مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيف الحلقة:

ريموند ديتريس: أستاذ دراسات شرق أوروبا - جامعة غنت

تاريخ الحلقة:

10/02/2003

- المواقف الأوروبية من الحرب الأميركية على العراق
- تداعيات نهاية يوغسلافيا وظهور صربيا والجبل الأسود

- المفوضية الأوروبية

- معاناة أسر مفقودي الحرب في يوغسلافيا

- كيفية مواجهة الحكومات الأوروبية للاتجار بالنساء

- رفض أيسلندا دخول الاتحاد الأوروبي

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (من أوروبا)، في هذه الحلقة.

مزيد من دول شرق أوروبا تنحاز إلى واشنطن، والمحور الفرنسي الألماني مازال يقاوم حرباً على العراق.

اسم يوغسلافيا يختفي من الخارطة الأوروبية، وصربيا والجبل الأسود كيان أوروبي جديد.

المفقودون في يوغسلافيا السابقة جرح مازال ينزف رغم انتهاء آخر الحروب في أوروبا.

المفوضية الأوروبية حكومة فوق الحكومات تدير أوسع اتحاد طوعي بين الدول.

الاتجار بالنساء آفة تعجز الحكومات الأوروبية عن علاجها، أم تغض الطرف عنها؟

أيسلندا بلد بلا تلوث ولا جريمة، ويفضل السمك على دخول الاتحاد الأوروبي.

المواقف الأوروبية من الحرب الأميركية على العراق

تماماً كما كان متوقعاً انحازت دول شرق أوروبا إلى واشنطن في مشروع حربها على العراق، لكن المحور الفرنسي الألماني وعدد لا يستهان به من دول أوروبا الغربية مازال يقاوم هذا المشروع ويصر على حل سلمي للأزمة مع العراق، التقرير التالي يحمل المزيد.

تقرير: تواصل الاختراق الأميركي للجبهة الأوروبية وحشد الحلفاء في حرب محتملة ضد العراق، فقد عبَّرت جميع دول شرق أوروبا تقريباً عن دعمها غير المشروط لواشنطن في الأزمة الراهنة مع العراق.

عشر من دول حلف وارسو الشيوعية السابقة، ودول من الاتحاد السوفيتي السابق انضمت إلى إعلان الثمانية الشهير الذي يدعم الولايات المتحدة ويوافق ضمناً على حرب دون موافقة مجلس الأمن، بعض هذه الدول ذهبت أبعد من ذلك، وبدأت ترتيبات مشاركتها اللوجستية والعسكرية في الحرب، ولاشك في أن الولايات المتحدة سعيدة بهذا النجاح الذي حققته بعد هجوم دبلوماسي قوي لسببين، أولهما: كسب عدد لا يستهان به من الحلفاء في وقت تحتاج فيه لإظهار حربها على العراق على أنها تحالف دولي واسع يمثل الإرادة الدولية.

وثانيها: إجهاض الموقف الجماعي الأوروبي الموحد المطالب باحترام الشرعية الدولية وتقديم الحل السلمي على الخيار العسكري.

ومع ذلك فإن أوروبا لم تصبح كلياً بعد في معسكر الحرب، المحور الفرنسي الألماني مازال يعارض الحرب بوضوح، يحرج واشنطن ويقوِّي الرأي العام في شرق أوروبا وغربها، وحول المحور الفرنسي الألماني أكثر من عشر دول غرب أوروبية تقف ذات الموقف وخاصة بلجيكا، والنمسا والسويد، واليونان، وفنلندا، وأيرلندا، هذا المحور يشكل غالبية دول الاتحاد الأوروبي ونصف دول حلف الناتو، وله في مجلس الأمن الدولي مقعدان وحق الفيتو، أهم نجاحات ما بات يُسمى بمعسكر السلام تمثل بإعاقة صدور قرار من حلف الناتو يلتزم بمساعدة واشنطن عسكرياً ولوجستياً في حربها على العراق، الأمر الذي يعتبر سابقة ملفتة في حلف عسكري قائم على التضامن الكامل تحت المظلة الأميركية.

