طرحت حلقة السبت 30/5/2015 من برنامج "الاقتصاد والناس" أسئلة حول اتجاهات أسعار الأراضي والعقارات في موسم الصيف المقبل الذي ينظر إليه دوما باعتباره موسم تحرك الأموال العربية، وزيادة نشاط سوق العقارات العربية بسبب تحرك رؤوس أموال المغتربين إلى دولهم الأم، فتتحرك أسواق العقارات والأراضي.

الخبير العقاري حسين أبو نصيفة أوضح أن المستثمرين الخليجيين يتوجهون بأموالهم إلى أوروبا وتركيا في المجمل، وقال إن معظمهم أصبحوا يستثمرون في سوق العقار التركي بعد أن كانوا يستثمرون في أوروبا بالسابق.

وأشار إلى أن عدة عوامل جذب مثل السياحة والطب والتعليم مثلت عاملا مهما لبعض المستثمرين نحو الأردن، وأوضح أن التوجه نحو مصر قد زاد بنسبة أكثر من 60% بعد الأحداث الأخيرة.

وقال الخبير أبو نصيفة إن الاستثمار العربي في أوروبا يعتبر طويل الأجل، بينما يكون قصير الأجل في تركيا والدول العربية، وأرجع تفكير الخليجيين إلى الاستثمار في الخارج إلى أن سعر العقار في الخليج يعادل ثلاثة أضعاف أمثاله في أوروبا وتركيا.

من ناحيته، أوضح الخبير في السوق العقاري ميسر صديق أن قانون العرض والطلب هو الذي يحكم السوق العقاري في مصر، وأن كثيرا من العائدين في موسم الصيف يسعون لامتلاك شقة بالمنطقة المناسبة لهم، ورأى أن الاستثمار العقاري يمثل السلعة التي لا تتأثر كثيرا بالأوضاع السياسية أو الأمنية لأنها عنصر ثابت.

صعوبات التمويل
ومن السودان أظهرت آراء بعض من استطلعتهم الحلقة أن بيع وشراء العقارات تصاحبه بعض المعوقات رغم أن بعضهم أشار إلى أن الأراضي أصبحت سلعة فيها مكسب معقول، وأن الأسعار تزيد وتنقص تبعا لتوزيع "الخطط الإسكانية".

علي سعيد المالكي -من شركة اللؤلؤة العقارية القطرية- أوضح أن شركته تهتم ببيع العقار العادي والعقار الفاخر، لكنه أوضح أن العقار الفاخر أصبح محل اهتمام مجموعة كبيرة من المستثمرين الذين يبحثون عن الأماكن الفاخرة التي تضمن لهم عائدا كبيرا أو مجزيا.

وكشف المالكي أن الزيادات في الإقبال على العقار الفاخر لا تزيد على 10%، وأنها تتناسب مع الزيادة الطبيعية التي تسري في السوق، وأوضح أن هناك موازنة وتوازنا بين السكن الفاخر والسكن المتوسط تجعل المعادلة متساوية بينهما.

ومن المغرب كشفت عينة من الضيوف أن قلة السيولة وعدم توفر القروض وتسهيلات التمويل من أهم الصعوبات التي تعترض تمويل شراء العقارات، بل توقع البعض أن تتوقف عملية البيع والشراء تماما بسبب قلة الإقبال على المعروض في السوق.

اسم الحلقة: الاقتصاد والناس

عنوان الحلقة: سوق العقارات العربي بين النشاط والمعوقات

مقدم الحلقة: أحمد بشتو                        

ضيوف الحلقة:

-   إحسان أبو نصيفة/ خبير عقاري

-   ميسر صديق/ خبير ومسوق عقاري

-   علي سعود المالكي/ شركة اللؤلؤة العقارية القطرية

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 30/5/2015

المحاور:

-   ارتفاع معدل استثمارات الخليجيين في القطاع العقاري

-   تفاوت ملحوظ في ارتفاع أسعار العقار

-   واقع العقارات الصغيرة والمتوسطة

-   زيادة الطلب على العقارات في تركيا

أحمد بشتو: إلى أينَ تتحرك أسعارُ الأراضي والعقارات في موسم الصيف المُقبل؟ يُنظَر دوماً لهذا الموسم على أنهُ المُحرِك الرئيسي لقطاع العقارات العربيّ فحينهُ تتحرك رؤوسُ الأموال ومُدخرات العاملين في الخارج إلى بُلدانهم الرئيسية فتتحرك الأسعار وقبل بداية هذا الموسم تبدأ مؤشرات الأسعار الجديدة في الظهور فهي تتحرك غالباً في حدود الـ 15% صعوداً، مُشاهدينا أهلاً بكم إلى هذهِ الحلقة الجديدة من الاقتصادِ والناس نُحاولُ فيها استشرافَ ما سيحدُث.

