مقدم الحلقة:

حافظ الميرازي

ضيوف الحلقة:

كريم شورى: اللجنة الأميركية لمكافحة التمييز
د. محمد نمر: مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية

تاريخ الحلقة:

06/09/2002

- التجارب الإيجابية والسلبية التي تعرض لها العرب والمسلمون في أميركا بعد أحداث سبتمبر
- أثر إجراءات الحكومة الأميركية على إلحاق الضرر بالمسلمين

حافظ الميرازي: مرحباً بكم معنا في برنامج (من واشنطن)، وأيضاً مع اقتراب ذكرى أو حلول ذكرى الحادي عشر من سبتمبر نناقش ونركز في هذه الحلقة من برنامجنا (من واشنطن) على أوضاع العرب والمسلمين في أميركا، في هذه الحلقة سنركز ونلقي الأضواء على التجارب الإيجابية والسلبية للعرب في أميركا في عام مضى بعد الحادي عشر من سبتمبر وبسبب الحادي عشر من سبتمبر، جرائم الكراهية أو التي سجلت كجرائم قتل كراهية قليلة جداً، ولكن هناك حالات كثيرة غير مؤكدة، حالات إنزال من المطارات ومن الطائرات، حالات رفض دخول الركاب إليها والعديد من الحالات، أيضاً هناك الحالات الإيجابية، دعم الجيران، دعم الكنائس ومساعدتها مالياً في إصلاح المساجد التي ضُربت أو هُشمت واجهاتها أو غيرها، وأيضاً دعم –أحياناً- الجيران من الأميركيات المسيحيات واليهوديات لجيرانهن من المسلمات المحجبات للذهاب لقضاء الحوائج بالنيابة عنهن في المتاجر العامة.

هذه الموضوعات تجارب العرب في أميركا عام بعد الحادي عشر من سبتمبر سنركز عليها في هذه الحلقة ويمكننا أيضاً أن نتلقى هواتف ومشاركة بعض مشاهدينا من العرب في الولايات المتحدة على رقم سنضعه بعد قليل على الشاشة.

لكن بالتأكيد هذا العام كان حافلاً خصوصاً بالنسبة لحملة الاعتقالات وتعامل الشرطة وسلطات المباحث الفيدرالية الأميركية مع العديد من العرب والمسلمين في أميركا، حملات الاعتقال هذه طالت الكثيرين وبلغت حالاتها أكثر من 1200 حالة، وحالات طرد لعرب في أميركا مثل الحالة التي نراها الآن بشبهات مجرد الانتساب أو معرفة شخص آخر، المسلمون تعرضت مساجدهم ومراكزهم الإسلامية في بعض المناطق للاعتداءات وأيضاً لعمليات تخريب بعضها أُفشل من جانب سلطات الأمن قبل أن يبدأ، وبعضها تم التغاضي عنه.

الكنائس والمسيحيون العرب أيضاً كان لهم نصيبهم كجريمة قتل بدافع الكراهية لأحد الأقباط المصريين في كاليفورنيا بعد أيام قلائل من الحادي عشر من سبتمبر لمجرد أنه عربي بغض النظر عن الدين، بالطبع أولى جرائم القتل بدافع الكراهية كانت في أريزونا من أحد السيخ أو ضد أحد السيخ لمجرد العمامة التي يلبسها والتي تشبه عمامات طالبان بالنسبة للمواطن الأميركي العادي أو بالأحرى المتعصب وليس العادي إن أردنا الدقة.

وفي هذا الحوار يسعدنا أن يكون معنا فيه ضيفانا، أولاً الدكتور محمد نمر (مدير الأبحاث بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير")، والمعني برصد العديد من هذه الحالات وأصدر تقريراً سنوياً عنها، والمحامي كريم شورى (المستشار القانوني للجنة الأميركية العربية لمكافحة التمييز ADC) والتي تعد تقريراً ستصدره خلال أيام عن أيضاً أوضاع العرب في أميركا وتجاربهم والتمييز ضدهم بعد الحادي عشر من سبتمبر، أرحب بكما.

لأبدأ أولاً أستاذ كريم لتعطني لمحة عن هذه الحالات والتصنيف التي وضعتموها فيه.

التجارب الإيجابية والسلبية التي تعرض لها العرب والمسلمون في أميركا بعد أحداث سبتمبر

كريم شورى: نعم، الـADC جمَّعت عدة حالات تمييز ضد العرب الأميركيين في أميركا والمسلمين وحتى بعض الناس اللي ليسوا من العرب أو المسلمين، ولكن كما تفضلت الهجوم ضدهم كان، لأنهم كانوا اشتكوا كأنهم عرب أو مسلمين، طبعاً أكبر.. أكثر الحالات كانت هي في منطقة العمل أو في حالة العمل، البيت أو.. لأنهم كانوا من العرب أو العرب الأميركان، لأنه فيه بتشتغل مع كتير من السلطات الفيدرالية مثلاً الـ ADC ، هيئة فرص التشغيل المتساوية والتي اشتغلت كثيراً مع (كير) أو مع ADC بيساعدوا المسلمين والعرب بهذه الحالات.

حافظ الميرازي: نعم، لو توقفنا مثلاً عند التصنيف أو بعض الأرقام التي وضعتموها بالنسبة لهذه الأعمال، حالات إنزال ركاب من الطائرات أو عدم السماح بركوبهم 46 حالة، حالات مسجلة لإساءة معاملة الشرطة 25، اعتداءات على محال تجارية عربية ومنازل ومساجد 182 حالة، منها 88 حالة في الثلاث أيام الأولى فقط من 11 سبتمبر، حالات الاعتداء الجسماني على أفراد 100 حالة، حالات القتل بدافع الكراهية المؤكدة حسب ما أوردتها الشرطة ثلاثة حالات، القتل بدافع الكراهية ولكن لم تدرجها الشرطة كذلك ثماني حالات، هذا في مدة كم شهر بعد 11 سبتمبر؟

كريم شورى: في مدة حوالي ست أشهر.

