مقدم الحلقة: منتهى الرمحي
ضيوف الحلقة: - د.عايدة أبو غريب: رئيسة قسم المناهج في المركز القومي للبحوث
- د.موزة غباش: مدير عام جامعة القدس المفتوحة في الإمارات
- بثينة إبراهيم: أحد مؤسسي أكاديمية الإبداع الأميركية
تاريخ الحلقة: 26/08/2002


- عوامل ودوافع تفضيل المدارس الأجنبية على المدارس الحكومية
- خطورة الاتجاه للمدارس الأجنبية والتعليم الأجنبي على المجتمع العربي
- كيفية التوفيق بين التعليم في المدارس الأجنبية والثقافية العربية والإسلامية
- أسباب عدم اهتمام الحكومات العربية بالتعليم الحكومي
- بناء الشخصية العربية من خلال التعليم والإبداع

منتهى الرمحي: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تطوير المناهج الدراسية وإصلاح التعليم اهتمامات تأتي على رأس الأولويات في البرامج السياسية للقوى الدولية بعد أن أصبحت المعرفة المصدر الأساسي للثروة والمتغير الأهم في تركيب القوة السياسية، ومع اتساع الفجوة المعرفية بين العالم العربي والعالم الأول أصبح هذا السبق يدفع الكثير إلى اعتماد ذات المناهج المعتمدة في الغرب، ومن ثم دعم المدارس الأجنبية التي يفضلها الكثير من الأولياء لأبنائهم نظراً لما توفره من متطلبات سوق العمل في المستقبل، ومن أهمها: اللغة الإنجليزية وعلوم الكمبيوتر.

وإن كان البعض الآخر يفضل المدارس الحكومية بسبب الإمكانيات المادية المحدودة أو لتهميش المدارس الأجنبية لمواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ العربي، الأمر الذي يعتبرونه خطوة أولى نحو تفكيك الهوية والتخلي عن الثوابت على أثر الاختراق الثقافي لوعي الطلبة الذي قد ينتهي بتكريس التبعية واستمرار الهيمنة.

وفي ظل هذه المعطيات المتضاربة التي تجعل من اللغة الإنجليزية لغة المعرفة والاقتصاد الجديد وسوق العمل بلا منازع وتلك التي تؤكد بأن استخدام اللغة العربية في تراجع مستمر وأن انتشار الإنجليزية يقترن بالضرورة بنشر نماذج ثقافية بدلاً لمكونات الهوية العربية الإسلامية تفرض مجموعة من الأسئلة نفسها حول إمكانية تحقيق تكامل بين ما يفرضه الواقع المعرفي والاقتصادي من متطلبات مرتبطة بسوق العمل على الأجيال الصاعدة، وما تقتضيه الضرورة التمسك بالثوابت التي بدورهلاا تمثل المبرر الأقوى الذي من شأنه أن يدفع الأجيال نحو عملية البناء الحضاري.

للبحث في هذه القضية وتسليط الضوء على خلفياتها وأبعادها على الأسرة والمجتمع نستضيف اليوم بأستوديوهاتنا في الدوحة الدكتورة موزة غباش (مدير عام جامعة القدس المفتوحة فرع الإمارات) وعبر الأقمار الاصطناعية من استوديوهاتنا في القاهرة الدكتورة عايدة أبو غريب (رئيسة قسم المناهج في المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية في مصر) أهلاً بكن ضيفات على هذه الحلقة من برنامج للنساء فقط

د. موزة غباش: أهلاً وسهلاً

منتهى الرمحي: كالعادة قبل أن أبدأ أحب أن أذكر الإخوة المشاهدين بأن بإمكانهم المشاركة في هذا الحوار بجميع محاوره وأبعاده، وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم 488873(00974) أو عبر الفاكس على الرقم 4890865(00974) أو عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www. aljazeera. net وبالطبع ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين

[فاصل إعلاني]

عوامل ودوافع تفضيل المدارس الأجنبية على المدارس الحكومية

منتهى الرمحي: أبدأ معك دكتورة موزة، الحديث عن المدارس ربما هذا هو وقته، بدأت المدارس الآن في استقبال طلبة جدد وفي ترفيع الطلبة إلى صفوف عليا، قضية المدارس الأجنبية والمدارس الحكومية هي قضية جدلية في المجتمعات العربية أصبحت خاصة يعني ازدادت منذ العقد الأخير من.. من الزمن، هناك مفاضلة ومقارنة ما بين المدارس الحكومية والمدارس الأجنبية، هل يمكن يعني أن.. أن تحددي لنا إذا كان العوامل والدوافع التي تدفع الأهل إلى تفضيل المدارس الأجنبية عن المدارس الحكومية أو العكس كان ممكن؟

د. موزة غباش: بسم الله الرحمن الرحيم، بداية شكراً أخت منتهى عن هذا اللقاء الحقيقة، فعلاً نحن في الوقت البدء للعام الدراسي الجديد وربما نفس الحوار يتكرر ومن المهم جداً هذا التكرار الحقيقة في مسألة أين نحن كمجتمع عربي في مجال التعليم بين العام والخاص، بين الحكومة والقطاع الخاص؟ التساؤل الآن المطروح أنه: لماذا ظهرت هذه المدارس الأجنبية على أرض عربية؟ والجواب عجز المدارس الحكومية عن ربما يعني استيعاب هذه الأعداد الهائلة جداً من الراغبين أو من أصحاب الحق في الحصول على هذا التعليم الذي يبدأ بالابتدائي وينتهي بالجامعة، نطرح أيضاً فكرة أن هذا العجز عن هذا الاستيعاب على المستوى المادي والمقصود هنا على المستوى المادي في المجتمعات العربية أفرز فجوات تعليمية كثيرة جداً ليس فقط ظهور التعليم الأجنبي في المجتمعات العربية وإنما هذا الظهور لهذا التعليم الأجنبي أفرز فيما بعد قضية فشل مشروع التنمية العربي أيضاً، لأن نحن نعرف أن التعليم هو المصدر الأساسي لهذا ا لمشروع التنموي في المنطقة العربية بشكل عام، أفرز فيما بعد قضية أخرى أن لماذا المجتمع العربي لم يأنس بعد بمفهوم الديمقراطية الحقيقي؟ لأن أيضاً هذا التعليم لا يخرج من يستطيع أن يكون ديمقراطياً في مجتمعاتنا العربية.

أفرز هذا التعليم الحكومي أيضاً.. أرجو ألا يكون المستمع الآن هو الذي يشاهد هذا البرنامج يرى في ما أطرحه نوع من التحامل على التعليم الحكومي، ولكن على الأقل نحن ننطلق منطلق نقدي فكري أساسي، الهدف منه..

منتهى الرمحي: صحيح. الإصلاح

د.موزة غباش: الإصلاح، والهدف من.. بعث روح نهضة تعليمية عربية جديدة ربما، إذن أفرز أيضاً هذا التعليم الحكومي على مدار الخمسين عاماً الماضية عجزاً في طرح تصورات جديدة ومفاهيم جديدة، مفهوم الحرية مثلاً، لم تطرح هذه.. لم يُطرح هذا المفهوم على مستوى مناهج المدارس الحكومية والجامعات الحكومية في الوطن العربي، وبالتالي أُلغي مفهوم الحرية من الحياة بشكل عام، حب المعرفة، تقليدية النظام وتأسيس لفكر جبري تقليدي يعني مفعم في مسألة القضايا الغير قابلة للحوار إطلاقاً، هذه لم تحبب النشء بشكل عام في المعرفة وبالتالي أخرجت لنا أجيال متعلمة حاملة للشهادات، ولكنها غير عاشقة للمعرفة.

منتهى الرمحي: طيب، دكتورة سنتحدث بالتفصيل عن أهم النواقص في.. في التعليم الحكومي في الوطن العربي بشكل عام أو السلبيات إذا ما أردنا أن نسميها، لكن يعني كل ما طرحتيه ربما الآن كونك في.. مديرة جامعة تتحدثين بهذا الشكل، لكن أولياء الأمور عندما يختار أن يضع طفله منذ الصف الأول الابتدائي أو حتى.. أو حتى قبل المدرسة لماذا يتجه نحو المدرسة الأجنبية، مدرسة إنجليزية أو فرنسية أو غيرها في الوطن العربي ولا يتجه إلى المدرسة الحكومية؟ ربما هذه الأشياء التي تحدثتي عنها قضية الإجبار وقضية مفهوم الديمقراطية والحرية وغيرها، كثير من الآباء أصلاً لا يعون هذه القضايا، فالدوافع يمكن.. يمكن أبسط من هذا، لكن.

د.موزة غباش: يعني الآن صحيح تم للأسف يعني وفق المنهج الرأسمالي الذي تسير به المنطقة العربية عموماً تم ربط التعليم بسوق العمل، وهنا أصبح الخطر، إذا ربطنا التعليم ومخرجات التعليم يجب أن تتناغم مع سوق العمل المطلوب الآن، هذا يعني إن إحنا نبني لبنية اقتصادية تتجه نحو الرأسمالية بشكل واضح، تخلق كيانات، تخلق طبقات معينة، تخلق حالة استهلاكية في السوق الاقتصادية في المجتمعات العربية، كل هذا في النهاية يخدم النظام الرأسمالي العالمي، يعني نحن جزء من كل، يعني حتى لو تكلمنا عن كل المنطقة العربية، لو تكلمنا عن الأمة الإسلامية بشكل عام، عن المليار ونصف مسلم وعربي وغير عربي، يعني هذه الأمة كلها تسير وفق هذا التيار نتيجة تعليم غير موجه نحو.. غير موجه نحو المحلية بل ينطلق إلى العالمية بمفاهيمها الاقتصادية فقط، وليست بالمفاهيم الإنسانية والحضارية الكبرى اللي هي مفاهيم البحث العلمي أو مفاهيم الحرية أو مفاهيم الديمقراطية، مفاهيم حقوق الإنسان، لا تنطلق نحول ذلك، هي تنطلق نحو كيف هذه الجماهير الإنسانية إلى جماهير مستهلكة لكل..

منتهى الرمحي: متلقية.

