مقدمة الحلقة:

لونه الشبل

ضيوف الحلقة:

خديجة مفيد: كاتبة وباحثة في قضايا الفكر الإسلامي - المغرب
د. عزيزة الهبري: أستاذة القانون في جامعة رشميت - واشنطن
د. ملكة يوسف: أستاذ الفقه والقانون المقارن
- جامعة القاهرة

تاريخ الحلقة:

18/08/2003

- مضمون فتوى زواج فريند
- رأي الفقه الإسلامي في زواج فريند

- ردود الأفعال المتضاربة حول زواج فريند

- أثر عدم وجود مسكن دائم على استمرارية الزواج

- أثر زواج فريند في ضياع حق الإنفاق على المرأة

لونة الشبل: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم.

بدأت القضية بفكرةٍ طرحها الشيخ الزنداني كبديل عن نظام الـ boy friend وgirl friend الشائع بين بعض أبناء المسلمين في الغرب، إنها فتوى زواج الفريند التي أثارت ردود أفعال واسعة وكثيراً من الجدل والتساؤلات بين فقهاء الشريعة من ناحية وأولياء الأمور من ناحية ثانية، بسبب ما تضمنته من إمكانية إقامة علاقاتٍ زوجيةٍ دون مسكن يأوي إليه الزوجان.

ولعل أول ما أثار الجدل في هذه القضية الصيغة التي طُرحت في إطارها الفتوى لارتباطها بمصطلحات مرتبطة بالصداقة والحرية الجنسية في الغرب مثل boy friend وgirl friend في حين تتوافر في مصادرنا الفقهية ومراجعنا الشرعية ما يغني عن مثل هذه التسميات.

أما الأمر الذي أحيط بالكثير من التحفظ فيه.. من طرف الفقهاء والانتقاد من طرف أولياء الأمور والنساء، فإنه يرتبط بالمضمون والمعنى أو بمدى ما يحققه (زواج الفريند) من مقاصد الشريعة من الزواج وبناء الأسرة وفقاً لما يوفره من استقرارٍ ومودةٍ وسكينة، وما يطرحه كل ذلك من تساؤلات حول إمكانية تحقيق السكن بين الزوجين إذا لم يأويهما بيت واحد، وكيف يتحقق لهما ذلك التناغم والانسجام إذا غاب الإطار الذي تنمو فيه العلاقة الزوجية وتتطور، وإذا كان الهدف من اللقاء لا يزيد عن الاستمتاع، لا سيما وأن العلاقة الجنسية تعتبر نتيجة لعلاقة زوجية مركبة تقوم على شراكة متعددة الأبعاد والمعاني، محضنها البيت أساساً.

وما هو الفرق في هذه الحالة بين زواج الفريند وزواج المتعة من حيث الهدف إذا كان المقصد من هذا الزواج لا يزيد على تحقيق المتعة؟

وكيف يطلب من المرأة -وفقاً لهذا الزواج- أن تتنازل عن المسكن والنفقة، في الوقت الذي يقول فيه الله عز وجل (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ)

وهل يمثل السكن مشكلة في الغرب الذي يترك فيه الشباب بيوت أهلهم بمجرد بلوغهم سن الرشد؟

وكيف يُطلب من المرأة التي تتطور سيكولوجيتها في أجواء من الأحلام ببناء مملكتها الخاصة التي هي بيتها أن تتخلى عن أهم شروط نجاح العلاقة الزوجية؟

وكيف يعايش كلا الطرفين الآخر وكل واحد في بيت أهله؟ وما العمل في موضوع الإنجاب في ظل هذه العلاقة؟

وفي المقابل: هل يمثل هذا الزواج حلاً للضغوط والمفاسد التي يتعرض لها الشباب المسلم في الغرب؟ وهل يصلح مثل هذا الزواج لحل المشاكل التي يعاني منها الشباب في الشرق؟

للحديث عن زواج الفريند هل يمثل حلاً بديلاً أم مشكلة جديدة، نستضيف اليوم في استوديوهاتنا في الدوحة الدكتور ملكة يوسف (أستاذة الفقه والقانون المقارن في كلية الحقوق بجامعة القاهرة)، ومن المغرب السيدة خديجة مفيد (باحثة وكاتبة في قضايا الفكر الإسلامي)، كما نرحب عبر الأقمار الاصطناعية في استوديوهاتنا في واشنطن بالدكتور عزيزة الهبري (المحامية وأستاذة القانون في جامعة رشميت بالولايات المتحدة الأميركية) أهلاً بكن ضيفات على (للنساء فقط).

مشاهدينا الكرام، بإمكانكم أيضاً المشاركة في هذا الحوار بجميع محاوره وأبعاده من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف أو عبر الفاكس، والأرقام ستظهر تباعاً على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت: www.aljazeera.net

ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين.

مضمون فتوى زواج فريند

ولمعرفة مضمون الفتوى لنتابع معاً مقتطفات من المؤتمر الصحفي الذي عقده فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني بشأن هذا الموضوع.

د. عبد المجيد الزنداني: زواج فريند قصدت به الزواج الميسر لمن في الغرب، فهو نكاح لا سفاح ولا متعة، وزواج وأزواج لا أخدان، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد فقد عمت البلوى في الغرب بشيوع الزنا عن طريق الأخدان المسمى عندهم boy Friend، Girl Friend، وأنتم تعرفون هذا جيداً، وهذا في مصطلحنا الشرعي اسمه أخدان، يعني وهو الزنا السري، غير المعلن.. غير المؤسس على قاعدة شرعية ورباط شرعي و.. فدعوتهم إلى الزواج الميسر كما قال تعالى: (الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ المُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ)، (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ) محصنين أي متزوجين، غير مسافحين أي ما هو خارج الزواج يعني الزنا والعياذ بالله (وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ) ولا متخذي أخدان يعني عشاق في علاقة غير مشروعة، (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ) (وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ).

وبَنيتُ الفكرة على أسس شرعية أولاً: حِلُّ الاستمتاع إثر إبرام عقد الزواج الشرعي، يعني إذا وُجِدَ عقدٌ شرعيٌ صحيح بأركانه وشروطه يحق للزوج والزوجة أن يستمتعا بعضهما ببعض.

ثانياً: حق الزوجة في التنازل عن السكن أو النفقة أو هما معاً، لأن النفقة والسكن حق للزوجة، وحق الزوج أن تسلم المرأة نفسها له، وتتفرغ له، ففي مقابل هذا هناك واجب، هذا واجب على الرجل وهذا واجب على المرأة، طيب قال: يثبت للمرأة بعد إبرام عقد الزواج الصحيح حق السكن والنفقة، لقوله تعالى (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلاَ تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ) يعني لا تضيق عليها وعندك سعة، لكن ما عندك سعة هذا هو وجدك، معك غرفة تمام، البدوي معه خيمة خلاص، خيمة خيمة، لا يشترط إنه يدي له سكن أو فيلا أو.. (مِّن وُجْدِكُمْ)، من الشيء المتيسر، ولها أن تتنازل لزوجها عن حقها في النفقة.. في النفقة والسكن باتفاق الفقهاء.

[فاصل إعلاني]

رأي الفقه الإسلامي في زواج فريند

لونة الشبل: دكتورة ملكة، سمعت ما قاله الشيخ الزنداني، ما رأيك بهذا الحل وبهذا الشكل من الزواج؟

د. ملكة يوسف: بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين.

أما بعد: فإن هذه الفُتيا التي هي محض رأي، صدقت يا سيدي يا رسول الله "أخشى ما أخشى عليكم زلة العالِم".

الزواج هو تلك الخاصة المميزة التي اختص الله بها المسلمين خاصة، فالزواج في الإسلام من صنع الله وإرادته، هو جُعل من الله بالمودة والرحمة، وقد أحكم الله -سبحانه- كل حكمٍ من أحكام العلاقة الزوجية بدءًا من التفكير في هذه العلاقة أو هذا الرباط إلى أن يتم إبرام الميثاق والعهد مع الله، وحتى ينتهي بالموت، أو يُبتر بالطلاق، في كل هذه الأحكام لم يترك الله -سبحانه وتعالى- ورسوله -صلى الله عليه وسلم- أمراً كبيراً أو صغيراً إلا بينَّ الله فيه حكم، ومن أهم وأشد الأحكام الشرعية القانونية هي كيفية إقامة الزواج وفقاً للأحكام التي أمر الله بها وبرعايتها وإقامتها كما أوجب الله، أما ما يعرض علينا، نكاح المسيار والنكاح العرفي، هذه المسميات مردودة على أهلها وستكتب شهادتهم ويُسألون، والمصيبة الكبرى أن يأتي هذا القول من عالم نُكنُّ له الاحترام والتقدير ولا أدري ماذا حصل لأمة الإسلام ولا حول ولا قوة إلا بالله..

لونة الشبل [مقاطعةً]: دكتورة ملكة.. دكتور ملكة، حكم هذا الزواج؟

د. ملكة يوسف: باطل بطلاناً مطلقاً، فالشريعة الإسلامية والقانون.. قانون الزواج الإسلامي حاكم لا محكوم مهما تغيرت الظروف..

لونة الشبل: نعم، دكتورة ملكة..نعم.

د. ملكة يوسف [مستأنفةً]: سواء في المكان أو الزمان أو في أي مكان وجدتِ الأحكام الشرعية لا تتغير ولا تتبدل.