حافظ الميرازي: ستة أشهر، أستاذ نمر ماذا عن جمعيتكم كير مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية وكيف كان تناولكم لهذه الحالات ورصدكم لها؟ بالنسبة أيضاً أنتم تركزون على الجميع المسلمين من العرب ومن غير العرب؟

د.محمد نمر: نعم، كان طبعاً كان في.. في أول شهرين كير تلقت ما يقارب الـ1700 شكوى من ضمنها يعني معظم الأشياء التي.. التي ذكرتها طبعاً بأرقام أكبر بسبب أنه المجموعة البشرية التي تُركز عليها هي أكثر.. أكثر يعني تنوعاً عرقياً من.. من العرب لوحدهم.

حافظ الميرازي: نحن نتحدث عن كم.. طبعاً الأرقام متفاوتة لكن مع عدد المسلمين في أميركا الرقم المتواضع هو كم؟

د.محمد نمر: يعني الـ..

حافظ الميرازي: 5 مليون أو..

د.محمد نمر: فيه.. فيه من 5 مليون لـ7 مليون يعني

حافظ الميرازي: لـ7 مليون بالنسبة للعرب من 1 مليون؟

د.محمد نمر: من 3، بين 2، 3.

حافظ الميرازي: من 2 لـ3 مليون. نعم.. نعم

د.محمد نمر: اللي حصل إنه إحنا أيضاً رصدنا الوضع مقارنة الستة أشهر الأولى التي تلت في الحادي عشر من سبتمبر بالستة أشهر الثانية بعدها والحقيقة إنه فيه تناقص في عدد الحالات وإن كان مقارنة بـ.. خاصة إذا قارنا الستة أشهر الثانية بالستة أشهر المقابلة في العام الماضي وجدنا إنه فيه يعني من ناحية أرقام ارتفاع 30% من حالات الشكاوى التي جاءت من.. من قبل العرب والمسلمين في الولايات المتحدة الأميركية، وأيضاً وجدنا إنه يعني مؤخراً بدأت بعض الحالات التي تصل، يعني تشكل من الخطورة بما لم تشكله أي حالة في السابق، يعني الجمعة الماضية سجلت –ولعلها يمكن أول مرة في تاريخ أميركا- حالة اغتصاب بدوافع كراهية دينية في (بالو اوتو) في كاليفورنيا.

حافظ الميرازي: حالة أعتقد..

د.محمد نمر: اغتصاب.

حافظ الميرازي: أحد المشتبه فيهم من الهنود بأنه اغتصب مسلمة.

د.محمد نمر: اغتصب.. اغتصب نعم، اغتصب بنت عمرها 15 سنة في.. في محل تجاري، أيضاً قبل.. قبل أسابيع فقط في.. في (فلوريدا) تم اعتقال (روبرت جوفستين) وكان بحوزته متفجرات وأسلحة يعني بكميات كبيرة وكان معه..

حافظ الميرازي: هو من.. من المتطرفين من اليهود الأميركيين.

د.محمد نمر: ما معروف لحد الآن أيش.. أيش خليفته واتجاهاته وإذا كان فيه يعني دوافع سياسية وراءه أو منظمات سياسية وراءه، منظمات إرهابية وراءه، لكن النقطة إنه يعني هذا الشيء منظم وكان معه.. كان معه قائمة بأسماء 50 مركز إسلامي في منطقة (تانبا) وفي ولاية فلوريدا، يعني هذا معد ومخطط وكان ناوي يعمل شيء.

حافظ الميرازي: وزوجته هي التي أبلغت عنه السلطات.

د.محمد نمر: نعم.

حافظ الميرازي: نعم، بالنسبة لتقرير الـ ADC ، أيضاً هناك الجوانب الإيجابية والحالات الإيجابية، على الأقل (كير) الدكتور نمر استطلاع رأي أجريتموه لـ945 من المسلمين في أميركا في أواخر يوليو/ تموز الماضي أوائل أغسطس/آب وجدت أن 57% من اللي استُطْلعت آراءهم قالوا بأنهم تعرضوا لحالات تمييز أو تحيز بعد الحادي عشر من سبتمبر، ولكن عن هؤلاء أيضاً وآخرون وجدنا 79% يقولون إنهم وجدوا تجارب إيجابية وطيبة ومعاملة طيبة من جيرانهم ومن أميركيين بعد الحادي عشر من سبتمبر يمكن تلقي لنا الضوء عليها وأيضاً أسأل أستاذ كريم إذا كان هناك تجارب لديهم.

كريم شورى: نعم.

د.محمد نمر: يعني هنالك العديد من الأمثلة في الأيام الأولى لما يعني حصل يعني طفرة صادمة للاعتداءات على المساجد، بعض المساجد أقفلت أبوابها من.. من الخوف، فجاء بعض الجيران اللي حوالين المسجد في مختلف الولايات وبصورة.. وبصورة عفوية وغير منتظمة، جاءوا بباقات الورود وجاءوا إلى المساجد وطالبوا المسؤولين في المساجد بأن يُعاد فتحها وقالوا: نحن سنقف أمامكم فيما تؤدون صلاتكم، فهذه كانت يعني لفتة يعني طيبة جداً، امرأة عمرها 31 سنة في.. في (فرجينيا) قامت.. قامت لوحدها بتنظيم عمل سمته "منديلاً من أجل التضامن" بعدما يعني بدأت الأخبار عن حالات الاعتداء على النساء المحجبات..

حافظ الميرازي: المحجبات، نعم.

د.محمد نمر: فأنتشرت، يعني أصبحت نوع من الحركة وبسبب الإنترنت أصبحت حركة عالمية..

حافظ الميرازي: النساء غير المسلمات

د.محمد نمر: النساء غير المسلمات

حافظ الميرازي: يغطين رؤوسهن بمناديل

د.محمد نمر: بالضبط يلبسن المناديل من أجل التضامن مع النساء المسلمات

حافظ الميرازي: نعم، أستاذ كريم حالات أو نماذج من الجانب الإيجابي

كريم شورى: مثل ما الدكتور نمر عم يتكلم الشعب الأميركي شعب طيب، وفيه كتير حالات إيجابية، فيني أعطيك حالة واحدة مثلاً صارت في ولاية وسط (فيرجينيا) امرأة متحجبة دخلت المطعم ويومين أو ثلاث أيام بعد حدث 11 سبتمبر وبعدما دخلت المطعم دفعت الـbill ودخلت لتأكل.

حافظ الميرازي: الفاتورة نعم.

