مقدمة الحلقة:

منتهى الرمحي

ضيوف الحلقة:

ليلي كرامي: رئيسة تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات
راجحة محمود: الناطق الرسمي لمجلس سيدات الأعمال العرب
هدى ياسا: رئيسة مجلس إدارة سيدات الأعمال للتنمية

تاريخ الحلقة:

13/05/2002

- العوامل التي تعيق عمل المرأة في مجال التجارة
- المشاكل التي تقابل المرأة لتمويل مشروعاتها

- كيفية تطوير المرأة وزيادة خبراتها

ليلى كرامي
راجحة محمود
هدى ياسا
منتهى الرمحي
منتهى الرمحي: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم.

بين فصلي الشتاء والصيف زماناً، واليمن والشام مكاناً، تنقلت قوافل سيدة الأعمال الأولى خديجة رضي الله عنها، فرفعت بذلك الحواجز عن نساء العرب والمسلمين بلا حدود لدخول دوائر الأعمال الحرة، لكن وبعد مرور أربعمائة عام بعد الألف على ذلك التاريخ باتت صعوبات كثيرة تحول دون تفعيل دورهن في عالم المال والأعمال، بدءاً بتلك المعوقات التي حالت دون التحاقهن بمجالس الغرف التجارية مقر صنع القرارات الاقتصادية، وانتهاءً بأزمة الثقة التي تعاني منها النساء، والتي باعدت بينهن وبين عالم الصناعة والإنتاج.

سيدات الأعمال العربيات أسسن المجالس، وحضرن المنتديات، وشاركن في الاتحادات والجمعيات، وقبعن بعيداً عن مركز صُنع السياسات الاقتصادية للدولة في مجالس إدارة الغرف التجارية والصناعية، حيث تتم صياغة القوانين التجارية وتحديد الاستراتيجيات الاقتصادية، فما هي العوامل الكامنة وراء هذا التهميش؟ وما هي المعوقات التي تواجه سيدات الأعمال لتطوير أعمالهن وتوسيع مشاريعهن؟ وما هي الآليات التي يمكن اعتمادها للقضاء على مشكلة الخبرة لديهن؟ وكيف يمكن لسيدات الأعمال الموازنة بين أعمالهن ومسؤوليات الأسرة والبيت؟ وكيف يمكن للتكنولوجيا أن تخفف تلك الأعباء؟ وما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه سيدات الأعمال في بناء اقتصاد وتوطين المال العربي والاستثمارات العربية؟

لتسليط الضوء على هذه المعوقات ورصد العوامل الكامنة وراءها نستضيف اليوم بأستوديوهاتنا في الدوحة السيدة ليلى كرامي (رئيسة تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات والرئيسة الفخرية والمستشارة لمجلس سيدات الأعمال العرب)، والسيدة راجحة محمود محمد (الناطق الرسمي لمجلس سيدات الأعمال العرب، عضو الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال)، ومن أستوديوهاتنا في القاهرة السيدة هدى ياسا (رئيسة مجلس إدارة سيدات الأعمال للتنمية، وصاحبة مجموعة شركات صناعية وتجارية في مصر)، أهلاً بكن جميعاً ضيفات على هذه الحلقة الجديدة من برنامج (للنساء فقط).

العوامل التي تعيق عمل المرأة في مجال التجارة

ليلى كرامي: شكراً، مساء الخير.

منتهى الرمحي: الآن في.. في مقدمة الحديث عن سيدات الأعمال، ودور المرأة العربية في عملية التنمية الاقتصادية لابد أن.. أن نستذكر أنه يعني في.. في فترة عقود قريبة من الزمن استطاعت المرأة أن تقتحم مجالات عديدة كانت في وقت من الأوقات حكراً على الرجال، على سبيل المثال كثير من فروع الهندسة والطيران ودوائر صُنع القرار، وإن كانت في هذه الدوائر باحتشام نوعاً ما، لكن اليوم في هذه الحلقة سنناقش اقتحامها مجال التجارة والمال والأعمال والدور الذي.. يعني المرأة العربية منذ القدم كما لاحظتن معي في المقدمة السيدة خديجة رضي الله عنها كانت تمارس هذا العمل منذ أكثر من ألف وأربعمائة سنة، أهم العوامل التي تعيق عمل المرأة في مجال التجارة، لو أردنا أن نلخصها في نقاط محددة، ماذا نقول سيدة ليلى أولاً؟

ليلى كرامي: أولاً: مساء الخير. الحقيقة أنا لفتت نظري المقدمة يا اللي فيها كثير أشياء واقعية وفيها بأعتقد أشياء ما كثير تنطبق على مسيرة سيدات الأعمال العرب، أولاً: أنا بأعتقد إنه سيدات الأعمال العرب تفعيل دورهن أو تغيبهن عن الساحة الاقتصادية هايدا بيجوز مرجع وأكيد فيه معوقات اجتماعية ما بنقدر ننكرها، فيه معوقات عائلية، فيه معوقات نفسية كمان، هي يا اللي أخرت المرأة إنه تدخل الساحة الاقتصادية وتكون عضو فاعل ومنتج، أنا بأرجع بأقول هآخذ مثل لبنان، المرأة اللبنانية كسيدة أعمال هي موجودة من سنة الـ 64، 1964 هي انوجدت بشركة أو بمؤسسة ولكن أقلية أكيد، ولكن كانت موجودة أو بمحلات تجارية، أنا هون بأطرح السؤال: لماذا هذه المرأة بالذات أو ها المجموعة من سيدات الأعمال بالذات لم يقتحمن ميدان أو الساحة الاقتصادية؟ وليش ما أثبتوا عن وجودهن وحضورهن على الساحة الاقتصادية؟

منتهى الرمحي: يعني إذاً هذا تحميل المسؤولية للمرأة بشكل مبطَّن؟

ليلى كرامي: أنا مش عم بأحمل المسؤولية للمرأة، أنا عم بأحمل المسؤولية لكل إنسان بالمجتمع، المسؤولية مشتركة، ما فيكِ تيجي تقولي المسؤولية تقع على الرجل، أنا ما.. ما إني مع ها الفكرة، المسؤولية دايماً مشتركة.

منتهى الرمحي: طيب عندما نتحدث عن المعوقات الاجتماعية.. وذكرتيها رقم واحد في.. في ملاحظاتك، يعني أهم المعوقات الاجتماعية برأيك، ما هي؟

ليلى كرامي: فيه هو كل شيء نسبي، فيه معوقات اجتماعية حسب المجتمع يا اللي عم تمارس من خلاله المرأة العمل، فيه مجتمعات هي مجتمعات المسكرة يا اللي عندها شوي تعتم على المرأة أو عدم قبول المرأة باقتحامها ميدان التجارة يا اللي هو ميدان التجارة هو ميدان الرجل، رجل الأعمال هو ضمن الحركة الاقتصادية والساحة الاقتصادية، فيه معوقات اجتماعية يمكن بتمنع للمرأة إنه تقتحم ها الميدان، لأنه بدها تسير على علاقة أو.. أو تعامل مع الرجل بشكل يومي، أما أنا بأرجع للفكرة يا اللي أنا طرحتها، إنه المعوقات أوقات بتكون من المرأة بحد ذاتها ما اقتحمت أو ما حاولت إنه تجمع سيدات -مثلها- أعمال ضمن هيئة اقتصادية حتى يقولوا إن إحنا موجودين على الساحة الاقتصادية من.. من الستينيات.

منتهى الرمحي: من البدايات.

ليلى كرامي: أي نعم، فإذاً نحنا إلنا دور وإلنا حضور، نحنا لازم نشارك، نحنا عم عضو فاعل ومنتج، نحنا عم.. عم ندفع جمارك، عم ندفع ضرايب، نحن عم نشتغل، عم نستورد ونصدر، عم بننتج، عندنا موظفين، عندنا عمال، فإذاً نحنا لا نقل شأناً عن أي إنسان يتعاطى الأعمال التجارية أو الصناعية أو الاقتصاد، فإذاً أنا هون بأرجع بأقول أنا بأرمي.. ما بأرمي السبب أو عدم وجود المرأة على الساحة الاقتصادية عن المرأة فقط، ولكن يمكن كانت بأيامها المرأة متكيفة بشركتها، بعملها، بعائلتها، إنه هي عم تشتغل عم بتنتج.

منتهى الرمحي: ولا تبحث عن.. عن إيجاد تكتُّل مثلاً.

ليلى كرامي: ما كانت عم تبحث على مجموعة، أو ما كانت عم تبحث أكثر من شغلة وشركتها ومؤسستها، كانت متكيفة بذاتها وهذا بأعتقد..

منتهى الرمحي: طيب سيدة راجحة، يعني البعض يقول: إنه معظم النساء عندما تدخل مجال سيدات الأعمال يدخلن بكفاءات أقل من الرجال، ربما يعود هذا السبب إلى نقص الخبرة عند المرأة، والخبرة معروف أن أي إنسان يكتسب الخبرة عن طريق القنوات اللي يفتحها مع المجتمع ويتفاعل فيها مع المجتمع، العراقيل الاجتماعية التي تمنع المرأة من فتح هذه القنوات، هل يمكن أن تجعلها أقل كفاءة من الرجل؟ يعني هل يصح لنا هذا القول؟

راجحة محمود: بسم الله الرحمن الرحيم، ذكرتي أخت منتهى في بداية حديثك جملة جيدة ويمكن تكون لنا كدستور نسير عليه نحن سيدات الأعمال في الوطن العربي أو العالم الإسلامي، السيدة خديجة -رضي الله عنها- كانت في أول العصر الإسلامي هي سيدة أعمال أو في العصر الجاهلي، يعني المرأة يمكن أن تكون سيدة أعمال على جميع العصور، الأخت ليلى ذكرت إنه سنة 94.

