مقدم الحلقة:

لونه الشبل

ضيوف الحلقة:

بشرى عباس عصفور: المحامية في محكمة النقض
وفاء عادل العربي: والدة السيد شريف فتحي المشد المعتقل في غوانتانامو
ندى دوماني: الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي
نجيب النعيمي: أحد محامي أسرى غوانتانامو
وآخرون

تاريخ الحلقة:

21/06/2004

- الوضع القانوني لمعتقلي غوانتانامو
- الحقائق الغائبة عما يحدث في غوانتانامو

- التعنت الأميركي وأُسَر المعتقلين

- التمييز في المعاملة بين المعتقلين

لونه الشبل: مشاهدينا الكرام السلام عليكم، مثلما لأي حرب تبعات فإن للحرب ضد الإرهاب أيضا تبعات وعلى رأسها أسرى الحرب من حيث وضعهم وحقوقهم وهيئات الدفاع عنهم وطرق تواصلهم مع أسرهم وعائلاتهم لكن الأسرى في غوانتانامو لا يتمتعون بهذه الحقوق والسبب يعود إلى ذلك الجدل الدائر بين الإدارة الأميركية وكل الجهات الممثلة للقانون الدولي حول عبارة أسرى الحرب، في الولايات المتحدة لم تصنف بعض المعتقلين في قاعدة غوانتانامو كأسرى حرب بل اتجهت تصريحات رمسفيلد نحو محاكمة الأسرى أمام لجان عسكرية مع تعيين مدعين عسكريين ومحامين عسكريين للدفاع الأمر الذي يدعو إلى التساؤل عن الخلفيات التي ترتكز إليها الإدارة الأميركية في احتجاز أشخاص دون أي تهمة أو سند قانوني وعن سبب إصرار البنتاغون على محاكمة أسرى غوانتانامو أمام لجان عسكرية، كما سنبحث خلال هذه الحلقة الخاصة طبيعة المعاناة المادية والمعنوية التي تتعرض لها أسر المعتقلين في ظل غياب المعيل وقلة المعلومات والمصير المجهول لأقاربهم المعتقلين وعن الأسباب التي جعلت كثيرا من الدول العربية تنأى بنفسها عن البحث في مصير مواطنيها في حين تتابع دول أخرى غربية باهتمام كبير وضع من يحملون جنسيتها، إذاً للبحث في معاناة عائلة أسرى غوانتانامو نستضيف اليوم في استوديوهاتنا في الدوحة المحامية بشرى عباس عصفور المحامية في محكمة النقض كما ونستضيف في استوديوهاتنا السيدة وفاء عادل العربي والدة السيد شريف فتحي المشد المعتقل في غوانتانامو كما نرحب في عمان بالسيدة ندى دوماني الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، أهلا بكن جميعا ضيفات على هذه الحلقة وأتوجه بالشكر الخاص لك سيدة وفاء على حضورك هذا اليوم، مشاهدينا الكرام بإمكانكم أيضا المشاركة في هذا الحوار وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم 00974 وهو مفتاح قطر 4888873 أو عبر الفاكس على رقم 009744890865 أو عبر موقعنا على الإنترنت على الصفحة الرئيسية www.aljazeera.net، ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلة من الجنسين إذاً معاناة عائلات أسرى غوانتانامو هذه الحلقة الخاصة من للنساء فقط نفتح هذا الملف الشائك بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الوضع القانوني لمعتقلي غوانتانامو

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط، ابدأ معكِ أستاذة بشرى أنتِ محامية أود أسألك بداية ما هي الصفة القانونية لأسرى غوانتانامو لماذا لم يُحدَّد وضعهم حتى الآن؟

بشرى عباس عصفور: هو لم يُحدَّد لأن أميركا لا تريد هذا التحديد لأنه وبالقطع لابد وأن تكون هناك تسمية معينة أو مصنفة يوضع تحتها هؤلاء الأسرى لكن أميركا لأنها أخذت الأمر بشكل شخصي جدا وبشكل فيه تصفية حسابات وبشكل فيه ثأر لما حدث في 11 سبتمبر لم تلجأ إلى الحقيقة ولا بتتعامل مع القانون الدولي ولا مع ما تنص عليه اتفاقية جنيف وإنما خرجت عن كل هذه المناحي إطلاقا وبدأت تأخذ خطا معاديا معينا وهو أنها تصنفهم تصنيف أنهم إرهابيون وهذا التصنيف لا دليل عندها عليه يعني هذا التصنيف الذي ذهبت إليه لا دليل عندها عليه وبالعكس ليس هناك أيضا ما يمكن أن يقال أن هناك اتهامات وجهتها إليهم أو أن هناك أفعال ارتكبوها لأن حسب ما ينص القانون وتنص جميع الدساتير ودستور أميركا كل الدساتير تنص على أنه لا عقوبة ولا جريمة إلا بقانون وأن الإنسان إذا ما كان قد ارتكب فعلا معينا ويُعاقَّب على هذا الفعل فأنه يكون متهما بارتكاب هذا الفعل ويُقدَّم للمحاكمة.

لونه الشبل: إذاً ما هي الصفة القانونية لأسرى غوانتانامو؟

بشرى عباس عصفور: أسرى هم أسرى حرب لأنه لما وضعت الحرب أوزارها بعد 1948 جاءت اتفاقية جنيف حتى تحدد هذه التبعات التي حدثت بعد الحرب وتنظمها وتضع لها قواعد وأسس في جميع موادها وجميع بنودها.

لونه الشبل: إذاً هم أسرى حرب رغم عدم اعتراف الولايات المتحدة بأنهم أسرى حرب قانونا ينطبق عليهم مسمى أسرى الحرب؟


معتقلو غوانتانامو هم أسرى حرب لأنهم -حسبما تدعي أميركا- أسروا في حربها مع أفغانستان، رغم عدم شرعية هذه الحرب ومعارضة الأمم المتحدة لها

بشرى عباس

بشرى عباس عصفور: أسرى حرب هم أسرى حرب لأن هي أميركا قالت إنها حرب حينما ذهبت إلى أفغانستان قالت إنها ذهبت للحرب وإنها أعلنت هذه الحرب رغم أن هذه الحرب محظورة طبقا لما ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة وتنص عليه عصبة الأمم من قبلها ووفقا لكل الاتفاقيات التي تمت إنما رغم هذا أعطتها صفة الحرب ودخلت الحرب برضه بلا نذير أو بلا مقدمات وكانت التبعة التي نجمت عن هذه الحرب هؤلاء الضحايا أخذتهم حتى يمكن أن تثبت لنفسها أنها ثأرت لأحداث 11 سبتمبر على النحو الذي انتهت به إلى هؤلاء الناس ووضعهم في غياهب تلك..

لونه الشبل: الأقفاص.

بشرى عباس عصفور: الأقفاص الحديدية الفولاذية التي عاملتهم فيها معاملة تنأى عن الآدمية وتنأى فعلا عن كل ما تقوله هي وتتشدق به من أنه هم حماة الديمقراطية في العالم وأنصار الحق وأنصار العدل وأنصار السلام إلى أخر كل هذا المسميات الزائفة التي تتعامل من خلالها.

لونه الشبل: صح سيدة وفاء أنتِ والدة المعتقل شريف المشد كما نوهنا في بداية هذه الحلقة وأعود لأشكرك على حضورك رغم آلامك، بداية كيف تم إلقاء القبض على ابنك كيف علمتِ أنه في معتقل غوانتانامو؟

وفاء عادل العربي: أنا علمت من خاله لما كان في إيطاليا بعت له جواب عن طريق الصليب الأحمر إنما أنا قعدت سنة أجهل مكانه فين لأنه هو لما راح أفغانستان ما قاليش إنه رايح أفغانستان.

لونه الشبل: متى ذهب إلى أفغانستان؟

وفاء عادل العربي: في شهر سبعة 2001 والحرب حصلت في 11 سبتمبر بس يعني هو قعد شهرين اثنين مفيش غيرهم.

لونه الشبل: كيف تلقيت خبر أنه في غوانتانامو؟

وفاء عادل العربي: صدمة ما بعدهاش صدمة ماكنتش مصدقة خالص لدرجة إنهم داروا علي وقالوا لي إنه في أفغانستان ولما رحت للمحامي قلت له إنه هو في أفغانستان وهو كان عارف إنه هو في غوانتانامو بس مارضاش يقول لي من الصدمة اللي أنا تلقيتها وكانوا خايفين علي من الصدمة وقال لي إن هو في أفغانستان.

لونه الشبل: طب هل تأتيك أخبار منه هل تصلك رسائل؟

وفاء عادل العربي: في الأول خالص كان بيجي لي جوابات منتظمة كل شهر بتاع أربع خمس جوابات ما بيتقطعهش منهم حاجة ما بيتعملهمش منهم حاجة حاليا كل ثلاث أربع شهور جواب ونصه متشطب نصه متشطب شوفي الجوابات كلها نصها متشطب مفيهاش أي حاجة خالص كلها نصها متشطب مفيهاش أي حاجة خالص.

لونه الشبل: كل شهر كل شهرين..

وفاء عادل العربي: أخر جواب جاي لي 27/2/2004.

لونه الشبل: هذه أخر رسالة وصلتك 27/2؟

وفاء عادل العربي: 27/2/2004 تبع الصليب الأحمر.

لونه الشبل: هذه أخر رسالة وصلت؟

وفاء عادل العربي: أه بيبعت لي عن طريقين..

لونه الشبل [مقاطعة]: عن طريق الصليب الأحمر..

وفاء عادل العربي [متابعة]: الصليب الأحمر والجيش الأميركي هو يقول لي أنا بأبعت لك عن طريق البريد الأميركي أو الجيش الأميركي أنا لما بأبعت جوابات عن طريق الجيش الأميركي بترجع لي يعني ثلاثة أرباعها بيرجع لي والربع بيوصل.

لونه الشبل: فقط لنري السادة المشاهدين هذه الرسائل عن طريق الصليب الأحمر الدولي وهذه الرسائل الأخرى هي من معتقل دلتا من معسكر دلتا في معتقل غوانتانامو هاهي الرسائل وكما ذكرتي سيدة وفاء يعني مشطوب أغلب الرسالة.

وفاء عادل العربي: أغلب الرسالة مشطوب.

لونه الشبل: هاهو معتقل دلتا كما واضح.

وفاء عادل العربي: كان بيجي لي من معسكر إكس راي وبعدين بقى بيجي لي من معسكر دلتا.