لونة الشبل: لنقف عند الحكم، تفضلتِ بأنه باطل، أستاذة خديجة ما رأيك بهذا الزواج؟

خديجة مفيد: بسم الله الرحمن الرحيم. قبل أن نتحدث عن موقفنا من هذا الزواج لابد أن نتحدث أولاً عن السياق الذي أتت فيه الفكرة، من المعلوم أن الواقع الذي يعرفه الشباب اليوم، والشباب الذي يعيش في الغرب على وجه الخصوص أنه يتعرض يومياً للإثارة الجنسية، وهذه المشكلة.. مشكلة لحل الحياة الجنسية للشباب تطرح مشكلة اجتماعية هي ليست فقط مسؤولية الشاب ومشكلة الشاب، ولكن هي مشكلة الأمة التي إطارها المرجعي هو الدين، التي يحكمها الدين، وبالتالي فحل هذه المشكلة، وبالتالي فهي مشكلة اجتماعية، كيف تتمظهر هذه المشكلة الاجتماعية؟ تتمظهر بكون البلوغ البيولوجي يتم ما بين سن 16 و17 سنة والتحقق والاستجابة لهذه الرغبة البيولوجية أصبحت لا تتم إلا ما بين الـ 26 و30 سنة، لعدة أسباب منها أولاً: الأزمة الاقتصادية وأزمة السكن، الذين يعيشون خارج المرجعية الدينية ولا يحكمهم المرجع الديني يحلون مشكلتهم بشكل فردي وداخل إطار المرجع الديني ليس هناك أي تفكير في الحل، ولا يتمثل إلا من خلال مسألتين الإرجاء، وتضخمت مسألة الاستعفاف بحثِّ الشباب على الصيام وعلى الرياضة وهذه المسألة هي مسألة فرعية، والأصل هو أن نزوج الشباب وليس أن نحثهم..

لونة الشبل [مقاطعةً]: الأصل أن نزوج الشباب، لم تقولي لي رأيك بهذه الفتوى.

خديجة مفيد: فرأيي أنا هو أن هذه الفتوى هي تعتبر اجتهاداً في إطار الواقع الحالي، ولكنني أتحفظ تحفظاً شديداً على أن تكون الحل وأن تكون الفتوى في صياغتها على حساب الحقوق الشرعية التي أعطاها الإسلام للمرأة.

لونة الشبل [مقاطعةً]: للمرأة ،نعم.

خديجة مفيد: على العلماء أن ينتبهوا لهذه القضية، بحيث أنهم حينما يفكرون وحينما يجتهدون في حل أي ظاهرة اجتماعية دائماً يحلونها أو يفكرون فيها على حساب المرأة..

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم، إذن أستاذة خديجة، الدكتورة ملكة قالت باطل، أنت..

خديجة مفيد: أنا لا أقول بالبطلان، وإنما أنا أتحفظ..

لونة الشبل: لا أقول.. أبداً.. نعم.

خديجة مفيد: إذا كانت.. إذا كانت الأسس الشرعية اعتمدت في الزواج من وجود الولي وتحمل الولي مسؤوليتها..

لونة الشبل: والقبول والإيجاب نعم

خديجة مفيد: والقبول والإيجاب من المرأة والرجل، أي من الطرفين..

لونة الشبل: نعم هناك أركان أربع..

خديجة مفيد: هناك إشارة أريد أن أشير ليها في.. في أن هذا الزواج بين الشباب هو زواج مبرمج وليس زواجاً مؤقت، في حالة ما إذا كان زواجاً مؤقتاً، أنا أقول بأنه باطل ولكن إذا كان مبرمجاً على أساس أن نتحكم في النسل وأن نستجيب للرغبة الجنسية بحيث يتمكن الشاب من أن تنمو شخصيته في إطار متوازن فهذا يعتبر حلاً واقعياً..

لونة الشبل [مقاطعةً]: فأنت مع هذا الزواج. دكتور عزيزة، من أميركا أرحب بك مرة ثانية، أنتم في الغرب وأساس المشكلة، وهذه الفتوى قد تكون وجُهِّت بمجملها وبمعظمها إلى الغرب، ما رأيك بالمؤسسة الزوجية التي ستنشأ عن زواج فريند بداية ما رأيك بزواج الفريند؟

د. عزيزة الهبري: أولاً أريد أن أقول إني لا أعرف بالحقيقة هل ما قُدِّم من طرف الشيخ الزنداني هو فتوى أم دعوة اجتماعية، لأن إذا هي اقتراح لشكل جديد للزواج فيه مسألة فقهية مبهمة أو فيها شبهة تتطلب فتوى، فنحن يجب أن نعرف ما هي هذه المسألة، هل هي في توقيت الزواج أو برمجته، كما قالت الأخت في الجلسة، أعتقد يجب أن يكون هناك تفصيل في هذا الموضوع، أم إذا كانت دعوة اجتماعية تثقيفية لإعادة النظر في متطلبات العائلات عند الزواج، فأنا أرحب بهذا، وأدعي إلى أن تتثقف العائلات بنشاط الأمة جميعاً يعني، كلنا مسؤولين في هذا الموضوع، ما هو المطلوب في الزواج، لأن المطالب أصبحت كثيرة، وأصبحت من الصعوبة أن يتزوج الإنسان إن كان في الغرب أو في الشرق.

أما بالنسبة للغرب بشكل خاص، فأنا أشير إن موضوع المنزل ليس بمشكلة في أميركا مثلاً بشكل خاص، الرجل عموماً يكون عنده بيته، والمرأة إما عموماً عند أهلها، فلو هو أراد أن يتزوج منها ممكن أن تنتقل إلى منزله.

اللي لازم نتكلم فيه هو إمكانية التيسير في مطالب الزواج، وأنا أرحب يعني بفكرة الشيخ الزنداني بتيسير الزواج، إنما ما أسمع به الآن من كلامه أنه ييسر الزواج للرجل، وإنما للمرأة إمكانية أن تتخلى عن حقوقها التي أعطاها إياها القرآن مقابل ماذا؟ ما هو المقابل الذي يقدمه شرعاً للمرأة بدلاً عن الحماية القرآنية التي أعطاها إياها الله؟ مثلاً الإنفاق في القرآن هو المقابل للقوامة، فهل للرجل العصري في الغرب أن يتخلى عن القوامة مقابل التخلي عن الإنفاق؟

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم، دكتورة عزيزة طرحتي.. طرحتي موضوع مهم جداً سنأتي إليه بعد قليل، ولكن أريد أن أسألك سؤالاً يعني: ألا تعتبرينه تطوير.. تطوير ما لمصلحة المجتمع خاصة في الغرب وخاصة لمصلحة شبابنا في الغرب؟

د. عزيزة الهبري: لأ ما.. هو شوفي الموضوع فيه إذا.. إذا بُحِثَ بالشكل الصحيح والشرعي قد يكون فيه دفع مفسدة، وهذا ما جاءت إليه الأخت من المغرب، إنما أخاف من سوء استعمال هذا النوع من الزواج بشكل يخل أيضاً بالشروط الشرعية، وأقول لكِ إن الآن مشاكلنا في الغرب حتى من ضمن الزواج الشرعي المؤبد التقليدي نجد فيه أخطاء في فهم الرجل لعلاقته مع المرأة ومع الأطفال وحتى لتعامله مع مؤسسة الزواج، ونجد أزواج كثيرين يذهبون إلى المحكمة وينفون حتى عقد الزواج مع إنه حصل في محكمة شرعية، فكيف لو كان هذا العقد يا اللي أنا لا أفهمه هل كان هذا بين أهله وأهلها أو بينه وبينها؟

وإذا كان كذلك، فمعنى ذلك أنه ليس مسجل عند الحكومة..

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم، دكتور عزيزة..

د. عزيزة الهبري [مستأنفةً]: فإذا طلقها وأرادت أن تذهب..

لونة الشبل [مقاطعةً]: دكتورة.. دكتور عزيزة.. دكتور عزيزة سنأتي لكل هذه المحاور التي تفضلتي بها، ولكن دكتور ملكة أود أن أسألك وباختصار شديد لأننا سننتقل إلى موجز للأنباء، طالما أن أركان الزواج موجودة ومحققة، وطالما أن الهدف هو الحلال وتيسير وضع الشباب في الغرب عموماً وتنظيم العلاقة الجنسية لماذا هذا التحفظ، ولماذا باطل هذا الزواج؟

د. ملكة يوسف: الزواج ليس مجرد أركان كما تتحدثون عنها وتتكلمون، الزواج ميثاق وعهد مع الله غليظ، بمعنى كما بيَّن الله في القرآن وكما وضح لنا رسول الله واتبعه الصحب الكرام، بمعنى أيه؟ بمعنى أن الزواج لابد أن يكون علاقة قائمة على ما أوجب الله، ما هو الذي أوجبه الله؟ أوجب الله أن يكون المرأة سكن للرجل والرجل سكن للمرأة وحتى يصل إلى هذا السكن لابد أن يقام على أسس معينة، ما هي الأسس المعينة؟ أن يراعي الولي شروط اشترطها الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- في من يتقدم إلى ابنته حتى تكون القوامة أو يكون قواماً على هذه المرأة، قواماً بمعنى تجمع عليه مجموعة من المسؤوليات الشرعية المركبة حتى أن عنق الرجل مكبل تكبيلاً عظيماً في شأن المرأة، والمجتمع الآن أو التقدم الحضاري المادي يتجه كما اتجه من قبل بني إسرائيل أو بنو إسرائيل بعد الغزو البابلي، هذا التخبط وهذا الضياع الذي نعيش فيه ما هو إلا صدى ضياعنا من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ما تريه الآن هو مرآة صادقة لحال الأمة الإسلامية، بمعنى أن الزواج بالإسلام بخصائصه لا يكاد يوجد الآن بعد هذه المهاترات التي نصنعها كل يوم، هل سمعت.. أسألك سؤالاً خاصاً وأطرحه على جميع المستمعين في مشارق الأرض ومغاربها.

لونة الشبل: تفضلي.