ليلى كرامي: 64.

راجحة محمود: 64 آسفة، مع احترامي لرأيها أنا أقول: لأ، المرأة منذ القدم.

ليلى كرامي: في لبنان.

راجحة محمود: هي سيدة أعمال، المرأة في المزرعة عندما تقوم لو.. لو أتينا لتعريف من هي سيدة الأعمال أو ما هو مفهوم سيدة الأعمال؟ المرأة التي تأخذ المنتوجات الزراعية البسيطة التي تقوم بزراعتها ويزرعها زوجها وتصنع منها مواد غذائية تستفيد منها الأسرة وتبيعها.. وتبيع الفائض على الغير هذه سيدة أعمال، لكن هنا حجم العمل.

منتهى الرمحي: نعم، ربما لا يُقال سيدة أعمال إلا إذا كان هذا العمل يدر عليها دخلاً كثيراً.

راجحة محمود: ما هو.. هو هي سيدة أعمال.

ليلى كرامي: لأ، مش بالضرورة.

راجحة محمود: عندنا سيدات أعمال حالياً التركيز.. يعني معظم سيدات الأعمال حتى في الوقت الحاضر بالتجمعات والتكتلات الاقتصادية وهذا.. والمنتديات النساء.. سيدات الأعمال معظمهم يعني الغالبية العظمى هي في المشاريع الصغيرة، ما نقدر نقول إنه هذه سيدة أعمال على مستوى في مصانع كبيرة أو يدر عليها دخل كبير، فهنا تعريف إن مفهوم سيدة الأعمال، المرأة هي سيدة أعمال حتى لو عملت داخل منزلها وجاء نتيجة الربح غير ظاهر، هناك فيه ربح والعمل دائماً إن سيدة الأعمال ربح وخسارة، المعوقات اللي موجودة يمكن هناك حقوق كثيرة للمرأة، المرأة تجهلها، هذا أحد الأسباب اللي يؤدي إلى عدم ولوجها أو دخولها لمشاريع واستثمارات أكبر مثل الرجل، أيضاً الخجل اللي موجود عند المرأة العربية بالذات تخشى.. تخشى من الفشل، لذلك يكون منافستها أقل.

ليلى كرامي: أقل.

راجحة محمود: يعني تخشى أن تخطو خطوات أكبر وتكون نتيجتها فشل، مع أنه الرجل.

منتهى الرمحي: الرجل ممكن أن يفشل أيضاً.

راجحة محمود: يفشل أيضاً.

ليلى كرامي: إيه بس.

راجحة محمود: لكن الجرأة أكبر موجودة عند الرجل.

ليلى كرامي: معاكي حق.

راجحة محمود: التجمعات الاقتصادية أو المجالس أو الجمعيات هنا دورها توعية المرأة بهذه الأمور.

[فاصل إعلاني]

منتهى الرمحي: طبعاً كنا نتحدث عن أهم المعوقات وكيف يمكن للمرأة أن تتغلب على المعوقات الاجتماعية؟ وكيف يمكن لها أن تكتسب خبرة أكبر؟ سيدة راجحة مرة أخرى سأكون معك قبل أن أنتقل إلى سيدة هدى ياسا من مصر معي.

راجحة محمود: مثل ما ذكرت قبل قليل دور المؤسسات أو هذه الجمعيات سيدات الأعمال هي توعية المرأة بحقوقها، إذا عرفت المرأة ما هي حقوقها وما هي واجباتها، وبالذات حقوقها في مجال إنه تمارس التجارة، تمارس العمل الاقتصادي بشكل واسع ويُفتح أمامها المجال سوف تستطيع أن تلج إلى مجال الأعمال الحرة الاقتصادية، وأيضاً تنمية الموارد البشرية، هذه مهمة جداً لا يمكن أن يكون هناك تنمية اقتصادية دون أن يكون هناك تنمية للموارد البشرية، الموارد البشرية تُنمى عن طريق طبعاً الدورات التدريبية عن طريق الورش، هذه مهمة جداً لمساعدة المرأة للدخول لأي مشروع اقتصادي ترغب الولوج إليه، وأيضاً يعني هنا نصيحة أي سيدة أعمال يجب ألا تغامر بمشروع لا خلفية لها عنه، يعني يجب أن تدخل في المشروع الذي.. يعني حتى لو كان عندها خلفية عنده.

منتهى الرمحي: تكون (........) عنه.

راجحة محمود: نعم، هذه مهمة جداً.

منتهى الرمحي: طيب سأنتقل عبر الأقمار الاصطناعية إلى القاهرة معي هنا السيدة هدى ياسا، سيدة هدى طالما نتحدث مع الضيفات في الأستوديو حول موضوع أهم المعوقات التي تعترض سبيل المرأة حتى تكون سيدة أعمال ناجحة، يعني أود هنا فقط أن أذكر ثلاث مشاركات حتى هذه اللحظة وصلت عبر الإنترنت، المشاركة الأولى يتحدث فيها عن إنه أرجوكم باللغة الإنجليزية مكتوبة، ولكن الاسم محمد محمد عبد الرفاعي أعتقد عبد الرفيع قنصل، ليس مكتوب البلد، يقول:

Please stay at home, your children need you at home, not in market and worth our economies it worst and will be the worst by you.

يعني يدعو السيدات جميعاً إلى المكوث بالبيت وعدم الذهاب إلى الأسواق، لأن المجتمع سيكون أسوأ مما هو عليه الآن.

مشاركة أخرى من اليمن عيد أحمد باقيس - طالب، يقول: على النساء المكوث في بيوتهن ولا التبرُّج ولا العمل.

هناك مشاركة يعني متوازنة نوعاً ما من.. من أحمد القاضي من.. رجل أعمال من مصر، يقول: إن أعتقد أن المرأة العربية سيكون لها دور فعال ومنتج في الاقتصاد العربي، وهذا بشرط إذا كان لها دور فاعل في اقتصاد بيتها أولاً وتربية أولادها. ربما هذه تكون أكثر.. أكثر مشاركة متوازنة معتدلة نوعاً ما، يعني ألا تعتقدين أن مثل هذه الآراء قد تكون معوقات حقيقية أمام المرأة؟

هدى ياسا: أولاً: أنا سعيدة جداً للمشاركة اللي جت من مصر، لأن فعلاً بتبين انطباع أو وجهة نظر الرجل المصري في المرأة العاملة، طبعاً إحنا نقدر نقول إن اللي بيقول خلي المرأة في البيت ومفيش داعي إنها تشتغل بأعتقد عنده شيء من القصور في التفكير مع احترامي ليه، النهارده بنقول المرأة هي نصف المجتمع ويمكن ¾، لأن هي الأم، وهي الأخت، وهي الزوجة، وهي الموجهة، وهي المسؤولة عن اقتصاد البيت كله والأسرة، وهي النهارده في الظروف الاقتصادية العالم كله بيمر بيها بأعتقد إن صعب قوي إن إحنا نتجاهل نص المجتمع، وبعد كده يمكن حضرتك عندك فكرة عن آخر إحصائيات يمكن كانت لسه نُشرت الأسبوع اللي فات في ألمانيا عن إن أنجح سيدات الأعمال فهم أساساً أمهات ومتزوجات، ويعني دا شيء معلن ومعروف بالإضافة لحاجة ثانية إن النهاردة جايز هو صادف نماذج غير ناجحة، وعشان كده عنده الفكرة السيئة دي، لكن أنا بأقول النجاح لا يُجزأ، المفروض إن السيدة.. سيدة الأعمال هي بتنزل للعمل، وكمان للعمل العام زي مثلاً أنا كسيدة أعمال وفي نفس الوقت رئيسة جمعية سيدات أعمال وعضو مجلس سيدات الأعمال العرب، وعضو لجنة مرأة بوزارة العمل العربية، يعني عندي أعمال اجتماعية بالإضافة -منظمات غير حكومية- بالإضافة لعملي كصاحبة مصانع وشركات، أنا بأقول إن سبب النجاح -الحمد لله- اللي الواحد وصل له إن حسن تنظيم الوقت، مطلوب من المرأة لو خدت القرار بالنزول لسوق العمل إنها تعرف إزاي تدي كل ذي حق حقه، يعني تعرف إزاي إنها مع الزوج تكون تدي له وقته.

[موجز الأخبار]

منتهى الرمحي: نذكركم أيضاً بأن بإمكانكم المشاركة في هذا الحوار بجميع محاوره وأبعاده، وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم: 4888873 (00974)، أو عبر الفاكس على الرقم: 4890865 (00974)، أو عبر الإنترنت على العنوان التالي:www.aljazeera.net

طبعاً ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين.

