مقدم الحلقة:

حافظ الميرازي

ضيوف الحلقة:

خالد الترعاني: المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس
معد أبو غزالة: مرشح لمجلس النواب الأميركي
جون زغبي: مؤسسة زغبي للاستطلاعات

تاريخ الحلقة:

01/11/2002

- تقييم أعضاء الكونغرس سلباً أو إيجاباً
- احتمالات نجاح أبو غزالة ورسالته في تحدي لانتوس

- أهمية الانتخابات النصفية في أميركا ومدى تأثير نتائجها

حافظ الميرازي: مرحباً بكم معنا في هذه الحلقة من برنامج (من واشنطن).

واشنطن والولايات المتحدة مهتمة الآن بالخامس من نوفمبر المقبل، يوم الثلاثاء هو يوم الانتخابات في الولايات المتحدة الأميركية، إنها الانتخابات التشريعية العامة، انتخابات مهمة ربما خارج الولايات المتحدة يعتقد البعض من تسمية أنها الانتخابات النصفية بأنها مجرد انتخابات تكميلية أو هامشية لبعض الأعضاء، هي ليست كذلك، هي لا تختلف عن أي انتخابات عامة في البلاد، الفارق فقط هو أن الرئيس لا ينتخب في هذه الفترة، ولذلك سميت انتخابات نصف المدة، أي في نصف مدة الرئيس الأميركي، فيما عدا ذلك الكل ينتخب، وحسب الجدول العادي بالنسبة لمجلس الشيوخ، أي ثلث الأعضاء.

نتحدث بالطبع عن انتخابات لها تأثيرها الكبير لدرجة أن البعض يعتقد أن الإدارة الأميركية تراجعت منذ أيام قليلة، وغيرت موعد التصويت في الأمم المتحدة على قرار الحرب تجاه العراق، أو عودة المفتشين إلى العراق –سمها كما شئت- حتى تنتهي الانتخابات العامة لديهم يوم الثلاثاء المقبل الخامس من نوفمبر.

لماذا هذه الانتخابات مهمة؟

ماذا تعني في النظام السياسي الأميركي؟

وماذا يمكن أن تؤثر نتائجها؟

وأين العرب الأميركيون من هذه الانتخابات كناخبين وكمرشحين؟

أين المسلمون الأميركيون أيضاً؟

هذه الموضوعات نناقشها في هذه الحلقة من برنامج (من واشنطن) ومعنا فيه في الأستوديو ضيفنا السيد خالد الترعاني (وهو المدير التنفيذي للمنظمة الإسلامية الأميركية للقدس)، التي أصدرت كتيبا عن تقييم لمواقف أعضاء الكونجرس الحالي للقضايا العربية ومدى التحيز ضد القضايا العربية أو مع إسرائيل، أو مدى الحياد والموضوعية في مواقف أقلية منهم، سنتحدث عن هذا الموضوع، أيضاً في هذه الحلقة سيكون معنا أحد المرشحين من العرب الأميركيين الجدد في هذه الانتخابات في ولاية (كاليفورنيا) سنتحدث بعد لحظات إلى السيد معد أبو غزالة (وهو مرشح في منطقة سان فرانسيسكو) الدائرة الثانية عشرة في كاليفورنيا، وضد من؟ ضد أحد أكبر مؤيدي إسرائيل في الكونجرس الأميركي، وهو النائب الديمقراطي (توم لانتوس) هل ينجح في ذلك؟ وماذا تعني رسالة التحدي هذه؟ وفي البرنامج أيضاً –بعد قليل- سنناقش مع أبرز.. أكثر مستطلعي الرأي المعروفين في الولايات المتحدة، وهو من أصل عربي (جون زغبي) من مكتبه في ألباني في ولاية (نيويورك) نتناقش معه حول الانتخابات، وماذا تعني، ومن يمكن أن يخرجوا، ومن سيدخلون، الكونجرس هل سيبقى بوضعه الحالي أم لا؟

نظرة أولاً عن ماذا سينتخب الأميركيون، وماذا تعني هذه الانتخابات بالنسبة لهم، التركيبة الحالية لمجلس النواب الأميركي هي 223 من النواب الجمهوريين، أي لهم الغلبة، 208 من النواب الديمقراطيين، نائب واحد مستقل، وهناك ثلاثة مقاعد شاغرة في المجلس، منها مقعد لنائب طرده المجلس منذ فترة وجيزة، وهو في السجن الآن، و.. لكن هذا النائب يحاول أن يعيد انتخاب نفسه، وهو مازال في السجن متحدياً لذلك المجلس.

مجموع أعضاء مجلس النواب الأميركي 435، كل الأعضاء سيُعاد انتخابهم، وسيدخلون الانتخابات لمرحلة جديدة، لأن مدة العضوية للنائب الأميركي هي عامان فقط، و.. وكل ما تحتاج أن تكون ليه هو مواطن يحمل الجنسية الأميركية، ويمكن أن يكون مجنساً، وليس مولوداً في الولايات المتحدة الأميركية، فقط مر على تجنيسه سبع سنوات.

