مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيوف الحلقة:

البارونة سايمونز/ وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط
كينيون جيبسون/ جندي مارينز أميركي سابق
برهان غليون/ أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة السوربون في فرنسا
عزمي بشارة/ نائب عربي بالكنيست الإسرائيلي
وآخرون

تاريخ الحلقة:

17/05/2004

- بريطانيا وصور التعذيب في العراق
- نجاح الوحدة الأوروبية والفشل العربي

- افتتاح المنتدى العالمي للثقافات

- فلسطينيو أوروبا يحيون ذكرى النكبة

- تحالف جديد للمعارضة السورية

أحمد كامل: أهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج من أوروبا في هذه الحلقة. ممارسة الجنود البريطانيين للتعذيب والإذلال في العراق تفاقم النزيف في شعبية بلير وحكومته، لماذا نجح الأوروبيون في بناء وحدتهم وفشل العرب وهل ستنتقل عدوى الوحدة من أوروبا إلى الوطن العربي أم تتحول إلى قوة ضغط تدفع العرب إلى مزيد من التبعية والتشتت؟ إسبانيا تحتضن أكبر تظاهرة دولية لحوار الحضارات، فلسطينيو أوروبا يحيون ذكرى النكبة بالتمسك بحق العودة، تحالف بين المعارضة السورية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

بريطانيا وصور التعذيب في العراق

ككل مطبات الملف العراقي تحولت صور قبائح التعذيب في السجون العراقية إلى مشكلة للحكومة البريطانية حكومة بلير نفت صحة الصور المنسوبة إلى جنودها لكنها لم تنفِ قيامهم بالتعذيب في العراق تقرير نوال أسعد من لندن.

[تقرير مسجل]

نوال أسعد: على الرغم من أن الحكومة البريطانية تصر على أن هذه الصور التي تظهر جنودا بريطانيين وهم يسيؤون معاملة سجين عراقي هي في الواقع مزيفة فهي لم تنكر وقوع انتهاكات في سجونها.

البارونة سايمونز - وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط: أتمنى أن أستطيع الجزم بهذا ولكنني لا أستطيع، لقد صدمت بهذه الصور بل أصبت بالغثيان وتخونني الكلمات لوصف مثل هذه التصرفات وكما تعلمين فهناك تحقيق جار في هذا الخصوص ولكن دعيني أؤكد لكي أن هذه التصرفات ليست مقياسا لتصرفات الجيش البريطاني كما علمتنا تجاربنا السابقة.

نوال أسعد: وإجابة الوزيرة ليست مستغربة إذ أكد وزيرة الخارجية جاك سترو بأن مسؤولين في منظمة الصليب الأحمر الدولية قد التقوا بممثلين عن الحكومة البريطانية في العراق وفندوا لهم خلاصة تقريرهم عن معاملة السجناء العراقيين في السجون البريطانية في فبراير الماضي وأن تقريراً قد أرسل إلى لندن في السابع والعشرين من فبراير ومع هذا يقول وزير الدفاع البريطاني جيف هون أنه لم يطلع على هذا التقرير إلا مؤخرا.

جيف هون: الوزراء لم يطلعوا على التقرير الأولي للصليب الأحمر إلا مؤخرا لأنه كان تقريرا سريا وجه أساسا إلى بول بريمر وأحاله إلينا بسرية، أما بالنسبة للقضايا المتعلقة ببريطانيا فقد كانت متوقعة من قبلنا وعلى أي حال فقد تم التعامل مع الأمور المتعلقة بقواتنا المسلحة والنظر فيها قبل صدور تقرير الصليب الأحمر بخمسة أشهر.

