مقدم الحلقة:

حافظ المرازي

ضيوف الحلقة:

ديفد دراير/ رئيس لجنة القواعد البرلمانية بمجلس النواب الأميركي.
داريل عيسى/ النائب وعضو الكونغرس الأميركي من ولاية كاليفورنيا.
رندة فهمي/ ناشطة في الحزب الجمهوري
سعيد عريقات/ كاتب وصحفي

تاريخ الحلقة:

02/09/2004

- انتقادات لاذعة لكيري
- الجدل حول العراق والشرق الأوسط

- دعوة سفيري مصر وقطر للمؤتمر

- حضور رالف نادر

- تكهنات حول خطاب بوش

حافظ المرازي: مرحبا بكم معنا في هذه الحلقة الخاصة من برنامج من واشنطن هي خاصة بالطبع لأنها نقدمها من نيويورك وليس من واشنطن من أستوديو قناة الجزيرة في قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وفي يومه الرابع والأخير والذي يختتم بخطاب الرئيس بوش لقبول ترشيحه من حزبه الجمهوري لفترة رئاسية ثانية مع زميله على البطاقة الانتخابية نائب رئيس ديك تشيني.

بالتأكيد كما ناقشنا وكما نقلنا لكم أعمال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي وناقشنا أجندة الديمقراطيين في بوسطن نحاول من خلال هذه التغطية وأيضا من خلال هذه الحلقة أن نلقي الضوء على أبرز النقاط وأبرز ما تم في أربعة أيام من مؤتمر الجمهوريين في نيويورك وبالطبع على أجندة الحزب وعلى ضيوف الحزب والمتحدثين فيه وبالطبع تابعنا هذا المؤتمر كما تابعناه في بوسطن بالنسبة للديمقراطيين من أستوديو قناة الجزيرة هنا في أعلى قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وحيث يوجد أيضا فريق الجزيرة المتابع لأعمال المؤتمر والزميلة وجد وقفي تابعت معنا بالطبع أعمال هذا المؤتمر وهي معنا الآن من قاعة المؤتمر في نيويورك، وجد.

انتقادات لاذعة لكيري

وجد وقفي: شكرا حافظ اليوم من المتوقع أن يلقي الرئيس الأميركي جورج بوش واحدا قد يكون من أهم الخطابات التي ألقاها في تاريخه الرئاسي جورج بوش دخل اليوم إلى هذه القاعة قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري ليتمرن على إلقاء هذا الخطاب دخل منذ ساعات الصباح المبكرة وكان قد وصل إلى نيويورك الليلة الماضية وتحدث إلى عدد من رجال الإطفاء هنا في المدينة الذين لعبوا دورا كبيرا فيما في أعقاب أحداث سبتمبر، خطاب بوش الليلة يأتي بعد خطاب حمل الكثير من الانتقادات اللاذعة ضد حملة الديمقراطيين وضد حملة وضد السيناتور جون كيري المرشح الديمقراطي للرئاسة الخطاب كان لنائب الرئيس ديك تشيني.

[تقرير مسجل]

وجد وقفي: حرص ديك تشيني خلال خطاب قبوله إعادة ترشيح الحزب الجمهوري له لمنصب نائب الرئيس على مواصلة مهمته التي ابتدأها مؤخرا وهي لعب الدور الريادي ضمن حملة الجمهوريين لتوجيه الانتقادات اللاذعة ضد المرشح الديمقراطي للرئاسة جون كيري بالنيابة عن جورج بوش للحفاظ على صورته كرجل دولة خطاب تشيني امتلأ بالعبارات التهكمية والساخرة بحق كيري.

ديك تشيني– نائب الرئيس الأميركي: حتى في حقبة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر يبدو أن السيناتور كيري لا يفهم إلى أي حد تغير العالم فهو يتحدث عن قيادة حرب على الإرهاب أكثر مرونة لقد أعلن خلال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي أنه سيدافع عن أميركا بشراسة عندما تتعرض لهجوم.

وجد وقفي: عبارات تشيني الهجومية طالت كيري على المستوى الشخصي أيضا حيث وصفه بالمتقلب والمتردد وكأنه رجلان في واحد وما أنهاه تشيني في ثالث أيام المؤتمر الحزبي كان قد ابتدأه السيناتور الجمهوري البارز جون ماكين في اليوم الأول حيث اتهم الديمقراطيين بعدم اتباع سياسات واضحة وصارمة في الحرب على الإرهاب كما أنه حاول الربط بين أحداث الحادي عشر من سبتمبر والعراق.

جون ماكين– عضو جمهوري في مجلس الشيوخ: لقد أعلن خلال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي أنه سيدافع عن أميركا بشراسة إذا تعرضت لهجوم.

وجد وقفي: العمدة الأسبق لنيويورك رودولف جولياني الذي سطع نجمه في أحداث 11 سبتمبر حينما كان يحاول لملمة جراح المدينة ذهب إلى أبعد من الربط بين الأحداث في 2001 والعراق بل أنه ربط أيضا بينها وبين إسرائيل معتبرا البلدين كأنهما في خندق واحد في مكافحتهما لما وصفه بالإرهاب.

رودولف جولياني– العمدة السابق لنيويورك: لقد أصبحت أعمال الإرهابيين ورقة على الطاولة الدولية للمفاوضات كيف يمكنكم أن تفسروا فوز ياسر عرفات بجائزة نوبل للسلام فيما كان يساند الإرهابيين في الشرق الأوسط مما قلل من فرص إحلال السلام، قبل الحادي عشر من سبتمبر كنا ننظر إلى العالم بنظرة بعيدة عن الواقعية.