ننتقل إلى مجلس الشيوخ الأميركي، مجلس الشيوخ مؤلف من مائة عضو، من كل ولاية عضوان، أي خمسون ولاية تعني مائة عضو، التقسيمة الحالية خمسون من الديمقراطيين، خمسون سيناتور ديمقراطي، 49 مع الجمهوريين، وسيناتور واحد مستقل، والطريف أو المفارقة –بالطبع مفارقة ليست طريفة بالنسبة للجمهوريين- هو أن المستقل هو (جيفورث).. السيناتور (جيفورث) الذي تحول في خلال العام الماضي –أو أكثر من عام مضى- من الحزب الجمهوري ليصبح مستقلاً، لكنه صوت لصالح الديمقراطيين، فجعل للديمقراطيين الغلبة في مجلس الشيوخ الأميركي وفي لجانه، ثم التنافس في مجلس الشيوخ ليس على المائة عضو، لكن مجلس الشيوخ عضوية العضو فيه هي لمدة ست سنوات، وللحفاظ على الاستمرارية يتم إحلال الثلث فقط كل عامين، أي 34 مقعد يتم التنافس عليها هذا العام في مجلس الشيوخ الأميركي، منهم عشرون جمهورياً، وأربعة عشر ديمقراطياً، بالطبع معنى ذلك أن الديمقراطيين لديهم مقاعد أقل يخشون على ضياعها، الجمهوريون لديهم مقاعد أكبر يخشون عليها، مع ذلك فارق صوت واحد يمكن أن يفقد عضوية ورئاسة المجلس من الديمقراطيين لتكون للجمهوريين، وماذا سيعني ذلك؟ سنناقشه.

الولايات التي يتم التنافس عليها بحدة بالنسبة لمجلس الشيوخ هي ثماني ولايات أميركية، هذه الولايات الثماني يتنافس فيها المرشحان من الديمقراطي ومن الجمهوري، وبفارق بسيط جداً من الصعب أحياناً أن نقرر أيهما يمكن أن تكون له الغلبة.

من أبرز هذه الولايات هناك سباق يلفت الانتباه الأميركي والقومي، وهو السباق في ولاية (مينيسوتا) فقد توفي في حادث طائرة السيناتور (ويلستون) وهو من الذين معروفين عنهم بالليبرالية، سيناتور ديمقراطي، وصوَّت ضد أي حرب مع العراق، وصوَّت ضد قرار الكونجرس بإعطاء الصلاحية للرئيس في الحرب مع العراق، الديمقراطيون سارعوا بوضع نائب الرئيس السابق والسيناتور السابق (وولتر مونديل) ليكون هو الذي سيشغل المقعد للديمقراطيين ويتنافس ويحافظ لهم على مقعد (مينيسوتا) قبل أن يضيع عليهم، ثم ولاية (نيوهامشير) الصراع في مجلس الشيوخ لها فيه له أيضاً مفارقة بالنسبة للعرب، لأن المتنافسين على المقعد من أصول عربية أميركية، بمعنى أن المتنافس الأول والذي يقوم الرئيس بوش حالياً –وفيما أتكلم الآن على الهواء الجمعة- يقوم بجولة لدعمه في الانتخابات، وهو المرشح الجمهوري (جون سنونو الابن) ابن الرئيس السابق لهيئة موظفي البيت الأبيض جون سنونو، وهو من أصل عربي، يتنافس ضد (جين شاهين) حاكمة الولاية، وهي المرشحة الديمقراطية الآن، جين شاهين زوجها من أصل عربي أميركي، وهو قاضي أميركي.

سنتحدث عن هذا السباق بالطبع، ثم ننتقل إلى سباق حكام الولايات في الولايات المتحدة الأميركية من بين 50 ولاية و50 حاكم هناك تنافس على أربعة و.. على 36 ولاية أميركية، 23 جمهوري يتنافسون في هذه الانتخابات للحفاظ على مقاعدهم، أو لإبقاء جمهوريين فيها، و11 ديمقراطي، وهناك اثنان من المستقلين.

هناك تركيز مهم في حكام الولايات على المستوى القومي الأميركي على ولاية (فلوريدا) لماذا؟ لأن شقيق الرئيس في هذه الولاية وهو (جيب بوش) شقيق (جورج بوش).

جورج بوش قام بأكثر من 11 رحلة إلى فلوريدا، وجمع تبرعات من أجل الوقوف مع شقيقه، الذي يعتقد الكثيرون بأنه وقف مع أخيه في انتخابات الرئاسة السابقة في ولاية فلوريدا التي أثارت الكثير من اللغط والجدل حول نتائجها وتأثيرها في انتخابات الرئاسة، البعض يقول أيضاً إن سقوط جيب بوش المحتمل كحاكم ولاية في فلوريدا ممكن أن يؤثر على رئاسة بوش في الانتخابات المقبلة 2004، بمعنى نهاية حقبة آل بوش في الحكم، لا ندري إن كان هذا سيكون حقيقياً أم لا؟

ثم ننتقل إلى العرب الأميركيون أو أعضاء الكونجرس من أصل عربي بشكل عام في هذا المجلس، هم ستة، ربما قبل أن أتكلم عن أسمائهم أتحدث بنبذة قصيرة مع ضيفي في الاستوديو الأستاذ خالد الترعاني عن تقييم وضعوه لكل أعضاء الكونجرس سلباً أم إيجاباً.

خالد، هذا التقييم الذي أصدرتم به هذا الكتيب عن تقييم لأعضاء الكونجرس الأميركي، كيف استندتم إليه لتقيموا شخص إيجابي أم سلبي؟

تقييم أعضاء الكونغرس سلباً أو إيجاباً

خالد الترعاني: نعم قمنا بإحصاء كل القرارات التي صدرت من الكونجرس الأميركي فيما يخص -بالذات- قضية فلسطين والصراع مع إسرائيل، طبعاً المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس تتخصص بهذا الشأن، ونعتقد أن أي عضو في الكونجرس إذا كان موقفه من قضية فلسطين موقف جيد فهو على الأغلب سوف يكون موقف من السهولة بمكان أن يأخذ مواقف إيجابية أخرى فيما يخص العرب والمسلمين، فأحصينا كل القرارات التي صدرت في دورة الكونجرس 107 عن السنتين الماضيتين، وأحصيناها و.. يعني فرقنا فيها بين إيجابي وسلبي، وأعطينا كل عضو في الكونجرس وفي مجلس الشيوخ يعني قيمة رقمية من موقفه، فإذا كان مثلاً من الذين قدموا أصلاً القرار السلبي يأخذ مثلاً نمرة ناقص 4، إذا كان من الذين وقعوا على هذه.. على هذا البيان يأخذ ناقص 3، إذا صوت من أجل هذا القرار دون التوقيع على.. يعني لم يكن من الراعين الأصليين لهذا القرار يأخذ فقط ناقص 2، ويعني.. وهلم جراً، بناء عليه بعد أن نحصي كل هذه القرارات و.. بين السلب والإيجاب كل عضو في الكونجرس يأخذ قيمة عددية لـ.. يعني موقفه، فمثلاً الأسوأ هو على سبيل المثال (جيري آكرمان).. نعم.