د.موزة غباش: لكل قيم الرأسمالية الغربية والأميركية تحديداً، وبالتالي إحنا لا نستطيع هنا في هذا الحوار أن نفصل حتى عندما نتحدث عن مدرسة أجنبية ومدرسة حكومية، نحن هنا نتحدث عن حوار حضاري، يعني من يذهبون إلى التعليم الأجنبي برغبة أولياء الأمور إنما هؤلاء أو هذه.. هذه الأسر تشكل دعماً حقيقياً لخلق أجيال تميل إلى تلك الثقافة الأجنبية، ومن يذهبون إلى التعليم الحكومي هؤلاء بقايا الأصالة العربية التي تهتم بأن تخرج ابناً أو بنتاً تحمل من مضادات التعليم الأجنبي تعليماً عربياً وتعليماً إسلامياً وتعليماً ثقافياً محورياً يعني، تميل فيها إلى الأصالة، رغم أن.. رغم أن.. أن هذا الابن أو أن هذه الابنة التي ستخرج من هذه المدارس ستقع في تشويه اجتماعي آخر وهو أن أصبحت النظرة إلى خريج التعليم الحكومي تختلف عن النظرة الاجتماعية إلى خريج التعليم الأجنبي، بالتالي يعني هنا التعليمين في الوطن العربي يخلقان شرخاً في جسد الأسرة العربية ربما، المجموعة العربية بشكل عام، البنية الاجتماعية بشكل عام.

منتهى الرمحي: دكتورة هي قضايا جد مهمة التي طرحتيها الآن ربما نتطرق إليها في الحوار نقطة نقطة، لأنها كلها بحاجة إلى تفصيل وقضايا كبيرة والكثير منها أنا يعني أقدر أن أجزم أنه حتى الآباء لا.. لا يفهمون خطورتها ولا أبعادها.

أنتقل إلى ضيفتي في القاهرة دكتورة عايدة، دكتورة عايدة يعني الكثير من الأهل ربما يعني لا ينظرون بنفس النظرة التي تتحدث فيها الدكتورة موزة للمدارس الحكومية، الكثير من الناس يذهبون إلى المدارس الحكومية، كونهم لا يستطيعون مادياً وضع أولادهم في مدارس أجنبية، كثيرة الشكوى على المدراس الحكومية أنها أولاً: لا تهتم بتعليم اللغات، خاصة أن اللغات أصبحت متطلب ضروري جداً لمواكبة العصر، إذا ما.. وتحدثنا في حلقات سابقة عن العولمة وقضية أننا مضطرون إما لاكتساب العولمة لأنها ستأتي إلينا وستصل إلينا رغماً عن أنوفنا يعني ليست قضية خيار، يتحدثون عن نقص المدارس الحكومة للتكنولوجيا وعلوم الكمبيوتر وغيرها، يتحدثون أنه عدد التلاميذ في المدارس الحكومية عدد كبير بحيث لا يمكن تمييز الطالب المميز بشكل سريع ولا يأخذ وقته الكافي من يعني.. أو حقه في.. في التعليم، حتى يتحدثون عن أساليب تربوية تقليدية تعتمد على التلقين ولا تعتمد على الأساليب الحديثة في البحث واستخدام الفكرة واستخدام المراجع وغيرها، كل هذه ربما نواقص في التعليم الحكومي، تؤدي بالآباء إلى أن يذهبوا إلى المدارس الخاصة، كمسؤولة عن.. رئيسة قسم المناهج، هناك حديث كل عام عن تطوير المناهج في كل الدول العربية، قبل المدارس يتحدثون عن تطوير المناهج، إلى أين يمكن أن تصل؟ يعني.. ما الذي يفكر فيه أصحاب تطوير المناهج أنهم يريدون تطويره في المناهج التعليمية أصلاً؟

د. عايدة أبو غريب: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا بأشكر دعوتي للمشاركة في هذا الحوار البناء والخاص بإحدى قضايا التعليم وفي الوطن العربي والعالم الإسلامي وقضايا التعليم النهارده قضايا مهمة جداً، وتوعية الرأي العام العربي والإسلامي بقضايا التعليم وتطوير التعليم في.. مطلوب عل كل المستويات القومية والمحلية و العالمية، بالإضافة إن قضايا التعليم مهمة بالنسبة للعالم النهارده لأن نهضة الأمم وتقدمها لا يمكن أن تكون إلا في ظل نظم تعليم متطورة، حقيقة إن أنا أحب أوضح مفهوم خاص بدساتيرنا في الوطن العربي والدستور المصري بيعتبر إن التعليم حق أساسي للمواطن، وإن الدولة مسؤولة عن التعليم وتشرف عليه، الدولة هي اللي بتشرف على التعليم لضمان المساواة ودي مواد موجودة في الدستور المصري ومعظم أعتقد دساتير الدول العربية وأحب أوضح المفاهيم الخاصة اللي بالتعليم العام أو التعليم الحكومة والتعليم الخاص والتعليم الأجنبي، لأن هنا فيه كثير من اللبس في مثل هذه المفاهيم فبنقول: إن التعليم يخضع لإشراف الدولة –ناخد بالنا إن حتى التعليم الأجنبي والتعليم الخاص يخضع لإشراف الدولة- بهدف توفير الحد الأدنى المشترك من أسس التثقيف والتنشئة الاجتماعية، يعني الدولة مسؤولة عن التثقيف والتنشئة الاجتماعية والتعليمية وخاصة في المراحل الأولى من التعليم اللي بنسميها التعليم الأساسي، لضمان الوحدة الوطنية ولتحقيق تماسك النسيج الاجتماعي، علشان نبعد عن خطورة موضوع المدارس الأجنبية وتأثيرها، ولا يعني ذلك أن الدولة تملك كل المؤسسات التعليمية، الدولة لا تملك كل المؤسسات التعليمية فهناك تعليم رسمي اللي بنسميه School Puplec المدارس التعليم الخاص والـ private والتعليم الأجنبي، إلا أن التعليم في كل هذه المؤسسات يخضع لإشراف الدولة عدا التعليم الأجنبي الذي تنظم العمل فيه اتفاقيات بين.. بين الدولة العربية سواء كانت مصر أو غيرها من الدول والدولة المعنية، يعني حتى التعليم الأجنبي هناك تنظمه اتفاقيات، يعني عايزة أقول إن الدولة واعية.. واعية وعي كامل بأن التعليم الخاص والتعليم الأجنبي اللي موجود تحت سيطرة الدولة ومشرفة عليه إشراف كامل، دي جزئية أحب أوضحها قبل أرد على أسئلة حضرتك.

بالنسبة للتعليم الخاص قبل الجامعي بتشجعه.. الدولة بتشجعه، مصر.. عندنا في مصر هنا بنشجعه من منطلق المشاركة المجتمعية، المجتمع لابد أن يشارك في عملية تطوير ونهضة التعليم، البعد عن نظم التعليم التقليدية القديمة والتحديات اللي بنواجهها مع الدول المتقدمة، إحنا بنعد من الدول النامية عايزين نضع أرجلنا على بداية التقدم، الدول المقدمة فيها نظم تعليم متقدمة فأين نحن من هذه النظم؟ هل نظم التعليم في بلادنا متقدمة مثل النظم اللي في الدول المتقدمة؟ ولذلك دا يرتبط بجزئية المناهج اللي حضرتك سألتي عليها، إحنا.. إحنا مهم جداً إن إحنا نطلع على مناهج الدول المتقدمة، مش ناخد هذه المناهج عندنا، لأ إحنا لنا ظروفنا، لنا دستورنا، لنا أدياننا، لنا ثقافتنا، لنا حضارتنا، لنا فلسفتنا، لكن لابد.. إحنا جزء من العالم..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: ولكن دكتورة عايدة المدارس الأجنبية في الوطن العربي كلها..

د. عايدة أبو غريب: فإحنا..

منتهى الرمحي: دكتورة عايدة عذراً على المقاطعة، المدارس الأجنبية في الوطن العربي كلها تأخذ المنهاج الأجنبي كما هو تدرسه في المدارس في الدول العربية، يعني صحيح الكلام اللي تفضلتي به وكلام جميل وأنه يجب أن تخضع لمراقبة الدول ولكنه عند التطبيق العملي بيدو وكأنه كلام إنشائي فقط لا يطبق فعلياً وهناك أدلة كثيرة على قضية انفصال الطالب اللي في المدرسة الأجنبية عن مجتمعه.

د. عايدة أبو غريب: أنا.. أنا جايه.. أنا جايه لحضرتك.. لأ، أنا هأقول لحضرتك لأ، هنا بنقول: إن التعليم الخاص له أهداف، أهداف التعليم الخاص المعاونة، دولة حطته كمعاونة في مجال التعليم الأساسي والثانوي سواء العام أو الفني، يعني كل التعليم ما قبل الجامعي على أن تقوم الدراسة بهذه المدارس وفق الخطط والمناهج المقررة في المدارس الرسمية، دا الكلام الرسمي.

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: وهل هذا الكلام متبع يا دكتورة؟

د. عايدة أبو غريب: إن المناهج.. في التعليم أكمل حضرتك.. المناهج المقررة في المدارس الرسمية، يعني المدارس الأجنبية لابد أن تضع خطها التعليمية ومنهاجها حسب المقرر والمخطط في المدارس الرسمية المناظرة، يعني إذا كان ابتدائي يبقى ابتدائي، إعدادي.. إعدادي، ثانوي، فني، بجانب التوسع في دراسة لغات أجنبية، تسمح الدولة بالتوسع في دراسة لغات أجنبية يتم دراستها بجانب المناهج الرسمية دي جانب، وتدريس مناهج خاصة وفق ما يقرره وزير التعليم بعد موافقة المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي، يعني لا تستطيع المدرسة الخاصة أو المدرسة الأجنبية أنها تضع مقرر أو منهج دراسي ضمن مقرر أو منهج دراسي ضمن مناهجها قبل أن توافق عليها الجهات الرسمية في الدولة المعنية، زي ما مصر أو في السعودية أو في الكويت أو في الأردن..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: يا دكتورة عايدة.. حقيقة الأمر.. حقيقة الأمر في الوطن العربي كله أن كل هذه الكلام هذا مكتوب في قوانين إنشاء المدارس الخاصة، القضية الأخطر هي قضية التطبيق، في كثير من المدارس يلاحظ أنه ليس هناك أي مراقبة عليها، حتى أنها كثير من المدارس أصبحت متهمة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر أنها تدس السم في الدسم، أنها تغير حتى في.. في توجه الطلاب، في تفكير الطلاب، في انتماءاتهم، في هويتهم الثقافية دون أية رقابة حتى على المناهج.. مناهج اللغة العربية، مناهج التربية الإسلامية، تعليم الدين الإسلامي، رقابة ربما يكون الحديث عن رقابة، ولكن تطبيق لهذه الرقابة يعني غير موجود بالشكل المفروض أن يكون في الدول العربية.

