- الأوضاع في نيوأورليانز بعد الإعصار
- تعامل واشنطن مع كارثة إعصار كاترينا

- الأمم المتحدة والمساعدات الدولية لضحايا الإعصار

- شهود العيان على الإعصار كاترينا

- الجالية الإسلامية بأميركا وجهود الإغاثة

- أثر الإعصار كاترينا على إدارة بوش والوضع بالعراق


حافظ المرازي: مرحبا بكم وأحييكم في هذه الحلقة من البرنامج ونحيكم من العاصمة الأميركية ومن الاستوديوهات الجديدة لقناة الجزيرة هنا في واشنطن، واشنطن وأميركا تواجه أكبر كارثة طبيعة تمر بالولايات المتحدة في تاريخها الحديث، الإعصار كاترينا وتداعيات ذلك على مدينة أميركية بكاملها وعلى ثلاث ولايات في الجنوب الأميركي هذا ما نركز عليه في تلك الحلقة نحن نتحدث عن مدينة نيوأورليانز في الجنوب الأميركي وهي المدينة التي أقيمت في منخفض عن سطح البحر، ضربها الإعصار كاترينا الاثنين الماضي لكن السدود التي تحول دون المياه لم تقف أمام هذا الإعصار الضخم، نجد هنا أن المياه قد غمرت مدينة نيوأورليانز بأكملها، بلدية المدينة والمسؤولون فيها طلبوا من السكان أن يلجؤوا إلى هذا المكان ما يسمى بالسوبر دوم أو القمة العظمى لمقر المؤتمرات، السكان حين ذهبوا إلى هناك أو من تبقى منهم لم يجدوا أي مساعدة طلبوا المساعدة.. وسائل الإعلام كشفت كيف أن الحكومة الفدرالية قصّرت في هذه المساعدة، بعد هذه الضجة ظهرت الحكومة الفدرالية، ظهر الجيش الأميركي، القوات المسلحة للإنقاذ ولانتشال أولئك الذين بقوا على أسطح منازلهم لأيام وربما قرابة الأسبوع، نقل الكثيرون منهم حوالي مائتي ألف موجودون في هذا المكان الآن في قبة المؤتمرات بمدينة هيوستون في ولاية تكساس المجاورة، بالطبع سنتحدث عن تداعيات الإعصار كاترينا، الاتهامات السياسية المتبادلة في واشنطن، هل هناك مشكلة أو مسألة عرقية في تجاهل مأساة نيوأورليانز لأن 70% من سكانها هم من الأميركيين الأفارقة وأيضا من الفقراء؟ هل هناك مشكلة في إدارة بوش ومحاولة معالجتها لكل أزمة سياسية؟ وأيضا هل أثّرت الحرب في العراق وموارد الولايات المتحدة هناك في الحصول على مساعدة؟ سنتحدث أولا مع مراسلينا في عدة من مقار الأحداث في نيوأورليانز ومن قلب نيوأورليانز محمد العلمي، من وزارة الخارجية الأميركية الزميلة وجد وقفي تتحدث عن ردود الفعل في العاصمة واشنطن وكيف عالجت إدارة بوش هذه الأزمة وتعالجها وأيضا سنتحدث مع الزميل عبد الرحيم فقراء في نيويورك ليقدم لنا على الأقل الإعانات والإغاثات الدولية وخصوصا مسألة الأمم المتحدة وكيف تساعد كما ساعدت في كارثة تسونامي، لعلنا نبدأ مع الزميل محمد العملي من نيوأورليانز لنتحدث عن سبعة أيام بعد الإعصار كيف تبدو نيوأورليانز الآن وأين أنت منها الآن محمد؟

الأوضاع في نيوأورليانز بعد الإعصار

محمد العلمي: حافظ تبدو نيوأورليانز كمدينة حرب، مدينة فارغة من سكانها أو من معظمهم على الأقل، تواجد مكثف للشرطة والجيش الشرطة المحلية ومن عدة وكالات أمنية من مختلف الولايات الأميركية كما أشرت حافظ، معظم المدينة تحت المياه، أنا موجود الآن في الحي الفرنسي.. الحي التاريخي الذي من حسن حظه أنه كان على مرتفع أكبر أو أعلى من سطح البحر كما هو بالنسبة لباقي المدينة، المدينة بصفة عامة الآن وبعد أن تخلصت بمساعدة الحكومة الفدرالية من معظم أحيائها الآن بدأت قصة الموتى، يتعين الآن على عمال الإغاثة أن ينتقلوا من بيتا إلى بيت ومن عمارة إلى عمارة للبحث عن السكان الذين لقوا حتفهم إما جراء الإعصار مباشرة لأنهم لم يقتنعوا بنداءات الإجلاء أم إنهم ماتوا عطشا أو جوعا أو بسبب نقص الأغذية، كما أشرت حافظ معظم سكان هذه المدينة وهذه الولايات التي ضربت كلها معظمها من.. الولايات الثلاثة من أفقر الولايات الأميركية، بعض الناس متقدمون في السن، مرضى يحتاجون إلى أدوية، لا يملكون سيارات ولم يستطيعوا الخروج وقضى بعضهم نحبه داخل بيوتهم. الأرقام متضاربة، عمدة المدينة يتوقع خمسة آلاف قتيل بينما توقع أحد المصادر من عمال الإغاثة أن يصل عدد القتلة إلى عشرين ألفا، عدد ضخم الأسئلة قد تطرح وستطرح بالتأكيد لماذا مات هؤلاء وهل ماتوا نتيجة تلكؤ الحكومة الفدرالية؟ الحكومة الفدرالية تواجه محنة علاقات عامة أخرى بسبب الخطر الجاثم على صدر هذه المدينة وهو انتشار الأوبئة التي نستها أميركا منذ عقود بسبب تحلل الجثث، بسبب المواد الكيماوية التي تسربت إلى الماء، هذه البناية التي ورائي ربما تلخص ما حصل للمدينة ماء وسلب ونهب في هذا المتجر ثم الحريق الذي أشعل فيه بعد ذلك بعد أن انهارت السلطات الأمنية تماما حافظ.