لونه الشبل: أه تغير المعسكر؟

وفاء عادل العربي: أه.

الحقائق الغائبة عما يحدث في غوانتانامو

لونه الشبل: سيدة ندى أنتِ الناطق الرسمي للصليب الأحمر الدولي بداية أتوجه إليكِ هل يُسمَّح لكم بالاطلاع على الواقع الحقيقي وأتمنى أن يوضع ثلاث خطوط تحت كلمة حقيقي لمعتقلي غوانتانامو بمعنى هل دخلتم المعتقلات جميعها دلتا، ألفا، إكس راي؟

ندى دوماني: نعم نحن نزور معتقل غوانتانامو منذ شهر كانون الثاني أيار عام 2002 أي تقريبا منذ أن فُتِح هذا المعتقل ونبقى نزوره بانتظام كل شهرين أو ثلاثة أشهر ونبقى هنالك تقريبا شهر وحاليا هنالك زيارة للجنة الدولية.. لمندوبين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في معتقل غوانتانامو، نعم نحن نزور جميع الأماكن المتواجدة في هذا المعتقل الكبير ونتحدث دائما حسب النهج المعهود والمعتمد لدينا على انفراد مع كل معتقل ومع كل أسير معتقل في غوانتانامو وأيضا نسهل كما سبق أن تحدثت الضيفتان عن نقل الرسائل بين المعتقلين وذويهم هذا ما نقوم به كما قلت منذ عام 2002 منذ بداية عام 2002 ونواصل ذلك باستمرار وفيما يتعلق..

لونه الشبل: ولكن حقيقة هل تعلمون ما يجري في داخل هذه الأقفاص ربما كيف يتم التحقيق مع هؤلاء كيف يقضون النهار وسائل التعذيب في الداخل هل حقيقة تطلعون على ما يجري أم يعني يُصوَّر لكم المعتقل على أنه ربما يراعي حقوق الإنسان ثم عندما تخرجون يتغير الواقع؟


تكمن قوة الصليب الأحمر في إمكانية الوصول إلى الأسرى في زنازينهم والتحدث معهم، وليس الاكتفاء فقط بما تقوله السلطات عن أي معتقل

ندى دوماني

ندى دوماني: يعني كما قلت الزيارة حين نتحدث عن زيارة للجنة الدولية للصليب الأحمر نتحدث عن زيارة تستغرق شهرا كاملا خلال هذا الشهر طبعا نزور كما قلت نتحدث على انفراد مع كل معتقل أو مع كل سجين كل حديث أو كل مقابلة تستغرق بين نصف ساعة وساعتين وقد نكررها إذا اقتضى الأمر ذلك خاصة حين نرى أن هنالك مشاكل، نزور جميع الأماكن المتواجدة في السجن وفي المعتقل هذا هو النهج المعتمد في جميع أماكن الاعتقال التي نزورها إن كان في غوانتانامو إن كان في أفغانستان إن كان في العراق وما إلى ذلك لكي نأخذ صورة مباشرة عن الوضع لكي نأخذ هذه الصورة بناء على إفادات المعتقلين، نحن يعني لا نكتفي بما تقوله السلطات لا بل على العكس هذه هي قوة ربما الصليب الأحمر هي أن إمكانياتنا الوصول إلى الزنزانة أن نقف إلى جانب المعتقل وإلى الأسير أن نستمع إليه وأن نرفع التقارير وأن نخاطب السلطات هذه التقارير كما تعلمين نحافظ عليها بطريقة ثنائية مع السلطات لكي نتمكن من إحداث التغيير المطلوب والفعلي على الأرض بالنسبة للمعتقل وبالنسبة للمحتجز.

لونه الشبل: طيب هل لديكم معلومات سيدة ندى عن عدد المعتقلين بالضبط عن الدول التي ينتمي إليها هؤلاء المعتقلون؟

ندى دوماني: تقريبا ستمائة معتقل محتجز أو معتقل حاليا في غوانتانامو من حوالي أربعين دولة مختلفة وبالتالي تتعدد اللغات حتما باختلاف هذه الدول ونحاول دائما يكون هنالك مترجم معنا من اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتحدث مع المعتقل بلغته الأصلية لكي نأخذ الإفادة أساسية وفعلية منهم مباشرة.

لونه الشبل: وبدقة يعني سأبقى معكِ سيدة ندى ولكن كي يكون المشاهدين الآن على بينة تبلغ حصيلة الأسرى في قاعدة غوانتانامو في آخر إحصائيات في كوبا حوالي ستمائة أسير الأغلبية من الأفغان ولكن 127 أسيرا من السعودية، 85 أسيرا من اليمن، 18 من المغرب، 12 من الكويت، 12 من السودان، ثمانية من الجزائر، ثمانية من الأردن، ثمانية من البحرين، ستة من ليبيا وواحد من قطر إضافة إلى جنسيات أخرى من الشيشان، فرنسا بلجيكا، أستراليا، السويد، سوريا، وإندونيسيا.

بشرى عباس عصفور: ومصر.

لونه الشبل: ومصر طبعا سيدة ندى يعني تفضلتِ بأن السرية بينكم وبين إدارة السجن أو حتى الإدارة الأميركية قد يعني تؤتي أكلها هل حقيقة يعني قدمتم تقارير ما هناك فرقا في غوانتانامو؟

ندى دوماني: نرفع التقارير باستمرار أعرف جيدا وأدرك جيدا أن قضية هذه السرية تثير دائما ردود فعل متباينة لدى الجمهور، السرية بالنسبة إلينا ليس هدف بحد ذاتها السرية هي حسب خبرتنا على الأرض منذ عام 1915 نزور أماكن اعتقال الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية ومنذ ذلك الحين..

لونه الشبل: لا السرية لكم الحق بها ولكن ضمن هذه السرية هل حقيقة استطعتم أن تغيروا شيء من واقع الأسرى في غوانتانامو من مثلا واقع الإقامة واقع هذه الأقفاص واقع الضغط النفسي؟

ندى الدوماني: المشكلة الكبيرة التي يعاني منها المعتقلون حاليا في غوانتانامو وقلنا ذلك مرارا للسلطات ولكن أيضا علنا وقلما تعرفين أن الصليب الأحمر يتحدث علنا عن سوء الاعتقال لكن قلنا ذلك علنا ومرارا أن المشكلة الكبيرة هو غياب إطار قانوني لهؤلاء المعتقلين لا يعرفون ما هو الوضع القانوني كما سبق أن تم ذكره في هذه الحلقة، الوضع القانوني ما هو وضعهم القانوني هل هم أسرى حرب هل هم معتقلون مدنيين حسب أي إطار قانوني هم متواجدون في هذا المعتقل ما هو مصيرهم ما هي المحكمة التي ستحاكمهم على أي أساس قانوني وفقا لأي قانون الضوابط القانونية؟

لونه الشبل:هل تحصلون على الأجوبة؟

ندى الدوماني: هذه الضبابية تؤثر سلبا على الوضع النفسي للمعتقلين وللمحتجزين وهذا ما مرارا لفتنا الانتباه أن لا يجوز الاستمرار بطريقة لا متناهية باعتقال أشخاص على مدى طويل بدون أن يعرفون.. بدون أن يدرك المرء ما هو التهمة الموجهة إليه ما هو مستقبلة هل سيحاكم وفقا لأي محكمة وفقا لأي قانون هذا الأمر يعني يضغط ضغط نفسي كبير على المعتقلين.

التعنت الأميركي وأُسَر المعتقلين

لونه الشبل: طب لنبدأ حقيقة في هذه الحلقة حول وضع المعتقلين وما يحصل ربما وكيف تم اعتقالهم وكل ذلك لنبدأ انطلاقا من باكستان سنسلط الضوء على معاناة عائلات وأسر الأسرى في غوانتانامو في هذا التقرير كما أوردنا من باكستان.

[تقرير مسجل]

تقرير: هؤلاء الصغار حُرِموا من حنان ورعاية الأب الذي لم يشفع له أنه دبلوماسي اعترفت ببلاده عدة دول وكان يوما ما يحظى بالتشريفات الرسمية والحماية الدولية بموجب اتفاقيات جنيف، إنهم أولاد سفير طالبان في باكستان الملا عبد السلام ضعيف الذي اُعتقِل ونقل إلى غوانتانامو وسط عدم تصديق ابنه الأصغر لما جرى وإصراره على أن والده ذهب إلى مدينة كويتا لقضاء بعض الأعمال وشراء هدية له وطال انتظاره منذ ثلاث سنوات بينما لا يملك ابنه الآخر إلا اللجوء لمن بيده الأمر كله.

عبد المنان عبد السلام ضعيف – ابن سفير طالبان السابق في إسلام آباد: أدعو الله دائما أن يعيد لي أبي الذي فقدته طويلا وأناشد العالم وخاصة العالم الإسلامي أن يتدخل لإنقاذه فهو لم يرتكب جرما وإذا ارتكب شيئا فليُحاكم وليعاقب، إنه بريء وإلى الله المشتكى.

تقرير: ويبدو أن العالمة الباكستانية عافية صديقي لم تكن أحسن حالا حيث اُختطِفت في ظروف غامضة ولا تعلم أسرتها عنها شيئا بينما أسرة محمد سعيد الذي نُقِل من شمال أفغانستان إلى غوانتانامو في رحلة لا يتمناها أحد قبل ثلاث سنوات تعيش ظروفا مأساوية حيث فارقت الأم الحياة ويعيش الأب راجا سلطان بين المنزل والمستشفى وقد أثقله الهم والحزن الأمر الذي اضطر معه لبيع بيته المتواضع والبقاء فيه بالأجرة ولا يملك إلا الدعاء والدموع بينما تحلم شقيقة سعيد بخروجه وزواجه ورؤيته يعيش بحرية كأي إنسان.

نجمة بي بي – شقيقة السجين محمد سعيد: نريد عودته هذا مطلبنا الوحيد من العالم أريد أن أزوجه وأفرح به كأخت له أريده أن يرعى والدي الذي أصبح مسنا ومريضا بسبب التفكير الدائم في أخي.

تقرير: ولكن الفصل الذي يعد أكثر مأساوية هو أوضاع الأسر العربية التي غيب معتقل غوانتانامو أربابها فقد جمعتهم هموم الغربة والمعيشة وفراق الأحبة ورعاية الأطفال هموم بعضها فوق بعض في ظل تغييب دور لجان حقوق الإنسان والقوانين الدولية بل ومحاولة تكميم الأفواه ومنع إيصال صوتها إلى العالم كي لا يزعج أو يحرج من بيده أمر هؤلاء.

