مقدمة الحلقة:

منتهى الرمحي

ضيوف الحلقة:

إميلي نفاع: عضو قيادة مسيرة النساء
ميريلا عبد الساتر: محامية وعضو منظمة العفو الدولية
فريدة النقاش: رئيسة ملتقى الهيئات لتنمية المرأة

تاريخ الحلقة:

27/05/2002

- أسباب انتشار تجارة الرقيق الأبيض ومن المسؤول عنه
- دور الأمم المتحدة في الحد من هذه التجارة

- تجارة الرقيق في العالم العربي وأسباب تصاعدها

- المنظمات الحقوقية والضغط على الأمم المتحدة للحد من هذه الظاهرة

- تجارة الأطفال وخطورتها على المجتمع

إميلي نفاع
ميريلا عبد الساتر
فريدة النقاش
منتهى الرمحي
منتهى الرمحي: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

على قارعة الطريق أو داخل غارفة في فندق أو في مكان غائر أو ظاهر، مرخص أو ممنوع من هذا العام تتم عمليات تبادل رهيبة موضوعها الجسد، تقايض به أو تجبر على المقايضة به فتيات في عمر الزهور اندفعن أو دفعن إلى مغامرات كلفتهن العرض والشرف والمستقبل والأسرة والوطن مقابل دراهم معدودات.

تجارة الرقيق الأبيض عرفت تصاعداً سريعاً في السنوات الأخيرة، فمن يتحمل مسؤولية الامتداد الكبير لسوق النخاسة والأعراض هل هي الأنظمة السياسية القاصرة أو المقصرة، أم نماذج التنمية الفاشلة، أم عصابات التهريب وأباطرة الفساد في العالم؟ وأين هو دور الأمم المتحدة في تتبع هذه النشاطات؟ وما هي العلاقة بين عمليات تبييض الأموال وتبييض الأعراض؟ ولماذا تغض بعض الدول العربية الطرف عن هذه الظواهر، رغم تعارض ذلك مع قيمها الدينية والثقافية؟ وكيف يمكن حماية المرأة العربية والمسلمة من الانزلاق في هذه المسارات؟

لتحليل هذه الظاهرة ورصد خلفيات وأهدافها والجهات التي تقف وراءها نستضيف اليوم في استوديوهاتنا بالدوحة، السيدة فريدة النقاش (رئيسة ملتقى الهيئات لتنمية المرأة في مصر) ومن الأردن السيدة إميلي نفاع، ومن لبنان المحامية ميريلا عبد الساتر (العضو في منظمة العفو الدولية). أهلاً بكن جميعاً ضيفات على حلقة جديدة من برنامج (للنساء فقط).

موضوع.. موضوع هذه الحلقة قد يكون معروفاً للكثيرين وقد.. لكن هناك لبس كبير حول هذا الموضوع، هناك يجب أن يتم تفريق بين تجارة الرقيق الأبيض كتجارة وبين امتهان هذه المهنة كوسيلة لكسب رزق أكثر وكسب يعني ترى فيه أحياناً المرأة التي تدخل في هذا المجال بأنه مريح وأسهل من العمل بأي.. بأي عمل آخر، المعروف أن هي مهنة قديمة إذا كنا نتحدث إليها على أساس أنها مهنة، هي مهنة قديمة قدم.. يعني على مر التاريخ كانت معروفة، لكن إذا أردنا أن ننظر إليها في الوقت الحاضر نرى أنها تصاعدت بشكل كبير منذ تفكك الاتحاد السوفيتي وانهيار المعسكر الشرقي، ونتج تدفق موجات كثيرة وسريعة وبشكل متسارع جداً من النساء باتجاه غرب أوروبا والشرق الأوسط وأيضاً في منطقة البلقان وغيرها، يعني هناك محاور كثيرة سنتطرق للحديث عنها في هذا الموضوع، لكن السؤال الأول الذي يطرح نفسه في.. في هذا اللقاء، أبدأ معك سيدة فريدة، إذا أردنا أن نأتي من نهاية الموضوع وليس من بدايته، برأيك من يتحمل مسؤولية التصاعد السريع في هذه الظاهرة؟ هل يمكن أن نقول أن الدول التي اعتمدت أنظمة سياسية قاصرة ونماذج تنمية أو نماذج نمو فاشلة، أم أنها العصابات التي تتاجر بهذا الموضوع، أم المرأة نفسها التي اختارت أن تذهب بهذا الطريق؟

أسباب انتشار تجارة الرقيق الأبيض ومن المسؤول

فريدة النقاش: يتحمل الوزر الأكبر في هذه الجريمة المعادية للإنسانية النظام الرأسمالي أساساً، لأن النظام الرأسمالي هو منطقه المنفعة بأي ثمن، ولتكن هذه المنفعة على حساب أجساد الناس وأجساد النساء بشكل خاص، أولاً: النظام الرأسمالي، ثانياً: منظمات الدعارة والمتاجرة في النساء التي تترتب على هذا النظام وهو يحاول أن يحقق أكبر كسب ممكن.

ثالثاً: بعض النساء أنفسهن وليست.. ولسن جميعاً، لأنه في الغالب الأعم المرأة التي تدخل إلى هذا الفخ هي مجبرة، مجبرة بسبب الفقر، بسبب السياسات الاقتصادية والاجتماعية، سياسات التكيف الهيكلي في البلدان الفقيرة التي دفعت ملايين البشر من الريف إلى المدن فتفككت الأسر وانتشرت البطالة واليأس والفقر المدقع، مثلاً على الصعيد العالمي هناك 700 مليون امرأة فقيرة من بين الفقراء مليار و200 مليون فقير هناك 700 مليون امرأة فقيرة، فالفقر هو عنصر رئيسي في دفع النساء إلى هذا الفخ وفي استدراجهن إلى..إلى هذه المهنة البشعة. منتهى الرمحي: طيب سيدة إميلي.

إميلي نفاع: أنا أؤيد ما قالته الأخت فريدة، حقيقة النظام الرأسمالي هو المسؤول عن هذه المأساة الحقيقية اللي بتواجه المرأة التي تضطر أن تلج هذا الباب، وأنا بأعتبره أبشع أنواع العنف ضد المرأة وانتهاك فظ لحقوق المرأة الأساسية طبعاً دخل عامل جديد، وهو عولمة الاقتصاد في هذا المجال عملياً أيضاً ازداد وتمركز رأس المال والثروات في مواقع وقلت في مواقع أخرى، وبالتالي نجد أن الضحايا بالأساس هن من النساء في البلدان النامية وأيضاً في البلدان التي اصطلح عليها، التي تمر في مرحلة انتقالية مثل الاتحاد السوفيتي سابقاً والدول الاشتراكية الأخرى، طبعاً -كما ذكر- إنه هناك حوالي مليار و300 مليون فقير 70% منهم من النساء وهذا عملياً بحد ذاته سبب أساسي من أجل انتشار هذه -خلينا نقول- المأساة اللي بتعاني منها المرأة.

أيضاً هناك ها المديونية التي ابتليت فيها العديد من الدول، يعني كانت المديونية في عام من 70 61 مليار، الآن المديونية 2245 مليار، يعني عمليا عبء المديونية بيزداد، وهناك شروط صندوق النقد الدولي والبنك الدولي تفرض على الدول إنه عملياً تسدد ديونها وأحياناً بتشكل بين 25 لـ 30% من ميزانيتها السنوية مثلاً بالنسبة لنا إحنا لنا بالأردن ما بين 400 لـ 500 مليون مضطرين سنوياً لدفع هذا المبلغ لخدمة الدين وطبعاً هذا على حساب إنشاء مشاريع اقتصادية اجتماعية توفر فرص عمل للعاطلين عن العمل، وبالتالي كلما ازدادت البطالة كلما ازداد الفقر، وهنا المرأة تبقى دائماً الضحية الأولى إن كان للبطالة.

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: في الحديث عن المديونية بالتحديد سيدة إميلي، هل يمكن القول أنه في بعض الدول أيضاً الدولة نفسها.. أو شبكات منظمة في الدولة تعمل لصالح الدولة ممكن أن تساهم في انتشار هذا النوع من التجارة الرخيص؟

إميلي نفاع: لا شك إنه أصلاً هناك تقارير تقول.. حتى في الاتحاد السوفيتي سابقاً روسيا إنه هناك تعاون ما بين المافيات الجريمة المنظمة وما بين المسؤولين في مركز حساسة إن كان في الأمن أو في الحكومة، وهذه الشبكة الرهيبة اللي عملياً بتقوم على تنفيذ هذا النوع من التجارة، عملياً لا يمكن أن يتم بدون أن يكون هناك تعاون..

منتهى الرمحي: موافقة الدول، صح.

أميلي نفاع: وأيضاً المسؤولية تقع على البلد المصدر والبلد المستقبل

منتهى الرمحي: المستورد. صح.

إميلي نفاع: لأنه البلد المستقبل أيضاً، عملياً الإجراءات لا تتخذ بحيث حماية هؤلاء النساء، لأنه عملياً عندما يتم القبض على هؤلاء النساء في حالات معينة، تتم معاملتهن كعاملات غير قانونيات، مقيمات بدون وثائق في هذا البلد أو ذاك وبالتالي الضحية تصبح مجرمة بنظر أو بالنسبة لقانون هذا البلد أو ذاك.

