مقدم الحلقة:

حافظ المرازي

ضيوف الحلقة:

نعمان أبو عيسى/ من مندوبي الوفود التي صوتت لترشيح جون كيري
عبد العزيز عواد/ محامي وناشط في الحزب الديمقراطي
جوديث كيبر/ مديرة برنامج الشرق الأوسط بالمجلس الأميركي للعلاقات الخارجية
خالد صفوري/ ناشط في الحزب الجمهوري
وآخرون

تاريخ الحلقة:

29/07/2004

- الحرب على الإرهاب شعار الديمقراطيين
- موقف العرب الأميركيين من المؤتمر

- الشرق الأوسط في جداول الأعمال

- التغطية الإعلامية للمؤتمر

- الموقف المتأرجح من قناة الجزيرة

حافظ المرازي: مرحبا بكم معنا في هذه الحلقة من برنامج من واشنطن وإن كنا نقدم هذه الحلقة من مدينة بوسطن في ولاية ماساشوستس الأميركية بالطبع نحن نتحدث إليكم من مقر المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي الذي يختتم اليوم الخميس ونحن نقدم هذه الحلقة على الهواء يختتم أعماله وأعمال اليوم الرابع، الإختتام سيكون بعد ساعات الليلة بتوقيت بوسطن من خلال خطاب قبول الترشيح الرسمي من الحزب الديمقراطي ومندوبيه الأربع آلاف وثلاثمائة المحتشدين في هذه القاعة والذين سيحتشدون فيها بعد ساعات قليلة للسيانتور من هذه الولاية ولاية ماساشوستس جون كيري مرشحا للرئاسة ومنافسا للجمهوري جورج دبليو بوش بالطبع جون إدواردز نائب الرئيس تحدث بالأمس وسنحاول في هذه الحلقة من برنامج من واشنطن بالإضافة إلى تغطية الجزيرة المكثفة للمؤتمر نحاول أن نقدم تلخيصا لأبرز فاعليات المؤتمر حتى الآن ما الذي يمكن أن نخرج به؟ ماذا قدم الديمقراطيون خصوصا في مجال السياسة الخارجية مختلفا وأيضا بالطبع مشاركة العرب الأميركيين في هذا المؤتمر وما يمكن أن تعني بالنسبة لهم وبالنسبة للقضايا العربية؟ جون كيري كان قد حضر إلى قاعة المؤتمر ليجرب الميكروفونات ويستعد لليلته الكبيرة كما تسمى هنا في بوسطن وفي مؤتمر تابعه منذ البداية فريق الجزيرة ومنهم الزميلة وجد وقفي التي تقدم لنا تفاصيل هذه الأيام الأربعة.

[تقرير مسجل]

الحرب على الإرهاب شعار الديمقراطيين

وجد وقفي: صباح اليوم الأخير في المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي ظهر جون كيري على المنصة الرئيسية ليتمرن على إلقاء الخطاب الذي قد يقرر مصيره السياسي، وكان ليل الأربعاء قد شهد الترشيح الرسمي لجون إدواردز كنائب لجون كيري وقد قدم إدواردز الطرح الديمقراطي للحرب على ما يوصف بالإرهاب إحدى أهم مواطن قوة الحملة الجمهورية.

جون إدواردز- المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس: سوف نستخدم دائما قوتنا العسكرية للحفاظ على أمن أميركا لدينا رسالة واحدة واضحة للقاعدة وبقية الإرهابيين ليس بإمكانكم الهرب أو الاختباء نحن سندمركم.

وجد وقفي: ولعل أوضح وأقوى تقديم لسياسة جون كيري إيذاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي جاء على لسان عضو الكونغرس فرانك لو تينبرغ.


التزام جون كيري تجاه أمن وسلامة الدولة اليهودية لن يتزعزع عندما يصبح رئيسا للولايات المتحدة

فرانك لو تينبرغ

فرانك لو تينبرغ- عضو الكونجرس: إن التزام كيري حين يصبح رئيسا بالنسبة لأمن وسلامة الدولة اليهودية لن يتزعزع إنه تعهد حافظ عليه دوما وهو في مجلس الشيوخ الأميركي سواء من خلال تصويته للمعونة الاقتصادية والعسكرية والأمنية أو بالنسبة لنقل السفارة الأميركية إنه لن يغير مواقفه وسيبقى عليها كرئيس إن كيري يدرك أن إسرائيل صديق لا غنى عنه ولذلك أقف أمامكم اليوم لأذكر أن إسرائيل لن يكون لها صديق في البيت الأبيض أفضل من الرئيس كيري.

وجد وقفي: لكن لا يبدوا أن جميع أركان الحزب الديمقراطي متفقون على الصورة التي قدمها لو تيتنبرغ.

جيمي كارتر- رئيس أميركي سابق: منذ قيام دولة إسرائيل ونحن نسمع الرؤساء الأميركيين يتحدثون عن التزامهم بتحقيق السلام في الشامل لإسرائيل مع مراعاة تحقيق العدل والأمل للفلسطينيين لكن ومنذ قدوم الإدارة الحالية ساد الجمود عملية السلام وأملي في أن يستأنفها الرئيس المقبل.

وجد وقفي: العضو المخضرم بمجلس الشيوخ عن ولاية ماساشوستس التي تستضيف المؤتمر وصف الحرب على العراق بالحرب المضللة وانتقد سياسات بوش في مكافحة ما يوصف بالإرهاب وحث الناخبين على إخراجه من البيت الأبيض.