لونه الشبل: سيدة وفاء شاهدتِ هذا التقرير وكثير هم مثل حالات شريف أود أن أسألك هل تعلمين التهم الموجهة لشريف؟

وفاء عادل العربي: أنا معلمش أي حاجة أنا معرفش أي حاجة عنه ابني لما أنا رحت للمحامي في مصر وقلت له استغرب من اسمه قال لي أنا مش عارف أحطه تحت أي مصنف أنا ليس له.. سألت عنه في أمن الدولة ليس له أي تهمة ليس له ملف أمني لا مطلوب في قضايا أمنية ولا له أي حاجة خالص هو سافر في أفغانستان في شهر سبعة ومعرفش هو سافر ليه.

بشرى عباس عصفور: هل له صلة بأي جماعة من الجماعات؟

وفاء عادل العربي: أبداً ملوش أي صلة بأي جماعة ولا ينتمي لأي تنظيم ولا أي له أي حاجة خالص .

لونه الشبل: ولا أية نشاطات؟

وفاء عادل العربي: ولا أي نشاطات تذكر لا في إيطاليا قاعد ثلاث سنين في إيطاليا نزل لي ثلاثة مرات في الثلاث مرات دول كان بيطع وبينزل عادي لو فيه حاجة تخصه كان أمن الدولة في بلدي كانوا وقفوه إنما مفيش أي حاجة تخصه خالص وهو طلع في إحدى جواباته قال لي إن أنا مرضيتش أقول لك على أساس إن المكان ده يعني فيه رهبة شوية أم جه قال لي في إحدى جواباته قال لي أنا كنت رايح لأعمال إغاثة لإن البلد ديه كانت بتعاني ويلات الحرب 12 سنة الروس وإن أنا كنت رايح أدي زكاة مالي بس مفيش أكثر من كده.

لونه الشبل: ليس لديكِ أي معلومات عن المدة ربما المتوقعة لبقائه سألتِ في مصر سألتِ عن حاله عن وضعه؟

وفاء عادل العربي: لا يعني ما سألتش.

بشرى عباس عصفور: مفيش إجابة طبعا يعني هي حتى لو سألت مفيش إجابة لأن هو مفيش تدخل بالفعل.

وفاء عادل العربي: أنا أجهل أي مكان أروح فيه مانيش عارفة.

بشرى عباس عصفور: لكل بلد من البلاد مفيش أي تدخل خالص ويمكن إحنا ملاحظين إن الدول اللي بتتدخل بتنتج أثارها وتدخلاتها بتنتج أثارها بالنسبة للمعتقلين..

لونه الشبل: صحيح سنتحدث عن تدخل الدول ولكن أود أن أسألك سيدة بشرى أنتِ محامية يعني معظم الجوانب القانونية أود أن أستفهمها منك يعني أشخاص محتجزين دونما تهمة دونما سند قانوني ليس هناك أي تهمة رسمية موجهة لهم يعني تحديدا تحت أي عنوان قضائي هم محتجزون الآن قانونيا يعني أما العالم على الأقل؟

بشرى عباس عصفور: هو أنتِ عارفة حضرتك إن حتى الاعتقال هو تهمة من لا تهمة له يعني مفهوم ومعروف الاعتقال أنه بلا تهمة أو إنسان بلا اتهام لو أن عنده اتهام له واحد اتهام واحد..

وفاء عادل العربي: كان وجهوه له.

بشرى عباس عصفور: كان قدمه للمحاكمة إنما عدم تقديم هؤلاء الناس للمحاكمة ويمكن الأستاذة ندى بتقول لحضرتك إن مسألة إنه يعلموا إمتى هتنتهي هذه الغمة أو إمتى هينتهي هذا الأمر أو إمتى يُقدَّموا للمحاكمة ديه مسألة مجهولة وفي علم الغيب ولا أحد ينتظر على ذمة اتهام طوال هذه المدة دون أن يقدم للمحاكمة مفيش قانون يقول كده..

وفاء عادل العربي: تعنت أميركي.

بشرى عباس عصفور: إنما ده مجرد زي ما قلت لحضرتك ثأر وتصفيه حسابات..

لونه الشبل: حتى أنتم كمحامين ليس لديكم معلومات يعني محامين عن جماعات إسلامية؟

بشرى عباس عصفور: إحنا أيضا ليس لدينا معلومات على الإطلاق وزي برضه ما بنقول وهنيجي بقى للتدخل بالنسبة للبلاد إنما في كل حالة معينة لن تصلي حضرتك إلا إلى طريق مسدود لأنه ليس هناك من بادرة أمل تقول أنه حُددت جلسة للمحاكمة أنه..

لونه الشبل: نعم سأكمل معكن ضيفاتي الأكارم في هذه الحلقة والتي كما نوهنا تتحدث عن معاناة أسرى معتقلي غوانتانامو وأسرهم ومعاناة أسرهم ولكن بعد هذا الفاصل القصير الذي يتضمن موجزا لأهم وأخر الأنباء.

[موجز الأنباء]

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط، سيدة وفاء أعود وأنوه لمن أنضم إلينا الآن لمشاهدة هذه الحلقة أنتِ أم لمعتقل في غوانتانامو شريف المشد زوجك متوفى وكان شريف ربما المعيل لهذه الأسرة.

وفاء عادل العربي: أه العائل الوحيد لي كان في إيطاليا وكان كل يعني شغله كان بيبعتوا لي عشان أصرف على أخواته وأصرف على بيتي على أساس إن والده توفى، ولده متوفي قبل ما يروح إيطاليا بأربعين يوم بس وسافر إيطاليا علشان يعمل لأخواته ولنفسه مستقبل بس أنا معرفش إيه اللي خلاه سافر أفغانستان..

لونه الشبل: أخر مرة رأيتِه فيها متى كانت؟

وفاء عادل العربي: في شهر واحد 2001 ومشفتوش تاني شهر واحد 2001 سافر من مصر على إيطاليا في شهر سبعة انقطعت أخباره في إيطاليا سافر أفغانستان بس أنا كنت أجهل مرضاش يقول لي عشان يعني المكان ده له رهبة مرضاش يقول لي في جواباته بقى قال لي الكلام ده وفي إحدى جواباته قال لي إنه تعرض للمحاكمة أكثر من مرة وأكدوا له إن ليس عليه أي تهمة وإن مسألة خروجه مسألة وقت في كل جواباته كان يقول لي كده بس ماكنتش بتتمسح معرفش في الفترة الأخرانية بقت كل جواباته تتمسح وكلام مش عارفة يعني أنا مش عارفة صورته أهي شاب في مقتبل العمر ويقولوا تصفية حسابات تصفية حسابات مع مين مع ناس لا ناقة لهم ولا جمل تصفية حسابات مع مين لو عليهم تهمة كانوا من أول يوم وجهوا لهم التهمة إنما ثلاث سنين مفيش أي تهمة موجهة لهم لمجرد السيطرة والهيمنة على العالم معتقلين الناس دول ومن ساعة ما حصل في سجن أبو غريب وأنا هتجنن يعني هل اللي بيحصل في أبو غريب بيحصل في غوانتانامو؟ تخيلي هم..

لونه الشبل: هل ما يحصل في أبو غريب هو ما يحصل في غوانتانامو؟

بشرى عباس عصفور: هو العذاب مُصدَّر من غوانتانامو إلى أبو غريب يعني هي نفس القيادات هو مُصدر إلى هناك..

لونه الشبل: مدير غوانتانامو هو الذي حُوِل إلى مدير..

وفاء عادل العربي: يعني تخيلي أم بتسمع الكلام ده تقول إيه تحس بابنها الكبير إزاي يعني وهو بيتعذب كده وكلكم شفتوا صور المعتقلين في سجن أبو غريب شفتوها بيعملوا فيهم إيه أنتِ كأم تحسي بالمعاناة ديه تقدري تتخيليها تقدري تعيشيها إذا كان هو أو أخواته أنا أو أخواته إحنا أتمنع عندنا كل حاجة الفرح الأكل بأستخسره لما أجي آكل أكله حلوة بأستخسرها أقول ابني فين وأنا بآكل فرح أي حد من قرايبنا ممنوعة من إن أنا أروح فرح أي حد من قرايبنا يعني تخيلي أم أستغفر الله العظيم يا رب لو واحد مات معروف هو ربنا خده ربنا عاوز كده إنما ده مانيش عارفة له مصير مانيش عارفة له هيجي إمتى هيطلقوا سراحه إمتى هيمنوا علينا إمتى بالمن ده، يعني أنا بأناشدهم باسم كل أمهات المعتقلين إنهم يفرجوا عنهم لو معلهمش تهمة لو عليهم تهمة يحاكموهم ما يسبوهمش كده يسمحوا لنا بزيارتهم يجبوهم في مكان قريب نزورهم يوجهوا لهم أي تهمة إن كان فيه تهمة وأنا متأكدة مليون المائة إن ابني معلهوش أي تهمة، بدليل إن مصر متعرضتليش في أي حاجة خالص يعني ما أذتنيش مأذتش ولادي لا استجواب عادي وسابوني بعد كده لو كانوا مسكوا على ابني تهمة أو مسكوا علينا تهمة أو لنا سابق معرفة بأي تنظيمات أو أي حاجة ماكنوش سابوني إنما هم ممسونيش بأي شيء خالص ولا سببوا لي أي أذية مسببوليش أي أذية.


التعذيب مُصدَّر من غوانتانامو إلى أبوغريب حيث نفس السجانين، وهناك صمت إزاء ما يتعرض له الأسرى من تعذيب ومهانة

بشرى عباس

بشرى عباس عصفور: يعني هل دموع الأمهات في جميع أنحاء العالم الإسلامي مش كفيلة بأنها يعني أي حد تستنطق هؤلاء الناس اللي هم صامتين الصمت الغريب إزاء التعذيب لأبنائنا لو كل واحد عنده ولد بيفكر لو هو إتوضع مكان الست ديه لو ابنه مكان ابنها لو أنه تعرض لكل المهانة والذل اللي بيتعرض ليه لو حياته أصبحت سواد وأصبحت كئيبة على هذا النحو هل يمكن لأي إنسان ينام ويحط رأسه على المخدة وينام وضميره يرتاح وهذا الأمر يحدث على هذا الشكل وعلى هذا النحو ابني يؤخذ من عائلته وهو الراعي الوحيد لها وحالات كثيرة على هذا المنوال..