دور الأمم المتحدة في الحد من هذه التجارة

منتهى الرمحي: طيب، سيدة ميريلا، يعني تعتبر الحروب من أحد أهم الأسباب الهامة لإفراز هذه الظاهرة إذا ما تحدثنا عنها أنها ظاهرة.. ظاهرة تجارة الرقيق الأبيض ولو أخذنا على سبيل المثال منطقة البلقان مثال على ذلك، إذا ما أردنا أن نكون دقيقين دور الأمم المتحدة، الأمم المتحدة تتدخل في دول تحصل فيها الحروب باتجاهات مختلفة اتجاهات تدعي بأنها إنسانية، دور الأمم المتحدة في تتبع هذه النشاطات إذا كانت نشاطات منظمة أليس.. ألا تعتقدين إنه من التناقض والمفارقة أن تسعى مثلاً الأمم المتحدة إلى عقد مؤتمر للمرأة في بكين للحفاظ على حقوق المرأة وأن تعقد مؤتمر للسكان مثلاً في القاهرة، للحفاظ أيضاً على حقوق المرأة، وتتجاهل أو تغض الطرف عن مثل هذه العمليات اللي هي -كما قالت سيدة إميلي- أكثر امتهان لحق المرأة؟

ميريلا عبد الساتر: نعم، فيه نقطة بس بالنسبة.. تحدثنا عن الدول المصدرة..

منتهى الرمحي: المسؤولية..

ميريلا عبد الساتر: عن إنه دور.. الاتحاد السوفيتي سابقاً هذا ظاهرة ظاهرت وطلعت على العالم هلا مؤخراً، بس هايدي ظاهرة التبادل والتجارة هايدي موجودة حتى بالبلدان اللي عندها سياسيات تنمية، يعني عندهم كمان دعارة وعم بينظموها مثل ما بنعرف بعدة بلدان أوروبية واسكندنافية، يعني فيه عدة.. كل الأسباب اللي انذكرت هي مضبوطة بس كمان بدنا ناخد بعين الاعتبار إنه الدول حتى اللي عندها سياسيات للتنمية وعندها قوانين بتحمي الإنسان وحقوقه كمان عندها، لأنه كمان -إن السبب ذكر- إنه هايدا تالت أكبر مصدر ربح من بعد الاتجار بالأسلحة والاتجار بالمخدرات وبيدر مليار دولار سنوياً على البلدان الاتجار بالبغاء أو الدعارة وبالنسبة للـ..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: يعني هناك دراسات تحدثت عن 9 مليار دولار في هذا الموضوع..

ميريلا عبد الساتر: 9 مليار، أنا عندي مليار دولار الإحصاءات.

فريدة النقاش: دولة واحدة دخلها 2.3 مليار

منتهى الرمحي: بالضبط يعني آخر دراسات أثبتت انه..

فريدة النقاش: في أندونيسيا..

منتهى الرميحي: الدخل من هذه التجارة يدر 9 مليار دولار على الدولة، فهذا رقم أكثر من أي تجارة أخرى بأعتقد..

ميريلا عبد الساتر: نعم.. نعم، يعني بيجعل حتى الدول اللي تعتبر حالة إنه هي بدون ما نحكي عن روسيا أو البلدان الفقيرة بتصير يدها تسعى لحتى تشجع ها النوع، يعني إذا بتحمي المافيات الموجودة ببلادها من أجل إنه يصير فيه عندها.

منتهى الرمحي: استثمار..

ميريلا عبد الساتر: مصدر ربح أو تتم..، هلا بالنسبة للأمم المتحدة، الأمم المتحدة من بعد عملت عدة.. أصدرت عدة اتفاقيات منها أشهر شيء اتفاقية قضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وفيه البروتوكول.. البروتوكول الاختياري تابع للاتفاقية، اللي هو كتير مهم بحيث إنه كل فرد ممن يقدم شكوى ضد الدولة اللي عم..

فريدة النقاش: اسمه مانع الاتجار في الأشخاص.

ميريلا عبد الساتر: نعم، مانع الاتجار في الأشخاص، فيه عدا دور الأمم المتحدة، دور الحكومات، دور المنظمات..

منتهى الرمحي: منظمات حقوق الإنسان، يعني سنتحدث عن.. سنتحدث عن هذا الموضوع بتفصيل أكثر وبتحديد أكثر، وسنتحدث عن المثلث الرهيب، التجارة بالسلاح والمخدرات..

فريدة النقاش: والمخدرات..

منتهى الرمحي: والرقيق الأبيض.

[فاصل إعلاني]

منتهى الرمحي: نذكركم -مشاهدينا الكرام- أنه بإمكانكم أيضاً المشاركة في هذا الجور بجميع محاوره وأبعاده وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم: 4888873 (00974)

أو عبر الفاكس على الرقم: 4890865 (00974)

أو عبر الإنترنت على العنوان التالي: www.aljazeera.net

ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين، نعود مرة أخرى سيدة إميلي، الحديث عن الأمم المتحدة، يعني حديث مثير في هذه القضية وفي هذا الموضوع.

إميلي نفاع: يعني علينا أن نذكر الحقائق، بالنسبة للأمم المتحدة، لعبت الأمم المتحدة دور رئيسي وأساسي في تسليط الأضواء على وضع المرأة، ولذلك هي حددت عام دولي للمرأة، ومن ثم عقد للمرأة، وعقدت أربع مؤتمرات، مؤتمر في المكسيك وكوبنهاجن، نيروبي، وأخيراً في برلين، وخلال هذه الفترة أيضاً أقرت اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة وأيضاً الاستراتيجية الاستشرافية لنيروبي من أجل تطور وضع المرأة، وأيضاً الأمم المتحدة تحاسب الحكومات، سنوياً يفترض إنه عملياً ترسل هذه الحكومات تقارير حول أوضاع النساء في بلدانها، هذا يجب أن نأخذه من الجانب الإيجابي، لكن عملياً إذا أخذنا إنه قوات حفظ السلام الدولية التي ترسلها الأمم المتحدة إلى مناطق النزاعات والصراعات اللي موجودة، للأسف هناك تقصير من هذه القوات بالنسبة لما يتم من حالات اغتصاب، وأصبح أيضاً قضية الاغتصاب أداة من أدوات الحروب، ولذلك برأيي إنه في هذا المجال هناك تقصير..

منتهى الرمحي: يمكن الموضوع -سيدة إميلي، سيدة أيضاً فريدة- الموضوع أكبر من تقصير من قوات حفظ السلام، حتى إنه ذهب البعض إلى اتهام بعض قوات حفظ السلام بأنها مشاركة في عملية التجارة..

إميلي نفاع: هذا وارد..

فريدة النقاش: هناك نص في قانون المحكمة الجنائية الدولية يطالب الدول الموقعة على الاتفاقية وعلى البروتوكول أن تعتبر الاغتصاب والإيذاء الجنسي أثناء الحروب جريمة ضد الإنسانية، يعني وتدخل ضمن الجرائم ضد الإنسانية وتستطيع الضحية أن تلجأ إلى المحكمة الدولية لتقديم شكواها..

منتهى الرمحي: طيب يعني طالما نتحدث عن قوات حفظ السلام كان هناك.. قرأنا قبل فترة من الزمن أنه هناك فيه تحقيقات حول انتهاكات لقوات حفظ السلام، بالتحديد في عمليات من هذا النوع، عمليات ربما المشاركة في هذه التجارة أو ربما غض الطرف عنها أو التقصير، لكن تم السكوت عنها حتى الآن، يعني ماذا يمكن أن نستشف سيدة ميريلا؟

ميريلا عبد الساتر: لازم الملف يتملك التحقيق فيه ويرجع النتيجة تظهر على العالم يعني يقولوا شو صار، ما عدنا سمعنا بس انذكر بالإعلام أنا سمعت مرة عن الموضع وما عدنا سمعنا أبداً، هذا الشيء ما بيصير أبداً، لأنه إذا صار أقل انتهاك لحقوق المرأة بأي بلد يمكن ما عنده قوة أو سلطة على المستوى الدولي بيقيموا القيامة، بس هايدا قصة لأ ما لازم تبقى هيك وبيتغطى عليها.

منتهى الرمحي: طيب سيدة إميلي هل يمكن القول إنه هي تغطية مقصودة من الأمم المتحدة ربما أم أنه تقصير من الأمم المتحدة؟

إميلي نفاع: أنا بأعتبره تقصير، باعتبار إنه عملياً هذه مهمة. مهمة.. مهمة قوات السلام، حفظ السلام، مهمة..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: إنسانية بدرجة..

إميلي نفاع: إنسانية، وبالتالي عدم الأخذ بعين الاعتبار خطورة ما يجري من جرائم أثناء الحروب يجب أن يكون اهتمام أكبر، وأنا برأيي إنه الحركات النسائية في العالم عليها أن توجه مذكرات للأمم المتحدة أولاً من أجل كشف نتائج هذا التقرير وطرحه على العلن، وأيضاً من أجل أن يكون هناك مصداقية في متابعة مدى الجرائم التي ترتكب وأحياناً باسم الأمم المتحدة.

منتهى الرمحي: بالضبط، هذا سؤال سيدة فريدة يعني الإجراء الذي يمكن أن يتبع لإعادة القضية مرة أخرى إلى الأضواء؟

فريدة النقاش: أن تكون هناك ضغوط منظمة من قبل المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان العالمية والمحلية والإقليمية لتجبر الأمم المتحدة على فتح الملف والتحقيق في الموضوع.

[موجز الأخبار]

تجارة الرقيق في العالم العربي وأسباب تصاعدها

منتهى الرمحي: لمقاربة واقع هؤلاء النساء إليكم هذا التقرير من تركيا، والذي يتضمن إحدى الحالات العربية التي سلكت هذا الطريق.