نوال أسعد: والمندهشون من عدم اطلاع أي وزير على تقارير الصليب الأحمر ومنظمة العفو الدولية (كلمة غير مفهومة)

مايكل هاورد - زعيم حزب المحافظين المعارض: وزير القوات المسلحة لم يطلع على التقرير أبداً ووزير الدفاع لم يكن يتوقع أن يطلع على التقرير أما وزير الخارجية فيقول إنه كان يجب أن يطلع على التقرير لكنه لم يفعل أما رئيس الوزراء فيقول إنه لم يعلم شيئا عن التقرير، كيف للمواطنين في هذه البلاد أن يثقوا برئيس الوزراء وحكومته؟


بريطانيا الحليف الرئيسي للولايات المتحدة لا يمكنها التنصل من الانتهاكات التي حلت بسجناء أبو غريب

تقرير مسجل

نوال أسعد: إلى جانب أن بريطانيا تظل الحليف الرئيسي للولايات المتحدة وسيصعب عليها التنصل تماما من الانتهاكات التي حلت بسجناء أبو غريب على أيدي المحققين الأميركيين خاصة وأن عددا من الجنود الأميركيين السابقين يتحدثون عن وجود سياسة تحقيق خاصة بالمسلمين منذ حرب الخليج الثانية.

كينيون جيبسون - جندي مارينز أميركي سابق: لقد نصت التعليمات التي وزعت على المحققين في حرب الخليج الأولى على استعمال تقنيات معينة وخاصة بالسجناء المسلمين مثل تهديدهم بالقتل وإطعام جثثهم للخنازير اعتقاد منهم أن السجناء سيخافون عدم دخول الجنة لأنهم سيصبحون جزءا من الخنازير.

نوال أسعد: وإن كانت الصور التي نشرتها صحيفة الديلي ميرور مزيفة أم غير مزيفة فإن أكثر ما تخشاه بريطانيا هو أن تخسر حربها الأخلاقية خاصة وأنها سعت منذ البداية على إظهار أن تصرفات جنودها في مناطق سيطرتها في العراق مختلفة عن الجنود الأميركيين.

نجاح الوحدة الأوروبية والفشل العربي

أحمد كامل: نجاح مسيرة الاندماج الأوروبي والتي توجت مؤخرا بضم خمسة وعشرين دولة إلى الاتحاد الأوروبي جددت الأسئلة حول أسباب فشل مسيرة الاندماج العربي فلماذا نجح الأوروبيون في بناء وحدتهم وفشل العرب؟ وهل الاتحاد الأوروبي نموذج يمكن احتذاؤه عربيا أم أنه حالة خاصة؟ هذه الأسئلة يحاول الإجابة عليها البروفيسور برهان غليون أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة السوربون في فرنسا.

برهان غليون: يعني بعتقد إنه من الصعب إرجاع هذا الشيء لسبب واحد طبعا في هناك أسباب جيوسياسية تتعلق بوضع الدول، فيه أسباب سياسية وفيه أسباب اقتصادية لا شك في ذلك، فيه أسباب ثقافية طبيعة تفكير الناس كل هذه الأسباب مجتمعة ساهمت بالحقيقة في أن تنقل أوروبا رهانها من دول قطرية دول وطنية نحو رهانات تكتلية وتكوين الاتحاد الأوروبي.

أحمد كامل: لنبدأ بمسألة النظام السياسي، هل أصبح مؤكدا أن الأنظمة غير الديمقراطية لا تستطيع أن تبني وحدة؟


الأنظمة الديمقراطية لديها إمكانية أكبر للتقارب وذلك لأن النخب الحاكمة لا تعتبر نفسها مالكة للأرض وللوطن وللموارد وبالتالي يصوت على سياستها من قبل الشعب

برهان غليون

برهان غليون: بالتأكيد الأنظمة الديمقراطية لديها إمكانية أكبر للتقارب لسبب بسيط لأنه أولا النخب الحاكمة لا تعتبر نفسها نخب مالكة للأرض وللوطن وللموارد وبالتالي تعرف إنها هي موجودة لعدة سنوات وسوف يصوّت على سياستها من قبل الشعب وبقدر ما بتأكد منافع للشعب أو بتحصل منافع للشعب فهي هتضمن إنه تنتخب مرة أخرى لذلك الحكومات الديمقراطية ميالة إلى التداول والتفاعل مع الحكومات الأخرى من أجل تحسين شروط حياة السكان ولديها اندفاع أكبر وحوافز أكبر خلينا نقول لأن تبحث عن تحسين الشروط مع دول أخرى وتقبل بالتكتل وبانتظار إنه يصير الشعب أكثر تأييدا لسياستها.