د. ملكة يوسف: هل سمعتم أنتم أن هناك خلاف فقهي أو قانوني حول الزواج في المسيحية عند النصارى؟ لا يجوز، إنه سر مقدس عندهم. وفرضيته أمر واجب عند اليهود..

لونة الشبل: دكتورة ملكة حتى هذه اللحظة لم.. لم تجيبيني لماذا.. طالما أن أركان الزواج موجودة..

د. ملكة يوسف: لا توجد هنا أركان الزواج..

[موجز الأخبار]

لونة الشبل: دكتور ملكة، سألتك قبل الفاصل ولم تجيبيني بشكل مباشر، طالما أن أركان الزواج موجودة ومحققة لماذا تعتبرينه باطلاً؟

د. ملكة يوسف: أرد عليك بنفس السؤال اللي سألتيه: ما هي أركان الزواج في نظرك؟

لونة الشبل: تفضلي.

د. ملكة يوسف: هل هي إيجاب وقبول؟ أركان الزواج كما قلت لك أن تكون النية.. نية المقدمين على الزواج متفقة تماماً مع أحكام الشرع الإسلامي، لأن الشرع الإسلامي جعل هذا.. هذا الزواج أو هذه العلاقة وسيلة لإقامة المجتمع الإسلامي، فإذا كان هذا الأساس قائم كما أوجب الله ستجدي المجتمع الإسلامي يقوم بما أوجب الله عليه، بمعنى أن أي.. أي اتفاق يكون فيه إيجاب وقبول، أما تروحي تشتري سيارة فيها إيجاب وقبول، أيه الفرق بقى بين الإيجاب والقبول في الزواج والإيجاب والقبول في..

لونة الشبل: لأن هنالك أركان أخرى للزواج غير الإيجاب والقبول..

د. ملكة يوسف: أيوه.

لونة الشبل: ولكن ليس فقط المسكن..

د. ملكة يوسف: بالضبط لأ دي..

لونة الشبل: الولي..

د. ملكة يوسف: لابد.. هناك..

لونة الشبل: يعني أركان الزواج ليست فقط الإيجاب والقبول.

د. ملكة يوسف: تسمحي لي، هناك مسؤولية شرعية على الولي قبل أن يدفع بابنته إلى من يصلح أو من لا يصلح، بمعنى أن الله أوجب عليه أن يتقي الله وأن يعمل ويبحث فيمن يتقدم إلى ابنته، وأن تتوافر فيه الصفات الشرعية.

لونة الشبل: نعم، أين التشكيك برأيك بهذا الزواج إذن؟ تحديداً..

د. ملكة يوسف: التشكيك أنه غير قادر، إنسان يعني بيخالف أو يهدم قبل البناء.

لونة الشبل: رأي الأستاذة خديجة.

خديجة مفيد: أنا لست متفقة على أن القدرة تتحدد في أن تكون هناك قدرة كاملة شاملة، لأن هناك مجموعة من الشواهد في الواقع التاريخي الذي كان ينطلق من الإسلام، والذي تفسره السيرة أن هناك زيجات أتمها الرسول وأتمها الصحابة -رضوان الله عليهم- على أساس رمزي، رمزية المهر ورمزية القدرة لكي يتحقق...

د. ملكة يوسف[مقاطعةً]: أنا ما تكلمتش عن المهر.. أنا ما تكلمتش عن حاجة، لغاية دلوقتي أنا ما تكلمتش..

خديجة مفيد: يتحقق.. يتحقق -اسمحي لي- لكي تتحقق العفة ويتحقق الاستقرار بشرط واحد هو الصلاح ونية الاستقرار.

د. ملكة يوسف: بالضبط.

خديجة مفيد: الصلاح ونية الاستقرار.

لونة الشبل: أين نية الاستقرار إذا لم يكن هناك مسكن مثلاً؟

خديجة مفيد: يمكن أن يكون هناك السكن عند العائلة.

لونة الشبل: نعم، ولكن زواج فريند يقول بأن تبقى الزوجة في بيت أهلها والزوج في بيت أهله مبدئياً.

خديجة مفيد: اسمح لي أن.. أن أكمل، الزواج الآن زواج الشباب مشكل، وهذا المشكل هو مشكل اجتماعي، مشكل سياسي، ومشكل العلماء، ثلاث مسؤوليات ومشكل الأسرة، فبالنسبة للأسرة لابد من أن تتحرر ثقافياً من متطلبات الزواج التي هي تظهر فيها سلطة الأعراف هي الدين المركزي للمثقفين العرب، وأنا لن أناقش مشكلة الغرب، لأن الغرب.. الغرب تُطرح فيه الأشياء لأنه يعبر عن مشاكله وبالتالي يدفع دفعاً العلماء لكي يفكروا رغم أنهم يفكروا بطريقة خاطئة، فالمشكلة الثقافية عند الأسرة يجب أن تُحل بأن نتحدث وأن نواجه أنفسنا في هذه التعقيدات التي يمكن أن أشير إلى بعض مظاهرها مثلاً التي ظهرت مؤخراً في الإمارات من ارتفاع نسبة العنوسة إلى أن وصلت إلى 35%، وهذا الـ 35% يقع أثره على المرأة ولا يقع على الرجل، لأن الرجل يحل مشكلته بالمغادرة جغرافياً ليحل مشكلته وتسعفه الثقافة الذكورية في أن يحل مشكلته على جميع الواجهات، المشكلة التانية: مشكلة اجتماعية هو أنه المشكلة الجنسية هي مشكلة فتنة بالنسبة للإنسان.

لونة الشبل: هل زواج فريند حل لهذه المشكلة الجنسية؟ نعم.

خديجة مفيد: اسمحي لي أكمل فكرتي، والاستجابة إليها مطلب شرعي لكي يكون الإنسان سوياً ولكي لا تكون الفتنة، لأن الفتنة هي كذلك.. اجتناب الفتنة هو مطلب من مطالب تحقق المجتمع الإسلامي، المشكلة السياسية وهي أن الآية التي جاءت في سورة النور (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (32) وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ) توقع المسؤولية على كل دولة، كل أمة، كل مجتمع يُعلن عن أن إطاره المرجعية ويعبر على أن هذه الدولة هي دولة إسلامية أو هذا المجتمع مجتمع إسلامي تطرح إشكال المواطنة، بأن مواطنة الإنسان تستوجب على المسؤول وعلى الراعي "كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته" تستوجب عليه أن يجد حلاً لكل مواطن لكي يستجيب لحاجاته، حاجة المأكل والمشرب والصحة -وأضيف والجنس- اسمحي لي، فهل هذا الاجتهاد الذي جاء به الزنداني.. الذي جاء به الزنداني.

لونة الشبل: نعم، ونحية.. ونحن نعم أستاذة خديجة تشعبنا كثيراً أرجوكِ أرجوكِ تشعبنا كثيراً لو سمحت أستاذة خديجة.

خديجة مفيد: أنا لن أتحفظ في أن.. في أن أقول بأنه مقاربة ذكورية لحل مشكلة اجتماعية، دليل ذلك هو أنه قال بأنه يجب على المرأة أن تتنازل على جميع حقوقها.

لونة الشبل: بنعم أو لا برأيك: يحل مشكلة اجتماعية؟

خديجة مفيد: نعم؟

لونة الشبل: بنعم أو لا برأيك يحل مشكلة اجتماعية زواج فريند؟

خديجة مفيد: لابد أولاً أن نتفق على ما هو الزواج فريند، أنا في تصوري زواج فريند الذي أتصور والذي أراه حلاً للمشكلة الواقعية هو أن الأسر تتحمل مسؤولية الإنفاق في المجتمع الشرقي، تتحمل ويكون اتفاق بين الأولياء على أساس مثلاً أن هذا الزواج سيكون مثلاً خمس سنوات دراسية سيسكن الشاب عند أسرته، والفتاة عند أسرتها إلى أن يكملا دراستهما ويلتقيا.. و.. يتحكما في الإنجاب إلى أن تتحقق شروط انتقالهما إلى سكن و.. وبيت مستقل.

لونة الشبل: إذن هناك.. هناك موضوع، إذن هناك موضوع النية أستاذة خديجة، هناك موضوع النية ضمن هذا الكلام وسنأتي على ذكره.

خديجة مفيد: لأنه تكون نيته الاستمرار.

ردود الأفعال المتضاربة حول زواج فريند

لونة الشبل: نعم سنأتي على ذكره، ولكن مشاهدينا الكرام لتسليط مزيد من الضوء على وقع هذه الفتوى في الواقع الغربي التي هي أساساً موجهة إليه بالأساس لنتابع التقرير التالي من لندن.

تقرير: ضجة كبرى وزوبعة أكبر أثارتها فتوى الشيخ الدكتور عبد المجيد الزنداني في أوساط الجالية الإسلامية في أوروبا بين مؤيدٍ للفتوى على اعتبار أنها قد تُسهم في حل بعض مشاكل الزواج بين الشباب المسلم المقيم في أوروبا والحفاظ على عفته ودينه خاصة في ظل انتشار ظاهرة اتخاذ الأخلاء والخليلات.

الشيخ راشد الغنوشي (عضو مجلس الإفتاء الأوروبي): فإذا كان المقصود بهذا الزواج زواج فريند أو ما شابه ذلك إذا كان تتوفر فيه شروط العقد الإسلامي وقد.. وتتوفر فيه من قبول وإيجاب وولي وشاهدين، فما المانع من هذا يعني؟

د. حافظ الكرمي (مدير وإمام مسجد ميفر -لندن): الفكرة التي طرحها فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني هي في مجملها فكرة تتوافق مع روح الشريعة الإسلامية التي دعت إلى التيسير في موضوع الزواج، في موضوع المهور، في.. وهذا حقيقة سُنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه الكرام، ومطلوب من المسلمين ليس فقط في أوروبا، إنما في كل العالم الإسلامي أن.. أن يتماشوا مع هذه الروح.

تقرير: ويؤكد هؤلاء أن زواج فريند ليس أمراً مستحدثاً في الشريعة الإسلامية، وإنما له ما يعضده في نصوص الشريعة واجتهادات الفقهاء.

د. أحمد الدبيان (مدير المركز الثقافي الإسلامي - لندن): يعني مثل هذا النوع من الزواج موجود كان يمارسه بعض التجار أحياناً في السفر في العصور القديمة، وبعض الناس يتنقلون في.. في أعمال غير ثابتة كأعمال البريد قديماً، قد يوجد له زوجة في مكان آخر ولا يراها إلا بضعة شهور.. ربما سنة أو أكثر، موجود مثل هذه أيام الحضارة الإسلامية.

تقرير: بيد أن المعارضين لزواج فريند يشيرون إلى أن هذا الزواج يهدف إلى حل مشاكل اقتصادية ليست موجودة بين الجاليات الإسلامية في الغرب، فالحصول على مسكن في الغرب متيسر، عكس ما هو الحال في عددٍ من الدول العربية والإسلامية.

د. هاني السباعي (كاتب وداعية إسلامي): ويجب على المفتي أن يعلم حال المستفتي، أنا أعتقد أن الشيخ عبد المجيد الزنداني لو أنه شُرح له الأمر بأمانة ما كان قد أصدر هذه الفكرة أو هذه الفتوى، لأنه الدافع عند الشيخ الزنداني أنه نظراً لمشكلة السكن في الغرب، وكل من يعيش في الغرب يعلم أن أسهل مشكلة موجودة هنا.. أسهل شيء موجود هو السكن.

تقرير: ويضيف هؤلاء إن هذه الفتوى وإن نجحت في حل جانب من جوانب تيسير الزواج فإنه قد تترتب عنها مشاكل اجتماعية على الأسرة والفرد والمجتمع يُقرِّ بها حتى بعض مؤيدي الفكرة.

د. أحمد الدبيان: من حل المشكلة الاقتصادية قد يساهم هذا في حل مشكلة اقتصادية للشباب اللي يرغبون في الزواج، لكن أولئك الذين يريدون يعني أن.. أن يكون له خليلات أو صديقات أو كذا، لا أعتقد أن هذه الفكرة قد تكون هي الحل المباشر الذي سيتقبلوه، لأن الزواج فيه التزام، وفيه تربية أبناء، وقد يأتي طفل في هذه المرحلة أثناء وجود الزوجة في.. في أهل بيتها ووجود.. في بيت أهلها ووجود الرجل في بيت أهله، من سيرعى هذا الطفل وهذه أمور كثيرة أخرى، الأمر المهم جداً والخطير أيضاً في هذا الجانب وهو أنه حسب تجربتنا نحن في.. هنا في بريطانيا ومن قبل أنا كنت في ألمانيا عدد المتلاعبين في قضايا الزواج بين الجالية الإسلامية العربية في أوروبا الحقيقة ليس بالعدد القليل.

تقرير: وينتقد معارضو الفتوى الشيخ الزنداني بشكل خاص في اعتماده مصطلح زواج فريند، مؤكدين ضرورة الالتزام بالمصطلحات الشرعية.

د. هاني السباعي: هذه المشكلة أولاً فيها استهتار بالمصطلح الشرعي، المصطلح الشرعي وهو كلمة زواج هي الزواج، الله -سبحانه وتعالى- سماه نكاحاً، سماه زواجاً فيجب أن يُسمى كذلك، أم أن نكون أسرى لمصطلحات غربية وهذه المصطلحات ثمرة من ثمرات الانحراف انحراف.. المجتمعات الغربية وهي boy friend ، girl friend نسميها نحن زواج فريند، يعني لماذا لم يقل (marry friend) أو.. لماذا تكون نصفها عربي ونصفها إنجليزي؟ هذه لماذا دائماً نكون أسرى لهذه المصطلحات؟ أولاً الشريعة الإسلامية تتبع الإنسان حيث كان و.. ويجب على الإنسان أن يلتزم بتعاليم الشريعة، لأن هذا ميثاق غليظ.

تقرير: الشارع الإسلامي تنوعت نظرته إلى فتوى زواج فريند بين مؤيد ومعارض.

مداخل: والله أنا ضد الفكرة كلاتها من الأساس يعني، لأنه تربينا على التقاليد والعادات الإسلامية، وبرأيي إنه بيضر بالمؤسسة.. مؤسسة الزواج ككل يعني.

مداخلة 1: الزواج وين ما كان هنا في لندن، في أوروبا، في الكويت، في العالم.. في أي مكان في العالم مو مشكلة، ولازم يكونون متفقين هم وأهلهم موافقين.

مداخلة 2: أحس إنه ظلم أنا صح.

مداخلة 3: أنا أحس إذا الشيء يبتدي على أساس غلط في البداية يعني كانوا يسموا ok، فأنا بعد ما مقتنعة بهاي الفكرة.

تقرير: فتوى الشيخ عبد المجيد تأتي في وقت أصبح الزواج فيه أمراً عسيراً في أوساط المجتمعات الإسلامية، وكثرت فيه النداءات لتيسير الزواج من العلماء والسياسيين، ولكن دون جدوى حتى الساعة.

أثر عدم وجود مسكن دائم على استمرارية الزواج

لونة الشبل: دكتورة عزيزة، أنتقل إليك إلى واشنطن وسمعت التقرير معنا الذي أتانا من لندن وأيضاً تفضلت الأستاذة خديجة بأن زواج فريند إن كان نيته الاستمرار والأبدية فهو ممكن أن يكون صحيحاً ويحل.. يحل مسألة الزواج في الغرب، ولكن برأيك هل يمكن أن يكون زواج أبدياً وغير مؤقت إن لم يرتبط بمسكن وبيت ومأوى لهذا الزواج؟

د. عزيزة الهبري: المسكن والبيت والمأوى هذا شيء تفصيلي، واستطاع المسلمون في الماضي أن يتخلوا عنه أو يعني يدوروا حواليه إذا لم يتوفر الطريق المادي للحصول عليه، لكن النقطة اللي تكلمت عنها الدكتورة ملكة مهمة جداً، وهي أنه الزواج ليس أركان، بمعني ليس هناك امتحان تكنيكي إذا كان هذا الزواج صالح أو لأ، يعني عرض وقبول وشاهدين وولي انتهى الموضوع وصار زواج صالح، الزواج كما يقول القرآن ميثاقاً غليظاً النية أساسية في هذا الزواج، المشكلة مش البيت، المشكلة هي النية، وأحياناً يعني لما تتكلمي مع الناس.. مع بعض الرجال عن موضوع الزواج بيقول لك هذا عقد مدني بأدخل فيه وبأتركه زي ما أنا عاوز، بينما الطلاق في الإسلام تيسير لوضع لم يكن فيه بين الرجل والمرأة سكينة ومودة، إنما في الإسلام هناك عملية الميثاق الغليظ ما بين الرجل والمرأة، وربنا شاهد على هذا الميثاق، فيجب أن نهتم بهذا الموضوع.

أنا آسفة إن الدكتور الزنداني خرج بهذه الفتوى دون الكلام مع الفتيات في الغرب، يعني أنا كل سيدة تكلمت معها أو آنسة في أميركا في ها اليومين منذ أن سمعت بالفتوى، يعني كلهم غير موافقين على الفتوى كما هي، وعليه إذا أراد أن يفتي في الغرب الرجاء الجلوس مع الآنسات والفتيات والرجال في الغرب لفهم ما هي مشاكلنا، مشاكلنا بالأساس عدم وجود النية أحياناً عند الرجل، أو وجود نية مغايرة لما يتطلبه الدين، فنحن نقدم تسهيلات أكثر للرجل الذي هو يريد في بعض الأحيان أن يعني يلبي نزواته، ولا نحرس المرأة التي نزل فيها القرآن.. أنزل فيها القرآن ضمانات كثيرة..

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم دكتورة ملكة.. عفواً دكتورة.. دكتورة عزيزة.. دكتورة عزيزة.. قد يكون لهذا السبب أيضاً.. نعم سأعطيك المجال أستاذة خديجة، قد يكون لهذا السبب بأن الدكتور الزنداني قال بأن أجمع الفقهاء على ذلك، قد يكون بأن الفتاوي دائماً تصدر من الرجال فقط بطريقة لا يُقدِّرون فيها مشاكل المرأة ومتطلبات المرأة واحتياجات المرأة، لذلك تكون هذه الفتاوى في غالبها مجحفة بحق المرأة مثلاً؟

د. عزيزة الهبري: نعم، نجد أحياناً بعض هذه الفتاوى التي لا تأخذ بعين الاعتبار المشاكل الحقيقية للأسرة، للطفل، للمرأة ولذلك في هذا المجتمع وهذا العصر عندما يريدون اقتراح من هذا النوع الذي يبلبل الأفكار في الغرب وخاصة بين الشباب ويضعف الكيان الأسري، وقد يفقِّر فهمنا للشريعة، كما قالت الدكتورة ملكة وأنا أوافقها، يجب عليهم الجلوس مع المرأة، وهناك مثلاً دكتورة خديجة والدكتورة ملكة وغيرها من.. من الذين يعلمون بالشريعة، لماذا لا يجلس.. يجلس الفقهاء معهم؟ وهل النساء خارجين عن الإجماع؟ هل الإجماع فقط للرجال؟ أعتقد هذا خطأ وخاصة في الأمة الآن وهي تتطلب كل القدرات النسائية والذكرية في يد واحدة للخروج من هذه.. من هذا الوضع العصيب.