إدوارد كينيدي- عضو الكونغرس: هذه القيم الديمقراطية مثل الرغبة الجامحة لدينا لبذل قصارى الجهد لنشهد ربما في يناير المقبل انتقال جون كيري إلى منزل جديد على شارع بنسلفنيا تأكدوا إنه من أجل إنقاذ القيم التي نتعطش لها نحن الأميركيين عليكم اختيار جون كيري الرئيس الأميركي المقبل.

وجد وقفي: وقد قدم الديمقراطيون إلى المؤتمر المرشح لعضوية مجلس الشيوخ عن إلينوي براك أوباما على أمل أن يسطع نجمه في أعقاب المؤتمر أوباما كان الوحيد الذي تذكر العرب الأميركيين.

باراك أوباما – مرشح لعضوية الكونغرس:إذا تم اعتقال عائلة أميركية من أصول عربية ولم يسمح لها بحق دفاع قانوني لتمثيلها فهذا شأن يهدد حرية المدنية فأنا من يحمي أخي وأنا من يحمي أختي هكذا يعمل النظام الأميركي.

وجد وقفي: دان نسكو سيندج المرشح الأسبق للرئاسة الأميركية والذي يعارض الحرب على العراق أتهم إدارة جورج بوش بالتضليل في ظل عدم العثور على أسلحة الدمار الشامل أما القص جيسي جاكسون فقد وصف الحرب بأنها عمل غير أخلاقي، انتقادات كثيرة وجهت إلى جون كيري بأنه لم ينجح حتى الشهر الماضي بتقديم سياسة خارجية تختلف عن سياسات الرئيس الحالي جورج بوش وهذه الليلة تشكل فرصة نادرة بالنسبة لجون كيري لتقديم مثل هذه السياسات المختلفة نظرا للتغطية الإعلامية المكثفة التي تحظى بها، حافظ إليك.

حافظ المرازي: لو لاحظنا من المقطع الصوتي الذي وضعتيه لجون إدواردز من خطاب إدواردز بالأمس أن يكون في خطاب جون كيري هذه تكاد تكون لغة صقور إلى حد ما في مكافحة الإرهاب في استخدام القوة العسكرية في حديث كيري من قبل لن ننتظر ضوءا أخضر من أحد من الخارج إذا شعرنا أمننا مهدد وتكاد تكون مختلفة حتى ولو متناقضة مع المواقف اللبرالية التي سمعناها في المنصة من الديمقراطيين من شخصياتهم السابقة أو شخصيات في الكونغرس من المندوبين وأغلبهم ضد الحرب وأغلبهم ضد أسلوب الأسلوب الأمني فقط واستعراض القوة العسكرية في معالجة مشاكل أميركا بالخارج.


يرى كثيرون أن خطاب الديمقراطيين لم يقدم سياسة مختلفة عن سياسة الصقور بقيادة بوش

وجد وقفي

وجد وقفي: نعم بالفعل حافظ يعني هذا ما ذكرته قبل قليل بأنه لم يقدم سياسة مختلفة عن سياسة الرئيس بوش التي يديرها من يصفون بالصقور حسب رأي الكثيرين في واشنطن وبالتالي الخطاب أو اللغة التي تحدث به إدواردز وعدد أخر من الديمقراطيين حملت مثل هذه المعاني مثل نحن لن نتردد في استخدام القوة العسكرية لملاحقة الإرهابيين نحن سوف ندمرهم هذا ما قاله جون إدواردز بالأمس في خطاب قبوله للترشيح وأيضا قال بالنسبة للعراق إيران وسوريا يجب أن يوقفا هاتين الدولتين عن تقليل من جهود عمليات إعادة الأعمار في العراق يجب أن نوقفهما عن إعاقة مثل.. بذل مثل هذه الجهود تصريحات كثيرة كانت ضمن خطاب جون أدوارز تسير بهذا الاتجاه حتى أنه عندما تحدث عن موضوع الحريات المدنية جون أدوارز ذكر تقريبا جميع الإثنيات هنا في الولايات المتحدة ولم يتطرق إلى العرب الأميركيين وهم في نظر الكثيرين أكثر الإثنيات تضررا من جانب الحريات المدنية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، حافظ.

حافظ المرازي: الزميلة وجد وقفي من قاعة المؤتمر هنا المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي ولعل هذه الملاحظة لماذا هذا التجاهل من جانب المرشحين الرئيسيين للعرب الأميركيين بينما نسمع باراك أوباما صاحب الكلمة الرئيسية يشير إليهم ملاحظ أكثر من أربعة وأربعين أو خمسة وأربعين من المندوبين من أربعة آلاف وثلاثمائة من العرب الأميركيين إذا كيف يرى مندوبو العرب الأميركيين ذلك وكيف يرى أيضا الناشطون في الحزب الديمقراطي ذلك وربما نظرة بالشكل عام على هذا المؤتمر والرسالة التي حاول الديمقراطيون أن يوصلوها من خلالها ومن خلال التغطية الإعلامية المكثفة التي حصلوا عليها أولا أرحب بضيفيا هنا في أستديو الجزيرة بقاعة المؤتمر نعمان أبو عيسى مندوب من ولاية أيوا من مندوبي الوفود التي صوتت لترشيح جون كيري مرحبا بك معنا نعمان وبالطبع المعلق السياسي معنا في برنامج سباق الرئاسة الأميركي المحامي والناشط في الحزب الديمقراطي الزميل عبد العزيز عواد مرحبا بك عبد العزيز معنا أيضا لأبدأ معك نعمان ولاية أيوا كان لها موقع بارز جدا هنا في القاعة متميز جدا لأنها الولاية التي كان فيها أول تصويت ولو في تجمع حزبي كوكس في الانتخابات الأولية وهي التي بدلت المعادلة بدلا من هور دين الحاكم السابق لفيرمونت هو المتقدم والذي هو واضح في مواقفه في اختلافاته المبدئية مع الجمهوريين إذا به تبدل وتختار جون كيري كيف تشعرون مع أجندة جون كيري حتى الآن بالنسبة لكم.