حافظ الميرازي: سنتحدث عنه، الأسوأ أخذ ناقص 16

خالد الترعاني: ناقص 16

حافظ الميرازي: والأفضل أخذ زائد 16

خالد الترعاني: زائد 11

حافظ الميرازي: زائد 11، وأعلى درجة لديكم.

خالد الترعاني: أعلى درجة هي 11.

حافظ الميرازي: طيب لنتحدث عن العرب أو.. أعضاء الكونجرس من أصل عربي، لأن هناك درجة من الخلط، معنى أنه من أصل عربي سيصوت مع القضايا العربية، هناك مفاجآت كثيرة في هذا الموضوع.

خالد الترعاني: نعم.. نعم

حافظ الميرازي: (نك رحال) وهو عضو الكونجرس الأميركي والنائب الديمقراطي من ولاية (ويست فرجينيا) أخذ 11 نقطة إيجابية في حال تقييم المنظمة، (نك رحال) أيضاً سافر إلى العراق، وله مواقف عديدة قوية.

(داريل عيسى) وهو نائب جديد في الكونجرس من ولاية كاليفورنيا جمهوري أخذ 5 نقاط إيجابية فقط، ثم جون سنونو الابن في (نيوهامشير) والذي يترشح الآن للشيوخ حصل على ناقص نقطتين في تصويته، (جون بالداتشي) الذي يرشح نفسه الآن حاكماً لولاية (مين) أخذ ناقص نقطتان أيضاً، وبلداتشي أعتقد هو من أصل عربي من ناحية الأم فقط، ثم (كريس جون) أو (كريس حنا) الاسم الأصلي، ديمقراطي من (لويزيانا) أخذ صفر بالنسبة لتقييم المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس حسب تصويته في الكونجرس السابق، و(راي لحود) النائب الجمهوري من ولاية (إلينوي) أخذ ناقص 6، نقاط سلبية بالنسبة لنوعية تصويته في القضايا العربية أو القضايا المتعلقة لإسرائيل من المنظمة.

قبل أن نخوض في هذا الموضوع طبعاً هناك مرشح قوي يمكن أن يدخل الكونجرس وهو (كريس خوري) من (نورث كارولينا) ديمقراطي في الدائرة الثامنة، لكن هناك مرشح قد لا يكون غير قوي من ناحية الوضع الشعبي، ولكنه أثار الكثير من الجدل والاهتمام هو ضيفي من كاليفورنيا معد أبو غزالة، المرشح من الحزب.. ما هو الحزب؟

معد أبو غزالة: ليبريتاريان

احتمالات نجاح أبو غزالة ورسالته في تحدي لانتوس

حافظ الميرازي: الليبريتاريان –التحريري إن صح الترجمة- التحريري في منطقة سان فرانسيسكو، مرحباً بك معد مرة أخرى.

معد أبو غزالة: صباح الخير من كاليفورنيا.

حافظ الميرازي: صباح الخير من ناحيتي لكم، و.. وبعد الظهر بالنسبة لنا، كلمني، كيف تفكر في هذه المعركة الصعبة جداً ضد (توم لانتوس)، 22 سنة له في الكونجرس، أنت معد أبو غزالة من مواليد.. من مواليد نابلس الضفة الغربية.

معد أبو غزالة: من نابلس نعم، من فلسطين نعم.

حافظ الميرازي: جئت أنت.. متى جئت الولايات المتحدة؟

معد أبو غزالة: بسنة الـ79، على الجامعة أنا جيت هون.

حافظ الميرازي: 79، نعم، كيف كان الترشيح و.. و.. وكيف ترى الفرص الآن بالنسبة لاهتمام الأميركيين بفرص ترشيحك؟

معد أبو غزالة: والله هلا الشيء اللي ساعدني كثير إنه الـ.. اللانتوس.. (توم لانتوس) اسم اللي أنا ضده هلا، فحاكي كتير عن صار يحاول أن يتحمس سكان أميركا إنه يهاجموا العراق بالحرب، فالمشكلة هون بسان فرانسيسكو أكثرنا هون بنحبش الحرب بالمرة فعملنا مظاهرة كبيرة قبل يوم السبت إذا بيجوز 80 ألف واحد فيعني هذا ساعدني كتير، علشان زي ما قلت كتير ناس هون ما بيحبوش الحرب بالمرة فهم صاروا ضده هلا، بس معاه مصاري كتير هلا فيه عنده بيجوز 700 ألف دولار بالبنك، وما عنديش ها القد بالمرة، بيجوز مع مائة ألف دولار.

حافظ الميرازي: نعم، بالنسبة للإنفاق على الحملة الانتخابية لك، لكن كيف كان رد المواطن الأميركي العادي؟ أعتقد إنه هناك بعض الصحف المحلية بايعتك أو أيدت ترشيحك.

معهد أبو غزالة: كتير.. كتير نعم.

حافظ الميرازي: نكاية في (لانتوس) قالوا.

معد أبو غزالة: والله زهقوا من لانتوس هذه المشكلة، فصار له 22 سنة بالكونجرس، يعني هلا صاروا معايا كتير، هاي معي جرائد، عملنا debate قبل امبارح..

حافظ الميرازي: مناظرة.