لونة الشبل: إذن هي دعوة دكتورة عزيزة لوجود فقيهات إلى جانب الفقهاء ليصدرون الفتاوى.

خديجة مفيد: إلى جانب الفقيه... ليس لوجودهم، الفقيهات موجودات، من يُفسح لهم المجال للتعبير عن رأيهم.

د. ملكة يوسف: موجودين، إحنا مستبعدين.. إحنا مستبعدين تماماً.

خديجة مفيد: أريد أن أضيف من فضلك.

د. ملكة يوسف: يعني المرأة.. تسمحي لي يا أختي، المرأة في نظر الفقهاء سواء الأحناف وغيرهم ومن تبعهم، وغيرهم المرأة وبضعها.. وجسدها محل للاستمتاع، شوف المهر مقابل البضع، النفقة مقابل الاستمتاع، والله لم يقل ذلك مطلقاً، فالله أعز وأجل من أن يجعل المرأة وبضعها ملك لأحد قبل الزواج وبعد الزواج.

لونة الشبل: صحيح.

د. ملكة يوسف: فالمرأة حرة، والمرأة لا تُملَّك يقول: ملك المتعة، بيقول لك الزواج الكيساني الحنفي: الزواج ملك للمتعة، لأ والأشد بقى، في حاشية الدسوقي الجزء الثاني صفحة 251، خدت.. ما أنا بأتكلم بطريقتهم.

لونة الشبل: تفضلي.. تفضلي من حقك دكتورة ملكة.

د. ملكة يوسف: عشان.. يعني شوفي العلم ليس وقفاً على العمائم.

لونة الشبل: صحيح..

د. ملكة يوسف: أنا طبعاً كلهم أساتذتي، كلهم تتلمذت على أيديهم والحمد لله..

لونة الشبل: ولكنه ليس وقفاً على العمائم.

د. ملكة يوسف: آه.. فيقول أيه، يقول أن الله.. أن الله جعل للرجل على المرأة ثلاث تطليقات، وجعل لها ثلاثة حقوق مؤكدات أيه هي الثلاث الحقوق المؤكدات: المهر والنفقة والسكن، لماذا؟ لأن له عليه.. له أن يتزوج عليها، امرأة واثنين وثلاث وأربع، وأن يطلقها.. يعني هذا الكلام كيف يصدر؟ وكيف يتبناه العلماء ويتكلموا، كلما يقول محل استمتاع الرجل.

خديجة مفيد: من فضلك أريد..

لونة الشبل: لماذا.. لماذا الفقيهات مبعدات تفضلي أستاذة خديجة.

خديجة مفيد: قبل أن تكون هذه الفكرة إذا كانت الفتوى متعلقة بالغرب فهي في شقها التاني خاطئة، لماذا لأن الغرب ليس عنده أصلاً مشكلة سكن.

د. ملكة يوسف: مافيش فيه مشكلة.

لونة الشبل: مشكلة سكن.. صحيح.

خديجة مفيد: مشكلة مادية حتى تضطر المرأة للتنازل على حقوقها وإذا كانت تشمل.

لونة الشبل [مقاطعةً]: حتى بعد.. نعم حتى بعد سن البلوغ ينتقل إلى منزل مستقل يعني.

خديجة مفيد: إذا كانت تشمل الشرق فالمشكلة هي مشكلة اجتماعية، مشكلة العلماء، ومشكلة المجتمع المدني، العلماء في أن ينوروا الناس لكي يتحملوا المسؤولية، المجتمع المدني بما فيه الأوقاف أن تخصص الأموال التي تهدر وتُبذَّر لحل مشاكل الشباب، ومشكلة الأسرة في أن تتحرر من التقاليد وأن تخضع للدين وليس للتقاليد والأعراف، إذن فالفتوى فيها مُشكل من حيث المجال الجغرافي الذي تتحدث فيه، ليس.. العلة القائمة عليها باطلة غير موجودة، مافيش مشكل سكن، مافيش مشكل..

لونة الشبل: صحيح.

خديجة مفيد: لماذا المرأة دائماً هي الضحية وهي كبش الفداء؟! إذا كانت في الشرق فالعلماء يجب أن يقوموا بمهمتهم في التنوير وأن يأخذوا ريادة العلماء الذين سبقوهم والذين كانوا يثبتون على المبدأ ويفتون في المشكلة الواقعية من أجل حلها وليس من أجل الهروب، لأن كل الأسئلة، كل أجوبة العلماء هي أجوبة إسكاتية وليست أجوبة لحل المشكلة.

د. ملكة يوسف: ويسقطوا الحماية الشرعية القانونية التي أوجبها الله للمرأة، القرآن الكريم والسُنة النبوية المشرفة كلها.. كلها تؤكد الحماية الشرعية والقانونية للمرأة، المرأة في حال السكن إذا لم تشعر بالاطمئنان والاستقرار.

لونة الشبل: والسكينة نعم.

د. ملكة يوسف: يجوز لها ويباح لها أن تمتنع عن زوجها مجرد أنها لا تشعر بالأمان أو تشعر بأن هناك عين ترمقها أو أذن تسمعها أو.. يعني (أَسْكِنُوهُنَّ)..

خديجة مفيد: نعم، الشق الثاني من..

د. ملكة يوسف: فهذا الأمر القرآني و(وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ)..

خديجة مفيد: الشق الثاني الذي..

لونة الشبل: سأبقى عند هذا الأمر.. سأعطيك المجال، ولكن سأبقى عند هذه الآية، (أَسْكِنُوهُنَّ) إذن هناك حق أقره الله سبحانه وتعالى.

د. ملكة يوسف: نعم.. مستقل.. أيوه.

لونة الشبل: للسكن.. لسكن الزوجة في بيت يحتوى على اللوازم الضرورية، نحن لا نقل كما قال الدكتور الزنداني بأنه يجب أن يكون قصراً ولذلك أفتى بهذه الفتوى.

د. ملكة يوسف: لا إطلاقاً.

لونة الشبل: ألا يعتبر التخلي عن حق السكن أولاً تفريطاً بحق المرأة، وثانياً يعني مغالطة أو معاكسة لقول الله عز وجل؟

د. ملكة يوسف: بالطبع نعم، كلامك إلى حد كبير جداً صحيح، إسقاط حق قبل وجوده، يعني قبل أن يوجد الحق وهو ما قام عليه نكاح المسيار أن يتزوجها بشرط ألا ينفق عليها، وبشرط ألا يُعد لها مسكن شرعي، والله -سبحانه وتعالى- بذاته العليا المقدسة.

لونة الشبل: بأمر من الله.

د. ملكة يوسف: يقول (أَسْكِنُوهُنَّ).

لونة الشبل: (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم) نعم.

د. ملكة يوسف: وأنفق.. قوامة الرجل ماذا بقى.. قوامة أيه اللي تكلموا عنها النهارده، النهارده أي رجل قوام لا يريد أن يُعد مسكن زواج، لا يريد حتى أن يدفع يعني أن يُقدِّم لها مهر، والمرأة يعني المرأة بدأت بتنازل وتتنازل وتتنازل إلى أن أصبحت المرأة هي التي تنفق، هي القوَّام، هي التي تُنفق، وهي التي تُعد مسكن الزوجية والمصيبة أن انتقلت أيضاً للنصارى ولأهل الكتاب.

لونة الشبل: نعم.. نعم مداخلتك أستاذة خديجة وبسرعة لو سمحتي.

خديجة مفيد: قلت أعود إلى نقطة الفقيهات مبعدات، أنا أريد أن أشير إلى نقطة رئيسية وهي أن أي فتوى.. أي طرح لا تكون فيه.. لا يكون فيه.. لا تكون فيه مقاربة المرأة المسلمة العاقلة العالمة حاضرة تكون ناقصة، لماذا؟ لأن الله -سبحانه وتعالى- لأن.. أصل التشريع الإسلامي على مبدأ مُغيب عند العلماء، وهو مبدأ الزوجية، مبدأ الزوجية هو ظاهرة كونية، وفي التشريع مبدأ أساسي، لماذا؟ لأننا نشرع لمجتمعٍ مكون من النساء ومن الرجال، وبالتالي فالله -سبحانه وتعالى- أمر بإعطاء المرأة حقوقها، أمر.. وهذا الأمر هناك أمر إجمالي وأمور مفصلة بناءً على الأمر الأساسي الذي هو عِزة المرأة وكرامتها وتكريمها، ولكن...

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم، اسمحي لي.. تفضلي.

خديجة مفيد: وحينما نأتي ونقول الإجماع في مقابل الواجب الإلهي الذي فيه أمر إلهي أنا أستفتي العلماء: ما هو.. ما هي القاعدة الفقهية أو الأصولية التي يبنون عليها هذا.. هذه الترجيح بين أمر واجب وبين إجماع فقهاء؟

لونة الشبل: نعم.. نعم.. نعم لنشارك بعض المشاهدين، معي أمير جابر من هولندا، تفضل سيد أمير، أهلاً بك.

أمير جابر: السلام عليكم.

لونة الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تفضل.

أمير جابر: فيه كلمة للإمام علي يقول فيها:" كلما أغلقوا باباً للحلال فتحوا ألف باب للحرام"، ولو نظرنا بصراحة هذا الأمر حصل في.. في عهد الإسلام الأول، وقد جاء إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لونة الشبل: عليه الصلاة والسلام.

أمير جابر: في أحد غزواته وغياب الجند عن أزواجهم قالوا أنختصي يا رسول الله؟ فنزلت الآية (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ) حتى قراءة ابن عباس وابن مسعود (إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى) ونزل زواج المتعة وحُلِّل وتمتع الرسول والشطر.. وبعض الصحابة، ثم كما جاء إنه حُرم هذا الجواز.