حافظ المرازي: محمد بالنسبة لقدرة الحكومة الفدرالية الآن على السيطرة على الموقف إلى أي حد ولماذا عملية إجلاء كل من بقوا في المدينة رغم أنهم البعض بقي في أماكن جافة مثل مثلا حالة الحي الفرنسي الآن الذي تقف منه الآن أنت؟

"
الحكومة الفدرالية تتعرض لانتقاد شديد رغم إنها جاءت بكل قوتها من أجل العمل على استتباب الأمن وتنظيم أكبر حملة جوية داخلية في تاريخ الولايات المتحدة لنقل أكثر من 25ألف لاجئ
"
محمد العلمي
محمد العلمي: للسبب الذي أشرت إليه قبل قليل هو خطر انتشار الأوبئة وهذا ربما قد يؤخر عودة السكان، الحكومة الفدرالية تتعرض لانتقاد شديد رغم إنها جاءت بكل قوتها خلال اليومين الماضيين من أجل العمل على استتباب الأمن وتنظيم أكبر حملة جوية داخلية في تاريخ الولايات المتحدة لنقل أكثر من خمسة وعشرين ألف لاجئ، بعض مسؤولي المدينة طالبوا الرئيس بوش بطرد جميع الطاقم المسؤول عن أعمال الإغاثة لأنه في نظرهم أخفق إخفاقا ذريعا في الهبوب إلى نجدة هذه المدينة في الوقت الذي كانت في أمس الحاجة إلى تلك النجدة والآن كما قلت دور الموتى للإحصاء وللتشريح ولمعرفة ما حدث بالضبط.

حافظ المرازي: ماذا عن باقي الولايات المجاورة محمد ولاية ميسيسيبي وأيضا في بعض أجزاء من ولاية ألاباما؟

محمد العلمي: هذه هي المشكلة حافظ أن هذا الجانب من قصة هذه الكارثة المنسي لأن نيوأورليانز غطت على ما يحدث هناك ولو لم يحدث ما حدث في نيوأورليانز لكانت القصة الإخبارية هناك بنفس الحجم لأن الدمار شامل في المناطق التي أصابها الإعصار، أسر بكاملها اختفت، منازل وبيوت حتى مقاطعات بكاملها سنحاول أن ننتقل إلى تلك المناطق لنقل قصتها إلى المشاهدين لأن قصة نيوأورليانز غطت على ما يحدث أو ما حدث في نيوأورليانز وألاباما.

حافظ المرازي: بالطبع نحن نتحدث عن قصة ليست بالصغيرة نتحدث عن نصف مليون.. مدينة بنصف مليون، مدينة لها تاريخها الثقافي، مهد موسيقى الجاز وغيرها وهو على بعد أمطار منك شارع بربون وغيره، لكن محمد بالنسبة للحضور الرسمي هل هو انحصر ليتجه إلى المناطق الأخرى. هل الحديث عن إنسوا نيوأورليانز لأنك لا يمكن أن تحمي مدينة منخفضة تحت سطح البحر وانتقلوا إلى أماكن أخرى أم هناك إصرار على إعادة بناء نيوأورليانز مستقبلا؟

محمد العلمي: يبدو أن هناك محاولة صادقة على الأقل في ظاهرها أن الحكومة الأميركية الآن ربما نتيجة عقدة الذنب ربما نتيجة كارثة العلاقات العامة تريد أن تظهر أنها بالفعل تريد أن تنقذ هذه المدينة حتى لو مهما كلفها ذلك، (كلمة غير مفهومة) مختلف الوزراء تناوبوا على زيارة هذه المدينة ولكن هذه الحكومة الأميركية تواجه مشكلة عميقة مع هؤلاء السكان، أنت تعرف أن معظم السود الأفارقة الأميركيين هم ديمقراطيون بطريقة تلقائية تقريبا، يُحمّلون هذه الحكومة مسؤولية على ثلاث واجهات على الأقل؛ الأول التلكؤ في نقل المساعدات اللوجستية وبالسرعة الضرورية، ثانيا على مستوى السياسات البيئية هناك من يعتقد أن عدم التوقيع على إعلان كيوتو لمعاهدة الاحتباس الحراري مسؤولة مسؤولية مباشرة عن ما يقع من كوارث وعواصف وقد يكرر ذلك على المستوى الثالث ربما يتعلق بالفلسفة السياسية للحزب الجمهوري والذي يعاني وجود حكومة كبيرة الآن سكان هذه المنطقة يقولون لا يمكن لأي أحد أن ينقذ هذه المدينة إلا حكومة كبيرة وإن على الجمهوريين أن يتخلوا عن هذه النظرة تجاه حجم الحكومة.



تعامل واشنطن مع كارثة الإعصار كاترينا

حافظ المرازي: شكرا محمد العلمي من قلب مدينة نيوأورليانز المدينة المنكوبة والتي أعلنت حالة الطوارئ فيها ويتم إجلاء من تبقى من سكانها وأيضا سنتحدث فيما بعد في برنامجنا من واشنطن مع بعض سكان نيوأورليانز من العرب الأميركيين الذي أجلوا منها ومشاهدتهم فيها، لكن ماذا عن واشنطن وكيف تفاعلت وتتفاعل مع هذه الأزمة هل هي مجرد أزمة للرئيس بوش أن هذه كارثة سياسية ربما في نظام برلماني ربما كان من الممكن أن تطيح بحكومة بأكملها خارج الحكم الآن. الزميلة وجد وقفي من مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن تعطينا فكرة عن ردود الفعل وكيف تعاملت من واشنطن مع الأزمة وجد.

وجد وقفي: شكرا حافظ الولايات المتحدة.. الإدارة الأميركية تحديدا شنت حملة علاقات عامة للرد على الانتقادات التي وجهت للإدارة الأميركية من قبل بعض الأعضاء في الكونغرس هم أعضاء التجمع الحزبي للنواب السود في الكونغرس اتهموا الإدارة الأميركية بالتقصير وبتأخير إرسال المساعدات البشرية والمادية واللوجستية إلى الولايات.. إلى المناطق المنكوبة، الإدارة الأميركية واجهت هذه الانتقادات بسلسلة من الزيارات التفقدية التي قام بها كبار المسؤولين في الإدارة للمناطق والولايات المنكوبة.

