التقسيط هو أحد أنواع البيع الآجل، ويتفق فيه البائع والمشتري على مقدم نقدي وأقساط. وقد انتشرت طريقة الشراء هذه في كل العالم وفي الدول العربية وخاصة منها الخليجية، ولكن آثاره السلبية -مثل التعثر في السداد- تثير قلق البعض.

حلقة (31/10/2015) من برنامج "الاقتصاد والناس"، سلطت الضوء على ظاهرة البيع بالتقسيط، وتساءلت عن إيجابياتها وسلبياتها.

وبحسب ما كشفت الحلقة، فإن محدودي الدخل يلجؤون إلى نظام التقسيط للحصول على سلع لا يمكنهم تسديد ثمنها دفعة واحدة، وتشير دراسات إلى أن 70% من هؤلاء يشترون سلعهم عن طريق التقسيط، وإن 35% منهم يعجزون عن السداد. 

فبسبب الإغراءات التي تقدمها الشركات المختلفة للزبائن، يلجأ الكثير من الناس في البلدان العربية إلى شراء ما يحتاجونه عن طريق التقسيط، مثل السيارات والبيوت وأجهزة الحاسوب وغيرها من السلع الضرورية وغير الضرورية.

وقد بدأت بعض الشركات تقديم خدمات تقسيط لتكاليف الحج والزواج والسفر.

يقول محمد الدوسري، وهو مدير تمويل الأفراد في شركة تمويل بقطر إن شركته تقوم بتمويل شراء السيارات والأثاث، وإنها استحدثت بعض السلع الخدمية مثل الخدمات التعليمية والطبية، إضافة إلى تمويل الحج والزواج.

وكما أن الشراء بالتقسيط له إيجابيات تتمثل في حصول الزبون على سلع ما كان بمقدوره شراؤها دفعة واحدة، فإن له سلبيات أبرزها التعثر في السداد والدخول في دوامة الأقساط.

وبحسب خميس عاشور، وهو مدير عام شركة للتقسيط بالأردن، فإن الطلب زاد خلال السنوات الأخيرة على الشراء بالتقسيط، لكن قابله صعوبة في السداد بسبب الوضع الاقتصادي العام في الأردن وفي الوطن العربي بشكل عام.

ويشير عاشور إلى أن القضاء هو الذي يفصل بين البائع والمشتري في حال تعثر الدفع، لكن هذا الإجراء غير معمول به بكثرة.

كما يؤكد المحلل الاقتصادي أحمد عقل أن التقسيط يزيد النهم للشراء لدى الناس، مما يجعل بعضهم يشتري منتجات ربما لا يحتاجها أصلا.

عينة من مواطنين عرب تحدثوا لحلقة "الاقتصاد والناس"، أوضحوا أيضا أن للتقسيط سلبيات ونصحوا بعدم اللجوء إلى هذا النظام إلا في حالات الضرورة، مثل الحاجة إلى بيت أو سيارة أو قطعة أرض.

وتقول إحدى السيدات إنها اشترت غسالة وثلاجة وأدوات للبيت ما كانت تستطيع الحصول عليها لولا التقسيط، في حين يضيف آخر أن معظم الناس في الأردن يتعاملون بالتقسيط ولو كان بإمكانهم شراء الملابس بهذه الطريقة لفعلوا.

اسم البرنامج: الاقتصاد والناس

عنوان الحلقة: التقسيط.. ملاذ أصحاب الدخل المحدود

مقدم الحلقة: صهيب ملكاوي

ضيوف الحلقة:

-   محمد الدوسري/ مدير تمويل الأفراد في شركة تمويل

-   حسام أبو شادي/ مدير مبيعات في شركة سيارات في قطر

-   خميس عاشور/ مدير عام شركة للتقسيط في الأردن

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 31/10/2015

المحاور:

-   نمط استهلاكي متهور

-   إيجابيات الشراء بالتقسيط

-   الجدوى الاقتصادية لعمليات البيع بالتقسيط

صهيب ملكاوي: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام في حلقة جديدة من برنامج الاقتصاد والناس، موضوع حلقتنا لهذا اليوم يتحدث عن البيع بالتقسيط، وهو نوع من أنواع البيوع الآجلة، يتفق بموجبه البائع والمشتري على كيفية سداد أثمان هذه السلع وكيفية وطريقة الدفع، وطبعاً هذه الظاهرة انتشرت الآن في عالمنا العربي، سنشرح تفاصيل هذه العملية في حلقة اليوم، حياكم الله.