كريم شورى: الفاتورة ودخلت لتأكل رجعَّوا لها الـPayment الفلوس اللي دفعتها والـManager المسؤول عن المطعم قال لها إنه في الإنجليزي Iam very proud، أنا فخور بأنك أنت لابسة الحجاب وداخله مطعمنا وبنحب إن إحنا نعطيكي هدية، لأنك..

حافظ الميرازي: شجاعة..

كريم شورى: شجاعة لبستي الحجاب ودخلتي كأنه ككل أميركي حتى لو أنت مسلمة أميركية أو عربية أميركية.

حافظ الميرازي: لعل هذه التجربة.. التجربة اللي أشار لها الدكتور نمر تدفعنا إلى أن نرحب أيضاً بعد قليل وبعد استراحة قصيرة بهواتف ومشاركة مشاهدينا من العرب في أميركا بالتحديد، لذلك سنضع على الشاشة رقماً للهاتف للمتصلين من داخل الولايات المتحدة وهو 18003105074 ليتحدثوا عن التجارب الواضحة جداً والتي يمكن أن يلخصوها في دقيقة سلبياً وإيجابياً ليشركوا بها أيضاً معها باقي مشاهدي (الجزيرة) في أنحاء العالم خصوصاً في العالم العربي حتى تتضح الصورة بأنها ليست بيضاء وليست سوداء أو ليست وردية وليست قاتمة أو رمادية، ولكن هي بين بين مثل واقعنا ومثل واقع أي شعب في العالم، هناك إعلانات ربما تنتشر في العديد من التليفزيونات والفضائيات العربية تعدها هيئة أميركية، وهناك أنباء بأنها مدعومة من جانب الحكومة الأميركية توضح بأن المسلمون والعرب في أميركا في أفضل حال وهناك طرف آخر يكتب في الإعلام العربي أو جوانب منه بأن الأمور في أسوا حال والحقيقة هي بين بين وفي الوسط.

[فاصل إعلاني]

حافظ الميرازي: (من واشنطن) عام على الحادي عشر من سبتمبر كيف عاشه العرب والمسلمون في أميركا؟ تجاربهم سلبياً وإيجابياً، جرائم القتل والكراهية هل كانت كثيرة؟ الحالات.. التفتيش في المطارات، التحيز، وأيضاً الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأميركية أو عناصر فيها، وقد تكون متحيزة أو غير دستورية، وكيف يتعايش العرب معها؟ أيضاً الطلاب العرب إن كانوا قد سمح لهم الدخول إلى أميركا؟ وهناك العديد من حالات تأخر الدراسة فيها، ثم الجوانب الإيجابية، مع ضيفينا في البرنامج، من مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) الدكتور محمد نمر (مدير الأبحاث منه)، ومن اللجنة الأميركية العربية لمكافحة التمييز ABC المحامي كريم شورى وكما ذكرت سنأخذ مكالمات من بعض مشاهدينا في.. في الولايات المتحدة على الرقم 18003105074

لكن أولاً أستاذ كريم حسب أيضاً العرض الذي وضعتوه لتقريركم إن هذه الحالات، ميزتم بين عدة أشياء، التمييز الرسمي، وهناك نتحدث إن تمييز غير قانوني وغير مقبول في المطارات وفي الطيران، سوء معاملة الشرطة، سوء معاملة FBI وإدارة المباحث الفيدرالية، رفض تقديم خدمات وتمييز في المعاملة التجارية للعرب، سياسات الهجرة الجديدة المتحيزة، ومنها إجراءات تأشيرات الدخول، حبس وطرد المهاجرين غير الشرعيين العرب والمسلمين أولاً مع وجود الآلاف والآلاف في أميركا إن لم يكن المليون من غير الشرعيين، ثم الطائفة الثانية مشاكل الحريات المدنية، قانون الوطنية لأميركا الذي سمى U.S.A patroit act وخطورته على الحريات المدنية لكل الأميركيين، الاعتقال المفتوح إلى أجل غير مسمى كما تشاء الحكومة بموجب هذا القانون، المراقبة والتنصت على الهاتف، التجريم على مصاحبة المطلوبين للعدالة، أو الانتساب لمنظمات مشتبه فيها، ثم المعتقلون وحق طلب معلومات عنهم لا توجد، التنصت على محادثات المحامي مع موكله المحتجز، المحاكمات العسكرية التي ستجرى في.. لجوانتانامو أو بعضهم، المقابلات والتحقيقات مع الزوار العرب والمسلمين، وضع الطلاب الأجانب.

تحدثتم إن الاعتداءات الجسمانية والنفسية وحالاتها، التمييز في المؤسسات التعليمية، تحيز وسائل الإعلام.

ثم الاعتراف بالأعمال الإيجابية ودعم الجالية من نشاط إيجابي كجمع أموال، من كنائس لصالح مساجد، أو من معابد يهودية لصالح مساجد، مرافقة المحجبات، أصحاب الأعمال، مساعدة المسلمين والعرب، كما أوضح الدكتور نمر، هذه الحالات كثيرة، إذن قبل أن يستغرقنا الحال لنأخذ بعض الحالات وبعض التجارب التي أرجو منكم أن تكون موجز للغاية، وأن تتركز على شيء إيجابي أو شيء سلبي، ولأبدأ مع الأخت شيرين عزوز من ولاية (جورجيا) مرحباً بك.

شيرين عزوز: أهلاً وسهلاً.. بأحب أذكر أن شكراً كثير على هالبرنامج، وإن شاء الله يكون.. يعني الشعب العربي يعني يتابعه، لأنه الشعب الأميركي بشكل عام طيبين وما شفنا منهم غير كل خير لهلا، وحتى يعني من حولي ما سمعت أي حادثة سيئة.. نحن كما ساكنين بجورجيا أباوت، يعني 20 يوم لما صار الحادث، وسكنا في.. يعني منطقة غنية نسبياً، والعالم هون بولاية جورجيا متعصبين، فإيجوا الجيران، و جابوا لنا كيك، ورحبوا فينا (neighborhood) وحتى زوجي طبيب، كانو يقولوا له إنه إذا زوجتك بدها تجيب أغراض نحن نجيب لها من الماركت يعني، أو إذا سمعوا أي حدا عم يحكي شيء سيئ يجوا يقولوا له إنه قل لمرتك اليوم ما تطلع من البيت، يعني فيه عالم شوية عقلهم محدود يعني.

حافظ الميرازي: نعم.