مرةً أخرى أعود معكِ سيدة هدى ياسا، نترك جانباً موضوع الأم.. البيت وخبرتها والحديث عن.. عن نجاحها في هذه الحالة كسيدة أعمال، هناك البعض يقول بأن من أهم المعوقات أو الذي.. الذي يُعيق طبعاً تطور المرأة في.. في عملها كسيدة أعمال بالضرورة هو شبكات العلاقات، وقد عبرت إحدى الكاتبات في.. في مجلة الإكسبريس الفرنسية الأسبوعية عن هذا الموضوع بقولها: "رجال الأعمال يبدءون أعمالهم على الساعة الثامنة مساءً عندما تدخل المرأة إلى بيتها"، إلى أي مدى ممكن أن نعتبر ذلك صحيحاً؟ وكيف.. وهل تعاني بالفعل سيدة الأعمال من محدودية أو ضيق امتداد شبكة علاقاتها؟

هدى ياسا: الحقيقة يمكن قلت في أول كلامي أو.. كنت بأقول إن مهم جداً التنظيم عشان يكون فيه أي نجاح في أي شيء مهم جداً إن سيدة الأعمال أو رجل الأعمال يعرف ينظم وقته صح، فعلاً إن العلاقات العامة شيء مهم جداً، وأنا من أكثر المؤمنات به، لكن مش شرط لو رجالة عندهم المقدرة يقوموا بهذه العلاقات بعد الساعة 8 مساءً فممكن جداً إن سيدة الأعمال إنها تعرف تنظم وقتها بين مصالحها وبين شغلها، وإنها برضو تحافظ على شبكة علاقات الأعمال بتاعتها.. شبكة العلاقات العامة بتاعتها بشكل منظم في الوقت اللي يتناسب مع ظروف.. مع ظروفها، وفي نفس الوقت مفيش مانع أبداً إن زوجها يكون مشارك لو كانت متزوجة يكون مشارك معاها في هذه العلاقات، وبالعكس ده أكيد هيديها مساندة وهيديها قوة في المقابلات اللي ممكن تعملها لو كانت مسائية، ولو الظروف ما تسمحش فممكن جداً بتنظيم وقتها، إنها تقوم بالعلاقات العامة دي صباحاً وأنا شايفة إن ده مش معوق، لأن اللي عايزة تنجح لازم تبقى حاطه Target أو هدف لهذا النجاح، وتعرف تسعى له، وتعرف تشغل لتحقيقه، النهارده أنا لو في مصنعي بأنتج منتج معين بهدف التصدير أو فتح أسواق جديدة، هل ده محتاج فقط علاقات عامة؟ لأ، محتاج جودة منتج، ودراسة سوق، ودراسة أسواق، ودراسة متطلبات السوق والرجوع للمصنع وعمل المنتج بالمواصفة المطلوبة، ثم فتح قنوات الاتصال مع.. يعني أنا عن نفسي فاتحة قنوات اتصال مع سيدات أعمال من خلال علاقاتنا في المجلس العربي أو علاقاتنا في لجنة المرأة في منظمة العمل، بنقوم بعمل العلاقات دي، والحمد لله وفقنا في العديد من الصفقات وشايفه إن مش معوق إطلاقاً قد يكون ميزة إضافية للرجل، لكن مش معوق للمرأة.

المشاكل التي تقابل المرأة لتمويل مشروعاتها

منتهى الرمحي: مش معوق أمام المرأة. سيدة ليلى، أعود إليكِ مرةً أخرى لو تحدثنا عن التمويل المادي، يعني بعض سيدات الأعمال يردِّدن كثيراً بأن قضية الحصول على التمويل المادي بقروض ميسرة من البنوك..

ليلى كرامي: صحيح.

منتهى الرمحي: هي أسهل للرجل منها للمرأة مما يعيق عملها.

ليلى كرامي: صحيح، الحقيقة خلينا نحنا نشعب كثير الموضوع، خلينا نحدد شو هي مين اللي سيدة الأعمال؟ لأنه فيه تضارب بصفة سيدة الأعمال، هل سيدة الأعمال هي السيدة اللي عندها شغلها الخاص رأس مال، توظيفه بمشاريع، إقامة عقود تجارية.. عقد عقود تجارية، دخول التزامات مناقصات، دخول أسواق، حاضرة بكل المنتديات أو حاضرة بكل الإنتاج هي عم بتسوق أو هي بس عندها شركة كسيدة أعمال عندها شركة، ولكن أشخاص آخرين هم اللي عم بيسوقوا لها ويقوموا بيديروا الشركة، سيدة الأعمال هي المرأة العاملة، هل تعتبر سيدة أعمال؟ أو المرأة الإدارية هل تعتبر سيدة أعمال يا اللي تدير شركة ولكن هذه الشركة ليست باسمها، ولكن باسم أشخاص ثانيين، ولكن هي مديرة التسويق، هي بتسوق، هي بتعمل برامج العلاقات العامة، هي اللي بتسوق المنتج للشركة، هل تعتبر سيدة أعمال، يعني هي فيه سيدة الأعمال الحقيقة..

منتهى الرمحي: برأيك، هذا المفهوم متضارب عند الكثيرين إذا ما.. برأيك يعني من هي سيدة الأعمال الحقيقية؟

ليلى كرامي: الحقيقة سيدة الأعمال الحقيقية هي الست يا اللي عندها سجل تجاري أولاً، لأنه ليش حتى يكون عندها سجل تجاري؟ لأنه حتى تعرف شو هي قوانين التجارة؟ شو هي قوانينها يا اللي ممكن هي أو القوانين التجارية اللي ممكن تستفيد منها وتقدر تؤسس منشأة اقتصادية لإلها أولاً يعني يكون عندها علم شو عم بيصير على الساحة الاقتصادية، سيدة الأعمال هي اللي بيكون إلى جانب عندها سجل تجاري هي صاحبة العمل تدير العمل، هي يا اللي بتكون بمكتبها عم تتابع أمور إن كانت تسويقية أو تجارية يا اللي هو، هي موجودة ضمن كل شيء عم بيدور بعملها وشغلها، هي عم تنزل على الأسواق، عم تدخل بمناقصات، عم تدخل بالتزامات، عم.. عم تتعاطى مع كل الفعاليات الاقتصادية حتى تكون على علم وخبر شو هي القوانين الاقتصادية يا اللي عم تتغير، أو شو.. شو مفهوم الفعاليات الاقتصادية؟ شو تحركات الفعاليات الاقتصادية على الساحة الاقتصادية؟ أنا بأعتقد هايدي هي سيدة الأعمال، هلا فيه.. فيه أشخاص بيصنفوا المرأة كمديرة شركة هي سيدة أعمال، بما أنه يعمد عم بتدير ها الشركة ضمن عمل الشركة يمكن يكون رئيس مجلس الإدارة رجل، ولكن هي مديرة تسويق، هل تعتبر سيدة أعمال؟ ولكن ما عندها سجل تجاري، ما عندها رأس مال حاطته عم.. عم.. عم تشغله ضمن شغلها التجاري.

بقى هنا بيختلف تسمية سيدة الأعمال، إلى جانب فيه صاحبات أعمال، هلا صاحبة الأعمال هي اللي صاحبات مؤسسات أو شركات من 5 إلى 25 شخص بيكون ضمن ها المؤسسة هون يعتبروا صاحبات أموال.. أعمال، إلى جانب بيكون رأس مالهم الحقيقة هو رأس مال على مستوى الكلمة، صاحبة أعمال يعني، عندهم مؤسسات كبيرة.

هلا نرجع على سؤالك على القروض، أنا جيت بس أدخل ها المداخلة.

منتهى الرمحي: .....

ليلى كرامي: إيه نعم، لأنه نحن عم.. كمان عم بيسير معنا إشكالية لتصنيف المرأة كسيدة أعمال شو هي مواصفاتها؟ أم بسير لغط، شو هي مواصفات المرأة كسيدة أعمال.

منتهى الرمحي: نعم، طيب، نرجع للسؤال..

ليلى كرامي: نرجع للسؤال، إيه نعم القروض، ما في شك إنه المرأة كسيدة أعمال هي بتلاقي صعوبات أكثر من الرجل بالنسبة للقروض المسيرة، ومع إنه اسمها القروض الميسرة، معناته ميسرة لأي إنسان.

منتهى الرمحي: رجل أو امرأة.

ليلى كرامي: بغض النظر عن الجنس. ما بيمنع إنه، ما في شك فيه صعوبات بالنسبة للمرأة كسيدة أعمال إنها تحصل على قرض بنفس السهولة اللي بيحصل عليها الرجل، ليه؟ أنا هنا ما بدي كتير أخد لوم الجهة المختصة يا اللي هن المصارف والمؤسسات المالية، لأنه تعودوا على المعاملة مع الرجل، لأنه الرجل هو اللي بياخد القروض، هو اللي بيشتغل، هو اللي عنده الخبرة، هو اللي عنده العلاقات العامة، هو قادر يتحرك أكتر بالأسواق، هو بيأثر أكتر بالأسواق، بيعرف كيف يسوق المنتوج، فإذن المرأة هي دخيلة كل شخص دخيل

منتهى الرمحي: فيه خوف منه.

ليلى كرامي: ما فيه شك.