تشير دراسات إلى أن 70% من أصحاب الدخل المحدود يشترون احتياجاتهم عن طريق التقسيط وأن 35% منهم يعجزون عن السداد، فيما يناهز نمو هذا القطاع 7% سنوياً، وعلى سبيل المثال تجاوز حجم هذا القطاع 10 مليارات دولار سنوياً في المملكة العربية السعودية.

هاني شحادة/ شاب تستحوذ الأقساط على كل دخله: حياتنا بالتقسيط كلها، يعني أن بيتي عم عمّره بلشت من الأول لهلأ اللي بعدني خلصت كمان بالتقسيط، سيارتي بالتقسيط جبتها، السيلولير بالتقسيط، في قرض من البنك عم أقسطه، في قرض من شغلي عم أقسطه، كل شيء بالتقسيط، أنا مثلاً رخصة بيتي كاش بس كيف دفعتها كاش بس أنا رحت أخذت قرض مبلغ مصاري حتى دفعتها كاش وعم اقسط لها يعني، أنا أخلص من الشركة اللي أنا فيها بطلع على شركة ثانية Part time مثلاً وممكن 3 شغلات، يعني أخلص من قصة الفرش يجيء عندي الزواج، الزواج بنا نعمل عرس، العرس بده مبلغ من المال وهذا مش متوفر فما في حل إلا نأخذ قرض من البنك، هلأ أنا أطلع بقبض الراتب من البنك أكيد ما أخلي شيء بالبنك لأنه بحاجة الليرة مثلما يقولوا من الراتب لأنه أنا مقسم راتبي على عدد الدفعات الواجبة عليّ، أنا أشتغل Part time بشغلات ثانية حتى لتكون هذه مصروفي، وممكن قسط منها شيء، في كثير عليّ شغلات أشتريها وعم نعمل قدر المستطاع انه إحنا نكمل بهذا البلد، شو بدنا نساوي!! عم نضحي.

محمد الدوسري/ مدير تمويل الأفراد في شركة تمويل: إحنا عندنا عدة سلع وعدة منتجات موجودة رئيسية أو غالبتها هي يمكن معروفة في السوق هي منتج السيارات، تمويل عمليات تمويل سيارات شخصية، السلعة الثانية هي الأثاث، في سلع إحنا استحدثنها في السوق عبارة عن مثلاً خلينا نقول هي خدمية أكثر من ما هي ربحية، مثل الخدمات التعليمية، تمويل الخدمات التعليمية تمويل الدراسة، عندنا الإشارات الطبية أيضاً يعني إحنا في عندنا منتج طبي ممكن إحنا نمول فيه.

صهيب ملكاوي: العلاج؟

محمد الدوسري: العلاج داخل الدولة، في عندنا إحنا بعد في تمويل الزواج وأضفنا فيه بعد تمويل ثاني هو تمويل الحج.

صهيب ملكاوي: ما هي الضمانات التي تأخذونها من الزبون مقابل التقسيط؟

محمد الدوسري: إحنا عادة بصورة عامة وخاصة يعني نتكلم عن التمويل الاستهلاكي غالبيته تقريباً إحنا نقول بدون ضمان لأن إحنا في النهاية قاعد نحول راتب العميل نأخذ عملية تحويل القسط من البنك أياً كان في حسابه، وأحياناً جداً نسبة ضئيلة جداً نرهن السيارة، أنت عارف أن السيارة العقار ممكن ترهنه بس أمول أثاث ما في ضمان.

صهيب ملكاوي: كيف تتم إدارة وتحصيل هذه المبالغ والديون إن صح التعبير؟

محمد الدوسري: تحصيل طبعاً في غالبيتهم في فترة سماح إحنا نسمها شهر شهرين إلى ما يبدأ يدفع في القسط الأول هنا تروح في قسم ثاني متخصص هو قسم التحصيل، تتابع العميل من أول قسط انه هو والله هو ممكن في بعد أحياناً يبعث له رسالة بداية أول قسط أن التذكير أن قسطك رح يستحق في هذا الشهر، إذا تأخر يتم تذكيره الشهر الثاني، إذا تأخر تذكيره الشهر الثالث، بعدين أنت عارف في إجراءات أخرى تتخذ في حقه اللي هي الإجراءات العادية الموجودة المتعارف عليها في كل المؤسسات المالية.