[تقرير مسجل]

وجد وقفي: وقد توجت تلك الزيارات بجولة تفقدية ثانية قام بها الرئيس الأميركي على الأرض حيث زار الاثنين مناطق منكوبة بولاياتي لويزيانا والمسيسبي، بوش دافع عن الجهود المبذولة واصفا إياها بالمدهشة مجديا بوقوف الأميركيين كافة إلى جانب المتضررين.

جورج بوش- الرئيس الأميركي: باستطاعة أميركا أن تفخر بجهود الكنائس والمعابد والمساجد والمنظمات الأهلية التي تساعد المتضررين، فهذا مشروع طويل المد وهذه البلاد ملتزمة بما ينبغي فعله.

وجد وقفي: وزير الدفاع دونالد رامسفيلد زار أيضا مناطق في الولايات المنكوبة وبصحبته رئيس هيئة الأركان المشتركة ريتشارد مايرز وتحدث المسؤولان عن جهود البنتاغون في لم شمل حوالي ثلاثمائة من الجنود الأميركيين الذين استدعوا من العراق وأفغانستان بعائلاتهم التي تضررت جراء الإعصار وكان البنتاغون قد أمر بعد مرور حوالي ثلاثة أيام بإرسال أكثر من أربعين ألفا من العسكريين لقيادة عمليات الإغاثة إلا أنهم لم يبدؤوا بالتحرك إلا بعد موافقة الوكالة الاتحادية لإدارة شؤون الطوارئ، أقوى الردود التي جاءت لنفس الاتهامات التي طالت الإدارة بالتقصير نظرا لأن معظم الضحايا من الأفارقة الأميركيين كانت على لسان وزيرة الخارجية كوندليزا رايس التي تنتمي لأصول أفريقية وهي ابنة لإحدى المناطق المنكوبة.

كوندليزا رايس: أنا أميركية من أصول أفريقية وأنا من ألاباما وبإمكاني أن أقول لكم إن الاستجابة للكارثة لا تسند إلى اللون، لا يوجد أميركي يرغب برؤية معاناة أميركي وأنا لا أصدق ولو للحظة أن هناك ما يسمح لمعاناة الأشخاص لأنهم من أصول إفريقية، لا أصدق ذلك.

وجد وقفي: هذه التأكيدات من رايس جاءت بعد مرور يومين على الاتهامات التي أطلقها التجمع الحزبي للنواب السود في الكونغرس وهم مجموعة تحظى بقدر كبير من الاحترام والمصداقية لدى الأميركيين من أصول أفريقية حيث عزى النواب التأخير بإرسال المساعدات لكون معظم الضحايا من الأميركيين الأفارقة.

مواطنة أميركية سوداء: إن لون بشرة أهالي نيوأورليانز، ألاباما والمسيسيبي في معظمها سوداء تلك المناطق تحتضن أكبر تمركز للأفارقة الأميركيين تذكري أنها المناطق التي حملنا إليها على متن سفن العبودية.

وجد وقفي: سبب آخر قدمه المشرعون الغاضبون وهو ما وصفوه بوجود معظم لموارد البشرية واللوجستية والمادية في العراق لإعادة إعماره.

"
الكثير من الموارد التي نحتاجها الآن في الولايات المنكوبة موجودة في العراق، لذا فإن استجابة الحرس الوطني غير كافية، كما أن معظم الأموال التي كان يجب أن توظف في تعزيز السدود عند النهر أنفقت في الحرب على العراق
"
مواطن أميركي
مواطن أميركي أسود: إن الكثير من الموارد التي نحتاجها الآن في الولايات المنكوبة موجودة في العراق، لذا فإن استجابة الحرس الوطني غير كافية، أين مروحيات الجيش وعربات الإنقاذ؟ كما أن معظم الأموال التي كان يجب أن توظف في تعزيز السدود عند النهر أنفقت على الحرب على العراق لا على إعادة بناء البنية التحتية في بلادنا.

وجد وقفي: حافظ يعني الإدارة الأميركية الآن تعيش ربما مأزقا سياسيا وأيضا حملة علاقات عامة فشاهدنا كيف أن الأصوات الغاضبة والتي تنتقد جهود الإدارة في عمليات الإغاثة وتتهمها بالتقصير ركزت على قضيتين في غاية الحساسية بالنسبة لإدارة جورج بوش؛ القضية الأولى العراق والجدل الدائر حول العراق وتزايد عدد الأصوات المناهضة لأداء الرئيس بوش في العراق والقضية الثانية قضية التمييز العنصري التي يعني الأميركيون مازالوا يحاولون نسيان أيام العبودية التي كانت سائدة حتى أواخر الستينات والسبعينات القرن الماضي حافظ.

حافظ المرازي: لكن الذين يعارضون إدارة الرئيس بوش ويقولون هذا الكلام يرد عليهم الآن بأنكم تسيسون المأساة، دعونا نركز على إنقاذ الناس مساعدتهم ثم المحاسبة فيما بعد، حتى الرئيس كلينتون اليوم.. الرئيس السابق أشار إلى مثلما شكلنا هيئة تحقيق لأحداث 11 سبتمبر يمكن هيئة تحقيق لذلك إذاً الديمقراطيون عازمون على ألا يتركوها خصوصا في الانتخابات التشريعية النصفية في العام المقبل هذه الأزمة لم تمر بسهولة أعتقد وجد.

وجد وقفي: نعم بالفعل حافظ لن تمر بسهولة وقد يحاول الديمقراطيون توظيفها لمكاسب حزبية، مكاسب سياسية ولكن في الوقت نفسه هم يبدو أنهم لا يتكلمون من فراغ، يعني عندما يتحدثون عن مثلا وجود حوالي سبعة آلاف من الجنود الأميركيين من أبناء ولاياتي المسيسيبي ولويزيانا المنكوبتين حاليا في العراق كان عرقلة جهود عمليات الإغاثة لو أنهم كانوا موجودين في..

