- قضية شبكة (CBS) التلفزيونية الأميركية
- علاقة الإعلام بالسياسة
- إيقاف أحد أشهر برامج شبكة (CNN)

حافظ المرازي: مرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج من واشنطن، في حلقتنا هذه نركز على تطورين يتعلقان بالإعلام الأميركي خلال الأسبوع المنصرم؛ الأول يتعلق بإجراءات حاسمة ورادعة اتخذتها شبكة (CBS) الأميركية ضد ثلاثة من كبار مسؤوليها وإحدى المحررات وذلك لنشر تقرير وبعد انتهاء من التحقق في تقرير كانت قد نشرته الشبكة وثبت أن الذين أعدوا التقرير لم يتحققوا من صحة الوثيقة التي استند إليها التقرير، هل الإجراءات الرادعة مثال لالتزام المعايير المهنية في الإعلام الأميركي أم لأن القصة كانت تتعلق بالرئيس بوش وهناك حساسية حين يتعلق الأمر بالرئيس؟ في الموضوع الثاني والتطور الثاني شبكة (CNN) الإخبارية تُقرِر أن يتوقف برنامجها الممتد منذ 22 عاما كروس فاير والمعتمد على المناظرات الساخنة بين الطرفين على أن توقفه بعد نهاية هذا الموسم لأنه كما يقول رئيس الشبكة الجديد فإن زمن الصراخ قد ولى والمطلوب التركيز على المعلومات وعلى نقل الأخبار، كلا التطورين سنركز عليهما وعلى ماذا يعنيان في الإعلام الأميركي وفي تطوره وأيضا على أبعاد ذلك بالنسبة للإعلام العربي وأبدأ أولا بقصة شبكة (CBS) وتقرير الزميلة وجد وقفي.

قضية شبكة (CBS) التلفزيونية الأميركية

[تقرير مسجل]

وجد وقفي: تعود الضجة المثارة حول شبكة (CBS) إلى تقرير بثته في برنامجها ستون دقيقة ويقدمه مذيعها الشهير دان راذر، التقرير الذي نشر يشكك في التزام الرئيس جورج بوش حين كان مجندا في الحرس الوطني بالذهاب إلى الخدمة مستشهدا بوثيقة نُسِبت إلى ضابط راحل كان مشرفا على بوش لكن المدافعين عن الرئيس شككوا في صحة الوثيقة واتهموا الشبكة الأميركية بالتمييز لصالح المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة جون كيري مما دفع إدارة الشبكة إلى تشكيل لجنة بإشراف وزير عدل سابق ورئيس سابق لوكالة أسوشيتد برس ورغم أن التحقيق لم يجد دوافع تعود للتحيز الحزبي أو ما يثبت تزوير وثيقة (CBS) إلا أنه يجد أيضا ما يثبت صحة ما جاء فيها كما اتهم تقرير اللجنة معدة البرنامج وثلاثة من كبار المسؤولين عنها بالتسرع والتقصير في التحقق من القصة ولو أن مقدم البرنامج قرر قبل نتائج التحقيق الانسحاب فإن معدته وهي التي كانت وراء كشف صور فضيحة سجن أبو غريب اعتبرت أن فصلها جاء لتكون كبش الفداء إلا أن المراقبين لمدى احترام المعايير المهنية يؤيدون هذه الخطوة.

بروكس جاكسون – مؤسسة تحقق الحقائق الإعلامية: إن ما أعرفه أنه في وسائل الإعلام عندما يرتكب الأفراد أخطاء كهذه يُفصَلون من عملهم فمثلا عندما كنت أعمل في (CNN) قبل سنوات عرضوا قصة حول فيتنام وقد تم تتبع القصة وفُصِل الأشخاص المسؤولون عنها عن عملهم هذا هو معنى المسؤولية في العمل.

وجد وقفي: أما تيد كوبيل المذيع الشهير بشبكة (ABS) يرى أن المشكلة لم تكن في ارتكاب الخطأ ولكن في التأخر بالاعتراف به أو محاولة التغطية عليه وردا على سؤال للجزيرة فيما إذا كان العقاب نتيجة للمساس بالرئيس أم الالتزام بالمعايير المهنية قال.

تيد كوبيل - مذيع بشبكة (ABC) الأميركية: أعتقد أن السبب هو الأخير لا الأول فلأن موضوع القصة كان رئيس الولايات المتحدة حظيت بانتباه أكبر كذلك الأمر بالنسبة للخطأ فلو كان موضوع التقرير صحفيا أو رجل أعمال لما ترك الكثير من الأثر ولكن حقيقة كونه عن الرئيس بوش زاد من حجم المشكلة.

وجد وقفي: كوبيل الذي مازال برنامجه نايت لاين يُقدَم على شبكة (ABC) منذ عام 1980 إبان أزمة الرهائن الأميركيين في طهران يرى أن الإعلام الأميركي ليس تابعا للحكومة لكنه يعتقد في الوقت نفسه أن هذه الإدارة أكثر من غيرها صنفت الإعلام تماما مثلما تعاملت مع الدول بعد هجمات سبتمبر أي إما أن تكونوا معنا أو ضدنا ويعتقد كوبيل إن كنتم ضد هذه الإدارة لن تحظوا بتعاونها كما يرى أن هذه الظاهرة غير صحية، وجد وقفي الجزيرة لبرنامج من واشنطن.