شيرين عزوز: يتصلون وبعدين.. بشكل عام يعني الأميركان حتى بيسألوني هو.

حافظ الميرازي: تجربتك كانت إيجابية أخت شيرين.

شيرين عزوز: إيجابية طبعاً.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً.. شكراً جزيلا لك على الاتصال.. الأخ سعد شيحة من ولاية (تكساس) مرحباً بك.

سعد الشيحة: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

سعد الشيحة: يا أخي أول شيء حابب.. شكراً خاص ليك يا أخي من مقدمي برنامج (للجزيرة).

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً.

سعد الشيحة: حقيقة أنا من مشاهدين (الجزيرة) بس شكر خاص لك أنت.

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً، أوزعه على الزملاء أيضاً، تفضل.

سعد الشيحة: أنا حقيقة.. الله يبارك فيك.. أنا الحقيقة من السعودية، والآن ساكن في (هيوستن) ما حقيقة شفت شيء، أنا أول مرة جيت أميركا عام 79 ميلادي، بعد اللي هي في 11 سبتمبر.. قبل 11 سبتمبر ما شفت أي فرق حقيقة إلى الآن، يعني (…) سمعت أقول ليك ما شفت شيء، إلا شيء بسيط جداً يوم جينا نسكن في (هيوستن) كنت أدور بيت سكن لي أنا وعيالي، فكانت زوجتي محجبة، وكنا نبحث إن بيت، وشاف زوجتي محجبة، ويوم عرف عن إحنا.. إن مسلمين كأنها شوية راعي البيت كش.

حافظ الميرازي: نعم، تخوف نعم.

سعد الشيحة: بس كان أن فيه أي مشكلة حقيقة غير هذه.

حافظ الميرازي: نعم، ولم تأخذ والمنزل يعني.

سعد الشيحة: لأ أخذنا المنزل، بس كأنه يوم شاف زوجتي محجبة وعرف إن إحنا مسلمين يعني كأنه تردد شوية، مع.. مع إنه اللي كانت الـ(Agent) اللي كانت معنا أميركية بيضه ما هي مسلمة، فقالت لا هذا من السعودية و.. إلى آخره، وقالت له يعني المفروض إنك ما يكون عندك أي تردد و.. و.. إلى آخره.. بل للآن..

حافظ الميرازي: وقَبِل في نهاية المطاف، نعم.

سعد الشيحة: قبل، وزعلت حقيقة عليه، لأنه أخذت في خاطرها، قالت إنه يجد نفسه..

أثر إجراءات الحكومة الأميركية
على إلحاق الضرر بالمسلمين

حافظ الميرازي: نعم.. شكراً، نعم، شكراً جزيلا أستاذ سعد ربما يا كريم هنا تجربة المنازل هناك خطورة بأن الحكومة ساهمت في ذلك حين تحدثت إن إنذار بأن القاعدة تجهز لعملية تعتمد على أن العرب سيأخذون شققاً سكنية في عمارات ويفجروها.

كريم شوري: هذا كان خوف طبعاً، والـ ADC يعني كانت خايفة كتير لما.. لما صار الأحداث، وFBI اللي.. اللي عملت الـ Warning أو التحذير. في حالات.. في.. في أي حالة من العرب أو المسلمين إذا حسيتوا وكان فيه أي تمييز ضدكم، لأنك عم تلوبوا على شقق لعائلتكم أو إلكم ضروري كثير اتكلموا وزارة الإسكان والتمنية المدنية فيه عندهم 800 number

حافظ الميرازي: اللي هي HUD.

كريم شورى: اللي هي HUD، 18006699777 الـ HUD أو وزارة الإسكان عندها مكتب خاص لتحقيق هذه المشكلة..

حافظ الميرازي: في التمييز و..

كريم شورى: في التمييز العنصري أو.. أو الديني ضد المسلمين أو ضد أي..

حافظ الميرازي [مقاطعاً]: نعم، دكتور نمر، لك أي تعليق على بعض ما سمعناه.

د. محمد نمر: نعم، ما.. يعني ما فيه شيء إلا إنه هذه.. يعني هذه كلها معلومات نبعت.. نبعت لنا، وكانت جزء من حصيلة و.. حصيلة ما.. يعني ما أحس بيه و.. وخبره العرب والمسلمون في أميركا.

حافظ الميرازي: بالنسبة للإجراءات التي اتخذتها الحكومة مثلاً وأضرت بوضع العرب وربما بداها أن المسؤول أو من يجب أن يكون مسؤولا لم يكن مسؤولاً في الواقع، والمواطن العادي أثبت بأنه أكثر مسؤولية في تعامله مع.. مع غيره، هل هناك سياسات محددة كانت أكثر ضرراً؟

د. محمد نمر: أكثر.. أكثر سياسة كانت ضرراً اللي هي موضوع التمييز في.. التمييز بين الركاب على أساس..

حافظ الميرازي: في المطارات.

د. محمد نمر: في المطارات.

حافظ الميرازي: الـ Providing اللي هو.

د. محمد نمر: اللي هو اللي بيسمى بـ Providing وأيضاً الاعتقالات.. الاعتقالات والتفتيشات العشوائية.

حافظ الميرازي: والتعسفية.

د. محمد نمر: والتعسفية التي تنبني على نفس الأساس العنصري أو التمييزي اللي قامت عليه أعمال الكراهية.

حافظ الميرازي: نعم.. نعم، خطورتها أنها تكون حكومة أو مؤسسة حكومية تقبلها، هناك أعتقد مشروع (TEPS) أو الوشاية الذي اخترعه أيضاً أعتقد وزير العدل أو بعض المسؤولين في وزارة.. في المباحث الفيدرالية، ويوحى بأننا.. حتى لا أجد ربما مثال إلا من دول العالم الثالث الديكتاتورية وما أكثرها أعتقد بالنسبة..

د. محمد نمر: هذا مازال.. يعني هذا مازال في إطار.

حافظ الميرازي: المشروع.. التجربة.

د. محمد نمر: في إطار المشروع.

حافظ الميرازي: لم يطبق.

د. محمد نمر: اللي لم يطبق.

حافظ الميرازي: للتوضيح نعم.

د. محمد نمر: ولا أي حال.

كريم شورى: لم يطبق ولن يطبق.