تقرير: عمليات إلقاء القبض على بنات الهوى الأجنبيات القادمات من دول الاتحادا السوفيتي السابق وشرق أوروبا أصبحت عمليات روتينية شبه يومية في تركيا خاصة مع حلول الصيف الذي يعتبر موسم العمل المفضل لدى هؤلاء الفتيات اللواتي يعتمدون على السياح الأجانب وبخاصة العرب في تأمين مداخليهن التي تتجاوز أحياناً 4 آلاف دولار شهرياً، ويعود الفضل في ذلك إلى ما يعرف عن الزبون العربي من سخائه وكرمه في هذا المجال إضافة إلى توفر الجو المناسب للعمل بين ثغرات القانون التركي.

قادر بابال (مديرة الأمن العام - تركيا): البغاء لا يعتبر جريمة في القانون التركي، ولذلك لا نستطيع ملاحقتهن قانونياً إلا من خلال قانون الجوازات أو الإقامة، في حال أطالوا الإقامة دون إذن، كما أن تركيا لا تفرض تأشيرة دخول على أوكرانيا أو رومانيا أو المغرب، ولذلك يسهل على مواطني هذه الدول دخول تركيا، نحن نتدخل عندما يتحول الأمر من عمل فردي إلى جماعة منظمة، أو ثبوت إصابة إحداهن بمرض معدٍ، لكن غالبية اللواتي يمارسن هذا العمل في تركيا يمارسه بشكل فردي أو بالتنسيق مع النوادي الليلية، ومن الصعب القول بأن هناك مافيا تدير هذا العمل في تركيا.

تقرير: العنصر العربي لم يعد يقتصر على دور الزبون فقط في هذا المجال بعد تدفق أعداد كبيرة من الفتيات العربيات إليه بسبب أوضاع بلادهن الاقتصادية المزرية ما يدفعهن للبحث عن فرصة عمل في الخارج، فيقعن في يد عصابات الرقيق الأبيض أو فخ تنصبه لهن صديقاتهن اللواتي سبقنهن إلى هذا العمل ويردن الانتقام لأنفسهن من خلال توريط المزيد فيه.

حالة عربية: بس قالت لي شغل وأنا فكرت إنه شغل يعني لما سمعت إن تركيا استانبول مثلاً، سمعت تركيا ما بيحكوا عربي، أنا قلت خلاص يعني دول أوروبية، دولة بيروح الواحد ويمكن يشتغل أي شغل وبيصير معه مصاري لما بنطلع من بلدنا وبنيجي على بلد، مثلاً أنا جيت من بلدي وجيت هون، يعني شو بدي أسوي، فيني أشتغل شغل شريف وأريح نفسي من المشاكل، لكن شغل شريف ما راح يكفيني مصاري، مصاري مارح تعيشني.

تقرير: ولا يقتصر الأمر هنا على العمل في تركيا أو أوروبا وإنما في بعض الدول العربية التي أصبح فيها هذا العمل منظماً وأمراً واقعاً فاضحاً، يستغل عجز السلطات عن صده أو ربما إغفالها له لتورط بعض الشخصيات المعروفة والمسؤولة فيه.

حالة عربية: العرب مثلاً بتيجي على.. على البلد دي تنزل من دبي على بلدي، بتنقي هيك بنات يكونوا صغار حلوين بتغريهم أنت شو رأيك هو أطلعك تشتغلي بدبي ويصير معاكي مصاري ودهب وألماظ، وتصيري (...) ترجعي على بلدك، الكل بيتمنى منك مرحباً. هي أول شيء بتاخد نصيبها من عند الشغل.. من عند المحل اللي بدها تشغلها فيه، يعني بتاخد نصيب بالدبل، يعني مرتين بتاخد من عند صاحب المحل وبتاخد من عند البنت.

تقرير: أمل الهروب إلى أوروبا أو الهجرة بطريقة غير مشروعة إليها هو أحد أسباب قدوم بائعات الهوى إلى تركيا ووقوع أغلبهن في فخ عصابات التهريب يودي بهن في نهاية المطاف إلى نفس المصير المظلم.

حالة عربية: تيجي من بلدها بتيجي جايبة معاها مصاري كتير، مثلاً تجيب معاها 5 آلاف دولار 4 آلاف دولار، علشان تلاقي واحد يهربها أول ما بتيجي لهون بتلاقي واحد تحكي معه، لما بتحكي معه، طالما عرفت إنه بيحكي عربي بترتاح لإله وهي ما بتعرف إنه العربي ألعن من.. يعني ممكن العربي هو اللي ما يقدر العربي، عرفت كيف؟ بتحكي معه، بتقول له مثلاً أنا جاية لهون من شان أسافر على دولة ثانية تهريب فهو بيقول خلاص، بيشوفها نازلة بالأوتيل بيقول خلاص، هاي معاها مصاري بأظل أنا معها بأروح، آه من وين ما بدك أي بلد بدك إياها بأوديك لإلها وأنت أمور وأنت.. وأنا أساعدك وتروحي وتسوي، بياخد لها المصاري بدون ما تعرفيها بيحط لها حب بالكولا، أو بالعصير أو بأي شيء أو ما بيحط لها شيء بس باللي باللسان، وهم شغلتهم بياخد لها المصاري وبتظل تايهه هون هاد.. هاد إذا كان عندها خط وراحوا المصاري بس، بس إذا كان ما عندها حفظ بيروح حتى يواز سفرها بيروح منها، وفيه كتير منهم ضاع منهم جواز سفرها بها الطريقة بياخدواها لمصاري وبيخلوا هون ما بتلاقي حد شو راح تشتغل؟ تطلع على.. تضطر تشتغل شغل بطال.

تقرير: الأزمة الاقتصادية التي عصفت بتركيا العام الماضي أدت إلى تراجع إعداد فتيات الهوى القادمات من الجمهوريات السوفيتية السابقة إلا أنها لم تمح السمعة التي تتركها تلك الفتيات والتي تضايق بنات جلدتهن اللواتي يأتين للبحث عن عمل شريف في تركيا حتى أصبحت كل شقراء تعرف في تركيا باسم (نتاشا) وكأن التعرض إليهن بالقول أو بالفعل مباح دون تفريق.

أولغاكوندوشوفا (بائعة عطور): هذه السمعة السيئة تحول دون حصولنا على عمل شريف بسهولة، كما أن الجميع هنا ينظروا إلي نظرة فيها تهمة وشك، ولا أتحمل النظرة في عيون الناس من حولي حتى جيراني، لدي طفل أريد أن أربيه لكني أخاف أن يسمع ما يقوله له الناس عني خطأ.

تقرير: السلطات التركية تخمن أن الحجم المالي لتجارة الرقيق الأبيض في تركيا وشمال قبرص يتجاوز المليار دولار، وفي ظل هذه المكاسب الضخمة واتساع الثغرات في القانون التركي سيظل الليل شاهداً عليهم يرصد اغتيالهم للقيم الإنسانية وبراءة فتيات في ربيع العمر، رجال الأمن يطاردونهن ولا شيء في مستقبلهن سوى المجهول.

منتهى الرمحي: يعني سيدة فريدة هذا أحد لأمثلة من إحدى الدول الإسلامية يتحدث عن تركيا ولكن تركيا هي ليست الوحيدة يعني إذا ما كانت كل الدول.

فريدة النقاش: نعم، هي ظاهرة منتشر، هي ظاهرة منتشرة في كل الدولة التي ضربتها سياسات التكيف الهيكلي، سياسات التكيف الهيكلي أدت إلى حاجات محددة الإفقار الشديد، الخلل الفادح في توزيع الثروة في الوطن بين الفقراء، الفقراء ازدادوا فقراً واتسعت قاعدة الفقر والأغنياء ازدادوا غنى وقدموا نموذج حياة مبتذل واستهلاكي وفيه هذه الممارسات، الخصخصة ضربت نساء كثيرات أدت بهم إلى البطالة، تخفيض العملة أدى إلى مزيد من الفقر ومزيد من اليأس، فانتشرت الظاهرة، هذا لا علاقة له بالإسلام..

منتهى الرمحي: هذا.. هذا إذا كان.. نعم، هذا إذا كانت هي.. هي المرأة، هي اختارت هذه المهنة لأنها تعاني من فقر أو كذا أو دفعت إليه..

فريدة النقاش: هي دفعت إليها..

منتهى الرمحي: لكن هناك سيدة إميلي من يُغرر بهن، يذهبن للعمل مثلاً، يقال لهن -كما سمعنا بالتقرير- فيه عقد عمل، في ملهى في نادي ليلي، كنادلة مثلاً، عندما تصل إلى البلد هناك يؤخذ جواز السفر، يحتجز جواز السفر، وتحمَّل بالديون ومن ثم تجير على هذا العمل.

إميلي نفاع: هذا صحيح مائة بالمائة، لأنه عملياً اطلعت على تقرير مؤخراً حول ما يجري من إجراءات.. مثل هذه الإجراءات بالنسبة لروسيا، علينا أن نعترف أن المرحلة الانتقالية اللي بتمر فيها روسيا حالياً، وما يقال عن بقية الدول الاشتراكية عملياً هي أحدثت خلل كبير جداً، من اقتصاد مركزي مخطط له إلى اقتصاد السوق، اقتصاد الفوضى، وعملياً فقدان المرأة العديد من منجزاتها، علينا أنه نعترف في ظل النظام الاشتراكي كانت المرأة تتمتع بامتيازات كبيرة لم تتمتع بها نساء في بلدان أخرى، وعلينا أن نعترف أنه أول امرأة وصلت إلى الفضاء الخارجي كانت هي روسية (فالنتينا تريشكوفا) مما يعكس أنه المرأة كان لها حقوقها وامتيازاتها، ولكن بعد الانهيار اللي جرى واللي عملياً أثر في الاقتصاد -وكما ذكرت الأخت فريدة- انهارت العملة وأصبح هناك أيضاً التضخم.

