مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيفا الحلقة:

مارغوت والشتروم: المفوضية الأوروبية لشؤون البيئة
إيركهارد فيليب: من بلدية فيينا

تاريخ الحلقة:

01/12/2003

- قمة فرنسية بريطانية
- شارون يهاجم معاداة السامية في أوروبا
- اليورو يصل أعلى مستوياته تجاه الدولار
- نجاح المشروع الأوروبي بشأن إيران
- احتجاجات المهاجرين في اليونان
- المظاهرات الطلابية في فرنسا
- أدوات ومعدات تحترم البيئة

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (من أوروبا).
في هذه الحلقة:
بريطانيا تنضم إلى مشروع الدفاع الأوروبي شرط ألا يُلغي حلف الناتو أو ينافسه.
(شارون) يقول: انتقاد سياسات إسرائيل تعبير عن كراهية الأوروبيين المتأصلة لليهود، ومسلمو أوروبا خطر على حياة اليهود فيها.
تفوق اليورو على الدولار يصل مستويات قياسية رغم تعثر ألمانيا وفرنسا في احترام قواعد استقراره.

واشنطن تقبل مشروع أوروبا لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي عبر الدبلوماسية لا المواجهة.
المهاجرون في اليونان يتظاهرون لتوضيح وتقنين أوضاعهم.
طلاب فرنسا يعارضون توحيد الشهادات الأوروبية.

قمة فرنسية بريطانية

القمة الفرنسية - البريطانية السادسة والعشرون أسفرت عن اتفاقات بالحد الأدنى حول كل القضايا المطروحة، أهم ما اتفق عليه طمأنة واشنطن بأن الدفاع الأوروبي لن ينافس حلف الناتو.
تقرير: عندما يجتمع زعيما فرنسا أكثر الدول الأوروبية أوروبية، وبريطانيا أقل دول القارة حماساً للاندماج الأوروبي، فإن الاختلاف يكون الأصل والاتفاق هو الاستثناء، ويكون تقريب المواقف هو أقصى الطموح.
العراق الذي كان سبباً لتدهور لا سابق له في علاقات الدولتين مازال يفرق بينهما وإن بدرجة أقل حدة، فرنسا تطالب بتسليم سريع للسلطة إلى العراقيين وبرعاية أممية واضحة لعملية استئناف الدولة العراقية لوجودها، فيما بريطانيا مقيدة كلياً بجدول أولويات واشنطن في العراق، ولا تملك خياراً فيه إلا الخروج بأقل الخسائر البشرية والسياسية، وخاصة منها السياسية الداخلية.
وفي محاولة لموازنة تبعية لندن المطلقة لواشنطن في الملف العراقي يحاول رئيس الوزراء البريطاني الاقتراب من شركائه الأوروبيين خطوة والابتعاد عن حليفه الأميركي أخرى في الملفات الأخرى، فبشأن معاقبة سوريا أكدت فرنسا وبريطانيا أنها غير معنيتان بالعقوبات الأميركية بحق دمشق وأنهما ستواصلان علاقات واتصالات عادية معها وإن كانت باريس أشد حماسة لدفع هذه العلاقات والاتصالات.
أكبر الملفات على مائدة (شيراك) (بلير) كان الدفاع الأوروبي، وقد شهد الملف تسوية ستنعكس على القارة الأوروبية جميعاً، التسوية تتضمن قبول لندن لمبدأ قيام كيان عسكري أوروبي مستقل عن حلف الناتو، لكنه لا ينافسه ولا يحل محله، بالمقابل تتنازل فرنسا عن فكرة إنشاء قيادة أركان مستقلة للقوات الأوروبية في الوقت الحالي على الأقل.
التسوية لقيت صدى فوري في اجتماعات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في نابولي الإيطالية، حيث أُعلن أن توافقاً قد تم التوصل إليه حول شكل الذراع العسكري للاتحاد الأوروبي، والذي سيعلن عنه في قمة بروكسل الأوروبية في الثاني عشر من الشهر الحالي.

شارون يهاجم معاداة السامية في أوروبا

أحمد كامل: بوضوح لا سابق له عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي مفهوم إسرائيل لمصطلح اللاسامية أو كراهية اليهود، شارون أكد لموقع أوروبي على الإنترنت أن اللاسامية أو كراهية اليهود متأصلة لدى الأوروبيين جميعاً.