موقف العرب الأميركيين من المؤتمر

نعمان أبو عيسى: أنا لم أبادل أنا بدأت بدعم السيناتور كيري عضو مجلس الشيوخ من البداية أنا برأيي كيري عنده إمكانية واحتمال أكبر بكثير من الفوز على الرئيس الحالي جورج بوش من أكثر من أي مرشح ثاني وأنا برأيي كيري جاء إلى المجموعة العربية في أكتوبر الماضي وجاء إلى الجامعة في أيوا وتكلم عن هموم العرب الأميركان وحاول التقرب منهم وهو برأيي أكثر.. أحسن بكثير من الرئيس الحالي جورج بوش.

حافظ المرازي: في ماذا إذا كانت المواقف السياسية تكاد تكون متطابقة بالنسبة للشرق الأوسط والعالم العربي والصراع العربي الإسرائيلي؟


الضغط الصهيوني على حملة كيري أقوى من الضغط العربي

نعمان أبو عيسى

نعمان أبو عيسى: نحن نعلم أن الضغط الصهيوني على حملة كيري أقوى من الضغط العربي وهذا شيء يجب أن لا يوقفنا من المتابعة في الحملة السياسية، الحملة السياسية هي توازن قوى ونحن نحاول أن نشكل القوى قدر الإمكان من الجالية العربية ومن الجوالي التي تؤيد مواقفنا ومواقفنا مبدئية وعادلة نحن مع العادل وصوتنا قوي نحن نعمل أيضا من القاعدة نعمل في سبيل المثال اجتمعت صباح هذا اليوم أنا مع مندوبي ولاية أيوا الذي عددهم سبعة وخمسين وتكلمت في القاعة لكل هذه المندوبين ومنهم كان الحاكم ونائب الحاكم وأعضاء الحكومة في أيوا وتكلمت عن مواقفنا من الشرق الأوسط وأن الموقف المتوازن هو الموقف الذي سينجح الموقف المتحيز لإسرائيل لن ينجح وإنما حاولنا هذا الموقف لعدة سنين منذ خمسين سنة ونعرف أن هذا الموقف لن ينجح ويجب علينا أن نكون عندنا موقف متوازن.

حافظ المرازي: عبد العزيز ما الذي نخرج به من هذا المؤتمر وما الرسالة التي يريد الديمقراطيون أن يوصلوها خصوصا هذا الاختلاف الكبير بين الاسمين الرئيسيين على البطاقة الانتخابية جون كيري وجون أدواردز ومواقفهم التي فيها مواقف صقور وتشدد وبين المواقف المعتدلة والمنفتحة هنا في هذه القاعة وللكوادر الشعبية للحزب الديمقراطي.

عبد العزيز عواد: كما تكلمنا أمس المندوبين أكثر لبرالية وتفتح من الشارع العام الديمقراطي فكما تعرف جميع استطلاعات الرأي تشير أنه بالرغم من السياسة الفاشلة في العراق والسياسة الفاشلة ضد الحرب على الإرهاب في هذه الإدارة اليمينية يبقى جون كيري وراء جورج بوش في استطلاعات الرأي في المسائل الأمن فلهذا السبب ترى تركيز من خلال القياديين في الحزب والمتكلمين مثل جون أدواردز وماذا سنسمع الليلة من كيري التركيز أنهم صقور أيضا وأنهم يستطيعوا أن يكونوا صقور ومستعدين للقتال وللدفاع عن أمن هذه الدولة فترى هناك معارضة أن المندوبين 0.9 من المندوبين تعارض الحرب على العراق ولكن ترى منهج صقور في أخر المتكلمين في الحفل أمس فنحن كعرب أميركيين على الأقل لنا تواجد نستنكر نعارض نبقى في داخل القطر الحزبية نعمل للصعود في داخل القطر الحزبية لتغيير السياسة الحزبية مستقبلا والمهم أيضا أن نعرف أنه العمل السياسي العربي الأميركي يجب أيضا أن يركز ليس فقط على العمل في داخل الحزب وإنما ليستقطب الشارع العام الأميركي لأننا نحن نرى أنه الشارع العام الأميركي إجمالا يدعم القضايا العربية الأميركية ولكن لا يراها في أولوياته إنما يرى في الأولوية هي الاقتصاد الأمن والصحة فنحن ليس يجب أن نستقطب الشارع العام الأميركي وليس فقط الأحزاب السياسية لننجح في المدى البعيد.

حافظ المرازي: بالطبع نحاول أن نعود مرة أخرى إلى ضيفينا هنا في الاستديو ونناقش موضوع أجندة الحزب الديمقراطي ولماذا استطلاعات الرأي العام على الأقل التي تجرى بين العرب الأميركيين ونحن نتحدث عن أكثر من أو قرابة خمسمائة ألف مسجل في سجلات الانتخاب من العرب الأميركيين في الولايات خصوصا الرئيسية التي تسمى بالمتأرجحة أو التي يمكن أن تحدد مسار هذه الانتخابات متشيغن فلوريدا أوهايو كلها ولايات مهمة للغاية استطلاعات الرأي تبين أن العرب الأميركيين بأكثر من 60% يحبذون كيري بينما مع بوش بحوالي 25% أو أقل رالف نادر رغم أن له حوالي 15% وهي أعلى بكثير من استطلاعات الرأي العام الأميركي إلا أنه رغم ذلك يبدوا أن العرب الأميركيين قد حسموا موقفهم حتى الآن بالنسبة لكيري رغم ما سمعناه من تصريحات تتعلق بمواقفه غير المختلفة كثيرا في موضوع الشرق الأوسط أعود إليكم في برنامج من واشنطن ومزيد من التحليل من بوسطن من هنا من مقر المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي بعد هذا الفاصل في برنامجنا.