د. عايدة أبو غريب: حضرتك.. حضرتك أنا خبيرة في التعليم، زرت كثير من المدارس الخاصة والمدارس الأجنبية، فيه.. فيه اختلاف بين المدارس الخاصة والمدارس الأجنبية، المدارس الخاصة والمدارس الأجنبية، المدارس الخاصة أحياناً تضع نظم أجنبية، يعني فيه إحدى المدارس الخاصة أنا زرتها في مصر تضع ثلاث نظم، فيه نظام ماشي مع المناهج الوطنية، وفيه نظام فرنسي وفيه نظام إنجليزي لكن النظام الفرنسي والإنجليزية تحت إشراف الدولة أيضاً يهتم فقط باللغات، يهتم فقط باللغات الأجنبية ويهتم بتدريس بعض المواد باللغات الأجنبية زي العلوم والرياضيات، دي ما تقلقناش، إنما تقلقنا العلوم الوطنية زي الدراسات الاجتماعية، التاريخ، الجغرافيا، دي الدولة هنا لازم تكون على وعي كامل والمعلم وإدارة المدرسة على وعي كامل بما يتم، لان هنا فيه مواد أساسية إجبارية لابد أن يدرسها كل المواطنين في كل الدول العربية منها اللغة العربية كلغة قومية أو اللغة الأم، بسميها اللغة الأم ودا موجود في كل دول العالم، اللغة الأم في إنجلترا الإنجليزي، اللغة الأم في اليابان الياباني، فالاهتمام باللغة والدين، والدين سواء كانت الأديان الدين الإسلامي أو الدين المسيحي..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: دكتورة عايدة.. دكتورة عايدة مضطرة أن أقاطعك الآن، مضطرة أن أقاطعك الآن انضمت إلينا..

د. عايدة أبو غريب: إذا كان فيه تجاوزات فإحنا لا نوافق عليها.

منتهى الرمحي: أحب أن أرحب بالدكتورة عايدة عفواً.. أحب أن أرحب بالسيدة بثينة إبراهيم (إحدى مؤسسي أكاديمية الإبداع الأميركية في الكويت والمديرة الحالية).

[موجز الأخبار]

خطورة الاتجاه للمدارس الأجنبية والتعليم الأجنبي على المجتمع العربي

منتهى الرمحي: أعود لضيفتي دكتورة موزة، دكتورة، حتى ما تطلع كثير عن الموضوع يعني سنتحدث بشكل واقعي أكثر عما يحصل في المجتمع العربي، هناك حديث عن أنه نظرة المجتمع حتى.. حتى الآباء والأهالي، الأصدقاء فيها بينهم، نظرة المجتمع للمدارس الحكومية والمدارس الأجنبية يعني أصبح فيها تناقص كبير ربما أصبحت القضية إنه.. إنه كل واحد يفخر إنه ابني خريج مدرسة أجنبية وكذا، وأصبحت يعني القضية تدخل في.. في.. في نطاق الأسرة، في نطاق العائلة، في نطاق الأصدقاء، خطورة هذا الموضوع على المجتمع العربي برأيك؟

د. موزة عياش: يعني أولاً ظاهرة التمييز جيلين، جيل يتعلم بالطريقة الأجنبية وجيل يتعلم بالطريقة العربية يعكس مباشرة أزمة تعليم في الوطن العربي، يعني لماذا؟ لماذا نحن العرب نعلم باللغات الأجنبية؟ هل يعلم الأجانب باللغة العربية؟

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: التفسير دكتورة بإنه.. إنه المجتمع ولنحو بناء المجتمع ومدارس أخرى ترفد رافد آخر للمدارس الحكومة، طبعاً تفكير هو.. هو رائع إذا ما طبق بهذه الفكرة أنه هناك جهات خاصة تساهم مع الحكومة جهات خاصة تساهم مع الحكومة في بناء مجتمع وتطوير مجتمع وغيره، بس حقيقة الأمر، يعني ترى طبقتين مختلفتين في المجتمع أصبح الآن.

د. موزة عياش: غير أننا نرى طبقات تختلف بين غنية وفقيرة وبين تعليم غني وتعليم فقير، يعني نرى يعني انعكاس واضح أو يعني صورة واضحة لأزمة تعليم في الوطن العربي نحن علينا إنَّا نعترف، وأزمة التعليم الحكومية التي..

منتهى الرمحي: أجادت.

د.موزة غباش: أجادت بهذه النتيجة السلبية للأسف بالتعليم

منتهى الرمحي: صحيح، إذا ما وضعنا أيدينا على الخلل في التعليم الحكومي يعني سهل أو صعب نحط أيدينا على الخلل؟

د.موزة غباش: يعني كما طرحت في البداية –أخت منتهى- مسألة أن في كل عام نسمع وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي أنها تضع مناهج، نحن مثلاً على مستوى الإمارات في بداية كل عام تُعلن عن مناهج جديدة أو كل عامين على الأقل تُعلن عن مناهج جديدة، لا نجد هذه المناهج الجديدة إلا أنها تشرب من واقعها المر القديم، بمعنى أنها تعيد بناء ظواهر التخلف في المنهجية هذه التربوية مرة أخرى، يعني هناك فراغ منهجي، هناك يعني مساحة واسعة في التفكير فاضية من مبادئ التعليم الأولى التي يجب أن توضع في مناهج التربية والتعليم الحكومية على مستوى الوطن العربي، والدليل مخرجاتها، تعالي ندرس خريجي المدارس الحكومية في الوطن العربي، ما هي طبيعة التفكير لديهم، ما هو طبيعة العمل الذي يطمحون للوصول إليه؟ طريقة بناء الأسرة التي يعني خرجوا المفروض من خلال هذه المراحل التعليمية بتصور عن نمط أسرة يجب أن يُبنى، نمط تنمية يجب أن يساهموا فيه، نمط انتماء وطني يجب أن يكون جزءاً منه، يعني إلى آخر المفاهيم، خريج هذا التعليم مفرغ تماماً من هذه المفاهيم الأصيلة، ويعاني حالة من عدم التكيف مع مجتمعه، لأن مجتمعه يفترض وجود خريج التعليم الأجنبي، سوق العمل كلها فُتحت للمتخرج من التعليم الأجنبي وغض الطرف والنظر عن المتخرج أو الخريج من التعليم الحكومي، وكأن…

منتهى الرمحي [مقاطعة]: وسينظروا له إنه متخلف بدرجات عن المتعلم في المدارس الأجنبية.

د.موزة غباش: متخلف، وكأن الدولة ترفض أبناءها، ترفض أن تعلمهم، وتعطي الآخر.. تعطي الآخرين الذين يأتون من التعليم الأجنبي، من القطاع الخاص التي استفادت منه فقط الطبقات التي فتحت هذا التعليم الخاص بالمفهوم التجاري للمسألة، تعطيهم مساحة أوسع في.. في الوظيفة، فكأن أيضاً قطاع الخدمة المدنية أو مثلاً القوى التي تساهم في التوظيف للخريجين من التعليمين هذه القوى تساهم في تعضيد وتمكين المتخرج من التعليم الأجنبي وإضعاف قوة المتخرج من التعليم.

منتهى الرمحي: طب مش حرام أحاسب الخريجين على تقصيري أنا كحكومات عربية؟

د.موزة غباش: نعم.. النظرة أيضاً يعني حتى الذي يأتي من.. من جامعات أجنبية يجد مباشرةً الوظيفة التي تعطيه المعنى والمركز الاجتماعي المبهر جداً.

منتهى الرمحي: صحيح.. صحيح

د.موزة غباش: يعني فيه إبهار انبهار بالخريج انبهار حضاري بالخريج الذي يأتي من.. من دول أجنبية، والذين يتعلمون في المنطقة العربية ينظر لهم من المواطنين.. مواطنين من الدرجة الثانية في مجال الوظيفة.

منتهى الرمحي: حتى عادة.. هذا يضطر الكثيرين إنهم يعني حتى في تعايشنا مع الواقع كثير من الأهل يضطر أن.. أن يغترب أو أن حتى يعني أساسيات الحياة يفتقدها من أجل أن يدرس ولده في.. في.. في جامعة أميركية أو جامعة أجنبية أو مدرسة أجنبية، يعني هذه مشكلة خطيرة ربما نعيشها.

د.موزة غباش: هذا أنا أعتقد أنه إفلاس في فلسفة الحياة عموماً، وفلسفة حكوماتنا في مشروع، يعني إفلاس مشروع تنموي بشري، إفلاس في النظر إلى الرأسمال البشري، يعني كثير في يعني تمكين وقوة في النظرة إلى الرأسمال المادي كيف نستثمره، ونبني الأبراج ونبني المصانع ونبني..

منتهى الرمحي: ولا نهتم بالإنسان.

د.موزة غباش: ونأتي عند الرأسمال البشري وننظر له نظرة فراغ، يعني نحن يعني الذين يتحملون مسؤولية بنية الإنسان هذه للأسف غير محملين باحترام مجتمعاتنا، المجتمع العربي بدأ ينظر إلى نفس الأفراد في المجتمع العربي ينظرون الآن إلى أنفسهم على أنهم أفلسوا إلا من التمكن من الحصول على تعليم أجنبي، لغة أجنبية، تعليم على الحاسب الآلي، تعليم على.. في مختبرات الغرب، تعليم في مراكز البحث الأجنبية...

منتهى الرمحي [مقاطعة]: وهذه هي المطلوبة في سوق العمل شئنا أم أبينا يا دكتورة.

د.موزة غباش: طيب

منتهى الرمحي: مطلوبة يعني لا أحد يستطيع أن ينكر أن اللغة الأجنبية هي..

د.موزة غباش: يعني ما.. يعني ما نقدر نعتبر هذا شكل من أشكال الاستعمار؟

منتهى الرمحي: أيوه

د.موزة غباش: هو استعمار، يعني قبل فترة عندما يعني فشلت الحكومات العربية في أغلب حروباتها مع المستعمر يعني حروبها مع المستعمر بعد الحرب العالمية الثانية أقصد بدأنا نحن المتعلمين على الأقل أو الذين يحملون جزءاً من الثقافة نقول أن السلاح القادم سلاح الثقافة العربية والحضارة العربية، الآن بدخول هذا التعليم..

منتهى الرمحي: فقدنا هذا السلاح.

د.موزة غباش: بدأنا نفقد حتى هذا السلاح، ويعني أطرح هنا الحقيقة مقولة استمعت لها من أحمد كمال أبو المجد في أحد الفضائيات العربية ربما يقول أن هذه الحالة من التوحش في الرأسمالية العالمية أفرزت حالة من الضعف أكثر للثقافات الأخرى في العالم الثالث وجزء منها نحن الثقافة العربية، وما يدور الآن في التعليم وفي مناهج التربية هو انعكاس لهذا الإفلاس.

