في الخامس من يونيو/حزيران قبل عام، فرضت السعودية والإمارات ومصر والبحرين حصارا على قطر، ومنذ ذلك التاريخ بدأت نقطة تحول هيكلية ومفصلية في الاقتصاد القطري.

الدوحة -التي كانت تستورد أكثر من 90% من احتياجاتها الغذائية من دول الحصار- نجحت خلال عام في زيادة طاقة الصناعة الغذائية المحلية بنسبة تتجاوز 300%، كما تضاعف الطلب على المنتجات الوطنية بما يتجاوز 150%.

حلقة (2018/6/2) من برنامج "الاقتصاد والناس" سلطت الضوء على خطة الحكومة القطرية لتحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي.