جمهوري بمجلس النواب: أنتم كنتم تدربون والتقينا بأعضاء من المجلس المحلي الذين هم فخورون بما يقومون به تجاه شعبهم المرة الثانية التي التقينا كانت خلال جلسة تدريبية عندما كان هناك تغيير للجنرال الرئيس وكان علينا أن نرى فوجا يتدرب وقد كانت المناورات بالسلاح الحي وقد كنت متوترا يومها لكن كل شيء سار على ما يرام وأتذكر عقد نقاش مع المدربين بعد إنهاء التمارين وأتذكر كم كانوا فخورين بالثقة التي وضعتموها بهم والمرة الثانية التقينا في مطار بغداد وجعلتم من الممكن لمجموعتنا أن يلتقوا ببعض المهندسين المدنيين الذين كانوا مسرورين أن يحظوا بالاهتمام الذي حظوا به إذا فشكرا لكم لجهودكم وتفانيكم على أن أقول لكم بصراحة هذا هو السبب أنني عندما أفقت هذا الصباح ورأيت هذا المقال في النيويورك تايمز أحزنني جدا أن أرى مجموعة من الناس يمكن أن يؤولوا سجلكم بهذه الطريقة ويتحدثون عنه هكذا وقد أطلقوا عليكم العديد من الألقاب اليوم.

رئيس الجلسة: أخرجوا هؤلاء الأشخاص وقوموا باعتقالهم وليعد النظام إلى هذا المجلس هذا هو الحاجب نرجوا أن يأخذهم خارجا دعوني أؤكد مرة ثانية لن يكون هناك فوضى أو إزعاج وإلا سوف يتم التعامل مع هؤلاء الأشخاص حسب قواعد واشنطن العاصمة نحن ننوي تقديمهم للعدالة بالتالي.

جم ساكسن: دعني أسألك هذا سؤال لكليكما أعتقد أن الطريقة التي نترك فيها العراق سوف تخبر القصة عن كيف سارت أمورنا وكيف عاملنا العالم كله وخاصة بما في ذلك الفصائل المتطرفة من الإرهابيين الذين يمارسون الإرهاب الأسئلة هي التالية هل سنترك العراقيين يحتفلون بالحرية أم هل سنترك قوى الشر والإرهاب أن يقوموا بمهماتهم في ومن العراق أنا قلق أنه إن كان البعض حصل على ما يريدون فالخيار الثاني سوف يتم إن تركنا بشكل مبكر وفى الظروف الخاطئة أيها الجنرال ما هو رأيك النتائج ما ستكون عليه النتائج؟

ديفد بتريوس: أعتقد أن هذا السؤال مهم وهذا جزء مما كنت أحاول أن أعبر عنه في بياني ولاحقا فيما قلت أيضا في أنه إن كنا لنسعى لخيار لسياستنا فعلينا أن نفكر بالتداعيات والعقوبات لهذه البدائل ليس لدي جواب حاسم.

عبد الرحيم فقرا: كان هذا جزء من مجلس الكونغرس للاستماع إلى تقرير كلا من القائد ديفد بتريوس والسفير راين كروكر وقد تخللت طبعا هذه الجلسة منذ بدايتها احتجاجات من الأميركيين المعارضين لسياسة الرئيس جورج بوش في الملف العراقي أعود الآن إلى ضيفي أو إلى ضيفي في كندا وينضم إلي ضيف آخر ضيفي في كندا هو السفير مختار لاماني السفير السابق لجامعة الدول العربية في العراق وينضم إلي أيهم السامرائي وزير التجارة السابق في حكومة إياد علاوي السيد سمرائي لعلي أبدأ بك أنت طبعا كما سبقت الإشارة كنت في حكومة إياد علاوي وجهت كثير من الاتهامات لتلك الحكومة سنعود لذلك أنت لا تزال من أنصار إياد علاوي إنما ماذا قرأت في تقرير بتريوس وكروكر حتى الآن؟

أيهم السامرائي-وزير سابق في حكومة أياد علاوي: والله بالحقيقة أولا أنا كنت وزير الكهرباء العراقي إعادة للسؤال اللي طرحته علي أنا أعتقد أنه النقاط اللي طرحت كانت معروفة من الجميع أنها راح تكون يعني بها كثير من الصحة ولكن أيضا خلينا نقول بها كثير من التزيين لأوضاع العراق وبالتأكيد أنه واشنطن تحتاج لمثل هذا التقرير أنه يقول أنه الأوضاع في العراق تسير في الطريق الصحيح وأن الجيش الأميركي يحقق انتصارات في الساحة العراقية من الممكن أن هذه صحيح من الممكن صحيح في بغداد تحسنت بعض الأوضاع هناك ولكن أريد أن أقول إن كل هذه الأوضاع التي تم تحسنها نتيجة وجود عدد أكثر من أربعين ألف جندي أضيفت إلى بغداد وأيضا مع التحرك الواسع لعشائر الأنبار اللي بدأت قبل السيرج أساسا في عملية ملاحقة القاعدة في الأنبار فهذه كلها عوامل ساعدت بالتأكيد ولكن بالنتيجة إن لم تكن هناك مصالحة وطنية واللي هو أنا أعتقد السفير كوركر ذكر قليل..