حافظ المرازي: إذاً التركيز الأول في برنامجنا من واشنطن على هذه القصة وهذا التطور التزام بالمعايير المهنية أم هو حساسية بالنسبة لكل ما يتعلق بالرئيس أو بالرئيس بوش، يسعدني أن أرحب بضيوفنا في هذه الحلقة هنا في الأستوديو معنا الصحفي والكاتب والمؤلف الأميركي مارفن كالب والذي عمل على مدى ثلاثين عاما في الإعلام الأميركي شبكة (CBS) وشبكة (NBC) وهو الآن أستاذ للإعلام بجامعة هارفارد، أرحب بالزميل سعيد عريقات الكاتب والصحفي بصحيفة القدس الفلسطينية ومعنا من نيويورك أرحب براغدة درغام مديرة مكتب صحيفة الحياة في الأمم المتحدة وفي نيويورك، لعلي أبدأ مع مارفن ورأيه في هذه القصة أعلم بأن لدينا مشكلة صوتية في أوصال الترجمة لك فدعني أسألك باللغة الإنجليزية مارفن إلى أي مدى تعتقد أن الـ(CBS) كانت قاسية في تعاملها مع أربعة من موظفيها بسبب ارتكاب خطأ واحد في هذه القصة وإلى أي مدى يتعلق هذا بالمناخ السائد من حيث أنه يجب ألا نخلق مشكلة أو توتر مع البيت الأبيض وإدارة بوش؟

"
الصحافة الأميركية عبارة عن مؤسسة تجارية تسعى لكسب المال كما هو الحال مع (CBS) ارتكبت خطأ كبيرا ونشرت معلومات خاطئة وكان على أحد ما أن يدفع الثمن
"
        مارفن كالب

مارفن كالب: أعتقد أن هذه أسئلة جيدة حقيقة أعتقد ذلك وأعتقد أننا يمكن أن نحدد بالقول بشكل مباشر وصريح أن الـ(CBS) كانت عامة خائفة بما قد يفعله البيت الأبيض لها ولهذا السبب فصلوا أربعة من موظفيهم ولكن على أي حالة وفي الوقت نفسه علينا أن ندرك أن بالنسبة للصحافة الأميركية هي عبارة عن مؤسسة تجارية تسعى لكسب المال وكما هو الحال مع هذه المؤسسة أيضا، الـ(CBS) ارتكبت خطأ كبير نشرت معلومات ببساطة كانت مغلوطة وخاطئة وكان على أحد ما أن يدفع الثمن وأن يكون هناك مسؤولية ويبدو لي أن المسؤولية ربما تكون إما في شبكة الإعلام وفي الإدارة، الـ(CBS) برهنت عن مسؤولياتها بفصل أربع سواء كان ذلك خطأ أم صوابا هذا حدث وسيكون نقطة سوداء على الإعلام الأميركي و الـ(CBS) تحديدا ولكن هل عملوا ذلك فقط ليكونوا لطفاء في تعاملهم مع البيت نعم ولا بالتأكيد نعم لأن الكل يريد أن يكون علاقته جيدة وليكون له نفاذ إلى البيت الأبيض ولكن أيضا لا أعتقد أن هناك أي انحياز سياسي وراء القضية أصلا.

حافظ المرازي: سعيد.

سعيد عريقات: أنا أتفق مع ما قاله مارفن خاصة في عبارته الأخيرة، أعتقد أن دان راذر من أفضل الصحفيين ليس فقط في تاريخ الولايات المتحدة بل في تاريخ العالم ولديه خلفية مهنية هائلة جدا وعلينا أن نتذكر أن ماري ميبس التي عُمِلت كبش الفداء هي التي كشفت فضيحة سجن أبو غريب وتذكر أخي حافظ خير ما سمعته هو ما قاله دانيال شور وهو أحد زملاء مارفن السابقين ويعمل الآن مع (NBR) تكلم يوم أمس عن هذه القضية بالتحديد وقال تخيلوا لو للحظة أننا تعاملنا مع قضية واترجيت تماما كما تعاملنا مع هذه القضية فأين كان لهذه الفضيحة أن تنكشف؟ الشخصية مثل دان راذر عليه أن يثق في معاونيه وهذا بالفعل هو ما فعله قد تكون (CBS) مخطئة أو بقضية إنها استعجلت لماذا يوم ثمانية تسعة على سبيل المثال ثمانية سبتمبر كان ممكن الانتظار والتدقق ولكن في تقديري أنها تعاملوا بالأمور بشكل مهني وربما طرد الأربعة هي يعني تجاوز لبعض القضايا أو الضوابط وربما قد يكون هناك دوافع للتودد إلى البيت الأبيض.

حافظ المرازي: راغدة.

راغدة درغام: بالطبع كان هناك سهوا أو عمدا لا أعتقد عمدا ولكن وقعت أخطاء حقيقية مهنية في ممارسة المهنة الصحفية سيما من جهة الولايات المتحدة من الأميركيين يدركون ما يسمونه معنى الصحافة رقم 101 فبالتالي أعتقد أن الخطأ المهني وقع من خلال عدم التدقيق بالمعلومات وثانيا أعتقد أن الاعتذار جاء متأخر جدا كان الأفضل دان راذر تحفظ عن الدفاع عن تلك عن ما فعلته منتجاته إلى حين التأكد من صحة الخبر ومن صحة الوثائق وبالتالي لا أعتقد من وجهة نظري لا أعتقد أن الـ(CBS) فعلت ذلك لتضليل المشاهد أو للانتقام من جورج دبليو بوش أو للتصويت لمصلحة جون كيري على حساب الرئيس الجمهوري وقع خطأ مهني فقط أيضا أريد أن أضيف صحيح سمعت أيضا من عدة أطراف الإشارة إلى أن ماري ميبس كانت المنتجة نفسها التي كشفت عن فضائح سجن أبو غريب هذا صحيح وسمعت البعض يلمح إلى أنها قد تكون عوقبت بطريقة غير مباشرة من خلال توريطها في مثل هذه الفضيحة ولكن لا أعتقد حقا أن هذا وقع لأن التحقيق الذي قامت به وكالة (CBS) نفسها أشار إلى الأخطاء التي اُرتكِبت داخل المنظمة الإعلامية ولم تكن هناك أية إشارة إلى محاولات انتقاد من جهة البنتاغون رغم أن البنتاغون كما تذكر في الماضي كان حاول أن ينشأ دائرة معينة هدفها كان التضليل الإعلامي.