أحمد كامل: هل هذا كان هو السبب الذي منع الاتحاد الأوروبي من قبول إسبانيا والبرتغال واليونان ودول شرق أوروبا إلى حين بناء نُظم ديمقراطية في هذه الدول؟

برهان غليون: شرط الديمقراطية شرط أساسي لكن أنا بعتقد إنه من ضمن أفكار الأوروبيين أو أوروبا الغربية ذات المبادرة بالوحدة من ضمن أفكارهن ودوافعهن نحو ضم دول أخرى أوروبية هو ترسيخ قواعد للديمقراطية أيضا في البلدان الأوروبية الغربية نفسها بالمقابل يعني تشكل الدول العربية منطقة تسود فيها نظم خاضعة مباشرة ومن عقود لنخب حاكمة لا تتغير وتتصرف تجاه البلدان كما لو كانت ملكيات خاصة وبهاي التصرف ليس لها مصلحة على الإطلاق أن تضعف من سيطرتها على شعوبها وبالانفتاح على شعوب أخرى أو بإيجاد قواعد للعمال السياسي مختلفة عن قواعد الضبط الأمني الذي تمارسه داخل هذه الدول، أي انفتاح يعني تخفيف سيطرة النخب الحاكمة على الشعوب العربي، لذلك أنا بعتقد أحد أو العائق الرئيسي اليوم أمام التكتل العربي هو أن كل نظام قائم على الدفاع عن مصالح فئوية خاصة ليست حتى المصالح الوطنية للشعب، لو كانت المصالح الوطنية هي الحاكمة لكانت اضطرت النخب إلى أن تندفع نحو تعاون إقليمي يساعد في رفع وتحسين شروط الحياة لهذه الشعوب وبالتالي يؤمن دعم أكبر من قبل الشعوب لهذه النظم، النظم الحقيقة بالعالم العربي لا تعتمد على دعم الشعوب ولا تعتمد على تصويتها وإنما تعتمد على موافقة ودعم الدول الكبرى الخارجية.

أحمد كامل: الاتحاد الأوروبي بدأ بست دول فقط وانتهى بخمسة وعشرين لم ينتهِ وسوف يوصل توسعها بينما الجامعة العربية إن شئنا أن نعتبرها إطار الوحدة العربية بدأت بواحد وعشرين دولة وبقيت بواحد وعشرين دولة هل التدرج في عدد الدول المنضمة ساعد الاتحاد الأوروبي على الوحدة؟

برهان غليون: يعني عندما يكون الهدف من الوحدة إيجاد علاقات وشبكة مصالح عميقة وقوية طبعا بحاجة إلى التدرج لأن أوروبا غير قادرة أن تهضم دول كانت أقل تقدما اقتصاديا وتكنولوجيا وعلميا وبحاجة إذاً لاستثمارات كبيرة الدول التي انضمت إلى أوروبا الموحدة الأولى احتاجت إلى استثمارات كبيرة فغير ممكن للدول الأوروبية الغربية الرئيسية أن تدعم مثل هذا المشروع لاحتواء أوروبا كاملة في فترة قصيرة ولذلك كان لابد من التدرج، بالمقابل طبعا الجامعة العربية من البداية كُوِّنت أنا باعتقادي لكي لا يكون هناك تكتل عربي حقيقي كُوِّنت لتكون رمز لهوية عربية مشتركة وكان للبريطانيين دور أيضا في هذا التكوين بها الصورة التي تكونت فيها لكن تحتفظ فيها الدول العربية بسيادتها المطلقة وليست مضطرة الدول إلى أن تنفذ القرارات التي تقوم حتى تصوّت عليها بشكل جماعي وحتى لو كان هناك تصويت إجماعي ليس من الضروري لا تضطر الدول أو لا تشعر الدول أنها مضطرة إلى أن تطبقها، إذاّ لم يكن هناك حقيقة آليات لتدعيم الاندماج بين الدول العربية داخل الجامعة العربية، الجامعة العربية فقط يعني خلقت لتكون خيمة تضم الشعوب العربية لكن ليست أكثر من ذلك ليست وسائل للتكتل.

