تتمثل أهمية ترشيد الطاقة الكهربائية في أنها تعتبر أهم الركائز الأساسية للاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة مثل النفط ومشتقاته، مما يساعد في الحفاظ على هذه المصادر للأجيال القادمة.

حلقة السبت (15/8/2015) من برنامج "الاقتصاد والناس" ناقشت الفوائد الإيجابية لترشيد الطاقة على الأسرة وما تتحمله من أعباء إضافية، وإيجابياته كذلك على الدولة ومواردها.

ففي أحدث دراسة أجريت في السعودية فإن المملكة تستطيع توفير أكثر من عشرين مليار دولار سنويا -بحساب سعر برميل النفط 100 دولار- من خلال تنفيذ برنامج لترشيد الطاقة.

أما في مصر فإن مشروع ترشيد إنارة الشوارع باستخدام "لمبات" موفرة للكهرباء سيوفر حوالي مليوني دولار.

وقطر استطاعت توفير 165 مليون دولار في ثلاث سنوات عبر ترشيد استخدام المياه والكهرباء. وفي الأردن، لو قام كل مشترك بتركيب ثلاث لمبات موفرة للكهرباء بقدرة 30 واطا -على افتراض أن عدد المنازل في الأردن 750 ألف منزل- فسيتم توفير نحو عشرة ملايين دولار.

أفضل منزل
والتقى البرنامج بالمواطن القطري محمد المنصوري الذي فاز منزله بجائزة أفضل منزل مرشد للطاقة، حيث يقول إن منزله حصل على هذه الجائزة بناء على عدة أسس منها أن تكون جدران المنزل معزولة، إضافة إلى معالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها في غسيل السيارات وخلافه، ثم كان هناك توفير كبير في إضاءة المنزل.

من جهته، قال علي العلي مدير برنامج ترشيد الطاقة في قطر إنه تم تطبيق هذا البرنامج في عام 2012، ومنذ تطبيقه وحتى الآن استطاعت قطر توفير 600 مليون ريال قطري، مشيرا إلى أن البرنامج يستهدف بالأساس المدارس والجامعات التي شاركت فيه، وذلك لغرس ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة عند أجيال المستقبل.

بدوره، يقول محمد بوشهري وكيل وزارة الكهرباء في الكويت إن من أهم أسباب هدر المياه في  الكويت هو رخص السلعة وانعدام الثقافة العامة بشأن ترشيد استهلاك الطاقة لدى المواطن.

أما المهندس فوزي خربط الأمين العام للاتحاد العربي للكهرباء، فقد دعا الحكومات العربية إلى اتخاذ إجراءات من أجل تطبيق برامج ترشيد استهلاك الطاقة في العالم العربي، مشيرا إلى أن نسبة الطلب على الطاقة في العالم العربي عالية جدا.

اسم البرنامج: الاقتصاد والناس

عنوان الحلقة: فوائد ترشيد الطاقة الكهربائية

مقدم الحلقة:  صهيب الملكاوي

ضيوف الحلقة:  

- محمد المنصوري/صاحب منزل يعتمد الترشيد

- علي العلي/مهندس - مدير إدارة الترشيد -  قطر

- محمد بوشهري/وكيل وزارة الكهرباء والماء - الكويت

- عمر سلامة/مدير الإعلام والاتصال في وزارة المياه والري الأردنية

- فوزي خربط/مهندس الأمين العام للإتحاد العربي للكهرباء

تاريخ الحلقة: 15/8/2015

المحاور:

- أفكار جديدة لتوفير الطاقة وترشيد الاستهلاك

- برنامج وطني لتقنين الاستهلاك

- دور الاتحاد العربي للكهرباء

صهيب الملكاوي: تتمثل أهمية ترشيد الطاقة الكهربائية في أنها أحد أهم الركائز الأساسية للاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة مثل البترول ومشتقاته بما يساعد في الحفاظ على هذه المصادر للأجيال القادمة وكذلك يُتيح ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية العديد من الفوائد مثل خفض قيمة فاتورة الكهرباء للمشترك وخفض الإنبعاثات المؤثرة على البيئة ودعم صناعة المعدات المُرشدة للطاقة وبصفةٍ خاصة من الإنتاج المحلي بما يساعد في تنمية الاقتصاد الوطني ككل وخفض الاستثمارات اللازمة لإنشاء المشروعات الجديدة وتوجيهها نحو تحسين جودة الخدمة، في هذه الحلقة سنناقش ترشيد الطاقة من حيث إيجابياته على الأسرة وما تتحمله من نفقاتٍ وأعباء إضافية وكذلك إيجابياته على الدولة ومواردها، أهلاً بكم.

