مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيوف الحلقة:

جورج روبرتسون: الأمين العام لحلف الناتو
ريتسارد بيستين: محلل سياسي
مارغوت والستروم: المفوضة الأوروبية لشؤون البيئة
د. سيدريك هيرمانس: جامعة لوفان – بلجيكا
د. ويلفريد كريسل: منظمة الصحة العالمية

تاريخ الحلقة:

30/06/2003

- قمة أميركية أوروبية
- الأمين العام لحلف الناتو وإعلان موت الشراكة الأوروبية الأميركية

- انتهاء الرئاسة اليونانية للاتحاد الأوروبي

- زيارة تاريخية للرئيس الروسي إلى بريطانيا

- إصلاح السياسة الزراعية الأوروبية

- بلجيكا تخضع للضغوط الأميركية الإسرائيلية

- أثر تلوث البيئة في صحة الإنسان بأوروبا

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (من أوروبا)، في هذه الحلقة:

القمة الأميركية الأوروبية تشهد خلافات لم تلغِ التحالف الاستراتيجي الوثيق بين ضفتي الأطلسي.

(روبرتسون) يعلن موت الشراكة الأوروبية الأميركية التي قام عليها الناتو القديم.

حصيلة متوازنة للرئاسة اليونانية للاتحاد الأوروبي.

زيارة (بوتين) إلى بريطانيا تزيل المزيد من بقايا الخلاف حول الحرب على العراق.

إصلاح جذري للسياسية الزراعية التي تلتهم نصف موازنة الاتحاد الأوروبي.

بلجيكا لم تصبح قاضي العالم النزيه.

عشرات الألوف من الأوروبيين يموتون كل عام بسبب التلوث.

قمة أميركية أوروبية

لم تحل القمة الأميركية الأوروبية جميع الخلافات بين الطرفين، لكنها أثبتت مرة أخرى أن أيَّا من الحليفين الكبيرين لا يستطيع الاستغناء عن الآخر.

تقرير: وضع الأوروبيون والأميركيون الحرب على العراق وراء ظهورهم ولم يتحدث أحد ممن حضر قمة واشنطن عن شرعية الحرب أو الاحتلال الذي تلاها، استراتيجية أوروبا وأميركا واحدة وعدوهم واحد الإرهاب وفق التعريف الأميركي ووصول أسلحة الدمار الشامل إلى دول تحددها واشنطن أيضاً.

أما الخلافات الكثيرة بين الطرفين فهي على التنفيذ أو التفاصيل، فخارطة الطريق هي طوق النجاة وطريق السلام الوحيد بنظر واشنطن وبروكسل، والخارجون عليها إرهابيون يجب أن يحارَبوا بإجماع ضفتي الأطلسي، لكن الأوروبيين أو بعضهم يخالفوا التوجه الأميركي حين يسمى الجناح العسكري لحماس بالإرهاب دون جناحها السياسي، ويصر على الاستمرار بالتعاطي مع الرئيس الفلسطيني المنتخب ويطالب بخارطة طريق لسوريا ولبنان.

وفي ملف أسلحة الدمار الشامل يغمض الأميركيون والأوروبيون عيونهم عن امتلاك الأصدقاء لهذه الأسلحة ويتوعدون بممارسة أقصى الضغوط على الآخرين كإيران وكوريا لمجرد الزعم بسعيهم لامتلاكها، ويقبلون بأنه يجب وقف مثل هذا السعي ولو بالقوة العسكرية، لكن الأوروبيين يتمنون أن يتم استخدام القوة إن حصل بموافقة الأمم المتحدة.

قضائياً أصيب المراقبون بحيرة كبيرة وهم يرون الأوروبيين يبرمون مع الأميركيين اتفاقاً لتسليم المجرمين يفرض عليهم تسليم أميركا كل متهم بالإرهاب وقوائم بأسماء المسافرين إليها من أوروبا، تتضمن جنسياتهم ونوع اللحوم التي يفضلون أو لا يفضلون تناولها، وتتساءل منظمات حقوق الإنسان عن مصير محكمة الجنايات الدولية التي يتمسك الأوروبيون بها ويستميت الأميركيون في محاربتها بعد هذا الاتفاق.