إجمالاً تُقدرُ قيمةُ قطاعِ العقارات العربيّ بنحوِ 27 تريليون دولار أمّا في مصر فتُقدر قيمتهُ بنحوِ 4 تريليونات دولار وهناك تبقى مُشكلة الفجوة السكنية التي تزيد عن 500 ألف وحدة سكنية كُل عام بسببِ الطلب المُتنامي رغم وجود حوالي 5 ملايين وحدة سكنية فارغة، أسعارُ العقارات في مصر ارتفعت بنحوِ 8% في الربع الأولِ من هذا العام مع ارتفاع قيمة الأراضي ومُستلزماتِ البناء والتي تستهلكُ نحوَ 55% من قيمةِ المبنى، في تونس ارتفعت أسعارُ المنازل هناك بنحوِ 30 % العامَ الماضي ومع وجود نحو مليون ونصف مليون ليبيّ يُتوقع استمرار ارتفاع الأسعار بنفس الوتيرة هذا العام ربما يزيد من المُشكلة هناك عدم التوسُع السكنيّ خارجَ المُدن الرئيسية مما حالَ بين ربع التونسيين وامتلاك وحدة سكنية خاصة، في لبنان ورغم الأوضاع غير المواتية هناك فقد زادَ عدد الرُخَص السكنية الجديدة بنحوِ 25% في الأشهر الأولى من هذا العام معها يستمر ارتفاع أسعار العقارات بنحوِ 15% في المتوسط، لم يختلف الحالُ كثيراً في الأردن حيث ترتفع أسعار العقارات هناك بنحوِ 10% في المتوسط وبنحوِ 37% في قيمة الأراضي العقارية، مُشاهدينا حالاً نبدأُ النقاش.

سيد إحسان هذا الموسم إلى أينَ سيذهب المُستثمر العقاري الخليجي بأموالهِ في استثمارات عقارية في مُختلف البُلدان؟

إحسان أبو نصيفة/ خبير عقاري: بشكل عام الخليجيين يتوجهون إلى تُركيا والدول الأوروبية؛ السعوديون بالغالب الأكثر إلى تركيا، الكويتيون كان في السابق إلى أوروبا توجهوا من 5 سنوات إلى تركيا، الإماراتيون يتوجهون إلى تركيا وأوروبا، القطريون كانوا في السابق إلى أوروبا الآن صار التوجُه إلى تركيا فقَل الإقبال إلى أوروبا وتوجهوا إلى تركيا.

ارتفاع معدل استثمارات الخليجيين في القطاع العقاري

أحمد بشتو: وسطَ الأحداث العربية لم تعُد الخريطة العربية جاذبة للمُستثمر العقاري الخليجي؟

إحسان أبو نصيفة: بالعكس جاذبة ولكن التوجه حالياً إلى الأردن، في عوامل تجذبهم بالنسبة للأردن كسياحة وكتعليم وكطب بس العقار أصبح غالي من قبل، بالنسبة للدول العربية الأخرى بلاد الشام مثل نتكلم على سوريا ولبنان حالياً صعب الاستثمار فيها بسبب الأزمات اللي موجودة حالياً في الوضع الحالي، مصر التوجُه عليها بازدياد؛ فعلاً حالياً التوجُه كبير جداً خلال تقريباً من سنة لأنهُ كان الاستثمار الخليجي بشكل عام أكثر من 60% انصب في مصر، بسبب الأزمة اللي صارت توقف وتوجهوا إلى تركيا وإلى أوروبا الحين عادوا مرة أُخرى إلى مصر، المغرب تونس ليبيا، ليبيا صعبة، تونس حالياً جاذبة بس ولكن أسعارها برضه مش سهلة.

