- تصميم قصر الضيافة.. استيحاء العمارة الأندلسية
- تأسيس القصر والاندماج في المجتمع المغربي

تصميم قصر الضيافة.. استيحاء العمارة الأندلسية

باتريك لوفيلير- فرنسي مقيم في المغرب: صباح الخير، اسمي باتريك لوفيلير، جئت إلى مراكش قبل ثلاث سنوات وقد بدأنا بمشروع شخصي جديد وهو قصر ضيافة وسط النخيل، مع زوجتي وابنتي وقد استوحينا من قصر الحمراء في الأندلس من القرن الرابع عشر الذي كان بالنسبة لنا الحقبة الأجمل بالنسبة للعمارة الإسبانية المغربية وأيضا نقلنا أجزاءً محددة من الـ (ميديرسا) والـ (كوتوبيا) في مراكش، سنقوم باصطحابكم في جولة داخل القصر لتكتشفوا الأماكن المختلفة التي تمثل هذا الماضي وسنذهب معا لرؤية البوابة التي صُنعت على يدي حرفي في مراكش، تم استيحاء هذه البوابة، شأنها شأن بقية العمارة هنا من الماضي من القرن الرابع عشر وكنت أنظر إلى البوابات الرائعة في مراكش وهي بوابات تشبه هذه البوابة في الـ (ميديرسا) إلا أننا أردنا أن نضيف القليل من الإبداع الشخصي لذلك فهذه أول مرة التي يقوم بها الحرفي الذي عمل على هذا الباب بوضع حلقات من خليط الـ (مايشور) ترون هذا المعدن المطلي بالفضة كان ذلك تجديدا ثم هناك الباب الصغير الذي يسمح بالدخول قد تم دمجه مع مجمل البوابة. وكما تلاحظون لا يوجد هنا أي انقطاع على مستوى الرسم وليس هناك إطار حوله وقد كان صنعه أمر صعب جدا تقنيا، بالطبع انتهى صنع البوابة مع نهاية أعمال البناء وعندما وصل الجزء الأول منها تأثرت جدا فقد كنت قد ذهبت إلى السوق لأرى كيف يتم صنعه وذلك يتم بأدوات بسيطة جدا كالمطارق والمسامير ولكن هناك أيضا بالاستعانة ببراعة الحرفي. وُلدت في باريس وعشت فيها طويلا كما أن أصولي ترجع إلى منطقة النورماندي أيضا، تعرفت على زوجتي في باريس والتقيت بها في مجال المهنة التي أمارسها وهي إنشاء المجلات وقد عشت حياة نشيطة جدا فقد أصبحت محررا في مجلة ولكنني تعبت من هذه الحياة فقد وجدت أنني أنجزت كل شيء مهنيا وذلك بسبب تكرار الأمر نفسه باستمرار فقد أنجزت حوالي أربعين مجلة كمدير فني لجميع الصحف الكبيرة في فرنسا وكانت زوجتي تعمل في مجال الإعلان وكانت تهتم بالميزانيات الضخمة على المستوى الدولي، عندما تزوجنا قررنا القيام بأمور عديدة ليس فقط إنجاب طفل بل أيضا في تأسيس بيت ثانٍ وترميم أحد المنازل فقد كان ذلك يثير اهتمامنا كثيرا وهكذا اشترينا فعلا إسطبلا في منطقة النورماندي مع الأبقار التي كانت ما تزال فيه في ذلك الوقت، كان إذاً إسطبلا فعلا وكان قديما جدا عمره حوالي مائتان أو ثلاثمائة سنة وأمامه أرض كبيرة مساحتها حوالي أربعة هكتارات غابات.. وقد أمضينا عامين في ترميم هذا المنزل خطوة.. خطوة وباستخدام مواد قديمة فقط وقد وجدنا في ذلك أمرا ممتعا وكانت النتيجة مرضية إلى حدٍ ما فجميع أصدقائنا كانوا يحبون زيارة هذا المنزل وقد نجحنا في إحياء هذا المنزل وإعطائه روحا، كنا نذهب إلى ذلك المنزل في عطلة نهاية الأسبوع وبعد فترة وبعد عدة مراحل أنشأنا مسبحا وبنينا منشآت تحيط به لكن بعد بضع سنوات كان الطقس رديئا ولاحظنا أنه مع وجود كل هذا إلا أننا لا نستفيد منه كثيرا فنحن لا نستخدم المسبح أكثر من مرتين أو ثلاث خلال العام وذلك صعب أن نمتلك منزلا كهذا مع أرض كبيرة أربعة هكتارات وزوجتي كانت قد اشترت أحصنة ومع ذلك فالفائدة منه ضئيلة بسبب الطقس فقط وعندما أخذنا كل ذلك في الحسبان.. أي المنزل الذي لا نستفيد منه كفاية وبشكل مُرضٍ والمهنة التي قمت بكل شيء فيها قلنا لأنفسنا أنه بدل أن نبيع هذا المنزل ثم نشتري واحدا آخر في جنوب فرنسا رأينا أننا نستطيع القيام بشيء أكثر أهمية وربما نستطيع أن ننشئ منزل ضيافة بدلا من الفندق فمبدأه يروق لنا أكثر فنحن لا نحب الجانب التقليدي والجامد للفندق الذي يفتقر للروح بل أردنا أن ننخرط تماما بمشروعنا أي أن نؤسس من جديد منزلا وأن نعطيه روحا ونكون موجودين فيه لذلك كنا مهتمين بمنزل الضيافة أو حتى منزلا أكثر فخامة أي قصر الضيافة وهو سيصبح مشروعا جديدا قمنا نحن بابتكاره وهكذا بدأت مغامرتنا وشاءت الصدف أن نحتفل برأس السنة عام 2000 في مراكش وكان لدينا صديق يسكن في بنائنا في باريس اسمه مارسيل شيش وقال لنا لماذا لا تأتون للعيش هنا؟ إن كنتم تريدون العيش تحت الشمس وعلى أية حال فهنا تسطع الشمس أكثر من جنوب فرنسا كما أن هناك صناعات يدوية رائعة ستسمح لكم بالقيام بأمور مذهلة، ما أن يصل الزوار ويدخلون من هذا الباب فإن المفاجأة الأولى هو رؤية شيء لم يكونوا قد فكروا فيه أي وجود حديقة داخل البناء ففي الخارج وعلى مساحة ثلاثة هكتارات يوجد منتزه وحدائق وما إلى ذلك لذلك فهم لا يتوقعون وجود حديقة في وسط وداخل القصر، ثم الأمر الثاني الذي يلاحظونه هو بالطبع الجص المنحوت التي تم صنعها على يد حرفيين مغاربة فقد كان هناك أكثر من 80 صانع جص يقفون على سقالات ويقومون بزخرفة قطع الجص هذه وكانوا يعملون بالنوعية والدقة نفسها التي كانت سائدة في القرن الرابع عشر وقد نُقش هنا بالعربية شرح كلمة (قصر شربخ) أي اسم القصر ومعناها المكان الذي يلتقي فيه الماء والحياة.