لونة الشبل: هذا حرِّم.. نعم.

أمير جابر: نعم، نحن الآن.. نحن الآن.. الآن وجدوا الحاجة، يعني قبل هذا الفتوى فتوى زواج فريند، ابن باز أيضاً في مجلة "الوعظ والإسلام" حلل للمغتربين الذين يعيشون بالغرب بنية الطلاق أي الزواج بنية الطلاق، يعني أي إنه ينوي يطلقها، طبعاً هذا إخلال بالإيجاب، وإخلال في ركن يفسد.. يفسد الزواج، ثم جاء زواج المسيار، ثم الآن زواج فريند، بينما الذي شرعه الله سبحانه عز وجل، كانت هذه الآية الزواج أُنزل بلفظي النكاح والزواج، أما الاستمتاع (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ) وبعض القراءات أو التفسير (إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى)، فترة محدودة، وهذا الزواج له شروط أيضاً، به إيجاب وقبول، ولا.. ويكون على الثِيب وليس على الباكر، هذه المشكلة بعض الإخوة يستهجنون هذا الزواج، هنا طبعاً الشيخ الزنداني وغيره اطلع على الإحصائيات إحصائيات الزنا، إحصائيات الوقوع في.. في الجريمة خاصة في الغرب، خاصة ونحن نعيش في ظل الإباحية.. إباحية تليفزيونية، والآن الإنترنت وغيرها، بس..

لونة الشبل [مقاطعةً]: نعم.. نعم أستاذ أمير، يعني وصلت.. وصلت الفكرة شكراً جزيلاً لك، وأيضاً معي على الهاتف عبد الباسط البنا من الإمارات، تفضل سيد عبد الباسط.

عبد الباسط البنا: السلام عليكم.

لونة الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله، تفضل.

عبد الباسط البنا: أحيي الضيوف الكرام، الأخ اللي.. اللي متصل من هولندا حقيقة أخذ ما كنت أود أن أتكلم به، إلا أنه أنا أود أن أقول كلمة.

لونة الشبل: تفضل.

عبد الباسط البنا: بالنسبة للأخت الفاضلة التي على شمالك الشيخة، الدكتورة اللي عندك.

لونة الشبل: الدكتورة ملكة.

عبد الباسط البنا: بأن يعني الشيخ عبد المجيد الزنداني عندما تكلم بهذه الفتوى، أصدرها لمصلحة الأمة، لمصلحة المغتربين، لمصلحة المسلمين، ليس لمصلحة شخصية، و(..) له هكذا بدون أي دليل شرعي، هو انطلق من أدلة شرعية، الشيخ عبد المجيد الزنداني من العلماء الربانيين، الذي الله -عز وجل- حبانا بهم في هذا العصر، عصر الفتن، فالأخت الفاضلة يجب أن تتكلم بدليل شرعي مقنع من الكتاب أو السنة، أما أن تطلق الكلام على عواهنه ببطلانها هكذا، فأنا أقول ليست.. أحد...

لونة الشبل [مقاطعةً]: يا سيد عبد الباسط، في هذا النقاش لا أحد يطلق الكلام على عواهنه، ونحن نحاول أن نناقش موضوع زواج فريند، وليس الدكتور الشيخ الزنداني أم غيره، وشكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة، ومعي أيضاً على الهاتف ماجد المريدي من الدوحة، تفضل سيد ماجد.

ماجد المريدي: السلام عليكم.

لونة الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله.

ماجد المريدي: يعطيكم العافية..

لونة الشبل: أهلاً.

ماجد المريدي: أول شيء أنا بأهنيكم على هذا البرنامج الجيد اللي مهتمين فيه بالنساء، وأنا جداً والله متابع هذا البرنامج..

لونة الشبل: شكراً.

ماجد المريدي: ومع احترامي الشديد للشيخ الزنداني، أنا طبعاً مش راح يكون عندي علم زي ما هو بيفتي، لكنني أنا بأعتقد إن المرأة يعني كمان مش لن يعني مش يجب إنها تكون سلعة في إيد الشخص اللي بده يتزوجها، أهم شيء أنا بنظري كشاب، وأنا عُزَّابي برضو أعتقد أنه ما أرضى ارتبط بواحدة، أهم شيء في هذه الواحدة إنه يكون لها كيان، يكون لها أسرة، يكون لها بيت، إذا موجود بها البيت أكيد ممكن يتكون الكيان والأسرة، ويصير لها حياة، ويصير لها حياة اجتماعية كبيرة، أما إنه بدون بيت يكون فيه زواج صحيح ماشي صح 100%، ما أعتقد إنه ما أظن يكون فيه بيت، كيف هيكون فيه أولاد؟ كيف هيكون فيه مسؤولية؟ كيف هيكون فيه.. وين بدهم يعيشوا بدون بيت.. وين بدهم يعيشوا اثنين متزوجين، وين بدهم يعيشوا بدون بيت، صح هناك مشكلة بيعانيها الشباب، وبتعانيها الشابات، غلاء المهور أو غلاء البيوت أو الحياة الاقتصادية الصعبة اللي بيعاني منها عالمنا الثالث أو إلى آخره، بس ما أعتقد إنه يكون يعني.. بيجوز المشكلة في البيوت أكثر مشكلة في.. في عالمنا العربي أكثر ما هي في العالم الغربي، ما أعتقد إنه في العالم الغربي في أوروبا إنها تكون مشكلة في البيوت، إنه يستأجر بيت أو يسكن ببيت، أو يشتري بيت، ممكن تكون هذه المشكلة أساسية موجودة في العالم.. في العالم العربي أكثر ما هي موجودة هناك، بحكم إنه هون الشاب أو الموظف دخله محدود، هناك ممكن يكون دخله أفضل، أو.. أو آخر ذلك، فأنا..

أثر زواج فريند في ضياع حق الإنفاق على المرأة

لونة الشبل [مقاطعةً]: صحيح.. صحيح.. صحيح.. صحيح.. أشكرك.. أشكرك سيد ماجد، وأتوجه مباشرة إلى الدكتورة عزيزة في واشنطن، دكتورة عزيزة، يعني زواج فريند حرمها من السكن رغم أن هو بغالبيته موجه إلى الغرب، واتفقنا بأنه ليس هناك مشكلة سكن في الغرب، خاصة بأن الشباب بعد سن الرشد ينتقلون إلى مساكن خاصة، وبغالبية الدول الغربية تقدم لهم مساكن خاصة، إذن هو ضيَّع عليها موضوع السكن، ولكن أيضاً يضيَّع عليها الإنفاق، وهو واجب للرجل، ويعني يقول.. يقول الله في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ) صدق الله العظيم.

فأين الإنفاق في هذه الحالة؟ بعدما ضُيَّع على المرأة حق السكن، وأيضاً حق الإنفاق؟ أين القوامة؟

د. عزيزة الهبري: بالحقيقة.. بالحقيقة يعني حتى لو هلا ما بحثنا موضوع القوامة، الموضوع إن هذا الرجل يريد أن يدخل في زواج.. زواج فريند الذي ليس فيه التزام، هذه هي القضية، لأنه لو فيه التزام حقيقي، لو فيه ميثاق غليظ مثلاً، ممكن للرجل أن.. للمرأة أن تساعد الرجل من غير مشكل، يعني المرأة في .. في الولايات المتحدة تشتغل، والرجل يشتغل، ويتعاونون في بناء المنزل، هذا ليس مشكل الإنفاق، إنما النية، إنما العزم على الالتزام بما معنى الزوجية، باحترام العلاقة ما بين الرجل والمرأة، وإنها ليست علاقة عابرة، هذه هي المشكلة في العلاقات التي نجدها الآن، نجد مثلاً إنه الرجل ينظر إلى علاقته مع غير المسلمة أنها أسهل، لأنه ممكن يدخل يخرج منها من غير أي التزام، هذه هي المشكلة، المشكلة في عقل الرجل الذي يجب أن يعيد تفهيمه، وتثقيفه، ما معني الحياة العائلية؟ لأن العائلة هي الأساس في المجتمع، وإذا أصبحنا الآن نيسر إلى درجة تدمير العائلة المسلمة، لم يعد هناك أمة، وانتهى الموضوع، هذا ما.. موضوع جداً أساسي يجب أن نتكلم عنه.

لأ خليني أقول لك ما هي المشكلة بالنسبة للغرب؟ المشكلة بالنسبة للغرب هو ما ينظر إليه بمعنى الكفاءة، يعني أي رجل هو كفء لأي امرأة، فنجد إنه في أميركا اللي هي فيها مسلمين متعددين الجنسيات، نجد إنه أهل الرجل أو المرأة يريدون شخص من مجتمعها، يعني إذا كانت عربية تكون عربية، إذا كان باكستاني يكون باكستاني، هذه الأشياء أحياناً تضر، لأنها مش أساسية في الإسلام، الكفاءة في الإسلام هي الدين والخلق، إنما أصبح الآن فيه كفاءات أخرى، مثل يعني البلد اللي أتى منها، مثل إمكانياته المادية، هنا أعتقد الدكتور الزنداني ممكن أن يساعد بفتح الباب، بالحديث عن الكفاءات وتيسير الزواج من هذه الناحية، وليس بتغيير وضع المرأة...

لونة الشبل: نعم، وهو أيضاً للأمانة يعني غيِّر دعوته باسم زواج فريند ، أو زواج فريند ، إلى الزواج الميسِّر في الإسلام، دكتورة ملكة يعني عرجت الدكتورة عزيزة على موضوع النية.

د. ملكة يوسف: أيوه.