[فاصل إعلاني]

الشرق الأوسط في جداول الأعمال

حافظ المرازي: وما دمنا نتحدث من هنا من مقر المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي في بوسطن بولاية ماساشوستس عن الترشيح الرسمي الليلة لجون كيري منافسا لجورج دبليو بوش للرئاسة في الثاني من نوفمبر تشيرين ثاني المقبل فبالطبع أجندة السياسة الخارجية والشرق الأوسط ربما يجب أن نلقي نظرة عليها لا من خلال آراء العرب الأميركيين سواء المنخرطين في داخل الحزب أو من خارجه ولكن من أيضا خلال المتخصصين الذين يتابعون الشرق الأوسط ومواقف السياسيين الأميركيين على مدى فترة طويلة وإحدى الضالعات في متابعة موضوع الشرق الأوسط هي ضيفتنا هنا الدكتورة جوديث كيبر وهي مسؤولة ومديرة برنامج الشرق الأوسط بالمجلس الأميركي للعلاقات الخارجية جوديث مرحبا بكِ معنا.

جوديث كيبر: (thank you).

حافظ المرازي: والتساؤل الذي هو مطروح في هذا المؤتمر منذ البداية هو ما الفارق بين أجندة كيري وأجندة بوش حين يتعلق الأمر بالتعامل مع العرب أو في الشرق الأوسط؟


برنامج الديمقراطيين السياسي يؤكد على حقوق الإنسان والحقوق المدنية، وسيكون المنطلق لسياسات كيري فيما لو أصبح رئيسا

جوديث كيبر

جوديث كيبر: أعتقد أنك عندما تتمشى في قاعة المؤتمر سترى الفرق بين الديمقراطيين والجمهوريين فالديمقراطيون يميلون إلى تمثيل تنوع واسع النطاق من الناس في الولايات المتحدة ولديهم أيضا نظرة تقوم على أساس التعاون وحل الأمور بالوسائل السلمية والتفاوض وأيضا البرنامج السياسي للديمقراطيين يؤكد على حقوق الإنسان والحقوق المدنية أعتقد أن هذا سيكون هو الأساس والمنطلق لسياسات جون كيري فيما لو أصبح رئيسا والبلد بشكل عام يعاني من حالة انقسام شديدة ولكننا لو نظرنا إلى استطلاعات الرأي في ولايات مثل بن سلفانيا وأوهايو فإن الشعب الأميركي لديهم بواعث قلق السياسة الخارجية لرئيس جديد وخاصة لو كان جون كيري فأنه يجب أن تكون ممثلة لبواعث القلق للشعب الأميركي هم خائفون لكنهم لا يدرون من ماذا الإرهاب الاقتصاد الأمن هذه كلها قضايا بما في ذلك وسائل تحسين علاقاتنا مع أوروبا والشرق الأوسط بحيث التطرف تسهل مكافحته والناس لا يشعرون بالشك إزاء السياسات الأميركية أعتقد أن كيري ملتزم بسياسة خارجية تكون على أساس القيم الأميركية والنوايا الطيبة وعندما يسمع الناس هذه الرسالة في الشرق الأوسط سيستمعون إليها.

حافظ المرازي: لو نظرنا إلى البرنامج الانتخابي (plat form) للحزب الديمقراطي الذي وضع وتم التصويت عليه في اليوم الثاني لهذا المؤتمر وربما سنرى بعد قليل على الشاشة الجزء الأخير المتعلق بالشرق الأوسط والمتعلق بالتحديد بالصراع العربي الإسرائيلي سنرى من خلال نقاطه الأساسية مسألة متعلقة بموضوع أو على الأقل نعم هناك دولة فلسطينية تكون مسالمة الأمن إسرائيل وتفوق إسرائيل النوعي شيء أساسي يحاول أن يركز عليه الحزب لكن سنرى نقطتين في آخر هذه الأجندة تكاد تكونان نسخة طبق الأصل كربون (copy) من ضمانات خطاب الضمانات الذي قدمه بوش لشارون فيما يتعلق بموضوع اللاجئين لا لعودة اللاجئين إلى ديارهم في إسرائيل الآن أو إسرائيل.. ما أصبح إسرائيل الآن ولكن لدولة فلسطينية أخرى والنقطة الثانية المتعلقة بلا للعودة لحدود ما قبل يونيو 1967 أو حدود هدنة 1949 لماذا يضطر الديمقراطيون إلى تقديم كل هذا مبكرا وهم لم يدخلوا الحكم بعد.