زوجة باتريك لوفيلير: يرجع أصل (شربخ) إلى أبحاث قمت بها في معهد العالم العربي في باريس وتحديدا على الحدائق وأصل الحدائق الإسلامية فجميعها كانت تتبع المخطط نفسه فكانت ذات أشكال هندسية فهي تتألف من أربع حدائق وفي وسطها نافورة وأردت أن أعرف سبب هذا التخطيط ومنشأه وعثرت في كتب تتناول الحدائق في إيران على أصل هذه الحدائق وهي تمثل أربعة أنهار من الفردوس تلتقي وفي وسطها توجد الحياة واتحاد الإنسان والطبيعة، إنها قصة رمزية للغاية وهذا الشكل يسمى شربخ وعندما بدأنا في تأسيس هذا المكان وبدأنا العمل على الحديقة ذكرت هذا الاسم الرائع الذي بالنسبة لي يحكي تاريخا كاملا وقد عشنا معناه نوعا ما فقد جئنا إلى هنا وقام زوجي بتجهيز بئر كي يجعل المياه تجري وكانت الأرض بسيطة وجافة ورائعة وما أن جرت الماء حتى عم الخضار وجاءت الطيور وبدأت تغرد وأدركت معنى الماء في بلد جاف وحار وهكذا برز لنا هذا الاسم (شربخ) هذا هو رمز الحياة، الماء وسط هذه الأرض هو ما سمح بخلق هذه الحدائق.