منتهى الرمحي: طيب سيدة راجحة هل تعتقدي إنه في.. في أزمة ثقة ما بين المؤسسات هذه والنساء؟

راجحة محمود: أنا ما أعمم هذه النقطة، يعني أنا أعتقد المصارف ومؤسسات التمويل لها مصلحة خاصة إنه يكون لها يعني تبادل بالنسبة لأموالها والإقراض، و.. يعني الديون هذه لاستلامهم. ما أعتقد إن جميع المصارف تنظر لهذه النظرة إنه كمرأة أو رجل، لأنه يهمها هي بالدرجة الأولى الأرباح اللي بتدخل لهذه المؤسسة الإقراضية، فبالتالي أعتقد إذا كان هناك دراسة جدوى اقتصادية مميزة تقدمت بها امرأة، ووجدت المؤسسة هذا إنه هذا المشروع يعني جيد، ممكن يكون إله يعني مردود جيد أيضاً للبلد أو للمؤسسة الإقراضية هذه، أعتقد إنه ما يكون فيه هناك تفرقة، لأن هي تنظر للمؤسسة هذه، تنظر إلى عملية الربح والخسارة سواء كان رجل أو امرأة، فبالتالي هنا نصيحة للمرأة إنه هي عندما تريد أن تقترب من هذه المصارف أو من هذه الصناديق التمويل أو المؤسسات الإقراضية يكون لديها دراسة جدوى اقتصادية متكاملة، وتدخل في مشروع يعني تكون متأكدة بنسبة عالية من نجاح هذا المشروع خوفاً من فشله وعدم إمكانية

منتهى الرمحي: في الحديث.. في الحديث عن المشاريع النساوية لنقول، أو التي تدخل فيها النساء، يلاحظ إنه الكثير من الأنشطة التجارية لسيدات الأعمال في الوطن العربي بشكل عام، يعني تعتبر امتداد من حيث طبيعتها للأعمال التقليدية اللي بتمارسها المرأة في البيت.

ليلى كرامي: أيوه صح.

منتهى الرمحي: إما بتكون صاحبة

ليلى كرامي: بوتيك

منتهى الرمحي: بوتيك أو

ليلى كرامي: كوافير.

منتهى الرمحي: دار أزياء أو محل حلويات أو كوافير أو رياض أطفال أو مدرسة أطفال أو غيرها، يعني لماذا تتجنب المرأة الدخل في مجالات؟ يعني.. يعني هل يقف حدود المرأة وطموحها عند هذا الحد؟

راجحة محمود: ما هذه النقطة

ليلى كرامي: لأ هي داخلة بمجالات، ولكن عن طريق الإرث. هنا بترجع.. بترجعي، أنا بأرجع أقول أنا مش ضد إنه المرأة أو ضد الرجل يكون هو موجود مع المرأة، إلى جانب المرأة، لأ أنا مش عم بأصنف بين امرأة أو رجل، ولكن في المرأة موجودة بشركات كبيرة، موجودة بمؤسسات كبيرة، وعم بندير شركات كبيرة، ولكن عن طريق الإرث، مش هي اللي خلقت المشروع، ومثل ما قالت الأخت راجحة مع جدوى اقتصادية، مع برنامج عمل، مع آلية تنفيذ، وانطلقت بمشروع، لأ، ها المشاريع الكبيرة إذا بنقدر نعمل شوية عرض هيك شامل بنلاقي إنه ها المشاريع والمؤسسات الكبيرة هي السيدة موجودة فيها، ولكن عن طريق أب أو أخ أو زوج، ولكن المشاريع الصغيرة، المحلات التجارية هي أسهل على المرأة، وخاصة لظروف معينة. أنا بأرجع بأخذ مثل لبنان، نحنا خلال الحرب بلبنان اضطروا تعرفي شريحة كبيرة من رجال الأعمال أو من الرجال العاديين اللي كانوا بوظائف أو بمؤسسات إنه يغادروا يشتغلوا خارج لبنان، بدول عربية.

منتهى الرمحي: وتركوا النساء بالتالي

ليلى كرامي: اتجهوا الستات إنه يفتحوا محلات تجارية، لأنه الست بهيك ظرف، ما هو حسب الظرف والمكان، أنت بتعملي مشروعك بظرف حرب المرأة بدها.. إذا بدها تتجه ناحية التجارة بدها تتجه لطبيعة الحال لمحل تجاري يكون حبيته تقدر...

منتهى الرمحي: عشان توقف بين الأسرة والعمل الآخر.

ليلى كرامي: ما بس توقف، تقدر إنه تنجح بعملها، لأنه هي بطبيعتها المرأة بتحب الأناقة، بتحب اللبس، بتحب اللي كل الأشياء الفنية، بقى اتجهت لها، وهايدا أسهل التجارات هو المحلات التجارية، أسهل عمل تقدر المرأة تقوم فيه.

راجحة محمود: ويمكن بالنسبة لهذه المحلات اللي يكون تعامل المرأة مع الرجل قليل، والنقطة اللي ذكرناها قبل قليل.

منتهى الرمحي: المعوقات الاجتماعية.

راجحة محمود: من ضمن المعوقات الاجتماعية وخجل المرأة بطبيعة المرأة العربية، و.. وهذه المجالات أسهل وأسرع للربح فيها أيضاً.

منتهى الرمحي: أو.. أو يمكن يكون قلة خبرتها في.. في مجالات أخرى

ليلى كرامي: ما فيه شك.

منتهى الرمحي: أيضاً هي.. هي.. هي عائق.

راجحة محمود: ما الخبرة.

منتهى الرمحي: الآن، يعني سنعود للحديث بشكل موسع أكثر عن محاور أخرى في هذا الحوار بعد أن نقارب بين واقع بعض النماذج من سيدات الأعمال. أعدت لنا مراسلتنا لاميس الحديدي التقرير التالي من مصر، نتابع معاً.

لاميس الحديدي: بضع مئة من الجنيهات هو كل رأسمال الحاجة جليلة، جمعته من هنا وهناك لتشتري به هذا المتجر الصغير بالقرب من وسط القاهرة، تقتات منه، ويصبح هو مصدر كل رزقها ورزق أولادها، وتصبح هي بامتلاكه سيدة أعمال.

جليلة محمد: أنا رأسمالي شوية البضاعة اللي في الكشك، بنشتغل بيهم و.. ونطلَّع لقمة عيشنا.

لميس الحديدي: يعني أنت عارفة إن ممكن يقولوا عليكِ دلوقتي إن أنت سيدة أعمال؟

جليلة محمد: أيوه.

لميس الحديدي: ومن مئات الجنيهات إلى مئات الملايين اخترقت النساء في مصر مجتمع الأعمال بكل أشكاله وأنواعه، ولم يكن ذلك حديث العهد. (لولا زقلمة) سيدة جاءت من جنوب مصر وبدأت العمل الخاص في مجال التسويق منذ أربعين عاماً واجهت فيها تحديات الأسرة والمجتمع.

لولا زقلمة: في الأول أهلي الصعايدة اتخضوا.. اتخضوا إزاي أنا بأشتغل ومضطرة أشتغل، وبأقعد مع، على رأي أمي تقول لك: بتقعدي مع الرجالة، في الأول كانت شوية صعبة، لأني كنت أول واحدة في العيلة دي كلها اللي نزلت تشتغل في مجال بتاعها هي، بتعمل شركة بتاعتها، قطاع خاص لوحدي، في دولة كانت لسه القطاع العام هو اللي مسيطر على كل حاجة.

لميس الحديدي: ومع تطور المجتمع لم يعد وجود المرأة المصرية في عالم الأعمال مستهجناً، حتى أنها دخلت مؤخراً عالم الأرقام والأموال، عالم الأوراق المالية والبورصة، فامتلكت بعض من كبريات شركات الوساطة المالية فهل يثق الرجل في أن يضع أمواله في يد امرأة؟

أماني حامد (رئيسة شركة عكاظ للأوراق المالية): الرجل يتعامل مع الامرأة في.. في مصر بالذات على أنها يعني متساوية مع الرجل في.. في العقلية وفي.. في الدراسة، وفي الخبرة، لا يتعامل معاها بمنطلق إنها امرأة فقط فإذا كانت هي على درجة عالية من الكفاءة فهيثق فيها، فالكفاءة هي اللي بتتحكم في الثقة أو عدم الثقة.

لميس الحديدي: والمثير للاهتمام أن كثيراً من الرجال يملكون نفس الثقة.

مواطن مصري1: والله إذا كانت المرأة على المستوى اللي الواحد يثق فيه إنها تدير استثمارات ليه لأ، السيد خديجة كانت بتدير استثماراتها.

مواطن مصري2: نعم أثق في ذلك لأن زوجتي عندي تجربة عملية في الموضوع ده، بتساعد في إدارة الشركة، وماسكة فرع بتديره لوحدها و.. وناجحة وكل شيء يعني و.. فالستات معروفين عنهم إن هم صبورين، وما بينفعلوش زي الرجالة يعني.

مواطن مصري3: الست ما.. ما فيش حدا ما يثقش فيها، إنما في إدارة الأعمال أقل في.. أقل كفاءة من الرجل.

لميس الحديدي: وبينما تحاول جمعيات سيدات الأعمال مساندة النساء في التغلب على صعوبات السوق والتعامل مع الأجهزة الرسمية فإن كثيرات تؤكدن أن على امرأة جهداً أكبر لإثبات كفاءتها في مجتمع ذكوري النزعة.

لولا زقلمة: defiantly طبعاً.. طبعاً لازم تثبت نفسها أكتر، لأنها لو ما أثبتتش نفسها أكتر برضو هيحصل تفضيل للرجل، لو أنتِ.. اثنين متقدمين لنفس الوظيفة لازم هي تكون أعلى منه عشان تاخد منه الوظيفة دي.. مهماً كان هي أقلية، إحنا أقلية السيدات في.. في (…….) رغم العدد المهول في سيدات الأعمال النهارده برضو الراجل النسبة أكبر.