أرئيل شارون (رئيس الوزراء الإسرائيلي): ما نواجهه في أوروبا هو عداء قديم للسامية وليس ظاهرة جديدة، العداء للسامية كان موجوداً دائماً في أوروبا ويغذيه الآن عداء جماعي للسامية يدخل إسرائيل في هذه المسألة.

هناك معادون للسامية يستخدمون الأحداث في إسرائيل ويتذرعون باستخدامها المفرط للقوة لتجريدها من حقها بالدفاع عن نفسها وتعريض اليهود للخطر، إن محاولة تجريدنا من شرعية الدفاع عن النفس هي شكل من أشكال اللاسامية.

أحمد كامل: شارون اعترف بما لم يعترف به مسؤول إسرائيلي من قبل، وهو أنه يعتبر نقد إسرائيل.. مجرد نقد إسرائيل عداء للسامية وكراهية لليهود.

أرئيل شارون: لا يوجد فرق بين العداء للسامية ونقد سياسات إسرائيل، دولة إسرائيل هي دولة يهودية، وأي موقف تجاه إسرائيل هو موقف تجاه اليهود، هناك عداء جماعي ومتأصل ضد اليهود، ولقد بُعِثَ من جديد ليسقط حق اليهود في الدفاع عن أنفسهم، ولأنه ليس من المقبول اليوم المجاهرة بسياسات معادية للسامية، يخفي المعادون للسامية مواقفهم بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، هذا أمر خطير جداً، ويجب مواجهته بالرد المناسب، لا يمكن الفصل بين إسرائيل واليهود، إسرائيل هي دولة اليهود، والتعامل معها يتم على هذا الأساس.

أحمد كامل: ولأول مرة أيضاً يهاجم رئيس وزراء إسرائيلي مسلمي أوروبا، فيعتبرهم سبباً لتصاعد العداء للسامية وخطراً على حياة اليهود.
أرئيل شارون: إن الوجود الكبير وغير المسبوق للمسلمين في أوروبا هو بالتأكيد تهديد لحياة الشعب اليهودي، ووجود كمية كبيرة من المسلمين حوالي سبعة عشر مليون مسلم في دول الاتحاد الأوروبي تحولت إلى قضية سياسية، برأيي لا تقوم الحكومات الأوروبية بما يكفي لوقف اللاسامية، يجب أن يعلم الجميع بأن خطر اللاسامية لا يمس اليهود فقط، بل يمس أيضاً الدول التي تنتشر فيها اللاسامية، يجب على الدول الأوروبية محاربة اللاسامية.

اليورو يصل أعلى مستوياته تجاه الدولار

أحمد كامل: فيما تواصل العملة الأوروبية صعودها أمام الدولار، وهو أمر ليس بالضرورة إيجابي لقارة تصدر أكثر مما تستورد، صُدِمَ الأوروبيون لإعلان عجز ألمانيا وفرنسا عن احترام معايير استقرار اليورو.

تقرير: لا شك في أن كثيراً من الأوروبيين يشعرون بالفخر وهم يرون عملتهم الموحدة تضرب رقماً قياسياً في التفوق على خصمها الدولار الأميركي، فقد سجل اليورو أعلى سعر له تجاه العملة الأميركية منذ رأى النور عام 99، وتراجع الدولار بمقدار 20% عن اليورو، وهم رقم لم يسبق أن سُجِّل من قبل.

تفوق العملة وإن كان علامة ثقة دولية بها إلا أنه يحمل جوانب سلبية في مقدمتها الإضرار بالصادرات، فارتفاع سعر صرف اليورو يرفع سعر البضائع الأوروبية ويشجع على الاستيراد من دول أخرى، الأمر الذي يلحق بالمصدرين الأوروبيين خسائر لا تنكر.

وتفوق العملة أيضاً لا يعني بالضرورة تفوق الاقتصاد الذي تمثله.
الدليل كان مفاجئاً ومؤذياً نفسياً، فقد ثبت أن أكبر اقتصادين في منطقة اليورو الألماني والفرنسي ليسا في أحسن الأحوال، لا بل إن الدولتين تتخلفان عن استيفاء شروط ميثاق استقرار اليورو الذي فرضته ألمانيا ذاتها قبل طرح العملة الأوروبية الموحدة.
إعلان خرق ألمانيا وفرنسا لميثاق الاستقرار يخيف الدول التي لم تتبنَ اليورو بعد، وخاصة بريطانيا والسويد، وربما يدفع الدولتين إلى تأجيل التحاقهما بالعملة الأوروبية إلى أجل غير مسمى، كما أنه يعطي المبرر للدول غير الغنية لتتراخى في الاستجابة لشروط ميثاق الاستقرار الصعبة.