اقتصادياً تبدو الخلافات أكثر جدية بين العملاقين حول التلاعب بموِّرثات النباتات ففي حين ترى واشنطن أن تعديل جينات المزروعات يزيد الإنتاج وربما يسمح بتحويل الفائض لجوعى إفريقيا ترى بروكسل في التلاعب بالمورثات خطراً محتملاً على صحة الإنسان أو الحيوان المستهلك لها، يجب التأكد تماماً من عدم وجوده قبل فتح أسواقها أمام الأغذية المعدلة وراثياً.

أمين عام حلف الناتو وإعلان موت الشراكة الأوروبية الأميركية

أحمد كامل: أعلن أمين عام حلف الناتو في برلين موت الشراكة الأوروبية الأميركية التي قام عليها الحلف أيام الحرب الباردة، وفي لقاء للبرنامج معه في كوسوفو شرح أسباب إعلان موت تلك الشراكة.

جورج روبرتسون (أمين عام حلف الناتو): حسناً أيام الحرب الباردة انتهت، لأن دول الناتو وروسيا لم تعد شريكة ضد تهديدات الإرهاب المشتركة التي تواجهنا جميعاً لذلك يجب علينا حالياً تكريس التحالف لمواجهة تهديدات المستقبل، أما مجيئنا إلى كوسوفو اليوم فهو يذكرنا بماهية بعض التهديدات الجديدة، لأننا هنا شهدنا أحداث تطهير عرقي، رأينا زعيماً واحداً وديكتاتوراً واحداً يحاول تطهير جزءٍ من العالم من الشعب الذي لم يكن من عرقه، وجاء الناتو للمساعدة وللاطلاع على أحوال السكان الألبان المسلمين في هذه المنطقة، ولهذا السبب يرفض مجلس الناتو الحضور إلى هنا لتأكيد التزامه المستمر ولتذكير بقية العالم بأن هذا التحالف الغربي الكبير وقف فعلاً دفاعاً عن قيم العالم ولإنقاذ المسلمين المهددين بالخطر.

أحمد كامل: التهديدات التي تواجه حلف الناتو هي الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل وكلاهما يأتي من الجنوب، هل الجنوب هو عدو الناتو الجديد؟

جورج روبرتسون: لا، الجنوب ليس عدو الناتو، فالإرهاب قد يأتي من أي اتجاه، والإرهابيون الذي قصفوا نيويورك بالطائرات كانوا مدربين في أفغانستان، وحصلوا على التمويل من هامبورج، وهم يعملون على نطاق دولي، ولهذا السبب يجب علينا التأكد من أننا لسنا أقل قدرة من الإرهابيين، ولهذا السبب يجب علينا أن نتأكد أيضاً من أن نشر أسلحة الدمار الشامل يجب أن يكون على رأس أولويات كل دولة في العالم، لأنها إذا وقعت في أيدي من يؤمنون باتباع طريق الدم وليس السياسة، فإن الوضع سيكون غير آمن لمن يعيش في الشمال أو الجنوب، ولهذا السبب نحن بحاجة إلى التحول إلى شراكات جديدة، وإلى تذكير الناس بما فعلناه في الماضي مثل إنقاذ شعب كوسوفو من (ميولوشوفيتش) وعمليات التطهير العرقي، ولذلك فإن الناتو سيحافظ على مكانته المهمة في المستقبل كما كانت في الماضي.

أحمد كامل: هل يمكن قيام شراكة بين حلف الناتو ودول الجنوب؟

جورج روبرتسون: أعتقد أن حوار البحر المتوسط مع الأقطار العربية في شمال إفريقيا هو جزء مهم من مسيرة الناتو، وقد كنت في الأردن حيث حضرت المؤتمر الاقتصادي العالمي، والأردن واحد من الدول التي شاركت في حوار البحر المتوسط، أعتقد أنني عندما أذكر الناس بأن الناتو جاء إلى البوسنة لإنقاذ المسلمين من ميلوشوفيتش وأن الناتو جاء بمدافعه وطائراته لإنقاذ الألبان المسلمين هنا في كوسوفو وعندما ذهبنا إلى مقدونيا للمساعدة في تطبيق الدستور أعتقد أن الناس سيدركون أن هذه ليست عملية ليِّ ذراع، وسيشهدون عالماً ديمقراطياً منظماً يقف أمام من يسعون إلى تدمير الديمقراطية وتدمير الشعوب وتدمير الحريات، لذا نستطيع أن نقدم وجهة نظرنا ونعيد توضيحها إلى الجنوب، لأننا مهتمون بالاستقرار والديمقراطية والقيم الإنسانية، وهذه هي الرسالة الثابتة لكل إنسان.