عبد الرحيم فقرا [مقاطعاً]: السيد الوزير معذرة عن المقاطعة لم يظل أمامنا كثير من الوقت أريد أجوبة مختصرة لو تكرمت الآن آخر سؤال سمعناه في الجلسة قبل أن نعود للاستديو سؤل الرجلان ماذا عن الانسحاب ماذا سيحصل لو انسحب الجيش الأميركي في المدى القريب ماذا باعتقادك أنت سيحصل؟

أيهم السامرائي: أنا أعتقد في المدى القريب تكون فوضى كبيرة وأنا أتفق مع رئيس الوزراء الحالي اللي يقول إنه سكون هناك مشكلة كبيرة أنا متفق معهم في هذا الرأي ولكن يجب أن يكون هناك حل يعني أنت ما تستطيع أن تترك السفير والقائد يتكلمون بدون أن تجد حل لأوضاع العراق السياسية أوضاع العراق السياسية هي التي تكمل الحل العسكري ونحن بحاجة إلى حل سياسي حقيقي في العراق.

عبد الرحيم فقرا: السيد لاماني إلى أي مدى تتفق مع وجهة النظر هذه؟

مختار لاماني: يعني لا أتفق لأنه أولا الموضوع أكثر تعقيدا لأنه لا أريد أبرر بقاء الاحتلال نهائيا أنا ضد الاحتلال ومن البداية والوضع مأساوي سواء وجد الجيش الأميركي أو انسحب منه فليس هذا الشيء الذي سيؤثر أو الذي سيدفع في الاتجاه المعاكس لطبيعة العلاقة المفروضة أن تكون من جديد بين كل الأطراف العراقية لكن أريد أن أشير لما قيل عن وضع بغداد وأنها أصبحت آمنة أكثر أمنة بأيش آمنة بمئات الآلاف من الكونكريتات من أحياء كلها صارت حواليها حيطان تقطع بينها وبين حي آخر بقطع دجلة بانطلاق في وضع غير آمن لوضع غير منطقي وغير عادي ما تبقى من أعضاء الحكومة كله في المنطقة الخضراء بعيد عن هذا الوضع لكن التقارير أو الاتصالات التي تتم عن الناس يعني من معاناة شديدة جدا.

عبد الرحيم فقرا: السيد سمرائي أعود إليك في أقل من دقيقة ونصف ما هو توقعك أنت للخطوات التي يجب أن يقدم عليها العراقيون من مختلف المذاهب والمشارب السياسية والطائفية على الأقل للقيام بمحاولة جادة لحل المشكلة العراقية؟

أيهم السامرائي: أنا أعتقد الحل السريع هو إعادة الانتخابات في فترة قريبة لأنه الانتخابات السابقة في الشهر اللي بديناها في سنة 2005 كانت انتخابات خاطئة وخسر الأميركان لأن الإيرانيين سيطروا سيطرة كاملة على العراق أما النقطة الأخرى فهي إعادة البعثيين بشكل واسع إلى الحياة في داخل العراق وعدم اللعب بالكلمات من ناحية اجتثاث البعث تحويله إلى قانون المسائلة والمصالحة كل هذه سوف لن تحل لأن أحنا في دولة وفى جو ديمقراطي يجب إعادة كل الأحزاب السياسية التي تريد أن تعمل في العراق وبحرية كاملة حتى نستطيع أن نتحرك ونتقدم في هذا المجال.

عبد الرحيم فقرا: سيد سامرائي لدي سؤال أخير وسريعا أنت طبعا كانت قد وجهت إليك انتقادات واتهمت اتهامات بالفساد في العراق عندما كنت في العراق قبل أن تغادر هل لك أن تعطينا بسرعة وجهت نظرك في هذه الاتهامات بالفساد لك؟

أيهم السامرائي: أنا أعتقد هم اتهموا ليس أنا فقط اتهمو 17 وزير من وزارة رئيس الوزراء علاوي ومن الغريب أنه لم يتهموا أي شخص من الوزراء الذين تبعونا في الجعفري في وزارة الجعفري وفي وزارة المالكي وعندما أصبحت هناك مشاكل بينهم وبين النزاهة أقالوا مدير عام النزاهة لأسباب كثيرة فهذا معناه تعطيك بشكل واضح أنه هذه مسألة سياسية يريدون تصفية كل العلمانيين في العراق حتى يبقى فقط رجال الدين مسيطرين على العراق..