معد أبو غزالة: فهلا.. آه بكل الجرائد أنا و(توم لانتوس) والجمهوري (مايكل مالوني) اسمه، فحطوا كل الجرائد بأول الصفحة، هايد مكتوبة rebels take Lentus task on the middle east يعني كل الجريدة بأول صفحة مكتوبة عني وعن.. ضد لانتوس، فعملنا مليح بالـdebate وهكذا مكتوبة كتير بالجرائد، فساعدوا.. الجرائد يساعدوني كتير، فيه واحدة اسمها (ديلي نيوز) أعطوني endorsement من من تبعهم يعني ضد لانتوس يعني قالوا الناس إنهم يصوتوا.. يحطوني أنا بدال لانتوس بالكونجرس.

حافظ الميرازي: نعم، كيف ترى دعم الجالية العربية؟ وهل هناك فعلاً جدية أم البعض لا يأخذ الموضوع بجدية ويفضل أن يذهب إلى الجمهوري إذا كان ضد لانتوس الديمقراطي؟

معد أبو غزالة: لأ، هلا الجمهوري صعب عليه، ما عندوش مصاري بالمرة فالجالية هون بسان فرانسيسكو ساعدوني كتير وتحمسوا كتير علشان أنا يعني باشتغل كتير مع الجمهور هون بسان فرانسيسكو بالـ ADC ، فساعدوني كتير وكلنا متحمسين علشان -إن شاء الله –نربح يوم الثلاث الجاي.

حافظ الميرازي: نعم، معد بالنسبة للمواقف أنا تحدثت عن مواقف العرب الأميركيين، بالطبع مسألة إن هو من أصل عربي لا يعني أي شيء..

معد أبو غزالة: لا لأ لا.. زي ما قلت.. زي ما قلت داريل عيسى.. ويعني إحنا بسان فرانسيسكو أعطيناه مصاري كتير، بس.. يعني ما كان منيح معانا بالكونجرس بالمرة.

حافظ الميرازي: نعم، مين أكثر المؤيدين لك غير العرب؟

معد أبو غزالة: والله كتير، أنا.. أنا حاولت أشتغل مع الأقليات كلهم زي المكسيك والإيرانية والأرمنية.. بالأرمن، فساعدوني كتير كلهم ساعدوني، علشان هلا الحكومة ضد كلنا، لازم مفروض علينا إنه ندافع لحقوقنا، ومش بس حقوق العرب المسلمين، بس كل الأقليات لازم نشتغل مع بعض علشان ندافع على بعض؟

حافظ الميرازي: ما المطلوب –في رأيك- من العالم العربي الذي يشاهد.. ربما يكون معد أبو غزالة هو أول مسلم يدخل الكونجرس إذا حدثت المعجزة...

معد أبو غزالة: إن شاء الله.

حافظ الميرازي: ونتمنى أن تحدث ويصل معد، لأن باقي العرب الأميركيين، لكن ليسوا من.. من المسلمين، لكن كيف.. ما هي رسالتك إليهم؟ بالطبع ليس من حق أي دولة عربية أن تساهم أو تتدخل في حملة انتخابية لبلد آخر، لكن كيف يمكن أن يدعموا هذا الصوت العربي في أميركا؟

معد أبو غزالة: هلا –زي ما قلت- صعب كتير يساعدوني، بس فيه أقل من أسبوع حتى يتم، أهلا أهم شيء كلنا نتفرج ونشوف شو بيصير، الكل هون بأميركا متحمسين، إن شاء الله ننجح يوم الثلاثاء، بس هلا يعني ما فيش إشي كتير بيقدر يساعدوني.

حافظ الميرازي: نعم.. طيب Sorry ، سألتك الكلمة الأخيرة لك، رسالتك لأهل.. لأهل نابلس، لجيرانك يمكن بيشاهدوك الآن.

معنا أبو غزالة: والله أنا معاكم وبأفكر عنكم دائماً، وأنا اللي أعطاني شجاعة.. شجاعة إنه أرشح حالي، إنه يعني بأفكر كتير بمحمد الدرة والشجاعة والشهداء كلهم، وبيساعدوني كتير بالمرحلة هاي وشكراً.

حافظ الميرازي: شكراً.. شكراً جزيلاً لك معد..

معد أبو غزالة: آه شكراً.

حافظ الميرازي: معد أبو غزالة، وهو المرشح من حزب Libertarian أو حزب التحريري لعضوية مجلس النواب الدائرة الثانية عشرة في الكونجرس الأميركي منطقة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا ضد مرشح قوي للغاية وهو النائب الديمقراطي توم لانتوس لكن لما لا؟ توم لانتوس جاء أيضاً غريباً إلى هذا البلد كأحد اليهود الأوروبيين المهاجرين من المجر، وكان له هذا الحظ، لما لا يحاول أيضاً مهاجر عربي أن يفعل نفس الشيء أو الشيء نفسه؟ إنها بلد الفرص.

[فاصل إعلاني]

حافظ الميرازي: إلى الموضوع الرئيسي في الولايات المتحدة الآن وفي العاصمة الأميركية التي تركها الرئيس بوش، ليقوم بالمحاولة الأخيرة لصالح حزبه الجمهوري، 15 ولاية يتجول بها الرئيس بوش بدءاً من (نيوهامشير) أو في طريقه نيو هامشير حيث هناك تنافس بين اثنين لهم علاقة بالأصل العربي جون سنونو الابن النائب الجمهوري الذي استطاع أن يهزم السيناتور ويقف مكانه ليحاول أن يحصل على مقعد في مجلس الشيوخ ضد حاكمة ولاية نيو هامشير جين شاهين، وزوجها من أصل عربي، لكن قد لا يعني الأصل أي شيء، كما أوضحنا في الحديث عن مواقف بعض هؤلاء الأعضاء في الكونجرس من أصل عربي، بشكل عام جين شاهين حاكمة الولاية والمرشحة الديمقراطية لها مواقف أفضل بالنسبة للجالية اليهودية الأميركية التي تفضلها على جون سنونو الابن ليس فقط لأنه الابن وأن هناك عداوة تجاه الأب جون سنونو، ولكن أيضاً لأن بعض مواقفه لا تعجبهم كما أوضحنا في استطلاع المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس.