تأسيس القصر والاندماج في المجتمع المغربي

"
عندما نأتي إلى بلد غريب فإن الطريقة لاحترامه هو بفعل شيء يندرج ضمن ثقافته ثم من المهم بالنسبة لنا اكتشاف هذه الثقافة لذلك عدنا إلى فرنسا وذهبنا إلى معهد العالم العربي وبدأنا البحث عن جميع الكتب الممكنة حول العمارة العربية والمغربية والأندلسية
"
باتريك لوفيلير: عندما نأتي إلى بلد غريب فإن الطريقة لاحترامه هو بفعل شيء يندرج ضمن ثقافته ثم من المهم بالنسبة لنا اكتشاف هذه الثقافة لذلك ومن تلك النقطة عدنا إلى فرنسا وذهبنا إلى معهد العالم العربي وبدأنا البحث عن جميع الكتب الممكنة حول العمارة العربية والمغربية والأندلسية وكل هذا المزيج من الحضارات وبما أننا أردنا أيضا القيام بشيء من الماضي ففي تلك الفترة شيدت أجمل الصروح وتحديدا في مجال العمارة فقد انكببنا على الأمر وشيئا فشيئا بدأنا نكتشف ما يثير إعجابنا سواء أكان "ميدرسا" أو بعض عناصر الـ "كوتوبيا" أو أجزاء من قصر "الحمراء" وقد قمنا بدمج كل ذلك نوعا ما وقمنا بعمل هذا المكان، قمنا برسمه بأنفسنا كما وضعنا جدولا أيضا وضعنا عليه الألوان والمواد والأحجام وعدد الغرف بالطبع والأرضية وكل ما كنا نرغب به وأعطينا كل هذا لمهندس معماري وبدأنا نعمل مع المهندس الذي كان طبعا مغربيا وهكذا بدأنا العمل معه شيئا فشيئا.

[فاصل إعلاني]

مهندس معماري مغربي: فيما يخص السيد باتريك لوفيلير تعرفت عليه منذ عام ونصف، أحببت فيه الجانب الفني وحبه لتراثنا في الصناعات الحرفية المغربية وسعيه لتطويره كما أنه شخص يحب الفن لا يسعى فحسب لكسب المال فهذا آخر همه، ما يريده هو الإبداع وقد صنعنا معا قطعا جميلة كالبوابة في مدخل "شربخ" فهي بوابة كانت على مدى عصور ولم يعد أي حرفي أو أي مستثمر صنعها أما هو فقط أُعجب بالفكرة وسعى لتحقيقها، زارني ثلاث أو أربع مرات وفي البداية كنت خائفا وقلت له إنني غير قادر على صنعها لكنه شجعني عدة مرات وفي النهاية أنجزنا الحلم معا وكمثال ثان، هناك العديد من الأمثلة لكن سأذكر مثالا آخر المعلقات المصنوعة من خليط "المايشور" التي لم يسبق أن صُنعت، أخذ الفوانيس من العصر الأندلسي وعدَّلها وحاول إعطاءها نفحة من الحداثة للحرفة فكانت النتيجة رائعة، ليس هذا الحرفي نفسه لكل واحد منهم طريقته.