وفاء عادل العربي: وحالات مشابهة.

بشرى عباس عصفور: حالات كثيرة وكلها حالات مشابهة على هذا المنوال وإحنا مش بنقول في مصر بس لا كل المحتجزين من الأمة الإسلامية على مختلف البلاد كلها كل هؤلاء الناس الأب اللي غايب والابن اللي غايب والعائلات المشردة في حاجة إلى نظرة من هذا العالم.

لونه الشبل: سيدة ندى استمعتِ قطعا إلى ما يجري هنا في الأستوديو أود أن أسألك الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر كيم غوردن بايتس قال إن أي شخص أوقف في إطار نزاع دولي يعتبر أسير حرب حتى تثبت محكمة مؤهلة العكس، رمسفيلد قال لن يعتبر أيا من هؤلاء الأسرى بمثابة أسير حرب، جورج بوش يقول إن المحتجزين في قاعدة غوانتانامو ليسوا أسرى حرب وإنما قتلة ما المنطق الذي سيحكم هذه المسألة أخيرا هل هو منطق القوانين الدولية والمواثيق والأعراف الدولية أم منطق القوة؟

ندى دوماني: لا طبعا آمل ونصر ونحن أكثر من ملتزمين بالتأكيد على ضرورة اتباع القانون الدولي الإنساني في هذه الأمور يعني بعدين القول أن هؤلاء الأشخاص هم قتلة هذه ليست صفة قانونية يُحكَّم عليهم ويتوجه تهم في البداية ويحاكمون ومن بعد يقع الحكم بحقهم يعني أود أولا أن أشير إلى أن إفادة سيدة وفاء المؤثرة للغاية ليس بوسعي إلا أن أقول أننا نتفهم إلى أقصى الدرجات مشاعر العائلات، عائلات المعتقلين بغض النظر عن التهمة أو عدم التهمة الموجهة إليهم بعض النظر عن الأمور القانونية لا يجوز إبقاء أيضا عائلات المحتجزين والأسرى دون أخبار عن ذويهم، رسائل الصليب الأحمر التي ننقلها هي ربما في بعض الأحيان وللأسف الوسيلة الوحيدة التي تؤمن هذا الربط يعني هنالك أمور إنسانية إضافة إلى الجوانب القانونية يجب أن نحترمها حين تحدثنا عن الوضع القانوني للمعتقلين أو للمحتجزين أضفنا أيضا أنه إضافة إلى ذلك.

لونه الشبل: نعم كل من التقينا بهم سيدة ندى من أهالي المعتقلين قالوا بأن الصليب الأحمر يتعاون وحقيقة يعني هناك إشادة بما يقوم به الصليب الأحمر ولكن أبقى عند تسميتهم حول قتلة أو أسرى حرب أو غير أسرى حرب أخيرا ربما وصلت الإدارة الأميركية إلى تسميتهم مقاتلين غير قانونيين أو غير شرعيين يعني ما هذه الوصفة التي تريد تمريرها الآن أو تحاول تمريرها الآن أميركا قانونيا هل لها وجود في المواثيق الدولية؟

ندى دوماني: لا طبعا في المواثيق الدولية هنالك صفة أسير حرب في حال وقع إنسان أسيرا في حربا دولية في نزاع دولي أو هم كما يقولوا معتقل مدني أو إذا اعتقلوا أشخاص آخرين على الأراضي الأميركية يكونوا معتقلين حسب القانون الأميركي المهم أن ليس تكون هنالك ضبابية قانونية أن يكونوا هؤلاء الأشخاص كما رددت الضيفتان وكما أردد ونقول المهم أن يعرفوا ما هو السند القانوني، السند القانوني يعرف المعتقل ما هي التهمة الموجهة إليه حسب أي قانون سيحاكم ما هو السند القانوني ما هي الضمانات القانونية؟ هنالك ضمانات قانونية على أي حال لأي شخص في الاحتجاز ضمانات قانونية يتعين احترمها أي توجيه التهمة بوضوح أن يكون له حق الدفاع أن تكون المحاكمة التي ستقام بحقه شفافة عادلة مستقلة من قِبَّل يعني من قبل طرف مستقل أن يكون له الحق في الإطلاع على ملفه هذه على أي حال هذه الضوابط القانونية معترف بها بالقانون الدولي الإنساني بالقانون الدولي العام بالقوانين لكل بلد للدولة للولايات المتحدة طبعا أيضا هذه الأمور يجب..

وفاء عادل العربي: سيدة ندى لو سمحتِ.

ندى دوماني: نعم.

وفاء عادل العربي: هل أنتِ ممكن تكوني التقيتِ بابني شخصيا يعني أو ديه من ضمن الأسرار إن محدش يقدر يقولها؟

ندى دوماني: لا والله شخصيا أنا لا أزور معتقل غوانتانامو أنا لا أزور معتقلات زملائي يزرون المعتقلات والذي وصل لكِ الرسالة أو الذي نقل الرسالة هو الذي يكون قد زار معتقل غوانتانامو.

لونه الشبل: إذاً هي يعني ربما رسالة الآن من السيدة وفاء لزملائك سيدة ندى حول هذا الموضوع لربما الاهتمام، أبقى مع موضوع لماذا ترفض الإدارة الأميركية اعتبار معتقلي غوانتانامو أسرى حرب لنرى ربما بعض الأفكار التي ترفض من أجلها الإدارة الأميركية الاعتراف بهم كأسرى حرب يفرض على أميركا التعامل معهم وفقا لميثاق جنيف الذي يضمن لهم مجموعة من الحقوق سنفندها فيما بعد، وفقا لاتفاقيات جنيف لا يجوز سؤال أسير الحرب إلا عن اسمه ورتبته العسكرية ورقمه العسكري مما يمنع الولايات المتحدة من استجوابهم، إضفاء صفة أسرى حرب على هؤلاء المعتقلين يوفر لهم محاكمة عادلة تتحقق فيها الاستقلالية التامة وتمنحهم الحق في الزيارة وتوكيل المحامين، يحق لأسرى الحرب أن يسلموا إلى بلدانهم في حال إثبات أنهم لم يرتكبوا جرائم دولية، الاعتراف بهم كأسرى حرب يفرض رقابة دولية ممثلة بالصليب الأحمر وهيئات قانونية وعدلية ودولية ربما لهذا السبب لا تريد واشنطن أو لمجموعة هذه الأسباب وكثير من بنود تفاصيل اتفاقيات جنيف ترفض الولايات المتحدة تسميتهم بأسرى حرب وأتوجه إليكِ أستاذة بشرى ربما أميركا حقيقة استطاعت ببراعة تسمية ما تفعله بالحملة ضد الإرهاب وليس بالحرب ضد الإرهاب وهناك من يرى بأنه أحد مسببات هذه التسمية هم الأسرى الذين ستعتقلهم لأنها ليست حرب فهم ليسوا أسرى حرب ولأن الإرهاب ليس دولة فهم ليسوا ضمن نطاق حرب ضد دولة هل هذه الكلام دقيق؟

بشرى عباس عصفور: هو حضرتك هتجدي إن في كل تصرفات أميركا منذ غزو العراق وحتى الآن ما تجد به ما تجمل به وجهها في كل الأعمال التي تفعلها ضد العالم والسيطرة والهيمنة على كل البلاد، غزت العراق بمقولة أسلحة الدمار الشامل ثم تكشفت الأمور عن أكذوبة خادعة كانت تخلص من خلالها إلى احتلال العراق وقد كان، أتى دور الأسرى أتى دور هؤلاء الأسرى حتى لا ينتقدها العالم وحتى تتجمل أمام العالم وهي تتشدق بالديمقراطية وتتشدق بالعدالة وبتتشدق بكل المثل العليا وبأنها هي راعية العالم بأسره لما تعطيهم صفة أسرى حرب يبقى لا يمكن إنها تحطهم في هذه الزنازين ولا تحبسهم في..

وفاء عادل العربي: أنتِ شوفتي طريقة نقلهم من أفغانستان لغوانتانامو لو كلب مش هيكون بالطريقة ديه مكممينه..

بشرى عباس عصفور: مفيش آدمية..


نقل الأسرى من أفغانستان إلى غوانتانامو يتم بطريقة غير آدمية، ولو كانوا كلابا لم يعاملوا بمثل هذه الطريقة

وفاء عادل

وفاء عادل العربي: رابطين أيده رابطين رجله في الصور اللي بتجي لنا يعني طريقة لا آدمية خالص يبقى فين الديمقراطية فين الحرية اللي بينادوا بها؟

بشرى عباس عصفور: بالمخالفة للمعاهدات وبالمخالفة لكل الشرائع والأعراف..

لونه الشبل: نعم المادة 43 والمادة 44 نعم صحيح.

بشرى عباس عصفور: إنما حقيقة الأمر هنا حضرتك بقى السؤال اللي سألتيه وهو السؤال الخطير جدا واللي الإجابة عليه هتظل معلقة حتى يكون هناك من يجابه أميركا ويواجهها ويقول لها هذا الذي يحدث لا يمكن أن يستمر التمثيليات الهزلية ديه مش ممكن تستمر زي المحاكمة برضه الهزلية اللي بتجرى في العراق لاللي بيقوموا بالتعذيب في سجن أبو غريب..

لونه الشبل: نعم في سجن أبو غريب.

بشرى عباس عصفور: وإحنا النهاردة هذه الحالة برضه ولجميع الأسرى اللي موجودين واللي إحنا بنستصرخ العالم الإسلامي والعالم العربي اللي إحنا دمنا بقى مايه يعني هما عشان الأحداث روعتهم في 11 سبتمبر روعونا وكدرونا وخدوا أبناءنا واحتجزوهم ومثلوا بنا أبشع تمثيل وكأن هم آدميين وكأن إحنا مش بني آدميين وإحنا بنقول إن إحنا بنستنهض الهمم العربية لأن تكون للحكومات دور، لما بريطانيا تدخلت قدرت إنها تحمي أسراها وقدرت تكون لها موقف ويكون رد الفعل للموقف ده..

لونه الشبل: طب لنتحول كما نوهنا مشاهدينا الكرام بدأنا هذه الحلقة بوضع الأسرى وأهالي الأسرى في باكستان نتحول إلى بريطانيا ووضع الأسرى وأهالي الأسرى البريطانيين في غوانتانامو ووضعهم وضع أولئك الذين ظفروا بحريتهم ربما لنتابع معا هذا التقرير من لندن ثم نعاود هذا الحوار.

