اتخذ محمد إرحومة قرار حياته بدراسة الطب في جامعة طرابلس اقتداء بشقيقه الأكبر، أنهى دراسته في عام 2004 وقضى سنة أخرى لنيل الامتياز، ثم انطلق إلى مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا ليبدأ رحلته مع البحوث الطبية وتحقيق الإنجازات العلمية.

برنامج "مغتربون" خصص حلقته التي بثت يوم الأربعاء (2018/3/14) لبروفيسور الأدوية السريرية بجامعة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا محمد إرحومة القادم من ليبيا ليكمل دراسته وليكون مفتاحه في المكان الجديد عند رأس الرجاء الصالح البروفيسور غاري مارتينز.

يقول مارتينز إن كل شخص له ميزات يعرف بها، وما يميز إرحومة حماسه الهائل ونهمه للتعلم، وقدرته على استيعاب الأمور وتدريسها.

في كيب تاون
اختار محمد إرحومة كيب تاون المدينة التي تقع في أقصى الجنوب وتبعد عن ليبيا ثمانية آلاف كيلومتر، الهواجس التي تتعلق بالاغتراب والعنصرية والأمن وقدرة المجتمع على تقبل عائلة مسلمة وأسباب الرزق كلها فتحت بترحاب في مدينة تقوم على التنوع.

أما على صعيده الشخصي فكان العلم الذي نهل منه وبرع فيه طريقه ليقدم لمجتمعه الجديد نموذجا جيدا للعربي الليبي الذي بادل مكانه الجديد حبا بحب وتقديرا بتقدير.

الجامعة التي احتضنت إرحومة تعتبر علامة مميزة في التعليم، فهي ضمن أفضل مئتي جامعة بالعالم، وفيها أجريت أول عملية زراعة قلب عرفها البشر وذلك عام 1967.

كانت الحياة -كما يعبر إرحومة- في كيب تاون لطيفة، لكن إمكانية الصعود الأكاديمي جعلته يشد الرحال إلى جوهانسبرغ.

تخصص جديد
التخصص الذي ذهب إليه يعد حديثا على مستوى العالم، فما هو باختصار؟

يقول إرحومة إن تخصص "باطنة العلوم السريرية" لا يبحث فقط في العلاج المناسب، بل إلقاء نظرة شاملة على ردود الفعل الدوائية والبحث في تعارضاتها، والإجابة عن أسئلة، مثل: هل تسمح حالة المريض وعمره بأخذ هذا الدواء؟

ويشير إلى جزء من تخصصه وهو الاقتصاد العلاجي، إذ إن علاج أي مرض تتكفل به الدولة في أفضل الأحوال أو المريض نفسه في أسوئها، وعليه ينبغي البحث عن أفضل علاج يتناسب مع أقل قيمة مالية.

تقدير أكاديمي
أجرى إرحومة مجموعة من البحوث، وحقق إنجازات في أدوية علاج مرض فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز)، ملاحظا أن المريض قد يطور بعد فترة عدم استجابة للدواء، فكان عنوان جهوده العلمية كيفية الحفاظ على كفاءة الدواء وتطوير علاجات أو جرعات جديدة.

نال ضيف "مغتربون" جوائز رفيعة، منها أفضل بحث في جامعة كيب تاون عن سرطان الثدي، وجائزة "والتر سيسولو" لأفضل بحث في مرض الإيدز ومرض السل.