منتهى الرمحي: تحرير السوق وتحرير التجار وعمولة

إميلي نفاع: بالضبط، فهم علمياً فتحت المجال واسع لعصابات الجريمة لمنظمة كما ذكرت بالفعل في هذا التقرير يقال فيه بأنه أصحاب هذه المجموعات من الجريمة المنظمة عمالين بيغروا النساء على أساس إيجاد عمل لهن شريف في الخارج وعند وصولها إن كان لتركيا أو لإسرائيل مثلاً فيه حالات عن إسرائيل، عملياً بيصادروا جوازات السفر، وبيقيموا تكاليف السفر وهي حوالي 1500 دولار وعليهم إنهم هم يسددوا هذا دين، حتى بعض منهم بينباعوا لآخرين وهذه..

منتهى الرمحي: حتى في إسرائيل يقال أنها تساهم في عملية تبييض الأعراض، تمنح جوازات سفراء إسرائيلية للواتي يدخلن للممارسة هذه..

إميلي نفاع: بالضبط، يعني مثلاً هن بيتحدثوا عن حالة واحدة من.. في بلد من الاتحاد السوفيتي سابقاً، عملياً منحت الفيزا مع التذكرة للذهاب إلى إسرائيل، وفوجئت هناك عملياً إنه هي عليها أن تبيع جسدها، طبعاً هذا لما كانت تتحدث إنه هذا كان مثل الصاعقة، فوجئت بهذا العمل، ولكن عليها أن تسدد ما عليها من التزامات وبعد أن صادروا جواز سفرها، هي الآن بالسجن، وجرى الحديث معها وذكرت إنها هي سعيدة أنها ضبطت، حتى تتخلص من هذا الوضع..

منتهى الرمحي: تهرب من..

إميلي نفاع: وحتى تضمن خروجها من داخل إسرائيل وتعود إلى بلدها، وهذه الحالات تتكرر في العديد من البلدان إنه المافيات عملياً بتغري النساء في العمل في الخارج وللأسف أيضاً كمان الإعلام المعولم الذي يروج لكل مساوئ المجتمع الرأسمالي، عملياً بيغري بعض الفتيات على أمل أن يحصلن على أموال عديدة ومواقع أفضل، وأيضاً هناك الغالبية الساحقة من النساء عملياً للحاجة، إحداهن قالت لم يكن لدينا ما نأكله أنا وعائلتي ووالدي تقاعد والتقاعد لا يساوي 12 دولار، وبالتالي كان عليَّ أن أجد عمل في الخارج، ووقعت ضحية هذه..

منتهى الرمحي: المنظمات..

إميلي نفاع: العصابات وهذه المنظمات

منتهى الرمحي: المنظمات، سيدة ميريلا يعني منظمة العفو الدولية، منظمات حقوق الإنسان وغيرها تتعامل بشكل خطير مع قضية مثلاً تجارة السلاح أو تجارة المخدرات هذا مثلث مافيا كله، مخدرات، سلاح، تجارة رقيق، تجارة نساء، حتى تجارة أطفال، يعني ماذا تفعل منظمة العفو الدولية؟

ميريلا عبد الساتر: منظمة العفو الدولية أصدرت تقرير من الاتجار بالنساء بإسرائيل بـ May 2000، وحكت عن بعض الحالات كيف بيتم الاتجار فيهم وبيعهم بالمزاد العلني حتى واحدة وصل سعرها لعشرة آلاف دولار، باعوها وبياخدوها بيقشطوها باسبورها، مثل ما انذكر بالتقرير عن تركيا إنه بتصير عم بتدور بحلقة مفرغة، لأنه بياخدوا لها باسبورها، بتصير إذا بدها تهرب بتصير هي من الأشخاص يا اللي ما معهم أوراقهم، يعني الأشخاص يا اللي ارتكبوا جرم معاقب عليه، بتصير هي بالحبس بدل ما إنه اللي عم بيتاجروا فيها، منظمة العفو ناشدت الحكومة الإسرائيلية وطالبت بتعديل القوانين من أجل، منع البغي، اللي كان منظم بقانون وعلى اثر الحملة اللي قامت فيها تم التعديل. منظمة العفو الدولية بتهتم كثير بقضايا الاتجار وغيرها من العنف ضد المرأة، وهذا داخل ضمن حملتها يا اللي أطقلتها عام 2000، أكتوبر 2000 لمناهضة التعذيب وبدها تطلق حملة بـ 2003 لمناهضة العنف ضد المرأة، وعلى كل حال فيه شغلة كمانها إنه عم نذكر كتير عن الاتحاد السوفيتي، كمان خلينا نحكي عن الدعارة الموجودة يا اللي بتصدرها البلدان العربية واللي بتشجعها بعض البلدان العربية لأنه بتستقبلها، كمان لازم نسلط الضوء كمان على ها الشيء اللي مقبول، مش.. غير مقبول ومرفوض ولازم نحنا نبلش كما نشتغل على بيتنا..

منتهى الرمحي: نعم.. سيدة.. سيدة..

ميريلا عبد الساتر: خصوصاً بتعديل القوانين أغلب القوانين العربية بتنظم البغاء وبيوت الدعارة.

منتهى الرمحي: نعم، هناك يعني.. ليس بالضرورة أن أذكر ما هي..

إميلي نفاع: ليس كل البلدان.

منتهى الرمحي: ما هي البلدان والأسماء التي من البحث عندنا وجدنا أن هناك يعني أسماء كبيرة هي تشارك في هذه العملية وتعمل مع المافيات ومنظمات التجارة..

إميلي بقاع: مصالح اقتصادية.

منتهى الرمحي: مصالح، بالنهاية تجارة.. هناك السيدة فريدة مشاركة في.. عبر الإنترنت الآن وصلت، تتحدث عن أن بعض أو أحد أهم أسباب الاتجاه للدعارة في دولنا العربية يقول النص باللغة الإنجليزية ولا أعرف ممن: إنه الدول العربية، حكوماتنا ليست ديمقراطية وتصرفاتها بتسبب الفقر، يعني هل يمكن الربط ما بين سياسة الديكتاتورية وعدم الديمقراطية؟

فريدة النقاش: نعم، نستطيع أن نربط، كل المسائل مترابطة، لكن القضية الأساسية في هذا الموضوع هي تدهور التنمية في البلاد العربية، وتحولها إلى تنمية استهلاكية مشوهة، وبالتالي تؤدي إلى زيادة الفروق بين الناس وزيادة الفقر وزيادة الفقر فوراً تدفع النساء إلى البغاء، فهذا محق، الرسالة الأخرى التي تحدثت عن الإعلام، أريد أن أذكره أن هناك قنوات تليفزيونية متخصصة في ترويج البغاء والإعلان عن الداعرات وعناوينهن وصورهن، والتليفونات، هذه القنوات لابد أن تنهض حملة وتنص على إيجاد ميثاق شرف إعلامي يمنع مثل هذا، لأنه.. لأن هذه جريمة ضد الإنسانية أن.. أن تعرض أجساد النساء وفي..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: يعني تعتقدي دكتورة.. سيدة إميلي أنه يمكن.. يمكن السيطرة على هذا الوضع، نحن في عالم مفتوح، إذا القنوات الفضائية بدأت ممارسة أي نوع من الرقابة عليها، هناك الإنترنت، ومفتوح للجميع..

فريدة النقاش: عندما يتوافق.. يتوافق الإعلاميون فيما بينهم على ميثاق شرف أن.. أن يرفضوا التعامل مع مثل هذه القنوات أو يرفضوا..

منتهى الرمحي: أو استقبالها حتى.

فريدة النقاش: أو استقبالها أو العمل فيها نستطيع أن نوقفها بضغط شعبي عالمي، لأن هذه جريمة كبرى أن نجد جسد المرأة على شاشات التليفزيون ورقم تليفونها وهي عارية.

إميلي نفاع: وعلينا أن نعترف أنه في البلدان العربية الوضع سيتدهور أكثر، لأنه عملياً بدأنا نخضع لضغوط وشروط صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وأيضاً اشتراكنا في اتفاقية التجارة الدولية هذا عملياً يدفع أكثر وأكثر نحو إفقار مزيد من الناس..

فريدة النقاش: وأسواق مفتوحة.

إميلي نفاع: أيضاً هناك توجه من أجل اقتطاع الضمانات الاجتماعية والصحية والتعليمية، كانت الحكومات لها دور رئيسي وأساسي في تقديم الخدمات، أحد شروط أيضاً صندوق النقد والبنك الدولي اللي هو تقليص دور الحكومات في القضايا الاقتصادية، وهذا سينعكس سلباً على ما تقدمه للجماهير، ومن هنا يصبح فجوة كبيرة ما بين احتياجات الناس وما بين ما تقدمه الحكومات، ولذلك نحنا مرشحين.