[تقرير مسجل]

تقرير: فرحة لم تكتمل وسراب ظنه أسر البريطانيين المعتقلين في خليج غوانتانامو واقعا قبل أن يتبدد فلا البريطانيون الخمسة الذين أُطلِق سراحهم عادوا إلى حياة طبيعية ولا الأربعة الذين ظلوا في المعتقل بعد أن طمع ذويهم في عودتهم اتضح شيء حول مستقبلهم وفي ظل غياب صورة واضحة عما يتعرض له المعتقلون في غوانتانامو من معاملة سيئة إلا ما ورد من شهادات محدودة على لسان بعض المفرج عنهم تعجز الكلمات عن وصف معاناة أسر المعتقلين من بين هؤلاء عائلة معزم بك الذي لم يترك والده بابا إلا وطرقه ولا جهة حكومية أو غير حكومية إلا قصدها بغرض الإفراج عن ابنه.

والد معزم بك: الجميع يشعر بحالة من الحرمان والألم الشديد لفقد ولدنا لكننا لا نعبر عن ذلك لبعضنا البعض وكل واحد منا يذهب منفردا ويذرف دموعا، أم معزم بكت كثيرا وكذلك زوجته وأولاده وأنا أيضا ومن الصعب أن نجد الكلمات التي تعبر عن مشاعرنا.

تقرير: والد معزم بك الذي شكل جمعية تدعو للإفراج عن جميع معتقلي غوانتانامو يشير إلى أن ابنه يتعرض لمعاملة سيئة في المعتقل.

والد معزم بك: أخر رسالة تلقيناها من الحكومة تفيد بأن ابني يعاني من حالة انطواء وعلامات الضرب المبرح بادية على وجهه وأنا متأكد أنه يُضرَّب يوميا كما أن أظافره قُلِمت بكل قساوة.

تقرير: المعتقلون الذين ظفروا مجددا بحريتهم انطوى بعضهم على نفسه وأسرته في ظل ملاحقتهم المستمرة من بعض صحف الإثارة وعيون السلطات وإن كان بعض المحللين يؤكدون على أن هؤلاء شفعت لهم جوازاتهم البريطانية وما يُعرَّف بالعلاقات البريطانية الأميركية المتميزة إلا أن منظمات حقوق الإنسان ترى غير ذلك.

ليبفيو دزيلياما – منظمة العفو الدولية: حكومات أخرى مثل الحكومة السويدية طالبت بإعطاء معتقليها في غوانتانامو صفة سجناء حرب وإطلاق سراحهم أما في بريطانيا وفي شهر يوليو تموز الماضي بعد الكشف عن البريطانيين معزم بك وفيروز عباس واحتمال محاكمتهما فقد استغلت ظروف الاعتقال ولم تتدخل إلا مؤخرا للاستفسار عنهما.

تقرير: والسؤال الذي تطرحه كثير من تلك الأسر التي غيب معتقلو غوانتانامو أبناءهم هو لماذا لا يفرج عن أبنائهم إذا كانوا برآء أو لماذا لا يحاكموا إن كانوا مذنبين فهل من مجيب؟

لونه الشبل: سيدة ندى هل من مجيب؟ يعني واقع الأمر يقول كما ترين تقليم أظافر بشكل غير طبيعي ضرب مبرح ما نراه عبر شاشات التلفزيون من طريقة نقلهم من معتقل إلى معتقل أو حتى من زنزانة إلى أخرى أو قفص ما يعني لا أدري ماذا يسمى هذا الذي يجلسون فيه يجرون مقيدي الأيدي والأرجل ما الذي يحصل معهم بالداخل واقع الأمر يقول أنهم يُعامَّلون على أنهم مذنبون حتى يثبت العكس؟

ندى دوماني: لا يجوز يعني أولا إساءة المعاملة، المعاملة المهينة بدون ما نوصل إلى حد التعذيب حتى إذا قلنا إساءة المعاملة عدم معاملة المعتقل بطريقة تحافظ على كرامته الإنسانية كل ذلك ممنوع ومحظور بغض النظر عما يكون قد ارتكبه المتهم أو لم يرتكبه يعني قضية المعاملة أعتقد أنها واضحة جيدا في جميع القوانين والمواثيق الدولية يجب الحفاظ على الكرامة الإنسانية إن كان فيما يختص بالمعاملة البدنية أو المعاملة النفسية هذا أمر واضح.

لونه الشبل: طب أنتم المنظمة الوحيدة التي تستطيع الدخول كي لا نبقى نتكلم بشكل نظري أستاذة ندى هل حقيقة يعني نُكذِب أعينا ونكذب من خرج من المعتقل ونقول بأنهم يُعامَّلون بكرامة إنسانية وإذا كان لا يعاملون بهذه الكرامة الإنسانية ما الذي يجب فعله؟ هناك أناس داخل هذه الزنازين لا أحد يعلم بما يجري في الداخل يعني إلا الله.


هدف زيارتنا لمعتقل غوانتانامو هو الوقوف عند ظروف اعتقال الأسرى والتأكد من عدم تعرضهم لمعاملة سيئة، وهذا أقصى ما نستطيع عمله

ندى دوماني

ندى دوماني: يعني هذا بالتحديد هو هدف زياراتنا إلى معتقل غوانتانامو وإلى غيره من المعتقلات بالتحديد هو الوقوف عند ظروف الاعتقال هو التأكد من أنه ليس هنالك سوء معاملة ما يستطيع أن يفعله الصليب الأحمر الدولي يعني كما تعلمين نحن لجنة منظمة دولية إنسانية هذا هو إطار عملنا نعترف ونقر أن هذه هي حدود عملنا نحن ما نستطيع أن نفعله هو أن نذكر باستمرار على أعلى المستويات حين ذهب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى واشنطن مرتين في ظرف عام للتحدث حول قضية غوانتانامو والوضع القانوني وكل الأمور المتعلقة بالمحتجزين والمعتقلين..

لونه الشبل: هل تجدون آذانا صاغية بهذا التذكير؟

ندى دوماني: لدينا علاقات عمل مستمرة مع السلطات الأميركية التي تدرك جيدا أننا حين نتحدث نتحدث استنادا للقانون فقط لا غير وأن اتفاقية جنيف هي التي وقعت عليها ومن هذا المنطلق تتجاوب معنا في حديثنا حول ملاحظاتنا توصياتنا وما إلى ذلك، أكثر من هذا لا يمكن أن نصارح فيه علنا هذه الأمور تُناقش بطريقة ثنائية ليس فقط على مستوى معتقل غوانتانامو كما قلت على أعلى المستويات يعني حين يذهب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر..

لونه الشبل: هذا النقاش يؤثر على الأرض يتحول واقع ما من واقع سيئ إلى واقع أقل سوءا لا نقول واقع جيد يعني؟

ندى دوماني: هذا هو عملنا وهذا هو هدف زياراتنا المستمرة إلى المعتقل وهذا هو مجرد أملي إنه نحن اسمحي لي نحن ليس لدينا قوة عسكرية ليس لدينا..

لونه الشبل: نعم السيدة بشرى تتمنى ألا يكون فقط أمل..

بشرى عباس عصفور: مجرد أمل.

لونه الشبل: يعني ونحن نتأمل النتيجة.

ندى دوماني: لا طبعا ولكن هنالك مسؤولية الدولة الموقعة مسؤولية أيضا المجتمع الدولي إذا ارتأى أن أحد الأطراف المتعاقدة الموقعة على اتفاقيات جنيف لا تلتزم بهذه الاتفاقيات هذا إذاً تقع على مسؤولية الدول، الأستاذة بشرى قانونية وتعلم جيدا أن البند الأول المشترك للاتفاقيات الأربع يحمل الدولة الموقعة مسؤولية والدول الأخرى المتعاقدة أي 191 دولة في العالم بما فيها دول عربية وغير عربية والدول الأجنبية مسؤولية السهر أن الأطراف الأخرى الموقعة تلتزم بهذه الاتفاقية.

لونه الشبل: لنشاهد مشاهدينا الكرام وضيفاتي الأكارم بعض الحالات نستعرضها من باكستان عن عائلات الأسرى في غوانتانامو.

[تقرير مسجل]

محمد أيوب – والد المعتقل حسيب أيوب: الآن نستقبل بعض رسائله عبر جمعية الصليب الأحمر التي تقوم بذلك على أسس إنسانية لكن الرسائل تأخذ ستة أشهر على الأقل حتى تصل والرسالة التي بعث بها في أغسطس 2003 وصلتنا قبل عشرين يوما فقط أي في مايو 2004 مما يعني أن وصولها استغرق تسعة أشهر وبعد أن رفعنا شكوى إلى الصليب الأحمر علمنا بأن هناك نقصا في المترجمين.

عبد الحنان عبد السلام ضعيف – ابن سفير طالبان السابق في إسلام آباد: أنا عبد الحنان ابن الملا عبد السلام ضعيف أقول له لقد افتقدتك كثيرا يا أبي وأنا أدعو الله كل صباح وكل مساء أن يعيدك إلينا في أقصر مدة .

حميد الله – ابن أخ الملا عبد السلام الضعيف: نستلم رسائله ومن الواضح منها أنه يريد إبلاغنا بما يريد لكن الرقابة الأميركية لا تسمح بكتابة سوى السلام والأمنيات ولا يُسمَّح له أن يكتب شيئا عن أحواله وأوضاعه ومعاناته.

نجمة بي بي – شقيقة المعتقل محمد سعيد: هذا أخي الوحيد وعندما أستلم رسالة منه أفرح لأنه حي لكنني أبكي لأنه سجين بينما الشباب في سنه أحرار وأتوسل لإطلاق سراحه وأنا أفكر فيه 24 ساعة وأدعو له.

راجا سلطان – والد محمد سعيد: لا أدري إلى أين أتجه ومع من أتصل، لقد اتصلت مع الصليب الأحمر في إسلام أباد لكني لا أملك النفوذ كي أصل إلى المسؤولين وأرفع إليهم أمري فأنا رجل فقير وفقط أرجو إلى الله وأدعوه إن كان ابني حيا أن يعيده لي وإن كان ميتا أن يجمعني به في الآخرة.