صهيب الملكاوي: في أحدث دراسة أجريت في السعودية فإنها تستطيع توفير أكثر من 20 مليار دولار سنوياً بحساب سعر 100 دولار للبرميل من خلال تنفيذ برنامج ترشيد الطاقة، أما في مصر فإن مشروع تطوير وترشيد إنارة الشوارع باستخدام لمباتٍ موفرةٍ للكهرباء سيوفر حوالي مليوني دولار، قطر استطاعت أن توفر 165 مليون دولار في 3 سنوات وذلك عبر ترشيد استخدام الكهرباء والمياه، في الأردن لو قام كل مشتركٍ بتركيب 3 لمبات موفرةٍ للطاقة بقدرة 30 واط وافتراض أن عدد المنازل في الأردن 750 ألف منزل فسيتم توفير حوالي 10 ملايين دولار.

أفكار جديدة لتوفير الطاقة وترشيد الاستهلاك

صهيب الملكاوي: سيد محمد هذا المنزل حصل على جائزة أفضل منزل مُرشِد للطاقة، كيف حصلت على هذه الجائزة؟

محمد المنصوري/صاحب منزل يعتمد الترشيد: طبعاً الجائزة هذه حصلنا عليها من عدة أشياء قمنا بها من البداية منها المحافظة على أن من الأساسات تكون جميع الجدران معزولة، الشيء الثاني اللي هو اللي استفدنا منه هو معالجة المياه، كنا في زيارة إلى سنغافورة والشركة أوضحت لنا إيش الفوائد اللي من وراء المعالجة المائية، طبعا المنطقة هنا اللي أنا فيها منطقة جديدة إلى الآن لم يصل إليها الصرف الصحي، لذلك الفكرة تطورت معي بدأنا يعني من البداية كفكرة لكن بعد ذلك تعمقنا فيها وبدأت أرتب مع كذا شركة شرحت لي الوضع كامل بدايةً المعالجة وإيش الترتيبات لها وكيف تستفيد منها في الأخير للري غسيل السيارات الأمور اللي هي اليومية اللي تكون في البيت، الشيء الثالث هو الإضاءة، الإضاءة كانت تقريباً يعني فيها توفير كبير وطريقة الديكور في البيت أنه الإضاءة طبيعية جداً، إذا لاحظت في المنزل كامل ممكن تلف أثناء النهار إلى أن تغيب الشمس ولا تحتاج إلى إضاءة.

صهيب الملكاوي: يعني أنا لاحظت سيد محمد أن الواجهات الزجاجية على كل الحائط أو الجدار، ألا تعتقد أن في منطقة الخليج وكما تعلم الحرارة مرتفعة تقريباً على مدار السنة، هذه الواجهات الزجاجية ألا تعتقد أنها تحتاج إلى المزيد من التكييف والتبريد وبالتالي هي غير مرشدة للطاقة؟

محمد المنصوري: لازم تكون من البداية أنت أخذت الاحتياطات في الأساسات، فأنت لما يكون عندك حوالي أكثر من 80% من البيت معزول كجدران فتظل هذه الشبابيك نسبتها تأثيرها في الحرارة الداخلية ضئيلة.

صهيب الملكاوي: قليلة.

محمد المنصوري: قليلة جداً وفي ترتيبات أخرى من ناحية مواجهتها إلى منطقة الشمال إلى الشرق، إذا كانت في الغرب تكون فعلاً مؤثرة ولا ينفع فيها حتى لو عملت عزل ولكن بحكم الـ arrangement  أنت عملت إنك تواجه الشمال يعني في ترتيبات عملناها بحيث أن تكون الفيلا مواجهة للشمال وجزء منها للشرق.