وجد وقفي: وبرز خلال خطابات المتحدثين دفاعهم عن أداء بوش في الحرب على العراق وقد حرص الحزب الجمهوري على منح إحدى النساء العراقيات المنصة لتعبر أمام جمهور واسع من الأميركيين عن شكرها وامتنانها للرئيس بوش لشنه تلك الحرب، كما حاول الجمهوريون استغلال شعبية أحد رموز هوليود خلال المؤتمر وهو آرنولد شوارزنيغر حاكم ولاية كاليفورنيا في وقت شح فيه عليهم تواجد هؤلاء داخل قاعة المؤتمر لتواجدهم ضمن الفعاليات المعارضة لسياسات الجمهوريين مع مئات الآلاف من المتظاهرين الذين واصلوا احتجاجاتهم طيلة أيام المؤتمر وقد هتفوا ضد الحرب على العراق وضد سياسات بوش وضد اختيار الجمهوريين مدينة نيويورك لإقامة مؤتمرهم، الرئيس بوش سوف يحاول من خلال خطابه أن يقنع الشعب الأميركي بأنه الرئيس المناسب لهذه الفترة أو الحقبة التي تلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي سوف يتطرق إليها بإسهاب خلال خطابه وأيضا سوف يحاول إقناعهم بأنه القائد للقوات المسلحة في زمن الحروب وبالتحديد هنا نحن نتحدث عن الحرب على الإرهاب والتي كان لها ذكر كبير في جل خطابات المتحدثين خلال هذا المؤتمر، حافظ.

حافظ المرازي: شكرا وجد الزميلة وجد وقفي من هنا من قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري التي كان يعاينها الرئيس بوش كما ذكرت وجد منذ نحو ساعتين وستنقل لكم بالطبع قناة الجزيرة الخطاب الكامل للرئيس بوش على الهواء لقبول ترشيحه من حزبه لفترة رئاسية ثانية مثلما نقلنا في بوسطن خطاب جون كيري المرشح الديمقراطي، ويسعدني أن يكون معنا هنا في أستوديو الجزيرة بقاعة المؤتمر النائب ديفد دراير ضيفنا هنا ورئيس الوفد البرلماني لولاية كاليفورنيا وهو أيضا رئيس لجنة القواعد البرلمانية في مجلس النواب، مرحبا بك معنا السلام عليكم.


مؤتمرات ما قبل الانتخابات لا تقدم مفاجآت ولكنها بالتأكيد يتم فيها عرض برامج وخطط الأحزاب المتنافسة

ديفد دراير
ديفد دراير: وعليكم من السلام، من الرائع لقائك حافظ وأرحب بك في مدينة نيويورك ودعني أقول كما قدمت وجد تقريرا رائعا حول الأحدث التي وقعت هنا في الواقع أريد أن أهنئكم فالجزيرة مما قرأته قدمت تغطية تلفزيونية للمؤتمر الجمهوري كما حدث في المؤتمر الحزبي الديمقراطي فهي كما فعلت هي أهم المحطات التلفزيونية في الولايات المتحدة من (ABC) وغيرها ويهمني أنكم تنقلون هذه الرسالة إلى جمهوركم.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا لك بالطبع القنوات التقليدية الأميركية تقول بأننا لم نعد نجد في مؤتمرات الأحزاب شيئا إخباريا جديدا كنا في السابق نتابع مفاجئة من سيكون نائب الرئيس من ربما الرئيس على آخر لحظة الآن هذا مجرد حفل مهرجاني ليس فيه جديد هل ترى جديد في مؤتمر الحزب الجمهوري يمكن أن تقول لا هناك جديد؟

ديفد دراير: حافظ أريد أن أقول لك أنه قد لا تكن هناك مفاجآت ولكن هناك بالتأكيد أخبار تخرج من هذه المؤتمرات وسبب قولي هذا هو أن فرصة عرض زعماء الحاليين والمستقبليين والمحافظ الجديد لكاليفورنيا والذي كانت له فترة خدمة بلاده لأربعة أشهر وهناك شخص آخر كان معي ولعب دورا كبيرا في إخراج المحافظ السابق وفي انتخاب المحافظ شوارزنيغر كانت هذه أول فرصة حصل عليها لكي يُعرض على مسرح وطني كالمؤتمر الحزب الجمهوري الوطني هناك زعماء جدد وهذا كان خبرا وسيناتور في عمله سيناتور ميلر كان يدعم الرئيس بشكل عام في قاعة مجلس الشيوخ جاء وخطب هذا المؤتمر وحقيقة أنه قبل اثنتي عشرة سنة سبقت وهنا من هذا المكان قال الديمقراطيين وعقدوا مؤتمرهم ميلر قدم الكلمة الرئيسية في دعم المرشح الرئاسي عندها هو والرئيس كلينتون عندما رشح نفسه لمنصب الرئاسة قد لا تكون هناك مفاجآت كبيرة أعرف هناك الكثير من الأحداث التي تشكل أخبارا والليلة ستكون لدينا فرصة مشاهدة خطة الكشف عن خطة مخطط رئيسي يكشف عنها رئيس الولايات المتحدة عما ستشكل منه فترته الرئاسية الجديدة.

حافظ المرازي: إشارتك إلى كل المتحدثين ميلر غيرهم نائب الرئيس تشيني جولياني ماكين ما أنتقد عليه الديمقراطيون يبدو أنه يمكن أن ينتقد عليه الجمهوريون وهو السلبية في انتقاد المرشح الآخر دون تقديم ما هو ما الذي لديكم ألا تعتقد أن الجمهوريون وقعوا في نفس المشكلة وقدموا صورة سلبية عن المنافس كل ليلة في المؤتمر دون أن يقدموا ماذا لديهم؟