حافظ المرازي: من الحرس الوطني في هذه الولايات نعم.

وجد وقفي: من الحرس الوطني والذين كان بإمكانهم المساهمة في الإغاثة عمدة نيوأورليانز (كلمة غير مفهومة) عندما يخرج ويقول كل يوم يمر فيه تأخير.. كل يوم تأخير يمر المئات من أبناء مدينة نيوأورليانز يقضون حتفهم بسبب عدم وصول المساعدات إليهم، إذاً هناك أرقام وهناك حقائق يستند إليه الديمقراطيون في توجيه الانتقادات للرئيس بوش فيما يبدو حاليا حافظ.



الأمم المتحدة والمساعدات الدولية لضحايا الإعصار

حافظ المرازي: وجد وقفي من مقر الخارجية الأميركية متابعةً تعامل واشنطن سياسيا مع الأزمة، العالم أيضا تفاعل مع الأزمة الأمم المتحدة وكوفي أنان الأمين العام تحدث عن تشكيل لجنة للمساعدة ومن نيويورك الزميل عبد الرحيم فقراء مراسل الجزيرة في الأمم المتحدة يتابع جهود الإغاثة جهود المسعدات الخارجية لأميركا مثلما حدث مع كارثة تسونامي، عبد الرحيم.

عبد الرحيم فقراء: طبعا هذه الأزمة كارثة تسونامي جاءت في الوقت الذي كانت علاقات الأمم المتحدة بإدارة الرئيس بيل كلينتون يشوبها كثير من التوتر وكثير من مشاعر الشك المتبادل وطبعا كوفي أنان بادر قبل يومين إلى الاتصال بالرئيس الأميركي جورج بوش لإطلاعه على أن الأمم المتحدة رهن إشارة الشعب الأميركي لتقديم ما يمكن أن تقدمه من مساعدات وطبعا الرئيس أو إدارة الرئيس جورج بوش قبلت عرض كوفي أنان.. الآن من الناحية المادية ومن الناحية المالية طبعا ميزانية الأمم المتحدة لا تسمح بأن تقوم المنظمة بتقديم مساعدات مالية إلى الولايات المتحدة أغنى وأقوى دولة في العالم، لكن طبعا للأمم المتحدة خبرة كبيرة في مجال إدارة أو تسيير عمليات الإغاثة في كوارث حول العالم من قبيل كارثة تسونامي التي كنا قد شاهدناها في منطقة المحيط الهادي قبل بضعة أشهر، إذاً الأمم المتحدة عبأت طاقاتها ووكالتها على مختلف المستويات وشكلت لجنة انتقلت الآن إلى العاصمة الأميركية واشنطن للتنسيق مع السلطات الأميركية حول ما يمكن أن يقوموا به موظفو الإغاثة سواء التابعون للولايات المتحدة أو للأمم المتحدة من ما يمكن أن يقوموا به في مجال تقديم الغوث للاجئين والمتضررين في كارثة تسونامي.

حافظ المرازي: هل ممكن بإيجاز أبرز أوجه المساعدات الأخرى وجهود الإغاثة عبد الرحيم؟

عبد الرحيم فقراء: هي طبعا الوكالات الرئيسية للأمم المتحدة وكالة.. منظمة تنسيق الإغاثة الدولية التي يتزعمها رجل الساعة حقيقة هو يان إغلاند المنسق الدولي للإغاثة هناك وكالات أخرى كبرنامج الأغذية العالمي وهناك كذلك وكالة الصحة أو عفوا منظمة الصحة العالمية هذه طبعا وكالات تابعة للأمم المتحدة بإمكانها أن تنتقل لعين المكان لتنسيق عمليات الإغاثة، ثم لا يجب أن ننسى أن الأمم المتحدة طبعا مكونة من العديد من الأعضاء الذين قاموا بتقديم عروض للحكومة الأميركية سواء عروض مالية أو عروض عينية من بين هذه الدول طبعا دول في أوروبا وكذلك دول في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي وإيران.

حافظ المرازي: عبد الرحيم فقراء مراسل الجزيرة في الأمم المتحدة متحدثا لنا من نيويورك عن الأمم المتحدة وتحركها نحو كارثة إعصار كاترينا في ولايات الجنوب الأميركية، سنعود إليكم بعد فاصل قصير في برنامجنا لنتحدث مع باقي ضيوفنا ومن ضيوفنا أيضا سنتحدث مع اثنين من الناجين من مدينة نيوأورليانز ومن سكانها وما شاهدوه من أهوال أو من أحداث في هذه المرحلة العصيبة ولكن بعد هذا الفاصل في برنامج من واشنطن.



[فاصل إعلاني]

شهود العيان على الإعصار كاترينا

حافظ المرازي: عودة أخرى إلى برنامجنا من واشنطن ونتحدث عن أكبر كارثة طبيعية تواجه الولايات المتحدة في تاريخها الحديث الإعصار كاترينا الذي عصف بمدينة بكاملها مدينة نيوأورليانز في ولاية لويسيانا في الجنوب الأميركي وبجوارها أيضا مناطق من ولايتي مسيسبي وألاباما، في نيوأورليانز نحن نتحدث عن مدينة لها طابعها الثقافي أيضا لها تنوعها الثقافي.. للجالية العربية من الجاليات الواضحة في نسيج هذه الولاية وفي هذه المدينة ويسعدني أن أتحدث مع اثنين من الذين تركوا نيوأورليانز وأجليا سيندي إسماعيل ممرضة من نيو أورليانز أجليت إلى بوسطن بولاية ماساشوسيتس حيث نتحدث معها وحسن أبو ريان من سكان نيوأورليانز الذين نزحوا إلى كليفلاند، أوهايو.. أتحدث يبدو أننا نطقنا اسم حسن هناك خطأ يريد أن يلفت النظر إليه سآتي إلى حسن لكن دعني أبدأ بسيندي أولا وسيندي أنتِ تركتِ نيوأورليانز صباح الجمعة الماضي فقط أخليتِ منها أي منذ الاثنين إلى الجمعة أربعة أو خمسة أيام غير سهلة، كيف مرت بكِ وأنتِ كنتِ في مستشفى عام ما هي الظروف التي مرت بكم وكيف قدمتم المساعدة لهؤلاء الذين وجدوا أنفسهم في مأزق نيوأورليانز التي غمرتها المياه؟