لميس الحديدي: مجتمع الأعمال المصري إذن لم يعد للرجال فقط، فقد أضحت المرأة منذ زمن جزءاً أصيلاً منه، سواءً كانت تملك كشكاً صغيراً أو مصنعاً عملاقاً، فهي تعاني من نفس الإخفاقات وتحقق نفس النجاحات، وربما تكبل بنفس الديون، فلغة الأرقام من اللغات القليلة في العالم التي لا تعرف فرقاً بين رجل وامرأة.

لميس الحديدي- لبرنامج (للنساء فقط)- (الجزيرة)- القاهرة.

منتهى الرمحي: سنبقى في القاهرة، سيدة هدى يعني تابعت معنا كيف أن هناك ربما أزمة ثقة في أن تترأس المرأة أو أن تكون المرأة سيدة أعمال، وهناك على الجانب الآخر ثقة في أن المرأة أكثر صبراً وأكثر حرصاً على.. على العمل، يعني آراء متفاوتة في هذا الموضوع. هناك في عصرنا الحالي التكنولوجيا دخلت كثير في حياتنا اليومية، وممكن البعض يقول بأن التكنولوجيا هذه، الإنترنت وصفقات تجارية عبر الإنترنت، ربما تكون ساعدت المرأة على التوفيق بين عملها كربة بيت أو كأم، وعملها أيضاً كسيدة أعمال أو كصاحبة تجارة، هل تعتقدين أن التكنولوجيا ساعدت؟ هل ساهمت إيجابياً في تطوير دور المرأة كسيدة أعمال في التنمية؟

هدى ياسا: الحقيقة السؤال جيد، وهأرد عليك فيه، بس أنا عندي مداخلة مهمة جداً على الأستاذة ليلى كرامي، الحقيقة أنا زعلت منها مع أن أنا وليلى أصحاب على إن بتقول المرأة دخيلة على مجتمع الأعمال، وإن فيه صعوبات في البيت، قد يكون دا جائز في المجتمع في لبنان.

ليلى كرامي: يعتبرونها.

منتهى الرمحي: يعني هي.. هي قالت يعتبرونها.

هدى ياسا: أنا الحقيقة ما أقدرش، أنا ما عنديش دراية كافية بمجتمع الأعمال هناك، لكن أنا بأشكرك على النماذج المصرية زي الأستاذة لولا زقلمة والنماذج المصرية اللي حضرتك طرحتيها، فإحنا الحقيقة في مصر يعني مش لازم نقول بقى سيدة الأعمال اللي عندها كشك واللي هي بتشتغل في حجم أعمال صغير، إطلاقاً دا غير وارد، فإحنا عندنا سيدات أعمال بتدير العديد من المصانع والمصانع العملاقة، ودخلت في مجال، يعني مثلاً أنا عندي شركة مقاولات، عندي مصنع في العاشر من رمضان، عندي 512 موظف وعامل، هل دا.. دا يعني إحنا في مصر سيدات الأعمال وصلوا -الحمد لله- في مجال الصناعة والإنتاج والمقاولات لأعلى مستويات. فكرة إن البنوك ما تثقش فينا فدا شيء غير وارد، بل بالعكس إحنا النهارده كتير جداً من البنوك مدرائهم سيدات، والتعامل مع سيدات زيهم كسيدات أعمال ناجحات في مجال الصناعة خاصة وأيضاً في المجال التجاري بيبقى في منتهى السهولة، وبيمكن بيثقوا فينا أكتر، ليه؟ لأن عارفين المرأة بطبيعتها حريصة جداً. ما سمعناش على يعني حجم مثلاً من سيدات أعمال كتير مثلاً بنفس النسب اللي ممكن نلاقيها في الرجال كان عندها مشاكل مثلاً إفلاس و.. وهروب وحاجات زي كده من البنوك إطلاقاً، لأن السيدة بطبيعتها بتبقى حريصة، لأنها في الأول وفي الأخر زي ما نقول بتبقى أم وليها كيان وليها أسرة وليها بيت بتبقى قلقانة عليه، فبيبقى شيء مهم جداً الحرص حتى في عملها، فعايزة أقول بالعكس أنا عن نفسي في تعاملاتي مع الناس

منتهى الرمحي: يعني قضية، سيدة هدى يعني قضية المصارف المالية

هدى ياسا: وفي كل زميلاتي في جمعية سيدات الأعمال ما عندناش المشكلة دي إطلاقاً، والبنوك بيتعاملوا معانا (…….) جداً، والإقراض من البنوك سهل.

منتهى الرمحي: نعم، ربما تتعامل مع نماذج مختلفة في كل بلد عربي من بلد عربي آخر. قضية القروض التي تمنحها المؤسسات المالية هذا كان رأي رئيسة الفيدرالية العالمية للمرأة في لندن السيدة (هيفاء الكيلاني)، فلابد إن يكون هي مرت عليها شريحة كبيرة ترددت هذه الشكوى حتى قالتها

ليلى كرامي: فيه شك.. ما فيه شك

هدى ياسا: الصوت شوية مش سامعة.

منتهى الرمحي: يعني ليس بالضرورة أن يكون هذا مطبقاً في مصر أو في عمان أو في لبنان أو غيرهم.

ليلى كرامي: صح، صحيح أنا بدك تسمحي لي أرد على.. على السيدة هدى.

منتهى الرمحي: بس، نعم.

ليلى كرامي: أنا قلت.. أولاً مساء الخير هدى، نحن مبسوطين كتير إنك معنا اليوم. أولاً أنا قلت يعتبرونها دخيلة، مش أنا عم بأحكم على المرأة كسيدة أعمال إنها دخيلة على الساحة الاقتصادية، يعتبرونها دخيلها ليش؟ لأنه إذا نحن بنرجع شوية بذاكرتنا وبفكرنا، امتى اتحركوا سيدات الأعمال العرب بالدول العربية؟ أنا هون بأحب أطرح سؤال، نحن على الساحة الاقتصادية، أي سن إن وجودنا على الساحة الاقتصادية كسيدات أعمال عرب تحت هيئة اقتصادية واحدة موحدة ضمن ندوات ومؤتمرات وشاركنا كلياتنا سنة الـ99. فإذن أنا لما قلت يعتبروها دخيلة، مش عم بأعتبر نفسي أنا عم بأحكم على المرأة إنها دخيلة، لأ، نحن..

منتهى الرمحي [مقاطعة]: يُنظر إليها على أنها دخيلة على هذا العمل.

ليلى كرامي: ما فيه شك المرأة العربية كسيدة أعمال هدى أنت بتعرفي وأنا بأعرف والكل بيعرفوا بناء على أول من أطلقت الفكرة أنا لإيجاد هيئة اقتصادية ينضم تحت لوائها سيدات أعمال من مختلف الدول العربية ومن مختلف القطاعات الاقتصادية، ليه؟ لأنه حسيت أنه نحن على الساحة الاقتصادية مغيبات مش حدا مغيبنا، نحن مغيبين أنفسنا. كلنا عم نشتغل ضمن مؤسساتنا وشركاتنا، ولكن ما عندنا نحن حضور على الساحة الاقتصادية أو الدولية أو العربية أو نحن ضمن دولنا، كنا غير موجودين، نحن بلبنان سنة الـ97 أول تجمع اقتصادي كمان لسيدات أعمال، من ها المنطلق أنا عم بأحكي فقط، أما كلنا موجودين بشركاتنا ومؤسساتنا وأعمالنا التجارية أنا من سنة 90

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: الآن.. الآن سيدة ليلى، سيدة هدى، أيضاً سيدة راجحة.

راجحة محمود: هو حتى لمست هذا الجانب

منتهى الرمحي: يعني كل هذا الحديث والحوار يصب في كيف يمكن للمرأة.. يعني نحن نحاول أن نصل إلى خلاصة، كيف يمكن للمرأة أن تثق بنفسها أكثر كي تخوض غمار هذا المجال؟

ليلى كرامي: يُفعل دورها، كيف يُفعل؟

منتهى الرمحي: كيف يمكن للمرأة أن تفعل دورها كسيدة أعمال؟ وما الذي يُضير الرجل إذا ما كانت أخته أو زوجته أو أمه هي سيدة أعمال؟ ربما تساعده أيضاً في.. في.. في عبء الحياة، يعني هناك الكثير من المشاركات وصلتني عبر الإنترنت، وربما قرأت إليكن بعضهما

ليلى كرامي: صحيح

منتهى الرمحي: في الفاصل قبل قليل، كلها تركز على أن المرأة يجب أن تجلس بالبيت.. المرأة يجب أن تجلس بالبيت.. الآن يعني الفكرة ما الذي يُضير الرجل في لو كانت زوجته أو أخته أو والدته هي سيدة أعمال تدر دخلاً إضافياً للبيت؟ سنعود معكِ سيدة هدى أو.. أو سيدة راجحة للتحدث عن دور التكنولوجيا، قطعنا بهذا الموضوع، لكن لا أريد أن ينتظر المشاركون على الخط كثيراً. معي عبد المسيح الوزير من السويد، سيد عبد المسيح تفضل، سيد عبد المسيح. سيدة وثيقة منصور من لبنان، يبدو أن السيد عبد المسيح انتظر كثيراً، سيدة وثيقة تفضلي. سنعود مرةً أخرى لأخذ الاتصالات التي…

ليلى كرامي: الحقيقة أنا عندي مداخلة بس على يا اللي اتفضلوا وقالوه بالنسبة للقاهرة، فيه شخص قال: المرأة أقل خبرة من الرجل، والست.. آخر ست قالت إنه فيه أعداد كبيرة جداً من سيدات الأعمال بالدول العربية. أنا هنا فعلاً بأطلب من الدول العربية، ومن المؤسسات الرسمية إحصائيات، لأنه نحن بحاجة ليكون عندنا دور مضبوط تكون.. نأسس لحالنا قاعدة اقتصادية مهمة لسيدات الأعمال، يكون عندنا إحصائيات، وأنا هايدا.. هايدا.. ها المشكلة اعترضتني خلال مؤتمر المرأة.. دور المرأة في التنمية الاقتصادية وإدارة الأعمال بسوريا، أنا أخدت موضوع مسح شامل عن واقع المرأة اللبنانية، انصدمت بتلات معوقات، أولاً: ما فيه إحصائيات دقيقة.