لونة الشبل: يعني النية في هذا الزواج، ولو أن الدكتور الزنداني يقول بأنه زواج يعني ليس هناك زواج فريند، هو زواج في الإسلام، لأنه ليس هناك أنواع في هذا الزواج، عميد كلية الشريعة الإسلامية في جامعة الكويت الشيخ الدكتور محمد الطبطبائي يقول: زواج فريند إنه إذا توافرت الشروط الشرعية في الزواج فهو صحيح شرعاً، ولا يجوز تسميته زواج فريند، لأن ذلك يوحي نوعاً جديداً من الزواج، هل هناك زواج فريند أم غير زواج فريند ؟ وأيضاً هناك استطلاع للرأي أخذ في الكويت، أحد الذين سئلوا يقول نعم وأؤيد بقوة قصة زواج فريند التي تستكمل شروط الزواج، ولو عدت ثانية قبل أن أتزوج فسوف أبحث عن زوجة فريند، وقد ينعم الله علينا بالزواج الكامل بعدئذٍ، إذن هناك زواج كامل وزواج فريند أو زواج ناقص، لا أدري، هذا من "دار الحياة" على الإنترنت، أرجوك وبقي معلومة قصيرة، النية في الزواج إن لم تكن دائمة كما تفضلت الدكتورة عزيزة، ألا يشبه زواج المتعة؟

د. ملكة يوسف: النية هي الأساس في الزواج، بمعنى أنه إذا كان ينوي أن يعيش معها فترة معينة من الزمن ثم يطلقها يعني تقدم إليها وفي نيته، تقدم حتى إلى الولي، وهذا واقع..

لونة الشبل: وفي زواج فريند هناك يعني يتقدم بخطبة كما الخطبة العادية؟

د. ملكة يوسف: يعني كل شيء، ولكنه يعتقد مثلاً في زواج المتعة، أعطيكِ مثل، يعني هناك من الأثرياء أو القادرين يذهبوا إلى الدول العربية الفقيرة، النساء الفقيرات، ويتزوجوا.. يتزوجوا النساء الفقيرات، يقدموا لهم كثيراً من العطاء تحت مسمى المهر، ويجلسوا معهم فترة إقامتهم، وبعد ذلك يرحلوا، يرحلون وهم غير مدركين بحال هذه المرأة، التي قد تكون حامل، أو قد تلد، أو كذا، ولا يسألون عنها، لأنه في نيته ابتداءً أنه لن يقيم معها، فإذا سُئِلَ أو سأله ضميره -إن كان هناك ضمير- فسيقول لقد أعطيتها كل شيء، وكذا.

لونة الشبل: وعوضت عليها مالاً، مالاً نعم.

د. ملكة يوسف: وعوضت عليها، فهذا هو الزواج.. النية، وهذا ما أكده الإمام أحمد بن حنبل ورسول الله صلى الله عليه وسلم.

[فاصل إعلاني]

لونة الشبل: لمعرفة رأي بعض أعضاء مجلس الإفتاء الأوروبي في الفتوى، كان لكاميرا (الجزيرة) اللقاء التالي مع كل من الدكتور عبد المجيد النجار (مدير مركز الأبحاث الإسلامية) والدكتور أحمد جاب الله (مدير الكلية الإسلامية في باريس) وكلاهما عضو في مجلس الافتاء الأوروبي.

د. عبد المجيد النجار (عضو مجلس الافتاء الأوروبي): هذه التسمية زواج فريند قد تكون تضيف على القضية إشكالاً، إذ إنها هذا الاسم يحمل ظلال غربية مسموح بها عند أهل الغرب، وغير مسموح بها في المجال الإسلامي والعربي، الزواج بصفة عامة في الإسلام يجب أن تتوفر فيه أركان لكي يكون شرعياً، ومن أهم هذه الأركان أن يتم القبول والرضا من الزوجين، وأن يقع الإشهاد على هذا أنه القبول والرضا، وأن يقع إشهار هذا الزواج، وأن يقع ما يسمى بالمهر، وأن يكون هناك ولي للمرأة بالنسبة لبعض المذاهب الفقهية، إذا تمت هذه الأركان فإن الزواج يسمى ويعطى حكم المشروعية، فيكون مشروعاً، الزواج الذي هو موضوع الحديث الآن، إذا توفرت فيه هذه الأركان التي ذكرتها، فإننا لا نستطيع ولا يستطيع أي كان أن يحكم بعدم مشروعيته، بالرغم من أن هذا الزواج لا يتم في مسكن واحد أو لا يتم فيه عنصر التساكن، تساكن الزوجة والزوج في محل واحد.

نعم، إن هناك شروطاً وظروفاً فوق هذه الأركان التي كنت أذكرها، من شأنها أن ترقي الزواج، وأن تندفع به نحو الاكتمال، أو نحو الكمال، الذي به تتحقق المقاصد الأصلية التي من أجلها شُرِّع الزواج، لكن هذه الشروط التي هي فوق هذه الأركان التي ذكرتها إذا تخلف بعض منها فليس لنا أن نقول إن هذا الزواج غير شرعي.

د. أحمد جاب الله (عضو مجلس الإفتاء الأوروبي): الزواج الذي اصطلح عليه بزواج الصداقة، إذا لم يكن هناك بيت واحد يجمع الزوجين، فيصعب أن نتحدث عن سكينة وعن سكن وعن معاشرة زوجية، وإنما كلا الزوجين متباعدين، قد تجمعهما أوقات محدودة، ولكن ليس لهما سكن واحد يجتمعان فيه، وبالتالي يعني من الصعب أن نتحدث عن السكن والمودة التي يمكن أن تقوم بين الزوجين في ظل هذه الظروف، علماً بأن هناك بعض الحالات الطارئة التي قد تحصل بين زوجين متزوجين، ولهما بيت واحد، ولكن ربما الزوج يجد نفسه مضطراً لمغادرة البلد أصلاً للعمل في مكان بعيد فينقطع عن أهله وعن زوجته فترة من الزمن، ولكن هذا يعتبر أمراً عارضاً، وليس هو أمراً أساساً في هذه العلاقة، وبالتالي يمكننا أن نقول: إذا كانت هناك ظروف عارضة تدعو إلى مثل هذا الزواج، فينبغي أن يؤخذ الأمر بهذا المقدار، ولا يمكن أن يُعتمد على هذه الحالات الطارئة، والحالات الفردية ليبنى على ذلك حكم عام، يفتى به لجميع الناس، ويشجع عليه الشباب المسلم.

لونة الشبل: ولنفسح المجال أيضاً لمشاهدينا الكرام، أستقبل على الهاتف السيد ابن القيم حسنين من فيينا، تفضل سيد ابن القيم.

ابن القيم حسنين: السلام عليكم ورحمة الله.

لونة الشبل: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تفضل.

ابن القيم حسنين: أولاً أحيي الأستاذة الفاضلة الأستاذة ملكة، وأحيي أرض الكنانة التي أنجبت هذه المرأة الصالحة، ونسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يجعل هذا الكلام الطيب في ميزان حسناتها، وإما بالنسبة للشيخ فهو كل عالِم نأخذ منه ويرد عليه، وأما بأطرح عليكم المشكلة بطريقة مبسطة أفضل من ذلك، عندما تزوج هذا الفتى أو الفتاة من هذا الرجل، فلا تربطهم بيت ولا يربطهم مسكن ولا يربطهم أي شيء، وعندما يجلس معها عام أو اثنين، أنتم تعلمون الشرع يتيح للرجل أن يتزوج باثنين أو ثلاثة أو أربعة، وعندما يعني ينطلق هذا الرجل من هذا المكان، إذا كان يتعلم في أوروبا وما شابه ذلك، ثم ينتقل إلى بلده، أين حقوق هذه المرأة؟ عندما يأتي رجل مرأة عاهرة -حاشا لكم- فيدفع لها.. يدفع لها راتب، وعندما ما ينتهي منها يأتي لها الراتب، وأين حقوق الله؟ وعندما نتمسك بحق الله، نطرح أي مشكلة ما أنزل بها من سلطان، فنسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يهيئ لهذه الأمة أمر رشد، يعز فيه كلمته، ويأمر الناس بالمعروف وينهى عن المنكر، حتى يكون لهذه الأمة حظ..

لونة الشبل [مقاطعةً]: سيد ابن القيم حسنين من فيينا أشكرك شكراً جزيلاً، وصلت الفكرة كاملة وشكراً لك، وأيضاً أستقبل السيد خالد الدشتي، تفضل سيد خالد.

خالد الدشتي: آلو السلام عليكم، ورحمة الله وبركاته.

لونة الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تفضل.

خالد الدشتي: يقول الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه الكريم، يقول الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه الكريم (فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ)

لونة الشبل: نعم.

خالد الدشتي: والإسلام أباح تعدد الزوجات، فيعني لما يعني بالزواج فريند أو المتعة وإلى؟ منهج أهل السنة والجماعة يرى زواج المتعة حرام، ونحن نرى أن تعدد الزوجات هي الحل للعنوسة ويعني العنوسة والأرامل، والمطلقات، حتى لا.. ليس شرطاً أن تكون المرأة فيها عيب، لا يوجد دليل، المرأة لو سليمة وتنجب - والكمال لله - للرجل أن يعدد ما دام له العدل، والمقدرة المالية والجسدية.

لونة الشبل: نعم، وصلت الفكرة سيد خالد، أشكرك شكراً جزيلاً، وشكراً لجميع مشاهدينا الذين شاركونا.

خديجة مفيد: أنا أحب أن أضيف.. أن أضيف.

لونة الشبل: وباختصار لو سمحتي..

خديجة مفيد: باختصار..

د.ملكة يوسف: يعني أنا هأقول تسمح لي أختي.. ثانية واحدة، هأقول كلمة.