منتهى الرمحي: نحن نحكي عن الحكومات العربية؟

إميلي نفاع: بالضبط أنا أتحدث عن الوضع في العالم العربي وخاصة البلدان اللي مبلية بالمديونية، من هنا من هذا المنبر أنا أتوجه إلى الحكومات العربية وخاصة الحكومات الغنية والدول الغنية أن تستثمر جزء من أموالها اللي عملياً مستثمرة في الخارج وهي تعد بمئات المليارات في مشاريع اقتصادية اجتماعية في العالم العربي من أجل إيجاد فرص عمل للنساء والرجال وتقضي على الفقر، وأيضاً تحاسب على الأمن الاجتماعي، في ظل الفقر ينعدم الأمن الاجتماعي، وبالفعل نجد جميع الموبقات اللي ممكن أن تنتقل لنا عبر الفضائيات أو عبر الإنترنت أو غيره.

فريدة النقاش: وعبر التجارة.

إميلي نفاع: ولذلك علينا أن نُحصن شعوبنا من خلال توفير الحياة الكريمة لها وأيضاً الحياة الديمقراطية، أنا مع الأخت أو الأخ اللي بيتحدثوا إنه للأسف الشديد هناك ظاهرة في العالم العربي غياب الحريات الديمقراطية، صحيح هناك فيه حريات ديمقراطية نسبية بين هذا البلد أو ذاك، لكن السمة الأساسية هو غياب الحريات الديمقراطية، في ظل غياب الحريات الديمقراطية أيضاً المرأة تعاني من التهميش ومن الدفاع حقيقةً عن مصالحها.

منتهى الرمحي: عن حقوقها وعن مصالحها.

إميلي نفاع: وعن حقوقها كما يجب.

منتهى الرمحي: نعم سيدة ميريلا.

ميريلا عبد الساتر: في الحكومات العربية كمان لازم تاخد إجراءات صارمة بخصوص القوانين، يعني تطبق.. أول شيء تعدل القوانين تبعها يا اللي بتسمح بالبغاء وإذا ما كان فيه عندها قوانين توجد قوانين لحماية هودا الأشخاص إن كانوا مواطنيها أو أشخاص موجودين على أرضها من ناحية، وثاني ناحية مهم جداً إنه يتم توقيع المعاهدات والاتفاقيات المتعلقة بالمرأة، بالعنف ضد المرأة، بمناهضة التعذيب، جميع عهود..

منتهى الرمحي: اتفاقيات.

ميريلا عبد الساتر: اتفاقيات يا اللي وضعت ما انوضعت هيك، ولازم يبعدوا شوية عن عزلتهم للدول العربية إنه نحنا ما حداً لازم يتدخل بشؤونا، لأ لازم يتم التوقيع لحتى يقدر يصير فيه لوبي أقوى من ناحية المنظمة المشاركة، التعاون، الفتح، مثل ما مفتوحين الأسواق بس للدعارة خليه يكونوا مفتوحين كمان بالنسبة للقوانين لحتى ينظموا جبهة ضد..

منتهى الرمحي: ضد هذه.. هذه العملية.

ميريلا عبد الساتر: هذه المنظمات الدولية..

منتهى الرمحي: المنظمات أو المافيات نسميها.

فريدة النقاش: معظم البلدان العربية لم توقع على البروتوكول الخاص بمنع الاتجار في الأشخاص وخاصة النساء والأطفال.

إميلي نفاع: اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة.

فريدة النقاش: أشكال التمييز ضد المرأة.

منتهى الرمحي: لم يوقع عليها صحيح.

فريدة النقاش: ومن وقع عليها تحفظ.

إميلي نفاع: سوى 12 دولة، ومن وقع أيضاً كان له..

فريدة النقاش: تحفظ.. تحفظ.

منتهى الرمحي: تحفظات عليها، طيب.

ميريلا عبد الساتر: برتوكول..

منتهى الرمحي: الآن أنا.. أنا معنا مكالمات هاتفية سنأخذها ومن ثم نتابع المناقشة حول هذا الموضوع، معنا أولاً سيد صالح القاسمي من عُمان، سيد صالح، تفضل.

صالح القاسمي: ألو.. ألو، السلام عليكم.

منتهى الرمحي: ألو، وعليكم السلام ورحمة الله.

صالح القاسمي: بنشكر قناة (الجزيرة) على البرامج المتميزة، وفي الحقيقة أنا عندي يعني مناشدة إلى يعني الحكومة دبي بدولة الإمارات أنها تضع يعني رقابة على السياسة، لأن.. لأن عندهم السياحة مفتوحة، وعندهم أيضاً يعني نوع من أنواع هذه الدعارة يعني...

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: يعني.. يعني هناك.. هناك معروف بعض أسماء الدول، وإحنا يعني تحدثنا عن أنه لا نريد أن نذكر أسماء بحد عينها، ولكن معروف أنه فيه بعض الدول العربية تستخدمها وسيلة للسياحة ولجذب السياح ومزيد من الاستثمارات.

فريدة النقاش: زواج الشيوخ الكبار من الفتيات الصغيرات أليست هذه دعارة؟ هذه دعارة ولكن بعقد زواج.

منتهى الرمحي: بمعنى كبار السن، مقننة.

إميلي نفاع: يعني مثلاً يقال إنه هناك مجموعات من الشباب تُرسل من البلدان إلى أوروبا من أجل متعة عجائز أوروبا، يعني المتاجرة ليس فقط في النساء...

فريدة النقاش: في النساء والرجال...

إميلي نفاع: أيضاً وأيضاً في الأطفال وهذا شيء خطر جداً، لأنه هناك يقارب مليون طفل.

منتهى الرمحي: الأطفال.. الأطفال ربما نتحدث عنهم بعد قليل لو سمحتي، معي مكالمة أخرى من السيد سعيد القحطاني من السعودية، سيد سعيد تفضل.

سعيد القحطاني: السلام عليكم.

منتهى الرمحي: وعليكم السلام ورحمة الله.

سعيد القحطاني: الحقيقة تعليقاً على ما تكلم به القاسمي الآن المشارك الآن.. أن بأن الدعارة في جميع الدول العربية أو خاص فيها، نقول الدعارة هذه هي تفكك المرأة وعدم تسترها، وعدم.. قلع الحجاب، وهذا اللي يخلي المرأة تكون متبرجة، ويحصل هناك دعارة، يحصل فساد، فيجب على راعي المرأة أن يحافظ على عائلته، ويحافظ عليهم عن التبرج وعلى المشي في طريق لوحدها مثلاً، فهذا اللي يسبب الفساد ويسبب..

منتهى الرمحي: طيب سيد.. سيد سعيد القحطاني، شكراً جزيلاً لك، يعني نحن.. نحن لا نتحدث عن تبرج أو عدم ارتداء حجاب، نتحدث عن مافيات ومنظمات.

ميريلا عبد الساتر: فيه ملاحظة مهمة جداً دايماً لأنه هايدا بينطرح هايدا السؤال الرجال ما بأعتقد أشخاص قاصرون، يعني إذا كانت مرأة متبرجة أو شيء ما بيقدروا هم يمنعوا حالهم يعني؟ بالمناسبة هناك رجال..

منتهى الرمحي: لأ، وبعدين لا يمكن القول -يعني معلش مع التحفظ الشديد- لا يمكن القول إن.. متبرجة أو ذهبت لوحدها أو مشت بالشارع فهي تشجع الدعارة، نتحدث عن مافيات.

فريدة النقاش: طبعاً.. طبعاً.

ميريلا عبد الساتر: الرجال هم قادرين يحافظوا على حالهم ويحافظوا على النساء.

فريدة النقاش: طبعاً هذه جريمة منظمة.

منتهى الرمحي: بالضبط هي جريمة ربما للإخلال في قواعد المجتمع بعيداً عن الاقتصاد.

فريدة النقاش: نعم، بمعنى منظمة لتحقيق ربح.

منتهى الرمحي: إذا ما تحدثنا.. إذا ما تحدثنا أيضاً عن المجتمع العربي الوطن العربي بشكل عام هناك قيم اجتماعية وأخلاقية ودينية تمنع أي شخص من أنه حتى التفكير بهذا الموضوع، لكن هناك نساء عربيات يمتهنَّ هذه المهنة، هناك نساء عربيات ما الذي يجبرها؟ هل الفقر مثلاً يجعلها تتخطى كل هذه الحواجز الاجتماعية والأخلاقية والدينية؟ أم أن..

فريدة النقاش: هي أحياناً.. غالباً ما تستدرج..

منتهى الرمحي: تستدرج.. تستدرج نعم.

فريدة النقاش: غالباً ما تستدرج، المافيات قوية جداً.

ميريلا عبد الساتر: بالقوة أو الاحتيال.

منتهى الرمحي: لأ، هناك كان حديث عن أن النساء..

فريدة النقاش: قوية جداً ومتنفذة وغنية.

منتهى الرمحي: النساء ربما تكون هي رئيسة المنظمة أو رئيسة العصابة.

فريدة النقاش: نعم.. نعم.

منتهى الرمحي: وتستدرج هؤلاء الفتيات الصغيرات.

ميريلا عبد الساتر: هي.. هي ضحية سابقة، ولما بتشترك بها الجريمة ما بعد فيها ترجع لورا، يعني ما فينا نلوم النساء حتى يا اللي بيعملوه، بيكون قلة ثقافة، بيكون جوع، بيكون إما أن عم بتموت بده تأمن لها حياتها يعني أو بتموت هي والعائلة كلها، أو بدها تختار هذا الطريق، ما فينا دايماً كمان نلقي اللوم على المرأة.

إميلي نفاع: وهناك روافد عديدة لهذا للأسف الشديد، هناك زواج المتعة، هناك أيضاً سياحة..