حافظ الميرازي: ولم يطبق، ولمشاهدينا هذا المشروع هو أنه يحول قطاع كبير من الحرفاء والذين يقومون بإصلاحات ودخول المنازل وأماكن العمل، سواء يوصل بيتزا أو يوصل أكل أو يصلح تليفزيون أو كابل أو تليفون، ليراقب بنفسه ما يحدث ويبلغ السلطات، فيحول حوالي 10% من المجتمع إلى مخبرين، وهو أبشع شيء من الممكن تصوره.. على أي حال من (نيوجرسي) معنا الأخ ياسين البدري، مرحباً بك.

ياسين البدري: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: اتفضل.

ياسين البدري: ألو، سلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

ياسين البدري: أنا عندي حقيقة أربع حالات عشتها، الحالة الأولى.. أنا صار لي في أميركا تقريباً 25 سنة، الحالة الأولى: أنه في العمل أصحب فيه حساسية بيني وبين كثير من الموظفين، خصوصاً المتعصبين.. المسيحيين المتعصبين، يومياً إجي. اجي أشوف (فلاير) مخللين.. يضعون فلاير داعم.. يدين الإسلام..

حافظ الميرازي: منشورات.

ياسين البدري: منشورات تدين الإسلام، ونكت، وها الشغلات، وعاملين إنترنت، وهذا مستشفى يعني الحقيقة محترمة.

النقطة الثانية: الحالة الثانية: اللي أنا عشتها انه أولادنا يواجهون صعوبة حقيقية في الحصول على وظائف بسبب أسماءهم الإسلامية، أنا عندي اتنين أولادي خصلوا جامعة، واحد منهم صار له سنة مش قادر يلقي.. مخلص يعني.. شو اسمه؟ بيولوجي، وهو الوحيد اللي أخذ.. يسموا Doul degree.. شو اسمه، بالأنثرو بيولوجي والـ (...) لأن اسمه أحمد، الثاني اسمه محمود، حقيقة بنواجه صعوبة يعني، أو.. يعني الإخوان الضيوف الكرام صحيح في القانون الأميركي يحكم على أنه ما في التمييز العنصري، وضد التمييز، وها الشغلات هذه، لكن في حقيقة الأمر الجهة الثانية.. الطرف الثاني الـ employer اللي.. اللي..

حافظ الميرازي: صاحب العمل.. نعم.

ياسين البدري: اللي هو صاحب العمل، ما ينظروا لها ها النظرة هذه.

حافظ الميرازي: مضبوط.

ياسين البدري: يعني ما راح تنظر.. ما راح لا يمكن أن تفرض على صاحب العمل انه يطبق.. مثلاً أنا ابني وشخص آخر يقدمون، وابني أحسن من.. من.. من الثاني، يقدم على وظيفة..

حافظ الميرازي: المهم إنك تعرف تثبت، ومن الصعب جدا أن تثبت هذه العملية.. كريم.. نعم.

ياسين البدري: نعم، هذه.. هذه حالة كيف.. كيف كثرة.

حافظ الميرازي: شكراً.. شكراً جزيلا لك.

كريم شورى: قانونياً.. قانونياً مو.. مو ضروري تثبت أي.. أي.. أي إثبات، قانونياً بس ضروري تعمل تليفون Call، تعمل..

حافظ الميرازي: في هذه الحالة مثلاً العمل، أي جهة..

كريم شورى: في حالة العمل مثلاً في الـ Equal opportunity Commission

أو هيئة الفرص المتساوية.

حافظ الميرازي: تكافؤ الفرص، نعم.

كريم شورى: أيوه EOC عندهم 800 number 18006694000 كلِّمهم عندهم officers every where نيوجيرسي طبعاً موجود office عندهم.

حافظ الميرازي: لكن الخطورة إنه يمكن دكتور نمر عندكم حالة سلطتم عليها الضوء من أحد أفراد هذه الهيئة الفيدرالية إنه كان له تصريح في منتهى البشاعة.

كريم شورى: من هيئة ثانية، نعم.. من هيئة فيدرالية تانية.

حافظ الميرازي: نعم، من هيئة.. عفواً.

د. محمد نمر: نعم، هو من.. من هيئة الحقوق..

حافظ الميرازي: المدنية.. هيئة الحريات المدنية، عفواً نعم.. نعم.

د. محمد نمر: هيئة الحقوق المدنية.. الحريات المدنية في.. في أميركا في ولاية (ميشيجن)، لكن..

حافظ الميرازي: قال.. قال إنه.. إنه لن.. إنه..

د. محمد نمر: قال عن إذا حصل أي حادث..

حافظ الميرازي: اعتداء إرهابي آخر في أميركا.

د. محمد نمر: أي حادث بنفس المستوى، فانسى..

حافظ الميرازي: فلن يدافع أحدث عن وضع العرب في معسكرت اعتقال جماعية.

د. محمد نمر: بالضبط، انسى.. انسى الحقوق المدنية، وانسى حقوق الإنسان، وكلكم هتروحوا على.. على معسكرات اعتقال جماعية.

حافظ الميرازي: على معسكرات اعتقال.

د. محمد نمر: المشكلة في.. صحيح إنه القانون.. القانون المناهض للتمييز ليس له القدرة على أن يطبق نفسه بنفسه.

حافظ الميرازي: نعم، خصوصاً في أجواء جميعاً كلها خوف وتخويف.

د. محمد نمر: بالضبط، وخاصة لما تكون فيه أوضاع هيستيرية وأجواء خوف.. على.. لذلك من.. من واجب الإنسان اللي كما ذكر الأخ كريم، الإنسان الذي بيشعر.. مجرد إنه يشعر يكون عنده نوع من الشك إنه.. إنه هنالك نوع من التمييز، وأنا من المعلومات اللي أعطاني.. اللي ذكرها الأستاذ ياسين، يعني أولاده متخرجين من جامعة قوية زي (...University) وصار لهم سنة كاملة ما وجدوا.. هذا الشيء يعني.

حافظ الميرازي: حالة.. حالة واضحة.

د. محمد نمر: حالة نادرة.

حافظ الميرازي: طيب نأخذ.

د. محمد نمر: البطالة في أميركا بس 4، 5% بس.

حافظ الميرازي: أطلنا على.. على الأخ هيثم شعيب من كندا، تفضل أخ هيثم.