صهيب الملكاوي: يعني أنت قمت بدراسة كاملة ووافية لهذا الخصوص؟

محمد المنصوري: نعم.

صهيب الملكاوي: دعني أسألك سيد محمد يعني لماذا بيتك هو الذي أخذ الجائزة؟ هناك أيضاً في بيوت في قطر ربما تكون مشابهة لهذا المنزل؟

محمد المنصوري: نعم، عندي في البيت اللي هي المعالجة، طبعاً أكثر الناس قاموا بالإضاءات والعزل سواء بالحجر، عدة طرق لعزل المنزل حجر أو أي عوازل أخرى لكن أنا اللي قمت فيه اللي هو يعتبر متطور هي معالجة المياه.

صهيب الملكاوي: هي غير صالحة للشرب؟

محمد المنصوري: هي غير صالح للشرب إلا أن نسبة نظافتها نسبة عالية جداً بحُكم أنني أنا يعني شغال في مجال المياه فهي نسبة نظافة المياه واستخدامها عالية جداً.

صهيب الملكاوي: طيب الآن أخ محمد يعني لو تحدثنا عن التكلفة يعني مقارنة هذا المنزل مقارنة في بيوت أخرى هل التكلفة، بالطبع التكلفة ستكون أعلى لكن ما هي النسبة يعني؟

محمد المنصوري: كانت التكلفة مقارنةً عالية لكن على المدى الطويل في وفر بكون معك يعني حسبة بسيطة جداً وهي كيف أنت تقوم بري الحديقة والحياة اليومية من غسيل سيارات اللي هي حياة المواطن القطري العادية، فلاحظنا أن هناك توفير جداً خصوصاً في المياه كبير، كما تعلم أن المياه هذه الآن هي الصراعات كلها قائمة على المياه.

صهيب الملكاوي: صحيح، بالأرقام هل لك أن تعطينا حجم الوفر مثلاً في الإنارة؟

محمد المنصوري: إحنا الإنارة الآن اللي هي مسماها هو سبوت لايت مسماها العلمي يعني.

صهيب الملكاوي: نعم.

محمد المنصوري: فتقريباً إذا ما نقول 90% من المنازل في قطر فيها هذه الإضاءة.

صهيب الملكاوي: صحيح.

محمد المنصوري: الإضاءات المتداولة كل نسبتها حوالي 40%، 40 واط، نسبة الكهرباء أو استهلاكها.

صهيب الملكاوي: نعم استهلاك الكهرباء.

محمد المنصوري: السبوت لايتس اللي استخدمناها في البيت كلها حوالي من 4 إلى 5%  على حسب نوعها.

صهيب الملكاوي: فقط؟

محمد المنصوري: فقط.

صهيب الملكاوي: وتعطي كفاءة الإنارة 40 أو 50 واط.

محمد المنصوري: 40 أو 50 واط وهي كلها وفرت كإضاءة حوالي في الـ 80%.

برنامج وطني لتقنين الاستهلاك

صهيب الملكاوي: سيد علي هل لك أن تحدثنا عن البرنامج متى بدأ؟

علي العلي/مهندس مدير إدارة الترشيد- قطر: البرنامج الوطني لترشيد خفض الطاقة بدأ في 22/4/2012 الهدف أنه نبدأ في 22/4 كان يوم الأرض اللي هو يوم الحفاظ على الأرض، تم تحديد بالضبط الأرقام التي وصلنا لها اللي هي تقريباً 11% من استهلاك خفض استهلاك الفرد للمياه وأيضاً خفض استهلاك الفرد للكهرباء.

صهيب الملكاوي: وبلغة الأرقام يعني 11% هذه، كم المبلغ الإجمالي من التوفير؟

علي العلي: في حدود المليون طن من CO2 mission كان في Reduction عليه وتخفيض بما يعادل 600 مليون ريال قطري.