مولانا طاهر أشرفي – رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين: أحبابنا الباكستانيين الشباب الذي كان في غوانتانامو تعدادهم تقريبا 38 وهم مسجونين بدون ذنب بدون جرم، الأميركان أخذهم من أفغانستان وبعدهم منذ سنتين هو كان موجودا في غوانتانامو.

زوجة أحد المعتقلين: قفزوا من فوق الأبواب لما وصلوا إلى أبواب المنزل كسروا اثنين من الأبواب دخلوا بالقوة رفعوا كل شيء يعني حتى الوساد والفرشات فتحوا الثياب يعني يشكوا أن فيه شيء يعني تقريبا 25 عنصر فتشوا كل شيء في المنزل حتى الثلاجة التي في المطبخ فتحوها وأنزلوا منها الأشياء فكان أمر يعني مرعب إذا لم يكن مرعب لي مرعب للأطفال يعني.

لونه الشبل: سيدة بشرى أود أن أسألك طبعا استمعتِ هناك نقطة بسيطة أود الاستيضاح عنها باختصار شديد هذا التأخير في الرسائل ستة أشهر وثمانية أشهر السيدة وفاء من شهر شباط لا تعلم إن كان ابنها حيا أم لا هذا الشطب بالأسود من يتحمل مسؤوليته هذا الكلام قانونيا؟

بشرى عباس عصفور: هو يتحمل مسؤوليته قانونا زي ما قالت السيدة ندى الدولة التي لا تنفذ أحكام الاتفاقيات الدولية ولا تلتزم بأحكام القانون الدولي إنما هو يدق سؤال كثيرا جدا ويصبح أيضا سؤالا حائرا لا يجد إجابة عليه من الذي يناور هذه الدولة أو يحاورها أو يقف ليقول لها هذا خطأ وهذا أنتِ في المجتمع الدولي تحاسبين عليه هذه..

لونه الشبل: طيب أنتِ بصفتكِ محامية عن الجماعات الإسلامية هل هناك أي تواصل مع المنظمات الدولية مع وزارة الخارجية في أي دولة قد يكون لها علاقة يعني هل تتحركون؟

بشرى عباس عصفور: هو في الواقع فيما يتعلق بأسرى غوانتانامو يعني أعتقد أنه هناك صمت مريب فيما يتعلق بمصير هؤلاء الناس.

لونه الشبل: بينكم وبين الصليب الأحمر هل هناك أي محادثات؟

بشرى عباس عصفور: لا ربما الزميل الأستاذ مصطفى..

لونه الشبل: عموما يعني لا أتحدث عنكِ فقط يعني هل هناك اتصالات بينكم؟

بشرى عباس عصفور: أعتقد أن هناك اتصالات ولكن زي ما إتقال برضه أنها جهة أولا جهة محايدة جهة تلتزم بأن لا تخبر أحد عما يجري في الداخل حتى لو حدثت زيارة لا يستطيع نقلها ولا تستطيع هي أيضا إعادتها يعني أمور كلها في دائرة الصمت لا تخرج من هذه الدائرة لا يستطيع إنسان أن يدخل أو يسبر أغوار هذه المعتقلات أو هذه الحصون التي فيها يُعذَّب هؤلاء الناس حتى ولو قيل أنه ليس هناك تعذيب يكفي هذا الوضع المهين اللي هم فيه يكفي أه ولو أن كل التقارير تشير إلى هذا أيوه..

لونه الشبل: لا هناك تقارير تشير إلى حالات تعذيب في الداخل وغرف لا أحد يعلم ما يجري بداخلها، سيدة وفاء هل وكلتِ له محاميا هل تعلمين ربما ما هي حقوق ابنكِ هل تشكلون أنتِ ومجموعة من أمهات الأسرى الآخرين في غوانتانامو جماعة ما تجمُع ما؟

وفاء عادل العربي: أنا أجهل أي عائلة ثانية لها ابن في غوانتانامو بالنسبة لبلدي معرفش أي حد غير أنا بس ووكلت محامي في مصر ورحت منظمات حقوق إنسان كثير ومفيش أكثر من كده.

لونه الشبل: لا جواب؟

وفاء عادل العربي: مفيش.

لونه الشبل: ولا أي تطمين ولا أي على الأقل بقاؤه على قيد الحياة يعني؟

وفاء عادل العربي: هو الصليب الأحمر اللي بيطمني وبيديني جوابات ولما أجي أستفسر عنه يقول لي إن إحنا جهة اطمئنان بس بالنسبة للرسائل.

لونه الشبل: يعني أنتِ الآن من شهر شباط لا تعلمين أي شيء عن ابنكِ هل هو حي هل هو لا قدر الله ميت هل هو..

وفاء عادل العربي: لا أخر جواب 27 اثنين فبراير ومفيش جوابات ثانية ومعرفش عنه أي حاجة خالص، كانت بتيجي في الأول بانتظام حاليا مفيش كل ست شهور كل أربع شهور على ما يجي جواب ويجي مشطب بالطريقة اللي حضرتكِ شوفتيها ديه.

لونه الشبل: صبركِ الله مشاهدينا نتابع هذه الحلقة الخاصة من للنساء فقط حول معاناة أسر أسرى غوانتانامو بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

التمييز في المعاملة بين المعتقلين

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد، أستاذة ندى هناك خلافات بينكم وبين الإدارة الأميركية حول وضع الأسرى في غوانتانامو على اعتبار أن الإدارة الأميركية تتعامل أو ستتعامل مع أسرى القاعدة على أنهم ليسوا أسرى حرب وأسرى طالبان على أنهم أسرى حرب يعني على الرغم من أن طالبان لم يعترف بها إلا دولتان في الوقت الذي ينتمي فيه بقية الأسرى إلى دول قائمة بحد ذاتها يعني إلى أين وصلتم في هذا الخلاف ربما خاصة وكما نوهتوا وإنكم المنظمة الوحيدة المسموح لها بالتدخل في هذا الملف الشائك؟

ندى دوماني: لو سمحتِ لي ست لونه ممكن أعود إلى قضية التأخير في الرسائل ربما ونعود..

لونه الشبل: أه اتفضلي باختصار شديد لو سمحتِ.

ندى دوماني: التأخير في الرسائل واقع والسبب هو أنه يحق لسلطات الاحتجاز أن تدقق في الرسائل التي تخرج من المعتقل أو من مكان الاعتقال وهذا التأخير يعود إلى إجراءات إدارية يعني تعود إليها إلى سلطات الاحتجاز إلى أسباب في قضية الترجمة أو في غير قضايا أخرى وبالتالي هذا يؤخر كثيرا عملية نقل الرسائل إلى العائلات ونحن نأسف ونكرر ونؤكد ضمن الإمكانيات المتوفرة لدينا أنه لا يجوز أن تبقى العائلات بدون أخبار متواصلة عن ذويها هذا ما كنت أود أن أوضحه أن هذه الإجراءات الإدارية..

لونه الشبل: طيب إلى ماذا تستند لنعود إلى سؤالي إلى ماذا تستند الولايات المتحدة في هذا الفصل أو التمييز بين أسرى طالبان والأسرى من بقية الدول العربية؟

ندى دوماني: يعني أعتقد أنه من الأجدر طرح هذا السؤال مباشرة إلى الولايات المتحدة ومن الأميركيين الذين هم يضفون الصفة أسير حرب أو غير أسير حرب.

لونه الشبل: الآن صفة الوصل بين كل الناس وبين الإدارة الأميركية يعني لا نجد أمامنا غيركم الآن.

ندى دوماني: لكن نحن ليس لدينا سلطة قضائية في هذا الأمر وأكثر من ذلك ما نؤكد عليه أنه مش المهم صفة أسير حرب، صفة أسير حرب لا تحول دون محاكمة شخص أو دون اتهامه أو دون إنزال العقوبة به إذا كان أسير حرب..

لونه الشبل: ولكن صفة أسير حرب تعطيه الكثير من الحقوق كثير من الحقوق المادة 43 من البرتوكول الإضافي المادة 44 الفقرة الثالثة والرابعة كثير من الحقوق تعطيه يعني في حال إسقاط عليه صفات أسير حرب..


صفة أسير حرب لا تحول دون محاكمة المعتقل أو اتهامه أو حتى إنزال العقوبة به، والصليب الأحمر لا يملك سلطة قضائية بهذا الشأن

ندى دوماني

ندى دوماني: لا الضمانات القضائية الأساسية التي نؤكد عليها نحن يعني بعد لا نزال بعدين عن هذا الخط، الضمانات الأساسية القضائية التي نؤكد عليها تنطبق على الجميع حتى إذا لم يكن أسير حرب وهذا ما بعدنا نطالب به بعدنا نطالب بأن يكون هنالك الحد الأدنى من الضمانات القانونية من الحماية القانونية لأي معتقل أو محتجز حتى إذا كان محتجزا مدنيا لديه الضمانات حتى إذا كان محاكما وفقا للقانون..

لونه الشبل: وهنا وحتى إن لم يكن أسير حرب يعني الفقرة الرابعة تقول بأن يُحرَّم الشخص من وضعه كأسير حرب ولكن رغم ذلك هذا في حال عدم الالتزام بالفقرات السابقة رغم ذلك سيُمنَّح حماية مماثلة لما يحصل عليها أسرى الحرب..

ندى دوماني: والمادة الثالثة..

لونه الشبل: وأسرى غوانتانامو لا هم أسرى حرب ولا حتى يحصلون على هذا الموقف المماثل لأسرى الحرب.

ندى دوماني: هذا ما نقوله المادة الثالثة المشتركة لجميع الاتفاقيات تقول حتى يعني هنالك ضمانات قضائية يجب ضمانها في أي حال أسير حرب أو غير أسير حرب بغض النظر هل تنطبق هذه الصفة أو لا هي كلمة أسير حرب يعني يمكن شوي تُعطى قيمة أكبر يعني أسير حرب لا يحاكم أيضا وتنزل فيه العقوبة ويتهم وما إلى ذلك..

لونه الشبل: ولكن في نفس الوقت يحق له العودة إلى بلده مثلا في حال عند توجيه التهمة له والظهور بأنه غير متهم مثلا يعني يحق لأي أسير الحرب ألا يقول إلا اسمه ورتبته ورقمه العسكري فقط.

بشرى عباس عصفور: لا يُستجوّب.

ندى دوماني: قبل أن توجه له الاتهامات متى وُجِهت له الاتهامات في حين ذلك يقع في دوامة التحقيق والمحاكمة العادية شرط أن تكون هنالك طبعا المحاكمة عادلة ووفقا للضوابط القانونية.