هيثم شعيب: نعم، أخ حافظ.

حافظ الميرازي: هل كندا أيضاً طالتهم، يعتقد أن الشعب الكندي أقل يعني مشاكل من الأميركي.. نعم، تفضل ممكن تخفض صوت التليفزيون وتحدثنا بدون انتظار، تفضل.

هيثم شعيب: نعم، السلام عليكم.

حافظ الميرازي: عليكم السلام.

هيثم شعيب: على رأسي.. على راسي أول شيء أنا بصراحة تعاملت معاملة.. معاملة جيدة جداً يعني من الشعب الكندي اللطيف فعلاً، الشعب الكندي بعد 11 أيلول وقف حدنا يعني بشكل إن جد.. يعني ما عرفنا قيمة الشعب الكندي إلا بعد 11 إيلول.

حافظ الميرازي: أعطينا مثال محمد أستاذ هيثم

هيثم شعيب: مثال محدد. يعني بصراحة أنا بالجامعة، كنت بالجامعة، كنت بالجامعة وصرت كان فيه أصحاب مش صحبة أنا وياهم وزيادة، بس بعد 11 أيلول ها تصير تشوفهم دائماً يظلوا حدي، وأنا أوقات بأحط الطريق الإسلامي، البيضاء اللي بيحطوه على الراس، أنا Sorry لغتي مش زيادة بالعربي يعني، بس..

حافظ الميرازي: حضرتك من.. من.. من أي بلد أصلاً؟

هيثم شعيب: أنا لبناني من جنوب لبنان.

حافظ الميرازي: نعم، آه بيسموها أيه في لبنان هذا الحاجة البيضاء اللي بيحطوها على الرأس.

د.محمد نمر: كوفية.

هيثم شعيب: هي، علامة إسلامية، يعني أنا حطيتها وحطيت حالي لازم يعني يكون يعني حسيت الله -سبحانه وتعالى- حطني بإمتحان، لازم أحطها يعني بعد 11 أيلول، فصرت أشوف أخوات.. أخواتي وأصحابي يعني أشوفهم أقراب.. أقرب من يعني شوفت عالم بيظلوا.

حافظ الميرازي: طيب، ماذا عن.. ماذا عن الحدود الكندية الأميركية والمعاملة التي تتم والتفتيش ومشاكل التي يقابلها العرب والمسلمون على هذه الحدود، وهناك حالات كثيرة للغاية.. وهل..

هيثم شعيب: أنا بأقول لك شغلة، رحت على ميتشيجن، رحت على ميتشيجن ووقفنا على الحدود وكان معي قرآن وكان معي صورة للسيد حسن، قال لي من هو هذا؟ قلت له هذا (Leader) الروحي بتاعنا، يعني نحن بنؤيده، وقال لي أنا كان عندي أصحاب لبنانية، صار معي صديق أنا استغربت، يعني صار يقول لي عندي أصدقاء لبنانية، وهيك وكذا، وكان معي قرآن مترجم بالإنجليزية والعربي..

حافظ الميرازي: يعني إذا هو فتشك حتى وجد الصورة، أم أنك كنت واضع الصورة في.. في شباك.. في السيارة وتعلنها وأنت داخل يعني.

هيثم شعيب: لا.. لا، كانت بالشنطة، بالشنطة

حافظ الميرازي: إذن فتحت الشنطة، وفتشت.

هيثم شعيب: فتشت طبعاً.

حافظ الميرازي: هل هذا طبيعي في.. في الحدود الكندية الأميركية التي يجب أن تظهر فقط البطاقة من بعيد وتمر

هيثم شعيب: عادة أنا كنت أمرق قبل 11 أيلول كنت أمرق ببساطة، ببساطة كنت تمرق.

حافظ الميرازي: لكن هذه المرة فتشت.

هيثم شعيب: بس بعد 11 أيلول صار يناقشونا زيادة عن اللزوم، بس والله كان كثير يعني

حافظ الميرازي: مهذبين.

هيثم شعيب: مهذب ومحترمين.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً، شكراً جزيلاً لك أخ هيثم أستاذ كريم لك تعليق

كريم شوري: بس أحب أعلق لأي شخص إذا حسيت أو حسيتي إنه تعرضتي لأي تمييز، أسهل شيء الإنترنت، عندنا Very Good resource على ADC على الـWeb site، www.adc.org.، إذا عندكم أي أسئلة لأي دائرة فيدرالية، عندنا Links للـ wed site تبعهم، يعني www.adc.org

حافظ الميرازي: الأخ جاسم معنا، مرحباً بل، أعتقد من ميتشيجن، من نبراسكا –عفواً- ولاية نبراسكا، تفضل.

جاسم الرصيف: مرحباً، كلا يا سيدي الفاضل، أنا أكلمك من ولاية نبراسكا، تحياتي لك وللسيدين الكريمين، يا سيدي الفاضل، تصوري أن.. أن لا ننقل حالة الحذر الفطري الغريزي لمجتمع تعرض إلى هكذا نكبة، إلى خانة التخويف إلى خانة العداء، إنهم لا يعرفون الكثير عنا، إنهم لا يعرفون.. يخيل لهم أن أفغانستان هي دولة عربية، فعلينا وعلى المنظمات الإسلامية والعربية في أميركا، عليها أن تقوم بهذا الواجب التعريفي للمواطن الأميركي، عليها أن تقرب هذه المعلومات إلى ذهنية المواطن الأميركي.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك أخ جاسم، ننتقل إلى ولاية فلوريدا، إيدي لويس تفضلي.. أو تفضل عفواً.

أيدي لويس: Hello

حافظ الميرازي: Hello إيدي تفضل مرحباً

إيدي لويس: عم بأسمع بعدة البرامج اللي بـ(الجزيرة) دائماً لما بيحكوا مثلاً بيحكوا دائماً عن الإسلام، وبيجيبوا سيرة الصليبية والصليب، اليوم كان فيه برنامج..

حافظ الميرازي: أنا بأتكلم معلش أخ إيدي، أنا بأتكلم في برنامج أقل من 45 دقيقة، ومعنا ضيفين ومكالمات، يعني التجارب الإيجابية والسلبية.

إيدي لويس: طيب، إيجابياً ومختصر، إيجابية ومختصر، إذا نحن من.. من.. بـ(الجزيرة) كمان نحكي أكثر إجابة حتى الشعب الأميركاني يفهم إنه مالنا نحن عصبية ضد المسيحية..

