خرج البعض مدفوعين بقسوة ظرف عام أو خاص، وخرج آخرون راغبين في العلم أو الحلم بالرزق، أو مسكونين بسحر الرحلة نفسها.. طلال ياسين رجل الأعمال والمال وخدمة المجتمع.

سافر طلال مع أسرته من لبنان إلى أستراليا عام 1977، في الوقت الذي كانت تعاني فيه لبنان من حرب أهلية طاحنة، وكان يبلغ من العمر آنذاك نحو أربع سنوات.

عندما وصل طلال ياسين إلى المرحلة الجامعية درس تقريبا في كل جامعات سيدني، كما غطت دراسته الجامعية ميادين بدأت بالأدب وانتهت بإدارة الأعمال والاستثمار، مرورا بالقانون.

هذه المرحلة من حياته وضعت حجر الأساس لوجود الرجل الفاعل في ميدان العمل العام في أستراليا.

أسس طلال ياسين مجموعة "كرسنت ويلث" للاستثمار المالي، وهي واحدة من 145 شركة فقط في أستراليا تملك الترخيص اللازم لممارسة هذا العمل، كما أنها الأولى والوحيدة التي تعمل طبقا للشريعة الإسلامية، لكن الطريق إلى كرسنت مرّ بمحطات عديدة.

وسط مسؤولية إدارة الشركات ورعاية استثمارات المساهمين واستمرار الإسهام في المجتمع، يجتهد طلال ياسين في الحفاظ على حياة أسرية صحية وسعيدة تحمل فيها زوجته المسؤولية الأولى في رعاية شؤون البيت والأبناء.

لكل رحلة نجاح على ضفاف بعيدة تضاريس وأحداث وإحداثيات، وأشواك وثمار، أما الحنين فيبقى أبدا لأول منزل.