انتهاء الرئاسة اليونانية للاتحاد الأوروبي

أحمد كامل: مع منتصف ليل الاثنين تنتهي الرئاسة اليونانية للاتحاد الأوروبي وتبدأ الرئاسة الإيطالية، التقرير التالي يستعرض إخفاقات ونجاحات أثينا خلال ستة أشهر.

تقرير: يحق لرئيس وزراء اليونان ووزير خارجيتها أن يتنفسا الصعداء، فقد انقضى بسلام آخر استحقاقات رئاسة بلادهم للاتحاد الأوروبي والتي دامت ستة أشهر، استلمت اليونان الرئاسة من الدنمارك مطلع العام الحالي في خضم أزمة دولية كبيرة هي الإعداد ثم شن الحرب على العراق، أزمة أوصلت علاقات فريق من الأوروبيين مع الولايات المتحدة إلى أسوأ حال لها منذ الحرب العالمية الثانية، وقسمت الأوروبيين إلى معسكرين متباعدين أحدهما منحاز تماماً إلى الحرب ومشعليها والآخر معارض للحرب بشدة رغم يقينه من عدم قدرته على منع وقوعها، ولم يكن بوسع الدبلوماسية اليونانية على كفاءتها أن تقرب شُقَّة الخلاف بين بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا من جهة وألمانيا وفرنسا وبلجيكا من جهة أخرى، ولم تكن أثينا تملك من الصلاحيات ما يمكنها من فرض حد أدني من الموقف المشترك، فالسياسة الخارجية الأوروبية ما تزال قراراتها تتخذ بالإجماع، الأمر الذي يجعلها رهن الإرادة والمصالح الوطنية للدول الأعضاء، بعد هذا الامتحان العسير احتضنت اليونان حدثاً كبيراً لا فضل لها فيه، حيث استضافت مراسم توقيع معاهدة توسيع الاتحاد الأوروبي لضم عشر دول جديدة في أكبر عملية توسيع في تاريخ الاتحاد، ورغم إخلاصها وجهودها الدؤوبة لم تنجح أثنيا في ضمان حضور أوروبي أقوى في معادلة الصراع العربي الإسرائيلي، فظل الحضور الأميركي هو الطاغي على هذه المعادلة رغم وجود الأوروبيين الدائم في الصورة، ورغم دعمهم المادي والمعنوي الذي لا يستهان بهما للسلطة الفلسطينية.

أخيراً يمكن للرئاسة اليونانية أن تفخر بأنها قادت سفينة إنجاز مشروع الدستور الأوروبي إلى بر الأمان، ومن المفارقات أن أحد أهم بنود المشروع هو إلغاء نظام الرئاسة الدورية لصالح رئاسة دائمة منتخبة وبانتظار دخول الدستور حيز التنفيذ ستستلم إيطاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي للستة أشهر المقبلة.

زيارة تاريخية للرئيس الروسي إلى بريطانيا

أحمد كامل: المصالحة مع معارضي الحرب الداخليين أصعب على (بلير) من المصالحة مع معارضيه الخارجيين المثال الواضح حملته الزيارة التاريخية للرئيس الروسي إلى بريطانيا، تقرير نوال أسعد من لندن.

تقرير/نوال أسعد: عكست زيارة الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) التاريخية لبريطانيا التطور السريع للعلاقات بين البلدين منذ انتهاء الحقبة الشيوعية، فهي أول زيارة دولة يقوم بها زعيم روسي إلى بريطانيا منذ عهد الملكة (فيكتوريا) وتحديداً منذ عام 1874، وهذا ما يفسر الاستقبال الحافل الذي تلقاه بوتين حيث استقبلته الملكة (اليزابيث) واستقل عربة مكشوفة تجرها الخيول الملكية.