المظاهرات المناهضة للحرب ستبلغ مداها يومي الرابع عشر والخامس عشر من الشهر الحالي، حيث يتوقع تجمع أعداد قياسية من المتظاهرين في كل أرجاء أوروبا، الأمر الذي سيقوي موقف الحكومات الرافضة للحرب ويحرج من يدقون طبول الحرب الأميركية في أوروبا.

تداعيات نهاية يوغسلافيا وظهور صربيا والجبل الأسود

أحمد كامل: ماتت يوغسلافيا السابقة، عاشت صربيا والجبل الأسود، مرة أخرى تتغير الخارطة الأوروبية، ومرة أخرى بسبب يوغسلافيا السابقة. الكيان الوليد هو ثمرة تسوية بين الطموحات الاستقلالية من جهة ورغبة الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو بوقف تمزق منطقة البلقان من جهة أخرى، فهل يتوقف التمزق؟

تقرير: اسم يوغسلافيا أصبح جزءاً من التاريخ، وسيمحى من الأطلس والخرائط بعد أن مُحي من أرض الواقع منذ عشر سنين، فبعد مفاوضات شاقة وافقت صربيا والجبل الأسود على إقامة كيان جديد اسمه بكل بساطة صربيا والجبل الأسود، الكيان الجديد فريد ليس في تسميته فقط، بل وفي تركيبته التي تعكس بوضوح روح التسوية بين شغف قيادة الجبل الأسود بالاستقلال التام وبين الضغط الأوروبي والأطلسي الرافض لمزيد من التقسيم والتفتت في البلقان، ويشكِّل الاتحاد الجديد الهش بين صربيا والجبل الأسود محاولة أخيرة لتهدئة النزعات الاستقلالية وإقناع سكان الجبل الأسود خاصة بأن بلغراد اليوم ليست بلغراد (ميلوسوفيتش)، وأمام الاتحاد بين الطرفين ثلاث سنوات فقط لكسب الرهان، فوفق الترتيبات الدستورية يحق لكل من صربيا أو الجبل الأسود فك عرى الرباط الجديد باستفتاء شعبي عام 2006.

بافل يرموفيتش (سفير الجبل الأسود لدى الاتحاد الأوروبي): حسب الترتيبات الدستورية سيفتح باب النقاش مجدداً بعد ثلاث سنوات، ويمكن إجراء استفتاء في الجبل الأسود أو في صربيا ينهي الوضع الجديد، لكننا نعتقد أن الكيان المشترك سيكون لصالح الطرفين، وستكون القضايا الخلافية حينها أقل مما هي عليه الآن.

تقرير: الاتحاد الأوروبي يراهن على عنصرين لإنجاح هذه الوحدة شبه الإجبارية، تحسين الظروف الاقتصادية في القطرين المتعبين، ومداعبة حلمهما معاً بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ولو في مستقبل غير قريب.

دراغان بلاغوجيفيش (محلل سياسي صربي): الوضع الاقتصادي والاجتماعي والأوضاع الأخرى صعبة جداً سواء في صربيا أو في الجبل الأسود، والأمل الوحيد للطرفين معلَّق على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في المستقبل.

تقرير: غير أن مراهنة الاتحاد الأوروبي ومعه حلف الناتو قد لا تتوج بالنجاح، فتركيبة الكيان الجديد لا ترضي الانفصاليين كما لا ترضي الاتحاديين، لأنها ليست انفصالاً ولا اتحاداً، وتعلم بروكسل تماماً أن في هذا الكيان لغماً يمكن أن ينفجر في أي لحظة اسمه كوسوفو.

أحمد كامل: ينسب كثيرون كل شرور البلقان إلى الكيان اليوغسلافي ذاته، فهل تنتهي كل مشاكل البلقان مع زوال هذا الكيان؟

البروفيسور ريموند ديتريس مؤلف كتاب "تمزق يوغسلافيا" يجيب على هذا التساؤل.