أحمد بشتو: لكن كيفَ يتعامل المُستثمر الخليجي العقاري مع العقار خارجَ بلدهُ؟ هل كاستثمار طويل الأجل أم مُتوسط الأجل أم ربما كسكن دائم؟

إحسان أبو نصيفة: في أوروبا طويل الأجل، في إسطنبول تركيا نتكلم بشكل عام والدول العربية قصير الأجل، يحب المُستثمر الخليجي أو العربي بشكل عام يشتري وبعد 5 سنوات يبيع يشتري مكان ثاني عشان يستثمر.

أحمد بشتو: الآن هناكَ عاملان مُتضادان انخفاض عُملة كاليورو في أوروبا ربما تُغري للشراء هناك وانخفاض أسعار النفط  التي ربما تُقلل مداخيل الناس في دول الخليج، مع هذين العاملين المُتضادين كيفَ يتعامل الخليجيّ في شراء العقار؟

إحسان أبو نصيفة: ok بالنسبة لأسعار اليورو انخفضت هذا شيء حلو بالنسبة لهُ كأنهُ يشتري العقار في أوروبا وأيضاً في تركيا نتكلم، عامل النفط انخفض لم يؤثر على دخلهُ، فبالعكس بالنسبة لهُ عامل إيجابي.

أحمد بشتو: لكن وسطَ تحرُكات الخليجيّ خارجَ أرضهِ لم يعُد القطاع العقاريّ داخلَ بلده جاذباً لهُ؟

إحسان أو نصيفة: العقار في الخليج 3 أضعاف أوروبا و3 أضعاف تركيا، الخليجي يفكر لما يشتري قبل ما يشتري سعر إذا نتكلم الشقة هنا مليون يشتري 3 شقق في تركيا، فاستثمارهُ أفضل للبيع خارج بلدهُ، هذا لا يعني أنهُ ما يستثمر بالعكس في استثمار ولكن يُخصص جُزء من أموالهُ بالخارج.

أحمد بشتو: سيد ميسر السوق العقاريّ المصريّ دائماً يُعاني من فجوة بحوالي نصف مليون وحدة سكنية، مع هذهِ الفجوة كيفَ تتوقع أن تكون الأسعار في موسم الصيف المُقبل؟

ميسر صديق/ خبير ومسوق عقاري: الحقيقة اللي يحكم التحرُك العقاري في مصر هو قانون العرض والطلب وإحنا أمام طلب مُستمِر وهذا الطلب يزيد في الصيف لأنهُ كثيراً من العاملين في دول الخليج يعودوا إلى أرض الوطن ويبتدئ أول هدف لهُ أن هو يُحقق أحلامهُ في اقتناء شقة في المكان المُناسب لهُ، أكثر مُشكلة تكون عندَ المنطقة التي يكون بها يعني رغبة أكثر كما هو الآن في التجمُع الخامس أو في 6 أكتوبر كُل هذهِ المُدن الجديدة أصبح عليها ضغط وعليها رغبة فهُنا لا بُد من أن تقابل الحكومة هذا الطلب بسرعة تنفيذ البنية التحتية لموضوع مجموعة كبيرة من الأراضي.

أحمد بشتو: لكن هل الاستثمار في قطاع العقاري المصري الآن صارَ آمناً، صار مُطمئناً للمُستثمر بما يكفي؟

ميسر صديق: الاستثمار العقاري هو السلعة التي لا تتأثر كثيراً بأيِّ تغيُرات من أوضاع موجودة سياسية أو أمنية لسبب لأنهُ ليست هي تجارة أو سياحة تتأثر ولكنَّ العقار عنصُر أصيل وثابت، حالياً نستطيع أن نقول أنَّ راغب الاستثمار الحقيقي عليهِ أن يستثمر الآن واليوم أفضل من غداً لأنَّ الاستثمار دائماً العقاري هو عبارة عن أرض وقيمة مُضافَة عليه والأرض تتزايد في الأسعار ومواد البناء تتزايد في الأسعار، فإذن اليوم أفضل من غداً ولا يتأثر بما هو من تداخُلات أو مواقف يعني سياسية.