ريتسارد بيستين (محلل سياسي): أعتقد أن هناك إدراكاً عاماً بأن روسيا ستشكل عنصراً مهماً في مستقبل أوروبا، كما أنها تملك مقعداً دائماً في مجلس الأمن، ولهذا يجب توقيع اتفاقيات مع روسيا وتشجيعها.

نوال أسعد: وبدا أثناء الزيارة بأن روسيا ليست بحاجة إلى تشجيع لتحديد موقعها في أوروبا، فقد أكد بوتين في حديثه وبوضوح، كيف ترسم روسيا استراتيجتها المستقبلية في حال حاجتها إلى الاختيار بين أوروبا وغيرها، حين قارن بين اليورو والدولار، وأين تكمن مصلحة روسيا؟

فلاديمير بوتين (الرئيس الروسي): من الأفضل لاقتصادنا أن يكون اليورو ضعيفاً والدولار قوياً، ولكن إن تحدثنا في قضايا استراتيجية يجب أن أوضح موقفنا، إن أرادت أوروبا أن تلعب في المستقبل دوراً استراتيجيا مهماً في العالم عوضاً عن اختيار سياسة البقاء، وأرادت أن تغزو وتحقق انتصارات في عالم يشهد منافسة اقتصادية عالية، وتشهد فيه اقتصادات كثيرة نمواً مطرداً، فعلى أوروبا أن تتوحد، وعلى روسيا أن تشعر ثقافياً وجغرافياً ونفسياً بأنها جزء من أوروبا.

نوال أسعد: وربما يكون استعمال بوتين لهذه الاستعارات شرحاً للفصل بين مفهوم الشراكة الاقتصادية والسياسية، خاصة بعد الاتفاقات التي وقعتها شركات بريطانية أثناء هذه الزيارة، والتي ستجعل من بريطانيا أكبر مستثمر أجنبي في روسيا، أما (بلير) وبإشارة من إصبعه باتجاه بوتين لهذه الصورة التي تبدو عفوية ظل يؤكد على موقفه الثابت الذي يحافظ على العلاقة بين أوروبا والولايات المتحدة.

توني بلير (رئيس الوزراء البريطاني): أعلم أن هناك رأياً شائع هنا وفي روسيا أيضاً على أن على بريطانيا أن تقدم على اختيار مبدئي وحاسم بين أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن فلسفتي تقوم على أساس أن هذا الخيار خاطئ، وأن على أوروبا وأميركا وبالطبع روسيا العمل معاً.

نوال أسعد: ورغم تطرق المحادثات بين بلير وبوتين إلى موضوع القلق الدولي من الدعم الروسي لبرنامج إيران النووي، يبدو أن بلير لم يبحث قضية الشيشان بصورة تعكس القلق في بريطانيا حيالها.

ريتشارد بيستن: الحكومة البريطانية لم تثر قضية الشيشان بشدة، وهو نفس التصرف من قِبل حكومات غربية أخرى، رغم أن الزائر للشيشان يعرف بأن الوضع سيئ هناك، ولا يختلف عن الأوضاع في الضفة الغربية أو غزة أو بغداد.

نوال أسعد: والغريب في الأمر أن روسيا تبدو الآن في موقع مشابه لبريطانيا من حيث اتباع سياسة التوفيق بين أوروبا القديمة وبريطانيا، إذا يعد هذا اللقاء جزءاً من المساعي الرامية لإزالة آثار التوتر الذي لحق بالعلاقات الدبلوماسية بين المعسكرين المؤيد والمعارض للحرب على العراق، وكان الرئيس بوتين قد عقد قمة حضرها الرئيس الفرنسي (جاك شيراك) والمستشار الألماني (جيرهارد شرودر) ورفض رئيس الوزراء البريطاني تلبية دعوة لحضور القمة.

[فاصل إعلاني]

أحمد كامل: المزيد من الأخبار السياسية وغير السياسية تأتيكم في شريط الأحداث، تابعوا معنا.

* سيكون للإسرائيليين قريبا حق العمل في كل دول الاتحاد الأوروبي دون رخصة عمل، الإجراء يأتي في إطار منح إسرائيل مكانة خاصة تسمح لها بالاستفادة من الكثير من مميزات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي دون الانضمام إليه فعلاً، من ذلك حرية تنقل الأشخاص والبضائع وحق المشاركة في المناقصات التي تجرى في كل دول الاتحاد.