منتهى الرمحي: نصبح بيئة خصبة لتقبل الآخر وتقبل الاستعمار بروح طيبة ولا فيه مشكلة أبداً.

د.موزة غباش: بدليل إن أنا كما قلت يغيرون حتى من مناهجنا الدينية ومناهجنا العربية، ونحن نتفرج، وللأسف من.. من يتحملون المسؤولية الوزراء العرب في مجال في وزارات التعليم...

منتهى الرمحي: التربية والتعليم

د.موزة غباش: التربية والتعليم هم أدوات تطبيق المناهج الأجنبية الآن، و.. وأنا..

منتهى الرمحي: والخير لقدام يا دكتورة موزة، الخير لقدام بعد أحداث 11 سبتمبر وبعد ما تمر الأمور بشكل يعني أكثر عمقاً في المجتمع العربي.

أعود أرجع للمرة الأولى أرحب بكِ سيدة بثينة في كولون بألمانيا. سيدة بثينة، أسستِ مع زوجك أكاديمية الإبداع الأميركية في الكويت، فيها حاولت أن تُكسبي الطلاب في الأكاديمية –كما سمعنا عن هذه الأكاديمية- اللغة.. اللغة الأجنبية كلغة ثانية بالإضافة إلى التعليم المتطور تعليم الكمبيوتر والدراسات العلمية، ولم تهملوا تعليم اللغة العربية والدين الإسلامي كأساس للثقافة والهوية الإسلامية، هاي القضية صعبة جداً، كيف استطعتم الحفاظ على هذا التكامل والتوازن في.. في.. في الأمرين؟

كيفية التوفيق بين التعليم في المدارس الأجنبية والثقافة العربية والإسلامية

بثينة إبراهيم: بسم الله الرحمن الرحيم، وفي الحقيقة أشكر لكم إتاحة الفرصة لي للمشاركة في هذا البرنامج، والقضية فعلاً قضية هامة جداً، قضية التعليم الأجنبي والمدارس الأجنبية، ويمكن ذكرت الدكتورة موزة نقاط يمكن أنا أقول هذه من الأسباب اللي جعلتنا نتجه إلى التعليم الأجنبي، أنا ولية أمر، وكولية أمر عشت فترة قبل تأسيس الأكاديمية 13 سنة في.. في أميركا مع زوجي، ولما رجعت الكويت فعلاً مثل ما تفضلت الدكتورة ظهرت لي نقاط الخلل اللي موجودة في.. في المدارس الحكومية، أنا لست بصدد الآن ذكر هذه، ولم يعني أعد نفسي للكلام عنها، ولكن أريد أن أتكلم عن إيجابيات النظام الأجنبي يمكن ما نستطيع أن تلومونا أنا كولية أمر أريد أفضل تعليم لأولادي، أريد أفضل بيئة لأولادي، فنحن لما أسسنا الإبداع أكاديمية الإبداع كانت الفكرة إن إحنا لماذا لا نستفيد من أفضل ما عندهم في بيئة نحن نصنعها، بيئة إسلامية تحافظ على اللغة العربية، فيها توجيه أخلاقي، فيها بناء الشخصية الإسلامية والشخصية اللي هي تتناسب مع واقع مجتمعنا، ذكرت الدكتورة قبل قليل لما قالت إنه نفتقد إلى الأصالة من خريجين هذه المدارس، أنا عارفه إن.. ولما عشت خلال فترة وجودي في أميركا كان من خريجي مدارس الأميركية من المسلمين من كانوا خير دعاة للدين الإسلامي ويتقنون اللغة العربية، وأنا تخرج لي أربع أولاد من المدرسة الأميركية الحمد لله اللغة العربية سليمة جداً عندهم، هي القضية في البيئة الأولى اللي ينشأ فيها الطالب أو الطفل، الأسرة، الأصالة تأتي من الأسرة، تلقين اللغة العربية يأتي من الأسرة، الحفاظ على الهوية الإسلامية يأتي من الأسرة، بل أنا رأيت كثير من خريجي المدارس الحكومية التي هي اللغة العربية الأصلية الأولى فيها اللغة العربية بلا هوية فإحنا نقول هنا يعني أنا اتفق في النقاط مع الدكتورة إن إحنا نريد أن نعيد العمل على مناهجنا اللي هي موجودة الآن، لكن نحن لما بدأنا أكاديمية الإبداع الأميركية كنا حريصين على الاستفادة من أفضل ما هو موجود في.. في البرنامج أو المنهج الأميركي وبالمقابل الحفاظ على الهوية الإسلامية واللغة العربية، ولذلك كنا حريصين على أن يكون هناك درس يومي للغة العربية، كذلك اهتمام بحصص التربية الإسلامية، تلاوة القرآن الكريم، تجويد القرآن الكريم، ثم إدخال مادة مهارات الحياة اللي من خلالها أردنا أن نربط هذه الشخصية بالإسلام وبالواقع العربي اللي إحنا نحياه، ولا يكون عنده انبهار بالغرب وبمنهج الغرب، لكن الحقيقة أنا ما أقدر أقول إن التعليم الأجنبي إحنا يجب أن يعني خلينا نقول ننصرف عنه، لا، أنا وجدت فيه مميزات كثيرة جداً لازلنا نفتقدها، سواء من ناحية المناهج، من ناحية الإدارة، من ناحية الُمعلِّم، من ناحية التكنولوجيا اللي موجودة، أنا.. أنا أتكلم هذا وليست منبهرة بالغرب، ولكن أقولها لأنها مميزات يجب أن تتواجد في برنامجنا، في نظامنا، أنا حريصة إن أولادي يحصلون على هذه الأمور، مضطرة إن أنا ألجأ إلى النظام المدارس الأجنبية، ولكن التربية الأصيلة هي تأتي مني في البيت، لما أنا..

منتهى الرمحي: والمدرسة لها دور مكمل يا سيدة بثينة، ولا أحد ينكر دور المدرسة..

بثينة إبراهيم: بالضبط.. بالضبط.

منتهى الرمحي: ربما كثير من الأهل يعني يعيشون مع أطفالهم وأبنائهم قضية أنه كلام المدرس هو الكلام الأصح وهو الكلام الذي يجب أن يأخذ به الطفل يعني، يمكن كثير من الأمهات إذا أرادت أن.. أن يعني تعطي فكرة لبنتها أو ابنها عن.. عن شيء أخذوه بالمدرسة، هي تقول: لا، المدرسة قالت كذا، فالمدرسة هي التي يعني تنشأ مع.. يعني تبقى هي المثل الأعلى للطفل وهو.. وهي كلامها الكلام الصحيح يعني.

بثينة إبراهيم: بس الأصل إن هذا ما هو الأصل، يعني هذا ليس الأصل، الأصل أنه فيه تنشئة أسرية، وأنا أتكلم هذا عن تجربة وشفتها في عيني.. بعيني بحالات كثيرة وأسر كثيرة إن الطالب بالعكس يأتي للبيت وعنده معلومة مرجعية الأصلية هي الأسرة الأب، الأم، فيأتي إلى البيت بهذه المعلومة هي صح أو خطأ، لكن أنا يعني أنا اللي يهمني –منتهى- في هذا.. إذا سمحتي لي إن إحنا نتكلم: ما هي الإيجابيات اللي هي موجودة حتى إذا أردتونا نترك المدارس الأجنبية خلينا نأخذ الإيجابيات ونطبقها في مدارسنا ومين فينا راح يبقى في مدارس أجنبية.

منتهى الرمحي: طبعاً إحنا.. سيدة بثينة طبعاً بالتأكيد أنا لا أدعو لترك المدارس الأجنبية، لكن نحاول أن نضع يدينا على إيجابيات وسلبيات سواء المدارس الأجنبية أو المدارس الحكومية وليش ما نجمع الإيجابيات من.. من المدارس الحكومية والمدارس الأجنبية لتخرج بالنهاية نحو بناء جيل أكثر ثقافة، أكثر انتماء، أكثر علماً بالتكنولوجيا، باللغات الأجنبية، يعني كلنا نحلم كما قلت قبل قليل أن نضع أولادنا في أحسن المدارس وأن يخرجوا بأحسن تعليم.

دكتورة عايدة في مصر، يعني الكثير من الجهات الحكومية أكدت على وجود ضوابط قانونية من وزارة التعليم تخضع لها المدارس الأجنبية فيما يخص مضمون المناهج اللي ينبغي دائماً أن يكون طبعاً موازياً أو مناسباً لثوابت الهوية العربية والإسلامية، إلى أي مدى يعتبر ذلك صحيح من الناحية العملية برأيك؟ يعني هل هناك آلية تتبعها مؤسسات تطوير المناهج أو مراقبة المناهج المدرسية لمعرفة يعني آلية علمية لدراسة هذه المناهج ومعرفة الخلل فيها الإيجابيات، السلبيات ومحاولة الموازنة بينها؟

د. عايدة أبو غريب: شكراً جزيلاً على هذا السؤال، لأن الحقيقة المدارس الأجنبية حتى إحنا كمركز بحثي للبحوث التربوية في القاهرة بنعتبر المدارس الأجنبية بالنسبة لنا بتمثل دولها، فإحنا بننزل فيها نعمل فيها دراسات بحثية، بننزل المدرسة اليابانية والمدرسة الأميركية والمدارس الفرنسية، بننزل نعم فيها Research وأبحاث عشان نشوف أيه اللي عندهم بيختلف عن عندنا، عشان إحنا نحاول نستعين بأساليب التدريس المتطورة، والحقيقة أنا بأحيي الأخت الفاضلة اتكلمت عن مميزات المدارس الخاصة والأجنبية، إن هي بتدي مهارات وبتدي لغات وبتهتم بتخريج مواطن يلاقي عمل ناجح في سوق العمل، ودا يمكن إحنا بنحاول يعني نبثه في مدارسنا الوطنية والقومية ومدارسنا الحكومية، إن إحنا نحاول نستفيد من المميزات اللي موجودة في المدارس الخاصة والأجنبية عشان ندخلها في المدارس الحكومية، دا جانب.