جوديث كيبر: أعتقد أن ملاحظاتك تقوم على بعض المبادئ الخاصة بقضية الصراع العربي الإسرائيلي فان الفروق بين الجمهوريين والديمقراطيين هي قليلة جدا وهذا يعود إلى سبب أن السياسة الأميركية هي نفسها ولها علاقة بصميم وجوهر السياسة الأميركية وأعتقد أن الكل في الشرق الأوسط يعلم أن إسرائيل لن تعود إلى حدود عام 1949 ولن تعود إلى حدود 1967 أيضا، بل ربما ستكون هناك عودة إلى حدود 1967 معدلة بعد التفاوض مع الفلسطينيين بحيث يتم نيل رضا الطرفين على ذلك، سواء كانت القضية هي خطة كلينتون أو بافل أو جنيفا كلها لها علاقة بمسألة واحدة وهي أننا كيف نصل إلى النهاية نهاية المطاف وهذه هي حقيقة المهمة التي يواجهها رئيس الولايات المتحدة وأعتقد أن السيناتور كيري سيفهم أن هذه قضية تهم المصالح الأميركية وبعد كل هذه السنوات وإراقة الدماء قد آن الأوان لحل هذه المشكلة ولجعل عملية الإصلاح والنمو والرخاء الاقتصادي والعلاقات الطيبة والقضايا الأخرى التي يجب أن نتصدى لها في الشرق الأوسط تصبح في صميم الاهتمام بدلا من التركيز على قضية الصراع العربي الإسرائيلي.

حافظ المرازي: جوديث أنتِ على اتصال كبير يكاد يكون من الأميركيين القلائل المطالعين لموضوع الشرق الأوسط وأيضا لهم علاقاتهم القوية بسياسيين عرب وبسياسيين أميركيين.

جوديث كيبر: (Have no translation).

حافظ المرازي: (ok) دعيني أعيد مرة أخرى السؤال، هل تحصلين على ترجمة؟ أنت من الأميركيين القلائل الخصيصين في الشرق الأوسط..

جوديث كيبر: (yes).

حافظ المرازي: الذين هم على علاقات أيضا ومعرفة بالسياسيين العرب الذين يجيئون واشنطن أو حتى الذين يتابعون الشأن الأميركي نلاحظ بأنه السياسيين العرب في الغالب والحكومات العربية تخشى من أي مقابلة أو تعرف أو اتصال بالمرشح من الحزب الآخر الذي ينافس المرشح الموجود في البيت الأبيض وفي الحكم ما تفسيرك لهذا هل تعتقدي أن هذا صائب؟ هذا خاطئ؟ ما هي نصيحتك للعالم العربي حكومته وشعبه حين يتعامل مع موضوع الانتخابات الأميركية؟


الدولة العربية التي لا تستغل فرصة إرسال ممثلين عنها لحضور المؤتمر القومي الديمقراطي وبدء الحوار مع كيري ستكون خاسرة

كيبر

جوديث كيبر: إن هذا سؤال جيد جدا وعندما أتنقل في أرجاء الشرق الأوسط وأتحدث إلى القادة في مختلف البلدان أشجعهم باستمرار وعلى الدوام ليزوروا أميركا ويجولوا في إنحائها ليتعرفوا على السيناتور كيري ومعاونيه ويبنوا علاقات مع مؤسسات التجارة والمال في الجنوب في كاليفورنيا في شيكاغو لأن البلدان التي لها تحالفات أو مصالح مشتركة ونوع من الاعتماد على الولايات المتحدة لا يكفي أن تذهب إلى واشنطن وتتحدث إلى الرئيس والكونغرس ثم تعود أدراجك لأن هناك مراكز قوى كثيرة في هذا البلد وأي دولة عربية لا تستغل فرصة إرسال ممثلين إليها لحضور هذا المؤتمر القومي للديمقراطي ولتبدأ في عملية حوار مع كيري ومعاونيه في حالة انتخابه فستكون خاسرة فمسألة تولي الرئاسة في يناير وأمور أخرى الأوروبيون سيكونون سباقين وعلى العرب أن يكونون أكثر نشاطا وفعالية وأن يدخلوا في حوار جاد وحوار شخصي مع سلسلة من الشخصيات ومراكز القوى لبناء مراكز تأييد ولكسب فهم وثقة بالقضايا التي هم لهم مصلحة فيها.

حافظ المرازي: جوديث كيبر شكرا جزيلا لكي جودي.

جوديث كيبر: (thank you).

حافظ المرازي: جوديث كيبر هي مديرة برنامج الشرق الأوسط بالمجلس الأميركي للعلاقات الخارجية وبالطبع نحن نتحدث هنا عن الحزب الديمقراطي ماذا حقق العرب الأميركيون داخل الحزب رغم بالطبع الوقت القصير لمشاركتهم ولكن أيضا السؤال هو إن لم يكن هناك من فارق فعلى الأقل هل نعتبر فارق الموقف في الحقوق المدنية ورفض بعض الإجراءات القانونية أو الاستثنائية التي اتخذت(Patriot Act) أو قانون الوطنية لمكافحة الإرهاب يعد تفسيرا لمواقف العرب في أميركا على الأقل في دعم كيري لعلي اسأل أحد الناشطين في الحزب الجمهوري هو ليس في بوسطن بالتأكيد لكنه سيكون معنا في نيويورك حين يعقد الحزب الجمهوري مؤتمره وهو خالد صفوري مرحبا بك خالد لأسمع منك أنت رأيك ألا يعد العرب الأميركيون محقين حسب ما سمعناه من بعض الناشطين في الحزب حين تكون نسبة 60% أو أكثر لصالح كيري بالمقارنة ببوش أم أنهم يكررون ما فعلوه في انتخابات 2000 حين صوتوا لبوش لمجرد أنهم لم يحبوا كلينتون.

خالد صفوري – ناشط في الحزب الجمهوري: أنهم يرتكبون خطأ مشابه لأن هنالك اعتقاد لدى الجالية بأنه المشاكل ستحل إذا جاءت إدارة أخرى أنا لا أتصور أنه على الأقل موضوع الحقوق المدنية داخل هذا البلد ليس هنالك فارق بين الحزبين مثل ما ليس هناك فارق في موضوع سياسة الشرق الأوسط تحديدا على موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، قد يكون هناك بعض الفوارق البسيطة في التعامل مع العراق لكن في موضوع الداخلي، إدارة الرئيس كلينتون قدمت مشروع الأدلة السرية عندما لم يكن هناك سبتمبر إحدى عشر مشروع القرار مر في مجلس الشيوخ عندما كان الديمقراطيون يسيطرون على مجلس الشيوخ الأميركي كذلك.