حافظ المرازي: راغدة، سعيد، مارفن سأعود إليكم سنأخذ فاصل قصير نتمنى أن نصلح بعض المشاكل التقنية حتى يمكن لمارفن كالب أن يشارك معنا في الحوار أيضا سأعود إليكم بعد هذا الفاصل في برنامجنا من واشنطن.

[فاصل إعلاني]

حافظ المرازي: الإعلام الأميركي وتطورات حدثت فيه خلال الأسبوع المنصرم إلى أي حد أمثلة الالتزام بالمعايير المهنية يمكن لها أيضا أن تُطبَق على الإعلام العربي وإلى أي حد هناك ربما ازدواجية في المعايير بالنسبة للمحاسبة على الأخطاء وكما ذكرت ضيوفنا في هذه الحلقة مارفن كالب الصحفي الأميركي المخضرم وأستاذ الإعلام الآن بجامعة هارفارد، سعيد عريقات الصحفي بصحيفة القدس وراغدة درغام معنا من نيويورك مديرة مكتب صحيفة الحياة هناك، في الواقع هناك اليوم في صحيفة واشنطن بوست هناك مقال لفت انتباهي لريتشارد كوهين بعنوان بهذا الموضوع موضوع (CBS) وما حدث لمحاسبة أربعة مسؤولين هناك حول هذا الخطأ ريتشارد كوهين كتب تحت عنوان المحاسبة الفارغة يقول إن الرئيس الذي لم يفصل شخصا واحد في إدارته على كل أخطائهم في العراق سعيد لأن شبكة (CBS) فصلت أربعة أشخاص على خطأ واحد ارتكبوه وهو يعلق بذلك على أن الرئيس بوش أعرب عن سعادته وارتياحه في مقابلة مع وول ستريت جورنال على أن (CBS) اتخذت هذا الإجراء تعليقك مارفن على ما يقوله ريتشارد كوهين بأنه هل يمكن أن نطبق ما يحدث في السياسة على ما يحدث في الإعلام أن الإعلام يجب أن يرتفع حتى عن أن يقارن بإدارة أو بغيرها؟



علاقة الإعلام بالسياسة

مارفن كالب: كما تعلم حافظ أنا لا أتحدث العربية ولا أستطيع فهمها لذاك اعتمدت على الترجمة لما قولته أنت، أنت تشير إلى العامود الذي كتبه ريتشارد كوهين اليوم في الواشنطن بوست إن ما أراد ريتشارد قوله إن دان راذر كان يفعل من حيث لمدة 48 عاما ويجيد مهنته بشكل جيد وأنا كنت زميلا له منذ عام 1962 وعملنا على قصص كثيرة وهو وراذر هو محرر وكاتب جاد ولكنه ارتكب خطأ واحدا في الثامن من سبتمبر واعتمد على وثيقة لم نتأكد من صحتها ولا أدري هل إنها مزيفة أم لا ولكن لا يمكن إثبات دقتها وصحتها أيضا إذاً كنتيجة مما حدث تفصل أربعة ريتشارد كوهين يقول لا ما كان يجب أن يُطرَدوا لأنهم من حيث الضرورة ارتكبوا خطأ، النقطة الأخرى التي أردت الإشارة إليها سابقا إنه من الأمر الرائع للرئيس أن يجلس في مكتبه في البيت الأبيض ويقول أليس أمرا رائعا لقد اعتذرت شبكة (CBS) وطردت أربعة وبرهنت على التحلي بروح المسؤولية هذا يأتي من الرئيس ومن الإدارة التي لم تفصل ولم تطرد أحدا لأي خطأ ارتكبوه منذ توليهم السلطة إذاً من الجميل أن يقول الرئيس ذلك ولكن في نفس الوقت ليس من العدل بمكان أن نتحدث عن الـ(CBS) ونشير إلي ضرورة إتباعها بعض الأمور وننسى النقطة الأساس وصميم القضية كلها هل خدم الرئيس بشرف في حرب فيتنام عندما كان يخدم ضمن الحرس الوطني لولاياته لماذا هذه القصة تثار الآن ويبدو أننا نسينا إن هذه القصة ما زالت قصة حية تتنفس وتعيش على الصحفيين الأميركيين أن يتناولوها.

حافظ المرازي: أيضا هناك.. تفضلي راغدة بس أردت أن أضيف أيضا لمارفن نقطة أخرى خاصة به وأوردها أيضا ريتشارد كوهين في مقاله أنه (CBS) قتلت تقريرا ولم تذع تقريرا لنفس المجموعة لبرنامج (60 Minutes) قبل الانتخابات كان يشير إلى أن إدارة الرئيس بوش اعتمدت على وثائق مزورة لتروج بأن نظام صدام حسين قد حصل على يورانيوم أو على مواد أسلحة دمار شامل من النيجر أو من أفريقيا وإدارة (CBS) عللت ذلك بأننا لا نريد أن نؤثر على الانتخابات أو أن الموعد قريب من الانتخابات إذاً يبدو أن قرارات (CBS) إلى حد ما فيها جزء من السياسة أو الحرص على الناحية السياسية.

راغدة درغام: ولكن من الناحية الأخرى..

مارفن كالب: حافظ أود فقط أن تعيد لي ما قلت بالإنجليزية لأني لم أفهم لم تصلني الترجمة.

حافظ المرازي: السؤال ريتشارد كوهين في مقالته أشار إلى أن شبكة الـ(CBS) وإدارتها قتلت قصة لبرنامج ستون دقيقة كان لها إدارة بعلاقة الرئيس بوش واعتمادها على وثائق مزورة لبناء قضيتها ضد العراق.