ثانياً: فيه ستات بيتعاطوا الأعمال التجارية، ولكن باسم زوج أو..

منتهى الرمحي: باسم آخر، سيدة ليلى اسمحي لي.. لا أريد أن ينقطع الخط حول الاتصالات الهاتفية.

ليلى كرامي: آه اتفضلي.. اتفضلي.

منتهى الرمحي: مرةً أخرى سيد عبد المسيح الوزير من السويد، نحن نسمعك تفضل.

عبد المسيح الوزير: سيداتي مساء الخير.

منتهى الرمحي: مساء الخير.

ليلى كرامي: مساء النور.

عبد المسيح الوزير: أولاً خلوني أعتذر منكم من جهة كل الرجال اللي ما يريدون إنه النساء يشتغلون نحن نحتاج ليكم، الأمة العربية محتاجة لكم، وقوتكم عظيمة. خليني أذكر الأخوان والجميع إنه الحضارة انبنت في الرافدين كان أعلى الرموز اللي عندهم النساء من الإلهة إنانا، وإلى غيرهم. وبعدين فكرة إنه العالم العربي الآن إذا راح ننجح اقتصادياً علينا أن ننجح بفكرة تسويق الخدمات

منتهى الرمحي: صحيح.

عبد المسيح الوزير: وللأسف محلها من الإعراب عندنا صفر، فأرجو رجاءً يا سيدات هذا العمل اللي تقوم فيه الجبار، وها البرنامج الحلو - إن شاء الله- تنجحون فيه.

منتهى الرمحي: الله يسلمك.

عبد المسيح الوزير: باقي شيء ضروري جداً إنه تشرحون لبقية الأخوات إمكانية التحرير.. وبأتمنى لكم السعادة.

منتهى الرمحي: شكراً جزيلاً سيد عبد المسيح.

ليلى كرامي: التحرير الاقتصادي.

راجحة محمود: منتهى أنا أعتقد يعني

منتهى الرمحي: شكراً جزيلاً، التحرير الاقتصادي، نأخذ المكالمة المشاركة الثانية ثم نعلق سيدة راجحة. سيدة وثيقة منصور، تفضلي.

وثيقة منصور: نعم.

منتهى الرمحي: تفضلي.

وثيقة منصور: ألو.

منتهى الرمحي: نسمعك، تفضلي.

وثيقة منصور: ألو.

منتهى الرمحي: نحن نسمعك سيدة وثيقة.

وثيقة منصور: ألو.. ألو مساء الخير.

منتهى الرمحي: مساء الخير.

وثيقة منصور: ما بأعرف إذا عم سماع صوت

منتهى الرمحي: نحن نسمعك، هل.. هل تسمعينا أنتِ سيدة وثيقة؟

وثيقة منصور: طيب، شكراً.. شكراً أنا أُثمن عالياً هذا البرنامج للطروحات التي يطرحها، ولموقع المرأة الذي تحتله من خلال هذا البرنامج.

أنا أشاطر المشتركات في كل ما قيل، لأن أقوالهن مركزة وطموحة، ولكن أود الكلام عن شيئين، أولاً: بالنسبة لتحديد معنى سيدة الأعمال، أرى أنه يجب أن تكون هذه المؤسسة أو هذا العمل الذي تقوم به باسمها، وإلا لفقد هذا العمل مدلولاته ولم تعد سيدة أعمال.

منتهى الرمحي: سجل تجاري.

ليلى كرامي: سجل تجاري.

وثيقة منصور: إذن أن يكون باسمها، وأن يكون ذات مستوى مرموق. وأود أن أتحدث حول المعوقات، أنا أشاطر المشتركات في هذه المعوقات التي ذُكرت وأضيف شيء آخر، غالباً ما نقول ذهبنا إلى غذاء عمل، ذهب فلان وحضر غذاء عمل، وهنا أقول، وفي مجتمعنا الشرقي رغم أن هناك خطوات متقدمة تصل إليها المرأة، ولكن هل تستطيع المرأة ضمن هذه التقاليد وبصورة عامة أن تذهب مع رجل في سبيل العمل؟ أن تقوم باجتماعات مع شخص أو أكثر في غذاء أو في عشاء؟ هل تستطيع؟ وهل هذا مقبول في مجتمعنا العربي عامة أن تجتمع باجتماعات متكررة مع شخص في مكان عام أو في مكان مغلق وعلى.. إذا كان في مكان عام، على مرأى من الجميع أو في مكان مغلق هل يسمح لها بذلك؟ وهل هذا لا يعتبر يعني هذا الحجب عن هذه الاجتماعات؟ ألا تعيق تطورها واتساع عملها؟ ثم الصفر، المرأة..

منتهى الرمحي: مرة أخرى يعني الحديث عن الأعراف والتقاليد في هذا المجتمع.

وثيقة: إذا كانت سيدة أعمال عليها..

راجحة محمود: علاقات اجتماعية..

وثيقة: من ضمن أعمالها واتساع هذه الأعمال أن تقوم بسفريات وتتصل بالعملاء والزبائن وفي مختلف الأقطار، هل يسمح لها أن تسافر دائماً؟ ليس فقط بالنسبة للتقاليد ولكن حتى في واجباتها العائلية، إذن هذه هي المعوقات السفر والاجتماع بالأشخاص الآخرين وشكراً.

منتهى الرمحي: شكراً جزيلاً لك سيدة وثيقة، سيد عبد المنعم قنديل من الكويت تفضل.

عبد المنعم قنديل: السلام عليكم.

منتهى الرمحي: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد المنعم قنديل: إزيك يا أخت منتهى؟

منتهى الرمحي: الله يخليك..

عبد المنعم قنديل: وأنا بألقي التحية على حضرتك وعلى الحضور اللي موجودين مع حضرتك.

منتهى الرمحي: تفضل.

عبد المنعم: أول حاجة نحن بنؤمن بالزوجة وبالمرأة كزوجة وكأم وكأخت وكإبنة وكل هذه الأشياء، ولكن بالنسبة للمرأة كسيدة أعمال بالذات يعني أنا لي تعقيب بسيط على هذا الموضوع ربما الأخت المتحدثة السابقة أفادت بكثير منه يعني، أنا بأقول إن الرجل هو الوحيد القادر على أن يمارس كل الأعمال في كل الظروف وفي كل الأماكن يعني، الزوجة.. المرأة بصفة خاصة لابد أن تسافر -كما تحدثت الأخت السابقة- ولابد أن تجتمع اجتماعات مغلقة، وكلكم تعلمون: لا تجتمع امرأة ورجل إلا وثالثهما الشيطان..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: يعني اجتماعات مغلقة، ليس بالضرورة أن تكون خلوة بين رجل وامرأة اجتماع مغلق ربما يكون فيه..

عبد المنعم قنديل: ما هي لابد أخت.. لابد.

منتهى الرمحي: عشرين رجل وعشر نساء مثلاً..

عبد المنعم قنديل: لأ ربما.. ربما أن يحكم هذا الاجتماع أن تكون مع رئيس مجلس إدارة بنك أو رئيس مجلس إدارة شركة اجتماع مغلقاً أو اجتماع سرياً، وهذا شيء خاطئ. (يا نساء النبي..) يعني شوفي ربنا -سبحانه وتعالى- قال أيه؟ قال (يا نساء النبي.. وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) ربما كان في الجاهلية كانت المرأة..

منتهى الرمحي: لكن الدين يعني بعمره ما قاله إن المرأة ما تعمل.. فقط..

ليلى كرامي: ما فيه شك.

راجحة محمود: الالتزام ما يعيق.

منتهى الرمحي: نعم الالتزام بالدين أنا لا أعتقد أنه يعيق عمل المرأة أو.. أو تكون سيدة أعمال لديها مصلحة خاصة بها، لديها مشروع يدر عليها دخلاً مالياً..

راجحة محمود: تناقش..

عبد المنعم قنديل: هذا شيء طيب أن تعمل المرأة في مشروع معلن في مشروع لدى العامة..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: أن تملك هذا المشروع..

عبد المنعم قنديل: وللمرأة مجال شتى.. وللمرأة مجال..

راجحة محمود: تديره، تملكه..

عبد المنعم قنديل: نحن لا نقول أن.. أن تجلس المرأة في بيتها دون أن تعمل والمرأة مجال شتى في الأعمال منها تمريض ومنها طب النساء ومنها التدريس للبنات والسيدات، منها أخصائيات اجتماعيات، ليس بالضرورة أن تكون سيدة أعمال وأن تسافر إلى هنا وهناك.. وإلى هناك وأن تطوف العالم بمفردها يعني، هذا شيء خاطئ يعني هذا تعقيب يعني على.. على موضوع أن تكن المرأة سيدة أعمال والرجل مما لا شك فيه أقوى بكثير من المرأة في هذا المجال، وشكراً..