ديفد دراير: في الواقع من اللافت أنها برأيي هذا ليس صحيحا على الإطلاق هذا كان بشكل عام تركيز على قضيتين رئيسيتين وهي التزامنا بالفوز بالحرب العالمية على الإرهاب نحن جميعا نشترك في هدف إنهاء تهديد الإرهاب الدولي ونريد أن نفعل كل ما بوسعنا لنتأكد من وجود الحرية في العالم نريد أن نفعل كل ما بوسعنا لنساعد الناس على انتقاء زعمائهم وعلى التمتع بحرية الصحافة وأن يحصلوا على فرصة لسيادة القانون وهذه رسالة إيجابية جدا تقدمنا بها أما الانتقاد الذي وجهناه للديمقراطيين هو أنك بينما تنظر إلى العديد من الأمور التي وقعت لكي تساعدنا على الفوز بالحرب لم يكن الديمقراطيون بهذه الدرجة من الدعم كما كان الحال مع الجمهوريون فأفضل مثال أن كيري خلال التسعينات و1995 دعم تخفيضا كبيرا ستة مليارات دولار في مستوى الإنفاق على الاستخبارات وجمعها وخاصة الاستخبارات البشرية وكنا نعرف أنها هامة لكي نتأكد أننا لن نرى حادثة أخرى مثل الحادي عشر من أيلول في أي مكان من العالم والجمهوريون عادوا مضاعفة جهودنا نحن الجمهوريين فأقمنا وزارة الأمن القومي واتخذنا خطوات مع لجنة الحادي عشر من أيلول والتي قدمت توصيات من حيث إمكانية إقامة شخص مسؤول بشكل عام عن الاستخبارات فالنقطة التي نريد تحقيقها هنا هي أننا ملتزمون بدفاع وطني قوي ونعتقد أننا أفضل في القيام بهذا عن كيري وديمقراطيين والسجلات تبين ذلك.

حافظ المرازي: سؤالي الأخير ربما في ما تبقى لنا من دقيقة وأشكرك على إعطاءنا الوقت لأن تكون معنا..

ديفد دراير: يسرني ذلك.

حافظ المرازي: كاليفورنيا شأنها شأن نيويورك هنا ليست من الولايات المتأرجحة في رأي المحللين (Swing states) يفترض..

ديفد دراير: ليس بعد..

حافظ المرازي: يفترض أنها تصوت للديمقراطيين في الرئاسة هل تعتقد أن الوضع مختلف لولايتك؟

ديفد دراير: هذا الصباح التقى مندوبين كاليفورنيا وإحدى النتائج التي خرجنا منها هي قوة شوارزنيغر مع الأمور التي رأينا أنها تحدث مع تحسن الاقتصاد في كاليفورنيا نعتقد أننا قد عززنا فرصنا في جعل كاليفورنيا ولاية مترددة أو متأرجحة لأنني أعتقد أن هناك مواصفات مناسبة جيدة جدا في كاليفورنيا في مرشحنا، أقدر كثيرا فرصة تواجدي معك وأن أقول أننا نشترك في هدف التأكد من إيجاد نهاية لويلات الإرهاب الدولي وأريد أن أتأكد أن الجميع في جمهوركم يحظون بفرصة التمتع بالحريات الموجودة هنا في الولايات المتحدة وفي أنحاء العالم وأقول شكرا وتشكر.

الجدل حول العراق والشرق الأوسط

حافظ المرازي: تشكر وشكرا السيد ديفد دراير رئيس لجنة القواعد البرلمانية بمجلس النواب الأميركي ورئيس الوفد البرلماني لولاية كاليفورنيا هنا في مؤتمر الحزب الجمهوري بعد قليل أيضا سينضم إلينا على الهواء في هذه التغطية النائب الجمهوري من كاليفورنيا درايل عيسى الأميركي من أصل عربي ولكن ربما قبل أن ننتقل إلى حديثنا معه حاولنا أن نستطلع من قاعة المؤتمر ونسأل عن آراء أعضاء الكونغرس وخصوصا أيضا بعض أعضاء مجلس الشيوخ عن موضوع العراق يبدو أن هنا لا يوجد جدل حول العراق مثلما هو خارج قاعات هذا المؤتمر في المجتمع الأميركي.

[شريط مسجل]


اطلعت على ظروف العراقيين ووضعهم الآن أفضل كثيرا في ظل الديمقراطية، والرئيس بوش هو الشخص الذي يجب أن يتوجهوا له بالشكر لما وصلوا إليه

تومي تومسون
ريتشارد شيلبي- عضو مجلس الشيوخ: أعتقد أن سياساتنا هي السياسات الصحيحة فهي سياسات طويلة المدى وقوية خاصة وأنه لا توجد إجابات سهلة للمعضلة التي نواجهها جميعا في الشرق الأوسط ولكن المعضلة الكبرى كانت الظروف التي أضطر العراقيون للعيش في ظلها لكل هذه السنوات ولكننا لم نهرب ولا يجب علينا أن نهرب وما قلناه للعراقيين هو أننا لا نريد البقاء هناك وأن هذه هي دولتكم وأنتم تتخذون القرارات وإذا أصبح لديكم شعب حر ومؤسسات حرة فسنكون قد قمنا بمهمتنا.

جون سنونو- عضو مجلس الشيوخ: أعتقد أنه على المدى الطويل فإن الشعب العراقي سيكون أفضل حالا في ظل حكومة ممثلة للشعب وتعكس أمانيهم وليست حكومة تضطهد الأقليات الدينية والعرقية كما توجد الآن حكومة في ظل الرئيس ورئيس الوزراء لا تهدد جيرانها وتعمل على تنمية مواطنين أقوياء في منطقة الشرق الأوسط.

هوارد ميلز- مرشح لعضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك: أعتقد أن الرئيس لديه سياسة خارجية مؤثرة للغاية القضية الأولى في أميركا هي أننا تعرضنا لهجوم ونحن بحاجة لحماية الشعب الأميركي وأعتقد أن ما قام به الرئيس في العراق هو محاولة نشر الديمقراطية والحرية لشعوب الدول الأخرى نريد للشعب العراقي أن يتمتع بدولة حره وديمقراطية ومزدهرة اقتصادية.