صهيب ملكاوي: بالنسبة لهذه الكلف سيد محمد ألا يتحملها المستهلك؟

محمد الدوسري: هي مو بهذه الطريقة يعني مو عملية تحميل، أنت عارف في كل مؤسسة سواء كانت مالية أو أي مؤسسة عاملة في الدولة لها أهداف ومن أهدافها تحقيق ربحية معينة، أهدافنا كانت تحقيق ربحية مقبولة فيتم إضافة هامش ربح يغطي كل هذه العمليات سواء عمليات التعثر، عمليات المخاطر، عملية التقسيط كلها تحسب من البداية وندخل فيها في عملية التمويل وليست تحمل.

صهيب ملكاوي: البعض يقول بأن الشركات التي تساهم بالبيع بالتقسيط شركات التمويل هي تقوم بإغراق المواطن بديون هو بغنى عنها.

محمد الدوسري: أول شيء عندنا شقين من ناحية البنك المركزي فهو مجبر على أنه تكون في نسبة التزامات معينة ما يسمح حق أي جهة تمويل انه يتجاوزها عشان يحمي حق المواطن، الشق الثاني ذكرت أن لازم العميل أي جهة تمويل سواء كانت شركة أو بنك يدرسها ويعرف أن هذا رح يرجع عليه بفائدة ولا لأ، هذه فعلاً العميل رح يستغلها استغلالا صحيحا ويقدر يدفع أقساطها لأن الموضوع رح يتم من 4 لـ 5 سنوات عشان لا ترجع عليه بسوء ويدخل في مشاكل وفي النهاية ما يقدر بدفع أقساط.

صهيب ملكاوي: سيد حسام لماذا تلجئون لعملية البيع بالتقسيط؟

حسام أبو شادي/ مدير مبيعات في شركة سيارات في قطر: شوف أخي صهيب إحنا يعني مثلما أنت عارف وضع السوق هذه الأيام يعني في تأثر اقتصادي يمكن بالعالم كله وخاصة في قطاع السيارات، إحنا كشركة وطنية بالسوق القطري إحنا كمان معنيين إنه نعطي رسالة إيجابية ونعطي نوع من أنواع الثقة للعميل، أنت تشوف المعادلة هي يعني شركة ومستهلك، المستهلك دائماً هو الحلقة الأضعف يعني إذا أنت كشركة وطنية ما أعطيته المجال انه هو يتحصل على تسهيلات ويشعر انه هو يتعامل مباشرة مع يعني الشركة اللي تمده بالسيارة اللي هو بده إياها يعني أنا اعتبر انه هذا دور وطني واعتبر انه هو كمان يعني رسالة ايجابية لكل السوق لأنه قطاع السيارات يمثل يعني يعتبر يمكن بعد قطاع العقارات كونه هو سوق كبير وهو يعني مسؤول عن حركة الاقتصاد الوطني فأنا هذا هو يعني.

صهيب ملكاوي: طيب سيد شادي دعنا نتحدث الآن عن الإيجابيات أو العوائد الربحية التي تعود على شركتكم جراء البيع بالتقسيط؟

حسام أبو شادي: شوف أول عائد إحنا نتطلع له هو العلاقة مع العميل، إحنا علاقتنا مع العميل لا بد أن تكون مستمرة وبتواصل مستمر ولما يكون العميل مرتبط حتى مالياً مع نظام الشركة فهذا يوفر فرصة انه إحنا نلتقي في عميلنا يمكن مرة كل شهر وهذا شيء جداً يقوي الروابط ويكشف لقاعدة العملاء يعني قد ايش إحنا بدنا نتعاون ونكون يعني نلبي احتياجاته على الدوام، من جهة أخرى طبعاً إحنا نتطلع على ارتفاع المبيعات وهذا يعني هدف حميد اللي الكل يطمح له، ومن يوم بلشنا النظام يعني التسهيلات الائتمانية ارتفعت مبيعاتنا بنسبة لا تقل بين 70 و80% على خاصة مبيعات الأفراد، فإحنا شايفين انه في إيجابيات كثير من وراء هذا النظام.

