في بلدة دير يوسف التابعة لمحافظة إربد الأردنية ولد طبيب الأشعة أحمد العمري، وبعد تخرجه من الثانوية التحق بكلية الطب تحقيقا لأمنية عائلته، ولعدم حبه للطب قرر أن يتخصص في مجال الأشعة.

وعام 2001 توجه إلى نيويورك لدراسة الأشعة التداخلية وقسطرة الأوعية الدموية، لكنه مشواره لم يخل من الصعوبات والتحديات.

حلقة (2018/6/27) من برنامج "مغتربون" سلطت الضوء على قصة نجاح الدكتور العمري رئيس قسم الأشعة التداخلية في مستشفى بوسطن للأطفال بالولايات المتحدة.