باتريك لوفيلير: هذه الغرفة صُممت وفق العصر نفسه الذي صُمم عليه القصر بأكمله وهو العصر الروماني وهو مستوحى من العمارة الغربية التي يمكن أن نجدها في الكنائس في القرنين الثاني عشر والرابع عشر والمثير للاهتمام هو أنه في سوريا مع الغزوات الصليبية يمكننا أن نجد قصورا تجمع هذه العمارة مع قصر "الحمراء" وهي راقية وأكثر تعقيدا تماما كما كانت الثقافة العربية في تلك الفترة، بالنسبة لنا أردنا الكثير من البساطة في الألوان القليل من الألوان فهناك البني الداكن الذي استلهمناه مما نراه في الخارج أي لون التربة وحافظنا على هذه الألوان حتى نندمج بمحيطنا وبالنسبة للنور فنحن نستفيد من النور الخارجي في كثير من الأماكن صحيح أننا في الداخل لكننا نرى الحديقة الداخلية أو حتى في الحدائق الخارجية كما أن الأحجام ضخمة ففي ذلك العصر لم يكن هناك خوف من بناء غرف كبيرة الحجم، جمعنا كل هذه العناصر وقمنا بالبناء حتى النهاية من دون تقديم أية تنازلات وبالتأكيد استخدمنا المواد الرائعة الموجودة هنا فالجدران هنا هي مزيج من غبار الرخام ومزيج من حجارة الكلس وما إلى ذلك من مواد محلية الرخام المغربي مثلا استخدمنا الرخام المغربي الذي نفضله لكونه مليء بالألوان وينبض بالحيوية وطبيعي، نفضله على الرخام الإيطالي المشهور عالميا بجماله لكنه بالنسبة لنا بارد جدا ونقي جدا بينما نحن نحب الأشياء النابضة بالحياة في المواد، كما لاحظنا في كلمة قصر "شربخ" أي حيث يلتقي الماء بالحياة فإن الماء موجود هنا كما في قصور الماضي وهو موجود في الخارج والداخل على حد سواء وتراه سواء كنت تصعد الطوابق أو كنت تنزل إلى حديقة الزهور، إذاً فالماء ضروري للغاية ولا يجلب البرودة فحسب بل أن صوت خريره أيضا جميل، عندما يمتزج بعبير الأزهار ما في العمارة الأندلسية، بعد أن اشترينا هذه الأرض لنبني عليها لاحظت وهذا جزء من سحر هذا المكان أن هناك قرية مسكونة في أرضنا وقد اقترحت علينا السلطات نقلهم إلى مكان آخر لكننا فضلنا أن يبقوا هنا فبعضهم قد وُلد هنا وهم يعيشون هنا منذ جيلين وهم سعداء هنا وأنا لم أكن متشبثا بمفهوم الملكية لهذه الدرجة بحيث أدافع عن مصالحي والحقيقة أنهم لا يشكلون أي إزعاج فقد شاءت الصدف أن يكونوا على حدود أرضي وأن تكون جميع الغرف المطلة على مشروعنا المستقبلي، أي القصر، مهجورة لذلك فلم يشكل هذا أي مصدر إزعاج وقد استغلينا الوضع لاحقا ورغبنا في تقديم شيء لهذه القرية ولا نعني فقط توظيف الناس هنا فهناك يوميا ثلاثة أو أربعة نساء تعملن هنا تأتين للعناية بالحديقة وسقاية الزهور بل جلبنا بنائين لكل ما له بجدران الكلس التقليدية وقمنا بترميم كل هذه المزرعة هنا بمساعدتهم بالطبع وحفرنا الآبار معهم ووضعنا في كل منزل حماما وأوصلنا الماء إليهم ووضعنا مراحيض وأعتقد أن هذه بالنسبة لي وسيلة كي نندمج بالمجتمع إذ لا يأتي المرء بنقوده ويسحق الجميع، في البداية عندما كنت أزور المزارع بحثا عن أرض كنت أرى أشياءً كثيرة مثلا القصب مع بعضها وكانوا يزرعون العنب الذي كان يتسلق عليها وقد قمنا بإعادة بناء ذلك في هذه المزرعة ثم أوجدنا أفران لشواء الخراف ولصناعة الخبز البربري وبئر، أي جميع عناصر المزرعة التقليدية وهذا جيد لنا حيث يأتي السواح لدينا إلى هنا ويبقوا مندهشين ويجدون ذلك أمرا مثيرا للاهتمام ويحبونه كثيرا وهذه أيضا طريقة للاندماج بالمكان واحترام الناس والبيئة هكذا يرى زبائننا كيف يعيش هؤلاء الناس وهم بجوارنا وهذا يثير اهتمامهم وهي طريقة أخرى للمساعدة في تقدم السكان، كي يندمج المسبح بالمحيط عاملناه على أنه بركة كما في الـ "مينارا" وبالنسبة للونه فقد احترمنا البيئة المحيطة فقد استعرنا لون الجدران الكلسية ومع لون السماء الأزرق يتحول اللون إلى أزرق مخضر جميل جدا وبهذه الطريقة يندمج تماما بالطبيعة والمنظر العام.