تومي تومسون- وزير الصحة والخدمات الإنسانية: حرب العراق كانت ضرورية ولقد كان الرئيس على وعي بالمشكلة والآن لدينا خمسون مليون تم تحريرهم وينعمون بالحرية والديمقراطية ولقد كان لي الحظ بالذهاب إلى أفغانستان ثلاث مرات وكذلك إلى العراق وأطلعت على الظروف التي كان يعيش في ظلها هؤلاء الناس والآن وضعهم أفضل كثيرا في ظل الديمقراطية والرئيس بوش هو الشخص الذي يجب أن يتوجهوا له بالشكر لما وصلوا إليه الآن.

حافظ المرازي: الحوار والنقاش بشأن العراق بالطبع هنا هناك وجهة نظر موحدة بالنسبة للأعضاء وبالنسبة للضيوف المشاركين في المؤتمر القومي للحزب الجمهوري بشأن العراق وبشأن العديد من القضايا وإن كان بالطبع قضية العراق قضية خلافية خارج المجتمع الأميركي وحتى في الفارق بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي على مستوى الوفود أما على مستوى المرشحين فيبدو أن المواقف متقاربة حتى في الموقف من الشرق الأوسط والصراع العربي الإسرائيلي لا يجد المرء فارقا كبيرا في البرنامج الانتخابي للجمهوريين والديمقراطيين في هذا الموضوع وفي الواقع هذا ما يجعلني أسأل ضيفي في البرنامج الآن السيد داريل عيسى النائب وعضو الكونغرس الأميركي من ولاية كاليفورنيا والأميركي من أصل عربي وأرحب به عن لماذا لا نجد هذا الفارق بين موقف الجمهوريين أو موقف كيري وبوش حين يأتي الأمر بالنسبة للشرق الأوسط بالنسبة لإسرائيل ومازالت مشكلة التحيز الأميركي للحكومة الإسرائيلية بغض النظر عما تفعله؟

درايل عيسى: أعتقد أن هناك فرق واضح بين الجانبين فلم يوجد أي رئيس قبل الرئيس بوش كان دعا لإقامة دولة فلسطينية وأكثر من دولة فلسطينية دعا الرئيس بوش إلى دولة فلسطينية قابلة للحياة ومستمرة في هناك استمرارية في أراضيها وبالنسبة يجب أن يكون هناك علاقة لكي يشعر الشعب الفلسطيني بأن له أمة خاصة به.

حافظ المرازي: لو سألتك عن في تصورك إلى أي حد يمكن أن نقول بأن في هناك نقاش حول أن الفترة الثانية لأي رئيس أميركي تعطيه حرية أكبر من جماعات الضغط ومن غيرها أن يتخذ قرارات البعض يقول هذا ما حدث مع كلينتون ويمكن أن يحدث مع بوش هل ترى كذلك أم ترى أن اليمين المسيحي وتناميه داخل الحزب الجمهوري يجعل من الصعب على أي مرشح أن يغير من موقفه في الفترة الثانية؟

درايل عيسى: الفترة الرئاسية الثانية هامة جدا كما شهدنا مع الرئيس كلينتون تصبح عوضا عن إعادة انتخاب حيث تكون هناك هذه القوى بشكل قوي تصبح إرثا وعندما يكون إرث حاول الرئيس كلينتون أن يقيم دولة فلسطينية ولكنه بدأ متأخرا أما الرئيس بوش فلم يرتكب ذلك الخطأ في كانون الثاني في كلمته حول خطاب الجمهورية أدعى إلى عملية سلام وخريطة طريق وإلى دولة فلسطينية فسيكون لدينا تقريبا أربع سنوات كاملة خلالها يمكن تحقيق السلام وجلب الأطراف إلى طاولة المفاوضات وأن نأمل أن الانتخابات ستؤدي إلى دولة فلسطينية جديدة.

حافظ المرازي: حديثنا عن الدولة الفلسطينية الجديدة هناك مطلب من إدارة الرئيس بوش تجاه تغيير القيادة الفلسطينية هجوم على ياسر عرفات شديد في أول يوم للمؤتمر من جولياني إلى أي حد ترى بأن هذا الهجوم غير مبرر؟

درايل عيسى: هذه الإدارة التي لا يمكنني أن أتحدث نيابة عنها ولا جولياني خاب أملها بأن الرئيس عرفات يتمسك بالكثير من السيطرة ولا يسمح بتوحيد القوات الأمنية وكان يقاوم السماح بإدخال الإصلاحات المالية التي حدثت الآن وهذا أمر مفيد وربما مع كل الاحترام للرئيس عرفات ربما تسبب له سنه بأن لا يفهم أن مستقبل الشعب الفلسطيني ليس بأيديه وإنما بأيدي العديد من الفلسطينيين الذين يجب أن يتحلوا بتلك القوى يجب أن تكون الدولة فريقا يعمل معا وليس فردا واحدا.

حافظ المرازي: المشاهد في العربي حين يتابع ما يأتي من الولايات المتحدة اليوم وأعني هنا حتى نيويورك يجد في مجلس الأمن الدولي السودان تهديد بعقوبات مشروعات أميركية سوريا تهديد بعقوبات بسبب لبنان مشروعات أميركية أنت تزور المنطقة كثيرا وزرت سوريا ولبنان ومصر وستزورها أعتقد قريبا كيف ترى وتفسر ذلك خصوصا لنبدأ بسوريا وموضوع التدخل واتهامات التدخل في لبنان؟