أحمد بشتو: العقارات في مصر من المُلاحظ أنها ترتفع بشِدة أكثر من أيِّ قطاع آخر بما ربما لا يتناسب مع قُدرة المصريين على الشراء، كيفَ ترى الحالة؟

ميسر صديق: في كُل دول العالم لا يستطيع أيِّ إنسان حتى لو عندهُ هذهِ القُدرة أن يتعامل مع العقار بالأُسلوب النقدي ولكن هُنا يجب تدخُّل البنوك ويجب تدخُّل طريقة التمويل والإقراض لأنهُ هذا يُعتبَر لُغة عالمية في الاستثمار لكُل دول العالم، لها حلول؛ القيمة أو الدفعات التي يُمكِن أن تُطلَب لها حلول من التمويل ويجب أن يكون دور الإسكان بنوك الإسكان والتعمير دور فعّال يستطيع أن يُحقق هذهِ التوازُنات التمويلية.

أحمد بشتو: الاستثمار الخليجي الآن هل ما زال مُتردداً في دخول السوق العقاري المصري؟

ميسر صديق: في بعض من الدول حصل فيها هذا التردد ولكن في هناك إقبال من بعض دول أُخرى وهذهِ سُنة الحياة يعني لكُلٍّ عصر طلب ولكُلٍ رغبة طلب ونحنُ نقول دائماً أنَّ بالشمولية في قياس هذا الموضوع نجد أنَّ ما زالَ الطلب مُتواجِد سواء من داخل مصر أو من خارج مصر على العقار.

تفاوت ملحوظ في ارتفاع أسعار العقار

أحمد بشتو: والآن إلى السودان وهذا الماراثون المُستمر في أسعار العقارات، نُتابع.

[شريط مُسجل]

مواطن سوداني1: أسعار العقارات في السودان عالية جداً بمُستوى دخل الفرد سواءً كان مُتوسط أو دخلهُ عالي أو دخلهُ مُنخفض.

مواطن سوداني 2: الفترة اللي فاتت في بيع وشراء لكن في الوقت الحالي ما في بيع وشراء، حتى ما في لا أحد يشتري بهذا الموسم.

مواطن سوداني 3: الإقبال من الريف بقى فيهِ مُزاحمة، الناس تجيء من هناك العرض قليل والطلب بقى كثير، كثير الطلب تخلي الناس هنا تغلي الأسعار وتحط الأسعار الخرافية التي ما لها أي معنى.

مواطن سوداني 4: بالنسبة للمُستوى المعيشي العام ما تقدر تضخم نفسك عشان توفر لك قروش تشتري لك عقار، من المُستحيلات يا وارث يا هبة من زوج.

مواطن سوداني5: في ركود في البيع بتاع الشراء في العقارات وكدا يعني ما في الطلب يعني الموجود كان أول يعني أقل شوية فبالتالي الآن الشراء يعني في الحد المتوسط يعني.

مواطن سوداني6: في مُضاربات كبيرة جداً جداً والناس يعني أموالها بقت تدخلها في العقارات لأنهُ فيها دخلاً سريع، فيهِ حفظ للأموال، هي محفظة للأموال، الأرض بقت سلعة.

مواطن سوداني7: في تزايُد في الأسعار وفي شبه ركود في الأسعار الآن نسبةً لعدم وجود السيولة.

مواطن سوداني8: ركود مُبالَغ فيه وبعدين الناس كُلها مُستثمرين اللي كانَ عندهُ قروش برهُ كُلهُا جاءَ للعقار لأنهُ العقار أساساً هو فيه فائدة لكن هسه في اليومين ما في حاجة والله ما في أي فائدة ولا في حاجة.

مواطن سوداني9: أصبح شُغل المنطقة الأخيرة هو العقارات دي يشغل الناس؛ يعني تلقى زول ده ما مجاله وما مجال اختصاصهُ لكن فادتهُ الحياة يقوم شنو يقعُد مع السماسرة يسمع ده بكم وده بكم وده بكم يقوم يبيع قطعتهُ بالسعر اللي هو أصلاً يتمناه وفعلاً سيلقاهُ ويطلع يخش ثاني يشتري قطعة قطعتين بالقروش بتاعتهُ دي وأصبحت دي مهنتهُ خلاص.

مواطن سوداني 10: العقار طالع ونازل يعني اللي لهُ رخص الإسكانية ظهرت الناس التُجار اللي تقَبَل عليها يعني تعال قَل بـ 10 بعد شوي تلقاه عملهُ 20، 35، 40 بعد شوي ظهرت خُطة جديدة بعد الخطة الجديدة نزلت الخطة الثانية.