ريموند ديتريس: أخشى أن نهاية ما تبقى من يوغسلافيا لا تعني نهاية المشاكل في البلقان، لازال هناك الكثير من المشاكل الواجب حلها، مثلاً: ما هو مصير الجبل الأسود بعد ثلاث سنوات عندما يكون في وسعه أن يقرر الاستقلال التام، هل سيقبل الصرب ذلك دون عناء؟ وهناك أيضاً مشكلة كوسوفو، فهل سيصبح الإقليم دولة مستقلة كما يريد الكوسوفيين بخلاف الرغبة الرسمية للمجتمع الدولي، كما أن هناك أيضاً مشكلة البوسنة والهرسك التي تظل دولة غير مستقرة على الإطلاق، وذات مؤسسات لا تعمل بفعالية، وأخيراً هناك مشكلة مقدونيا، إنها بالطبع مشكلات صغيرة مقارنة بما رأينا في الماضي، لكنها مشكلات جدية يجب أن تحل في المستقبل.

أحمد كامل: لماذا يصر الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو على رفض استقلال (مونتينيجرو) عن صربياً؟

ريموند ديتريس: بالطبع هذا غريب إلى حدٍ ما، ولكنها في الواقع سياسة براجماتية جداً، في عهد ميلوسوفيتش شجعوا زعيم الجبل الأسود (جوكانوفيتش) على طلب الاستقلال، ولكنهم الآن يعارضونه، ويفرضون عليه تأجيل نزوعه نحو الاستقلال ثلاث سنوات. أعتقد أنهم خائفون من تفجُّر نزاعات جديدة في البلقان، وأعتقد أنهم ربما مازالوا يأملون بإمكان إيجاد حل لمسألة كوسوفو في إطار كونفدرالية بين صربيا والجبل الأسود، فعندما تكون صربيا دولة مستقلة، فلا يكون لكوسوفا مكان داخلها، بينما في إطار كونفدرالية واسعة هناك أمل بإيجاد حل ما.

أحمد كامل: هل هذا الاتحاد هو نهاية المطاف، أم أنه خطوة نحو استقلال تام ونهائي بين البلدين؟

ريموند ديتريس: لا تنتهي مسيرة التفكك والتطلع نحو الاستقلال إلا بعد الحصول على الاستقلال التام إذا تم منح أقلية أو إقليم من بلد ما شيئاً من الحكم الذاتي فهذا يمكن اعتباره تشجيعاً للذهاب أبعد نحو الاستقلال الكامل أكثر مما يمكن اعتباره تلبية للطموحات السياسية لبعض الأقليات والمناطق، لذلك أعتقد أن مسيرة التفكك ستتواصل حتى يتحقق الاستقلال، وتصبح صربيا والجبل الأسود دولتين منفصلتين تماماً.

المفوضية الأوروبية

أحمد كامل: رأت النور عام 58، وأصبحت ملء السمع في الثمانينات، إنها المفوضية الأوروبية، بضعه أشخاص يديرون 15 دولة وقريباً 25، في التقرير التالي تعريف بالمؤسسة الرئيسية للاتحاد الأوروبي.

تقرير: تتألف المفوضية الأوروبية من عشرين عضواً يختص كل واحد منهم بقطاع، كالخارجية والعدل والمال، والنقل، والزراعة، والصحة، تماماً كما هو الحال في الحكومات الوطنية، وتمثل كل دولة من دول الاتحاد بمفوَّض، فيما تمثل الدول الكبرى: ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، وإسبانيا بمفوضين، تسمى الدول مفوضيها، ويقر البرلمان الأوروبي مجموع الأعضاء.

جونثان فول (المتحدث باسم المفوضية الأوروبية): حتى ولو كان أعضاء المفوضية غير منتخبين مباشرة بالمعنى التقليدي فإن للمفوضية مشروعيتها، ذلك أن أعضاءها يختارون من قبل حكومات منتخبة، وقراراتها لا تسري حتى يقرها البرلمان الأوروبي المنتخب.

تقرير: وبحسب المعاهدات المؤسسة للاتحاد الأوروبي يتمثل دور المفوضية بتنفيذ سياسات جماعية ومراقبة احترام القوانين الأوروبية والتحدث باسم الاتحاد والتفاوض دولياً نيابة عنه، واقتراح القوانين والتشريعات للمجلس والبرلمان الأوروبيين، هذا الدور جعل من المفوضية المحرك الفعلي للاتحاد، والمشرِّع الرئيسي للدول الأعضاء.