داريل عيسى: أنا سأغادر الليلة متوجها إلى سوريا فهذا على مقدمة ما أفكر به هناك أهمية كبيرة أن لبنان مع ديمقراطيته الحساسة أن تعطى حرية اتخاذ في التغيرات الخاصة بها بالشكل الذي يستدعيه دستورها والولايات المتحدة تدعو سوريا لتساعد في هذه العملية وأن لا تشجع أولئك الذين قد يمددون فترة الرئيس لحود فيما يتجاوز فترته المعتادة هذا مناسب وهذا نوع من الأمور التي يجب على الأمم المتحدة أن تفعله أن تبطل دولا حرة ومستقرة وذات سيادة أما بالنسبة للسودان فهذا أمر مختلف بالتأكيد هذه أخطاء وقتل للناس ومرة أخرى هنا لا توجد قيمة للأمم المتحدة إن لم توقف ذلك القتل وإن استمروا في وضع أجال محددة وإنذارات نهائية ويستمر الناس في التعرض للقتل لا تكون هناك فائدة من الأمم المتحدة فهذا هو الوضع أنها موجودة في فلسطين وفي السودان في أماكن متعددة فعلى الأمم المتحدة أن تلعب دورا وهذا سبب وجودها.

حافظ المرازي: ما الرسالة التي ستحملها إلى سوريا؟

داريل عيسى: كانت لدي العديد من الفرص لأجري حوارا مع الرئيس الأسد وأتطلع إلى التحدث معه حول الوضع الحالي في لبنان ولكن الأهم من ذلك حول مستقبل العلاقات بين سوريا والولايات المتحدة السنوات الأربعة الماضية كانت مختلطة بعضها كان جيدا وبعضها كان سيئا أما السنوات الأربع القادمة مع هذا الكونغرس وهذا الرئيس أتطلع إلى أن تصبح لبنان وسوريا بقرب بحرين أو قطر أو الكويت مع الولايات المتحدة يعني وبالتأكيد طبعا هذه.. هذا البث يخرج من قطر والعلاقة تصبح أوثق وأوثق وننظر إلى هذه الدولة الصغيرة على أنها حليف كبير وكذا بالنسبة للبحرين ومصر نحن نحتاج إلى وجود مثل هذه العلاقات مع لبنان فيجب أن يكونوا معنا في عملية السلام مع الفلسطينيين وأتطلع إلى مناقشة ذلك مع الرئيس الأسد.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا وإن كان يبقى لي سؤال أخير خالص وتعليق ماذا حدث بالنسبة لأولئك بعض المتعصبين اليهود الأميركيين الذين حاولوا اغتيالك داريل عيسى سواء باعتبارك من أصل عربي أو من غيره وهل العدالة الأميركية تفعل معهم ما يفعل مع عرب ومسلمين في أميركا لأقل تهمة؟

داريل عيسى: في الواقع بالعديد من الطرق أعتقد أنهم عاملوهم بشكل أقصى أحدهم انتحر في السجن والآخر حكم عليه على الأقل بخمسة عشرة عاما في السجن تم اعتقاله بسرعة كبيرة وقيل لهم بسرعة أنهم لن تكون هناك أي مساومات أو تراجع لا أعتقد أن بإمكاني أطلب أكثر من حيث العدالة بشكل ينصف الجانبين.

حافظ المرازي: داريل عيسى شكرا جزيلا لك عضو الكونغرس الأميركي من ولاية كاليفورنيا هنا في الحزب الجمهوري وبالطبع النائب الأميركي من أصلا عربي نشكره ونعود إليكم مع تقييم لأعمال المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وأيضا هناك ضيوف على المؤتمر ضيوف من يمثلون العالم العربي وضيف يمثل أو ينتقد الحزبين ويتنافس مع المرشحين الرئيسيين وهو أيضا من أصل عربي رالف نادر سنتحدث مع هؤلاء بعد أن نعود في هذا الفاصل في برنامجنا من واشنطن.

[فاصل إعلاني]

دعوة سفيري مصر وقطر للمؤتمر

حافظ المرازي: مرة أخرى مرحبا بكم من أستوديو الجزيرة في قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري هنا في مدنية نيويورك وبالطبع تحدثنا مع بعض المشاركين في المؤتمر من أعضاء الكونغرس أيضا هناك عدد من المندوبين العرب الأميركيين وإن كان بالطبع عددهم أقل بكثير من مندوبي الحزب الديمقراطي بتعدديته بشأن الأقليات على أي حال لكن هناك تقليد آخر هو دعوة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية إلى حضور مؤتمري الحزبين الديمقراطي والجمهوري للرئاسة وكانت لدينا فرصة ليلة أمس لنلتقي مع اثنين من السفراء العرب ونتحدث معهم عن حضورهم وماذا يعني هذا الحضور وهما سفير مصر السفير نبيل فهمي وسفير قطر السفير بدر الدفع وسألت أولا السفير المصري عن هل هذه مجرد مجاملة دبلوماسية أم تحمل أكثر من مغزى؟

[شريط مسجل]


دعوة سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية تعبير عن رغبة من القاعدة السياسية الأميركية لمتابعة المشاركة الشعبية وجس نبض الشارع السياسي في البلاد المختلفة

نبيل فهمي

نبيل فهمي- سفير مصر في واشنطن: أعتقد أن تقليد الدعوى في حد ذاته تخرج عن المجال الدبلوماسي وهو تعبير عن رغبة من القاعدة السياسية الأميركية الديمقراطية أو الجمهورية في دعوة ممثلي دول أجنبية للمشاركة معهم وهذا تقليد الحقيقة متبع منذ سنوات طويلة ولعلي أشير لأنه أيضا تقليد متبع في العديد من الدول الأخرى بما فيها مصر مؤتمر الحزب الوطني الذي سيقام يوم 21، 22 سبتمبر تم فيه دعوة عدد من السفراء الأجانب وعدد ومن ممثلي الدول الأجنبية بما فيهم أعضاء الكونغرس وستارفرس للحضور وللمشاركة لمجرد متابعة المشاركة الشعبية وجس نبض الشارع السياسي في البلاد المختلفة وهو تقليد الحقيقة نرحب به ونشارك فيه بجدية.