مارفن كالب: أعتقد إن هذه نقطة مهمة للغاية، الإدارة بالتأكيد شنت هذه الحرب مشيرة إلى أن السبب وراء ذلك هو أن العراق وصدام حسين كان لديه برنامج أسلحة دمار شامل وكما نعلم الآن وكما قال البيت الأبيض أنهم أوقفوا عملية التفتيش ولا أدلة على وجود مثل هذه الأسلحة إذاً السبب الذي ذهبت من أجله الولايات المتحدة للحرب لم يعد السبب الأساس الذي أُعطِي وحقيقة أن شبكة الـ(CBS) كانت لديها هذه القصة متوفرة قبل أسابيع من الانتخابات وقررت عدم نشرها يبدوا لي أنه أمر قابل للتصديق والتصور أن تقوم منظمة إخبارية أميركية بهذا وعليك أن تسأل السؤال تفسيرهم إنهم لا يريدون التأثير في الانتخابات الأميركية هذا هراء محض هراء، الغرض من الصحافة الأميركية ليس هو التأثير في الانتخابات الأميركية ولكن واجبها أن تقول الحقيقة للشعب الأميركي إذا ما أرادوا أن يصوتوا لبوش بعد سماع الأخبار أو ضده هذا أمر لا بأس به ولكن أن تقوم منظمة إخبارية أميركية بعدم بث قصة أو نشرها هذا هراء من جانبهم.

حافظ المرازي: راغدة كان لكِ تعليق عفوا انتظرنا عليكِ كثيرا تفضلي.

"
ردود فعل البيت الأبيض نحو شبكة CBS تتسم بالتسييس المقصود ضد الشبكة لأنها انتقدت الإدارة الأميركية وتقدمت بإثباتات على قيام الإدارة الأميركية بالتضليل في مسائل فائقة الأهمية
"
        راغدة درغام

راغدة درغام: ريتشارد كوهين في مقاله تطرق إلى عدة أمور فائقة الأهمية على أي حال ردود فعل البيت الأبيض ووزارة الدفاع نحو شبكة (CBS) تتسم من جهتها بالتسييس المقصود ضد الشبكة لأنها انتقدت الإدارة الأميركية ولأنها تقدمت بإثباتات على قيام الإدارة الأميركية بالتضليل وبالكشف عن مسائل مهمة فائقة الأهمية مثل ما تفضلت وذكرته عن التضليل في موضوع أدلة اليورانيوم عند البحث عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة ومثل الكشف عن فضائح أبو غريب وبالتالي نرى أن الحملة الإعلامية أيضا ضد شبكة (CBS) جاءت من أمثال نيويورك بوست مثلا أو فوكس نيوز وهي مؤسسات إعلامية كان الأجدر بها أن تنتظر من جهتها إلى أن يتم التحقيق ولكنها واكبت الحملة على دان راذر بالذات وعلى شبكة (CBS) وبالتالي يمكننا أن نعكس الآية الآن أن نتطرق إلى ماذا فعلته الإدارة الأميركية التي كما ذكرت وكما ذكر كوهين في مقاله رفضت أن تحاسب ممن ورط هذه البلاد في حرب تحت عناوين زئبقية وتضليلية ولكن..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: لكن راغدة نحن هنا نقيس شيئين عفوا نحن نقيس الإدارة ومقاييس السياسة شيء ومقاييس الإعلام المهني المحترف شيء آخر لتفعل إدارة بوش ما تريد أن تفعله ليفعل نيكسون ويسمح بالتجسس على منافسيه لكن هذا لا يبرر لوسيلة إعلام أن تسامح في الأخطاء لأن إدارة بوش تتسامح في الأخطاء.

راغدة درغام [متابعة]: لا ليس هناك من يثبت في التحقيق بحد ذاته أو بالادعاءات بأن شبكة (CBS) تعمدت التضليل أو تصرفت على أنها ضد الإدارة الأميركية هذا لم يرد إطلاقا في التحقيق، ما ورد هو أن الشبكة ارتكبت أخطاء مهنية مهمة جدا ولكن هذا فارق كبير بين اتهامها بالتضليل المتعمد.

حافظ المرازي: سعيد.

سعيد عريقات: بشكل سريع أخي حافظ يجب أن يكون مقاييس الإعلام أكثر مهنية وأكثر حرصا من مقاييس السياسة ومقاييس الرئاسة، الرئيس قبل وبعد كل شيء هو رجل سياسي لديه أجندة سياسية يود أن يدفع بها إلى الأمام، الإعلام مهمته هو نقل الحقيقة إلى المجتمع وهنا الفارق بين (CBS) وبين أي إدارة أخرى هناك طبعا تاريخ من الاستهداف من قِبَّل الحزب الجمهوري ورؤساء الحزب الجمهوري بالتحديد لدان راذر من الأيام ريتشارد نيكسون كلنا يعرف ذلك وبسبب مهنيته لا شيء آخر أولا علينا أن نفهم أن هذه القصة ليست جديدة ولم تظهر فقط يوم ثمانية أيلول هذه قصة قديمة والكل يعرف أن هناك تساؤلات كبيرة على سجل الرئيس بوش في الحرس الوطني للطيران في ولاية تكساس فلم تكن قصة جديدة أيضا المضمون مضمون القصة وأنا لا أدافع عن طرح الوثائق كما طرحت في (CBS) ولكن علينا أن نتذكر أن مضمون ما ذُكِر في الوثائق هو حقيقة ليس هناك تزييف في الفحوى غير مبررة ولكن المضمون صحيح، النقطة التي يثيرها كوهين بالتأكد هي نقطة سياسية ويبرز أن هذه الإدارة تتسم بنوع من الازدواجية أنها تعطي لنفسها مجالا ترفض أن تعطيه للآخرين سواء في الإعلام أو في المجالات السياسية الأخرى.