الجانب الثاني: إن مؤسسات التنشئة الاجتماعية في المجتمع ليست فقط المدارس، صحيح المدرسة لها دور أساسي، إنما الأسرة هنا لها دور -زي ما قالت الأخت الفاضلة- النادي له دور، المسجد له دور، الإعلام له دور، يعني دور الإعلام النهاردة وسائل الإعلام وبرامج الإعلام لها دور كبير جداً في تربية النشء وعمليات الإنماء، وعمليات التوجه الثقافي العربي والقومي والإسلامي، فهنا عايزه أقول مؤسسات التنشئة الاجتماعية هي أساسها المدرسة، لكن الأسرة مؤسسة اجتماعية تربوية، عندنا المسجد مؤسسة تربوية والكنيسة، عندنا النادي مؤسسة، وعندنا وسائل الإعلام.

الجزء الثاني: إن أيه الواقع اللي حضرتك عايزه تلمسيه وبتقولي القرارات الرسمية ومدى تطبيقها داخل المدارس الخاصة والحكومية في هذا إشراف كامل لدرجة إن في وزارة التربية والتعليم المصرية فيه.. فيه إدارة اسمها إدارة التعليم الخاص، هذه الإدارة مسؤولة عن الإشراف الكامل للمدارس الخاصة والأجنبية ومدى التزامها بالقوانين اللي هي ارتبطت فيها مع الحكومة المصرية، طبعاً لو حدث فيه خلل هنا بيحدث فيه أكيد نوع من المذكرات بتتكتب من إدراة التعليم الخاص ومحاولة معالجة هذه الموضوعات، وأنا أعرف إن فيه واقعة كانت حدثت في الجامعة الأميركية في مصر، ولو إن دا تعليم قبل الجامعي، لكن حدثت في المدرسة.. في الجامعة الأميركية إنهم درسوا إحدى الكتب اللي فيها ازدراء الأديان ومنها الدين الإسلامي، تدخلت الحكومة المصرية.. تدخل وزير التعليم العالي ومنع هذا الكتاب حتى من وجوده في مكتبة الجامعة الأميركية، فعايزه أقول إشراف الدولة...

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: هل فيه.. هل فيه من خلال الحالات عقوبات تمارس على المؤسسات التعليمية التي تخترق أسس الهوية العربية والدين الإسلامي والثقافة؟

د. عايدة أبو غريب: آه، لأن هنا الأستاذ.. الأستاذ اللي كان بيدرس هذا الكتاب، هو المدارس الخاصة الحقيقة فيه نقطة هنا مهمة، المدارس الخاصة والجامعات الخاصة والمدارس الأجنبية والجامعات الأميركية أحياناً وفي كثير من الأحيان فيها أساتذة أجانب، يعني ممكن يدرس فيها أساتذة عرب وفيه بيدرسوا فيها أساتذة أجانب، يعني ممكن تكون مدرسة خاصة، أنا فاتحة مدرسة خاصة بأديرها والدولة موافقة لي على هذه إنشاء هذه المدرسة وممكن يدرس عندي أساتذة إنجليز وألمان وفرنسيين داخل المدرسة، فلما بيحدث هذا من جانب الأساتذة الأجانب، الحكومة المصرية ليست لها سلطة عقاب على الأجنبي في الحالة دي بتحول لإدارة المدرسة أو إدارة الجامعة وإدارة بتمنع الأستاذ ده من إنه يدرس وبيرحلوه، يرحلوه، وبيمنعوا أحياناً الكتاب اللي بيدرس بتاع الجامعة الأميركية دا عمل ثورة إعلامية كبيرة العام الماضي، لأن الجامعات والمدارس الخاصة أسلوب تدريسها متطور علمياً تربوياً، أنا كخبيرة تربوية بأقول أسلوب التعليم متطور بحيث إنه لا يقتصر على الكتاب المدرسي فقط ولا يقتصر على الكتاب الجامعي فقط، ولكن بيدوا فرصة للطالب إنه يبحث في المكتبة وفي الإنترنت، وفي الحالة دي بيساعدوه على التفكير ومش بيلقنوه زي ما قالت الدكتورة موزة، هنا إن هم بيدي له فكر واسع، بيدي له أساسيات العلم ويسيبه يبحث ويفكر، ولذلك بيخرج عنده مهارات، مهارات عالية في التفكير، مهارات عالية في حل المشكلات، مهارات عالية في التعامل مع المجتمع في.. في.. في استخدام الكمبيوتر مثلاً من مهارات، اللغات الأجنبية تساعده على الاطلاع على كثير من المراجع، والمراجع دي مش بس في الجامعة، ولكن في المدرسة النهارده لازم تدخل فيها المراجع، فعايزه أقول إن التعليم الخاص والتعليم الأجنبي فيه مميزات إنما أيضاً فيه سلبيات، هل الدولة.. هنا الدولة لازم.. لابد أن تكون إشرافها مباشر على سلبيات، لأن القانون بيديها الحق، طالما المدرسة أو الجامعة دي داخل دولتي فلي الحق أنا أشرف على كل ما يدور من مناهج داخل هذه الدولة حتى عدد ساعات التدريس، إحنا بنتدخل في عدد ساعات التدريس، يعني عدد ساعات التدريس مثلاً الخاصة باللغة العربية...

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: هل تشرف الدولة فعلاً..

د. عايدة أبو غريب[مستأنفةً]: لو أنقصوها بتعمل مشكلة، لو عدد ساعات التدريس بتاعة الدين الإسلامي في إحدى المدارس نقصت في المدارس الخاصة بتتدخل الدولة، بيقول لك هنا إن هنا الهوية والانتماء والقومية فإحنا لينا حتة خاصة بينا، لكن أنا أعلم مثلاً في بعض المدارس وكثير من الولايات المتحدة الأميركية ولاياتها مدارسها لا تدرس الأديان داخل المدرسة، الأسرة هي اللي بتدرس الدين، لكن إحنا هنا ما بنقولش الأسرة تدرس الدين، بنقول إن المدرسة ولذلك بأدرسه أنا تربية دينية، المدرسة الأميركية إحنا بنعمل تحليل لمناهجها إحنا في المركز القومي للبحوث التربوية، وأنا أستاذ مناهج ورئيس شعبة تطوير المناهج بنشوف مناهج دول العالم كلها وبنحللها بنعمل لها تحليل نشوف أيه الـ concept، أيه الأهداف، أيه الفلسفة اللي ورا التدريس دا، أيه أساليب التدريس، أيه أساليب التقويم، يعني إحنا بنشوف المدرسة الألمانية واليابانية والأميركية بنعمل أبحاث على كل مدارس العالم وعلى مناهج هذه الدول وعلى فلسفات وأهداف وبنشوف أيه اللي ممكن نطور به مناهجنا، إحنا بنطور مناهجنا في أسلوب الدول المتقدمة، ولكن مش بناخد أي شيء، إنما إشراف الدولة على التعليم الخاص..

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: والله يا دكتور لو كان الأمر بهذا الشكل في كل الدول العربية ما كان فيه.. فيه مشكلة أبداً في.. في الأجيال اللي بنشوفها اللي كما بتعرف لغة عربية، ولا بتعرف تكتب عربي، ولا تقرأ عربي، ولا بتعرف مين صلاح الدين الأيوبي، ولا بتعرف مين طارق بن زياد، ولا بتعرف.. أجيال مغتربة تماماً، فيه اغتراب واضح في الجيل الذي تخرج من المدارس الأجنبية...

د. عايدة أبو غريب[مقاطعةً]: أنا هأقول لك.. لو سمحتي لي إحنا تناولنا.. أنا.. أنا تناولت هذه القضية بإن أنا دخلت المدارس الخاصة والأجنبية عملت.... عملنا معلش بحث صغير عن..

منتهى الرمحي[مقاطعةً]: دكتورة عايدة، سأعود إليك.. سأعود إليك، لكن.. لكن لاستكمال حلقة مشاركة العناصر المعنيين بهذا الموضوع فضَّل برنامج (للنساء فقط) النزول إلى الشارع، هذه المرة لاستطلاع آراء أولياء الأمور حول ما يفضلونه لأبنائهم، فإليكم آراءهم:

ولي أمر 1: منهج الحكومة طبعاً يعلم اللغة العرية ويقويه في اللغة العربية، ولكن ضعيف في اللغة الإنجليزية، في.. من الوجه الآخر المدارس الأهلية عندها التركيز على اللغة الإنجليزية أكثر من اللغة العربية ومن الشريعة، فياحبذا لو كان فيه برنامج مشترك اللي يجمع بين الاثنين، احتياج ضروري جداً بالنسبة للغة الإنجليزية في وقتنا الحالي، ففي نظري أنا شخصياً خياري الآن إني أحط أولادي في مدرسة خاصة يعلموا اللغة الإنجليزية، وأنمي لغته العربية بطريقة أو بأخرى عن طريق تسجيلهم في معاهد تحفيظ القرآن أو مدارس خاصة أو مدارس أخرى.

ولية أمر 2: مش بس الإنجليزية اللي.. اللي سائدة في العالم اليوم، فيه الإنجليزي، فيه الفرنسي، فيه الألماني، الإسباني، بس أهم شيء هو الإنجليزي والفرنسي أنا في نظريتي، فأنا لو عندي الخيار أحط أولادي في مدرسة فيها الإنجليزي والفرنسي، ولكن أعرب.. العربي والقرآن يعني المنهج الإسلامي أكثر شيء، بس المشكلة إنه اليوم صعب أنك تلاقي المدارس هذه هنا، لأنه تقريباً أغلبيتهم عندهم ضغط على الإنجليزي يعني، كله إنجليزي إنجليزي تلاقي قليل من.. من.. من المنهج الإسلامي، قليل من المنهج العربي، وهذا يعني -سبحان الله- إحنا مسلمين عرب، فلازم إنه ننمي الحاجة هذه.

ولية أمر 3: فيه ناس بيبقى مفروض عليهم التعليم الخاص، يعني مثلاً اللي ما بيشتغلوا أهاليهم بالحكومة بيكون مفروض عليهم التعليم الخاص، فراح نقبله على علاته أو على حسناته، بس أظن أنه بيكون فيه اهتمام، يعني الأولوية بتكون لولي الأمر وللطالب في التعليم الخاص، بس في التعليم الحكومي أظن إنه الأولوية بتكون للمدرس وللإدارة.

ولي أمر 4: يعني عشان نخش مدارس خاصة هيبقى لازم ندفع فلوس زيادة، طب وفيه يعني غالبية الشعب مش قادر مادياً.

ولية أمر 5: خاصة لأ، ما بأؤيد الخاصة، ما بأعرف ما بأؤيد الخاصة، بس يعني دفع فلوس على الفاضي، اللي بيدفعونها على الفاضي اللي بيدخلوا أولادهم.