التغطية الإعلامية للمؤتمر

حافظ المرازي: طيب خالد عفوا خالد لدينا ربما بعض مشكلة في الصورة التي تصلنا من واشنطن وواشنطن ليست بعيدة عن بوسطن لكن لعلنا ننظر على الساحة الآن ويلي نلسون وهو مغني الريف الأميركي المحبوب خصوصا لدى الفقراء في أميركا يغني للفقراء لديه مشاكله وأيضا يعتبره الكثيرون هو صوت الشعب الأميركي صوت الريف الأميركي البعيد دائما عن واشنطن والمتعاطف مع قضايا الكثيرين لعلنا نتابع ولو دقائق محدودة جدا أو دقيقة مع ويلي نيلسون ونعود إلى ضيوفنا في برنامجنا من واشنطن، بالطبع ويلي نيلسون كان أو هو يعد من العديد من الفنانين الذين حشدهم الحزب الديمقراطي أو جاءوا لدعم الحزب الديمقراطي لدعم ترشيح السيناتور جون كيري مرشحا عن الحزب لانتخابات الرئاسة من هؤلاء الفنانين أيضا الممثل الأميركي ريتشارد دريفرس كان في هنا في قاعة المؤتمر وأيضا كان من بين الذين دعموا جون كيري ودعموا ترشيحه ويعتقدون أن الحزب الديمقراطي يمكنه أن يقدم بديلا أفضل في رأيه عن الحزب الجمهوري مايكل مور أيضا من بين الذين حضروا إلى هذا المؤتمر وبالطبع نحن نتحدث أيضا عن تغطية إعلامية كبيرة لمؤتمر الديمقراطيين هذه هي التغطية تساوي أو على الأقل نسبتها ثلاثة إعلاميين لكل واحد من المندوبين بالطبع نحن نتحدث عن التغطية الإعلامية ولكن هناك تراجع من الشبكات الإخبارية التقليدية التلفزيونية في تغطيتها لهذا المؤتمر بينما بالطبع محطات التليفزيون الأخبارية مثل (C.N.N) تقدم تغطية مكثفة وطويلة جدا للمؤتمر، من القضايا التي في أثارت الجدل في هذا المؤتمر كان وجود الجزيرة وجود الجزيرة حصل على اهتمام كبير من وسائل الإعلام وغياب لافتة الجزيرة لافتة ضوئية كانت الجزيرة قد أعدتها ولتوضع مع باقي الشبكات الأخرى قد أثار جدلا وضجة إعلامية كبيرة ربما سترتبط حين يؤرخ لهذا المؤتمر في بوسطن بموضوع ربط الجزيرة بمؤتمر بوسطن الجزيرة التفت الإعلام الأميركي جدا لحضورها وأيضا المكان الذي تغطي فيه وتغطي منه هذا المؤتمر وهو مكان مركزي ورئيسي على قدم متساوي مع الكثير من الشبكات أو على الأقل من محطات التلفزيون الأميركية المعروفة لكن الجدل لماذا رفع بعض منظمي هذا المؤتمر اللافتة التي وضعت باسم الجزيرة من قاعته في البداية لم تكن هناك إجابات واضحة لماذا؟ وأيضا كانت لنا فرصة أن نسأل بعض الإعلاميين عن موضوع لافتة الجزيرة ربما سنستمع بعد قليل إلى وجهات نظر مختلفة حول هذا الموضوع لكن على أي حال بعض التفسيرات التي قدمت هو أن موقع أستديو الجزيرة داخل هذا المؤتمر موقع متميز جدا وبالتالي إذا وضعت اللافتة تحته ربما قد يستخدم خصوم الديمقراطيين اللافتة ويستخدمون بعض انتقادتهم السلبية للجزيرة ليربطوها بالحزب الديمقراطي على أي حال لا توجد إجابات شافية لكن الجزيرة موجودة وتقدم عملها بشكل مهني لأعمال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي وبالطبع شأنها شأن أن الشبكات الأخرى، ولف بلتسر مقدم البرامج الإخبارية في شبكة (C.N.N) من الوجوه البارزة في هذا المؤتمر وكنت قد سألته عن التغطية الكبيرة جدا التي تقدمها شبكة (C.N.N) لهذا المؤتمر بالمقارنة بالشبكات الأخرى ولنستمع إلى إجابته.

ولف بليتزر: إن تقنيتنا تراعي حقيقة أننا شبكة إخبارية متخصصة تبث الأخبار كل الوقت شأن الجزيرة فليس لدينا برامج منوعات وتسلية أو تغطيات رياضية بل نركز على الأخبار مما يعني أن نوعية مشاهدي (C.N.N) هم من مدمني الأخبار.

حافظ المرازي: لكن إذا كانت (C.N.N) بطبيعة كونها محطة إخبارية لـ 24 ساعة يوميا تقدم هذه التغطية المكثفة لمؤتمر الديمقراطيين كما ستقدمه لمؤتمر الجمهوريين الوضع مختلف للشبكات التقليدية (ABC) (CBS) (MBC) وهي الشبكات الثلاث الأساسية في الولايات المتحدة الأميركية التي كانت في السابق تقدم تغطية مكثفة جدا إذا بها الآن ربما لا يزيد تغطيتها اليومية لمشاهدها الأميركي الذي يعتمد أساسا على مشاهدتها لأكثر ربما من ساعة أو ساعتين يوميا سألت في هذا الموضوع تيت كابل، تيت كابل عفوا سألت أولا بيتر جينغز مقدم الأخبار في شبكة (ABC) عن هذا السبب في تراجع التغطية لديهم ولنستمع إلى أجابته.