جان بورنييه (وكالة الأنباء الفرنسية): بروكسل هي مركز قرار سياسي واقتصادي وثقافي على قدر كبير من الأهمية لكل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فما بين 40 إلى 50% من قوانين هذه الدول تأتي من بروكسل.

تقرير: تحتل المفوضية الأوروبية المرتبة الأولى بين المؤسسات الدولية من حيث عدد المراسلين الأجانب الموفدين بشكل دائم لتغطية أخبارها، ولقد تنامي دور المفوضية باطراد، وبلغ أوجهه في عهد رئيسها السابق الفرنسي (جاك دولور) الذي سماه البعض إمبراطور أوروبا، لكن (دولور) الذي قاد المفوضية عشر سنوات بدءاً من عام 85، ترك خلفه تركة ثقيلة تمثلت بعداء الدول الكبرى، التي أرادت الحد من سلطة هذه المؤسسة، التي تلتهم اختصاصاتها وتفقدها مزايا الدول الكبرى، وكان صدام عام 99 حين أسقط البرلمان الأوروبي خلف دولور اللوكسمبورجي (جاك سانتير) بتصويت سحب الثقة.

ميشيل نايس (متخصص في الشؤون الأوروبية): عندما عُيِّن رئيساً للمفاوضية الأوروبية كان دولور وزيراً للمالية في فرنسا، أي أنه كان يلعب دوراً ثانوياً نسبياً في الساحة السياسية المحلية، لكنه أصبح رئيساً ذا حضور طاغٍ أثَّر بعمق في تاريخ الاتحاد الأوروبي.

تقرير: يساعد المفوضية في عملها جيش من الموظفين يزيد على العشرين ألفاً، أي بمعدل ألف موظف لكل مفوض، وتتحكم المفوضية بموازنة الاتحاد الأوروبي البالغة 95 مليار دولار أو يورو سنوياً، أرقامٌ كبيرة للغاية دون شك، لكنها ستصبح أكبر بكثير مع فتح باب الانضمام إلى الاتحاد أمام دول شرق أوروبا.

[فاصل إعلاني]

أحمد كامل: المزيد من أخبار القارة الأوروبية السياسية وغير السياسية تأتيكم في شريط الأحداث، تابعوا معنا.

*طلبت محكمة العدل الدولية في (لاهاي) من الولايات المتحدة وقف تنفيذ حكم الإعدام الصادر عن القضاء الأميركي بإعدام ثلاثة مكسيكيين، وأوضحت بأن تنفيذ الإعدام يُشكِّل خرقاً لاتفاقية (فيينا) لعام 63، يذكر أن الولايات المتحدة رفضت الخضوع لقرار مماثل للمحكمة صدر عام 94 لصالح وقف إعدام مواطن ألماني.

*تحقيق رسمي بدأ في مكتب مكافحة الاحتيال التابع للاتحاد الأوروبي، حول استخدام السلطة الفلسطينية للأموال التي تلقتها من مانحها الأول، الاتحاد الأوروبي، تحقيق مماثل ستقوم به لجنة من البرلمان الأوروبي بضغط من أعضاء يمينيين وآخرين موالين لإسرائيل حول حالات اختلاس وحالات تمويل ما سماه النواب الأعمال الإرهابية.

*ترحيل طالبي اللجوء إلى مناطق آمنة تقام في الدول التي فروا منها، هذا هو الحل الذي تراه حكومة (بلير) لمشكلة تزايد عدد اللاجئين إلى بريطانيا، وينتظر أن يحمل مشروع متكامل لمكافحة الهجرة واللجوء أفكاراً مماثلة لترحيل طالبي الهجرة.

*بخلاف رغبة (الفاتيكان) لن يشار في مشروع الدستور الأوروبي إلى المسيحية كدين لأوروبا ومرجعية لقيمها الروحية، المشروع الأَوَّلي يعتبر الديمقراطية واحترام كرامة الإنسان القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي ولمواطنيه الذين سيبلغون قريباً 500 مليون.

*استراتيجية طموحة لحماية الغابات والأدغال في أوروبا، المشروع.. وهو الأكبر من نوعه يُسمَّى "الطبيعة 2000" يهدف للحفاظ على الأشجار والغابات من زحف المدن والمناطق الصناعية والحد من انقراض الحيوانات البرية.