أحمد كامل: التدرج في الاتحاد الأوروبي لم يكن في عدد الدول فقط وإنما كان في الموضوع الاتحاد الأوروبي ابتدأ باسم الجامعة الأوروبية فقط في موضوع صغير جدا هو الحديد والصلب ثم تطور إلى الوحدة الاقتصادية وأشياء أخرى هل للتدرج أيضا في موضوع الاتحاد شيء أساسي لإنجاح الوحدة؟

برهان غليون: المشكلة الرئيسية هي أن حتى عندما تتحدث عن تدريج في العالم فنحن نتحدث عن تدريج لنلغي الفكرة أو لنغطي على الفشل أو على عدم القيام بالجهود اللازمة لتحقيق الاندماج.

أحمد كامل: هل هذا يعني بأن التاريخ واللغة المشتركة لا قيمة لها أمام المصالح الاقتصادية وأمام التشابه في النظام السياسي؟

برهان غليون: يعني أنا حتى أذهب أكثر من ذلك، أعتقد إنه الذي أخر تقدم تكتل حركة التكتل العربي هو وجود لغة وثقافة مشتركيْن ووجود دين أيضا يعني وجود وشائش قرب ثقافية قوية جدا بين العرب جعلتهم أولا يشعرون بأن الوحدة موجودة وهي غير موجودة طبعا لكن موجودة لأن هناك فعلا وحدة روحية خلينا نقول وحدة مشاعر بين الدول العربية غطت على انعدام أو على الانقسام والتجزئة الحقيقة على مستوى الأسواق على مستوى الاقتصاد على مستوى الشركات وغياب وجود سوق اقتصادي عربية واحدة والأمر الثاني أن هذه الوحدة الروحية والثقافية المشتركة اللي أصلا اللغة والدين والثقافة جعلت الدول تخاف أيضا من التأثيرات المتبادلة أو النظم بالأحرى السياسية تخاف من التأثيرات المتبادلة فيما بينها، يعني صارت النظم تخاف من إنه حصول تحولات سياسية في بلد ما يؤدي إلى ضغوط عليها أكبر ولذلك دفعتها إلى أن يعني تغلق الباب بشكل أكبر على شعوبها وعلى الدولة التي تحكم فيها وأن تقوم أحيانا بسياسات أو تبلور سياسات معادية بالفعل للوحدة معادية للتكتل.

أحمد كامل: تكاد تقول أنه بدون تحول ديمقراطي لا يمكن أن ينشأ أي تكتل في العالم العربي؟

برهان غليون: أنا برجع على الفكرة الأساسية أنا باعتقادي أنه المعيق.. العائق الرئيسي أمام التكتل العربي ليس شيء آخر ليس العوامل الأجنبية وليس التفاوت في الشروط الاقتصادية أو في شروط حياة السكان وطبعا ليس الثقافة ولا الدين وإنما خوف الأنظمة القائمة التي تتحكم بالأوطان بالبلدان كما لو كانت إقطاعات وملكيات خاصة خوفا من أن يشكل أي انفتاح إضعاف لسلطتها خوفا من أن تضطر من خلال الاتفاقات المشتركة المتعددة الأطراف أن تعيد النظر في أساليب حكمها وفي قوانينها الداخلية وهي قوانين قائم على حالات الطوارئ والمحاكمة الاستثنائية والتعسف المطلق بحرية السلطة من خلال أجهزة الأمن في أن تمارس يعني سيطرة مطلقة وقمع مطلق في كل الأماكن.

أحمد كامل: يتحدث بعض علماء الاجتماع بأن العدوى الاجتماعية والسياسية أمر لا مفر منه، هل يمكن أن نتوقع انتقال عدوى الوحدة الأوروبية إلى الوطن العربي؟


الاتحاد الأوروبي يشكل قوة ضغط كبيرة على العالم العربي في اتجاه التجزئة وذلك لأنه يفضل أن يتعامل مع كل دولة على حدة

برهان غليون

برهان غليون: للأسف لا لماذا؟ لأننا الآن في ظروف أسوأ بكثير من قبل.. قبل تحقق الوحدة بالنسبة للعالم العربي وجود الاتحاد الأوروبي يشكل قوة ضغط كبيرة أيضا على العالم العربي في اتجاه التجزئة لأنه الاتحاد الأوروبي يفضل أن يتعامل مع كل دولة على حدا وهذا ما حصل حتى الآن اتفاقيات الشراكة المتوسطية الأوروبية وقعت مع كل بلد على حدا وهذا يدل على أننا نرسخ هذا ترسيخ للتجزئة العربية كان من المفروض على الأقل لو كان هناك عدوى إيجابية إنه العالم العربي يقف أمام أوروبا شبه موحد على الأقل فيما يتعلق بالتفاوض على هذه الاتفاقيات المشتركة التي هي اتفاقيات في النهاية..