فريدة النقاش: الجنس.

إميلي نفاع: الجنس اللي عملياً عم تنتشر، فلذلك ويأتي هنا خطورة وخاصة في عالمنا العربي إلى هذه بدأت تشكل ظاهرة، للآن لا يجري الحديث حولها ولكنها موجودة، وبالتالي علينا أن نحصن مجتمعاتنا من خلال معالجة القضايا الرئيسية.

منتهى الرمحي: طيب في ذلك.. في الحديث عن هذا الموضوع.. في الحديث عن هذا الموضوع بالتحديد، يعني بعض الدول العربية ربما تتبع في سياساتها الاستثمارية والسياحية نهج يعني هم يعرفون أن معظم الشباب العربي أو من يسافر إلى الخارج إلى دول مثل شرق آسيوية أو دول أوروبا الشرقية أو غيرها، أحد الأسباب الرئيسية للسفر هو الحصول على هذا الموضوع، فربما هم يفكرون بأنه إذا ما جذبنا هذا النوع من السياحة إلى البلد الفلاني أو الفندق الفلاني.

فريدة النقاش: تحدث رواج.

منتهى الرمحي: تصبح الأمور.. يصبح رواج أكثر، وبدل ما يذهبوا إلى أوروبا الشرقية أو إلى دول مثل دول شرق آسيا يأتون ليدفعوا أكثر في.. في هذه الدول.

فريدة النقاش: يدفعون.. يدفعوا في بلادهم.

منتهى الرمحي: يعني..

إميلي نفاع: يعني يمكن هذا محاولة لتبسيط القضية أنا برأيي من يذهب للخارج طبعاً المقتدر، أما إذا بدنا نحن عملياً نستورد من خلال..

منتهى الرمحي: أصبحت ظاهرة في كل المجتمعات.

إميلي نفاع: هذه عملياً راح يتأثر منها العدد الأكبر وخاصة إنه هذه تجلب معها، يعني ليس هو أولاً امتهان للمرأة وشيء ضد كرامة المرأة وإنسانية المرأة، لكن أيضاً هذه تؤدي إلى أمراض المنقولة جنسياً.

فريدة النقاش: الأمراض التناسلية.

إميلي نفاع: والإيدز وغيره، يعني عملياً علينا أن نحمي بلدنا وشبابنا من هذه الظاهرة إذا بالفعل قبل أن تستفحل بحيث لا نخلق هذه البيئة المريضة، ونجر على بلدنا بالإضافة إلى المشاكل الأخرى مشاكل جديدة تسببها مثل هذه الآفات الاجتماعية، لكن علينا أن نعالج القضايا الجذرية التي لا تساعد على هذا الانتشار، أولاً: أن لا تلجأ نساؤنا إلى هذا الطريق نتيجة الأوضاع الاقتصادية من ناحية، من ناحية أيضاً ثانية أن نضع القوانين وأن نضع..

منتهى الرمحي: لحماية..

إميلي نفاع: لحماية أيضاً..

منتهى الرمحي: لحماية..

إميلي نفاع: مجتمعاتنا العربية من هذا التدفق من تجارة الرقيق التي تنظمها يعني المافيات والجريمة المنظمة، وكما ذكرتِ سابقاً إنه هي لا تقل خطورة عن المتاجرة بالـ..

فريدة النقاش: مخدرات.

إميلي نفاع: بالمخدرات والسلاح.

منتهى الرمحي: يعني الخطير في الموضوع إنه مثلاً تجارة السلاح عقوبات شديدة بحقها تُتخذ في الدول، تجارة المخدرات عقوبات أشد، تجارة النساء...

إميلي نفاع: بينما..

فريدة النقاش: بينما تجارة النساء مالهاش أي عقوبة.

منتهى الرمحي: يعني لا.. لا أحد يهتم، مالهاش عقوبة.

فريدة النقاش: ولذلك ندعو الحكومات العربية أن توقع على البروتوكول العالمي لمنع الاتجار في الأشخاص لكي أولاً: لكي نحمي الضحايا.. لكي نحمي البلاد العربية نفسها من.. من.. من انتشار هذه الظاهرة التي تستفحل باستمرار مع الفقر ومع اليأس، لأنه المهاجرين من الريف حين تتفكك أسرهم..

منتهى الرمحي: هنا فيه مشاركة أود أن أذكرها يعني لفتت..

فريدة النقاش: لا يجدون ملاذاً..

منتهى الرمحي: لفتت نظري مشاركة من عُمان من الصحفي محمد اليحيى يتحدث عن أن.. يقول: تجارة الجنس قديمة لدى كل الثقافات والشعوب، وهي تنمو وتزدهر في حالتين متناقضتين، الأولى: الفقر وغياب الحريات الشخصية والاجتماعية، والثانية: الوفرة والانفلات، العرب يعانون الحالتين.

فريدة النقاش: نعم، مضبوط أنا أؤيده تماماً.

ميريلا عبد الساتر: مضبوط، وأنا..

فريدة النقاش: لأنه المجتمع العربي فيه ظاهرة الثقافة التجارية الاستهلاكية ظاهرة فظيعة جداً، هذه الثقافة التي تستفز مشاعر الناس الفقراء بالإعلانات الرهيبة عن البضائع التي لا يستطيعون استهلاكها، ومع ذلك هي تنصب عليهم ليلاً ونهاراً في أجهزة الإعلام وهم فقراء، القضية الثانية هي الفقر المدقع كما أفضنا في.. في شرحه، فهو الظاهرتين المتناقضتين فعلاً.

منتهى الرمحي: موجودين في العالم العربي.

فريدة النقاش: موجودين في العالم.

منتهى الرمحي: أي خطورة الموضوع في العالم العربي يعني.

فريدة النقاش: ومواجهتهم لابد أن تكون شاملة وليست جزئية.

منتهى الرمحي: طبعاً.

ميريلا عبد الساتر: فيه.. فيه شغلة كمان إنه في المشاركة بالجُرم، يعني هودا الأشخاص النساء يا اللي عم تنشط واللي عم بيتاجروا فيها، هودا عم بيقول إنه هودا يدانوا، بس ما فيه الأشخاص يا اللي عم بيشجعوا ها.. ها التجارة.

منتهى الرمحي: صحيح.

ميريلا عبد الساتر: يعني الرجال اللي عم بيترددوا على ها الملاحق، على الملاهي، على مراكز التدليك، على بيوت البغاء هودا.. هودا هم مجرمين أكثر من..

فريدة النقاش: مجرمين أصليين.

ميريلا عبد الساتر: هم مجرمين أصليين،وهودا ما حداً بيلاحقهم مثلاً، بالعكس يشجعون الرجال إنه..

فريدة النقاش: أيضاً في قانون العقوبات قبل أن أنسى، في قوانين العقوبات حين تضبط قضية دعارة تحاسب المرأة وتسجن ويعتبر الرجل شاهداً عليها، رغم أنهما شريكان في جريمة واحدة.

منتهى الرمحي: لكن هي مهنتها ربما، يقولون هي ليست مهنته ذهب..

فريدة النقاش: هي تعاقب.. هي تعاقب وهو يتحول إلى شاهد..

إميلي نفاع: من هذا المنطلق.. من هذا المنطلق..

فريدة النقاش: فهناك.. هناك دائماً لوم للضحية.

منتهى الرمحي: على حساب الجاني.

فريدة النقاش: وعقاب الضحية على حساب..

منتهى الرمحي: إيه أو الجاني.

إميلي نفاع: من هذا المنطلق كونها أصبحت قضية دولية، أنا برأيي هون يأتي دور الأمم المتحدة، وعلينا أن نمارس ضغوط كبيرة على الأمم المتحدة، هناك لا يقل عن 7، 8 اتفاقيات دولية، ابتداءً من اتفاقية عدم المتاجرة بالبشر اللي توقعت في عام 49، اللي هي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة، اتفاقية القضاء على العنف ضد المرأة، والحقوق المدنية والاقتصادية والثقافية، العديد من هذه الاتفاقيات للأسف الشديد لا يتم تنفيذها أو الالتزام فيها من الحكومات المحلية، ومن هنا يأتي دور الأمم المتحدة من أجل تفعيل والضغط على الحكومات، من أجل تفعيل هذه الاتفاقيات، فبدل أن تُعامل الضحية كمجرمة كونها لم تحصل على أوراق ثبوتية لوجودها في هذا البلد أو ذاك، عليهم أيضاً أن يُحاكموا المافيات أو المنظمات.. الجريمة المنظمة اللي عملياً هن بيغرروا بهؤلاء النساء وبيخدعوهم وبالتالي بيرسلوهم إلى الجحيم.

منتهى الرمحي: يعني في.. في قدَّرت.. آخر إحصائية قدرت مجموعة الحقوق الدولية في تقرير أصدرته اليوم قبل ساعات قليلة وصلنا التقرير هذا، أن عدد الأشخاص الذين أُجبروا على العمل بنظام السخرة ربما بشكل أو بآخر -ينطبق هذا الكلام على ما نتحدث به الآن- بحوالي 27 مليون شخص من بينهم ملايين النساء الذين يعملون في المنازل.

فريدة النقاش: غالبيتهم.

منتهى الرمحي: ويجبرون على.. على الدعارة.