أحمد بشتو: والنقاشُ مُستمرٌ معكم ولكن بعدَ الفاصل وتابعونا.

[فاصل إعلاني]

أحمد بشتو: حتى نهاية العام الماضي شهدت السعودية تبادلاتٍ عقارية من بيعٍ وشراء بقيمةٍ إجمالية بلغت 107 مليار دولار بزيادة بنحوِ 13% عن عام 2013 ولتحفيز السوق وخفض الأسعار تمَ فرضُ رسومٍ على الأراضي البيضاء أو غير المستغلَة بقيمةِ 5% من قيمةِ الأرض لتبقى مُشكلةُ زيادةِ طلبات الإسكان والتي بلغَ إجمالها أكثرَ من تريليون و300 مليار ريال سعوديّ، في دبي شهدت العقاراتُ هدوءاً في الربع الأول من العام الحاليّ تراجعت خلالهُ الأسعار بنحوِ 10% تقريباً كما ارتفعت أُجور عُمال البناء بنحوِ 25% مع قِلةِ أعدادهم رغمَ أنَّ هذا القطاع ساهمَ بنحوِ 21% من النمو الاقتصاديّ في دبي العام الماضي، في قطر بلغت قيمةُ التبادُلات التجارية العقارية نحوَ 7 مليارات دولار في الربع الأول من هذا العام بزيادة بنحوِ 50% عن العام الماضي كما ارتفع حجمُ الاستثمار العقاري القطري بنحوِ 40% مُقارنة بنظيرهِ في الدول الخليجية، كما أنَّ الاستثمار العقاريّ القطريّ في الخارج زادَ بنحوِ 20% في العامين الأخيرين رغمَ ذلكَ ما زالت إيجارات المساكن تستهلكُ نحوَ 40% من دخل المُقيمين الذينَ يُمثلون نحوَ 75% من إجمالي سُكان قطر، مُشاهدينا أهلاً بكم مرةً أُخرى إلى الاقتصاد والناس والنقاش مُستمرٌ معكم.

واقع العقارات الصغيرة والمتوسطة

سيد علي أنتم كمُطورين عقاريين مُتهمينَ دوماً بأنكم تهتمونَ فقط بالقطاع العقاري الفاخر وتنسونَ القطاعات العقارية المُتوسطة أو الأقل، لماذا هذا الاهتمام بنوعٍ واحد من العقار؟

علي سعود المالكي/ شركة اللؤلؤة العقارية القطرية: بالنسبة حق الاهتمام طبعاً الاهتمام هو بشكل عام مهتمين إحنا في بيع العقار طبعاً إن كانَ الفاخر أو إن كان المتوسط للاستثمار المتوسط نقدر نقول، الطلب بالنسبة حق العقار الفاخر في الآونة الأخيرة هناك طلب كبير ما شاء الله بالنسبة حق هذا العقار وأيضاً دائماً العقار الفاخر هناك طبعاً في امتيازات اللي دائماً ينظر أو الزبون دائماً ينظر للعقار الفاخر كون أن العقار الفاخر يوجد فيهِ طبعاً اهتمام وأيضاً توجد فيهِ خدمات مُتميزة عن العقار الوسط أو المُستثمر اللي ينظُر لها طبعاً العقار الوسط، لكن الاثنين موجودين في دولة قطر الاثنين موجودين هناك العقار الفاخر وهناك طبعاً الكم من العقار الوسط.

أحمد بشتو: هل هذا لأنَّ الزبون جاهز دائماً هناكَ أموال ساخنة بالتالي أنتم تذهبونَ إليه؟

علي سعود المالكي: أكيد زبون مُتواجد الآن أو الزبون دائماً دائماً أنا مثلما قُلت لك أَّنَّ طلب العقار الفاخر الآن موجود، الزبون اللي طالب العقار الفاخر موجود وبوفرة ودائماً الطلبات اللي تجيء لنا بالنسبة حق العقارات أو حق الشراء ينظُر حق المكان الفاخر طبعاً وينظُر حق العقار اللي لهُ خدمات أو الأماكن اللي مُمكن المُستثمر يستثمر أموالهُ في أماكن لهُ عائد يكون كبير أو عائد مُجزي في العقار.