أحمد كامل: محدودة.

برهان غليون: محدودة التأثير وذات منافع قليلة لكن حتى في هذا المجال أظهر العالم العربي بالرغم من أن ما رآه من تكتل أوروبي أظهر عجز عن الارتقاء إلى مستوى التحدي الأوروبي لأنه التحدي الأوروبي شكل تحدي المفروض، المفروض أنا لو كنت مسؤول في نظام عربي أشعر إنه تكتل أوروبا يشكل تكتل بالنسبة لمنطقة الجنوب التي أصبحت تقريبا ضعيفة جدا وليست قادرة على مواجهة هذا الضغط الاقتصادي القوة الاقتصادية..

أحمد كامل: الجوار المباشر.

برهان غليون: والجوار المباشر ونحن وجدنا العكس وجدنا أنه الدول العربية تستسلم بشكل أكبر لموضوع أو لنموذج الدول القطرية بالرغم من الأزمات الكبيرة التي تعاني منها هذه الدول الوطنية.

أحمد كامل: هناك من يقول بأن قيام الوحدة الأوروبية وقيام اتحاد أوروبي قوي كتلة دولية عملاقة جانب الوطن العربي يسمح للعرب بفرصة، فرصة خلق شيء من التوازن على المستوى الدولي كما كان الحال أيام الاتحاد السوفييتي، هل يمكن للعرب أن يستفيدوا من وجود قطبين في العالم بدل قطب واحد؟

برهان غليون: حاول العرب أن يستغلوا أو اعتقدوا أن بإمكانهم أن يقوموا أو.. باستخدام القطب الأوروبي ضد القطب الأميركي النتيجة كانت بالحقيقة هي تفكك العالم العربي بشكل أكبر وانقسام العالم العربي واستمرار ما أسميه نوع من الحرب الباردة في العالم العربي بين الأوروبيين وبين الأميركيين أيضا بشكل أو بآخر، يعني نحن انتهينا من الحرب الباردة الغربية السوفيتية لندخل في الحرب الباردة الأوروبية الأميركية.

أحمد كامل: كأنك تقول أن الوطن العربي يمكن أن يكون ساحة منافسة أو صراع بين الأوروبيين والأميركيين؟

برهان غليون: وهو الآن موضوع صراع وساحة صراع هو مثل ما بيقولوا صيد ثمين لمن وسهل لمن يريد أن يصيد ولا أدري لماذا سيتردد الأوروبيون في أن يمارسوا هواية الصيد في البلدان العربية بينما يمارسها..

أحمد كامل: لأنهم أكثر ديمقراطية وأكثر..

برهان غليون: أبدا أنا أعتقد وقلت هذا في آخر يعني محاضرة في المعهد نفسه حول العلاقات العربية الأوروبية، أنا أعتقد أن الأوروبيين يمارسون اليوم بشكل أكبر من الماضي أكثر من عهد ديغول مثلا وأكثر من عصر الحرب الباردة سياسة ميركانتيلية سياسة تجارية كل ما يريدونه هو تأمين صفقات أسلحة ولا صفقات اقتصادية أكثر في البلدان العربية لكن ليس لديهم أي سياسة عربية حقيقية يعني لا ينظرون إطلاقا إلى العالم العربي لا ككتلة ولا كمجموعة مجتمعات وشعوب لها مصالح لها آمال لها طموحات.