حافظ الميرازي: صحيح.

إيدي لويس: يكون كمان نحن من ناحيتنا نحكي كلام إيجابي حتى ما نزرع بغض بالنسبة للناس اللي ما بيعرفوش الشعب..

حافظ الميرازي: حدثني عن تجربتك إيدي..

إيدي لويس: نعم؟

حافظ الميرازي: لك أي تجربة أو تعرف تجربة سلباً وإيجاباً؟

إيدي لويس: اليوم.. اليوم كنت عم بأسمع على (الجزيرة) ست يعني حكيت لأنه واحد عم بيقول بتوقف الصليب وحكيت معه وقالت له هايدا كلام فارغ ما مضبوط هذا الكلام، بتحكي ضد الصليب، فيه كثير عرب مسيحية، وما.. ما هذا كلام ما هوش دائماً نحكي بالإسلام ضد الصليبية.

حافظ الميرازي: طب سمعت.. سمعت التليفزيون الأميركي ووسائل الإعلام الأميركية مثلاً في تقرير الـADC وتقرير كير، أمثلة عديدة جداً على ألفاظ بشعة واتهامات سيئة ضد المسلمين والعرب، قالها ناس في وسائل إعلام أميركية وصلت حتى إلى شيء قاله أو نسب إلى (جون أشكروفت) وزير العدل، وحتى الآن لم يخرج ليقول لم أقله، تم التحايل على ما قاله بأن الفرق بين الإسلام والمسيحية، بأن في المسيحية الرب ضحى بابنه ولديهم في الإسلام الأب يضحي.. العكس هو الذي يتم لن نأخذ هذا الكلام ضده، أن يكون هناك (فرانكلين جراند) أحد أكبر القساوسة المشهورين ووالده هو الذي يعتبر القسيس الرئيسي للبيت الأبيض على مدى عقود، أن يقول أن الإسلام دين الشر، العديدون الذين قالوا هذا الكلام، هل يمكن أن نعتبر أن هذا ممثل للشعب الأميركي؟ مثلما يجب أن نأخذ هذا في إطار التطرف، يجب أن تأخذ أيضاً الرسالة التي تسمعها من الجانب العربي والإسلامي في إطار التطرف، وليس هو التيار الرئيسي.

إيدي لويس: مضبوط، معك حق 100% يعني بيبقى فيه نسب إيجابية بكل الأديان وبكل الأماكن، والأفضل قدما فينا نحن من ناحيتنا نكون إيجابية، واللي هم بيكونوا متطرفين يعني ما فينا نغير العالم.

حافظ الميرازي: نعم، ننبذهم، نعم، شكراً جزيلاً لك، اتفضل.

د.محمد نمر: دعني.. دعني أعلق تعليق بسيط هو الحقيقة من.. من أكبر نتائج 11 أيلول كان انفتاح الجالية العربية والإسلامية بشكل خاص على.. في موضوع الحوار الديني، والعلاقة مع مختلف المنظمات الدينية والعرقية في أميركا، في السابق خاصة في يعني في إطار المهاجرين العرب والمسلمين، كنا نتحدث نحن والأميركان، وكأنه يعني حتى ولو كنا نحن مواطنين أميركان أيضاً، الآن أصبحنا نتحدث عن الأميركان ككاثوليك، كمعمدانيين، بروتستانت.. سود، لاتينيين.. آسيويين..

حافظ الميرازي: ويهود

د.محمد نمر: وعرب ويهود ومن ثم أيضاً طوائف اللون السياسي برضو، Conser Vatives new المحافظين والليبراليين واللي هم يعني اللي هم الناس.

حافظ الميرازي: تفهم أكثر للتنوع، نعم.

د.محمد نمر: في مقابل الناس اللي بيؤمنوا بموضوع العداء.

حافظ الميرازي: وصراع الحضارات

د.محمد نمر: وصراع الحضارات

حافظ الميرازي: ننتقل أو نعود إلى كندا هادي حسين مرحباً بك

هادي حسين: السلام عليكم.

حافظ الميرازي: وعليكم السلام.

هادي حسين: وعلى ضيوفك الكرام، أنا من كندا بأتصل، وعندي حادث بالنسبة إلي، كان هو تعرضت له والدتي، وهي مره كبيرة في مدينة تورنتو، وكان هو بالضبط إنه تعرضت إلى حادث ضرب في Bus، وطبعاً سجل.. الشرطة سجلت وتعرضنا حتى من ناحية الشرطة إلى نوع من العنصرية.

حافظ الميرازي: ماذا فعلتم؟

هادي حسين: هو وبالضبط أنا كان محل عملي عن الحادث جداً قريب، فاتصل بي شخص وقال لي إذا ممكن تحضر، فرحت شوفت والدتي قاعدة ومضروبة على رأسها، وفيه إسعاف طبعاً وشرطة وبنفس الوقت انفعلت أنا طبعاً واتنرفزت وكذا، وصيحَّت ديَّ صاحب الـBus ، سائق الـBus، والبوليس إيجي قلت له بأنه هاي حادث عنصرية لأنها محجبة، قال لها لا هو مو حادث عنصرية، لا مع أنه هو أصلاً القصة كلها دارت أنه كانت هي أكو موضوع الترانسفير موجود هناك اللي هو التحويلة، كانت ساعتها تعمل.. يعني كانت بدها تأخذها من سائق الـBus وما أنطاها هي، قال لها أنا انطيتك واحدة

حافظ الميرازي: طيب، شكراً جزيلاً لك، الأخ كريم هيعطي ملخص سريع لماذا تفعل في هذه الحالات.

كريم شورى: في أميركا دائماً كل.. يمكن في كندا نفس الشيء، كل بوليس Department كل مركز بوليس عنده internal affair Department وهم الشرطة اللي بيحققوا.. الشرطة نفسها.

حافظ الميرازي: كالمستجير من الرمضاء بالنار يعني...

كريم شورى: أيوه، ضروري تعمل Complain مع internal affair Department طبعاً في كندا كمان فيه RCMP اللي هي مثل.. مثل مركز التحقيق الفيدرالي في أميركا الـFBI، فطبعاً ممكن تكلم مع RCMP وتشوف لو..