* بعد أن أصاب الإدارة الأميركية وهز الحكومة البريطانية وصل كابوس أسلحة الدمار الشامل العراقية إلى إسبانيا، معلومات متواترة تتحدث عن تجاوز حكومة (أزنار) لتقارير الاستخبارات الإسبانية التي نفت منذ بداية الأزمة أن يكون لدى العراق أسلحة دمار شامل، أو أن يكون له علاقة بتنظيم القاعدة، أزنار قال مراراً ثقوا بي إني أقول الحقيقة، العراق لديه أسلحة دمار شامل.

* أعطت المفوضية الأوروبية دفعة كبيرة لتنمية شبكة أوروبية متوسطية للنقل، المفوضية شددت على أن للنقل جوانب اقتصادية وسياسية وتقنية، وأنه بات من الملح تطوير الشبكة التي تربط أوروبا بالمتوسط استجابة لمتطلبات الشراكة الأوروبية المتوسطية، واستعداداً لتوسيع الاتحاد الأوروبي.

*لأول مرة منذ 11 عاماً يتقدم المحافظون على حزب العمال بزعامة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في استطلاعات الرأي، 37% من الجمهور البريطاني يؤيد المحافظين و 35% يؤيدون العمال، و21% يؤيدون الحزب الثالث.. حزب الديمقراطيين الأحرار، 66% من البريطانيين يعتقدون أن حكومة بلير أثبتت أنها غير نزيهة وليست محلاً للثقة.

* نصف مليون امرأة وطفل يقعون كل سنة في يد شبكات الاتجار بالبشر في أوروبا، وتنحدر الغالبية من هؤلاء من دول شرق القارة حيث تعمل مافيات قوية على إيصال الضحايا إلى غربها، مجلس أوروبا دعا إلى تبني استراتيجية أوروبية موحدة لمحاربة الاتجار بالبشر، وندد بتراخي بعض الدول تجاه هذه الظاهرة.

* ليبيا أصبحت مركزاً لانطلاق المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة باتجاه أوروبا، اتهامات أوروبية ردَّت عليها ليبيا بالقول أنها غير قادرة على ضبط الهجرة انطلاقاً من سواحلها المتوسطية التي تبلغ ألفي كيلومتر، وحدودها الصحراوية مع إفريقيا التي تقاس بآلاف الأميال.

* جنون الأبقار وحمى الأغنام وتسمم الدواجن دفع الأوروبيين إلى اتخاذ إجراءات متشددة لضمان سلامة لحوم الحيوانات، السلطات الأوروبية ذهبت أبعد من ذلك فتوجهت إلى الدول الأخرى شارحة لها القواعد المطبقة داخل الاتحاد الأوروبي بشأن الحيوانات ولحومها لضمان تطابق ما يُصدَّر إلى دول الاتحاد مع هذه القواعد.

* كتلة من أعضاء البرلمان الأوروبي تطالب البنك المركزي الأوروبي بتسعير النفط والعديد من السلع الأولية باليورو بدل الدولار ويرغب النواب في أن يستفيد مواطنوهم من انخفاض سعر الدولار تجاه اليورو وأن يتعزز موقع العملة الأوروبية كعملة المرجع على الصعيد الدولي.

إصلاح السياسة الزراعية الأوروبية

أحمد كامل: تفوق الدفاع والسياسة الخارجية وحتى اليورو في الأهمية وتستهلك نصف موازنة الاتحاد الأوروبي التي تزيد عن مائة مليار دولار في السنة، إنها السياسة الزراعية الموحدة التي تقرر إصلاحها جذرياً.