لونه الشبل: يعني كل هذا حتى الآن لا يُطبَّق ربما في غوانتانامو، أتوجه إليكِ سيدة بشرى أين الدول العربية؟

بشرى عباس عصفور: يعني هذا هو السؤال الذي يلح على خاطري منذ التقيت بكِ، الآن إحنا بنقول أن أميركا تحتاج إلى وقفة ووقفة شديدة جدا لهؤلاء الناس رعاياها التعساء اللي لا يستطيع أحد أن يقول لأميركا دول أسرى حرب اللي لا يستطيع أحد أن يقول لها حاكميهم محاكمة عادلة اللي لا يُطالَّب لهم بمحكمة محايدة ولا أيضا دفاع محايد لأن حق الإنسان في القانون أن يختار محاميه فما يختارليش هو محامي وما يختارليش هو المحكمة وما يشكلش هو المحكمة وما يصبحش هو القاضي والجلاد لا يصح في القانون هذا الأمر فالدور على الدول العربية جميعها نستنهض هممها ونقول لهم تمثلوا بعمر بن الخطاب لما كان بيقول لو تعثرت دابة في الشام لسئل عمر عنها ودول محصلوش الدواب يعني..

لونه الشبل: هناك من يتعامل من هذه الدول على أنهم أعداء مشتركين له وللولايات المتحدة والأفضل أن يبقوا بعيدا.

بشرى عباس عصفور: لا بس ده يعني مش هنقول حتى أضعف الإيمان اللي قال عليه الرسول عليه الصلاة والسلام: "من رأى منكرا منكم فليغيره بيده فإن لم يكن بلسانه فإن لم يكن فبقلبه وهذا أضعف الإيمان" حتى القلوب عميت ولم يعد أحد لا يتكلم كلمة ولا يواجه وكل ده خوف من إن إحنا يقال إن إحنا بيخرج من عباءتنا الإرهاب محدش قال أبدا أن دول إرهابيين حتى تحكم عليهم هذا الحكم.

لونه الشبل: طب لنرى موقف يعني حول موقف الدول العربية التقت كاميرا الجزيرة الدكتور نجيب النعيمي أحد محامي أسرى غوانتانامو.

[شريط مسجل]


يشّكل أسرى غوانتانامو من الدول العربية 70% من إجمالي المعتقلين، ويجب على الدول العربية أن تبذل جهدا أكبر لإخراجهم

نجيب النعيمي

نجيب النعيمي: هي هذه اللحظة أعتقد أن الحكومات لم تؤد ويجب أن تؤدي، أنا أعرف أنهم يبذلون مجهود ولكن يعرف إن هناك فوارق ما بين الحكومات، الحكومة الباكستانية استطاعت إنها تخرج أغلب.. لم يتبق أحد تقريبا في غوانتانامو وخرجوا إلى باكستان طب مفروض الدول العربية إنها تقوم بهذا العمل، أن أعرف الحكومة السويدية مثلا تضغط بكل ديه من أجل واحد، الدانمارك ضغطت على الحكومة الأميركية عن طريق الأسرة فقط واستطاعت إنها تجيب هذا الشخص إلى الدانمارك هناك الدول العربية يعني الأعداد هم مشكلين الـ70% من الموجودين المعتقلين فيفترض إن يكون فيه هناك مجهود أكثر من هالمجهود القائم.

لونه الشبل: هناك نقطة ثانية أثارها دكتور نجيب عن التعاون الأمني بين الدول العربية والولايات المتحدة في موضوع المعتقلين.

[شريط مسجل]

نجيب النعيمي: هم يتحركون في إطار معين يعني يتحركون بأن يبعثون مثلا المخابرات اللي موجودة عندهم تساعد في التحقيق في بداية التحقيق أو تنقل معلومات للحكومة الأميركية وتجيب ملفات هؤلاء الأشخاص لتقدمها للحكومة هاي اللي نعرفها عن هذا الشخص المعتقل فهاي طبعا لا يفيد المعتقل بقدر ما يدينه أكثر يعني لو كان على شيء خفيف ولكن اللي إحنا نطلبه إن يعني يكون هناك المطالبة بإطلاق سراحهم وإن يعني ما مضى يفترض إنه يكون كفاية إما يعني الحكومات العربية لو تستطيع عن طريق الجامعة العربية طبعا يكون لها دور هالجامعة هذه أن تصدر قرار تقول إما أن تطلقوا سراح هؤلاء المعتقلين أو توجهوا لهم تهم معينة يتم محاكمتهم بالطرق المتبعة حتى المحاكمات الآن الأسرة هذه أسر اليمنيين الاثنين وأنا بألتقي مع آبائهم واحد منهم في المحاكمة العسكرية القادمة يعني هو متهم بتهمة هذا أحد المتهمين متهم بأنه والله كان المساعد الأيمن دائما للإعلام والوساطة بالتليفزيون والستالايت يعني متهم بأنه الجانب الإعلامي والمتفنن في عملية وضع (Satellites) ويعمل أفلام لما ضربت كول وعملية الشيعية وكذا، التقيت بوالده في اليمن قال لي ابني ما يشوف التليفزيون أصلا ما يشوف التليفزيون بحكم إنه يعني من النوع المتدين ولا يعرف الأدوات هذه اللي يتحدث عنها أنت فيديو وتصوير بس التهمة موجهة عليه بهذا الشكل فتلاقينا حتى التهم ضعيفة أمام هؤلاء اللي يعتبرونهم أخطر ناس وسوف يحاكمون عسكريا هذه الأمور يفترض من الحكومات تذهب يعني أنا أحاول أبرر، أنا التقيت مع البنتاغون عدة مرات والتقيت ببعض المسؤولين أحاول أنا شخصيا أبرر أن هذا الشخص والده وأهله يقولون كذا أحاول أضع أساسيات زوجته تقول كان موجود في المنطقة الفلانية في الفترة اللي تتكلم عنها هو مهتم بأولاده رجل مدرس وعمره ما ترك البيت إلا تركه في فترة معينة بشهر عشرة أو شهر 11 بعد الحرب مش قبل الحرب بعد الحرب وذهب يقوم بعمل إنساني طبيعي يساعد من باكستان أُعتقِل فأنت لما تربط التهمة تربط لها من جانب تربط إنه إما هو عضو في القاعدة وإما هو (Associate) مرتبط يعني بالقاعدة لا هو عضو ولا هو مرتبط بالقاعدة فهذه الأمور مش أنا اللي مفروض إني أقوم فيها مفروض إنها تُشكَّل لجنة عربية حكومية خلينا إحنا هنينا قاعدين نسويها يعني لازم يكون مثلا وزراء من الداخلية يعينون لجنة وزراء الداخلية ويروحون هذا يتكلمون مباشرة.

لونه الشبل: أستاذة بشرى استمعتِ يعني التهم تلقى جزافا وأحيانا تهم يعني قد تضحك بأن الشخص لا يرى التليفزيون على الإطلاق ويتهم بمثل هذه الاتهامات حتى شريف يعني ليس هناك أي تهمة.

بشرى عباس عصفور: لا علاقة له بأي تنظيم أو..

لونه الشبل: وبالمقابل العربية أن تصمت، أنت كمحامية للجماعات الإسلامية هل تتلقون دعما ما من طرف الدولة مساعدة ما هل تستمع على الأقل الدولة لمشاكل من يوكلونكم من أهالي الأسرى خاصة في غوانتانامو؟

بشرى عباس عصفور: لا إطلاقا يعني لا يلقى هذا الأمر أي إجابة من أحد مسائل كلها زي ما بقول لحضرتك تدخل في دائرة الصمت ولا أحد يعرف متى تنتهي هذه المهزلة إذا كانوا مجرمين فيه اتفاقيات دولية لتسليم المجرمين سلموهم لبلادهم إذا كانوا أبرياء أطلقوا سراحهم إذا كنتم هتحاكموهم أقيموا محاكمة عادلة واسمحوا لهم يبقى لهم دفاع إذا كانوا هيفضلوا خلوا أهاليهم يزوروهم أو ضعوهم في معتقلات قريبة حتى يمكن الزيارة يعني حتى يمكن أن يقال هناك قدر من الآدمية تراعى لهؤلاء الناس..

وفاء عادل العربي: وبأي تهمة يحطوهم في معتقلات؟

بشرى عباس عصفور: حتى ولو في محاكمة عادلة يعني حاكموهم محاكمة عادلة ثم بعد ذلك أحكموا عليهم بما تروا أو تحكم عليهم المحاكم بما تراه.

وفاء عادل العربي: إيه تهمهم يقولوا إيه التهم بتاعتهم مجرد إنه كان متواجد في أفغانستان يبقى ديه تهمة بالنسبة له وهو خارج من إيطاليا رايح أفغانستان قالوا له لا ما تخشش أفغانستان ديه بلد محرمة متخشهاش أو إيران أو أي دولة؟

لونه الشبل: طب لنرى وضع أيضا المعتقلين الجزائريين وهم معتقلين ليسوا بقليلين في معتقل غوانتانامو إذاً عن المعتقلين الجزائريين في معتقل غوانتانامو نتابع معا حال أو وضعهم مع يعني هذا النشاط لحسن عريبي عضو البرلمان الجزائري الذي تولى متابعة أوضاعهم.

[تقرير مسجل]

تقرير: يعتبر حسن عريبي عضو مجلس الشعب الوطني الجزائري أول من حرك قضية السجناء الجزائريين في سجن غوانتانامو نظرا لما لقي هذا الموضوع من اهتمام ومتابعة في الجزائر سواء من ذوي المساجين وأهلهم أو من الساحة السياسية الجزائرية.

حسن عريبي – عضو البرلمان الجزائري: الدفاع عن سجناء غوانتانامو بالدرجة الأولى هو إنساني وأخلاقي فالمعتقلين في غوانتانامو الذين أسروا بعد حرب أفغانستان هم مظلومون.

تقرير: النائب الجزائري الذي قابل في زيارته إلى أميركا أعضاء من الكونغرس الأميركي للدفاع عن هذه القضية الإنسانية يعرف أن هؤلاء أبرياء لكنهم مع ذلك يعيشون مأساة إنسانية لا توصف.