أحمد بشتو: كم نسبة الزيادة التي تلحظها ربما في القطاع العقاري الفاخر بينَ هذا العام والعام السابق مثلاً؟

علي سعود المالكي: الزيادات تقريباً هي ليست كبيرة طبعاً هي مُتماشية مع السوق والاقتصاد بالـ 10% أو 5% تقريباً في عوائد طبعاً الزيادة أو زيادة العقار بشكل عام.

أحمد بشتو: لكن أسعار الأراضي في قطر مُرتفعة، كيفَ يؤثر ذلكَ على مشروعاتكم وعلى السعر النهائي بالتالي؟

علي سعود المالكي: أنتَ دائماً سعر الأراضي مرتفع ليش؟ سعر الأرض؛ الأرض هيsolid تُعتبَر الأرض هي القاعدة بالنسبة حق الاستثمار، أنا أشتري دائماً وهذا شيء طبيعي أن تكون الأرض أغلى من المبنى، الأرض وبالأخص إذا كانت الأرض في مكان مثلاً مُعيَّن، في مكان مثلاً مُهم في الدولة أكيد رح يكون سعر الأرض مُرتفع فذلكَ هي تُعتبرSolid For Business ، هي الأساس للمشروع.

أحمد بشتو: وأنتَ من وجهة نظرك الاتجاه إلى أين؟ إلى التمدُد في الإسكان الفاخر أم إلى الإسكان المتوسط أم إلى التوازن بينهما؟

علي سعود المالكي: أكيد هناك موازنة ما بينهم، بين الاثنين أكيد هناكَ موازنة يعني دائماً أنا دائماً أنظر لها كوني مثلاً مُطوِّر أنظر لها هناكَ طبعاً في طلبات حق السكن الفاخر وأيضاً يوجد للسكن المتوسط اللي هو أسعارها تُعتبَر متوسطة يعني في الزبون الفاخر وفي الزبون والمُعادلة أتصور مُتساوية.

أحمد بشتو: ولنذهب الآن إلى المغرب نرى كيفَ يتوقعَ الناسُ هناكَ أسعار العقارات في هذا الموسم.

[تقرير مُسجل]

مواطن مغربي 1: العقار في المغرب جد متوسطة، راجعة الأمور للضعف شوي ديال السيولة ديال الأموال والقروض والتسهيلات المالية من طرف البنوك، كان مسألة أُخرى كانَ قِلة الطلب، وجود ديال بالزاف ديال العرض وكانَ مُشكلة أُخرى هو أنَّ المُدن كانَ هنا في المغرب المسألة مش هي متوازنة كما حال المُدن الكبيرة تلاقي يبقى فيها نسبياً طلب كثير كما في المُدن الأُخرى المتوسطة الطلب فيها منخفض بصفة كبيرة.

مواطن مغربي 2: أنا اللي أتوقعهُ في العقار بالنسبة هنا في المغرب أنه غدا يمشي غدا لمرحلة أنه غدا يتوقف لأن الناس اللي كانت تشتري ما بقى الإقبال اللي كان في الأول، مضى على مُقاولين العقاريين أنهم في واحدة مُشكلة تسديد الديون اللي عليهم لأنهُ كان هناك عِدة شقق شاغرة، وكان الإقبال اللي كان في الأول ما بقى، هنا خاصة الحل الوحيد هو أنهُ يربط منديله ليتم بيع جميع الشُقق اللي معروضة الآن في السوق.

مواطن مغربي3: في المغرب الآن الضرورة ألحّت على ما يُسمّى بتوفير السكن الاجتماعي ثُمَ هناك عقار مُقاولاتي بطريقة كلاسيكية اللي هو يعرف المُشكلة، من زمان العقار اللي عندهُ صِبغة اجتماعية هذهِ هي نُقطة محسوبة للمغرب لأنها تُشكلُ نوع من التراضي بينَ الدولة المغربية وفئات اجتماعية مُعينة والتي استفادت 15 سنة إلى الوراء لم يكُن بالمُمكن يعني لمواطن مغربي الولوج إلى شُقة في ضواحي مدينة الرباط بـ 25 ألف دولار أو 26 ألف دولار.