لونة الشبل: دكتورة.. دكتورة ملكة..

د.ملكة يوسف: إحنا بنلف كلنا حوالين مواضيع، المشكلة الأساسية هي العلاقة الجنسية.

لونة الشبل: نعم، تفضلي سيدة خديجة.

خديجة مفيد: الإشكال في مقاربة المشاكل عندنا، هو أننا.. أننا في المقاربة منافقون، هذا الزواج فريند طُرِحَ فيه خطأ، أخطأ فيه الشيخ، والعالِم يمكن أن يخطئ فيكون له أجر، أو يصيب فيكون.. يكون له أجران.

د.ملكة يوسف: أجران.. أجران.

خديجة مفيد: ولكن له أجر أنه أثار المشكل، وهو موجود حقيقة، وهو المشكلة الجنسية عند الشباب..

د. ملكة يوسف: الجنسية. بالضبط.

لونة الشبل: نعم.

خديجة مفيد: نعم، إذن إذا.. أردنا أن نقترح، أن نطرح حلاً لهذه المشكلة، يبدأ أولاً بالأسرة، يجب أن تيسر للشباب الجامعي، والطالب الذي ليست له القدرة المادية، وعنده القدرة البيولوجية على الزواج، بأن يستجيب لهذه الحاجة، لأن الاستجابة لهذه الحاجة تؤدي إلى أن يكون هذا الإنسان سوي من الناحية النفسية، مُركِّز من الناحية الذهنية، مبدع من حيث العطاء العلمي والعملي، وهناك استقرار نفسي بالنسبة للفتاة، وهناك تجاوب ونمو وتطور، ما يسمى (........ de la personnalite) هذه الأشياء يجب أن تفكر فيها الأسرة، لتيسير ثقافة الزواج والمهور والأعراس والمبالغ الخيالية والتفاخر وغيرها من الأشياء التي تعيق مقاصد الشريعة، هذا من جهة.

لونة الشبل: نعم.. نعم.

خديجة مفيد: من جهة ثانية لابد على الدول التي تدين بالإسلام من أن تتحمل..

د.ملكة يوسف: أن تتعاون.. مسؤوليتها..

خديجة مفيد: مسؤولية في أن تخصص الأوقاف الإسلامية لإعطاء منح للشاب الذي يريد..

لونة الشبل: حلا لمشكلة الزواج جذرياً.. نعم.

خديجة مفيد: لأنَّ مشكلة الجنس هي مطروحة عند الشباب المتدين، وليس عند غيره من الشباب لأنه يحل مشكلته بشكل (فردي).

لونة الشبل: نعم.. دكتور عزيزة.. دكتورة عزيزة، تفضلت السيدة خديجة بأنه يجب أن يكون هناك راحة، وسكينة لهذه الزوجة، كيف ستكون دون بيت مستقل، ومنزل يعني تشعر أنه منزلها؟ وأيضاً هناك نقطة أريد إثارتها بسرعة يعني، زواج فريند خُصِّص لتنظيم العلاقات الجنسية، والعلاقة الجنسية في الزواج سينشأ عنها أولاد، ماذا عن هؤلاء الأولاد؟ وبسرعة لو سمحتي دكتورة عزيزة.

د.عزيزة الهبري: يعني أولاً كل زواج في الإسلام هو زواج فريند، لأنه الزوجة مفروض تكون صديقة لزوجها بالنسبة للسكينة والمودة والعلاقات فيما بينهم، وبعدين إذا فيه ها العلاقة المتينة والنية الصافية بالنسبة للالتزام بالزواج، قد يمر الزواج في مراحل مادية عسرة، وقد يمكن للرجل أن يكون في مكان وزوجته في مكان آخر، هذا ليس بمشكل، علينا أن نبحث عن السبب الرئيسي في هذه المشاكل، وهي الالتزام بالزوجة، والالتزام بالأولاد إذا كان هناك من أولاد، وإذا كانت الزوجة مطمئنة إلى أنه زوجها قد أعطاها قلبه، وأعطاها التزامه، وينظر للزواج كميثاق غليظ وليس كعلاقة عابرة يكون عندها السكينة..

لونة الشبل: ما معنى الالتزام.. ما معنى دكتور عزيزة الالتزام بالأولاد إن كانت هي في مسكن وهو في مسكن؟ ما معنى الالتزام بالأولاد؟

د.عزيزة الهبري: هذا لا يمكن أن يكون حال كامل، يعني أقول لك خذي مثلاً، هناك أشخاص الزوج اضطر يذهب إلى بلد آخر ليأخذ..

خديجة مفيد: أريد بس.. أريد بس.. مش شرط إنه حال قائم، ليس شرطاً في الزواج فريند.

لونة الشبل: أرجوك دعيها.. دعيها تكمل الفكرة، تفضلي دكتورة عزيزة.

د.عزيزة الهبري: يعني هناك، نحن نعرف إنه في البلدان العربية، يعني مش في أميركا، في البلدان العربية، فيه عائلات كثيرة تضطر أن تتفرق، أن يذهب الرجل إلى بلد آخر للعمل، ويترك زوجته..

لونة الشبل: نعم هذا واقع طارئ على الزواج، وليس هو أساس الزواج..

د.عزيزة الهبري: أيوه، فإذا كان طارئ..

لونة شبل: دكتورة عزيزة، نحن نتكلم عن أساس الزواج، إن كان كلٌّ منهما في مسكن مستقل، واعذريني لم يبق هناك كثير من الوقت..

خديجة مفيد: لا وجود كل منهما في مسكن مستقل ليس شرطاً، وإنما هو حال، حلا سيزول إذا وَجِدَ وضع..

د.عزيزة الهبري: لا يمكن أن يكون هذا حال دائم، لا يمكن أن يكون حال دائم..

لونة الشبل: لم يبق كثير من الوقت، لو سمحتم.. لو سمحتم، ضيوفنا الأكارم لو سمحتم، أنهي معكن جميعاً بسؤال الحلقة الذي بدأناه، دكتورة ملكة هل فتوى زواج فريند حل بديل أم مشكلة جديدة؟

د.ملكة يوسف: مشكلة جديدة تثير عدد من المشاكل الكثيرة التي تدور كلها حول العلاقة الجنسية.

لونة الشبل: أستاذة خديجة.

خديجة مفيد: زواج فريند يجب أن يكون حلاً بديلاً بإعادة صياغته، وتدخُّل الأولياء في تحمل المسؤولية من حيث الثقافة، وتدخل الدول من حيث تحمل المسؤولية، من حيث التيسير، وتحقيق مواطنة الإنسان المسلم.

لونة الشبل: أعود وأسألك السؤال الذي سألته للدكتورة عزيزة ما معنى تحقيق الاستقرار والراحة التي تفضلتي بها؟

خديجة مفيد: أنا أقول بأن الزواج فريند يجب أن يكون زواج مبرمج، يعني أن المرحلة التي لا يستطيع فيها الشباب أن يتحمل المسؤولية المادية، تكون رعاية الأولياء مدة من الزمن، ثم بعد ذلك يتحمل الشباب المسؤولية، والأساس.. الأساس...

د.ملكة يوسف [مقاطعةً]: الأولياء نفسهم.. الأولياء نفسهم في حاجة إلى حد يعينهم، إحنا في بلاد فقيرة..

خديجة مفيد: تسمحي لي، والأساس هي النية، هي النية.. هناك تجارب كثيرة، أنا شهدتها، وأشهدها من خلال هذه الثقافة، هناك أسر كثيرة عندنا في المغرب متدينة، سعت إلى أن يتزوج شبابها بناتها وأبناؤها وهم في الجامعة، طلبة، ويلتقون في بيت الأب مرة، وفي بيت أولياء الفتاة مرة، وفي بيت أولياء الفتى مرة، ومستمرة علاقتهم إلى.. إلى أن أنهوا دراستهم، وتتعاون معهم الأسرة لإحقاق الاستقرار، واستمرار الزوجية، الأساس هو أن يتحمل كل واحد المسؤولية، وألاَّ نسعى إلى المثال بدون الواقع، لأن المشكلة الجنسية مشكلة مطروحة، لابد من مناقشتها في المجمع الفقه الأوروبي، ولابد من.. من مناقشتها عند رابطة العلماء، لابد من أن يقوم.. أن تقوم هاتين الهيئتين بدورهما في تشريح القضايا الاجتماعية، التي يعيشها المجتمع الإسلامي في الشرق، وتعيشها الجالية الإسلامية في الغرب، والسلام عليكم.

لونة الشبل: نعم، دكتورة عزيزة، أيضاً أوجه إليك السؤال الأخير، هل فتوى زواج فريند -وباختصار نعم أم لا- مشكلة جديدة أم حل؟

د.عزيزة الهبري: خلق.. خلق مشكلة، وخلق بلبلة في صفوف المسلمين في الغرب، وخاصة أن العلة التي بُني عليها ليست علة موجودة في الغرب، ولذلك أنا أقترح إنه هناك مشاكل..

لونة الشبل [مقاطعةً]: شكراً.. شكراً لكن جميعاً، ومشاهدينا الكرام ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا، دكتورة ملكة يوسف (أستاذة الفقه والقانون المقارن بكلية الحقوق في جامعة القاهرة)، ومن المغرب السيدة خديجة مفيد (الكاتبة والباحثة في قضايا الفكر الإسلامي)، كما نشكر في استوديوهاتنا في واشنطن الدكتورة عزيزة الهبري (المحامية وأستاذة القانون في جامعة رشميت في الولايات المتحدة الأميركية) وإلى أن نلقاكم في الحلقة المقبلة، لكم أطيب تحية مني أنا لونة الشبل، ومن مُعِدَّة البرنامج أسماء بن قادة، والمخرج فريد الجابري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.