[فاصل إعلاني]

منتهى الرمحي: هناك إحصائيات، يعني أود أن أذكرها قبل أن ندخل في.. في باقي محاورنا، إنه يقدر المراقبون أنه مائتي ألف امرأة وفتاة يتم تهريبهن من وسط وشرق أوروبا كل عام، وحوالي 100 ألف من روسيا، وترسل حوالي 150 ألف إلى أوروبا الغربية، و50 ألف إلى الولايات المتحدة، إلا أن نشطاء حقوق الإنسان يرون بأن هذه الأعداد لا تُظْهر الحقيقة لأن معظم النساء يفضلن الصمت وعدم الإعلان عن تجاربهن للسلطات التي يعتبرونها فاسدة أصلاً، فهن يبدو أنهن يخفن أيضاً حتى من مراكز الشرطة، حتى من الهروب إلى مركز الشرطة للحديث عن مثل هذا الموضوع.

فريدة النقاش: لأن الحديث إلى مركز الشرطة فضيحة هي.. هي العملية تتم غالباً سراً، وحين يفتضح الأمر فالمرأة هي الضحية فقط وحدها رغم أن المشاركين في الجريمة كثيرون جداً، فالمرأة هي التي يجري التضحية بها، لذلك هي.. هي تصمت

منتهى الرمحي: وربما يساء الاستغلال أيضاً عند الجهات التي تذهب للشكوى إليها، يساء استغلال شكواها.

فريدة النقاش: نعم، ويساء.. تساء معاملتها، وتنتهك إنسانيتها، وهي معتبرة ساقطة، هي لا.. لا ينظر إليها كإنسانة، هي ساقطة، فبالتالي تنتهك..

منتهى الرمحي: أو أنها، نعم.. أو أنها لجأت إليهم ربما لتخلصها من أزمة

فريدة النقاش: ينتهك مرة أخرى.

ميريلا عبد الساتر: في إنه.. إنه بعض أفراد الشرطة بيحموا المافيات، هذه واحدة، ثاني شيء البنات بيتعرضوا للضرب، وحتى للقتل. منظمة العفو الدولية بتقرير أتحدثت عن فتاة (تتيانا) اسمها من بعد ما رفعت شكوى أمام المحكمة ضد أحد الأشخاص اللي تاجروا فيها، ورجعت على بلدها بروسيا البيضاء، لحقوها وقتلوها.

المنظمات الحقوقية والضغط على الأمم المتحدة للحد من هذه الظاهرة

منتهى الرمحي: طيب أعود مرة أخرى سيدة إميلي لدور الأمم المتحدة، تحدثت بشكل فصل عن دور الأمم المتحدة، ممارسة الضغوط على الأمم المتحدة، يعني قد لا أكون أتجنى كثيراً إذا قلت بأن الأمم المتحدة ممارسة الضغوط عليها لتمارس دورها السياسي، أو لتنظيم العمليات سياسية في.. في.. في العالم، يعني هي فشلت فيه إلى أبعد حد أو في بعض.. في كثير من المناطق، هل يمكن عند الحديث عن حقوق اجتماعية، حقوق إنسانية هل يمكن ممارسة الضغوط من مختلف الجهات أن.. أن تجد صدى لدى أجهزة الأمم المتحدة وأنظمتها؟

إميلي نفاع: هو دليل ذلك إنه الأمم المتحدة تبنت حقيقةً قضايا المرأة، يعني خلال العقد الأخير ركزت الأمم المتحدة على قضايا المرأة بشكل واضح، وسبق وتحدثت عن الأنشطة عملياً التي تمت، وهناك سنوياً يفترض من الحكومات أن تقدم تقارير حول وضع المرأة في بلدانها، وهذا نوع من الرقابة على أداء الحكومات، ولكن برأيي نتيجة استفحال الوضع الاقتصادي العالمي وازدياد شرور ومآسي هذا النظام بدأت المشاكل تظهر أكثر من السابق، لأنه حجم الاستغلال، حجم الهجوم على مكتسبات البشرية من إنجازات جرى تحقيقها، هذا سلط الأضواء من جديد على حجم المشاكل، ومن هنا يظهر تقصير الأمم المتحدة، لأنها للآن لم تستوعب حجم المشاكل اللي بتعاني منها، إن كانت المرأة أو الشعوب. يعني نقول مثلاً الولايات المتحدة قامت بحملة طويلة عريضة من أجل إنقاذ النساء في أفغانستان.

منتهى الرمحي: نعم، صحيح.

إميلي نفاع: لكن عملياً لم تحرك ساكن عندما (شارون) استباح المناطق المحتلة، وقام بحرب الإبادة الوحشية ضد النساء وضد الأطفال وضد المواطنين، فهل

منتهى الرمحي: يعني الغريب إنه.. يعني تقوم الدنيا ولا تقعد عندما تعرضت مثلاً خادمة إلى.. إلى الضرب.

إميلي نفاع: بالضبط.

منتهى الرمحي: ولكن حقوق أكبر تنتهك للنساء ولا يتحرك أحد يعني،

فريدة النقاش: ولكن هذا ليس تبريراً لضرب الخادمة.

منتهى الرمحي: طبعاً.. طبعاً.. طبعاً بالتأكيد هو.. هو دعوة للتحرك باتجاه.. باتجاه للتحرك بشكل أكثر جدية على الصعيد الآخر.

فريدة النقاش: يعني هو مدان، نعم.

إميلي نفاع: ومن هنا نقول التركيز على الأمم المتحدة يرتدي في المرحلة الراهنة أهمية خاصة كون أن القضايا بدأت تتسع، والمشاكل بدأت تتسع، والمرأة هي الضحية الأولى في جميع البلدان، حتى في البلدان المتطورة أيضاً لازال هناك مشاكل تعاني منها المرأة في.. بالنسبة لفرص العمل.

منتهى الرمحي: صحيح.

إميلي نفاع: وبالنسبة للأجر وغير ذلك، الآن في روسيا مثلاً 70% من العاطلين عن العمل من النساء لم يكن امرأة عاطلة عن العمل في ظل النظام الاشتراكي، لم يكن هناك جرائم المخدرات ولا البغاء ولا غير ذلك، الآن عملياً يقال هناك عشر آلاف حالة عملياً انتحار، لأن هناك أُناس لا يستطيعوا أن يتحملوا الأوضاع المعيشية الصعبة، وبالتالي يفضلوا عن اللجوء إلى الطرق الغير شرعية للتخلص من الحياة، وهناك.

منتهى الرمحي [مقاطعة]: نعم، عندي.. عندي مكالمة.. عندي مكالمة ثم سنعود للتركيز أكثر. معي مكالمة من البحرين من السيدة فوزية رشيد، تفضلي.

فوزية رشيد: أيوة، يعني تحياتي طبعاً، و.. وشكراً لهاي البرنامج لأنه في حقيقته إنه برنامج كتير حساس، يعني ويدور حول موضوع يهمنا كنساء، وأنا أعتقد إنه.. لحظة بس عفواً.. -أتكلم من موبايل- فأعتقد بأنه المرأة تم اختصارها في العالم حالياً عبر الفلسفات الموجودة كفلسفة رأسمالية أو فلسفة.. يتهيأ لي نقيض.. أو ربما أيضاً يعني تعتبر فلسفة تبدو كتير متزمتة تم اختصارها إلى جسد، يعني بمعنى أنه الرأسمالية ترى المرأة كجسد، استغلالها كجسد، واستخدامها كجسد وكسلعة عبر الإباحة الموجودة في الفكر الرأسمالي بأنه الإنسان لا يساوي شيئاً وإنما هو كسلعة فقط، أيضاً في الفكر الآخر ربما الفكر الأصولي الآخر في نظري يرى أيضاً المرأة جسداً، وهذا الجسد يُقمع، فبالتالي يعني سواءً كان القمع أو الإباحة مثلما تفضلت.. يعني ربما بإشارة صغيرة، يعني هو الذي يؤدي بالفعل إلى أنه، يعني المرأة تعاني كثيراً من ما حولها، بدليل إنه يعني.. يعني الحرية الطبيعية والتعامل الإنساني مع المرأة مفتقد، يعني في نظري في مجتمعاتنا وفي العالم ككل حالياً، يعني بسبب هيمنة الرأسمالية أولاً وبسبب النقيض الآخر الذي أيضاً يعني لا يرى في.. في المرأة سوى جسداً يجب أن يقمع.

منتهى الرمحي: يمارس القمع عليها، نعم، صح.

فوزية رشيد: يعني هاي اللي.. يعني أردت.. يعني يا ريت لو بس يتم التركيز يعني من قبل الحاضرات، وكلهن يعني سيدات يعني أكُنُّ لهن كثير من التقدير والاحترام، يعني يتم التوسيع بس في هذا الشيء، إنه يعني المرأة يعني.. بما معناه لما تختصر إلى جسد، يعني في نظري هاي هي المأساة يعني. شكراً.

منتهى الرمحي: نعم. سيدة فوزية رشيد، من البحرين شكراً جزيلاً لك. فريدة

فريدة النقاش: فوزية رشيد كاتبة جميلة

منتهى الرمحي: طبعاً.

فريدة النقاش: كاتبة روائية جميلة، أنا أريد أن أواصل فكرة فوزية وهي إنه الرأسمالية تختزل المرأة في الجسد، وتحوله إلى سلعة، إلى سلعة في الإعلانات، وسلعة في قنوات التليفزيون المخصصة للدعارة، إلى سلعة بصفة عامة لأن منطقها أساسه هو الربح فقط.

الفكر الأصولي الديني يحول المرأة إلى عورة، إلى جسد أيضاً، يعني هو المرأة في الحالتين مختزلة بين السلعة.. مفهوم السلعة ومفهوم العورة.