حافظ المرازي: لكن بالطبع أنتم تحضرون أيضا الحزب الديمقراطي هل لو ربما سفير أميركي حضر حزبا معارضا في مصر هل ستكون المسألة مختلفة عن هنا؟

نبيل فهمي: المهم توجه له الدعوة الأول من الحزب المعارض في مصر إحنا الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري يرحب بنا في مؤتمراتهم ونستجيب لهذه الدعوى بالترحيب وبكل صراحة إذا وجهت دعوى للسفير الأميركي في مصر من حزب معارض أرحب به إنه يحضر هذا المؤتمر ويجب إنه يحضر ويستمع إلى المعارضة كما يستمع إلى حزب الأغلبية.

حافظ المرازي: نعم السفير بدر الدفع إذا كان هناك اتفاق بين الحزبين فهو دائما ترديد كلمة وقف الاعتماد على البترول الأجنبي أو بترول الشرق الأوسط كيف ترى حضور دولة خليجية مثل قطر مصدرة للبترول وللغاز في وسط هذه الدعوات التي يبدو وكأنها حتى ضد العرب بدعوى الاعتماد أو الاستقلال في الطاقة؟

بدر الدفع- سفير قطر في واشنطن: أعتقد فيما يتعلق بتقليل الاعتماد على النفط من الشرق الأوسط أو من دول الخليج من الناحية الواقعية هذا غير معقول لأنه نحن نعرف بأنه دولة مثل المملكة العربية السعودية لديها ثانية أو أول احتياطي في العالم بالنسبة للنفط قطر لديها ثاني أكبر احتياطي للغاز في العالم وسوف تزود الولايات المتحدة في العشرين سنة القادمة بما يعادل 24% من احتياجها من الغاز الطبيعي ربما هذه تستخدم من قِبَل الطرفين الاستهلاك المحلي ولكن أنا متأكد أنه الشارع الأميركي في حقيقة الأمر يعرف بأنه لا يمكن الاستغناء أبدا عن النفط والغاز العربي بالتأكيد.

حافظ المرازي: نعم رئيس الوزراء الإسرائيلي أو المسؤولون الإسرائيليون لا يترددون سواء هناك أو هنا في أن يلتقوا بالحزبين يتعرفوا على مرشح الحزبين هل هذه المسألة مفتوحة بالنسبة للطرف العربي ربما السؤال موجه إليكما وأبدأ بالسفير بدر الدفع؟

بدر الدفع: نحن في قطر علاقتنا جيدة مع الحزب الجمهوري ومع الحزب الديمقراطي منذ عدة سنوات ونتصل فيهم ونتقابل معهم نتحدث عن الديمقراطيين وكذلك الحال علاقتنا مميزة مع الولايات المتحدة ونحن في هذا المجال لا نأخذ موقف مع حزب أو آخر إنما نحن نتعامل مع الولايات المتحدة كدولة ومع الشعب الأميركي وبالتالي حضورنا لهذا المؤتمر مراقبين أنا بهذه المناسبة يمكن منذ 24 سنة حضرت مؤتمر عندما كنت دبلوماسي صغير في الولايات المتحدة نعم.

حافظ المرازي: السفير نبيل فهمي الاتصال بكيري مثلا في هذه الحملة؟

نبيل فهمي: الحقيقة أنا أتفق مع أخي سفير قطر من الطبيعي أن يحاول السفراء الاتصال بجبهتي التنافس في الانتخابات الأميركية وأنا أقوم بذلك بالفعل لي اتصالات بعدد كبير من مسؤولي كيري وأيضا بما نتوقع أن يكون لهم دور في الحزب الجمهوري في حالة إعادة انتخاب الرئيس الأميركي وكل هذه الاتصالات اتصالات عالمية لا تتم في الخفاء وليس وراءها إلا مزيد من التعاون المصري أو العربي الأميركي وتقدير المواقف للأطراف المختلفة مسألة الاتصال بالرئيس أو المرشح كيري بشكل مباشر أو لا فأعتقد إن المسألة سابق لأوانها عمله أو تركيزه اليوم على الناخب الأميركي عقب انتخابه هناك مراسم معينة قبل أن يقوم باتصالات رسمية مع أجانب وإنما أعترف بكل صراحة نعم هناك اتصالات مع مساعديه كما هناك اتصالات أيضا مع مساعدي بوش.

حافظ المرازي: البرنامج الانتخابي للحزبين صدر بالفعل هل وجدت أي فارق بالنسبة للشرق الأوسط أو العالم العربي؟

نبيل فهمي: الحقيقة لي ملاحظة يمكن ابتدي بها وجدت فارق بين البرنامج الحزبي الحزبين الديمقراطي وما قاله كيري في خطابه وما حاول أن يعكسه في رسالته إلى الشعب الأميركي فكان في موقفه أقرب إلى الوسط عن البرنامج الديمقراطي وأجد في برنامج الحزب الجمهوري موقفا أكثر إلى اليمين مما توقع أن يقوله الرئيس بوش غدا للناخب الأميركي لأن التنافس الحقيقي الآن على نسبة بسيطة من الناخبين الذين لم يحددوا بعد مواقفهم، بالنسبة لعملية السلام والشرق الأوسط هناك تقارب بين ما ينشر أو ما تم إقراره في البرامج الحزبية ما نأمل به أن نشهد رئيس أميركي منتخب مهتم بعملية السلام في الشرق الأوسط مهتم بتنمية الشرق الأوسط ومستعد أن يمارس دوره بنشاط من أجل سلام عادل بين العرب وإسرائيل واستقرار في المنطقة بأكملها.