حافظ المرازي: طيب الحديث عن الازدواجية هنا يدفعني إلى أن أيضا نركز على أنفسنا على الإعلام العربي هناك من يقول إنه ومن أنتم حتى تتحدثوا عن المعايير المهنية أو معايير احترام المهنية في الإعلام هناك مشاكل تملأ الإعلام العربي هل هناك حتى مسألة تحقق وهل هناك محققون في صحة أي وثيقة حين تقدم أو غيرها هناك بالطبع الكثير مما قرأناه في موضوع برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق وأن حكومة صدام حسين كانت تدفع لصحفيين عرب وغيرهم..

راغدة ضرغام: أريد الرد على ذلك إذا أمكن حافظ.

حافظ المرازي: أيوه لكن دعيني أطرح شيء بس أقدمه وهذا شيء مزعج للغاية إنه إذا كانت حكومة صدام حسين قد ولت إن كانت تفعل هذا أو لا تفعل أو غير ذلك لفت انتباهي اليوم راغدة سعيد مرفان صحيفة واشنطن تايمز نقلت عن الديلي تليجراف خبر بأنه مدير الحملة الانتخابية لرئيس الوزراء العراقي إياد علاوي أو حملة قائمة الائتلاف كان يوزع مظاريف كل واحد فيها مائة دولار على كل صحفي يحضر المؤتمرات الصحفية للحملة الانتخابية بالطبع مراسل دايلي تليجراف رفض وقال إنه بعض الصحفيين العراقيين رفضوا لكن نسبة كبيرة جدا قبلت المظاريف حين سأل الديلي تليجراف المراسل عدنان الجنابي مدير حملة علاوي عن ذلك قال له إن الصحفيين العراقيين متعودون على التعامل معهم بلطف إن شعبنا يرى أنه من غير اللائق ترك الضيوف يغادرون دون تقديم واجب الضيافة ولأننا لم نتمكن من تقديم وجبة أعطيناهم بدلا من ذلك نقودا وكان أغلب الصحفيين العراقيين سعداء لاستخدامها للمواصلات أو غيرها، راغدة تفضلي.

راغدة ضرغام: بالذات لأن العراقيين تصرفوا بهذه الطريقة هذا بالذات يسيء للتجربة العراقية الآن وللمحاولة العراقية إلى الديمقراطية، ثقافة الرشوة يجب أن تزول من العالم العربي من ناحية من يدفعها ومن ناحية من يتلقيها هذا لا يعني أن جميع الصحافة العربية مدانة بمثل هذا التصرف نعرف أن عدد من الصحفيين تلقى الأموال من صدام حسين وهؤلاء يجب أن يُحاسَبوا وليس فقط أن يدانوا ولكن هناك عدد كبير من في الصحافة العربية يرفض الرشوة يتحدى الحكومات يجرأ على تحديها لأنه لم يتسلم أية رشوة، ثانيا أريد القول أيضا لو حدث أن تجرأت مؤسسة إعلامية عربية على التطرق إلى رئيس عربي أينما كان أو قائد عربي أو زعيم عربي لربما كانت معاملتها أسوأ بكثير من المعاملة التي تلقتها (CBS) من الإدارة الأميركية فأنا أعترف أن هناك نقص في الإعلام العربي نقص في العلاقة ما بين الإعلام والمؤسسات الحاكمة ولكن لا أعتقد أن ذلك يجب أن يثنينا عن التحدث عن هذه الإجراءات المخجلة عربيا وما حدث خطأ هنا في الإعلام الأميركي.

حافظ المرازي: نعم مارفن تفضل.

مارفن كالب: أنا كنت فقط أفكر للتو إن هناك خلفية تاريخية لهذه القضية في الصحافة الأميركية الفكرة كلها على مدى مائة وخمسين عام أن نحاول أن نكون موضوعيين بين قوسين أن نكون عادلين في تقديمنا للأخبار هذا لا يعني إننا كمحررين لا نمتلك لا أقول انحياز سياسي ولكن ربما مواقف مسبقة سياسيا تجاه مرشح أو آخر، نعم لدينا ذلك ولكن عندما نكتب القصة ونظهر أمام الكاميرا يفترض بنا أن نكون عادلين موضوعيين ونزيهين، لو أنني كتبت قصة أو أظهر على شاشة التلفزيون أقول ذلك عندما أغادر هذا المكان تدفع لي مالا فإن هناك انطباعا سيُترَك بأنك تدفع لي المال لقاء ما قلته وبعبارة أخرى لو أنني أؤيد وجهة نظرك السياسية أو أنك تدفع لي مقابل خدمة مهنية قدمتها لا يوجد ضير في ذلك ولكن لو أن الانطباع خلق بأنك أعطيتني المال لتشتري مني خبرا أفضل أو قصة أفضل ووجهة نظري السياسية لتنحاز إلى وجهتك هذا بالطبع خطأ الصحافة الأميركية، أنا أعمل كمراسل منذ عام 1957 وأقول لك إنني لم أتلق درهما من أي أحد لأقول أي شيء على الهواء ولكن على أية حال كانت هناك حالات عندما كانت الصحافة العربية أو التليفزيون الياباني أو صحف ومحطات إذاعة من أميركا اللاتينية ستشتري خدماتي كمعلق وتدفع لي مائة دولار هذا أمر مقبول لا ضير فيه.

سعيد عريقات: أنا في تقديري بالنسبة للإعلام العربي علينا أن نتذكر أن الإعلام العربي الذي نتحدث عنه هو تجربة حديثة جدا وبالتالي تخطو خطوات (Baby steps) عارف يعني خطوات الأطفال علينا أن نأخذ ذلك بعين الاعتبار، هناك تراث سيء في الإعلام العربي وهو أن هذا الإعلام دائما وأبدا تكلم باسم الملك أو تكلم باسم الحاكم وبالتالي كان يستحق وصفه بأنه إعلام مأجور بظهور وبروز الفضائيات في تقديري هناك ابتعاد عن هذه الخلفية الآن..