منتهى الرمحي: سيد عبد المنعم قنديل من الكويت شكراً جزيلاً..

ليلى كرامي: الحقيقة فيه مداخلة صغيرة..

منتهى الرمحي: السيدة.. نسمع مداخلة السيدة راجحة أولاً حول هذا الموضوع لموضوع..

منتهى الرمحي: وقضية السفر يعني هل هي قضية محسومة، ربما إذا تحدثنا عن التكنولوجيا بعد قليل والإنترنت والدخول في هذا المجال ربما يخفف كثيراً هذا الموضوع.

راجحة محمود: هذه نقطة هي اللي كنت أريد أتكلم فيها، نحن شئنا أم أبينا دخلنا في العالم الواسع، أصبحنا.. العالم أصبح كقرية، حالياً -مثلما ذكرت قبل قليل- التكتلات العالمية الاقتصادية لا مجال لنا أن نقول يصح أو لا يصح، وإلا سوف ننتهي، إما أن نتقدم ونعمل ونثبت وجودنا في هذا العالم أو سينتهي العالم العربي أو العالم الإسلامي إذا بقينا نقول تقاليد وعادات والدين.. الدين عمره ما كان عائق..

منتهى الرمحي: الدين عمره ما كان عائق، عمره ما كان عائق.

راجحة محمود: المرأة الملتزمة يمكن أن تدير أو تقابل الرجال، تناقش في موضوع تجارتها بما حدد الشرع والدين يعني -مع الأسف- هناك بعض الجهلاء يتكلمون عن فتاوى شرعية وهم لا علاقة لهم بهذه الناحية يعني، يجب أن يكون هناك ناس متخصصين للإفتاء في مسائل الشرع والدين، فلذلك هناك بعض الـ.. سواء من السيدات أو من الرجال يفتون بأمور ويمنعون حسب أهواءهم.

منتهى الرمحي: يعني لو افترضنا إنه هذه المرأة ليس لها زوج أو أخ أو.. مثلاً توفي زوجها وهي المعيلة الوحيدة لأبنائها وترك لها شركة هل هي مضطرة إنها تبيع هذه الشركة؟

راجحة محمود: هل يمكن أن تجلس وتطلب من أي شخص آخر يديرها..

منتهى الرمحي: أو تطلب من أي شخص يديرها.

راجحة محمود: ويمكن أن يكون غير ثقة أو هل تضيع أموال الأيتام اللي هي مسؤولة عنهم؟ لا.. لا ممكن، الدين والشرع لا يعيق عمل المرأة في حدود الالتزام وفي حدود ما يحدده الشرع نرجع إلى التكنولوجيا، أنا أقصد التكنولوجيا مثل ما ذكرت، إحنا شئنا أو أبينا التكنولوجيا لها دور كبير حالياً، نحن نلوم يعني إذا ما سعينا وتطورنا وتدربنا وحسنا مواردنا البشرية واستخدمنا التكنولوجيا أيضاً سوف نضيع، يعني نحن -مع الأسف- نفكر بسوق عربية مشتركة، قبل.. بدأنا بالسوق العربية المشتركة قبل السوق الأوروبية بسنتين، كان اللي طرح هذه الفكرة..

منتهى الرمحي: الحديث عن هذا الموضوع..

راجحة محمود: السوق العربية المشتركة وهذه السوق الأوروبية بدأت ونشطت ومازلنا نقول سوق عربية مشتركة ولا يمكن للرجل أن يستطيع أن ينجح أو الشعب العربي يكون له اقتصاد عربي قوي دون مشاركة المرأة، فالمرأة حالياً يعني يجب أن تدخل شريكة مع الرجل، لأن نسبة المرأة في المجتمع العربي هي تقريباً موازية أو مساوية.

منتهى الرمحي: لنسبة..

راجحة محمود: فهل يمكن أن نعطل طاقات تعادل نصف المجتمع؟ فيها خسارة كبيرة للمرأة والرجل يعني لو المرأة ما شاركت من اللي خاسر؟ الرجل أيضاً، لو أثبتت المرأة وجودها وشاركت في المجال الاقتصادي أو في أي مجالات أخرى من المستفيد؟ الرجل والبيت والأسرة والمجتمع..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: بالنهاية على المجتمع كله تعم الفائدة.

راجحة محمود: ولا يمكن أن يكون هناك تنمية اجتماعية، ولا يمكن أن يكون مجتمع متكامل وسوي إذا كان التنمية الاقتصادية عاطلة، إذا كان الاقتصاد ضعيف..

ليلى كرامة: طالما فيه مشاركة..

راجحة محمود: فيجب أن نعي جميعاً بأهمية مشاركة المرأة في المجال الاقتصادي لكي ننهض بمجتمعنا العربي.

منتهى الرمحي: طيب، سنبقى في نفس هذا الموضوع ونفس هذا الطرح في محاولة لمعرفة مواقف بعض الرجال من مهنة سيدة الأعمال للمرأة وفيما إذا كانوا على استعداد لمشاركتها في مشاريعها، كان (للجزيرة) هذا الاستطلاع، الاستطلاع لآراء الشارع القطري.

رجل قطري 1: والله أعتقد إن المرأة بإمكانها تشارك بالمجالات هذه التجارية، خصوصاً إن المرأة في الوقت الحالي أثبتت جدارتها وحكمتها في هاي الأمور هاي مل وكيلة وزارة التربية والتعليم، وأعتقد إن المرأة قادرة على هذه الأعمال.

رجل قطري 2: من الصعوبة أن تكون سيدة أعمال يعني إلى درجة، يعني يجوز مثلاً واحد بالمليون تطلع امرأة، فهذا السبب العاطفة الزايدة مالتها أو هو اللي يخليها يعني ما.. ما تحكم عن الأشياء بصورة مضبوطة وصحيحة.

رجل قطري 3: المرأة في الفترة الحالية أثبتت جدارتها وكفاءتها في مزاحمة الرجل، وأثبتت أنها كفء لمناصب كتير طبعاً.

رجل قطري 4: أكيد هتنافس الرجل، حتى بتنجح أكثر من الرجل يعني بالنسبة لأعماله، سواء كسيدة أعمال أو أي عمل آخر يعني.

رجل قطري 5: يمكن إحنا عندنا الآن المرأة لها دور هام جداً بالمؤسسات البرلمانية وبمؤسسات الجيش العربي وإدارة الأمن العام وحتى الدفاع المدني، وبالتالي فإحنا بنعتبرها جزء مكمل وشريك بكل صفات الشراكة في داخل الوطن العربي.

رجل قطري 6: بالطبع المرأة.. المرأة يعني هي تشارك.. في المشروعات.

رجل قطري 7: أكيد يعني، على حسب متطلبات المشروع نفسه، يعني إذا كان فيه مجال إن المرأة تشارك في المشروع هذا فهذا شيء طيب يعني.

رجل قطري 8: إذا كانت هي ناجحة وتنوي على النجاح وتحقيق أهدافها يعني، ما أعتقد إنها.. إنها تفشل يعني.

رجل قطري 9: لا لا لا، لأي شيء تصلح إن شاء الله ولا لأي شيء تصلح!

منتهى الرمحي: يعني آراء متعددة حول هذا الموضوع بالتحديد.

ليلى كرامة: حقيقة.

[فاصل إعلاني]

منتهى الرمحي: أعود مرة أخرى للسيدة ليلى استمعت معنا إلى هذا التقرير أو استطلاع الرأي من قطر.

ليلى كرامة: صحيح، أولاً بأحيي الحقيقة ها الاستطلاع الرأي، لأنه أعطانا فكرة واضحة عن شوي المجتمع القطري ونظرة الرجل إلى المرأة القطرية ودعمه للمرأة القطرية بمسيرته الاقتصادية أو الاجتماعية أو الإنمائية، واعتبر أنه عنصر مهم وعضو فاعل ومنتج بالمجتمع القطري، هايدي نظرة كثير مهمة وخاصة من الخليج.. نعم..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: بالمجتمع القطري ربما أكون يعني أنا أكثر دراية بطبيعة هذا المجتمع، هناك سيدات أعمال، يعني معروفات.

ليلى كرامة: صحيح.

منتهى الرمحي: ولهم أسماء كبيرة في.. في المجتمع القطري.

ليلى كرامي: صحيح.. صحيح.

راجحة محمود: في لجنة سيدات..

منتهى الرمحي: لا أحاد بيمانع..

راجحة محمود: في لجنة.. سيدات الأعمال القطرية.

ليلى كرامة: منتدى سيدات الأعمال القطرية.

منتهى الرمحي: شركات الاستثمار النسائية أيضاً

ليلى كرامي: أي نعم، وعندهم شركة استثمار كمان، ولكن على المداخلة السعودي بأعتقد. شخص سعودي كأن عنده مداخلة أو السؤال اللي طرح بالنسبة لأنه للصفقات -حضرتك طرحت السؤال- الصفقات بتصير بعد 8 بالليل عشية، الرجل هو مؤهل أكثر إنه يدخل.

ليلى كرامي: هو أكثر أنا بأعتقد إنه هايدا نوع من إيجاد صعوبات على المرأة أو إنه أتاحت إنه المرأة تحس حالها إنه هي مش سيدة أعمال أو مش.. ما بتقدر تتعاطى الأعمال..