زوجة باتريك لوفيلير: عندما جئت إلى هنا فإن أكثر ما بدا مذهلا لي هو الطريقة التي تسير فيها الحياة اليومية فالحياة سهلة جدا وكل شيء يتم بروح طيبة وبابتسامة وبلطف وكل شيء ممكن لذلك لدى وصولي من باريس ظننت أن كل شيء سيكون معقدا التسوق وشراء الحاجيات والتنقل بالسيارة أو سيرا على الأقدام لكن في الحقيقة كان الأمر مختلفا فقد بدا لي أن الجميع يُسهلون الحياة فعندما أذهب لعند بائع السمك ولا يكون معي نقود لا أجد مشكلة إذ أستطيع الدفع غدا طالما أنه يعرفني، هناك نوع من الثقة المتبادلة وهناك إحساس بالجماعة المفقود في بلدنا حيث أضحى الجميع يميلون إلى الفردية وهنا أجد أن هناك شعورا بالمشاركة، يحاول الجميع مساعدة بعضهم البعض وأجد أن هذه العلاقة رائعة وقد سهَّل ذلك عليّ الحياة كثيرا وهذا لا يقارن بالحياة في مدينة مثل باريس حيث تحتاج لوقت طويل لإنجاز أية مهمة وحيث كل شيء صعب جدا.

بائع مغربي: كيف الحال؟ أنتم من فرنسا؟

زوجة باتريك لوفيلير: أجل ولكننا نعيش هنا.

باتريك لوفيلير: نحن مراكشية.

البائع: أهلا وسهلا بكم.

باتريك لوفيلير: للختام أود ذكر مَثَل عربي يقول "كل نبي في وطنه مُهان" فعندما يأتي المرء من بلد وثقافة مختلفين يلاحظ الاختلاف مع بلده بسهولة أكثر وخاصة في مجال العمارة وعندما يأتي إلينا المغاربة ويشكروننا على بناء هذا المكان أي هذا القصر الرائع المغربي أقول لهم إن هذه ثقافتهم هم أولا ثم أنهم هم حرفيو اليوم مَن قاموا ببنائه لذلك فإن هذا كله لأجلهم وآمل أنه في المستقبل سيشجع ذلك آخرين والمزيد من الأوروبيين وهم قلائل لسوء الحظ لأن يخوضوا في هذا النوع من المغامرات التي تعود بفائدة كبيرة فقد تم تصنيفنا بين أجمل خمسين مكانا في العالم انتخبتها مجموعة إنجليزية ثم أصبح المكان يعتبر بعدها قصرا، آمل أن يشجع هذا المكان المزيد من المغاربة على الخوض في مثل هذه المغامرة إن شاء الله.