ومعنا السيد المدير التنفيذي لها السيد خالد مصطفى الترعاني ضيفنا في الأستوديو، مرحباً مرة أخرى خالد، كما انضم إلينا في هذا النقاش من ولاية نيويورك.. ألباني في نيويورك جون زغبي (مؤسس ورئيس مؤسسة زغبي لاستطلاعات الرأي) وأحد أكثر المشهورين على المستوى الأميركي في دقة استطلاعات الرأي التي يقدمها وإن كان البعض يذكرنا دائماً بأن زغبي ديمقراطي فيجب أن تكونوا حريصين، لا أدري هل هذا صحيح أم لا، من ناحية الحرص جون، مرحباً بك.

جون زغبي: مستقل، بداية أنا ديمقراطي، ولكن الجميع يحبني.

حافظ الميرازي: لنبدأ بأحدث استطلاع للرأي أنتم أصدرتموه اليوم الجمعة مؤسستكم لاستطلاع لآراء أكثر من آلف من الناخبين الأميركيين أو الناخبين المحتملين الأميركيين، أولاً ميول الناخبين في انتخابات الكونجرس –حسب استطلاعكم- تشير إلى أن 51% سيصوتون مع الديمقراطيين و49% سيصوتون مع الجمهوريين، طبعاً الفارق بسيط للغاية 1% قد يعني أن هامش الخطأ هنا أكثر من 3% بمعنى أنها قد تكون هذا أو ذاك لا يوجد أي شيء أو ثقة إحصائية في أن هذا سيكون الموقف، ثم أهم القضايا للناخب الأميركي، حسب مؤسسة زغبي –وجدت أن الاقتصاد والوظائف هي أهم شيء بالنسبة للناخب الأميركي، 20% كانوا مع الاقتصاد والوظائف، التعليم في المرتبة الثانية 12%، الضرائب 10%، الإرهاب والخوف من الإرهاب 7%، ومعه أيضاً الرعاية الصحية والحاجة إلى رعاية صحية 7%، الضمان الاجتماعي والتقاعد 5%، ثم الحرب ضد العراق في المرتبة الأخيرة 5% فقط، ثم ننتقل إلى شيء آخر وهو تقييم هؤلاء الناخبين لأداء بوش في الحكم، وقد مضى نصف مدته في الحكم، التقييم إيجابي 64%، التقييم السلبي لأداء بوش في الحكم 35%.

جون، أولاً كيف ترى أهمية هذه الانتخابات ونحن نحاول أن نشرحها لمشاهدنا العربي بالنسبة لمغزاها؟

أهمية الانتخابات النصفية في أميركا ومدى تأثير نتائجها

جون زغبي: أعتقد أن العرب في الشرق الأوسط وفي جميع أنحاء العالم يعون أن هنالك فرق كبير بين وجود إدارة ديمقراطية وجمهورية فبالنسبة لقضايا أساسية وهي قضية فلسطين والعلاقات العربية –الإسرائيلية فقد جربوا في حكومة (كلينتون) كيف تمكن من جَسْر الهوة بين الرئيس عرفات وباراك وأيضاً فرض تنفيذ اتفاقية أوسلو وكانت هذه الإدارة مصرة على أنهم يجب أن يكون هنالك مشاركة قوية من جانب الإدارة الأميركية والتأثير على هذه القضية، فهنالك –كما شاهدنا- فرق كبير بين الإدارتين وكيفية سيطرتهما على الكونجرس، فالقضايا الأساسية في هذه الحملة هي تتعلق بالاقتصاد والقضايا المحلية والأمن كما يمكننا أن نرى من مدى.. قرب نتائج الجانبين الديمقراطي والجمهوري، فهنالك لآخر ثلاث مرات كان الجميع يصوت للجانب الأخير كما رأينا، ففي هذا السياق أرى أنه في الثلاثاء المقبل سيكون هنالك سيطرة ربما للجانب الجمهوري و الحكومة ستكون مختلطة من الجانبين.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً لك.. ربما أريد أن أسأل برضو ضيفي في الأستوديو أستاذ خالد الترعاني عن نفس السؤال وعن أهمية هذه الانتخابات، خصوصاً وأن الرؤية لدينا رؤية دائماً نحو الزعيم، نحو السلطة التنفيذية وكأنها المهمة وبالتالي ربما البعض بيقلل من أهمية هذه الانتخابات، وإنما الكونجرس يعني الكثير، من يسيطر على الكونجرس يعني الكثير ربما أسمع وجهة نظرك في هذا الموضوع خالد ربما في.. فيما يحاول الزملاء معنا هنا أن يجعلوني اسمع صوت ضيفي على.. من الأستوديو باللغة الإنجليزية بدلاً من العربية.

خالد الترعاني: نعم، إحصائياً خلال منذ الحرب الأهلية في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر أو الثامن عشر، 1880 أو.. كان هناك 34 انتخابات نصفية، في نصف الدورة الرئاسية 32 منها حزب الرئيس خسر الانتخابات، وأنا أوافق جون زغبي أن الانتخابات هذه قد يربحها الجمهوريين ويحافظوا على الأغلبية في مجلس النواب، وستكون هذه فقط المرة الثالثة منذ الحرب الأهلية، وهذا الشيء حقاً مستغرب يعني الإحصائيات تقول أن الـ 7% فقط هم يخافوا من الإرهاب ومهتمين بالإرهاب ولا.. والاقتصاد هو الأهم بالنسبة إلهم، إذن لماذا هذا التأييد للحزب الجمهوري؟ هذا في الحقيقة يعني يدعو إلى.. إلى الاستغراب نعم، أهمية هذه الانتخابات أيضاً هو أنه.. يعني منذ أحداث سبتمبر 11 يبدو أن هناك Shift أو..