حافظ الميرازي: ضد الشرطة.. ضد الشرطة المحلية

كريم شورى: ضد الشرطة المحلية.

حافظ الميرازي: طيب، نأخذ المكالمة الأخيرة من ولاية كاليفورنيا الأخت ندا المحتسب مرحباً.

ندا المحتسب: مساء الخير.

حافظ الميرازي: مساء النور.

ندا المحتسب: بأشكركم على البرنامج هذا، وبأحب أحكي أشي إيجابي في نفس الوقت أشي سلبي، حصل معنا إحنا بعد ساعة تقريباً من حادثة سبتمبر 11،

حافظ الميرازي: لنبدأ بالسلبي حتى يكون يعني الإيجابي نختتم به.

ندا المحتسب: السلبي هو أنا دخلت بالـ4 شهور تقريباً على (...) هون كبيرة في.. عم بيبنوها عندنا هون، شوبينج يعني.

حافظ الميرازي: منازل.. منازل للبيع نعم..

ندا المحتسب: دخلت اتفرج، فبأدخل في (...) الكبير اللي بيكلف نصف مليون دولار فبألاقي بالحمام في التواليت،.. حتى مش في واجهة الـBath Room، صورة اثنين صورة لـMosque من أيام العصر التركي.

حافظ الميرازي: مساجد نعم.

ندا المحسب: فـ Mosque محطوط جنب التواليت، فأنا.. الصراحة كأنه شيء يعني انهزيت، مع لأنه أي إنسان سواء مسيحي أو يهودي أو مسلم، وأنا مسلمة، شيء كأنه بيطلعني بره البيت وبيقول لي روحي لهذا الشخص اللي هو بيعتبر حالة Have million dollar تحاطط بيت وجايب هو طبعاً أكيد مهندس كبير متعلم

حافظ الميرازي: هل ناقشتيه.. عرفتيه إن دي حساسيتك الثقافية، دا ليس معمار أو شيء.. نعم

ندا المتحسب: آه طبعاً أنا طلبت منه.. طلبت منه إنه ينقام الصورة

حافظ الميرازي: وماذا قال؟

ندا المحتسب: وطلبت منه بعد ما رجعت إني أنا بأشتري هادول الصور، إذا هو بدوش.. بدوش يقيمهم أو بده يحطهم في جهة لا..

حافظ الميرازي: ورفض.

ندا المحتسب: لا تليق في مكانهم، وقلت له إذا أنت مسيحي بتحب تشوف الـChurch محطوطة جنب التواليت؟

حافظ الميرازي: طيب في نصف دقيقة أخت ندا الإيجابي، لأنه وقت البرنامج أزف على النهاية.

ندا المحتسب: الإيجابي أبني بعد.. أبني أنا عندي 4 أولاد فابني كان في الـ High School وبعد نصف ساعة بالضبط من الحادث راح المدرسة.

حافظ الميرازي: المدرسة الثانوية نعم.

ندا المحتسب: فإذا فيه ولد كبير ودخل بيهجم عليه، وبيقول له بكلام غير لائق في الإنجليزي أنت شوفت الـCountry بتاعتكم أو الإسلام Country شو سووا في بلدنا وبيضربوا فكان جداً إحنا يعني صعبنا من principal وsecurity، انفصل الولد أسبوع كامل..

حافظ الميرازي: اللي هو اعتدى عليه

ندا المحتسب: اللي اعتدى عليه لأحمد ابني، ورفضوا إنه يرجعوا الولد على المدرسة إلا إذا اعتذر لأحمد، ومن هاذاك اليوم كل ما بيشوف أحمد بيطلب منه إنه آسف وأنه هو مش قصده إنه يؤذيه.

حافظ الميرازي: عظيم جداً، شكراً جزيلاً لك أخت ندا، دقيقة لكل من ضيفينا في نهاية البرنامج، ليوجز ما نريد أن نقوله العرب في أميركا عام بعد الحادي عشر من سبتمبر تجاربهم الإيجابية والسلبية، أستاذ كريم.

كريم شورى: مثل ما قلت ما فيه.. ما في لا.. مو أبيض ومو أسود، بس عدة ألوان حتى، بس بأحب أبعث الـ message لأي أحد عم يتفرج (الجزيرة)، إذا عندكم أي أسئلة كلموا ADC أو كلموا كير، عندنا resources.. عندنا المحامين ممكن يساعدوكم، وزارة العدل في الولايات المتحدة، إدارة الحقوق المدنية طبعت كتاب صغير بالعربي إذا بتشوفوا ممكن تطلبوه من الـADC، نبعث لكم إياه لأي مكان في الولايات المتحدة بيخبركم عن كل حقوقكم بالعربي وطبعاً موجود في الإنجليزي، وطبعاً شوفوا الـwed site تبعنا adc.org اللي عندكم.. إذا عندكم questions.

حافظ الميرازي: أو تليفون الـADC.

كريم شورى: أو تليفون ADC 2022442990

حافظ الميرازي: شكراً جزيلاً لك أستاذ كريم شورى، دكتور محمد نمر.

د.محمد نمر: طبعاً عام من.. من الحادي عشر من أيلول كانت فرصة كبيرة للتعلم بالنسبة للمسلمين والعرب في أميركا أصبحوا على خبرة ودراية أكبر بألوان الطيف السياسي والديني والاجتماعي في.. في هذه القارة الشعب الأميركي إجمالاً يعني شعب متسامح يميل إلى التسامح، بالرغم من وجود المغرضين الذين ليس لهم.. يعني لهم أغراض سياسية ولهم أحقاد تاريخية ضد الإسلام والمسلمين.

حافظ الميرازي: نعم، شكراً جزيلاً لك دكتور محمد نمر (مدير الأبحاث بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية كير) والأستاذ المحامي كريم الشورى (المستشار القانوني للجنة الأميركية العربي لمكافحة التمييز ADC) ونحن نتحدث على الهواء الجمعة، يجري الآن أيضاً صلاة تذكارية في أحد مساجد نيويورك قرب مركز التجارة العالمي يضم مختلف الأديان معاً، المسلمون مع المسيحيين واليهود معاً.

أشكركم وإلى اللقاء في حلقة قادمة من برنامجنا (من واشنطن)، مع تحيات فريق البرنامج في الدوحة والعاصمة الأميركية، وتحياتي حافظ الميرازي.