حافظ المرازي: سفير الدفع كيف رأيت الفارق في البرنامجين الانتخابيين؟

بدر الدفع: ملاحظتي الأولى أنه العرب الأميركيين يجب أن يكون لهم دور كبير في هذه الانتخابات وكذلك المسلمين الأميركيين كلا المرشحين أو كلا الحزبين ينظر إلى الأصوات في واقع الأمر أي التأثير من الداخل ولذلك نتمنى على المنظمات العربية والعرب الأميركيين والمسلمين في الولايات المتحدة أن ينظروا أين صالحهم في هذا الوضع وبالتالي يعطوا أصواتهم للطرف الذي سوف يدافع عن حقوقهم وعن حرياتهم لنه مثل ما تعرف هناك الكثير من المضايقات اليوم بالنسبة للعرب الأميركيين أو المسلمين في الولايات المتحدة فيما يتعلق بقضية الشرق الأوسط أعتقد يجب أن نكون واقعيين ونعرف أنه هذا النوع من المزايدات على العلاقة مع إسرائيل للاستهلاك المحلي نحن سوف ننظر للواقع في يناير 2005 ونرى إذا استمرت إدارة الرئيس بوش أم جر المرشح كيرى كرئيس من أرض الواقع سوف نرى أو نتعامل مع هذه التوقعات أعتقد من السابق لأوانه أن نتحدث عن خطة الحزبين في هذا الوقت.

حضور رالف نادر

حافظ المرازي: السفير بدر الدفع سفير قطر في الولايات المتحدة والسفير نبيل فهمي سفير مصر كانا ضيفينا في أستوديو الجزيرة هنا في قاعة المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وذلك خلال دعوتهما ودعوة باقي السفراء العرب للحضور وأيضا كان من بين الذين حضروا إلى مؤتمر الحزب الجمهوري ليس بدعوة كمشارك أو كمراقب ولكن بدعوة من وسائل الإعلام رغم أن بالطبع ربما هو منافس للمرشح الجمهوري مثلما هو منافس للمرشح الديمقراطي وإن كان الديمقراطيون يتهمونه بأنه يضيع عليهم الأصوات لصالح الجمهوريين نحن نتحدث عن المرشح المستقل رالف نادر الأميركي من أصل عربي والذي زارنا أيضا في أستوديو الجزيرة بقاعة المؤتمر وسألته في البداية عن ألا يعتقد بأن لا يمكن بمثل هذه الكثافة الإعلامية والتغطية هنا للمرشحين أن تكون هناك فرصة لمرشح مستقل أو تغطية إعلامية له فقال.

[شريط مسجل]


الذين يتعرضون لأعمال التمييز والمراقبة في ظل قانون الوطنية يجب أن يعلموا أن كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي لا يوجد لديهما ما يقدمانه لهم سواء فيما يتعلق بالقضايا الداخلية أو الخارجية

رالف نادر
رالف نادر: لا يوجد فرق نحن نحصل على نفس الكم من التغطية الإعلامية كما كان الحال عام ألفين ولكن الفارق الأساسي الآن هو زيادة العسكرة في سياستنا الخارجية ومستنقع الحرب في العراق وكل الأمور التي حدثت منذ الحادي عشر من سبتمبر وللأسف فإنه لا توجد فوارق حزبية كبيرة في الطريقة التي يجب على الولايات المتحدة التعامل بها مع قضية الإرهاب وقضية الديمقراطية وكيفية تقديم أفضل ما لدى الولايات المتحدة من ناحية محاربة الأمراض المعدية وتوفير مياه الشرب النقية وكل الأمور التي يجب علينا تقديمها للعالم بدلا من الأسلحة والعسكرة والغزو.

حافظ المرازي: بالأمس جولياني حاكم مدينة نيويورك السابق ربط بين أحداث الحادي عشر من سبتمبر في خطابه وما يقوم به الفلسطينيون منذ عام 1972 ضد إسرائيل في إشارة إلى الهجوم الذي وقع في ألعاب ميونيخ وأيضا أنتقد ياسر عرفات هل ترى أن الحزب الجمهوري يتحرك في اتجاه ربط المقاومة الفلسطينية بمن قاموا بأحداث الحادي عشر من سبتمبر ووضعهم في نفس الإطار؟

رالف نادر: لا شك في ذلك كلا الحزبين لا يوفر خيارا لملايين الأميركيين ممن يعتقدون أن حركة السلام الإسرائيلية وحركة السلام الفلسطينية يجب أن تحظى بدعم حكومة الولايات المتحدة حركة السلام الإسرائيلية لديها مسؤولون عسكريون وضباط مخابرات سابقون ومسؤولون منتخبون وحكام مدن وحاخامات وأساتذة جامعات يؤمنون بذلك أما أناس مثل جولياني وكيري وبوش فهم مثل الدمى في يد إسرائيل وإذا أرادت الحكومة الأميركية حل هذا الصراع فيجب أن تقف مع حركات السلام لدى الجانبين العديد من العرب والمسلمين والأميركيين الذين يتعرضون لأعمال التمييز والمراقبة وسوء المعاملة في ظل قانون الوطنية يجب أن يقروا أن كلا الحزبين لا يوجد لديه ما يقدمه لهم سواء فيما يتعلق بالقضايا الداخلية مثل الحريات المدنية أو في مجال القضايا الخارجية بينما قائمة نادر كميو بما لديها من معرفة فائقة بالمنطقة مقارنة بكيري وبوش تتقدم ببرنامج يدعو للسلام وحل قائم على دولتين بجانب التخلص من قانون الوطنية وموقعنا على الإنترنت هو (Votenader.org).

حافظ المرازي: سؤالي الأخير ما رسالتك للعرب الأميركيين الذين يعتقدون أن التصويت لنادر سيعني التصويت لصالح بوش؟

رالف نادر: ما يجب عليهم أن يفهموه هو أن الطريقة الوحيدة التي سيحصل بها العرب والمسلمون الأميركيون على الاحترام والقوة هي قيامهم بحرمان كلا الحزبين الذين يساندان العسكرة بدلا من السلام واللذان يساندان قانون الوطنية بدلا من الوقوف ضده وبالتصويت على سبيل المثال لنادر كميو سيكون لديهم القدرة على مواجهة أحد أو كلا الحزبين وعدا ذلك فإن أصواتهم يمكن التعامل معها كأمر مسلم به.