صهيب ملكاوي: وماذا عن السلبيات؟

حسام أبو شادي: السلبيات مثلما تفضلت ذكرت انه بعض العملاء قد يكونوا يعني لهم نوايا أخرى وأهداف أخرى ولكن إحنا نحاول انه بقدر الإمكان يعني بالتعامل الطيب، ولما يشوفوا إحنا يعني كل رغبتنا هي مساعدة العميل وأنه نكون شفافين بالتعامل معه.

صهيب ملكاوي: طيب انتم تقومون بعملية بيع مباشر بينكم وبين الزبون ما هي الضمانات التي بإمكانكم أن تلاحقوا هذا الزبون بحال قام ببيع هذه الصناعة؟

حسام أبو شادي: يعني أنا يمكن عندي تجارب بدول أخرى التخوف اللي حضرتك ذكرته في محله جداً لكن أنا ما عندي الهاجس هذا مش موجود بدولة قطر لأنه هذه النسبة اللي تحكي عنها نسبة قد تكون معدومة.

نمط استهلاكي متهور

صهيب ملكاوي: رغم أن البيع بالتقسيط سهل وإغراءاته كثيرة إلا أن يدفع كثيراً من الناس للغرق بالدين.

[عينة من آراء الشارع العربي بشأن سلبيات الشراء بالتقسيط]

مواطن سوداني: كان تجد هذه التجربة لما بدأت كانت في الأحياء والمحافظات انه يدوا فرصة كبيرة جداً أنه أي زول مرتبه ضعيف أقساط ما تكون كثيرة، يعني يزيدوا الفترة.

مواطن لبناني: يعني بالوقت الحاضر مصاري ما في، يعني رحت اشتريت بالتقسيط وما قدرت تكمل بالتقسيط شو تعمل؟؟ تتبهدل مع العالم ولا لأ!! إن كان بنك ولا شركة ولا أي شيء.

مواطنه سودانية: إذا كان أنا شفت قسط بتاع ثلاجة أو قسط بتاع سيارة أو قسط بتاع أرض لكن بعدها ده أجيء ألاقي مشاكل أني كيف أسدد القروش أنا استلمتها من البنك، لأنه احتمال تحصل لي مشاكل.

مواطنة أردنية: اللي ما معه ما يلزمه، ما يعرف الواحد كيف الظروف تصير معه، ليش ينحط عليه علامات استفهام!! على قد فراشك مد رجيلك.

مواطن تونسي: حقيقة أنا كنت عندي تجربة بالقروض ما زال أعاني منها إلى الآن.

مواطن لبناني: هلا السلبيات تستسهل الأمور، عم تصير تأخذ انه بتطلع هيك انه والله شو 100 دولار بالشهر أو 200 دولار تستسهلها تشتريها.

مواطن سوداني: السلبيات بس بعض مرات تكون أنت يعني ملزم انك تدفع القسط مهما كان الظرف عليك يعني، مرات يحصل لك ظرف طارئ، يحصل لك حاجة تحصل في النص فأنت برضه ملزم إنك لازم تدفع.

صهيب ملكاوي: مشاهدينا الكرام بعد قليل نرصد الإيجابيات والسلبيات للبيع بالتقسيط، ابقوا معنا.

]فاصل إعلاني[

إيجابيات الشراء بالتقسيط

صهيب ملكاوي: أهلاً بكم من جديد في الاقتصاد والناس والذي نناقش خلاله اليوم، البيع بالتقسيط فكيف استفاد المواطن العربي منه؟ لنشاهد.

 [عينة من آراء الشارع العربي بشأن اللجوء للبيع بالتقسيط]

مواطن أردني: يا إما يكون مضطر، يا إما بده يمشي مع الناس اللي حوله يعني.

مواطن لبناني: التقسيط في شيء سلبي وفي شيء إيجابي، هلأ في شيء ضروريات مثلاً للبيت أو شيء انه الواحد ما يقدر يشتريها، يشتريها تقسيط انه يتحملها لأنه ضرورية بس في كماليات ما ضرورية، في ناس تشتريها هيك هوس.