حافظ المرازي: لكن لا يزال لم تتم يعني تحبير أو تطوير القواعد التي تقول للصحفي من مؤسسته لا يمكنك أن تقبل هدية ولو حتى قيمتها عشرين دولار أو لا يمكنك حين تستضيف شخصا أو تقابله أن يدعوك هو على الوجبة أو يدفع لك أو أن يدعوك إلى مؤتمر ويدفع لك هو تذكرة السفر للذهاب إلى هذا المؤتمر.

سعيد عريقات: بكل تأكيد حافظ رجال الإعلام العربي خدموا كأبواق للأنظمة العربية لفترة طويلة جدا علينا أن نتذكر حتى الإعلام الأميركي هناك حالات وأن قد أذكر أسماء وربما أحدها من (CBS) كانوا يعلمون لصالح شبكات التجسس للـ(CIA) وإلى أخره بين الفينة والأخرى أشياء مثل هذه تحدث عندما يكون هناك خطر على الأمن القومي إلى أخره ولكن الإعلام العربي لا زال إعلام بدائي ويخطو باتجاه التحسن وهناك فرق ما بين التليفزيون المفتوح أمام الجميع وبين ما هو مكتوب.



إيقاف أحد أشهر برامج شبكة (CNN)

حافظ المرازي: اسمحوا لي لأنه وقت البرنامج يكاد يكون ينتهي أو اقترب من النهاية دون أن نتطرق للنقطة الثانية أو التطور الثاني وأيضا هناك الكثير مما يمكن أن يُربَط فيه بين الإعلام الأميركي والإعلام العربي وتطور الاثنين وهو قرار الرئيس الجديد لشبكة (CNN) الإخبارية بوقف أحد أشهر برامجها وأقدمها وهو برنامج كروس فاير كما تابعت لنا الزميل وجد وقفي هذه القصة بالمثل.

[تقرير مسجل]

وجد وقفي: الإجراءات التصحيحية في الأسبوع الماضي لم تقتصر على (CBS) بل امتدت إلى (CNN) التي قرر رئيسها الجديد إيقاف واحد من أشهر وأقدر برامجها كروس فاير الذي يُقدَم منذ أوائل الثمانينات وهو يعتمد على المناظرات الكلامية المحتدة بين مقدمي البرامج وخصوم في الرأي إذ تتجه إدارة (CNN) الجديدة إلى التركيز على برامج نقل الأخبار وتحليلها وتقديم المعلومات والحد مما تسميه برامج الصراخ والصوت العالي.

بروكس جاكسون – مؤسس مؤسسة تحري الحقائق الإعلامية: نقل الأخبار مكلف لكن ما أرخص الحديث عنها من السهل إحضار خصوم ليصرخوا على بعضهم البعض أمام الكاميرا لثلاثين دقيقة بدلا من تزويد المشاهدين بثلاثين دقيقة من الأخبار.

وجد وقفي: وجهة نظر يؤيدها المذيع تيد كوبيل الذي أعرب عن أمله في انتهاء مثل هذه البرامج على كل القنوات التليفزيونية بما فيها الجزيرة على حد قوله.

تيد كوبيل: أمل أن ينتهي برنامجكم أيضا.

وجد وقفي: حقا أنت تؤيد إيقاف هذه البرامج؟

تيد كوبيل: حسنا ليس إيقاف البرامج لكن هناك إمكانية للإبقاء على هذه البرامج إذا احتوت نقاشا حضاريا، لا أعتقد أنه من الضروري أن يتحول إلى ساحة للدمى المتصارعة ولا حاجة إلى تعامل الأشخاص بالصراخ أو إثارة التساؤلات حول دوافع الخصم، التداول مطلوب التداول الساخر مطلوب أكثر فهو غذاء الديمقراطية أن يكون لديك تنوع في الآراء لكن عندما تطغى الأعمال المسرحية والاستعراضات على المضمون أعتقد أنه عندها يحين وقت التخلص من تلك البرامج.

وجد وقفي: الإدارة الجديدة لـ(CNN) لم تكتف بالترويج لبرامجها الإخبارية بل تحث مذيعيها على الخروج إلى الشارع للتفاعل مع الحدث، وجد وقفي الجزيرة لبرنامج من واشنطن.

حافظ المرازي: إذاً هل انتهى بالفعل كما يقول الرئيس الجديد لشبكة (CNN) وقت الصراخ أو برامج الصراخ أم ربما تكون هذه محاولة من شبكة (CNN) أن تخرج من حلبة الصراع الذي ربما تكون قد خسرته مع شبكة فوكس نيوز المعروفة ببرامج الرأي الأكثر ليميز نفسه فقط بنقل الأخبار، مرة أخرى معي ضيوفي في هذه الحلقة من واشنطن من الصحفيين مارفن كالب الصحفي السابق أو المراسل السابق لـ(CBS) و (NBC) على مدى ثلاثين عاما وأستاذ الإعلام بجامعة هارفارد سعيد عريقات وراغدة ضرغام من الصحفيين العرب أرحب بهم مرة أخرى، مارفن هل هي محاولة من (CNN) لكي تبعد نفسها عن المنافسة الصعبة مع فوكس في برامج الحوار الساخنة أم أنك تعتقد بالفعل أن هذا قرار حكيم ويجب إنهاء مثل هذه البرامج المناظرات الساخنة بين الطرفين والصراخ؟