حافظ الميرازي: تحول.

خالد الترعاني: تغير.. تحول في الولايات المتحدة نحو التطرف في الحقيقة فيما يخص العرب والمسلمين وبرأيي هذه القضية الأهم للمشاهدين الآن، وبرأيي أن الرئيس الأميركي يتحمل جزء كبير من هذه المسؤولية، فبعد الأحداث مباشرة ذهب إلى المسجد وتحدث أن الإسلام دين السلام ثم بدأ يعني هذا (Avalanche ) أو هذا التيار الهائل من العداء للإسلام والمسلمين، والرئيس الأميركي التزم الصمت في هذه القضية، برأيي أن.. بالإضافة إلى قضية التخويف بالرغم من أن الاقتصاد مهم، ولكن وإن كان الإرهاب هو الأولوية رقم 4 أو 5 للشعب الأميركي، ولكن الخوف من الإرهاب –برأيي- هو الذي يعني يدعم هذا التحول باتجاه الحزب الجمهوري بشكل رئيسي.

حافظ الميرازي: نعم، جون زغبي، هناك أيضاً استطلاع آخر صادر اليوم بيضع ترتيب الأولويات بشكل مختلف.. بيضع ترتيب الأولويات بشكل مختلف، بيضع الحرب مع العراق في المرتبة الثانية بعد الوظائف، إلى أي مدى تفسر هذا التباين في استطلاعات الرأي؟ هل هي طريقة طرح السؤال أم المكان الذي يجرى فيه الاستطلاع، هل يمكن أن توضح لنا نظرة على التباين أحياناً في أولويات استطلاعات مختلفة؟

جون زغبي: بالتأكيد في هذا الاستطلاع لم نقدم لهم خيارات، بل سألناهم ما هو برأيكم وكيفما يعبر المستطلع كيف.. شعورهم حيال.. حيال النقاط الرئيسية، وعندما سألناهم السؤال بشكل مختلف عن مدى أهمية الاقتصاد والحرب على العراق والإرهاب كان.. كانت الإجابات مغايرة بعض الشيء، وكان التصنيف، حصلنا على تصنيف لأهم أولويات، لاشك لديَّ أن الحرب على العراق هي قضية رقم 2 في البلاد، لكن أعتقد أن الموضوع بمجملة إذا ما أخذنا الإرهاب والحرب على العراق وما إلى ذلك، ما نراه هو أن القضية الأساسية هي عدم الأمن من ناحية المستطلعين الأميركان، فعدم الأمن هذا يعني أنهم بحاجة إلى تغيير، وهم يصوتون مع التغيير، لكن ما يثير للاهتمام في هذه في هذا الانتخابات أن موضوع عدم الأمن هو الأولوية الأولى، وهذا هو نتيجة مجمل التصويتات التي قمت بها وحصلنا على نتائج متباينة.

حافظ الميرازي: ربما تحدث الرئيس بوش حالياً عن.. أو يحاول أن يدعم المرشحين، 15 ولاية يتجول بها الرئيس بوش في محاولة أخيرة، إلى أي مدى شعبية –كما قستموها- شعبية بوش تأثرت الآن هبوطاً أو صعوداً لدى الأميركيين مع موضوع الحرب ضد العراق والحديث عنه؟ وهل هو يساعد المرشحين أم يضرهم بوجوده معهم؟

جون زغبي: هذا سؤال جيد جداً، فهو يزور عدة ولايات وعدة مناطق دوائر انتخابية، ووجوده هو ذو شعبية وقد ساعد لرفع العملية إلى 40% وهو يستحق أن يعاد الانتخاب، فهنالك 40% من يقولون أنه يستحق إعادة الانتخاب، فهذا الوضع تغير عن بداية إن الفترة الأولى منذ انتخابه في نوفمبر العام 2000، فعندما ذهب بوش إلى هذه الولايات قام بتحفيز.. تحفيز الجمهوريين، لكن لا أدري إذا كان لذلك تأثير على تغيير رأي أصحاب الأصوات، ولكن قد يدفع الجمهوريين للتصويت ويؤثر عليهم.

حافظ الميرازي: خالد، لو تحدثنا عن.. عودة مرة أخرى إلى التقييم الذي وضعتموه، وسأسأل أيضاً جون عن رأيه في هذا الموضوع، أنتم قيمتم –كما ذكرنا- حسب تصويت أعضاء الكونجرس، الكونجرس الـ107 نحن الآن نتحدث عن اختيار الكونجرس الـ108 في التاريخ الأميركي، قيمتموهم حسب مواقفهم من قضايا عربية ومن دعم إسرائيل بشكل متحيز في بعض التشريعات ووصلتم إلى تقييم لما سميتوه بلوحة الشرف ولوحة العار إن صح التعبير أو الترجمة يعني أو الخجل.

خالد الترعاني: نعم لوحة القرف ممكن.

حافظ الميرازي: يعني وجهة نظرك السياسية.

خالد الترعاني: نعم.

حافظ الميرازي: لننظر إلى لوحة الشرف وأعضاء مجلس النواب الذين حصلوا على أعلى النقاط لأن هناك ملحوظة فيها وأن.. أن كلهم ديمقراطيون، وربما سألت جون عن هذا هل هي صدفة أم ماذا؟

دنيس كوسينتيش ديمقراطي، ولاية أوهايو، حصل على 11 نقطة إيجابية.

جون دنغل من ميتشيغان، 11 نقطة إيجابية.

نك رحال من أصل عربي، في ولاية ويست فيرجينيا، 11 نقطة إيجابية.