مواطن لبناني آخر: شغلة سلبية وإيجابية بنفس الوقت، إيجابية لي لأنه ما فيني اشتري هالـ Item إلا بالتقسيط، شغلة سلبية لأنه يدفع حق الـ Item مع interest يعني عم يغلى حق الـItem، بدل ما ادفع حقه 1000 دولار عم ادفع حقه 1200 دولار أو 1100 دولار.

مواطن سوداني: نلجأ للشراء بالأقساط للسلع الكمالية مثلاً السيارة، الأدوات الكهربائية لأنه الإنسان الموظف دائماُ دخله يكون محدود فلو حاول يشتري الحاجات دي كلها بالكاش ستكون صعبة بالنسبة له.

مواطن أردني: والله حسب الشغلات يعني في الأشياء الغالي زي السيارات والبيوت أكيد الواحد يلجأ للتقسيط لأنه أسعارها كثير غالية، أما الأشياء البسيطة المشتريات العادية أكيد الواحد ما بده يلجأ للتقسيط في هذه الشغلات.

مواطنة لبنانية: السلبي أنه الواحد يصير عم يشتري شيء بالتقسيط معناها ما انه له وإذا صار معه شيء يمكن ما يقدر يكمل حقه، إذا إيجابي معناها انه حصل على اللي بده ياه قبل ما يكون حقه.

مواطن سوداني: الشيء جميل جداً تجد أشياء جميلة انه أنا تمكنت أنا وأسرتي عندنا ثلاجة في البيت، انه كون عندنا مكيفات بالبيت، دي نحمد الله سبحانه وتعالى.

مواطنة سودانية: اشتريت غسالة وبتوغاز، أدوات كهربائية بسيطة، اشتريتها نسبة للظروف المعيشة الصعبة واستفدت منها طبعاً كثير لأنه لولا الأقساط يمكن ما كنت قدرت أشتريها.

موطن أردني: قاطبة الشعب الأردني كامل الآن يتعامل بالتقسيط، يعني أقل الأشياء صار لو يصح له الملابس يشتريها بالأقساط رح يشتريها.

مواطن سوداني: نحن كعاملين عندنا البيع بالأقساط يوفر لنا من المرتب ويساعدنا في الحياة المعيشية والاقتصادية.

مواطن لبناني: إذا حدا يعتاز شيء أو أنا اعتاز شيء كرمال الدرس، كرمال العائلة إيه أصير مضطر، يعني حسب سعرها أكيد.

مواطن لبناني 2: إذا تقسيط بيت، تقسيط سيارة مثلاً أنا بحاجة لها أنا معه، أما تقسيط موبايل، تقسيط ساعة روليكس أنا ما معه.

مواطن لبناني 3: أنا الحمد لله الله أعطيني ما اشتري شيء بالتقسيط، لما اشتري ادفع نقدي وآخذ ارخص.

صهيب ملكاوي: إذن مشاهدينا الكرام يبدو أن لجوء بعض الشركات للبيع بالتقسيط له نفس الدوافع في أنحاء عالمنا العربي.

خميس عاشور/ مدير عام شركة للتقسيط في الأردن: الآن عدد حقيقة الراغبين في بيع الآجل عم يزداد بسبب واضح ارتفاع تكاليف الحياة، غلاء الأشياء، ارتفاع الكماليات، في الماضي ما كان الكمبيوتر أساسي أصبح الكمبيوتر أساسي،  ما كان الخلوي أساسي أصبح الخلوي أساسي وفي كل البيوت، شركتنا فيها تميز أنها لديها جميع أنواع الأجهزة الكهربائية المنزلية وأحياناً المكتبية مما ترغب فيه من مكيفات إلى الخلويات إلى الثلاجة إلى الغسالة والأثاث كذلك، الأشهر الماضية أو السنوات الماضية زاد الطلب في الأقساط علينا لكن هنا قابله في عندك يقابله السداد صار عنا كذلك في صعوبة في السداد السبب ببساطة، السبب هو ارتفاع الأسعار والوضع الاقتصادي العام سواء كان في الأردن خاصة أو في المنطقة عامة، وخدمنا ما يفوق مائة ألف أسرة أردنية خلال  الفترة الماضية، الديون المتعثرة لدينا تعتبر جدا ضئيلة قد تكون نسب لا يبحث بها واحد بالمائة أو اثنين بالمائة تعتبر ضئيلة من يتعثر في الدفع إذا كان ما استطعنا أنه نأخذ حقنا من الكفلاء، طبيعي اللجوء إلى القضاء واللجوء إلى القضاء- الحمد لله رب العالمين- لغاية الآن لا زال بنسبة ضئيلة.