سيندي إسماعيل: كنا..قد طلب منا المجيء للعمل يوم الأحد لحوالي أربعة أيام ثم بقينا أكثر من أربعة خمسة أيام وكان ذلك غير متوقعا وقد دخلنا عندما دخلنا كان يدخلون عوائل جميع العاملين في المستشفى وكانوا يريدون غلق المستشفى تماما في العاشرة مساء وكانوا يغلقون الشبابيك التي قد تتأثر بالإعصار، الأمور كانت تجري كما على ما يرام حتى صباح الاثنين عندما ضرب الإعصار ضربته فبدأت الشبابيك تتكسر وبدأنا نخلي المرضى إلى الصالات الخارجية ونحاول أن نبعدهم عن الأذى وأتذكر أن إحدى الممرات قد تهدم تماما وبدأنا نشعر أن البناية كلها قد تعرضت لضربة الإعصار بشكل غير متوقع تماما، كان المرضى يصيحون ويبكون خوفا وأنا حاولت الاتصال بمنزلي لأطمئن عليهم وفي الصباح شاهدنا القبة الكبيرة (كلمة بلغة أجنبية) وقد اكتسحت سطحها الأعلى ومن هناك نقلنا المرضى إلى هناك ثم استمرينا في عملنا وبدأت مولدات الكهرباء تعمل بما يكفي فقط لتشغيل كوابس الكهرباء الطارئة واستمرينا في عملنا في العناية بالمرضى إلى أن انتهى توقف الماء، ثم يوم الثلاثاء عاد الماء إلينا، لم يكن لدينا أجهزة تلفزيون تعمل ولذلك لم نعرف ماذا كان يجري، كنا نشاهد الجثث تطفو على سطح الماء من خارج المستشفى وكنا نشاهد الناس يقفون على أحد النصب العالية بحثا عن مساعدة دون أن يحصلوا عليها وكنا نحاول أن نبدأ بإخلاء المرضى عندما بدأ الماء يرتفع لمستوياته ثم أخذنا نتوجه إلى مرأب السيارات للوصول إلى.. لأن عن الطريق السلالم لأن المصاعد لم تكن تعمل، بقينا دون ماء وطعام لأيام ثم بدأنا بإخلاء المرضى في اليوم الثاني وفي اليوم الثاني كنا نسير ونتحرك ببطء شديد وكان هناك عدد قليل جدا من المروحيات تصلنا وأبقينا المرضى في الطابق الثاني لكي يصلوا إلى مهبط المروحيات في المرأب، فكنا على.. نختنق تقريبا ثم بدأنا نصعد على السلالم ثم نرمي هذه عفوا.. من الكراسي على لكسر الشبابيك لأننا كنا نختنق وفي اليوم الثالث كان المستشفى برمته في وضع شيء للغاية لم تكن الحمامات تعمل وكنا نختنق من الرائحة التي كانت في المستشفى وبحلول يوم الخميس رأيت بعيني ما لا يقل عن ثلاث أشخاص يموتون من المرضى لم يستطيعوا تحمل درجة الحرارة العالية، في اليومين الأولين نقلنا الأطفال.. المرضى الخطيرين والأطفال ولم يكن بإمكانهم تحمل الحرارة، بدأ الطعام ينتهي ثم بدأنا نضع لهم أمصال.. نستخدم أمصال للحصول على فقط السوائل في الجسم، ثم حاولنا إعطائهم بعض الأدوية التي تمنع تقلص العضلات والحرارة كانت أمرا لا يطاق ولم يكن نستطيع أن.. لم يكن بإمكاننا أن نفعل شيء أعلم أنه كان هناك أجهزة تبريد ولكنها لم تكن تعمل وكانت بدأنا نعطي الحقن للحيوانات لكي تموت بأمان لأنه لا يمكن إنقاذها وإخراجها، بدأنا نتناول الفيتامينات وكان الناس يعيشون على قطع البسكويت (كلمة بلغة أجنبية) وما شبه ذلك وفي اليوم الثالث بدأنا نقلق من أعمل النهب والسلب بدؤوا اللصوص بدؤوا يدخلون المستشفيات وحاولنا أن نتجمع في طابق واحد وكان رجال الأمن قد تركوا المستشفى عندما ارتفع الماء ولذا كان يمكن بنا رجال الأمن معنا في المستشفى وأعتقد أن بدأنا أو بدأ الأوكسجين المتوفر لدينا الأوكسجين المخصص للمرضى ولا أتذكر متى ولكنه قدموا لنا بعض الأوكسجين في اليوم الأخير وبدأنا بإخراج المرضى الذي يمكن أن يعيشوا خارج المستشفى لكي يدبروا أمرهم خارج المستشفى وحاولنا إبقاء في المستشفى فقط المرضى الذين بحاجة إلى عناية طبية ومركزة وحاولنا أن نخرج الحالات أقل خطر حالتهم كان هناك الكثير من الموتى وبدأنا نحرك ونخرج الجثث إلى خارج المستشفى وضعناها في منطقة الكنيسة معرض الصلاة التابع للمستشفى.

حافظ المرازي: عفوا يعني إحنا بنتكلم الآن على شيء رهيب، يعني عدد من الموتى في مستشفى، عدم وجود مساعدة لأيام، لا أوكسجين لا غيره يعني يمكن في نصف دقيقة ببساطة ألم تطلبوا مساعدة كلمتم واشنطن وزارة الصحة أغيثونا الحقونا أي شيء أي حد؟

سيندي إسماعيل: إذا أجا مساعدة؟

حافظ المرازي: نعم مساعدة طلبتم مساعدة من حد يعني رد عليكم يعني ممكن تحكي عربي.