بيتر جينغز: أن شبكة التلفزة أدركت بشكل مسبق نتائج قبل هذه الأنشطة التي لا تحوي مضامين أخبارية وأصبحت مجرد وسيلة للأحزاب السياسية لإذاعة ما نسميه بالإنجليزية معلومات دعائية واعتقد أن هذا ما دفع تلك المنظمات لتكون مقاومة لها.

حافظ المرازي: على أي حال بالطبع وجهات النظر حول التغطية تتفاوت لكن هناك أيضا من يؤكدون على حق الإعلام في وجوده ويردون على مسألة أن كان للجزيرة أن تكون هنا في هذا المكان وأن تكون لها لافتتها من الذين علقوا على هذا الموضوع دعما لحق حرية الرأي وانتقادا لأولئك الذين ضاقوا ذرعا بلافتة الجزيرة وأن لم يمانعوا في أن يحصلوا على تغطيتها المكثفة لصالحهم هنا في مؤتمر الديمقراطيين أندريا ميتشيل من شبكة (MBC) الأخبارية.

أندريا ميتشيل: لا أدري فيما إذا كانوا يتحكمون بجميع اللافتات أو أنه تم التفاوض عليها بشكل مسبق أن الحقائق غير متوفرة لدي لكنني أؤمن بحرية التعبير.

حافظ المرازي: فاصل قصير في برنامجنا من واشنطن ونعود إليكم للجزء الأخير والختامي في هذا التغطية للمؤتمر القومي للحزب الديمقراطي الذي يعقد في مدينة بوسطن في ولاية ماساشوستس الأميركية وكما ذكرت الجزيرة بفريقي هذا ستقوم بتغطية الحزب الجمهوري في مؤتمره القومي والذي سيعقد بعد شهر من الآن في مدينة نيويورك سنأخذ فاصل قصير ونعود إليكم في برنامجنا.

[فاصل إعلاني]

الموقف المتأرجح من قناة الجزيرة

حافظ المرازي: عودة مرة أخرى إلى الجزء الأخير في برنامجنا من واشنطن، نعتذر لعدم إمكانيتنا أن نعود إلى حديثنا مع خالد صفوري الناشط في الحزب الجمهوري، ليس هذا موقفا منا لآراء الحزب الجمهوري فكما ذكرت سنكون مع الجمهوريين إن شاءوا بالطبع وأعتقد أن كل الخطط قد أعدت بمشيئة الله لتغطية الحزب الجمهوري في مؤتمره الذي سيعيد ترشيح جورج بوش ومعه ديك تشيني على البطاقة الانتخابية لفترة رئاسية ثانية، لكن مازال معنا هنا من مقر المؤتمر اثنان من الديمقراطيين نعمان أبو عيسى المندوب من ولاية أيوا وعبد العزيز عواد الناشط في الحزب الديمقراطي، نعمان ما رأيك في هذا الجدل المثار حول الجزيرة ذكرت لي أنكم حتى أثرتم الموضوع مع الحاكم ولايتكم، كيف يمكن للحزب الديمقراطي أن يكون مناقضا لنفسه أو قدر من النفاق نريد تغطية الإعلام الدولي نريد أصوات العرب الأميركيين ونستفيد من هذا الوجود الجزيرة لكن لا نريد إحراج لافتة مكتوب عليها الجزيرة، ما التفسير الموجود لدى الديمقراطيين لهذا التعامل مع قناة مثل قناة الجزيرة؟

نعمان أبو عيسي: الجواب التي حصلت عليه قالوا أن دعنا ننتظر ونرى إذا كانوا الجمهوريين سيسمحوا لهذه اللافتة، تحليلي أنا لعدم السماح هذه اللافتة هو شعور بالضعف من الجزيرة هذه قوة لنا ولا يجب علينا أن نعلم أنهم يخافوا من وجودنا وهذا حافز لنا أن نكون موجودين على القاعدة وموجودين في مؤتمرهم ونعبر عن أفكارنا لأننا نعلم أن الشعب الأميركي معنا عندما يسمع كلمة الحق يعرف ما هو الحق ولكن يحاولوا أن يغطوا علينا وبأيديهم قوى متعددة ويستخدموا هذه القوى بشتى الوسائل التي لا نوافق عليها.

حافظ المرازي: عبد العزيز؟


يبدو أن هناك تيارا من القياديين في الحزب الديمقراطي استطاع إقناع المرشحين والمنتخبين في الحزب بأن الجزيرة محطة عدوة

عبد العزيز عواد

عبد العزيز عواد: الواضح أن هناك تيار من القياديين في الحزب الديمقراطي استطاعت أن تقنع المرشحين والمنتخبين أنه الجزيرة تعتبر محطة العدو وتؤثر على جلب انتباه أو تعطي فرصة للحزب الجمهوري أن يستغل هذا الموضوع وهذا ليس صحيح ونحن كجالية العربية الأميركية ومندوبين يجب أن نقنع القياديين بالحزب الديمقراطي أنه نحن لسنا عبء إنما نحن نساعد وندعم الزخم الذي سيكون لصالح السيناتور كيري، فالمشكلة أنه يجب أن نستقطب الشارع الأميركي والرجل العادي الأميركي أولا يجب أن نذهب إلى الشارع وليس فقط القياديين بالحزب أو القياديين بالسياسة هو الرجل العادي الذي سيغير السياسة الخارجية الأميركية وليس فقط من داخل الحزب.