عبد الله محمد عثمان/ مدير شركة التقسيط في السودان: شركة بازغات تتعامل مع الاتحادات، نقابات عمالية، روابط امرأة، جمعيات، أيضا مع أفراد بضمانات معينة، العملية دي ساهمت كثير في تخفيف غلاء المعيشة على الناس وبالنظر إلى الظروف الاقتصادية الحالية وارتفاع الدولار والمرتبات وما إلى ذلك، افتكر أنه عملية التقسيط عملية مهمة لشريحة كبيرة من الناس سواء ذوي الدخل المحدود أو حتى ذوي الدخول العالية، البيع بالتقسيط فيه مشاكل كثيرة إلي هي مشاكل التعثر، العميل يشتري، بعض العملاء يشتروا ويتعثروا لكن نحن نطلب من العميل ضامن في الحالة دي في المسألة دي "more safe" مشكلة ثانية بعض العملاء يشتروا عشان يكسروا يكون محتاج إلى كاش يشتري ثلاجة دائما يختار حاجة كبيرة، ثلاجة كبيرة، عشان يمشي يكسرها بسوق، عملية الكسر خطورتها أنه تؤثر سلبا على سداده للدين لأنه كسرة وقضى به حاجه بعدين يقعد يتعثر في السداد.

عبد الرحمن الهواري/ مسؤول مبيعات لشركة تبيع بالتقسيط: التقسيط يكون عادة بالتعامل لدى البنوك المعتمدة مع الشركة عن طريق البطاقة الائتمانية، يعني مثلا لازم يكون في حد أدنى موجود بالبطاقة حسب المبلغ إلي رح تشتري فيه بالتقسيط هذا المبلغ لما تشتريه حضرتك بالتقسيط أو الزبون بشكل عام نعمل عليه "بلوك" من قبل البنك للمدة التي يتقسم عليها ستة أشهر أو سنة من دون أي فائدة لا تذكر وبتم إرجاع بنفس قيمة الأقساط، الأقساط التي تتقسم على ستة أشهر أو سنة كاملة كل مرة يتم دفع قسط من المبلغ يتم إرجاعه من نفس المبلغ المعمول عليه "بلوك" من البنك طبعا في قسم من الناس يشوفوها خدمة مفيدة وفي بعض الناس الثانيين يشوفوها عديمة الفائدة نظرا أنه المبلغ يُعمل عليه "بلوك" وما بعود بقدر يتصرف في بالبنك.

صهيب ملكاوي: محمد، لماذا لجأت للبيع بالتقسيط؟

محمد:عشان أفراد تيجي فلوس ما في، وسيلة مساعدة.

صهيب ملكاوي: مساعدة لهم أم لك؟

محمد: مساعدة له هو نفر يجيء ما فيش فلوس أنا أساعده.

صهيب ملكاوي: هل هناك بعض الزبائن اشتروا منك ولم يعيدوا إليك، لم يسددوا ما عليهم من ديون؟

محمد: واجد.

صهيب ملكاوي: كم قيمة الدين؟

محمد: أكثر من 100 ألف ريال في عشر سنة في خمس سنة في نفر في ثلاثة سنة في.

صهيب ملكاوي: هل تقوم بزيادة الأسعار لأنك تبيع بالتقسيط أم أنك تبقى على نفس الأسعار الرسمية؟

محمد: لا لا نفس الشيء، هذا الكيس خمسة ريال أكتب خمس ريال.

صهيب ملكاوي: ما في زيادة؟

محمد: لا ما يصير.