تقرير: (فرانس فيشلر) المفوض الأوربي للشؤون الزراعية، حقق معجزة وغير نظاماً قاوم التغيير طوال 41 عاماً، السياسة الزراعية الأوروبية الموحدة نشأت عام 62 لضمان الأمن الغذائي لدول المجموعة الأوروبية التي كانت ستاً وغدت خمس عشرة وستصبح خمساً وعشرين، هذه السياسة نجحت عبر المساعدات الضخمة التي تقدمها للمزارعين الأوروبيين لتحقيق زيادة الإنتاج الزراعي الأوروبي، مع ضمان أسعار عادلة بالنسبة للمزارعين ومناسبة للمستهلكين وضمان استقرار الأسواق، لكن هذا النظام بدأ يظهر عيوبه منذ نهاية السبعينات فهو يشجع الإنتاج دون قيود، مما أدى إلى الإنتاج المفرط وإهمال نوعية المنتجات وعدم الاكتراث أحياناً بتسويقها، الأمر الذي حمَّل موازنة ما أصبح يُسمى الاتحاد الأوروبي أعباءً ثقيلةً تجاوزت الخمسين مليار دولار في السنة خطة إصلاح السياسة الزراعية تعود إلى عام 79، لكنها اصطدمت دائماً بمعارضة شرسة من المزارعين المستفيدين من مساعدات سهلة وكريمة ومن الدول الزراعية وعلى رأسها فرنسا، ومنذ قمة برلين عام 99 حُسم الأمر لصالح التغيير، ونجح (فيشلر) بعد ثلاث سنواتٍ من الجدل الساخن في إحداث الإصلاح الذي يريد، تعديل النظام الحالي الذي يدفع أكثر لمن يُنتج أكثر لصالح نظام يربط المساعدات بنوعية الإنتاج ومدى احترامه للبيئة وصحة الإنسان وخفض نسبة المساعدة التي تقدم للمزارعين لضمان سعر مرتفع لمنتجاتهم، الإصلاحات الجديدة تقوي الموقف الأوروبي في مفاوضات منظمة التجارة العالمية وتُعد الاتحاد الأوروبي للتوسع نحو الشرق والجنوب، لكنها ستغضب دون شك المزارعين الذين بالغ بعضهم في الاعتماد على كرم بروكسل.

بلجيكا تخضع للضغوط الأميركية الإسرائيلية

أحمد كامل: أمام الضغوط الهائلة لواشنطن ومؤيدي إسرائيل، ولأن أيًّا من دول العالم لم تساندها أو تتبنى نهجها تتراجع بلجيكا عن قانون ملاحقة كبار المجرمين.

تقرير: تبخرت آمال الحالمين بعدالة دولية بعد إسدال الستار عن آخر فصل من مسرحية تعديل القانون البلجيكي الخاص، فالمواجهة بين بلجيكا والقوة العظمى لم تدم طويلاً، حيث أعلن المشاركون في مفاوضات تشكيل الحكومة البلجيكية الجديدة عن اعتماد تعديل جديد لقانون الاختصاص العالمي، التعديل وإن لم يرقَ إلى درجة التخلي عن القانون البلجيكي الخاص –كما تطالب واشنطن بحزم- فإنه يفرغه من محتواه، ويتحول القانون الذي سُنَّ لمتابعة المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أينما كانوا إلى مجرد أداة قانونية تخص مواطني بلجيكا والمقيمين فيها، التعديل الجديد سيحمي مواطني من سمَّاهم بالدول الديمقراطية من الملاحقة طالما أن هذه الدول تمتلك قضاءً مستقلاً وعادلاً، المقصود تحديداً بهذه الفقرة الولايات المتحدة وإسرائيل، ويتمحور إصلاح القانون حول كيفية وضع العقبات لعدم السماح برفع دعاوى جائرة أو بدون سند تلحق الضرر بشخصيات في دول حليفة حسب نص الاتفاق الحكومي، ويأتي هذا التعديل الجذري لقانون ذاع صيته في أنحاء العالم نتيجة ضغوط أميركية مفتوحة ومتواصلة بعد أن بدأت تطول لائحة الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم البلجيكية ضد كبار المسؤولين الأميركيين، ولم تكتفِ واشنطن بالتهديدات الكلامية، بل ذهب الأمر بوزير دفاعها (دونالد رامسفيلد) إلى توجيه إنذار مباشر إلى بلجيكا من قلب حلف شمال الأطلسي الذي يوجد مقره في بروكسل، وأعلن الوزير الأميركي عن تجميد الأموال المخصصة لبناء المقر الجديد للحلف في العاصمة الأوروبية إلى حين اتخاذ الحكومة البلجيكية لقرار بشأن قانونها الذي قال أنه يُعيق عمل المؤسسة الدولية، وجاءت الإشاعات بنقل مقر الحلف إلى دولة شرقية لتعجِّل ساعة التخلص من هذا القانون، وتعالت أصوات المنددين بقانون الاختصاص العالمي وجُلهم من المسؤولين السياسيين وكبار رجال الأعمال الذين يخشون العواقب السياسية والاقتصادية لأزمة حادة مع واشنطن، وزير الخارجية البلجيكي (لوي ميشيل) الذي طالب في مناسبات عدة خاصة بعد رفع شكوى ضد (شارون) بضرورة تغيير قانون الاختصاص العالمي يواجه دعوى ضده شخصياً بموجب هذا القانون ويسمح التعديل الأخير بالبت بها.