حافظ المرازي: نعم أيضا كان هناك حرص من جانب منظمي المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي أو حتى بشكل عام على أن يكون هناك حضور لوسائل الإعلام الدولية إلى جانب ذلك وزارة الخارجية الأميركية حرصت على أن تقدم لبعض الصحافة العربية فرصة لمن لم يحضر ويتابع هذه المؤتمرات لكي يحضروا ويشاهدوا ما يعتبر في رأي منظمي المؤتمر درسا في الديمقراطية، سألنا بعض الصحفيين العرب الذين قد استضافتهم الخارجية الأميركية سألنا أحدهم وهو الصحفي المغربي مبارك مرابط سأله الزميل محمد العلمي عن انطباعه وهو يحضر مثل هذا المؤتمر لأول مرة ويشاهد كيفية اختيار مرشح للرئاسة الأميركية.

محمد العلمي: الحزب الديمقراطي هنا في بوسطن..

مبارك مرابط: والله ما أثارني يعني بشكل كبير هو هذا الجو الاحتفالي يعني نحن لسنا مثلا في مؤتمر سياسي بالمعنى الحقيقي بقدر ما نحن في حفل يعني تطغى عليه الصورة كثيرا تطغى عليه الألوان تطغى عليه وحدة إخراج معين تطغى عليه إنارة معينة يعني نحن لسنا في مؤتمر سياسي بل نحن لنقل في حفل سياسي، يعني حتى طريقة إلقاء الخطب هي في طريقة ليست بالطريقة السياسية أكثر ما هي طريقة احتفالية وكأن شخص على المسرح ويؤدي دورا ما ويعني يتوقف عندما يجب عليه أن يتوقف في طريقة نطق بعد التعابير طريقة حتى التنفس اللي هي طريقة نظرات التي ينظر بها إلى الكاميرا لاحظتها كثير أنا في إدواردز مثالا يعني حينما تحدث خاصة عن القاعدة (We will death terrorists) ونظر مباشرة إلى الكاميرا اللي هي بنظرة حادة وفيها تحدي كبير..

محمد العلمي: إذن من الناحية الأخبارية البحتة هل تشعر ببعض خيبة أمل أن المؤتمر لحد الآن على الأقل لم يوفر مادة أخبارية كافية؟

مبارك مرابط: والله يعني هي أكيد ليست هناك مادة أخبارية بالمعنى الذي نبحث عنها الآن يعني نبحث عن من ليس هناك جديد كل، الآن يعني معروف مسبقا وكأن يعني أن الديمقراطيين كانوا ربما يسربون ما سيقال وما يجب أن يقال قبل أن يقع حتى ربما ليكن تأثير أو وقع الخطب يعني أكبر ولكن من ناحية أخرى هناك يعني ذلك الإحساس يعني نحن نأتي من المغرب اللي هو ما كان الحال تقاليد سياسية ليست بنفس الدرجة الاحتفالية حينما تعيش هذا الجو يعني تحس بأن ممارسة السياسة هنا ليست بشكل معقد كما تمارس عندنا يعني ولو أنها فيها يعني تكتيكات كثيرة لكنها ليست معقدة كما تمارس وليست يعني صارمة بذاك الشكل يعني يمكن بطريقة احتفالية ناس تحس بهم يعني يغنون يعني يرقصون يعني ويؤدون مجموعة من الشعارات بشكل..

محمد العلمي: وليس هناك توجيهات من المكتب..

حافظ المرازي: انطباعات صحفي مغربي حضر لأول مرة أميركا وحضر لأول مرة مؤتمرا حزبيا يرشح رئيسا أو يرشح مرشحا حزبيا للرئاسة، لعلي اختتم البرنامج بكلمة أخيرة من ضيفي هنا لأرى إلى أي حد هم يتفقون مع الانطباع وإلى أي حد ما الذي يريدان كلاهما منا أن نخرج به من هذا المؤتمر ومن هذا الحزب، نعمان أولا نعمان أبو عيسى.

نعمان أبو عيسي: أنا برأيي الواجهة الاحتفالية هي موجودة ويحاولوا ربط الفرح مع الحزب الديمقراطي وأنا على سبيل المثال ألبس هذه الجرافا كتعبير عن الحزب الديمقراطي وعن الاحتفالات في هذه الحزب ولكن الدروس التي يجب أن ندرسها هي أننا يجب أن نشارك في هذه العملية السياسية وهي لعبة سياسية يجب أن نعرف قواعدها ونلعبها بشكل متقن.

حافظ المرازي: ربع دقيقة عبد العزيز.

عبد العزيز عواد: طبعا هذا وصلنا إلى هذا المؤتمر بعد أشهر كثيرة في الانتخابات المرحلية وهي احتفال لهذا السبب في هذا الرأي الاحتفالي لأنه هذا بعد شغل شاق وصلنا وسنختار من سيقود الحملة ضد الرئيس بوش.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا لكم عبد العزيز عواد، نعمان أبو عيسى و من واشنطن خالد صفوري واعتذر له مرة أخرى، لكن بالطبع تغطية الجزيرة للحزب الجمهوري ستكون مكثفة في مؤتمره القومي بنيويورك، بالمثل أشكركم ومع تحيات فريق الجزيرة هنا في بوسطن وأيضا في واشنطن وفريق المعد لبرنامج من واشنطن من الدوحة وتحياتي حافظ المرازي.