لم تعد بطولة كأس العالم مجرد منافسة رياضية بل أصبحت صناعة قائمة بذاتها لما تدره من عوائد على قطاعات اقتصادية عديدة.

ويقدر انفاق روسيا على كأس العالم بنحو 13.2 مليار دولار مما يجعلها البطولة الأغلى عبر التاريخ، وقد خصص جانب من هذا المبلغ في بناء وتجديد 12 ملعبا في 11 مدينة وبناء 27 فندقا جديدا.

في المقابل فإن العوائد المالية من كأس العالم تبلغ حسب التقديرات 15 مليار دولار، موزعة بين مداخيل السياحة والخدمات والنقل وبيع تذاكر المباريات وإيرادات المعلنين وغيرها، كما يتوقع المنظمون أن يصل عدد السياح الأجانب الذين قدموا لمشاهدة المباريات إلى نحو مليوني سائح، ويقدر إنفاقهم بنحو ثلاثة مليارات دولار.

حلقة (2018/7/7) من برنامج "الاقتصاد والناس" ناقشت الجوانب الاقتصادية من استضافة كأس العالم، وكيف انعكس على اقتصاد روسيا وعلى حياة الناس، وأي فوائد سيجنيها من هذا الحدث الرياضي العالمي.