عبد الرحيم فقرا [مقاطعاً]: طيب داهمنا الوقت للأسف أنا مضطر لمقاطعتك شكرا للسيد أيهم السامرائي وزير التجارة السابق في العراق والسفير مختار لاماني سفير جامعة الدول العربية السابق في العراق نأخذ استراحة قصير ثم نتاول تقرير بتريوس وكروكر من وجهة نظر اللاجئات العراقيات.

[فاصل إعلاني]

تداعيات التقرير على العنف في العراق

عبد الرحيم فقرا: أهلا بكم إلى الجزء الثالث والأخير من برنامج من واشنطن تقرير بتريوس وكروكر يأتي في الوقت الذي يتواصل فيه العنف في العراق بعد مضي أكثر من أربع سنوات على غزوه وقد أدى هذا الوضع ليس وقوع آلاف القتلى والجرحى وحسب بل وكذلك إلى نزوح مئات بل ملايين العراقيين هناك حوالي مليوني عراقي نزحوا داخل العراق وحوالي مليونين من العراقيين لجئوا إلى دول مجاورة منها الأردن وسوريا أحد وجوه هذه أو هؤلاء يتعلق باللاجئات العراقيات.

[استطلاع رأي]

مشاركة أولى: نتمنى السلام نرجع إلى بلادنا ثاني يعني نخلص من هذه الأوضاع اللي إحنا عايشين بها وما مستقرة يعني

عبد الرحيم فقرا: مشكلة اللاجئات العراقيات تستأثر باهتمام نظيراتهن العربيات في جمعية المرأة العربية الأميركية في عاصمة العرب الأميركيين مدينة ديربورن بولاية ميتشغان.

[تقرير مسجل]

مراسلة الجزيرة: في بيتها بمدينة ميتشغان تستقبل السورية رجاء سعادة المديرة التنفيذية لجمعية المرأة العربية الأميركية زميلتها في المنظمة السورية كذلك إلهام بدر الدين محفوظ لبحث ما يمكن القيام به لمساعدة اللاجئات العراقيات التي يتخوف العديد منهن حتى في الولايات المتحدة من الظهور على الكاميرا.

إلهام بدر الدين: بعد حرب العراق كثير من النساء العربيات العرقيات تشردوا أزواجهم توفوا في الحرب واعتقلوا وأطفالهم بحاجة من يعولهم ماديا اضطرت بعض النساء إلى أعمال غير محمودة.

مراسلة الجزيرة: المنظمة تقول هذا أفضل السبل لمساعدة اللاجئات العراقيات على كسب قوتهن بطرق شريعة كتدريبهن على استخدام جهاز الكمبيوتر أو تعليمهن الخياطة على سبيل المثال لا الحصر.

عبد الرحيم فقرا: وتنضم إلى الآن من ديربورن رجاء سعادة المدير التنفيذي لجمعية المرأة العربية الأميركية السيدة سعادة ى ظل ما سمعناه من بتريوس وكروكر في الكونغرس اليوم ما هي الآمال التي أنتم كنساء عربيات تعلقونها على هذا التقرير فيما يتعلق بأزمة اللاجئات العراقيات؟

رجاء سعادة-المديرة التنفيذية لمؤسسة المرأة العربية الأميركية: بداية شكرا لكم القراءة السياسية أكيد ما تبشر بالخير التقرير نفس الوقت بيبشر أن العنف راح يبقى ما فيه حلول جذرية لوضع المرأة اللاجئة نحن السياسة طبعا مش من اختصاصنا إحنا بيهمنا الوضع الإنساني للمرأة العراقية..

عبد الرحيم فقرا [مقاطعاً]: طيب معذرة عن المقاطعة ما هي أهم في ثلاثين ثانية لأنه أدركنا الوقت ما هي أهم المشكلات التي تواجه اللاجئة العراقية في هذا الظرف.

رجاء سعادة: أهم مشكلة أن المجتمع العربي والعالمي مش بيقدر حجم المشكلة ما بيعرفوا أد أيه فيه عندها مشكلة المرأة العراقية هي أكثر المتضررين من الحرب هي ما عندها بيت طلعت برة العراق المرأة المؤهلة ممنوع إنها تشتغل بالدول المضيفة لأنها لاجئة في طوقها مهمة إعالة أسرتها ما عندها دخل ما عندها أكل جئنا على موسم الشتاء ما عندها حرام ما عندها شيء تتغطى ما عندها أي مورد رزق وهذا كثير مهم أهم مشاكل برأينا بتتعرض لها.

عبد الرحيم فقرا: شكرا السيادة رجاء سعادة المديرة التنفيذية لجمعية المرأة العربية الأميركية معذرة مرة أخرى أدركنا الوقت مضطر لكي انهي هذا البرنامج مع تحيات طاقم البرنامج في كل من الدوحة وواشنطن إلى اللقاء.