راجحة محمود: تخوفها.. تخوفها..

ليلى كرامي: لأنه فيه عندها.. أيوه تخويفها..

منتهى الرمحي: هو.. هو ده مقال، كتب في صحيفة الأكسبريس الأسبوعية

ليلى كرامي: أي نعم، لأنه أنا..

منتهى الرمحي: وأنه هذه أحد المشاكل التي تواجه المرأة إن الرجل يبدأ بعمله وبعقد الصفقات قبل الثامنة مساء عندما تعود المرأة للبيت..

ليلى كرامي: صحيح، بس أنا بأعتقد إنه..

راجحة محمود: هذا ليس دليل أنه هو رجل أعمال

ليلى كرامي: أنا بأعتقد هايدي مبالغة فيها، لأنه لما بدي أنا أعمال صفقات أعمالها تسعة الصبح، فيني أعملها 3 بعد الظهر، وفيني أعملها واحدة الظهر وما ضرورة أنظر لبعد الساعة 8 إذا بدي اعمل صفقات، هلا ممكن أنا..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: قضية السفر التي.

ليلى كرامي: المرأة عم.. عم بتسافر.. عم بتسافر ضمن رحلات سياحية عم تسافر لوحدها، عم تترك عيالها، ليش الرجل يسمح لها؟

راجحة محمود: حتى الحج والعمرة الحين مصرح للمرأة إنها تسافر بمفردها..

ليلى كرامي: بس إذا بنسير، صرحوا لها، صح صحيح.

راجحة محمود: إذا كان لا يوجد هناك خوف عليها وآمنة في الطريق يصرح للمرأة بالسفر بمفردها للحج والعمرة.

ليلى كرامي: يعني ها دول أسباب، أنا بأقول أسباب تعجيزية مش تخفيفية، ولكن أنا بأقترح شغلة إنه العمل ما بده وقت ولا مكان ولا زمان، أنت بدك تلحقي العمل، أنت بدك تلحقي الصفقة، أنت بدك تلحقي وين ممكن تنتجي وين ممكن تستفيدي، فإذن مش إنه بدك تنظري بعد الساعة 8 وشو بيمنع؟ أنا هون بدي حتى الاتنين الاحتمالين، وأنا شو بيمنع إني أقدر أظهر مع مجموعة من رجال أعمال علشان الشغل وعلشان العمل؟ ما فيه شيء بيمنع إذا أنا مقتنعة أعمل هيك..

كيفية تطوير المرأة وزيادة خبراتها

منتهى الرمحي: طيب، سيدة.. سيدة ليلى يعني لم يبق الكثير من الوقت، حوالي خمس دقائق على نهائية البرنامج، سأنتقل إلى القاهرة مع السيدة هدى ياسا، سيدة هدى هل تعتقدي أن هناك يوجد آلية أو يمكن تفعيل آلية ربما تكون تنطبق على كثير من المجتمعات العربية معاً وليس مصر كمثال أو لبنان كنموذج يمكن أن تمارس فيها المرأة عملها بشكل أكبر أو أن تصبح سيدة أعمال ناجحة؟ هل يمكن إنشاء مراكز تدريب؟ وإذا كان هناك مراكز تدريب على هذا الموضوع، هل هي تعمل بشكل فاعل وتعمل بشكل واقعي وليس بشكل أكاديمي ونظري فقط؟

هدى ياسا: أنا عايزة أقول المرأة لو عايزة تنجح وعايزة تشتغل فدا نابع من جواها ومحتاج إرادة وتصميم وتحديد هدف، طبعاً وجود آليات، وجود معاهد، وجود تدريب وتنمية بشرية دا شيء كويس ومطلوب، لكن الرغبة في العمل وفي النجاح فدا بيجي من جوه المرأة ومن اقتناعها بيه ومن رغبتها الحقيقية فيه ومن إنها تحارب علشان تحقيق ده، حتى لو كانت في مجتمع صعب التحقيق منه، حتى لو كان في بعض الدول اللي بيبقى صعب على المرأة الوصول لقمة العمل، فأنا بأقول إن لأ، المرأة لو هي عايزة فعلاً تحقيق هذا النجاح هتحققه بدون اللجوء لمعاهد تدريب ولا شيء، يكفي جداً إنها تكون إنسانة متعلمة، حاصلة على شهادة متميزة فاهمة هي بتعمل أيه؟ وعايزة تحقق أيه؟ وأيه الخطوات الثابتة والاستراتيجية الواضحة اللي بتحطها لنفسها؟ لو ده تحقق وعنده رغبة حقيقية في النجاح هتنجح، لكن لو قعدت انتظرت معهد تعليمي ودورات تدريبية بأعتقد إن مش ده الحل الحقيقي..

راجحة محمود: لأ، ضروري يا.

منتهى الرمحي: لكن ربما يدعمه.

ليلى كرامي: يا أختي هدى بأعتقد.

هدى ياسا: مهمة تدريب ما بأقولش لأ..

ليلى كرامي: ضروري دورات تدريبية.

هدى ياسا: لكن لازم الواحدة تكون عايزة تنجح وعايزة تعمل ده، ده بيبقى نابع من جواه..

ليلى كرامي: و.. صح، ولكن الدورات التدريبية.

هدى ياسا: والإصرار بتاعها.

ليلى كرامي: والخبرات مهمة، ورشات العمل مهمة للمرأة المبتدئة.

منتهى الرمحي: وتبادل الخبرات أيضاً بين الرجل والمرأة.

هدى ياسا: OK، دا بيضيف.. معلش يا ليلى دا بيضيف.

ليلى كرامي: هايدا بيعطيها نوع من.. من الثقة بالذات، نوع من الخبرة.

هدى ياسا: بيضيف وبيثقل عمل المرأة.. معلش دا بيضيف وبيثقل عمل المرأة، لكن البداية والعمل.

راجحة محمود: أحب أضيف نقطة.

هدى ياسا: والكد دا بيجي من المرأة شخصياً زي ما بيجي من الرجل شخصياً يبدأ مشروعه ويخوض فيه ويعمل فيه بخطوات ثابتة وبنجاح مش بس إن هو قاعد منتظر الدورات، دي تثقله وتضيف له، لكن مش دي كل حاجة.

راجحة محمود: طيب بس مداخلة واحدة، أنا ممكن أضيف نقطة.

منتهى الرمحي: طيب، سأعود لك سيدة راجحة، لكن بدقيقة واحد سآخذ مشاركة من السيدة واجدان التلهوني من عمان تفضلي سيدة وجدان

وجدان التلهوني: مساء الخير.

منتهى الرمحي: مساء الخير.

وجدان التلهوني: مساء الخير، تحياتي لليلى، وراجحة وهدى، خسارة إن الظروف لم تساعد على حضوري شخصياً، بأحب أعمل مداخلة على الصعوبات التي تواجه المرأة، ضمن شغلنا وتجربتنا في مركز مشاريع المرأة في جمعية صاحبات الأعمال والمهن تبين لنا أولاً: يوجد ضعف ثقافة المبادرة وثقافة الأعمال (...) مشاركة المرأة الأردنية في الحياة الاقتصادية، أقل من المتوقع إنها تفضل على العمل في الدوائر الحكومية والراتب المحدود المستقر، ثلث السيدات في القوى العاملة هن موظفات في وزارة التربية والصحة.

ثانياً: الوصول إلى التمويل أكتر السيدات عندنا متعلمات ما عندهم إمكانات مادية بالاستثمار أو ادخارات، وتسهيلات البنوك تتطلب ضمانات بنكية عالية غير متوفرة للنساء، وإذا توفرت فكلفة الإقراض عالية تزيد عن 18% كمان لقينا ثالثاً: التدريب المهم كثير أعمال تجارة والأعمال يتطلب قدرات مهنية خاصة غير متوفرة لمعظم النساء، خصوصاً النساء في الريف والبادية، ولقينا إنه الحصول على المعلومات، السيدة ما عندها معلومات كتير، كيف تقدر توصل لهاي المعلومات علشان تدير أعمالها، وفيه كمان ما عندها استشارات قانونية..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: نعم.. سيدة.. نعم سيدة.. سيدة وجدان.. سيدة وجدان أدركنا الوقت، في أقل من دقيقة سيدة راجحة كنت..

راجحة محمود: هي نقطة بسيطة أحب أذكرها هنا يعني للأمانة: النسبة هي أيضاً متعلقة بموضوع التدريب، ما قام به مجلس السيدات الأعمال العرب والذي هو مجلس وليد، يعني عمره أقل من سنتين ونصف تقريباً، بالنسبة للتدريب وتمكين المرأة العربية، فإحنا الحمد لله خططنا أو بدأنا في مشروع هو عبارة عن مقر يعتبر أحد المقارات لبيت التراث ويكون فيه هو مقر ورشة عمل ومشغل تدريبي لجميع سيدات الأعمال العرب وعرض منتوجاتهم في هذا البيت بإذن الله في عمان.

منتهى الرمحي: شكراً جزيلاً، ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا السيدة ليلى كرامي (رئيسة تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات)، والسيدة راجحة محمود (الناطق الرسمي لمجلس سيدات الأعمال العرب) ومن استوديوهاتنا في القاهرة السيدة هدى ياسا (رئيسة مجلس إدارة سيدات الأعمال للتنمية). إلى أن نلقاكم في الحلقة القادمة، لكن منا تحية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.