مارفن كالب: حافظ هذا سؤال ممتاز أنت كنت تسأل أسئلة ممتازة من سنوات وهذا ما أتوقعه منك إنها في صميم المشكلة في الحقيقة أنت تفعل ذلك، (CNN) بالتأكيد وفي العامين الماضيين وفي حرب كسب الشعبية الجمهور تؤيد أن الناس يتفرجون على فوكس أكثر مما يشاهدون (CNN) الآن لدينا رئيس جديد هو خامس رئيس جديد في سنوات قليلة عليه أن يفعل شيئا ما فعندما يقول لنفسه علينا أن نفعل شيئا يميزنا في (CNN) عما تفعله فوكس مثلا ماذا تفعل فوكس؟ فوكس لديها برامج حوارية مشحونة سياسيا شخص من اليمين شخص من اليسار يتصارعان في الكلام وأيضا من الناحية النظرية هذا ما يفعلان من أجل خدمة قضية ولكن هذا ليس كافيا، ما يريده هذا الرجل إنه يريد شيئا يريد أن يحيط الـ(CNN) بجو جديد يريد الناس لأن يقولوا الناس في الصحف الوقورة في واشنطن بوست بأن يقولوا شيئا عن (CNN) يليق بها فهو يقول كلكم منخرطون في هذا الحوار وهذه المناقشات نحن علينا نقل الأخبار بدقة وبرصانة أنتم تقومون بتغطية مجال الرأي نحن سنغطي الأخبار في الوقت نفسه يحاول أن يلبس رداء جديد رداء الاحترام يريد أن يقضي على فوكس ويرميها بأنها تنحاز سياسيا فقط.

سعيد عريقات: حافظ علينا أن ننظر للأمور في سياقها، خرج هذا البرنامج قبل 22 عاما وخرج على أساس الإثارة فكروس فاير هو حقيقة من اكتشف مبارزات الصراخ التي نشهدها في كثير من المحطات بما فيها بعض المحطات العربية وبما فيها الجزيرة، فوكس حالة تختلف تماما فوكس حقيقة هي محطة (Propaganda) أو إعلام موجه مموه كأخبار مموه كشبكة أخبار كل من يشارك في فوكس وأن على برنامج بيل أورايلي الذي يتسم بالصراخ وهو يُسكِت الضيوف دائما وأبدا أو شون هيندي الذي..

حافظ المرازي: وممكن أن نقول إحقاقا للحق أيضا كثير من برامج فوكس فيها هذه الصفة لكن فوكس أيضا في أحيان كثيرة كانت تسبق (CNN) في نقل أخبار ولديها جزء جمع معلومات وجمع أخبار قوي (News gathering).

سعيد عريقات: أنا لا بكل تأكيد أنا ظهرت على برامج كثيرة وبرامج أخبار عديدة جدا وأخبارهم جيدة وأحيانا ينقلوا من وسط الأحداث من غزة من الضفة الغربية وبشكل موضوعي ولكن أتكلم عن البرامج الحديثة وهي مبارزات الصراخ مثل جون هيندي مثل بيل أورايلي، أعتقد أننا الآن نتجاوز هذه المرحلة ونعود إلى النقاش الهادئ الموضوعي كما نرى على (Night Line) كما نرى على (News Hour) كما نرى على الكثير من البرامج الجيدة كما نرى على تشارلي روز بالتأكيد هذه برامج مفيدة ويستفيد منها الذي يشاهد ولا ينزعج أو يضجر من الصراخ.

حافظ المرازي: راغدة.

راغدة درغام: ليت برامج الصراخ والعنجهية والنرجسية تتوقف في الإعلام العربي في برامج في الجزيرة وغيرها وبرامج في ليس فقط فوكس نيوز وإنما (MSNBC) وأيضا في الـ(CNN) نفسها ولكن لا أعتقد أن المشاهد يريد فقط النوعية الـ(Class) التي يتحدث عنها مارفن كما يريد جون كلاين أن يفعل ذلك أن المشاهد يريد أن يطلع على الصراخ على الرأي والرأي الآخر خاصة هنا في الولايات المتحدة وبالتالي لذلك تنجح برامج فوكس في اجتذاب المشاهد الأميركي، في الوقت ذاته أعتقد أن قرار جون كلاين مفيد جدا لأن هذه المرحلة مهمة جدا في الإعلام الأميركي فإذا قدم خامة مسؤولة وحاول أن يقدم برامج تتسم بالمعلومات الضرورية للفرد الأميركي لربما حول وأتمنى أن يفعل ذلك لربما حول التوجه العام للإعلام الأميركي في مثل هذه المحطات، أتمنى له كل التوفيق لأن الوقت حان حقا لوقف الصراخ وتلك العنجهية والتي تندمج يعني أعتذر عن القول معظم الأحيان بكثير من الغباء.

حافظ المرازي: لكن اسمحي لي راندة سعيد أيضا..

راغدة درغام: راغدة.

حافظ المراوي: عفوا راغدة اسمحي لي لأن أقول بأنه لا أريد أن استخدم نفس الحجة التي تستخدمها أحيانا الأنظمة العربية مع الأميركيين أو مع مطلب الديمقراطية أخذت منكم الأمر مائة عام أو مائتي عام فأعطونا مائتي عام لكن أيضا هل فعلا شبع المشاهد العربي يعني الأميركيون أخذت منهم 22 سنة حتى يصل إلى هذا الموقف مع برنامج كروس فاير ألسنا نحتاج إلى على الأقل عشر سنوات أخرى أو 14 سنة أخرى أليست هذه البرامج بسبب الحمية فيها أو حدتها تكسر هيبة الزعيم الإله وأصبحت تجعله عادي أن يقترب أليست تجذب المواطن العادي لبرامج ربما لو أحد تابع برنامج من واشنطن أو سباق التسلح أو سباق الرئاسة من الذي يمكنه أن يتحمل الحديث عن الهيئة الناخبة الأميركية وتفاصيل العملية السياسية بينما أمامه عرض مسرحي جيد يمكن أن يجذب انتباهه؟

راغدة درغام: حافظ، عربيا وأعتقد أن الجزيرة هي أولى الشبكات التي جاءت بثقافة الصراخ والتحريض أعتقد أن الوقت حان للكف عن المضي بمثل هذا الاتجاه من أجل المصلحة التثقيفية العربية، قد يكون مفيد لبرنامج أو برنامجين أن يستمرا في الصراخ وإرضاء لمن يريد مثل هذه الثقافة التحريضية ولكن أعتقد أن المسؤولية الإعلامية تتطلب من الشبكات العربية أن تثقف بدلا من الشتيمة المستمرة.