الجدوى الاقتصادية لعمليات البيع بالتقسيط

صهيب ملكاوي: سيد أحمد كما تلاحظ تنتشر عمليات البيع بالتقسيط بشكل كبير في المنطقة، ما هي الجدوى الاقتصادية التي تعود بالنفع بداية على التاجر؟

أحمد عقل/ محلل اقتصادي: البيع بالتقسيط بشكل عام هو أحد السبل التسويقية التي يقوم بها التاجر لتشجيع وتحفيز المشترين الذين قد يكونوا مترددين بدفع مبلغ من المال مرة واحدة لشراء سلعة معينة يقوم بنوع من تسويق وتسهيل عملية البيع عن طريق البيع الآجل أو البيع بالتقسيط عن طريق تسليم السلعة حاليا واستلام المبلغ على عدة أقساط بفترات لاحقة.

صهيب ملكاوي: ماذا عن المستهلك ما هو النفع الذي يعود عليه؟

أحمد عقل: المستهلك بشكل عام مع التعدد بالسلع الموجودة ومع كثرة حاجاته في هذا العصر الحديث قد لا يستطيع لمرة واحده أن يقوم بشراء جميع ما يحتاجه وبالتالي فإن الشراء بالتقسيط قد يكون خيارا ممتازا بالنسبة له للحصول على احتياجات بنفس الوقت والدفع على مراحل بفترة قادمة.

صهيب ملكاوي: إذا تلاحظ هذه الشركات أو هذا النوع من البيع يدفع الكثير ليغرق في دين هو بغنى عنه وليس بحاجه له ؟

أحمد عقل: لا شك أنه قد يكون له بعض الآثار السلبية وبعض الآثار الايجابية، من بعض الآثار السلبية عملية التقسيط بشكل عام تزيد من نهم الشراء عند المستهلك لأنه يقوم بالشراء ولا يشعر بما يقوم بدفعه، بتسديده بشكل عام وبتالي قد يوم بشراء منتجات هو غير يحتاجها بشكل أساسي، بعض الأحيان يغريه مبلغ الدفع بالتقسيط فقيوم بشراء منتج لمجرد شرائه بس من الناحية الايجابية أيضا..

صهيب ملكاوي: حتى أن هناك كما تفضلت سابقا هناك البعض يلجئ لهذا النوع من البيع لإجراء عملات جراحية للتجميل، ليست حاجة؟

أحمد عقل: صحيح، اليوم أصبحت عادة معظم المجتمعات وخاصة المجتمعات التي فيها فرص استثمارية للأفراد نلاحظ أنه يقوم الأفراد بالاحتفاظ بمبالغهم النقدية لاستثمارها سواء بسوق الأسهم، سواء بسوق العقارات، سواء لإقامة ببعض المشاريع الصغيرة ويقومون بالاقتراض للحاجات الأساسية الأخرى على أن يقوموا بتسديد هذه المبالغ إما بالتقسيط للشركات البائعة أو بالتقسيط للبنوك أو المؤسسات المالية.

صهيب ملكاوي: هذا النوع من البيع، البيع بالتقسيط أين ينتشر في منطقتنا العربية؟

أحمد عقل: بشكل عام أصبح منتشر بالعالم ككل ومنطقتنا العربية جزء من هذا العالم، ولكن بشكل أساسي منطقة الخليج من أكثر الدول التي نلاحظ فيها نشاط لهذه العمليات بشكل عام إضافة إلى بعض الدول الأخرى، ولكن منطقة الخليج أكثر هي من المناطق عملا بهذا النظام.

صهيب ملكاوي: لا يوجد رابط بين الفقر والغنى لهذا النوع من البيع، البعض يقول أن الفقراء هم بحاجة ربما للشراء بالتقسيط؟

أحمد عقل: بالعكس، خلينا نبدأ أولا من ناحية بالشخص الذي يقوم بإعطائك هذا القرض لتقسيطه لابد أن يكون ذو ملاءة مالية شركة قوية قادرة على تمويل الأفراد وزبائن وجميع من يطلب هذه السلع.

صهيب ملكاوي: في النهاية أيها الأعزاء يبقى السؤال: هل الشراء بالتقسيط نابع من حاجة الأفراد أم أن إغراءات الشركات أكبر من هذه الحاجة؟ وبالطبع هذا الجواب يحدده كل شخص حسب دوافعه، هذه تحية من منتج البرنامج محمد خالد ومني أنا صهيب ملكاوي، السلام عليكم ورحمة الله.