*التمييز ضد المسلمين في أوروبا والعداء للإسلام يحظيان باهتمام (آنَّا ديامونت بولو) المفوضة الأوروبية للشؤون الاجتماعية، فأوروبا لا يمكن أن تسمح لمكافحة الإرهاب أن تبرر تهميش وإقصاء الجالية المسلمة في أوروبا، تؤكد المسؤولية الأوربية.

*(فافلاف هافيل) أحد أبرز زعماء أوروبا الشرقية أنهى ولايته كرئيس لجمهورية (التشيك) واضعاً حداً لحياته السياسية الحافلة، هافيل أول رئيس تشيكي منتخب بعد سقوط الحكم الشيوعي، أمضى في الحكم 13 عاماً، ولم يعرف خليفته بعد.

*الصحفية اللبنانية منى شاكيلا تطلب اللجوء السياسي في بلجيكا، حيثيات الطلب تتحدث عن مضايقات وتهديدات تعرضت لها الصحفية بعد إجرائها مقابلة مع مسؤول حركة فتح في لبنان كشف فيها عن إعداد مئات العناصر للقيام بعمليات انتحارية ضد المصالح الأميركية في حال شنت واشنطن حرباً على العراق.

*450 جندياً هم طلائع القوة الأوروبية التي يؤمل أن تتطور لتصبح جيشاً يغني أوروبا عن الحضور الأميركي في أرجاء القارة وخارجها، الجنود سيصلون إلى (مقدونيا) قريباً ليأخذوا مكان جنود حلف (الناتو) الموجودين هناك منذ سنتين.

*خمسة قضاة انتخبوا لعضوية محكمة العدل الدولية في لاهاي لتجديد ثلث أعضاء المحكمة الـ15، التشكيل الجديد يضم قاضيين عربيين هما عوني الخضاونة من الأردن ونبيل العربي من مصر، قضاة المحكمة تنتخبهم الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

*كي لا يعيش المواطن الأوروبي مرة أخرى حالة فزع من جنون البقر أو تسمم الدجاج أو حمى الأغنام تُعد المفوضية الأوروبية قواعد متشددة لأمن الغذاء، القواعد تشمل فرض عقوبات جنائية على المخالفات التي ينجم عنها أضرار خطيرة على صحة الإنسان أو الحيوانات التي يؤكل لحمها.

معاناة أسر مفقودي الحرب في يوغسلافيا

أحمد كامل: على الرغم من مرور سنوات على انتهاء الحرب اليوغسلافية آخر الحروب في أوروبا إلا أن جروح تلك الحروب لم تلتئم بعد، تقرير سمير حسن من سراييفو يصور المعاناة المستمرة لأسر مفقودي الحرب.

تقرير/سمير حسن: لم يبق لأسر المفقودين في الحرب البوسنية إلا التظاهر والاحتجاج ضد المؤسسات الدولية والمحلية للحصول على معلومات تدلهم على مصير ذويهم.

ثلاثون ألف مفقود لا تتوانى جهود أسرهم في البحث عنهم، لكن هناك محاولات من السياسيين المحليين والدوليين لإغلاق هذا الملف.

منيرة سوباشيتش (رئيس رابطة أمهات سربيرنيتسا): الجميع يريدون أن ينسوا ما حدث، في الاجتماعات يقولون لنا: لا داعي للتحدث عن المفقودين، لكن نحن أمهات المفقودين نؤكد أننا لن ننسى أولادنا ولا أزواجنا ولا أبناءنا، إنهم ليسوا مجرد ماضي، إنهم الماضي والحاضر والمستقبل.

سمير حسن: أين ابني؟ أين زوجي؟ وأين أبي أو أخي؟ سؤال وحَّد أهالي المفقودين من يوغسلافيا وكرواتيا وكوسوفو، فتجمعوا في سراييفو لإحياء ذكرى أعزاء عليهم فُقِدوا في الحروب التي شهدتها المنطقة.

لم يعد أمام الأسر إلا الترحُّم على من توفَّرت معلومات عن وفاته أو بالصبر وانتظار نتائج أعمال التنقيب عن مقابر جماعية جديدة كما فعلت (ميرصادا بوشنيكاكوفيتش) التي فقدت زوجها وابنها في (سربيرنيتسا).

ميرصادا بوشنيكا كوفيتش: عندما اقتحم الصرب المدينة جمعوا حوالي 25 ألف شخص كانوا كلهم يصرخون وينتحبون، ثم فصلوا الرجال واقتادوهم ولم نرهم منذ ذلك الحين.

سمير حسن: لكن العزاء الذي قد يشفي غليل ذوي المفقودين هو القبض على المتهمين في جرائم حرب وتطهير عرقي.

مادلين ريس (مفوضة حقوق الإنسان عن الأمم المتحدة): مئات يمشون في الشوارع ربما ارتكبوا جريمة في حق المفقودين ويعيشون في سلام، لكن البوسنة لن تكون في سلام بدون حل لهذه المشكلة.

سمير حسن: سربيرنيتسا كانت النموذج الأبشع لجرائم الحرب ولمأساة المفقودين، حيث قتلت قوات صرب البوسنة أكثر من عشرة آلاف شخص عام 95، عُثر منهم حتى الآن على حوالي 6000 جثة.

عمرو ماشوفيتش (رئيس هيئة البحث عن المفقودين): هناك مئات المقابر الجماعية التي حفرناها، لكن توجد آلاف المقابر التي تحتاج إلى حفر ونستعين بالشهود والذين نجوا من عمليات التطهير العرقي للتعرف على هذه المقابر.

سمير حسن: وتنشط في منطقة البلقان مراكز لتحليل مادة الحامض النووي المعروفة باسم DNA للأعضاء البشرية للمفقودين الذين يعثر على جثثهم في مقابر جماعية، ثم يتم حفظها في مشرحة والحصول على عينات دم من ذوي المفقودين للمساعدة في التعرف على هويتهم.

كيفية مواجهة الحكومات الأوروبية للاتجار بالنساء

أحمد كامل: في شرق أوروبا يجد الباحثون عن الرقيق الأبيض الصيد السهل، وفي غربها يجدون السوق الرائجة ونهر المستهلكين، التقرير التالي يسلط الضوء على إحدى أكثر النفع قتامة في المجتمع الأوروبي.

تقرير: مائتا ألف امرأة إضافية تدخل كل سنة سوق النخاسة في العالم، رقم مزهل يظهر أبعاد هذه الظاهرة اللاأخلاقية الإجرامية الخطيرة، وفي شرق أوروبا يوجد أهم مناجم الرقيق الأبيض، وفي غربها يوجد أكبر سوق للقادرين على دفع ثمن اللحم البشري بكل ألوانه.

آن فوتييه (باحثة جنائية): غالبية الفتيات المجبرات على البغاء تأتي من دول شرق أوروبا، لكننا نشهد منذ العام الماضي قدوم فتيات من شمال إفريقيا أيضاً.

تقرير: المنزلق الخطير لألوف الفتيات يبدأ بوعود للهجرة والعمل الشريف في غرب أوروبا، الذي ينعم بالغنى والاستقرار، وينتهي الحلم بالوقوع في عالم سفلي وعبودية حقيقية لكل ما لهذا الكلمة من معنى.

عضوة في جمعية لمكافحة الاتجار بالنساء: يمارس على الفتيات ضغط هائل وعنف، حيث يصادر المستغلون وثائقهن الشخصية وهن غالباً صغيرات لا يعرفن البلد ولا لغته، فتصبح الواحدة أسيرة كلياً للشخص الذي يستغلها.

تقرير: هذا الثمن الغالي الذي تدفعه الضحايا يكاد يكون دون مقابل خلال ما يظن البعض.

ضحية من دول شرق أوروبا: كان يعطيني ما يكفي للطعام والسجائر واللباس، بينما يكسب هو من عملي 500 إلى 600 يورو، في اليوم على الأقل، لم يكن لدي أي مال يزيد عن حاجة طعامي والكساء.

تقرير: الخروج من هذا الفخ المنصوب بإحكام صعب المنال، فأساليب وضغوطات البدء بالعمل القذر تزيد بعد البدء بالعمل به فعلاً.