سعيد عريقات: أعتقد أن..

حافظ المرازي: وإن كنت يعني أتحفظ على كلمة التحريض أو الجزيرة جاءت بالتحريض أو غيرها من راغدة لكن بقي لي دقائق معنا في الحوار سعيد.

سعيد عريقات: سريعا حاضر أعتقد حتى في الجزيرة هناك فرق بين برنامج للنساء فقط الذي يتناول المواضيع بهدوء ويستفيد منها المستمع وبين برنامج الاتجاه المعاكس على سبيل المثال حيث يحدث الصراخ، أعتقد أن كل محطة في العالم وكل شبكة وكل إعلام يحاول أن يصل أكبر عدد وأكبر وأوسع شرائح المجتمع بغض النظر هناك يحب الصراخ وهناك من يحب الأخبار وهناك من يحب النقاش المثقف الهادئ إلى أخره المشكلة عندما يصبح البرنامج فقط لخدمة الصراع وفقط لخدمة الإثارة أعتقد عندها يجب أن يتوقف.

حافظ المرازي: مارفن.

مارفن كالب: حافظ صديقي العزيز استمعت إلى هذا الحوار العربي من دون أن أفهم كلمة على أية حال أنا أحب هذا اللغة وأحب سماعها وتعلم الكثير، أريد حقيقة أن أبين نقطة واحدة لو استطعت حول هذه القضية برمتها دعونا أن نتذكر ما هو الغرض الأساس من وراء الصحافة، نحن نعيش في عالم معقد للغاية إذاً على أحد ما أن يكون هناك ليشرح لنا ماذا يحدث ومن حيث الأساس المسؤولية الأساسية هي مسؤولية الصحفي ليقول لنا ماذا يحدث لأن هذا الشخص غير موجود إن لم يكن الصحفي، ما توصلنا إليه في العقود الأخيرة بوجود كل هذه المحطات وظهور المحطات وقنوات التلفزة المرء لا يشعر أن مسؤوليته الأساس هي فقط أن نوصل الأخبار فقط نقول ماذا حدث نحن نقرر ما نريد ونحدد آراءنا وأفكارنا، نحن نشعر بأن هناك التزام بأن نقول ماذا يعني الشيء قبل أن تقول لنا ما هو هذا الشيء وأنا هنا أناشد الصحفيين عربا كان أو أميركيين وفي كل العالم أن يلتزموا بمسؤوليتهم الأساس قولوا لنا ماذا حدث فقط وإذا كنتم تقولون لنا ما هو تعليقكم ورأيكم فعليكم أن تبينوا ذلك أن تكتبوها لافتة واضحة على صدوركم هذه هي الأخبار كما أفهمها فهذا أمر في غاية الأهمية وهو أيضا يفسر ظهور قنوات مثل فوكس وراشونال بورن وغيرها فالكل يسارع إلى إيصال أو التوصل إلى رأي قبل أن يعرفوا ماذا حدث دعونا نعلم ماذا حدث لكي نتنور على الأقل.

حافظ المرازي: لكن راغدة نقطة الحديث عن يعني الإعلام الأميركي حين يتحدث يتحدث عن برنامج كروس فاير لا هي تقول أن الـ(CNN) هي تقوم بإثارة أو محطة إثارة أنتِ تعممي إذا كان لدينا خلاف مع برنامج أو لديكِ خلاف مع برنامج يأخذ هذه الفورمات في الجزيرة أنه هذه الجزيرة هذه المحطة هل هذه مشكلة لدينا أيضا التعميم على كل وسيلة الإعلام إذا كان لدينا مشكلة معها.

راغدة درغام: أنا كنت حريصة بالإشارة إلى برنامج أو برنامجين ولم أتحدث على الجزيرة ككل وأرجوك أن تتنبه إلى هذه الناحية أنا لا أتهجم على الجزيرة..

حافظ المرازي: لا أنا لا آخذ الموضوع شخصيا أرجوكِ أنتِ حرة في كل رأيك واحترامنا له تفضلي.

راغدة درغام: شكرا إنما ما أحاول أن أشير إليه هو فعلا المسؤولية الإعلامية كأصول مهنية يجب أن نلتزم بها، قد يكون هناك مفيد للمحطة أن تكون لديها برنامج أو اثنين للإثارة للصراخ..

حافظ المرازي: لكن يجب ألا يكون هذا هو ديدان للمحطة أو الاتجاه السائد فيها..

راغدة درغام: تماما وأنا لا أخص الجزيرة فقط الشبكات العربية كلها.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا راغدة نصف دقيقة بالتحديد نصف دقيقة سعيد تفضل.

سعيد عريقات: أنا أعتقد أن الجزيرة بطرح هذه البرامج أعطت المشاهد العربي شيء جديد يتطلع إليه حتى من خلال برامج الصراخ هناك الكثير من الإيجابيات وهناك منبر للخلاف أعتقد أن المشاهد استفاد منه ولكن علينا أن ننطلق إلى المرحلة القادمة.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا مارفن كالب، سعيد عريقات ومن نيويورك راغدة درغام أشكركم جميعا ومع تحياتهم وتحيات فريق البرنامج وفقط أوضح بأن المشاكل التقنية التي عانيناها عانيناها هنا من واشنطن وليس من فريق زملائنا في الدوحة الترجمة أيضا كانت لدينا مشكلة فيها من واشنطن وليست من الزملاء في الدوحة الذي أشكرهم دائما وهذه تحيات فريق الدوحة وتحيات فريق واشنطن وتحياتي حافظ المرازي.