صهيب الملكاوي: استطعتم أن توفروا تقريباً 600 مليون ريال خلال بدء البرنامج والمشروع حتى الآن، إلى من توجهوا هذا البرنامج هل هناك أعمار معينة أو سن معين؟

علي العلي: طبعاً البرنامج يهدف أكثر من فئة وأكثر من جيل، عندنا الله يسلمك نبتدي بالمدارس والمناهج التعليمية بجميع فئاتها من الابتدائية الإعدادية الثانوية وأيضاً الجامعات، كلهم مشاركين معنا في البرنامج هم هدفنا الأساسي لغرز ثقافة الترشيد وترشيد الطاقة واستهلاكها في الأجيال القادمة أجيال المستقبل أنها تكون جزء من حياتهم مو شيء يكون إجباري عليهم في المستقبل، هذا من جهة، من جهة ثانية نحن تقريباً عندنا أكثر من 60% من السكان من المقيمين والوافدين فمركزين عليهم في جميع البرامج التوعوية عندنا وتقريباً 5 لغات نوفرها في الترشيد وفي الدعايات وفي الإعلانات وحتى في المحاضرات التوعوية، عندنا تقريباً 46 مذكرة تفاهم مع جميع الجهات الحكومية في الدولة منها الدينية ومنها التعليمية والمطورين العقاريين وأيضاً المستثمرين في مجال العقار.

صهيب الملكاوي: المواطن القطري تُقدم له خدمة المياه والكهرباء بالمجان، البعض يقول بأنه قد يكون من الصعوبة بمكان أن تقنع المستهلك الذي يتلقى الخدمة المجانية بأن يُرشِد من استخدامها أو يوفر منها ما رأيك؟

علي العلي: طبعاً نحن في البداية نوضح أن نسبة القطريين المعفيين نسبة السكني القطاع السكني لا يُشكل أكثر من 30% في الكهرباء ونسبة القطريين من الـ 30% هم فقط 12% منهم فالنسبة قليلة جداً من ناحية أنهم يعني ما في استهلاك عام ولكن توجد ضوابط وقوانين وإجراءات تحد من عملية الهدر سواء كانت في المياه أو في الطاقة.

صهيب الملكاوي: مثل ماذا؟

علي العلي: عندنا قانون 26 لسنة 2008 اللي هو منع الإضاءة الخارجية للفناء وللمباني من الساعة 7 صباحاً لحد الساعة 4 مساءاً فهذه تحد من العملية وعندنا قسم خاص بالتغطيات القضائية يقومون بالمراقبة التامة على جميع المناطق الجغرافية في الدولة.

صهيب الملكاوي: مشاهدينا الكرام فاصل قصير ونعود، ابقوا معنا.

]فاصل إعلاني[

صهيب الملكاوي: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام من جديد، سنواصل الآن الحلقة حول ترشيد الطاقة والنفع الذي يعود على الأسرة والمواطن وعلى الدولة.