ناشط في مجال مكافحة الاتجار بالنساء: كثير من الفتيات يتعرض للضرب الذي يترك جروحاً جسدية ونفسية خطيرة، المستغلون مستعدون لفعل أي شيء من مصادرة الوثائق إلى التهديد بقتل الأهل إلى المطالبة بمبالغ مالية.

تقرير: ولا تكاد العصابات المنظمة التي تقوم بتوريط الفتيات والاتجار بهن واستعبادهن تخشى شيئاً، فالعقوبات خفيفة والسجون لا تحول دون مواصلة العمل.

آن ماري ليزان (عضوة مجلس الشيوخ البلجيكي): العقوبات ضئيلة وغير كافية، حيث يتم اعتقال واحد أو اثنين فقط من شبكة كبيرة، يسجن الواحد منهم وفي السجن يستطيع أن يواصل إدارة شبكته عبر هاتفه النقَّال.

تقرير: وأمام تسامح المجتمع وتساهل السلطات السلطات الغربية لا تجد الضحايا إلا الجمعيات الخيرية التي تساعدهم بجرئة، نصيحة هذه الجمعيات لمن لم ينزلقن بعد: لا تصدقوا وعود الهجرة بسهولة، ونصيحتها لمن وقعن بالفخ: مخاطر ترك هذا العمل المخزي أقل من مخاطر الاستمرار فيه.

رفض أيسلندا دخول الاتحاد الأوروبي

أحمد كامل: في حين تسعى دول كثيرة لدخول الاتحاد الأوروبي وتبذل في سبيل ذلك الكثير، ترفض غالبية الشعب الأيسلندي الانضمام إلى الاتحاد وتتمسك باستقلالها بقوة، كاميرا البرنامج زارت بلاد الجليد وسجلت في يوم مشمس المواقف التالية.

تقرير: أيسلندا جزيرة معزولة تقع شمالي المحيط الأطلسي في منتصف المسافة بين أوروبا وأميركا، هذه الجمهورية شهدت ولادة أول برلمان ديمقراطي في العالم قبل ألف عام، عدد سكانها ربع مليون نسمة فقط، معدل الجريمة فيها صفر%، ونسبة التلوث هي الأدنى في العالم. كانت أيسلندا بلداً متأخراً بالمقاييس الأوروبية حتى الربع الأخير من القرن العشرين، لكنها حققت بسرعة تقدماً كبيراً إلى درجة باتت واحدة من ثلاث دول ترفض الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

مواطنة أيسلندية: الأيسلنديون لا يريدون دخول الاتحاد الأوروبي، لأنهم فخورون ببلدهم ولديهم شعور وطني عالٍ، إنهم وطنيون جداً، فخورون بلغتهم ويخافون عليها.

تقرير: ويؤكد الخبراء أن وراء المشاعر الوطنية وتقاليد العزلة الطويلة تكمن أسبابٌ اقتصادية لا تقل أهمية، فثلاثة أرباع صادرات أيسلندا هي من السمك، ودخول الاتحاد الأوروبي يعني فتح الأسواق وتقاسم الموارد.

سفنينغ دالغارد (محلل سياسي اسكندنافي): الأيسلنديون لا يريدون دخول الاتحاد الأوروبي، لأنهم فخورون ببلدهم ولديهم شعور وطني عالٍ، إنهم وطنيون جداً، فخورون بلغتهم ويخافون عليها.

تقرير: بين أوساط الشباب روح جديدة تتقبل الانضمام إلى الأسرة الأوروبية وكسر العزلة التي تعيشها أيسلندا، غير أن الجميع يدرك أن ذلك لن يكون في الغد القريب.

مواطن أيسلندي: علينا أن ننظر في الخيارات المطروحة وأن نناقش مسألة الصيد التي هي العائق الوحيد أمام دخولنا إلى الاتحاد الأوروبي، أعتقد أيسلندا ستنضم إلى الاتحاد، ولكن ليس قريباً، بل في المستقبل.

تقرير: وككل الشعوب الصغيرة أو حديثة الاستقلال يتعامل الأيسلنديون مع مسألة السيادة الوطنية بحساسية مفرطة، لكنهم يعلمون في قرارة أنفسهم بأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لابد منه في النهاية، فلا مكان في هذا العالم إلا للكتل الكبيرة.

أحمد كامل: انتهت جولتنا الأوروبية لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.