برلين وباريس لا تتردد في التأكيد أن خروجها من نظام الاستقرار لن يطول، وأنها بحاجة لوقفة لدعم النمو الاقتصادي ستليها عودة إلى بيت الطاعة الاقتصادي الأوروبي.

نجاح المشروع الأوروبي بشأن إيران

أحمد كامل: بعد جدل كبير نجح الأوروبيون في تمرير مشروعهم بشأن البرنامج النووي الإيراني على حساب المشروع الأميركي، نجاح لا يتجاوز الشكل، فمضمون المشروعين واحد: منع إيران من امتلاك السلاح النووي.

تقرير: بالإجماع تبنى مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية المشروع الأوروبي، الفرنسي الألماني البريطاني بشأن البرنامج النووي الإيراني، المشروع الذي أصبح قراراً بعد تعديلٍ يعتبر بلا شك نجاحاً للدبلوماسية الأوروبية وسابقة تنحاز فيها بريطانيا إلى شريكاتها الأوروبيات على حساب حليفتها الولايات المتحدة.

المشروع الأوروبي يدين إخفاء طهران طوال عقدين من الزمن لتفاصيل معداتها ومشاريعها النووية، لكنه يرحب بتغيير سلوكها مؤخراً، وتعهدها بوقف تخصيب اليورانيوم وبكشف كل معداتها ومشاريعها، لا بل كشف أسماء الدول التي قدمت لها أي نوع من المساعدة في المجال النووي، كل ذلك بهدف التأكد من عدم وجود نية لدى إيران بإنتاج سلاح نووي ومن أنها تريد فقط استخدام الطاقة الذرية لأغراض سلمية.

بالمقابل يدين المشروع الأميركي إيران ويحول ملفها إلى مجلس الأمن الدولي بأسلوب يُذكِّر بتحويل أوراق المتهم إلى المفتي في أحكام المحاكم العرفية.

الولايات المتحدة سحبت مشروعها بعد أن طعَّمت أهم ما فيه في نظيره الأوروبي، فأُضيفت إلى الأخير فقرة تضع إيران تحت تهديد دائم باللجوء إلى مجلس الأمن بحال منعت التفتيش الصارم لمنشآتها أو أخفت أي معلومة عن مشاريعها النووية.
السبب الأهم لسحب واشنطن لمشروعها لصالح المشروع الأوروبي هو أن الأخير يحقق ما تريده بالضبط، وإن بأسلوب أقل صدامية، إنه يدفع إيران إلى التخلي عن حقها بامتلاك سلاح نووي ويضمن أن تظل إسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط.

أحمد كامل: المزيد من الأخبار الأوروبية تأتيكم في شريط الأحداث، تابعوا معنا.
* تقدمت مفاوضات إقرار دستور أوروبي موحد خطوة صغيرة إلى الأمام، فقد أقر وزراء خارجية دول الاتحاد المجتمعون في نابولي مبدأ حق كل دولة عضو بأن يكون لها ممثل في المفوضية الأوروبية، لكنهم لم يتفقوا بعد على قواعد التصويت داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي الموسع، بولندا وإسبانيا ما تزال تصر على اعتبارها دولاً كبيرة من حيث عدد أصواتها كما تصر على الإشارة إلى الدين المسيحي كمرجع أخلاقي للاتحاد.

* الولايات المتحدة ترى في الوحدة الأوروبية تهديداً لها، هذا ما يعتقده رئيس الوزراء البلجيكي (جيفر هوبستات)، الذي أضاف أن واشنطن تعتبر اليورو منافساً للدولار وترى في التكتل الدفاعي الأوروبي تهديداً للهيمنة الأميركية على العالم، جيفر هوبستات أكد أن الاتحاد الأوروبي يريد أن تكون له مكانة عالمية أكبر وأن يعامل من قِبَل الولايات المتحدة كندٍ لا كمنافس.