سيندي إسماعيل: لا طلبنا مساعدة بس يعني آخر يوم بدأ يعمل النهب بدأ اللصوص يدخلون بدأت المروحيات تصلنا أما قبل ذلك لم تكن هناك أية مروحيات.

حافظ المرازي: يعني أمن ولا غير إلا فقط حين بدأ اللصوص وبدأ النهب والسلب لكن المساعدة أمنية هي اللي بدأت الأمنية؟

سيندي إسماعيل: آخر يوم أجا مساعدة؟.

حافظ المرازي: أخر يوم نعم شكرا لكي سيندي إسماعيل تحدثت عن تجربتها وهي معنا من بوسطن أنتقل إلى كليفلاند أوهايو وحسان مروش وتجربته في الخروج من نيوأورليانز حسان تفضل؟

حسن مروش: حسن مروش من لويزيانا بالتفصيل هيك نهار الأحد سمعنا أنه لازم نخلي البيوت لأنه (Hurricane) جاي بقوة ضاربة، يعني ما قدرنا إن إحنا نستوعب الأمر مظبوط، جربت أنا أحكي مع أصحابي وأقولهن أنه ممكن هيدي تصير مثل أي (Hurricane) كان سابقا يقولوا عنه أن هو جاي (Hurricane) على نيوأورليانز والعالم تهرب وعالم تفل وما حدا يصدق شيء وفعلا ما يصير في شيء يعني تماما مثل يعني (Hurricane) العالم تخاف منه يعني حسينا بالأمر أنه ممكن هيدي تكون ضربة قوية بس ما قدرنا نطلع من نيوأورليانز قلنا بنضلنا بننزل على (Downtown) نيوأورليانز لأنه البيوت بنيو أورليانز بالـ (Downtown) بالأوتيل من حجر، أخذنا عيالنا ونزلنا على الأوتيل وقعدنا هناك من بلشت العاصفة تقريبا شي الساعة اثنين بالليل عاصفة كانت أطرافها بعدها مبلشة والعين بيقولوا ممكن تماما الصبح تبلش العين الساعة عشرة ولا إحدى عشر ولا أثني عشر ممكن تضرب العين بنيوأورليانز (So far) يعني كانت العاصفة مبلشة قوية شوى أو قوية ويعني الأوتيل اللي كنا قاعدين فيه كان قديم أو ما في محلات في الأوتيل نقعد فيه يعني الشبابيك بلش ينزل منهم ميه، السقوفية بلش ينزل منها مي من تحت الأبواب ينزل مي بقوة أنا خفت على ولادي بالأحرى ماعرفتش شو بدي أعمل أدهرهم برة والعاصفة مبلشة بقوة يعني بس (Some way) (Some how) يعني حاولت أنه أقدر أغطيهم باللحاف بالشراشف اللي كانوا موجودين بالأوتيل وركضت فيهن على الطريق أنا وصاحب لي كان كمان موجود معي بالأوتيل على أوتيل ثاني أأمن بالقوة قلت له لازم أفوت لازم أتخبا لأنه عندي ولاد وما فيا أقعد بالأوتيل أقعد فيه هلا لأنه كله مي نازل من فوق لتحت شو بدك بأعطيك يعني قال لي طيب فوت مفيش إلا الغرفة هيدي وما كان في لا في كهرباء ولا في تليفونات ولا في ميه ولا في أي شيء واحد ولا حتى قلت له بدي شمعة لأقدر أشوف ولادي بيخافوا قال لي ما عندي شيء أبدا (Any way) نمنا على العتمة لثاني يوم الصبح لضربت العاصفة للساعة أثني عشر قامت العالم دهرنا لبرة نحن لقينا كل الناس مجمعة برة والشجر كله مكسّر، زجاج وين ما كان مكسر السيارات عائمة على الميه بدي أروح أجيب أكل لولادي أبني الصغير بده يشرب حليب ما قدرت أقدر أعمل شيء يعني قالوا لنا ما في كله هلا لازم يكون ممنوع التجول إلا بعد الساعة الستة..

حافظ المرازي: لكن يمكن لضيق الوقت عفوا حسن لو أخذتنا على أبرز الأشياء اللي لفتت انتباهك وكانت شيء مأساوي في خروجك في عملية خروجك يعني.

حسن مروش: أنا وقت دهرت ما كان حدا عم بيطلع بحدا، أول ما دهرت من الأوتيل لقيت العالم بأكثريتها العبيد وين ما كان منتشرة (Downtown) نيوأورليانز خفت أنا على ولادي وين ما كان، شفت بعض محلات مكسرة زجاجها، شفت حتى بيانو، بيانو عتيق قديم دهرينة كبينه بنصف الشارع ليسرقوه، البوليسية حاملين رشاشات على عبيد ومربطين أيديهن وحاطينهم بالأرض ويعني شيء مأساوي قالوا لنا لازم تطلعوا من (Downtown) نيوأورليانز لأنه (كلمة بلغة أجنبية) الموجود بـ.. السد أنه هينكسر..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: السد يعني طلبوا منكم أن تخرجوا من قلب مدينة نيوأورليانز خوفا من أن السد سينكسر نعم.

حسن مروش: بالضبط قال لازم تطلعوا ضروري لازم تطلعوا قلنا لهم بأي طريق بأي اتجاه لأنه ما بنعرف بأي اتجاه بدنا نروح لأنه وين ما تروح بأي (كلمة غير مفهومة) بأي محل هتلاقي على طول في فيضانات وتلاقي السيارات عائمة على الميه ولا ممكن تدهر يعني قال أنتم تنتظرونا هوني هنعمل (Convoy) بنمشي كلنا موجودين وراء بعض..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: نعم خرجتم يعني خرجتم كقافلة نعم.