ديفيد بونيور، من ميشيغان أيضاً، 10 نقاط إيجابية، وبالمناسبة بونيور خرج لأنه خسر انتخابات حاكم الولاية في المرحلة الأولية.

جيمس موران ديمقراطي أيضاً من فيرجينيا، حصل على 10 نقاط إيجابية، وربما سنتحدث عن موران وإعادته لبعض التبرعات التي حصل عليها مؤخراً من بعض المسلمين الأميركيين.

ثم سام فار، ديمقراطي، كاليفورنيا، 9 نقاط إيجابية.

سينثيا ماكيني، جورجيا، 9 نقاط إيجابية، سينثيا خسرت في الانتخابات الأولية، وبالتالي خرجت.

باربرا لي، من كاليفورنيا، ديمقراطية، 9 نقاط إيجابية.

ننتقل إلى لوحة الشرف حسب تقييم المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس بالنسبة لمجلس الشيوخ، هناك فقط اسمان عليها:

روبرت بيرد السيناتور بيرد من ويست فيرجينيا ديمقراطي، ثلاث نقاط إيجابية.

والسيناتور إرنست هولينغز من ساوث كارولينا، ديمقراطي، ثلاث نقاط إيجابية.

أولاً: خالد، على أي أساس وجدت هذا التصنيف وهذه المواقف بشكل موجز؟

خالد الترعاني: أولاً: أود أن أوضح بالنسبة لأعضاء مجلس الشيوخ تجد أن الأجزاء الثلاثة تضع.

حافظ الميرازي: أقصى شيء.

خالد الترعاني: أقصى شيء، لأنه كان هناك فقط ثلاث مشاريع أو ثلاث قرارات في مجلس الشيوخ، وكلها كانت سلبية، وهؤلاء الوحيدين من مائة سيناتور الذين صوتوا أو.. أو كانت مواقفهم إيجابية، طبعاً في هذا التصنيف أو في هذا عملية التقييم، هي في الحقيقة علمية تقييم علمية محايدة، يعني نحن لا نتعامل مع جمهوريين أو ديمقراطيين، وإنما مع قرارات إيجابية وسلبية، وبسبب أن هذه فعلاً في حقيقتها علمية، وجدنا أن هناك أصدقاء لم نكن نسمع فيهم، مثلاً سام فار لم نتعامل معه من قبل مطلقاً، وهو أخذ علامة عالية طبعاً أقل شيء بالنسبة لأعضاء مجلس النواب يجب أن يكون الرقم 9 فما فوق، فوصلنا إلى.. إلى هذا، باربرا لي أخذنا المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس.. أخذت وفد من موظفي الكونجرس إلى فلسطين، وكان أحد أعضاء الوفد من كبار موظفي..

حافظ الميرازي: باربرا لي، نعم.

خالد الترعاني: باربرا لي من كاليفورنيا، وهي من مشجعي أو.. يعني من.. من الحياديين أو الذين يعني هم من يسعوا من أجل الحق والعدالة في..

حافظ الميرازي: نعم، بالنسبة لمجلس الشيوخ روبرت بيرد..

خالد الترعاني: بالنسبة لمجلس الشيوخ روبرت بيرد، من ويست فيرجينيا وهي نفس ولاية نك رحال..

حافظ الميرازي: نك رحال.

خالد الترعانيك وهو معروف عنه بأنه مستقل، وهو منذ في.. في مجلس الشيوخ يعني منذ حطت سفينة نوح على الجودي.

حافظ الميرازي: نعم، أكثر من 40 سنة في مجلس الشيوخ

خالد الترعاني: نعم.. نعم، وأما إرنست هولينغز فهو أيضاً من القدامى ومن المستقلين.

حافظ الميرازي: نعم، أعتقد 35 سنة في مجلس الشيوخ إرنست هولينغز

خالد الترعاني: نعم.

حافظ الميرازي: جون زغبي، كيف ترى هذا التقييم وهل هي صدفة أن الكل ديمقراطيين؟ التصور لدينا في السياسة الخارجية على الأقل إن الجمهوريين أقرب للقضايا العربية؟

جون زغبي: في الواقع ما أراه من هذا الموضوع وعندما أنظر إلى هذه القائمة، فهم أفراد أعضاء الكونجرس الذين يأتون من مناطق بها تركيز عالي من الأميركان العرب أو أنها تشهد تركيزاً من الأميركان الأفارقة، فهذا يعني بالنسبة لي أننا نحن في العرب الأميركان والإفريقيين نعمل معاً، ونقف معاً، ونؤيد بعضنا البعض في التصويت، ونهتم بهذه القضايا التي يمكن أن تؤثر، وبالجانب الآخر أنا متأكد أن قائمة العار مثلاً هي من أشخاص ليسوا ... أو موجودين في أماكن لا تشهد كثافة سكانية من العرب الأميركان أو تشهد فئات أخرى من اليمين المسيحي أو اليهود، وبالتالي فهذه القائمة لا تفاجئني، فمثلاً روبرت بيرد الذي لا يأتي من هذه المناطق سواء عربية أو يهودية، فهو شخص ذو مكانة عالية ويعتبر صاحب ضمير مجلس الشيوخ، فهو من الأشخاص الذي سيعاد انتخابه في أي ظرف كان، وهو يمكن أن يعتبر لا.. يمكن ألا يعتبر على أي جهة كانت.

حافظ الميرازي: إذاً لنكمل الفقرة الأخيرة، وهي لوحة العار أو لوحة الخجل حسب تقييم المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس، أولئك الذين صوتوا لقرارات متحيزة جداً لصالح إسرائيل وقمعها للفلسطينيين أو لضد قضايا عربية ومصالح عربية، مجلس النواب.. طبعاً اللائحة طويلة لن أستطيع أن أقرأها جميعها، لكن سأقرأ بعض مقدمتها.