ولي أمر 6: عيالي في مدرسة حكومية فيه منهم ما نجح السنة دي، قلنا ليش ما درستوا؟ قالوا: ما يدرسوا لنا عدل يا أبا. ليش؟ قالوا يقولون لنا هاتوا لكم معلمين خاص، معلمين خاص منين؟ منهم فيهم.

ولي أمر 7: بالنسبة للأطفال يعني إحنا نفضل أنها تكون مثلاً المدارس الأهلية على أساس أنه مثلاً الاهتمام أكثر بعدين بنشوف بالمدراس الأهلية أكو يعني عدة أمور تنضاف مثلاً الملاعب، يعني الأمور الترفيهية بالإضافة إلى دروس إضافية خارجية عن المنهج اللي يعني داخل المنهاج العامة للدراسة، دروس إضافية تتعلق مثلاً بالكمبيوتر، تتعلق مثلاً بأمور خاصة تلقى مدارس دينية بها أمور مثلاً دينية أكثر، نشاط خارج المدرسة أكثر، يعني اهتمامات أعتقد بالنسبة للمدارس الأهلية أكثر.

ولية أمر 8: أنا أقول المدرسة الحكومية أفضل أقوى للطلاب، فيه يعني صراحة دراسة عادلة يعني الأهلية يعني يحاولون ينجحون وبس.

ولي أمر 9: المدارس الحكومية الاهتمام أقل، وتعمها الفوضى مع.. اسمحي لي أقول، لكن بالنسبة للبنات زي ما قلت لك عندي بنتين في.. في مدرسة حكومية، وأفضل إن يكونوا في مدرسة حكومية، والأولاد.. الولد اللي عندي في مدرسة الخاصة زي ما قلت لك، وراح يكمل المدرسة الخاصة لأسباب كثيرة.

ولي أمر 10: التعليم الأهلي له مميزات وله عيوب، والتعليم الحكومي له مميزات وعيوب بالنسبة لنا إحنا يعني أنا مدخل أولادي مدرسة أهلية يعني.. مدرسة أجنبية بالذات يعني، واللغة.. عشان بس اللغة يعني هي بتبقى مهمة يعني.

ولية أمر 11: المدارس الحكومية مكسب باللغة العربية، لكن المدارس الإنجليزية برضو مكسب باللغة الإنجليزية، يعني إحنا عندنا المدارس الإنجليزية أقوى في الإنجليزي، وبتعطي دورات كمبيوتر، وبتعطيك يعني.. بتظل أقوى بهاي الشغلة، أما المدارس الحكومية بتلاقيها يعني محدودة بهاي المجالات، وشغلات ثانية والله المواصلات، يعني عندنا المدارس الإنجليزية كتير بتهتم بإنه الطلاب وتوصيلهم بأمان، وباصات مكيفة، و.. أما المدارس الحكومية والله فيها شغلات، يعني دايماً نحن بنقدم ها الطلبات وبيرفضوا يعني، بيقولوا لك نحن ما مسؤولين.

منتهى الرمحي: دكتورة موزة، يعني المحزن أن يقول أحد أولياء الأمور أنا أضع ابني في مدرسة خاصة، أدرسه اللغة الإنجليزية، واللغة العربية يكتسبها بالبيت، بمركز خاص، بـ..

د. موزة عياش: معهد.

منتهى الرمحي: بالمعهد، يعني بدل ما يكون العكس، يعني ألا يمكن للتعليم الحكومي أن يوازن ما بين اللغة الأجنبية؟ يعني مثلاً لما نبدأ من التمهيدي مع الطفل في تعليمه اللغة الأجنبية كلغة ثانية، ألا يمكن أن نهتم أكثر بالملاعب إذا كان هذا هو السبب اللي بيخليني أحط أولادي في مدرسة خاصة؟ عندهم ملاعب أحسن، عندهم مسبح، عندهم بيدرسوا الكمبيوتر أحسن، بيدرسوا لغة أخرى.

د.موزة عياش: اللغات.

أسباب عدم اهتمام الحكومات العربية بالتعليم الحكومي

منتهى الرمحي:طيب الحكومات العربية يعني لماذا لا تهتم بالتعليم الحكومي؟ يعني اللغة الأجنبية والكمبيوتر، هي المشكلتين الأساسيتين.

د. موزة عياش: ما هي الحقيقة..

منتهى الرمحي: وبعدين ما ذنب.. ما ذنب من لا يستطيع أن يضع ابنه في مدرسة أجنبية، وهو يحلم أنه ابنه يتحدث اللغة الإنجليزية بشكل طليق، أو يتحدث الفرنسية بشكل طليق، حتى يشتغل كويس بصراحة في.. في المستقبل، سوق العمل؟

د. موزة عياش: هي الحقيقة أخت منتهى يعني كل التقرير طرح واقع –للأسف- اجتماعي وتعليمي في مجتمع عربي مر، يعني قاسي جداً، يعني خصوصاً الأب الذي قال أن البنات في الحكومة..

منتهى الرمحي: والولد في الخاصة.

د. موز عياش: والولد في الخاصة، يعني.. والآخرين الذين يحلمون باللغة الإنجليزية، وإلى آخره، هذا الواقع فعلاً مرير، ولذلك برامج من هذا النوع ربما تكون يعني تصحيحية، ربما يكون لها دور فعلاً في.. في انبعاث فكر جديد نحو التعليم، السؤال اللي تطرحينه أخت منتهى، لماذا المدارس الحكومية لا توفر هذا؟ أي الحكومات العربية لا توفر هذه المطالب المشروعة والبسيطة لكل طفل...

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: لكل طفل من حقه أن يلعب، من حقه أن يتعلم سباحة.

د. موزة عياش: نعم، أنا أعتقد أن دائماً يطرح أصحاب المسؤولية في مجال التربية والتعليم ضعف الميزانيات المرصودة لوزارات التربية والتعليم، في منطقة..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: نخفض من الميزانية العسكرية شوية، ما إحنا مين راح نحارب؟ ما راح نحارب حد يعني.

د. موزة عياش: ما هو هذا هو السبب.

منتهى الرمحي: فنخفض الميزانية العسكرية ونعطي ميزانية التعليم، نبني إنسان.

د. موزة عياش: يعني هي دائماً مبررهم الأساسي ضعف الميزانيات، والمبرر الثاني أن يعني المطلوب الآن.. ما تطرحه التوجهات العالمية هو التعليم الأجنبي، يعني.. يعني نسمع عن مجموعة من المجتمعات قوية جداً كفرنسا واليابان والصين، وإلى آخره، قوية يعني ما.. بالمعنى الاقتصادي والثقافي أيضاً، إلى أي مدى تحافظ على كينونتها وهويتها، ومحتواها، وكيانها بشكل كامل، الكيان المعرفي الثقافي الخاص بهذه الدول، ونحن نسلم هذا الكيان إلى التعليم الأجنبي، ليس.. ليس لأننا صاغرين فقط وعفواً وإنما راغبين..

منتهى الرمحي: وإحنا أكثر استعداد للذوبان.

د. موزة غباش: وأكثر رغبة في الذوبان، كما تطرحين يعني، هذه مأساة يعني الفتور الحضاري التي تعيشه مجتمعاتنا العربية للأسف، يعني المنظر سيئ جداً.

منتهى الرمحي: طب دكتورة، أنت مديرة جامعة القدس المفتوحة..

د. موزة عياش: أنا جامعة عربية غير مرغوب فيها بدولة الإمارات.

منتهى الرمحي: شوفتي.. يعني أنا بأسألك، شوفتي نموذجين، خريج المدرسة الخاصة وخريج المدرسة الحكومية، يعني كيف ممكن تميزيهم؟ شخصية هذا عن شخصية ذاك؟

د. موزة عياش: خريج المدرسة الحكومية يأتي يعني –من وجهة نظري على الأقل- منتمي، يهتم بالمعرفة، يهتم بأن تكون له ثقافة، يأتيني خريج المدارس الأجنبية يتحدث اللغة الإنجليزية، يتمثل شخصية قوية، وهو في.. في داخله مغترب، هو ضعيف ككيان، هو يبحث عن عمل فقط، يبحث عن شهادة ليعمل، يبحث عن شهادة ليؤسس أسرة، إطلاقاً لا يحمل مفاهيم ثقافية، ولا.. ولا يحمل انتماءاً، بمعنى أخر لو تعرضت دولته أو مجتمعه إلى أي تدخل أجنبي ستجدين خريج المدارس الحكومية المؤهل هو الذي يسعى إلى تحرير وطنه، وهو الذي يتمسك أكثر بأرضه، إنما الخريج الآخر سيبحث عن أي شركة أجنبية ليلتحق بها كميكروسوفت وإلى وآخره.. إلى آخره، بمعنى أخر يعني..

منتهى الرمحي: طيب دكتورة يعني في.. في الأحداث الأخيرة، ربما.. ربما استذكرها الآن في.. في الجامعة الأميركية في.. في القاهرة هي أول من خرجوا طلابها احتجاجا على ما يحدث في فلسطين، وهنا.

د. موزة عياش: الحقيقة هذا إعلام ركز على هذه الجامعة، إنما أكثر من خرج هم من صعيد مصر، من جامعات مصر العريقة، القديمة جداً يعني، إنما الإعلام ركز على.. وبغض النظر نحن في النهاية يجب أن الكل يهتم وينتفض باتجاه أخطر قضية نعيشها، اللي هي القضية الفلسطينية حالياً، لكن ما أود أن أقوله أن يعني على المستوى الكلي لو طرحنا نظرة يعني (تكون) شاملة للتعليم في الوطن العربي، التعليم بحاجة إلى مراجعة كبيرة جداً، وبحاجة إلى التفضيل للمحلي على حساب الأجنبي، يعني حالة تفضيل يجب أن تتم، هذا لو كنا مخلصين لهذه.. لهذا المجتمع العربي، إنما الواقع نحن يعني الآن.. في حالة فكاك من هذا المجتمع، نحن نريد أن نهرب من هذا المجتمع، من خلال التعليم، من خلال الإعلام، وما يقدمه من..يعني من نسخ للشخصية العربية من خلال.. يعني..

بناء الشخصية العربية من خلال التعليم والإبداع

منتهى الرمحي: هي هاي المشكلة اللي كنت حاول اضع عليها يا دكتورة موزة، في.. في الوطن العربي الآن مؤسستين عظيمتين هما اللتان يعتمد عليها في إنشاء أي جيل، إنشاء شخصية البني آدم، تطوير ثقافته، شخصيته، فكره، عقله: الإعلام والتعليم، الإعلام فاسد في الوطن العربي، ويعذرني يعني كل الإعلاميين، الإعلام لا هناك مقاييس، ولا هناك رؤية صح، ولا هناك..