حسن مروش: بالضبط (كلمة بلغة أجنبية) ومن هناك (كلمة بلغة أجنبية) كانت يعني الطريق مسهلة إيلنا نحن وصلنا على (كلمة بلغة أجنبية) كان في معنا عائلة لبنانية ومعي عائلة فلسطينية كمان، قال لي أبني (كلمة بلغة أجنبية) هناك ممكن بيؤوينا هناك لأنه ما في محل ولا ممكن تلاقي محل بأي أوتيل كان وإلا بدنا ننام على الطريق يعني، المهم اتصلنا بابنه لهونيك قال لنا أتفضلوا على البيت وصلنا لعنده لهونيكي ونزلنا عند شخص كمان يعني أنا بأتشكر يعني وكان كثير يعني خدوم.

حافظ المرازي: يعني انتووا إذا اعتمدتم أخ حسن على مسألة العلاقات الشخصية أو أبناء الحلال أو أبناء الناس لا يوجد شيء يعني تذهبوا إليه أو شيء واضح لأماكن إغاثة؟

حسن مروش: بالطبع أول يوم وصلنا لهونيكي بقيت الساعة تقريبا تسعة عشرة بالليل أبرم على الأوتيلات موتيل أوتيل..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: لا يوجد شيء نعم.

حسن مروش: أي شيء ولا ممكن نلاقي يعني.

حافظ المرازي: طب حسن في نصف دقيقة لو أحد طلب منك تلخص هذه التجربة وهل هي شيء ممكن يحدث مع أي كارثة طبيعية في أي مكان أم أنه غريب على أنه يحدث في أميركا؟

حسن مروش: والله هو المفروض أنه كان المفروض يحضروا لها الكارثة اللي المفروض توصل المفروض يحضروا لها مش دوغري لأنه العالم تفأجات باللي صار واللي حدث يعني فجأة يعني ضربت الكل يعني هذه كارثة.



الجالية الإسلامية بأميركا وجهود الإغاثة

حافظ المرازي: للأسف فقدنا الاتصال بالأخ حسن مروش أحد الذين نجوا على الأقل من نيوأورليانز للتعرف أيضا في برنامجنا من واشنطن عن الجالية المسلمة والجالية العربية في نيوأورليانز في لويزيانا الجهود جهود الإغاثة التي تتم من ناحية الجالية الإسلامية خصوصا وأن الاتحاد الإسلامي لأميركا الشمالية تزامن أنه يعقد هذا الأسبوع وفي فترة هذه الكارثة الإنسانية والأزمة المؤتمر السنوي له بمدينة شيكاغو في ولاية ألينوي من هناك ينضم ألينا الأستاذ نهاد عوض المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية كير أستاذ نهاد حدثنا عن كيف تعاملتم الاتحاد الإسلامي لأميركا الشمالية جهود الإغاثة الإسلامية لمساعدة الجالية وأيضا كم مسجد نحن نتحدث عنه في نيوأورليانز وفي مناطق لويزيانا وماذا حدث لهذه الجالية هناك؟

"
تم تكوين لجنة عمل مشتركة أسمها لجنة العمل الإسلامية الأميركية لإغاثة ضحايا الإعصار كاترينا والهدف منها هو تنسيق جهود المؤسسات الإغاثية والمؤسسات التي تمتاز بخبرتها الإدارية واللوجستية لتكثيف الجهود لإغاثة المنكوبين
"
نهاد عوض
نهاد عوض: شكرا أستاذ حافظ تم الإعلان من خلال هذا المؤتمر عن تكوين لجنة عمل مشتركة أسمها لجنة العمل الإسلامية الأميركية لإغاثة ضحايا إعصار كاترينا والهدف منها هو تنسيق جهود المؤسسات الإغاثية والمؤسسات التي يعني تمتاز بخبرتها الإدارية واللوجستية لتكثيف الجهود لإغاثة المنكوبين لهذا الإعصار ويجدر بالذكر أن هناك فرق عمل الآن موجودة في ولاية تكساس تحديدا مدينة هيوستن القريبة من لويزيانا ومدينة موبيل ألاباما وباتن روج في ولاية لويزيانا، هناك حسب تقدير الذين خرجوا من مدينة نيوأورليانز هناك حوالي عشر آلاف مسلم وعربي يعيش في المدينة وهناك أيضا حوالي إحدى عشر مسجدا ومدرستين وحسب شهود العيان يقولوا أن الضرر طبعا نال جميع هؤلاء لكن تم إجلاء معظم المسلمين من المنطقة وهناك العديد منهم في عداد المفقودين والخدمات الإغاثية التي تقدم الآن خصوصا تحت أسم اللجنة لجنة الإغاثة الإسلامية (كلمة بلغة أجنبية) ومؤسسة الحياة قدموا حوالي أكثر من ثلاثة مليون دولار ولجنة العمل المشتركة الآن التزمت بحوالي عشرة مليون دولار وتقديم حوالي أكثر من سبعمائة وخمسين متطوع في مدينة هيوستن لوحدها لتقديم وجبات طعام وماء لحوالي خمسة وعشرين ألف مشرد بشكل يومي.

حافظ المرازي: هل هناك طرق لمن يريد أن يقدم مساعدات داخل الولايات المتحدة أو خارجها من خلالكم أو من خلال الهيئات الأخرى؟

نهاد عوض: نعم نحن نشجع المسلمين أن يدعموا المؤسسات الإغاثية مثل الإغاثة الإسلامية ومؤسسة الحياة والقلوب الرحيمة وغيرها من المؤسسات المعروفة وهناك كذلك أرقام هواتف يعني أتمنى على الجزيرة أن تضع هذه الأرقام حتى يتسنى للمسلمين والعرب في أميركا وخارجها لدعم هذه الجهود.