* 86% من الإسبان يشعرون أن النزعة الفردية الأميركية تمثل خطراً على بلادهم، و56% منهم يشعرون أن أوروبا أكثر أهمية بالنسبة لإسبانيا من الولايات المتحدة، وفي آخر استطلاع للرأي قبل مقتل الضباط الإسبان السبعة في العراق قال 85% من الإسبان أنهم مازالوا يعتقدون أن الحرب على العراق غير مبررة، ووافق 38% منهم فقط على بقاء الجنود الإسبان في العراق.

* بريطانيا تعد خطة لإبعاد أربعة عشر ألف لاجئ عراقي عن أراضيها، الخطة تنص على إبعاد هؤلاء إلى شمالي العراق وتبرر الإبعاد بزوال سبب اللجوء، وهو حملات الاعتقالات والتعذيب والتنكيل الواسعة التي كان يمارسها النظام العراقي السابق.

* زادت نسبة البولنديين الذين يعارضون وجود القوات البولندية في العراق بنسبة 10% خلال شهر واحد، لتصل إلى 67%، وانخفضت نسبة الموافقين على تواجد عسكري في العراق من 37% إلى 28% بعد مقتل جندي بولندي برصاص قناص عراقي، يذكر أن بولندا تسيطر على قطاع من العراق عبر 2500 جندي قُتِل منهم جندي واحد فقط.

* إذا جرت الانتخابات الإيطالية الآن وتنافس فيها رئيس الوزراء الحالي (سيلفيو ييرلسكوني) مع رئيس المفوضية الأوروبية الإيطالي (رومانو برودي)، فإن الأخير سيفوز فوزا ساحقاً بنسبة 60 إلى 40%، هذا ما أكده استطلاع نشرته مجلة "الإسبرسو" الإيطالية.

* أجواء أزمة تخيم على إيرلندا الشمالية بعد فوز من يوصفون بالمتشددين في الانتخابات المحلية، البروتستانت المطالبين بالوحدة مع بريطانيا من جهة والانفصاليين الكاثوليك من جهة أخرى، وفي خضم التساؤلات عن مصير اتفاقات السلام المبرمة بين الجانبين عام 98، يبدو احتمال وضع إيرلندا لفترة جديدة تحت الإدارة المباشرة للندن الخيار الأرجح.

* فرنسا تشهد تصاعداً مقلق للاعتداءات المعادية للإسلام بسبب تنامي ظاهرة عدم التسامح، اللجنة الفرنسية لحقوق الإنسان تحدثت عن زيادة حوادث من إلقاء مواد حارقة على المساجد، ونبش قبور المسلمين، وإرسال رسائل التهديد، إلى الإهانات اللفظية وتأليف الكتب الحاقدة على الدين الإسلامي، وانتشار مواقع عنصرية على الإنترنت، وحمَّلت اللجنة الإعلام مسؤولية الخلط المتعمد بين الإسلام والإرهاب لدوافع عنصرية.

* تراجعت الحكومة الفرنسية عن قرارها رفع أسعار التبغ 20% وأبقت فقط على نسبة 10% المقرر تطبيقها مع مطلع العام المقبل، التراجع كانت نتيجة ضغط بائعي التبغ الذين يواصلون احتجاجاتهم ضد سياسة الحكومة التي يقولون أنها مجحفة في حق هذا القطاع الحيوي اقتصادياً، بينما تصر الحكومة على مكافحة جميع أسباب مرض السرطان ومن بينها التدخين، الذي يقتل سنوياً ستين ألف فرنسي.

* احتفالات في شتى المدن الأوروبية بيوم التاسع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، الاحتفالات تميزت هذه السنة بالتركيز على إدانة ما بات يسمى جدار الفصل العنصري، وتحريض شارون على المسلمين في أوروبا، العراق كان حاضراً بقوة في الاحتفالات رغم عدم الإجماع في النظرة إلى ما يجري في أرض الرافدين.

* دفع الأوروبيين إلى تعلم اللغات منذ الصغر هو هدف خطة عمل وافق عليها وزراء التربية الأوروبيون، الحالة المثالية بحسب الخطة هي تعلم لغتين عدا عن اللغة الأم، وللوصول إلى ذلك تقترح بروكسل سلسلة إجراءات منها خاصة بث النسخة الأصلية من أعمال التليفزيون والسينما المترجمة.