مواطن مغربي 4: العقار غالي طالع وليس في مُتناول الجميع ولكن في كُل حي وكُل منطقة وكُل مدينة عندها الأثمنة ديالها والطلب ديالها والوفرة ديالها، فمثلاً حين نتكلم عن الرباط بالنسبة للعقار، العقار ديالها طالع في جميع الأحياء، ومُدن أُخرى كمراكش اللي فيها العقار الموجود الثمن ديالها كانَ طالع في الوقت اللي كان الطلب الكثير، إذا كان الوفرة كثير والطلب قليل فالعقار يطيح فيها.

مواطنة مغربية: العقار في المغرب صراحةً في أزمة كبيرة لأنَّ توصل ثمن الشُقة يجوز لمليون- 3 مليون- 4 مليون درهم مش باستطاعة ديال الناس ومن جانب آخر القروض البنكية ما بقوا كيف يعطوا للسكن يعني والناس في هذا الزمن ما يقبلوا بالسكن الاقتصادي يعني اللي في مُتناول الجميع؛ هو سكن اقتصادي وما فيش معايير السكن من ناحية صرف المياه ومن ناحية تكاليف ديال البناء، كما بأنَّ كان تراجُع كبير في الإقبال والحلم بامتلاك شقة أو الحاجة اللي مش في مُتناول الجميع.

زيادة الطلب على العقارات في تركيا

أحمد بشتو: سيد مارت على مدى الأعوام الثلاثة الماضية تقريباً صار السوق العقاري التركي أكثر جذباً للمُستثمر الخليجيّ، كيفَ ترى تطور الطلب الخليجي على العقار التركي؟

مارت آراس/ مُسوق عقاري تركي: لدينا علاقاتٌ جيدةٌ جداً مع دول الخليج وتركيا بلدٌ مُسلم الناسُ تشعُرُ فيهِ بالراحةِ والأمان كما تُوفرُ تركيا فرصاً كبيرةً للاستثمارِ في قطاعِ العقارات، عندما أضعُ كُل هذهِ العوامل مع بعضها بعضاً تجدُ بأنَّ تُركيا بلدٌ واعد وبهِ فرصٌ كثيرةٌ لدول الخليج على مُستوى الأفراد والشركات، هذا أدى إلى ازديادٍ في حجمِ المبيعاتِ عاماً بعدَ عام.

أحمد بشتو: لكن ألا ترى أنَّ الأسعار حالياً في تركيا ربما قد لا تكون مُغرية بشكل أكبر للمُستثمر الخليجي؟

مارت آراس: لا باختصار أستطيعُ القول بأننا إذا قارنا بينَ أسعارِ العقارات في الخليجِ وتركيا فإنَّ الأسعارَ معقولة ونعرفُ ذلكَ من خلالِ زيادةِ الطلبِ كُل عام، الطلبُ ما زالَ مُرتفعاً والأسعارُ تتزايد، وأعتقدُ أنَّ الوضع سيبقى على ما هو عليهِ لـ 6 أو 7 سنواتٍ قادمة.

أحمد بشتو: هل هناكَ من نسبة ربح يُحققها المُستثمر الخليجي في شرائهِ للعقار التركي؟

مارت آراس: زبائننا مُرتاحونَ وسعيدونَ بالمُعاملات التي قُمنا بها؛ بعضُ زبائننا باعوا ما اشتروهُ خلالَ 6 أشهُر وحصلوا على نسبةِ ربحٍ جيدة وبعضهم اشتركَ في أكثرَ من استثمارٍ خلال عامٍ واحد.

أحمد بشتو: ما يزال السكن يُمثلُ أكثر من ثُلثِ دخل الأسر العربية وما تزال أسعارُ الأراضي ومُستلزماتِ البناء تُمثلُ العبء الأكبرَ أمامَ أيِّ استثمارٍ عقاريٍّ عربيّ، لم تُحل المُشكلة إلا بالخروجِ خارج الكُتل السكنية العربية الحالية؛ فالزيادة السُكانية تُعَد أكبر بكثيرٍ وأسرع بكثيرٍ من أيِّ تطورٍ عُمرانيٍّ عربيٍّ جديد، نتمنى لكم دوماً السكنَ في السكن، تقبلوا أطيب التحية من ريتشارد تمانتينا، منال الهريسي ومني أحمد بشتو شُكراً لكم وإلى اللقاء.