د. موزة عياش: يعني.. ولا أهداف.

منتهى الرمحي: ولا أهداف.

د. موزة عياش: إعلام فن.. إعلام فن الماضي.

منتهى الرمحي: يعني تنشأ محطات فقط من أجل الكسب التجاري، وتستخدم فيه الوجوه الجميلة فقط، ولا.. وليس مهم العقل ولا الفكر، ولا.. ولا ماذا أريد من وراء إنشاء مثل هذه المحطة، وتتكرر الأغنية الفيديو كليب من.. بكل المحطات على مدار اليوم، تحفظيها عن ظهر في.. في.. في يوم واحد، فالإعلام لو.. لن أكون أتجنى على الإعلام في الوطن العربي أقول هو الإعلام فاسد الآن، وإعلام يعني يروج لبضاعة غير عربية، وغير أصيلة و.. يعني بنسافر كتير في الإعلام نحو الاغتراب، بنكون شخصية غلط، والتعليم أخطر، هناك نقص في المداس الحكومية.

د. موزة عياش: والبنية الاقتصادية أضعف.

منتهى الرمحي: البنية الاقتصادية يعني حدِّث ولا حرج.

د. موزة عياش: والبنية السياسية والحمد لله..

منتهى الرمحي: البنية السياسية حدِّث ولا حرج، فالتعليم كيف يمكن لأن ابني شخصية طفل في مدرسة وأنا لا اسمح له في المدرسة الحكومية أن يعبر عن رأيه؟!

أن أعمله فقط أنت عليك أن تتعلم كذا وكذا وكذا، يعني إذا سألني سؤال.. مدرسين يعني أنا شفت في.. في مدارس كثيرة، إذا سألني سؤال فيما يتعلق بالدين، الطفل من حقه أن يفهم، من حقه أن تفسري له لماذا هذا حرام، ولماذا هذا حلال، يقمع الطفل، ما تسأل!! كيف ممكن أبني شخصية؟!

د. موزة عياش: الحقيقة يعني أخت منتهى نحن يعني.. يعني تحليل هذا الواقع التعليمي إنما يأتي من جذور يعني.. يعني أظن ضعف التعليم في مراحل تاريخية قديمة مثلاً في العصر المملوكي والعصر العثماني، واتجاه نحو التعليم المعتمد على متون الكتب القديمة وعلى الحواشي وعلى التقارير، وعلى الجبر وليس الاختيار، وقضية فشل الفلسفة خاصة يعني.. الخاصة العربية تحديداً، هذه انتقلت حتى الآن، نحن الآن نعلم حواشي ونعلم متون كتب، ونعلم تقارير واقعة، علينا أن نحفظ صم حتى نصل إلى شهادة.

منتهى الرمحي: صم بس..

د. موزة عياش: نأخذ 90%، 99% الآن، حتى الشاب الذي، والشابة تحصل على 90% ولا تجد فرصة تعليم جامعي في دول عربية كثيرة، في النهاية يعني هذه الجذور –للأسف- التاريخية، يعني حتى القرن العشرين بعض الجامعات.. بداية القرن العشرين حتى الجامعات كانت.. يعني ليست ميالة إلى التعليم الحديث، وكان ينظر مثلاً إلى المفكر العربي محمد عبده نظره يعني نسخر منها، من مجموعة من الذين تشبثوا بذلك التعليم التقليدي والرجعي..

منتهى الرمحي: يعني هناك.. الحديث عن التطوير في.. في التعليم هو حديث يجب أن يكون تطوير فعلي وليست حديث، يعني محزن أن نجتمع كل.. بداية كل عام، وسنطور المناهج، وسنعمل، والأطفال يتخرج من الثانوية العامة ولا يعرف ما هي.. ماذا تعني كلمة ديمقراطية، ولا كلمة إرهاب، ومن هو الإرهابي، ولا يعرف.. لا يعرف أن يميز ما بين الفاعل والمفعول به في اللغة العربية، يعني قضية خطيرة، قضية محزنة.

[فاصل إعلاني]

منتهى الرمحي: مباشرة انتقل إلى ألمانيا، إلى (كولون) سيدة بثينة.. سيدة بثينة، نحن نعلم أن في الأكاديمية التي أسستيها أنت وزوجك قمت بإضافة مادة جديدة إلى المنهج الدراسي في المدرسة التي أسست لها، وهي مادة مهارات الحياة، يعني ماذا تعني مهارات الحياة؟ وكان هناك تركيز مباشر على قضية الإبداع في.. وتجاوز لقضية سوق العمل، يعني حدثينا عن مهارات الحياة، وما الذي كنت تسعين إلى تحقيقه من إدخال هذه المادة على المناهج؟

بثينة إبراهيم: مهارات الحياة.. قبل قليل تفضلت أخت منتهى لما سألت الدكتورة كيف إن إحنا في نظامنا المدارس الحكومية الطالب لا يسمح له أن يعبر عن رأيه، لا يسمح له أن يتكلم، المدارس بالنظام العربي عندنا ما يخطئ، وبالتالي لو سئل سؤال وما عنده جواب ممكن يجيب خطأ أو، هذه النظرة اللي إحنا حبينا إن إحنا نعطي صورة صحيحة للشخصية، وبنبني شخصية جديدة.

مهارات الحياة هي مادة.. أقول هي ليست من تأليف أكاديمية الإبداع، إنما هي مناهج متوفرة في السوق الأميركي، مناهج أجنبية تهتم ببناء الشخصية من جميع جوانبها، وهذه المناهج هي يعني لا تستخدم في المدارس الأميركية، ولكنها تستخدم في الأندية وفي الأنشطة المجتمعية، في بعض المنظمات الشبابية، وحتى نحن يعني بعد ما أذكر إني.. بعد ما درست ثلاث سنوات مادة مهارات الحياة، وكنت في أميركا فسمعت في نشرة CNN يقولون إن أميركا اكتشفت أهمية تدريس الـ Life Skills اللي هي مهارات الحياة، وبدأت تعتمدها في المدارس كمادة لها حصص ثابتة، هذه المادة تتكلم عن المهارات، المهارة.. ما هي المهارات؟ المهارات عبارة عن مجموعة سلوك تخلق شخصية فعالة، يمكن الجميل في الموضوع إنها فعلاً أنا قدرت أميز وأنا أدرس مهارات الحياة الفرق بين الطلبة اللي بدأوا بالنظام الأجنبي، ولتسمح لي الدكتورة موزة في إني أضرب هذا المثل، واللي انتقلوا حديثاً مع تأسيس الأكاديمية إلى.. إلى النظام الأجنبي، يعني مثلاً أنا لما أضرب مثل عن حرية الاختيار، أو حق المواطنة فأتكلم عن من حق المواطن إنه هو يعبر عن رأيه، من حقه أن يختار، من حقه أن يخوض الانتخابات، فكنت أطرح بعض الأسئلة الذي أحاول أستثير فيها تذكيرهم، فلما أسأل أنت الآن لو في منطقتك الانتخابية ونزلوا اثنين مرشحين، واحد أنت قريب أو خليني أقول صديقك، والآخر هو اللي يستحق أن يفوز في الانتخابات للصفات اللي هي تنطبق عليه، اللي ممكن أن يحقق المصالح للشعب، فالغريب في الإجابة أن اللي جاي من التعليم الحكومي -انتقل جديد- بدون تفكير أجابني بسرعة، فقال طبعاً.. طبعاً هأنتخب الشخص اللي أنا أعرفه وصديقي، هنا صداقة.. تظهر صداقة في إني أنا أدعمه في الانتخابات، وأما المجموعة الثانية قال لي أنا أنظر إلى إيجابياته وسلبياته وأحاول أدرس الوضع، وأشوف هل كلامه حقيقي أم لأ، أجلس في ندوات وكذا، أنا مو قاعدة أفضل يعني اللي.. اللي كانوا في المدارس الأجنبية عن المدارس الحكومية، أنا قلت هناك نظام...

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: أنا معكِ يا سيدي بثينة.. أنا معكِ يا سيدة بثينة شخصية الطفل في المدرسة الأجنبية كشخصية فردية تكون أفضل في.. في المعيار الاجتماعي، حتى أن شخصية الطفل خريج المدرسة الحكومية، هناك قدرة على التعبير عن الرأي أكثر، قدرة على الإحساس بالذات أكثر قدرة على فهم ماذا يريد أكثر، يعني ليس هناك أي خوف، يعني المدارس الأجنبية تعتمد نظاماً للتعليم كلنا نتمناه أن يطبق في المدارس الحكومية.

بثينة إبراهيم: عفواً أخت منتهى، إحنا الآن نتكلم على النظام الأجنبي، إحنا لماذا لا نذكر ما هي المميزات؟ لعل نشجع النظام الحكومي على أن يبادروا إلى الاهتمام بها، يعني أنا لما أتكلم أنا كولية أمر، أو لما كنت أنا أدير في المدرسة، لما أتكلم عن الناظر، System هو كله فيه مشكلة، يعني لما أتكلم عن الناظر، الناظر.. خليني قبل الناظر كمدرسة، المدرسة لها مدة زمنية لازم تحصل على اعتراف لو ما طبقت هذا النظام، وما طبقت هذه اللوائح وهذه النظم يُسحب منها الاعتراف، موجود عندنا هذا النظام؟! ولذلك اتفضلت أخت منتهى تقولين في البداية إنه إحنا نتكلم.. نتكلم كثير، ونعيد، وهيكلة، ونعيد المناهج، وتجديد المناهج، بس كله كلام على ورق، ليش؟ لأنه هو مين اللي يضبط الأمر؟ المدرسة إذا لم تلتزم بالمناهج، بمستوى المدرسين، بالمستوى.. بمستوى الأنشطة والبرامج، بمستوى الطلبة يُسحب منها الاعتراف، وهذا شيء يقيد المدرسة، أنا بالنسبة لي هذه كولية أمر يضمن لي إن ولدي.. ابني موجود في.. في.. في وضع سليم، خلينا.. خلينا نشيل جانب قضية إنه والله المدارس هذه تضرب الإسلام وما تضرب الإسلام، إذا كانت المدارس -مثل ما تفضلت الدكتورة عزة- عليها رقابة ما تستطيع هذه المدرسة أن تخالف، تهتم باللغة العربية، تهتم بالتربية الإسلامية، نحن نتكلم عن مدارس أجنبية في دول عربية، نستطيع إن إحنا نحد من أخطارها، نستطيع نحد من أي قضية الضرب على الإسلام، أو الضرب على اللغة العربية.