[فاصل إعلاني]

احتجاجات المهاجرين في اليونان

أحمد كامل: الأوضاع الصعبة التي يعيشها المهاجرون وطالبو اللجوء في اليونان، دفعتهم إلى التظاهر للمطالبة بتوضيح أوضاعهم، ومنحهم الإقامة القانونية.
تقرير: وضع حد لهاجس تجديد أوراق الإقامة أو الحصول على الإقامة الشرعية الذي يخيم على حياة آلاف الأجانب في اليونان، كان هو الهدف من تظاهرة حاشدة جابت شوارع العاصمة أثنيا، دعت إليها منظمات ديمقراطية يونانية، وجمعيات المهاجرين.
وكانت اليونان قد أطلقت قبل خمس سنوات حملة لتسوية أوضاع المقيمين غير الشرعيين عبر منحهم بطاقات إقامة مؤقتة، يتم تجديدها كل سنة، وتخضع عملية تجديد هذه البطاقات لشروط تعجيزية، تدفع بالعديد من المهاجرين إلى اليأس ومغادرة اليونان.

يوناني من الحركة المساندة لحقوق الأجانب في البلد: نطالب بتسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيين في البلد، ومنح اللجوء السياسي لكل اللاجئين، خصوصاً القادمين من مناطق الحروب، سنتابع الحركات الاحتجاجية والضغط على الحكومة لضمانة تسوية قانونية لأوضاع الأجانب، وضمان أجور عمل للأعمال التي يقومون بها تكون مساوية لما يتقاضاه زملائهم اليونانيون.

تقرير: كما يشتكي الأجانب أيضاً من تردي عام لأوضاعهم المعيشية في اليونان، خاصة بعد الإجراءات الحكومية الأخيرة بفرض ضرائب على المهاجرين أثقلت كاهلهم، دون أن تضمن لهم حقوقاً في المستقبل.

مواطن مغربي مقيم باليونان: بالنسبة لينا إحنا هنا كأجانب عندنا مجموعة مشاكل، من المشاكل أنها الوضعية ديال الأجانب هنا ما مستقراش، ما فيش أوراق للإقامة، بالنسبة كي مشكلة، أنا (..) النقود، بس تاخد الإقامة ديت، ديال مشاكل بتاع الشغل، مشاكل بتاع السكن، وعلى سبيل المثال يعني ما فيش وضعية مستقرة.
تقرير: ويأمل المتظاهرون الذين توجهوا نحو البرلمان اليوناني أن تقوم أثينا بإصلاح قانون الأجانب ليتناسب مع المعايير الأوروبية التي تضمن للمهاجرين حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

المظاهرات الطلابية في فرنسا

أحمد كامل: الطلاب يتظاهرون في فرنسا، ليس ضد العمولة، وإنما ضد مشروع لتوحيد الشهادات الأوروبية، يعتقدون بأنه سيهبط بمستوى الشهادات الفرنسية، تقرير يوسف دكاش من باريس.

تقرير/ يوسف دكاش: "لا لسوبر ماركت المعرفة"، هذا الشعار الذي كتبه الطلاب الفرنسيون على إحدى اليافطات التي رفعوها خلال مظاهراتهم الأخيرة في عدد من المدن، ومن بينها العاصمة باريس، يعبروا بوضوح عن مخاوفهم من مشروع الإصلاحات الجامعية الذي يقترحه وزير التربية (لوك فيري).
أحد أهم بنود المشروع يقضي بمنح الجامعات مزيداً من الاستقلالية الإدارية والمالية، الأمر الذي سيؤدي -برأي الطلاب- إلى ارتفاع كبير في الأقساط المالية، وإغلاق أبواب التعليم العالي بوجه عدد كبير من الشباب.

أحد المتظاهرين: يهدف مشروع الإصلاح هذا في الواقع إلى تعزيز دور الشركات التجارية في الجامعات، وإلى رفع الأقساط، مما سيؤدي إلى اقتصار الانتساب في الجامعات على الطلاب الأغنياء.

يوسف دكاش: وبالرغم من أن وزير التربية (لوك فيري) قد تراجع فيما يبدو عن مشروع تعزيز الاستقلالية المالية للجامعات، إلا أنه مازال متمسكاً بشق آخر من مشروعه، وهو الشق المتعلق بتوحيد الشهادات الجامعية الأوروبية، ويعتبر الطلاب المعارضون لهذا المشروع أنه سيؤدي إلى انخفاض في قيمة الشهادات الجامعية الفرنسية.