أحمد كامل: لماذا إذا عارضوا غزو واحتلال العراق؟

برهان غليون: عارضوا لأنهم لا يريدون أن تستفرد الولايات المتحدة الأميركية بهذا الصيد الثمين الذي هو النفط العربي والموقع الاستراتيجي العربي وليس فقط النفط، المشكلة هي نحن لأنه ليس هناك فاعل عربي لا على مستوى الدول تكتل دول عربية ولا على مستوى حتى المجتمعات اليوم لأنها ساكنة وراكدة وجامدة لأن هناك فراغ عربي فكل الدول يعني تحاول أن تستفيد من العرب كطريدة كموضوع للاستهلاك كأسواق ولا تحاور معهم حول المستقبل ومن أجل منافع مشتركة عربية أوروبية أو منافع مشتركة أوروبية أميركية أو عربية أميركية.

أحمد كامل: مع ذلك الوحدة الأوروبية فيها على الأقل شيء إيجابي واحد هو أنها قدمت نموذج للوحدة إذا شاء العرب يوما ما أن يحتذوا به فيمكنهم أن يحتذوا به، هل توافق على ذلك؟

برهان غليون: بالطبع أنت بالطبع أنا بعتقد إنه لو كان هناك إرادة صادقة لدى بعض الدول العربية للخروج من نظام التجزئة ومن نظام الانغلاق الوطني الذي أصبح مضر بالاقتصادات الوطنية العربية نفسها والذي لم يعد ممارس في أي منطقة بالعالم لا في آسيا ولا في أميركا اللاتينية ولا في إفريقيا إذا ولدت هذه الإرادة بالإمكان الاسترشاد بالطريقة العقلانية التدريجية البرغماتية للتكتل الأوروبي من أجل إيجاد حد أدنى من التعاون والتفاهم وتبادل المصالح بين الدول العربية.

أحمد كامل: نواصل جولتنا الأوروبية بعد فاصل قصير ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

افتتاح المنتدى العالمي للثقافات

أحمد كامل: شهدت إسبانيا افتتاح المنتدى العالمي للثقافات المنتدى الذي يدوم عدة أشهر يضم نشاطات ثقافية مكثفة جدا تجسد فعلا حوار الحضارات. الزميل تيسير علوني حضر في مدينة برشلونة الإسبانية افتتاح هذا المنتدى.

[تقرير مسجل]


المنتدى العالمي للثقافات بدأت فكرته منذ سبع سنوات بمشاركة منظمة اليونسكو لينطلق من برشلونة ويقام بشكل دوري في مدن أخرى حول العالم

تقرير مسجل

تيسير علوني: استعراض ضخم افتتحت به فعاليات المنتدى العالمي للثقافات في برشلونة، المنتدى أو الـ (Forum) كما يسمونه هنا بدأت فكرته منذ سبع سنوات بمشاركة منظمة اليونسكو لينطلق من برشلونة ويقام بشكل دوري في مدن أخرى حول العالم على غرار العالم الأولمبية، اليوم التالي للافتتاح شهد تدفقا كبيرا للزوار الذين وصل عددهم خلال الأسبوع الأول إلى ثلاثين ألف زائر ويتوقع أن يصل المجموع إلى خمسة ملايين خلال الأشهر الخمسة المقبلة. الأمن أصبح هاجسا ملحا في جميع أنحاء إسبانيا بعد أحداث الحادي عشر من آذار/مارس في مدريد وستخضع منشآت المنتدى طيلة فترة انعقاده لحراسة من البحر والبر والجو تشارك فيها قوى أمنية متعددة هذه الفترة ستشهد فعاليات مختلفة في سبيل تحقيق أهداف المنتدى المتمثلة في الترويج لثقافة السلام والحوار بين الحضارات والتنمية المستديمة إلى جانب أهداف أخرى ستترجم عبر سلسلة من الندوات والمحاضرات والمهرجانات الموسيقية والمعارض المبتكرة التي تصور التنوع الثقافي والعرقي في أرجاء المعمورة. دول كثيرة تساهم في المنتدى بشكل دائم فالصين مثلا شاركت عبر هذا المعرض الذي يصور أفراد أسرتي هان وتشين اللتين حكمت الصين لعدة قرون ويستطيع الزائر أن يتأمل تماثيل أفراد الأسرتين مع إيضاحات عن إنجازاتهم التي كان من أبرزها سور الصين العظيم. هذه القاعة تضم معرضا مبتكرا تحت عنوان أصوات وتتردد فيها عبارات بلغات مختلفة عن السلام وحوار الثقافات، فلغات سكان الأرض يبلغ عددها ستة آلاف كثير منها انقرض أو هو في سبيله إلى الانقراض والرسالة التي يوجهها المعرض هي أن اللغة وسيلة للحوار وأن اختلاف الألسنة لا يعيق التفاهم بين الشعوب. أوجه كثيرة من آثار مسيرة التطور البشري تنتشر من خلال هذه المعارض التي تمتد فوق آلاف الهيكتارات وتأكيدا على مسألة حماية البيئة التي يروج لها المنتدى تم بناء هذه اللوحة الشمسية التي تعادل مساحتها مساحة ملعب لكرة القدم لتغذية منشآت المنتدى بما يسمونها الطاقة الكهربائية النظيفة.