أثر تلوث البيئة في صحة الإنسان بأوروبا

أحمد كامل: تلوث الهواء والماء والتربة يقتل عشرات الآلاف من الأوروبيين كل عام ويصيب عدداً أكبر بأمراض شتى، تلك هي حصيلة دراسة أوروبية أثبتت العلاقة السلبية بين تلوث البيئة وصحة الإنسان.

تقرير: للبيئة تأثير أساسي على صحة الإنسان، فحالة الهواء والماء والضجيج والمواد الكيماوية والنفايات تترك بصمات واضحة على حالة الإنسان الصحية، وقد أصبح الاهتمام بهذا الموضوع يتزايد بشكل مستمر في السنوات الأخيرة لدى المواطنين العاديين كما لدى سلطات دول الاتحاد الأوروبي، المفوضية الأوروبية تمنح مسألة العلاقة بين البيئة والصحة مكاناً خاصاً في برنامج أولوياتها، وينصب اهتمامها على المواطنين الأكثر حساسية.

مارغوت والستروم (المفوضة الأوربية لشئون البيئة): الأطفال هم أوائل ضحايا تلوث البيئة، وهذه حقيقة واقعة، لأنهم يتعرضون لتأثير الغازات الكيمياوية وحركة النقل وخاصة تلوث الهواء.

تقرير: ويعتمد هذا التقييم على نتائج أبحاث طبية حديثة، فقد تمكن مجموعة من الخبراء من جامعة (لوفان) البلجيكية من التوصل إلى وضع مقياس بيولوجي لقياس آثار التلوث على الرئتين، ويتم استخدام هذا الاختراع الجديد في مشروع (هليوس) الأوروبي الذي يسعى إلى دراسة تأثير الأوزون على المديين القصير والبعيد على صحة الإنسان.

د. سيدريك هيرمانس (جامعة لوفان – بلجيكا): يبدو أن العديد من الأعراض المرضية يعود سببها إلى تلوث الهواء، ويتعلق الأمر بحالات الحساسية والحساسية المفرطة، وقد أثبتت بعض الأبحاث الطبية أن إصابة الأطفال بعدد من الأمراض هو نتيجة التعرض لمواد ملوثة.

تقرير: وتتعرض شريحة أخرى من المجتمع هي المسنون لإصابات لها علاقة بتلوث البيئة، حيث يعتقد بعض الخبراء أن تزايد وفيات المسنين تسببه جسيمات تنبعث من محركات الديزل، ويعمل مسؤولو الاتحاد الأوروبي بتعاونٍ مع منظمة الصحة العالمية من أجل وضع برنامج فعال لمحاربة التلوث، حيث سعى الاتحاد إلى تطوير نظام لجمع المعلومات حول جودة الهواء في مختلف الدول الأعضاء ومعرفة المصادر الجديدة للتلوث وتبنى قوانين أكثر صرامة رغم انعكاساتها الاقتصادية.

د. ويلفريد كريسل (منظمة الصحة العالمية): نعمل على مساعدة المكلفين بتحضير السياسات البيئية عبر تقديم البراهين من أجل قوانين فعالة.

تقرير: ويدعو الأوروبيون إلى مواصلة الأبحاث حول العلاقة المعقدة بين الصحة والبيئة آملين من أن تغير نتائجها من نمط حياتهم ويشددون في الوقت نفسه في الوقت الحاضر على اعتماد مبدأ الوقاية خير من العلاج.

أحمد كامل: قبل أن أودعكم أذكركم بأننا ننتظر اقتراحاتكم وملاحظاتكم على عنواننا الإلكتروني: europe@aljazeera.net

أو على رقم الفاكس المُبين على الشاشة:003222308610.

انتهى لقاؤنا معكم لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.