أثر إعصار كاترينا على إدارة بوش والوضع بالعراق

حافظ المرازي: نعم هناك بالطبع أرقام سنضعها الإغاثة الإسلامية لضحايا إعصار كاترينا للتبرعات يمكن الاتصال بالصليب الأحمر الأميركي أيضا يمكن الاتصال به على 1800400357669 أو (redcross.org) شكرا جزيلا لك أستاذ نهاد عوض متحدثا لنا بإيجاز عن دور الجالية المسلمة وأيضا عن مشاركتها في هذه الأزمة، لعلي أنتقل أخيرا في برنامجنا من واشنطن إلى ماذا يعني ما يحدث الآن ربما الأخبار كنا نحتاج إلى معرفة ما يقع على الأرض لكن تداعيات هذا مستقبلا ماذا يعني لأميركا وهذا الأسبوع نحن مقبلون على الذكرى الرابعة للحادي عشر من سبتمبر هل تضاءل الحادي عشر من سبتمبر أو سيتضاءل أمام ما حدث في نيوأورليانز ولويزيانا أتوجه إلى نيويورك والدكتور فواز جرجس المحلل السياسي وأستاذ العلاقات الدولية بسانت لورس الكلية الجامعية جامعة سانت لورس في نيويورك فواز مرحبا بك وأترك لك أنت التعليق.

"
الرئيس الأميركي في وضع دفاعي لا يحسد عليه، وهو يحاول التقليل والتخفيف من الخسائر الفادحة واحتواء حدة الغضب الشعبي، وهناك حملة انتقادات إلى إدارة بوش لتقاعسها وعدم ردها بسرعة
"
فواز جرجس
فواز جرجس: مرحبا في الواقع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في وضع دفاعي لا يحسد عليه، هو الآن يحاول التقليل والتخفيف من الخسائر الفادحة وأيضا من احتواء حدة الغضب الشعبي لأنه كما تعلم يا أستاذ حافظ هناك حملة وعاصفة انتقادات توجه إلى إدارة دبليو بوش لتقاعسها وعدم ردها وبسرعة ويحاول هذا الرئيس الحقيقة يعني التخفيف من التآكل في شعبيته والتأثير على المدى الطويل على قدرته على تنفيذ أجندته الداخلية والخارجية ويمكن القول بأن هذا الأسبوع، الأسبوع الأول من شهر سبتمبر 2005 هو من أسوأ الأسابيع التي مرت على هذه الإدارة إدارة دبليو بوش منذ تفجيرات يعني 2001 لأنه عقب تفجيرات 2001 المواطن الأميركي إنصب غضب المواطن الأميركي على تنظيم القاعدة وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الآن ينصب غضب المواطن الأميركي على هذا الرئيس الذي ليس لديه أي عدو لإلقاء اللوم عليه، في هذا الوقت العصيب التي تمر فيه الولايات المتحدة.

حافظ المرازي: لكن لمن يقول أنك لا يمكن مثلا أن نقارن بين شيء يتعلق بأمن دولة وكارثة طبيعية لا يمكن لأحد أن يمنعها يعني كيف يمكن أن يحاسب على كارثة طبيعية هو مطلوب عليه أن يقف أمامها؟

فواز جرجس: في الواقع ليس من أحد يريد للرئيس الأميركي دبليو بوش أن يحاسبه على هذه الكارثة الطبيعية، المحاسبة تكمن في عدم الاستجابة السريعة لهذه الكارثة المدمرة على الشعب، على بعض الشرائح المهمة من الشعب الأميركي وخاصة على شريحة الأميركيين السود والقادة السود كما تعلم اتهموا هذه الإدارة والرئيس خصوصا بالتمييز العنصري تهمة خطيرة والنقطة الرئيسية هنا يا أستاذ حافظ لقد تزامنت هذه الكارثة الطبيعية مع كما نعلم عدم الرضا الشعبي على.. في الحرب في العراق وخاصة الوضع الاقتصادي والازدياد المضطرب في أسعار البترول والنفط، أنا أسكن في مدينة نيويورك وصل سعر غالون النفط في نيويورك إلى أربعة دولارات أميركية إذا تزامنت هذه الكارثة، الكارثة الطبيعية مع يعني حدة الغضب الشعبي على الوضع الداخلي في الولايات المتحدة وأيضا ضد الحرب في العراق ومن هنا الحقيقة يعني قدرة الرئيس الأميركي على التخفيف من التآكل في شعبيته وتأثيرها تأثير هذه الكارثة على أجندته الداخلية والخارجية سوف نرى في الأسابيع والأشهر القادمة إذا كان هذا الرئيس العنيد والذي لا يستسلم بسهولة والذي يملك فريقا متجانسا يعني مهما في البيت الأبيض يستطيع يعني وقف التآكل في شعبيته تخفيف والتقليل من حدة الخسائر الفادحة لعدم استجابته السريعة لهذه الكارثة.

حافظ المرازي: في نصف دقيقة دكتور فواز كيف يمكن أن يؤثر هذا على قرار للخروج من العراق أو التعامل مع العراق بشكل مختلف؟

فواز جرجس: في الواقع العديد من الأميركيين اليوم يربطون ربطا عضويا بين ما يحدث في العراق وعدم الاستجابة السريعة لهذه الكارثة الطبيعية، العديد من الأميركيين يقولون نحن نملك حوالي مائة وثلاثين ألف جندي أميركي في العراق وعشرات آلاف من (كلمة بلغة أجنبية) الحرس الوطني ومن ثمة عدم قدرتنا على الاستجابة لهذه الكارثة له علاقة طبيعية وعضوية بما يحدث في العراق.

حافظ المرازي: له علاقة بذلك وبالطبع مدى تحمل الاقتصاد الأميركي لأن يبني كل هذه المناطق وأيضا أن يواصل بناء العراق أو الإنفاق في الأمن في العراق، على أي حال بالطبع دكتور فواز جرجس شكرا جزيلا لك للمشاركة معنا في برنامج من واشنطن الذي خصصنا هذه الحلقة عن إعصار كاترينا أكبر كارثة طبيعية تصيب الولايات المتحدة في تاريخها الحديث مدينة نيوأورليانز بكاملها عصف بها هذا الإعصار تداعياته المختلفة، بالطبع ستتابع الجزيرة معكم على مدى الأسبوع التداعيات والأخبار، أشكركم في ختام هذه الحلقة وأذكركم بالبريد الإلكتروني للبرنامج للتعليق أو الأسئلة (minwashington@aljazeera.net) وأشكر كل من ساهموا في إخراج هذه الحلقة، فريق البرنامج في الدوحة وهنا في واشنطن مع تحيات الجميع وتحياتي حافظ المرازي.