فلسطينيو أوروبا يحيون ذكرى النكبة

أحمد كامل: ستة وخمسون عاما مضت على اغتصاب فلسطين، الذكرى المؤلمة جمعت فلسطيني أوروبا على شعار واحد التمسك بحق العودة. تقرير الزميل أكثم سليمان من العاصمة الألمانية برلين.

[تقرير مسجل]

أكثم سليمان: مفتاح ذلك حاضرا لكن الدار هي الغائبة في مؤتمر برلين لفلسطيني أوروبا الذي انعقد مؤخرا وهو الثاني من نوعه بعد مؤتمر لندن، فلسطينيو الشتات من أكثر من خمس وعشرين دولة أغلبها في أوروبا رفعوا شعار لن نتنازل عن حق العودة ولم نخول أحدا بالتنازل عنه، شعار يكتسب أهمية إضافية مع تزامن المؤتمر مع الذكرى السادسة والخمسين للنكبة.


تم عرض عدد من الأطروحات في مؤتمر برلين لفلسطينيي أوروبا إلى جانب التوطين، منها التعويض وإذابة اللاجئين الفلسطينيين في أماكن وجودهم

جمال الشاتي

جمال الشاتي - رئيس لجنة اللاجئين في المجلس التشريعي الفلسطيني: هناك أطروحات كثيرة ليس فقط تندرج في إطار التوطين هناك مشاريع أيضا تندرج في إطار التعويض وفي إطار إذابة اللاجئين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم.

ماجد الزير- رئيس مجلس العودة الفلسطيني- لندن: رسالة كل من جاء من أقصى شمال أوروبا إلى أقصى جنوبها أن الشعب الفلسطيني يرد على وثيقة جنيف التي تتنازل عن حق العودة بوثيقة برلين للتمسك بحق العودة.

أكثم سليمان: المؤتمر تمخض عن وثيقة برلين للتمسك بحق العودة لكن الأهمية الحقيقية له كما رأى المشاركون تتمثل في تواصل الجاليات الفلسطينيات في الشتات مع بعضها البعض من جهة ومع المجتمعات الجديدة التي باتت تعيش في كنفها من جهة أخرى، فإسرائيل نجحت في تسويق ما يسميه بعض المشاركين كذبة الخطر الديمغرافي.

عزمي بشارة - نائب عربي بالكنيست الإسرائيلي: لكل العالم اللي بيقولوا قضية ديمغرافية طب ابن كفر برعم وابن اقرت وابن الغابسية وابن الدامون دول ظلوا بقيوا في الداخل بعيد عن قراهم ثلاثة كيلو متر إذا بيرجع على قريته ما بيتغيرش الميزان الديمغرافي مع إن مواطينها هيك هيك.

أكثم سليمان: عشرات آلاف الفلسطينيين من أراضي 1948 ومن مخيمات لبنان وسوريا والأردن وغيرها وجدوا في أوروبا الباردة مسكنا لهم لكنهم لم يجدوا وطنا كما يؤكدون، في العاصمة الألمانية برلين وحدها يعيش آلاف الفلسطينيين الذين يصعب حصرهم إحصائيا هؤلاء يصرون لا على حق العودة فحسب بل على العودة نفسها حتى لو تغير اسم القرية الأم من الخالصة إلى كريات شمونة.

فلسطيني من الخالصة: إذا الرجع تكون على الخالصة إن شاء الله لأنه طبعا لأنه غزة بتعرف ضغط سكاني وهيك يعني بإذا كل ده ترجع على الضغط وغزة فما تستوعب هذا العدد السكاني اللي بدك تروح فيه.