أخت منتهى، أنا لما أتكلم عن منهج مهارات الحياة، مهارات الحياة يحتاج إلى.. تحتاج إلى معلم، المعلم إحنا اللي نحتاجه يتصف بصفات، قادر هو.. إن هو فعلاً يخلق الشخصية هذه، هو.. ليست قضية منهج مهارات حياة، إنما معلم قادر على أن يترجم هذه المعلومات، إحنا لما ترجمناها إلى العربية وعدلناها وصححناها، وبعدين بدأنا نُدخل عليها الاستشهادات الإسلامية والأحداث، وبالعكس وجدنا أن معظم هذه المعلومات هي أصول موجودة في ديننا الإسلامي، وهذا من ها الناحية بدأنا نعزز الإسلام عند الطلبة، أن هذه الأمور أساسها الإسلام، قضية الحق للتعبير عن الرأي، اتخاذ القرار، حل المشكلات، مراعاة مشاعر الناس، بناء العلاقات، كلها أصولها إسلامية موجودة في القرآن وموجود في السنة.

يمكن أنا اللي طمأني في.. في المدرسة الأجنبية أيضاً إني أنا في مهارات الحياة هناك من يدعمني، من يعينِّي، هناك ناظر يحترم الطالب، يحترم فكر الطالب، يحترم.. إذا كان الطالب سلوكياً فيه تقصير في سلوكه، إذا تطور في سلوكه وتعدَّل، أنا أستغرب إن الناظر يحتفل بتطور سلوك الطالب، هناك أخصائي اجتماعي ليس فقط دوره أنه يعالج المشاكل النفسية، ولكن يتابعها أكاديمياً، يراسل الجامعات اللي في الخارج، يحاول إنه يشوف له معدله وهل هو معدله يسير بالخط الصح، أو لأ. فيه جوانب كثيرة تدعم منهج مهارات الحياة.

منتهى الرمحي: نعم، سيدة بثينة.

بثينة إبراهيم: اتفضلي.

منتهى الرمحي: يعني أعطيتيني ضوء لأتوجه بعده بالسؤال إلى الدكتورة عايدة في مصر، لكن سآخذ مكالمتين هاتفيتين، واحدة من الأخ سالم من الإمارات، أخي سالم تفضل.

سالم العريمي: السلام عليكم.

منتهى الرمحي: وعليكم السلام ورحمة الله.

سالم العريمي: كيف الحال يا أخت خديجة؟

منتهى الرمحي: منتهى.

سالم العريمي: أخت منتهى عفواً.

منتهى الرمحي: أهلاً بيك.

سالم العريمي: أختي، اسمحي لي بمداخلة بسيطة.. عفواً عن نظام التعليم بين.. أو المقارنة بين المدارس الخاصة، والمدارس الحكومية، أنا من وجهة نظري أؤيد الأخت بثينة تماماً يعني، أنا أتكلم معك وأنا في ميدان التربية والتعليم، أنا عنصر في ميدان التربية، مدير مدرسة تقريباً، الإشكالية الموجودة في عملية المدارس الحكومية هي أن التعليم هو محوره الأساسي الطالب، فيجب خلق نظام قايم على وجود منهاج أو.. سليم جداً يعتمد على أسس معينة ثقافية، تربوية للطالب، وأيضاً معرفية، أضيفي إلى ذلك وجود معلم ذو كفاءة، وذو صقل جيد، هذه الأشياء تفتقد تماماً في المدارس الحكومية، غث موجود، يعني أولاً وجود كادر إداري ضعيف جداً، في.. في الإدارات المدرسية، يعني مدرسة بعدد طلاب بتتجاوز الألف أو الألف وخمسمائة طالب، هذه الكثافة العددية في الطلاب، بوجود إدارة تتمثل في مدير مدرسة، ونائب مدير مدرسة، ووجود أخصائي واحد، ماذا.. ما.. ما.. ما هو الدور اللي سوف تقوم به في هذه الإدارة؟ ما هو الدور الذي سوف يقوم به الأخصائي الاجتماعي؟

منتهى الرمحي: مهم.. مهم جداً هنا.

سالم العريمي: إذن.. إذن هذه.. هذه النواحي مهمة جداً.

منتهى الرمحي: صح.

سالم العريمي: أختي اسمحي لي بس، عذراً عذراً اسمحي لي.

منتهى الرمحي: تفضل.

سالم العريمي: المدارس الخاصة، أنا واحد من أولياء الذي أدرس لابنتي في مدرسة خاصة، لماذا رغم أنني أعمل في.. في.. في مؤسسة تعليمية حكومية؟ لأن المدرسة الخاصة فيها أولاً: إمكانيات، إمكانية الطالب، الطالب ليس تعليم، ليس تلقين، ليس إعطاء معرفة أو إعطاء علم، الطالب يحتاج إلى وقت لإبداع مواهبه، الطالب يحتاج إلى.. إلى أمور أخرى يغير من خلالها الجو.. الجو التعليمي

منتهى الرمحي: بناء شخصية.

سالم العريمي: ما موجود هذه المرافق إطلاقاً في المدارس الحكومية، قليل جداً.

منتهى الرمحي: آه، صحيح.

سالم العريمي: أنا أتكلم معكِ ليس.. أنا ليس من الإمارات طبعاً، أتكلم معكِ من الإمارات، ولكن.. لكني ليس من الإمارات، ولكن أتكلم معكِ عن الواقع اللي بنعيش فيه إحنا في.. في.. في بلادنا.

منتهى الرمحي: سيدي لست.. لست بحاجة.. لست بحاجة أن تعتذر، معروف أن إمكانيات المدارس الأجنبية هي أفضل من إمكانيات المدارس الحكومية.

الأخ زهير من قطر، تفضل أخي زهير.

زهير القاضي: السلام عليكم ورحمة الله.

منتهى الرمحي: وعليكم السلام ورحمة الله.

زهير القاضي: أول شيء يعطيك العافية على ها الموضوع كتير مهم، ودقيق بهذا المرحلة هايدي.

منتهى الرمحي: الله يعافيك.

زهير القاضي: بدي أحكي أول شيء إنه قضية المناهج والمدارس، ما بأعتقد إنه المناهج هي المشكلة بتاعتنا، المناهج إحنا ممكن نجيبها، Packet جاهزة بنشتريها من أي بلد ونمشيها، قضية شرعية وشوية تاريخ تتعدل، المشكلة مثل ما قال الأخ اللي قبلي إنه الإدارة تعالي للحكومة هنا مثلاً بتلاقي إنه أنت عندك المدرس، فيه فوقه مين؟ المدير، وبعدين 2 وكلاء، وبعدين فيه فوقه توجيه، وبعدين رئيس التوجيه، بعدين فيه فوقه رئيس التعليم مثلاً حسب المرحلة، بعدين

منتهى الرمحي: وياريت ماشي الأمور.

زهير القاضي: بعدين ما..

منتهى الرمحي: كل ها السلسلة، ويا ريت ماشيه يا أخي زهير.

زهير القاضي: مسكين ها المدرس هذا لما يفوت على الدرس، أي واحد بيطلعه تقرير، ثاني يوم اتفنش وراح، فبيقول يا رب أنا أفوت أعطي ها العشرة دقائق نص ساعة اللي هم، خذي مثلاً النظام الروتيني، بكل واحد بيفوت ياخذ غياب من الأساتذة، كل غياب عشرة دقائق، 7 مواد، يعني سبعين دقيقة راحت بس أخذ غياب، ها الأشياء هذه بالمدارس الخاصة..

منتهى الرمحي: مش مهم.

زهير القاضي: لأ، فيه عندك أستاذ للمدير على طول، وإذا فيه مثلاً وكيل أو مشرف، فهنا فيه حرية أكثر للمدرس، لما صار فيه حرية أكثر للمدرس أنا ممكن المدارس الخاصة بياخد التلاميذ لبره مثلاً بالملعب بيشرح له شغلة، حبيت أفوت بموضوع تاني، ما حد إله عليَّ، بالمدرسة الحكومية إذا فات الموجه ولقاك قاعد تحكي بموضوع خارج اللي بدك تحكي فيه معناته إن أنت عم بتضيع الأمة العربية كلايتها.

منتهى الرمحي: أخي زهير.. أخي زهير، شكراً جزيلاً لك، الفكرة وصلت، ومعك كل الحق، المشكلة الأخطر إنه حتى المدرسين أصبحوا هم في السُلم الوظيفي وفي الرواتب أقل ناس ربما في.. في المجتمع العربي، وقضية.. والقضية هي أخطر إذا كان المدرس غير مرتاح كيف يمكن أن يعطي لطلابه، هذا ما نعانيه في كل المدارس الحكومية.

دكتورة عايدة، بكلمة واحدة، فقط، لأنه لم يبق إلا ثلاثين ثانية، بكلمة واحدة فقط، هل يمكن إدخال تعديل حقيقي على المناهج بما يتوافق مع التطور الذي نعيشه في.. في.. في المجتمع العربي الآن؟

د.عايدة أبو غريب: هو الحقيقة السؤال مهم جداً، والقضية التعليمية متشعبة ليها أبعاد كثيرة، زي ما الزملاء أتكلموا، وزي الأخوة اللي اتصلوا تليفونياً، القضية ليست قضية إمكانيات Facilities في المدرسة، وليست قضية إدارة تعليمية، وليست قضية معلم، وليست قضية مناهج، وليست قضية إمكانيات، ولكن القضية متشابكة منظومة.

منتهى الرمحي: كلها نعم، نعم.

د.عايدة أبو غريب: بنقول إن التعليم منظومة، فالتعليم منظومة، فيه مناهج، وفيه سياسة تعليمية، وفيه معلم، وفيه إدارة مدرسة، وفيه مناهج متطورة إنما أنا عايزة أقول حاجة إن فيه إمكانية.. إن فيه إمكانية شديدة، إن فيه إمكانية..

منتهى الرمحي [مقاطعة]: شكراً لك دكتورة عايدة.. شكراً لك دكتورة عايدة، انتهى وقت البرنامج، شكراً جزيلاً لكِ دكتورة عايدة، انتهى وقت البرنامج.

ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا الدكتورة موزة غباش (مدير عام جامعة القدس المفتوحة فرع الإمارات)، وعبر الأقمار الصناعية من مدينة (كولون) في ألمانيا السيد بثينة إبراهيم (أحد مؤسسي أكاديمية الإبداع الأميركية في الكويت)، والدكتورة عايدة أبو غريب (رئيسة قسم المناهج في المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية في مصر).

إلى أن نلتقي وإياكم في الأسبوع المقبل -بإذن الله- لكم منا تحية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.