منتهى الرمحي: حيث ربما هذا، نعم

فريدة النقاش: وبالتالي هذا يسهل جداً تدعيرها عندما يكون هذا هو الفكر الشائع على المستوى.. الغالبية العظمى من الناس يسهل جداً أن تتحول المرأة.. أن تنتهك إنسانية المرأة بما أنها جسد فيمكن بسهولة انتهاكها.

منتهى الرمحي: يعني هي أرادت أن.. ربما أرادت السيدة فوزية و.. وحضرتك أيضاً القول بأنه طرفي النقيض هما يمارسان نفس العمل.
فريدة النقاش: نفس العمل وكل منهما وجه للآخر

منتهى الرمحي: ونفس الانعكاسات ونفس.. نفس التأثيرات، كل منهما

فريدة النقاش: وجه للآخر.

منتهى الرمحي: نعم، وجهان لنفس العملة. طيب هون فيه كمان أيضاً احصائيات يقال أن.. الاحصائيات تؤكد أنه.. كنا نتحدث عن من.. من أرادت واختارت هذه المهنة، لأنها تدر عليها ربحاً أكبر. الإحصائيات تقول أن 5% فقط من النساء اللواتي يمارسن هذا النشاط امتهن الدعارة طواعية، 95% إجبار، وأيضاً الحديث عن عوامل نفسية مثل مثلاً اعتداءات حسية أيام الطفولة أو غيرها ربما تسير بهذا الاتجاه. حسب شرطة الإنتربول أن واحدة من الرقيق الأبيض الواحدة تدر في البلقان على زعيم العصابة حوالي 12 ألف و200 يورو في الشهر، فمبلغ لا أعتقد أن أي تجارة تدر هذا المبلغ عليها.

فريدة النقاش: طبعاً، ولذلك فهي تجارة رائجة جداً

إميلي نفاع: كما ذكرت.

فريدة النقاش: هناك.. هناك بلد دخلها من تجارة

منتهى الرمحي: النساء.

فريدة النقاش: النساء 22 مليار دولار في السنة!! إحدى بلاد جنوب شرق آسيا.

منتهى الرمحي: أرقام خطيرة

إميلي نفاع: 22…

فريدة النقاش: دولار في السنة.. في السنة

منتهى الرمحي: اثنين مليار

إميلي نفاع: 2.. 2 مليار، أنا اعتقدت اثنين مليار، أما 22 مليار

فريدة النقاش: 22 مليار.

إميلي نفاع: أحد التقارير الأمم المتحدة اللي صادر إنه الأرباح هذه المافيات من تجارة

منتهى الرمحي: الرقيق.

إميلي نفاع: الرقيق بلغت تسع مليارات

منتهى الرمحي: نعم.

إميلي نفاع: يعني طبعاً هناك دخول غير معلن عنها أو لا تسجل.

منتهى الرمحي: صحيح.

فريدة النقاش: هذا هو.. هذا المعلن.. هذا هو المعلن فقط.

إميلي نفاع: ولكن المأساة الحقيقية بالفعل كما ذُكر إنه المرأة تختزل كجسد وكسلعة، تباع وتشترى، وهذا أكبر امتهان لكرامة المرأة، ومن هنا أنا برأيي على المنظمات النسائية، على منظمات حقوق الإنسان أن تشكل شبكات فيما بينها للعمل من أجل الضغط على المستوى الوطني، أي على المستوى الحكومات المحلية

منتهى الرمحي: المحلي.

إميلي نفاع: وأيضاً على المستوى

منتهى الرمحي: الدولي.

إميلي نفاع: الدولي، بحيث بالفعل تفعيل القوانين، إن كانت القوانين الوطنية أو تفعيل الاتفاقيات الدولية، يعني انعكاس هذه الاتفاقيات على القوانين المحلية، يعني مثلاً في بعض الدول حتى اللي صادقت على اتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة لم تمر بقنواتها التشريعية، وعندما لم تمر بقنواتها التشريعية ولا تسجل بالجريدة الرسمية لا يكون لها قوة التأثير على القوانين المحلية.

منتهى الرمحي: صحيح.

إميلي نفاع: إذن علينا أن نقوم بحملة من أجل بالفعل ليس فقط التصديق على الاتفاقية، وإنما أيضاً أن تمر في قنواتها التشريعية ليكون لها قوة في الحقيقة.

منتهى الرمحي: كلما أردنا الحديث عن إمكانية يعني تجنب خطر هذه الظاهرة وتفشيها في الوطن العربي، والخوف من أن تنتشر بين فتيات الوطن العربي، يعني هل.. هل هناك آلية مستقلة ممكن أن تكون فاعلة؟

إميلي نفاع: التوعية. أنا برأيي أن يكون هناك حيز كبير

منتهى الرمحي: ومشكلة الفقر يعني

فريدة النقاش: لأ الفقر أولاً.

إميلي نفاع: طبعاً قضية إلغاء الفقر، وأنا عندما ذكرت وقلت، ولازلت أؤكد بأنه علينا نحن كبلدان عربية أن نستثمر أموالنا المجمدة في الخارج أو المستثمرة في الخارج في العالم العربي من أجل إيجاد المشاريع الاقتصادية الاجتماعية حتى تجد فرص عمل للنساء والرجال، وبالتالي تعالج مشكلة الفقر، هذا يأتي بالدرجة الأولى. معالجة قضية الفقر أنتِ بتحلي..

منتهى الرمحي: التوعية رقم.. رقم 2.

إميلي نفاع: قضية التوعية، قضية تفعيل القوانين، الضغط على الحكومات من أجل تفعيل القوانين، الضغط على الأمم المتحدة من أجل أيضاً أن يكون لها سياسات أو إجراء رادعة ضد الحكومات التي لا تتمثل ولا عملياً تعمل في تطبيق هذه الاتفاقيات

منتهى الرمحي: محاربة المنظمات أيضاً، يعني بشكل

إميلي نفاع: محاربة مجموعات المافيات

فريدة النقاش: فضحها الأول.

منتهى الرمحي: أيوه، صحيح.

إميلي نفاع: اللي عملياً هي الآن بتشكل الوسيلة لترويج هذه السلعة، وهذه البضاعة في مختلف البلدان. بدون محاربة كان أيضاً هذه المافيات عملياً ستبقى هذه الجريمة منتشرة في العالم.

منتهى الرمحي: إن الخوف مما نقول محاربة كل ما تظهر لنا جهات تدعم هذه المافيات وتشجعها على العمل.

ميريلا عبد الساتر: نعم، وتمولها.

تجارة الأطفال وخطورتها على المجتمع

منتهى الرمحي: في دقيقتين، يعني لم يبق إلا دقيقتين، أردت أن أتحدث عن الأطفال بشكل.. مررناه بشكل سريع. دقيقتين فقط معي. ميريلا هل لديك أية.. يعني أية إحصائيات فيما خصوص تجارة الأطفال، أم أنها يعني لا تختلف عن كثيراً عن تجارة النساء؟

ميريلا عبد الساتر: فيه أكثر من 700 ألف طفل وامرأة يتم الاتجار بهم ونقلهم من الحدود بالعالم. في.. في قصة التثقيف بالتوعية كمان أو التعليم، أولاد صغار كما إنه.. والنساء يتنبهوا على الوسائل الاحتيالية اللي تمارس عليهن ليعرفوا إنه هو ده راح يوصلوا لعهد طريق ويحتجزوا ويستعملوا كمان كبغاء، هايدا إضافة إلى الوسائل لمحاربة البغاء.

فريدة النقاش: قضية الأطفال.

إميلي نفاع: أحد التقارير يقول أن هناك مليون

منتهى الرمحي: طفل.

إميلي نفاع: مليون طفل يتم المتاجرة بهم

منتهى الرمحي: عبر العالم.

إميلي نفاع: سنوياً عبر العالم.

ميريلا عبد الساتر: وبيشتغل الغالبية العظمى بيشتغل العالم كله

منتهى الرمحي: يعني قضية الأطفال ربما هي.. ربما أخطر، يعني إذا اتهمت النساء -كما كانت مداخلة- بالتبرج أو أنها ذهبت طواعية أو كذا، ولو أنه دراسة تقول إنه 5% فقط يذهبن طواعية، يعني الطفل هو قضية أخطرها.

فريدة النقاش: الغالبية العظمى من النساء اللاتي تمتهن إنسانيتهن في هذا العمل الذي هو البغاء أطفال طبقاً لتعريف الأمم المتحدة

إميلي نفاع: (…) المليون فتيات

منتهى الرمحي: المراهقات.. مراهقات، نعم

فريدة النقاش: الطفل طبقاً لتعريف البروتوكول منع الاتجار في الأشخاص والنساء والأطفال هو من يقل عن 18 سنة. غالبية البنات اللاتي يعملن في هذه المهنة

إميلي نفاع: بين خمسة عشر وخمسة وثلاثين

فريدة النقاش: بالضبط.

منتهى الرمحي: لم.. سيدة فريدة لم يبق.. لم يبق لدينا يعني.. لم يبق لدينا في نهاية هذه

فريدة النقاش: أنا أريد فقط أن أطلق

منتهى الرمحي: لم يبق لدينا أي.. أي ثانية.. ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا فريدة النقاش (رئيسة ملتقى الهيئات لتنمية المرأة) وإميلي النفاع (عضو اللجنة الديمقراطية للاتحاد العالمي للمرأة) وميريلا عبد الساتر (المحامية والعضو في منظمة العفو الدولية) إلى أن نلتقي وإياكم في الحلقة القادمة -إن شاء الله- لكم منا تحية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.