المعتقلون في غوانتانامو يعاملون معاملة سيئة، والدفاع عنهم عمل إنساني وأخلاقي بالدرجة الأولى لأنهم مظلومون

حسن عريبي

حسن عريبي: لما ذهبت في العام الماضي إلى واشنطن والتقيت ببعض المسؤولين هناك وتناقشت معهم في وضعية هؤلاء المساجين فللأسف الشديد أن هؤلاء المعتقلين في غوانتانامو يُعامَّلون معاملة حادة أكثر من معاملة الإنسان إلى الحيوان.

تقرير: 24 جزائريا أُطلِق سراح ثمانية منهم يعاملون كبقية المساجين دون أدنى المعايير الإنسانية على الرغم من أنه لا يوجد أي دليل لدى الأميركيين ضد هؤلاء السجناء.

حسن عريبي: الإدارة الأميركية لا زالت متعنتة وتمنع هؤلاء لكن الرسائل تأتي من عند هؤلاء المعتقلين ولكن تبقى ثلاثة أشهر أربعة أشهر وتأتي، كانت في البداية الرسائل تأتي يحكون فيها بالإشارات على أن هناك ظروف صعبة يحكون عليها بالإشارات معنى أن هناك ظروف صعبة وفي الأخير بعد الحرب على العراق عادوا يحكوا يقولون شيئا فشيئا بدأت الظروف بتاعهم تتحسن ولكن كيف أنهم لا يزالون في السلاسل.

تقرير: قضية إنسانية شائكة لا تزال فصولها مستمرة يختلط فيها الكثير من أوراق الصراع الدولي فمن يدافع عن هؤلاء في ظل صمت الحكومات العربية؟

حسن عريبي: الحكومات العربية لم تطالب بإطلاق سراح رعاياهم بدأً بالجزائر لما جاء نائب وزير الخارجية في العام الماضي قبل ذهابي أنا إلى واشنطن وطلب من الحكومة الجزائرية أن ترسل وفدا لزيارة المعتقلين في غواناتنامو فالحكومة الجزائرية رفضت الطلب الذي تقدم به نائب وزير الخارجية.

لونه الشبل: استمعنا سيداتي الأكارم في الأستوديو ولكن اسمحوا لي قبل أن أتابع هذا الحوار أن أشرك السيد عمر جميل من فرنسا تفضل سيد عمر وباختصار شديد لو سمحت.

عمر جميل: ألو مساء الخير.

لونه الشبل: مساء النور تفضل.

عمر جميل: بالنسبة لتداعيات أحداث الحادي عشر من سبتمبر هي تداعيات كثيرة مش بس أسرى غواناتنامو أنا من المسلمين الأميركيين اللي بيعيش هلا بفرنسا بسبب أحداث الحادي عشر من سبتمبر، أحداث الحادي عشر من سبتمبر المشكلة اللي عم بيلاقيها الحديث هلا إنه ما في عندك حدا من الحكومات العربية مش من الحكومات العربية من الأنظمة العربية أو هذا حتى من المثقفين العرب أو القانونيين العرب مش أخذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر من الناحية القانونية، أحداث الحادي عشر من سبتمبر لحدية هلا هي دعوة الحكومة الأميركية ضد القاعدة بدون أي دليل هي الدليل الوحيد اللي عليها إنه الحديث هلا إنه قاموا فيه قاعدة هي أشرطة فيديو هايدي بالقانون الأميركي بيقولوا لك (Dismissible items) يعني ما بتوقف بالإمام أمام المحكمة إنه يكون فيه واحد مدعي عليه من ناحية شريط ليش نحن الحديث هلا كمسلمين مش قادرين نسأل الأميركان إذا أنتم قدمتم علينا تهمة هي إنه أحداث الحادي عشر من سبتمبر إن إحنا مسؤولين عنها أنتم عم بتعتبرونا أنتم مسؤولين عنها ليش نحن الحديث هلا عم بنطالب إنه هايدي الأحداث بتروح للتحقيق وتروح للمحكمة قبل ما إنه نحكي بالمدة..

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر السيد عمر جميل من فرنسا نقطة مهمة أثارها سنتحاور فيها بعد قليل، أشرك السيد محمد السعدون من كاليفورنيا تفضل سيد محمد، سيد محمد يبدو أننا فقدنا الاتصال بالسيد محمد السعدون من كاليفورنيا، أتوجه إليكِ سيدة ندى في عمان يعني بعد صد ورد ومباحثات طويلة ربما البنتاغون أخيرا سيقدم المعتقلين إلى لجان عسكرية ومدعين ومحامين أيضا عسكريين ومحامين مدنيين متطوعين أو مهتمين بالدفاع عن الأسرى حتى الاستئنافات ستُعرَّض على هيئة عسكرية معينة من قِبَّل رمسفيلد أنتم كصليب أحمر هل لديكم أي اتصالات مع المحامين العسكريين أو حتى المدنيين المتطوعين للدفاع عن الأسرى؟

ندى دوماني: لا يعني دعينا في البداية أن تصبح هذه اللجان قيد العمل الفعلي وقائمة فعلا، نحن ما سننظر إليه والتأكيد ما رددناه في هذه الحلقة مرارا هو الضوابط القانونية هلا كون هذه اللجان عسكرية لا يتخالف مع القانون فيما يختص بمعاقبة أو بمحاكمة أسير حرب هذا ليس..

لونه الشبل: ولكن المتحدثة باسم ( Human Rights Watch) قالت إن ما لدينا هنا هو أن بوش سيصبح عبر من عينهم المدعي والقاضي والمحلف وربما الجلاد نظرا لأن عقوبة الإعدام واردة.

ندى دوماني: عفوا لم أسمع السؤال.

لونه الشبل: المتحدثة باسم ( Human Rights Watch) قالت إن ما لدينا هنا أن بوش سيصبح عبر من عينهم المدعي والقاضي والمحلف وربما الجلاد نظرا لأن عقوبة الإعدام واردة.

ندى دوماني: يعني أنا أفضل أن أتكلم في الموضوع قبل التكهن بحصوله يعني لا يجوز أن نتكهن بحصوله الآن دعنا نرى بالأول هذه اللجان تعمل ودعينا بالأول يجب أن نرى كيف ستتم هذه المحاكمات وعلى أي أساس ووفق أي ضوابط وأن نكون متأكدين أن هنالك حق الدفاع كما قلنا هناك حق النظر في الملف القانوني ضد أي معتقل حق الاستئناف مضمون وكل هذه الأمور حينئذ يمكننا أن نتحدث عن شرعية أو عدم شرعية عن إمكانية أن تكون هذه المحاكمة عادلة أو غير عادلة، الآن أعتقد..

لونه الشبل: ولكن الأنباء تردد بأن الأحكام تجرد المعتقلين من حقهم في الطعن في حق الإدارة الأميركية في محاكمته أمام تلك اللجان يعني من الآن واضح أنه لا يملك حق الطعن؟

ندى دوماني: لسنا في معرض التعليق على ما تقوله الأنباء يعني لا يمكننا أن نتكهن قبل حصول الأمر وقبل وقوعه والمهم في الأمر هو الحفاظ كما قلنا على الضوابط القانونية ليس بإمكاننا أن نعلق حاليا عما سيكون أو عما سيحدث أو هل تكون هذه الأحكام جائرة أو لا..

لونه الشبل: ولكن ربما بعد وقوعه ليس لدينا يعني ساعتها لا نملك أية شيء ونقول إنه أمر واقع إن لم نناقش هذه الأشياء قبل حدوثها.

ندى دوماني: صحيح ولكن هذا هو بالفعل وهذا هو دور المحامين بالتحديد هو النظر في هذه الأمور، دور محاميي المتهمين حسب علمي لم تتم بعد أي محاكمة ولا أدري إذا كان هؤلاء المتهمين أو الذين يُعتقَّد أنهم متهمين تم تحويلهم إلى محكمة أم تم إعطاؤهم أم لا حق الدفاع ومحام وإمكانية الاطلاع على ملفهم القضائي.

لونه الشبل: أشكركِ جزيل الشكر السيدة ندى دوماني من عمان بقي دقيقة واحدة سيدة وفاء أتركها لكِ لأي نداء لأي كلمة تودين أن توجهيها في هذه الحلقة لكل ما تودين أن تبوحي فيه في دقيقة لأنهي هذه الحلقة معكِ.

وفاء عادل العربي: أنا بناشد اللي في أيديهم الأمر الإدارة الأميركية إنها تنظر بعين العطف والرأفة وتبطل هيمنة وسيطرة وتبطل تعنت وتشوف دولة مش مدانين تخرجهم مدانين تحاكمهم تبعتهم بلدهم نشوفهم يعني ما أقدرش أقول اكثر من كده أقول إيه اكثر من كده أقول إيه بأوجه نداء لكل الإدارة الأميركية ما هم اللي بأيديهم الأمر كله.

لونه الشبل: هل تتوقعين أن ترينه قريبا؟

وفاء عادل العربي: طبعا أمنياتي بأتمنى فيه أم ما بتتمناش إنها تشوف ابنها اللي غايب عنها من ثلاث سنين وشوية في أم ما بتتمناش؟

لونه الشبل: هل تنتظرين أن يعود؟

وفاء عادل العربي: أسمع صوته أشوفه من بعيد حتى.

لونه الشبل: السيدة بشرى كنت أود أن أنهي الحلقة مع السيدة وفاء ولكن وضعها قد لا يسمح أكثر من ذلك كلمة أخيرة.. كلمة وجهتها السيدة وفاء للإدارة الأميركية ماذا تقولين للدول العربية؟

بشرى عباس عصفور: أوجه للدول العربية جميعها حكام وحكومات وشعوب أن هذه المأساة الإنسانية لكل مسلم يُعذَّب ويهان أنه أمانة في عنق كل هؤلاء الناس.

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر، مشاهدينا الكرام ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة الخاصة من للنساء فقط والتي ارتأينا أن يكون موضوعها هذا الملف الشائك حول معاناة أسرى غواناتنامو في نهاية هذه الحلقة لا يسعنا سوى أن نشكر ضيفاتنا المحامية الأستاذة بشرى عصفور من مصر وأتوجه بالشكر الجزيل والامتنان لحضور السيدة وفاء عادل العربي والدة السيد شريف فتحي المشد المعتقل في غواناتنامو مع تمنياتنا بخروجه بالسلامة والسيدة ندى دوماني الناطقة باسم الصليب الأحمر من عمان إلى أن نلقاكم لكم أطيب تحيات معدة هذا البرنامج أسماء بنت قادة ومخرجه رمزان النعيمي إلى أن ألقاكم تحيات لونه الشبل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.