محمد بوشهري/وكيل وزارة الكهرباء والماء - الكويت: نحن إذا نتكلم عن المنطقة العربية ومنطقة الخليج تحديداً فنحن نتكلم عن مناطق مصنفة عالمياً من أفقر الدول في الموارد المائية العذبة الصالحة للشرب، ولكن دول الخليج لجأت إلى التكنولوجيا الحديثة ومنها دولة الكويت بالتأكيد لجأنا إلى تحلية مياه البحر ومثلما أنت تعرف هذه التكنولوجيا هي مكلفة تستهلك الكثير من الجهد والكثير من الأموال وبالتالي هذا مصدر لا يمكن لأي دولة أن تستغني عنه الـلي هي المياه الصالحة للشرب، نفتخر حقيقة في الكويت أننا كنا من أوائل الدول التي استخدمت أنظمة التحلية تحلية مياه البحر ووصلنا إلى مراحل متطورة وكذلك دول الخليج الأخرى من خلال استخدام هذه التكنولوجيات لتحلية المياه، المشكلة التي قاعدين نواجهها الآن أنه على الرغم من أن دولنا مصنفة من الدول الفقيرة بالموارد المائية إلا أن المفارقة العجيبة أنه هذه الدول الآن هي من أعلى الدول استهلاكاً للمياه، إذا ما قارنا معدل استهلاك الفرد في الكويت على سبيل المثال متوسط استهلاك الفرد في الكويت يصل إلى 450 لتر باليوم، إذا نقارنها بالفرد الأوروبي، الفرد الأوروبي قاعد يستهلك 220 لتر في اليوم، أوروبا بكل هذه المصادر المتعددة للمياه تجد معدل استهلاك الفرد معقول لما نتكلم عن 220 أو إلى 250 لتر باليوم بينما عندنا في الكويت وكذلك في الدول الخليجية الأخرى معدل الاستهلاك مرتفع، شنو نتيجة يعني شنو الأسباب اللي أدت إلى هذا الارتفاع؟ أنا أعتقد عدة أسباب وليس سبب واحد لعل أهم عنصر في موضوع الهدر هو موضوع الثقافة العامة، موضوع أيضاً رخص السلعة، نحن اليوم نتكلم في الكويت كلفة الـ 1000 جالون على الدولة تصل إلى 10 دنانير يدفع المستهلك فقط 800 فلس، إذاً نحن قاعدين نتكلم تقريباً 93% من قيمة هذا المنتج مدعوم من قِبل الحكومة، إذاً رخص السلعة بشكل أو بآخر أدى إلى الهدر ولكن نحن الآن في وزارة الكهرباء والماء بدأنا مشروع عبارة عن تشكيل فِرق، هذه الفِرق تسمى مأمورين الضبطية القضائية مهمتهم أن يتابعون عملية إذا كان في هناك إسراف أو سوء استغلال للمياه فبإمكانهم أن يُسجلوا نوع من أنواع المخالفات لتنبيه المستهلكين بعدم تكرار مثل هذا النوع وكذلك شكلنا فِرق هذه الفِرق مهمتها أن تزور سواء المباني الحكومية أو المباني التجارية، المطاعم الكافيهات أي منشأة أخرى مصنفة تحت تصنيف تجاري أو صناعي وأيضاً يعملون نوع من أنواع الرقابة على المواد المستخدمة في عملية توصيل المياه.

صهيب الملكاوي: يعاني عالمنا العربي من شحٍ كبيرٍ في مصادر المياه ويعتبر الأردن من أكثر دول العالم فقراً في هذا المجال وهناك هم يقومون على توعية مواطنيهم للترشيد في استهلاك المياه والطاقة.

عمر سلامة/مدير الإعلام والاتصال في وزارة المياه والري الأردنية: نحن نعلم أن المنطقة العربية تعاني من أوضاع مائية حرجة وتُصنف معظم الدول العربية ضمن الدول الأكثر فقراً بالمياه وهناك ارتفاع كبير على كلفة المياه لدي المواطن العربي نتيجة ندرة مصادر المياه ومحدوديتها في عموم المنطقة العربية، الحقيقة يعني أهمية هذه الحملات تستهدف كافة الشرائح النسائية وربات البيوت وفي المجتمعات المحلية المدارس الجامعات المجتمعات الصناعية الزراعية الفندقية والسياحية وغيرها من هذه المجتمعات بهدف ترشيد الاستهلاك والحد من استهلاك المياه والاستفادة بأقصى طاقة ممكنة من المياه، الحقيقة أن الوطن العربي يعاني من نقص كبير في هذه الحملات وهناك عدم وعي بحال الواقع المائي العربي في المنطقة العربية ونحتاج إلى مزيد من هذه الحملات ولكن الأردن كان منتبه لهذا الموضوع منذ سنوات طويلة نتيجة ظروفه المائية مما ألزمه بتنفيذ حملات كبيرة وحققت نتائج إيجابية حقيقة على كافة المستويات، درجة الوعي حتى الآن هي دون المستوى المطلوب حقيقة ونحن نحتاج إلى مزيد من الجهد بكافة الأطياف ونحتاج إلى شراكة مع كافة الجهات والمؤسسات الرسمية والأهلية لإنجاح هذا الجهد الوطني الكبير على المستوى المحلي وعلى المستوى العربي والمستوى الإقليمي، هذه المحاضرة تأتي ضمن جهود وزارة المياه والري وسُلطة المياه في توعية المواطنين في جميع مناطق المملكة في كافة المدن والأرياف والبوادي والمخيمات وكافة الشرائح سواء الطلابية والنسائية والصناعية والزراعية وغيرها، الهدر المائي في الأردن كبير هناك دراسات تقول أن أكثر من 70% من الهدر المائي في الأردن هو نتيجة اعتداءات على شبكات المياه وخطوط المياه وهذه حسب دراسات، للأسف أجرينا دراسة أن أكثر من 60% من المواطنين الأردنيين لا يقومون بإجراء صيانة لخزانات منازلهم منذ بداية تركيبها وهذا خلل كبير ويؤدي إلى اختلال كبير في الشبكة الداخلية وعدم وصول المياه للمواطن بشكل صحيح وذات مواصفة تكاد أن تكون خالية من عدم صلاحية الخزان لذلك، أدعو كافة المواطنين في العالم العربي وفي الأردن بشكل خاص إلى الحفاظ على كل قطرة ماء .