غاري آكرمان، ديمقراطي، نيويورك، 16 نقطة سلبية.

بنجامين غيلمان: جمهوري نيويورك، 15 نقطة سلبية.

هوارد برمان، ديمقراطي، كاليفورنيا، 14 نقطة سلبية.

إريك كانتور، جمهوري، فرجينيا، 14 نقطة سلبية

سي أل أوتو، آيداهو، جمهوري.

فيليب إنغلش، جمهوري، بنسلفينيا.

جيم رامستاد، مينيسوتا.

آلينا روس ليثن.. ليثنين

خالد الترعاني: ليثنين.

حافظ الميرازي: ليثنين، وأعتقد مهاجرة كوبية أصلاً جمهورية، فلوريدا.

مارك كوك، إلينوي. واللستة والقائمة طويلة جداً، وهذا طبعاً وتصورنا عن الموقف في مجلس النواب لو..

خالد الترعاني: إذا بس سمحت لي عن.. عن هذه القائمة.. قائمة..

حافظ الميرازي: نعم عدة سنوات.

خالد الترعاني: نعم، بالنسبة للوحة العار هذه..

حافظ الميرازي: طيب اسمح لي أشير فقط إلى مجلس الشيوخ، ثم سآخذ منك ومن جون كلمة أخيرة، لأنه وقت البرنامج للأسف يكاد يكون ينتهي، هذه مشكلة تواجهنا دائماً في كل برامجنا، مجلس الشيوخ على القائمة على الأقل لو قرأت أربعة أو خمسة.

ميش ماكونيل، جمهوري، كنتاكي، 11 نقطة سلبية.

ديان فاينستاين

هيلاري كلينتون، نيويورك، ديمقراطية، 10 نقاط سلبية.

وتشارلز شومو، نيويورك، 10 نقاط سلبية.

باربرا بوكسر، كاليفورنيا

واللائحة طويلة تفضل خالد.

خالد الترعاني: يعني أود أن أقول أن معظم أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس.. في مجلس النواب موجودين على لائحة..

حافظ الميرازي: العلاقات الدولية نعم.

خالد الترعاني: نعم، يعني هذا وكأنه نادي حاييم للتطرف السياسي، هذه يعني عدد كبير جداً من رئيس اللجنة الذي السابق بن جيلمان إلى جاري آكرمان، هم حقيقة يعني ليسوا فقط من أنصار إسرائيل، وإنما من المتطرفين بأنصار..

حافظ الميرازي: لكن بالمناسبة بن جيلمان تم تكريمه من جانب سفارة عربية منذ شهور وأعطي جائزة..

خالد الترعاني: مبروك.

حافظ الميرازي: تكريم له في واشنطن يعني..

خالد الترعاني: نعم، إشارة أخيرة، هذه القائمة موجودة، وإن كان هو ملف كبير على الإنترنت موجود على موقع المنظمة الإسلامية الأميركية للقدس، وهو amjerusalem.org.

حافظ الميرازي: org. نعم

خالد الترعاني: نعم، كما.. كما يعني تكتب بالإنجليزية amjerusalem.org

حافظ الميرازي: هذا إعلان غير مدفوع، لأننا لن ندفع لك في مشاركة هذا البرنامج.

جون، أستمع إلى وجهة نظرك أنت وإلى هذا التقسيم وإلى حدٍ ما الصورة النمطية السائدة عدا.. عند المواطن العربي والمشاهد العربي، ما رأيك في.. ما هو المختلف عن الصورة النمطية السائدة؟ هل هذا يؤكد الصورة النمطية السائدة، أم تعتقد أن هناك أشياء يجب أن تلفت انتباهنا حين نتحدث عن التأييد من عدمه في الكونجرس.

جون زغبي: أعتقد أنه للأسف لا يمكننا أن.. إلا أن نؤكد هذه الصورة النمطية، فعندما أسمع هذه الأسماء من نيويورك تأتي هي من نيويورك أو من أي جهة لتمثل المجتمع اليهودي، وأعتقد أن ما علينا القيام به بدلاً من التركيز على هذه القائمة.. قائمة العار، يجب أن نركز على قائمة الشرف، ولوحة الشرف هي الأهم، ونركز على المناطق التي تشهد تركيزاً للمسلمين الأميركيين ولهم نفوذ فيها، ويُسمع صوتهم بها، وبالتالي يكون أعضاء الكونجرس أكثر تمثيلاً لاحتياجاتهم، وهذه هي الرسالة الرئيسية التي نخرج بها من هذه القائمة، وأنا أهنئ هذه.. هذه.. أهنئكم على الخروج بهذه القائمة.

حافظ الميرازي: في أقل من نصف دقيقة جون توقعاتك، وكثيراً ما تصدق توقعاتك بالنسبة لمجلس الشيوخ سيظل الديمقراطيون يسيطرون عليه، مجلس النواب هل هناك مفاجآت؟

جون زغبي: في الشيوخ لا تكون هنالك، أعتقد لن تكون هنالك مفاجآت، فسيستمر الجمهوريون ويكون للديمقراطيين وجود أقل، لكن إذا ما نظرنا إلى نورث كارولينا وجورجيا وتكساس فسيكون هنالك.. يمكن أن نشهد بعض المفاجآت.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك جون زغبي (مؤسس ورئيس مؤسسة زغبي للاستطلاعات) كان معنا مع ألباني في ولاية نيويورك من مكتبه هناك، وضيفي في الأستوديو الأستاذ خالد مصطفى الترعاني (المدير التنفيذي للمنظمة الإسلامية الأميركية للقدس)، وبالطبع انضم إلينا في بداية البرنامج معد أبو غزالة (أحد المرشحين من العرب الأميركيين).

أشكركم جزيلاً، وإلى اللقاء في حلقة أخرى من الأسبوع المقبل في برنامجنا (من واشنطن).