فلسطيني من صفد: هاي مش أرضنا ولبنان كمان مش أرضنا وإحنا فلسطينيين الحمد لله رب العالمين ونتمنى نرجع لأرضنا.

فلسطيني من عكا: المهم إني أرجع على الأراضي الفلسطينية، غزة أريحا فلسطين المهم بس إنه نرجع لفلسطين.

أكثم سليمان: وإذا كان حلم العودة مازال قائما كإطار فإن الواقع والواقعية فرضا على كثيرين القبول بأي مكان في فلسطين بعد عقود أعملت فيها سكاكين المستوطنات والاحتلال تقسيما في أوصال الوطن البعيد.

تحالف جديد للمعارضة السورية

أحمد كامل: شهدت العاصمة الفرنسية باريس ولادة ائتلاف بين أطراف في المعارضة السورية ومنظمات دولية للدفاع عن حقوق الإنسان، هدف الائتلاف المعلن الضغط على الحكومة السورية لتنفذ الإصلاحات التي وعدت بها، تقرير ميشيل الكيك من باريس فيه التفاصيل.

[تقرير مسجل]

ميشيل الكيك: تحرك أوروبي واسع قامت به عدة منظمات عربية وأوروبية ودولية مدافعة عن الحريات وحقوق الإنسان، إذ التقى مسؤولو هذه الهيئات في مقر منظمة العفو الدولية في باريس وشكلوا ائتلافا غير حكومي يهدف إلى مطالبة السلطات السورية عبر كل القنوات والوسائل بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين في السجون السورية وتحقيق المصالحة التي لا يمكن أن تتم إلا من خلال الوفاء بوعود الإصلاح وتحقيق حرية الرأي والتعبير والإفراج عن المعتقلين السياسيين، إذ حدد المجتمعون من مختلف المنظمات العربية والدولية هذه الأولويات كإطار لعملهم هذا الائتلاف شكل بعد ما قامت السلطات السورية مؤخرا باعتقال أكثم نعيسه المسؤول عن لجان الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا.


نتوجه للرأي العام العالمي والمحلي وإلى الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان في حال رفض سوريا الإفراج عن المعتقلين السياسيين

غياث نعيسه

الدكتور غياث نعيسه- لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا: نحن نتوجه أولا إلى الرأي العام العالمي والمحلي وإلى الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، إذا رفضت الحكومة السورية الإجابة إيجابا بالإفراج عن أكثم وبقية المعتقلين فإن الحملة سوف تبقى مستمرة وهذا الائتلاف هو له طابع الديمومة وليس مؤقتا فقط.

ميشيل الكيك: هذه المطالب نقلت إلى السفارة السورية في باريس وعبّر الائتلاف الذي شكل في العاصمة الفرنسية عن ضرورة العمل على كافة المستويات الأوروبية للوصول إلى تحقيق أهدافه.

إدريس اليازمي- الأمين العام للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان: ونطالب السلطات السورية باحترام المواثيق الدولية التي وقعت عليها وكذلك احترام البند الثالث في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وسوريا التي هي في صدد التوقيع عليها، ليس هنالك أي إمكانية مواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها سوريا دون انفراج سياسي حقيقي والسماح لكل مكونات المجتمع المدني بما فيهم لجان الدفاع عن حقوق الإنسان بممارسة عملهم السلمي بكل حرية.

ميشيل الكيك: والملاحظ أن التجمع الذي أقيم بالقرب من السفارة السورية في باريس ضم لأول مرة عددا من الشخصيات الفرنسية المدافعة عن حقوق الإنسان ومن بينهم أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي وكبار المسؤولين في الرابطات الدولية المدافعة عن الحريات الشخصية والعامة.

أحمد كامل: بهذا تنتهي جولتنا الأوروبية لهذا الأسبوع قبل أن أودعكم أذكركم بأننا ننتظر اقتراحاتكم وملاحظاتكم على عنواننا الإلكتروني europe@aljazeera.net أو على رقم الفاكس المبين على الشاشة نلتقي في الأسبوع المقبل.