صهيب الملكاوي: يا ترى ما هو الدور الذي يقوم به الاتحاد العربي للكهرباء، لنتابع معاً.

دور الاتحاد العربي للكهرباء

فوزي خربط/مهندس الأمين العام للإتحاد العربي للكهرباء: قطاع الطاقة الكهربائية في الوطن العربي يعني يعتبر من القطاعات المهمة الاقتصادية ويعتبر أيضاً من القطاعات المنظمة في معظم الدول العربية تنظيم جيد، أولاً لنأخذ حقيقة مهمة وهي نسبة النمو في الطلب على الطاقة الكهربائية في الوطن العربي تعتبر عالية جداً مقارنةً مع المستوى العالمي تصل في حدها بين 7 إلى 10% وهذا ارتفاع ونسبة نمو عالية جداً إذا ما أخذنا بالاعتبار الاستثمارات اللازمة لمواجهة هذا النمو، نأخذ رقم آخر وهو القدرة المركبة حالياً في الوطن العربي تقدر بحوالي بـ 246 جيجا واط، 246 ألف ميغاواط في كل الدول العربية وفي الخمس سنوات القادمة حسب خطط الدول وحسب إحصائيات الإتحاد العربي للكهرباء نجد أننا نحتاج أيضاً إلى 140 جيجا واط بمعنى 140 جيجا واط هذه تحتاج أيضاً إلى شبكات نقل مصاحبة وشبكات توزيع، إذا أخذناها أو إذا ترجمناها إلى مبدأ الفلوس والمصاريف تحتاج إلى حوالي 300 بليون دولار في خلال 5 سنوات القادمة، هذا فقط الرأسمالية التكاليف الرأسمالية عدا عن التكاليف التشغيلية، أما إذا سألتني عن وضع الطاقة الكهربائية في الوطن العربي فهو يتغير من بلد إلى بلد، فطبعاً كما نعرف جميعاً أن الأوضاع الحالية في بعض البلدات تؤثر تأثير يعني سلبي على وضع الطاقة الكهربائية في بعضها يكون الانقطاع كثير انقطاع التيار الكهربائي بسبب الأحداث أما الدول المستقرة والدول المعروفة في وطننا العربي باستقرارها فالوضع الكهربائي فيها جيد ولكن كما قلت تحتاج إلى مصاريف وتحتاج إلى استثمارات عالية جداً لمقابلة الطلب الموجود حالياً في هذا القطاع، الترشيد وبرامج الترشيد في شركات لدي شركات الكهرباء العربية في كل الشركات موجود هذا البرنامج وتُحفز الناس على استعمال الخطط الترشيدية، لكن الترشيد لا يعني لا يكون فقط على المواطن إنما أيضاً على الحكومات العربية اللي لازم تتخذ إجراءات وقوانين وأنظمة وتشريعات للحد من دخول المعدات الكهربائية والأجهزة الكهربائية الغير فعالة والغير كفؤة، هذا مهم جداً يساوي دور المواطن في الترشيد أيضاً من جانبه وتعلمه سبل الترشيد اللي توفر عليه فاتورة الكهرباء واللي هو المستفيد الأول والأخير.

صهيب الملكاوي: إذاً أيها الأعزاء الترشيد في استهلاك الطاقة والمياه يعود علينا وعلى أسرنا بالنفع المادي، ليس هذا فحسب بل هو أيضاً يعود بالنفع على بيئتنا التي نحيا فيها،  هذه تحية من منتجة البرنامج منال الهريسي ومني أنا صهيب الملكاوي، السلام عليكم.