أحد المتظاهرين: نحن جميعنا مع التنسيق على الصعيد الأوروبي، ونرغب في العمل في أوروبا، لكن المشكلة هي عدم وجود الأطر اللازمة، وكل كلية سوف تختار الإطار الذي تريد، وهنا ستحصل تجاوزات عديدة.
يوسف دكاش: التحرك الجامعي لم يشهد حتى الآن التعبئة المتوقعة، واقتصر على أربع وعشرين جامعة من أصل تسعين، بعضهم يرى في ذلك مؤشراً على أن الحركة الطلابية الراهنة ستبقى تحت السيطرة، ويحذرون في نفس الوقت من الاستخفاف بحقيقة المخاوف التي تعبر عنها شريحة كبيرة من الطلاب.

أدوات ومعدات تحترم البيئة

أحمد كامل: تشتري السلطات المحلية الأوروبية أدوات للاستعمال اليومي بمبالغ كبيرة جداً، الأمر الذي يجعلها في موقع قوة تجاه مزوديها بهذه المواد لتفرض عليهم تزويدها بمواد لا تضر بالبيئة.

تقرير: علامات السرور على وجوه هذه البراعم وهي تتناول وجبة الطعام اليومية في مطعم لرياض الأطفال، يشهد على طيب هذه الأكلة المصنوعة من مواد عضوية، فقد قررت السلطات المحلية لمدينة فيينا النمساوية اعتماد استراتيجية خضراء تهدف إلى اختيار المؤسسات التابعة لها، كالمدارس والمستشفيات لمواد تحترم البيئة.

وتشكل هذه المواد حالياً ثلث مقتنيات المؤسسات الحكومية النمساوية، وهو ما دفع بالسلطات الأوروبية إلى تشجيع الدول الأخرى لتبني هذه الاستراتيجية، خاصة وأن الإدارات المحلية تملك قدرة شرائية ضخمة، تستطيع من خلالها الضغط على عرض السوق، إضافة إلى أن الاعتماد على مواد طبيعية يخفض بشكل كبير نسبة التلوث.

مارغوت والشتروم (المفوضية الأوروبية لشؤون البيئة): تنفق السلطات الأوروبية كل سنة، وعلى كل المستويات حوالي ألف مليون يورو لمشترياتها اليومية، هذه الميزانية تمثل 14% من صافي الناتج القومي للاتحاد الأوروبي، لذا فإن اعتماد خطة شراء مواد عضوية يمكن أن يساهم في الحفاظ على البيئة.

تقرير: ولا تكتفي مدينة فيينا الرائدة في مجال اعتماد برامج تحترم البيئة باقتناء الأغذية العضوية لمطاعم مؤسساتها فقط، بل وتدفع لشركات البناء المكلفة بإصلاح الأبنية إلى احترام معايير محددة، كالعمل على توفير الطاقة والحرارة، وذلك بهدف احترام البيئة، إجراءات تطبقها بلدية المدينة أيضاً، حيث تستعمل مصابيح اقتصادية، وحاسبات تستهلك القليل من الطاقة أثبتت التجربة أنها تساعد في خفض انتشار الغازات في الهواء.

إيركهارد فيليب (بلدية فيينا): من الأكيد أن إنفاق مدينة فيينا لخمسة مليارات يورو كل سنة في شتى الميادين يُمكِّن إدارة المدينة من قدرة شرائية لا يمكن للشركات التغاضي عنها، حيث يدفع هذه الشركات إلى احترام معايير محددة للظفر بالعقود.

تقرير: استراتيجية السلطات النمساوية الخضراء غيرت كثير من ملامح السوق وساهمت أيضاً في ظهور منتجين زراعيين يعتمدون فقط على الزراعة العضوية، ويبدو أن الإقبال الكبير للمواطنين على هذه المواد لم يعد حكراً على النمساويين، بل أصبح ينتشر في كل الدول الأوروبية، وهو ما يسعد السلطات الأوروبية.

أحمد كامل: نتواصل معكم عبر عنواننا الإلكتروني. Europe@aljazeera.net
أو على رقم الفاكس المبين على الشاشة 003222308610
انتهى لقاؤنا معكم لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.