تكهنات حول خطاب بوش

حافظ المرازي: رالف نادر المرشح المستقل للرئاسة أمام الجمهوري بوش والديمقراطي كيري وذلك في زيارة له منذ من قبل لأستوديو الجزيرة خلال متابعتنا لأعمال المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وكان معنا ومعنا الآن أيضا الناشطة في الحزب الجمهوري والمسؤولة السابقة في إدارة بوش بوزارة الطاقة السيدة رنده فهمي أرحب بها مرة أخرى معنا كما أرحب بالكاتب والصحفي سعيد عريقات، رنده حين يسمع العرب الأميركيون هذا من رالف نادر كلام لا يمكن أن يقوله أحد مرشح آخر من الحزبين الرئيسيين بالنسبة للصراع العربي الإسرائيلي إذاً ما الذي يمكن أن ننتظره من بوش حين يتناول أمر الشرق الأوسط الليلة برأيك وفي خطابه؟

رنده فهمي: الليلة سيتحدث عن عالم أكثر أمانا ومستقبل أكثر مفعم أكثر بالأمل لأنه سيتحدث عن الحريات في هذا البلد وكيف يمكن توسيع ومد هذه الحريات إلى شعوب الشرق الأوسط أعتقد أنه سيتحدث عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفي السياق الذي سيتحدث عنه سيتحدث عن حرية الشعب الفلسطيني وسعيهم للديمقراطية وما يعني ذلك لشعب فلسطين إذاً أفترض أننا سنسمع عن ذلك ولكن في ضوء يختلف عن الذي تحدث عنه رالف نادر.

حافظ المرازي: سعيد الحديث عن العراق كان الغالب في مؤتمر الديمقراطيين هذه المرة هو الغائب في مؤتمر الجمهوريين؟


تم تجاهل مشكلة العراق من كلا الحزبين وذلك لأن الحزب الديمقراطي لا يريد أن يتحدى بوش في قضية قائمة وعالقة

سعيد عريقات

سعيد عريقات: بكل تأكيد أعتقد أنها القضية التي تم تجاهلها من كلا الحزبين لأن الحزب الديمقراطي لا يريد أن يتحدى بوش في قضية قائمة وعالقة خاصة وأنه لا يعرف كيف يأخذ موقف حاد وصلب تجاه ما يجري في العراق أما بالنسبة للحزب الجمهوري فالصورة في العراق صورة سيئة ليس هناك ما يسر ما يأتي من العراق العنف لازال قائم منذ أن أعلن الرئيس بوش يوم 1 مايو 2003 انتهاء المواجهات الكبرى قتل 835 جندي أميركي هناك أيضا مصادر في الخارجية تقول أن السفير الأميركي الجديد جون نيغروبونتي..

حافظ المرازي: لدى الأمم المتحدة..

سعيد عريقات: لدى العراق..

حافظ المرازي: لا عفوا لدى العراق..

سعيد عريقات: لدى العراق تذمر وبلهجة قاسية جدا أين الأموال أين الـ 18 مليون ونصف التي منحت إلى العراق والتي لم يصرف منها إلا خمسمائة مليون دولار والتي تؤثر على الوضع الأمني الذي ينهار في العراق إذاً هناك غياب للقضية العراقية في تقديري عن قصد..

حافظ المرازي: لكن هذا يعني الناخب الأميركي تدهورت الأمور في العراق أو بقيت على حالها هل يؤثر في الناخب الأميركي أم الاقتصاد؟

سعيد عريقات: أنا في تقديري الاقتصاد ولكن علينا أن ننظر إلى أن هذه الإدارة جعلت من قضايا الأمن القومي القضية الأساسية والرئيس بوش ينزل الانتخابات مرة أخرى ويحاول الحصول على دورة ثانية على أرضية أنه قائد قوي في مواجهة الحرب على الإرهاب وأن العراق كانت جزء أساسي من الحرب ضد الإرهاب.

حافظ المرازي: رنده هناك تحسن لاستطلاعات الرأي للرئيس بوش لكن بعد 12 ساعة فقط من انتهاء خطابه وزارة العمل ستقدم الإحصاءات الشهرية لأرقام البطالة والعمالة في أميركا الكثيرون يتوقعون أن تكون سيئة هل الاقتصاد أيضا يمكن أن يضعف بوش ويضيع عليه فترة ثانية كما فعل أو حدث مع أبيه؟

رنده فهمي: لا أعتقد ذلك فالآن وحتى قبل أن تخرج تلك الإحصاءات فنحن في أدنى معدل البطالة منذ سنوات عديدة فنحن بنسبة 5.5% من البطالة فحتى لو أظهرت الأرقام الأخيرة ارتفاعا بنسبة 1% فلازال ذلك منخفضا بالنسبة للولايات المتحدة.

حافظ المرازي: رنده فهمي سعيد عريقات شكرا جزيلا لكما وأشكر كل ضيوفنا في هذه الحلقة الخاصة من برنامج من واشنطن قدمناها من نيويورك من مقر المؤتمر القومي للحزب الجمهوري في يومه الأخير وبالطبع سننقل لكم في تغطية خاصة مساء فعاليات هذا المؤتمر وكلمة الرئيس بوش على قناة الجزيرة وأيضا سيكون هناك تحليل ودراسة لها في إعادة حلقة من واشنطن بالغد أشكركم وأشكر فريق البرنامج في الدوحة وفي واشنطن وهنا في نيويورك مع تحيات الجميع وتحياتي حافظ المرازي.