في كل ست ثوان تقتل السجائر شخصا في العالم، غير أن هذا الحساب له تفاصيل أخرى، فالغالبية الساحقة من المدخنين في الكرة الأرضية هم من بلاد ذات دخل متوسط أو منخفض.

جاءت حلقة "الاقتصاد والناس" يوم 6/12/2014 متزامنة مع احتفال الولايات المتحدة الأميركية بمناسبة مرور خمسين عاما على حملتها ضد التدخين، والتي أدت إلى خفض عدد المدخنين من 40% إلى 18%.

قدمت الحلقة مجموعة من الحقائق المستقاة من منظمة الصحة العالمية، وهي حقائق مثيرة للقلق، ومنها أن القرن الماضي شهد وفاة مائة مليون شخص بسبب التدخين، وأن حجم مبيعات السجائر حاليا يبلغ 800 مليار دولار، بينما تكلف فاتورة العلاج من أمراض السرطان الناجمة عن التدخين 1.9 ترليون دولار.

أما الوطن العربي فحصته من التدخين لا تبشر بخير، حيث يوصف الأردن بأنه أسوأ ثالث دولة في العالم من حيث نسبة التدخين. وتصل نسبة التدخين بين الذكور إلى 50%، وبين الإناث إلى 18%، بتكلفة أزيد من مليار دولار، علما بأن ثلث الأطباء الأردنيين يدخنون.

يوصف الأردن بأنه أسوأ ثالث دولة في العالم من حيث نسبة التدخين. وتصل نسبة التدخين بين الذكور الى 50%، وبين الإناث إلى 18%

في المملكة العربية السعودية ستة ملايين مدخن، بينما تبلغ مبيعات السجائر ملياري دولار، وفي العراق سبعة ملايين مدخن ينفقون 500 مليون دولار سنويا، وفي تونس ثلاثة ملايين مدخن ينفق كل فرد ربع دخله على السجائر.

دعاية وضرائب
تحدث الخبير الاقتصادي عبد الرحمن يسري للبرنامج فقال إن سبب ارتفاع معدلات التدخين في بلادنا مقارنة مع دول متقدمة يعود إلى الدعاية المستمرة ضد التدخين المنتجة في أميركا وأوروبا منذ عقود، والضرائب العالية على التبغ.

ففي فرنسا -يضيف الخبير- ارتفعت أسعار السجائر إلى 300% منذ التسعينيات، مما خفض استهلاكها إلى 50%.

في المقابل يتحدث مدير إدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة القطري محمد آل ثاني منبها إلى أن المسح الوطني للمدخنين يشير إلى أن نسبة المدخنين تبلغ 12%، معتبرا أن سهولة الحصول على التبغ لذوي الدخل المرتفع تمثل تحديا أمام عمليات التوعية.

وحيث إن التدخين يمثل القاسم الأكبر في جميع الأمراض التي يعاني منها الإنسان، فقد انطلقت في العالم فكرة تأسيس عيادات الإقلاع عن التدخين.

وقال مدير عيادة الإقلاع عن التدخين في مؤسسة حمد الطبية بقطر إن نسبة النجاح كانت جيدة إذ توقف 35% من مراجعي العيادة عن التدخين، بينما خفف 25% منهم من تعاطي السجائر.

وحول آلية العمل في العيادة، قال إنه تجري دراسة أنواع التبغ التي يتعاطاها المدخن ودرجة الإدمان، ثم تقوم العيادة بتأمين الإرشادات اللازمة وتقديم العلاجات والمتابعة بين أسبوعين وأربعة.

اسم البرنامج: الاقتصاد والناس                                

عنوان الحلقة: المدخنون العرب.. فاتورة المال والصحة

مقدم الحلقة: عمار طيبي

ضيوف الحلقة:

-    عبد الرحمن يسري/خبير اقتصادي

-    محمد آل ثاني/مدير إدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة - قطر

-    أحمد الملا/مدير عيادة للإقلاع عن التدخين- قطر

-    وآخرون

تاريخ الحلقة: 6/12/2014

المحاور:

-    التكلفة الاقتصادية للتدخين

-    كلفة الأمراض المباشرة المرتبطة بالتدخين

-    نصف سكان الأردن مدخنون

-    عيادات خاصة للإقلاع عن التدخين

عمار طيبي: لا يحلو للكثيرين الجلوس في مثل هذه المقاهي من دون تدخين سيجارةٍ أو شيشة، هي سيجارة هي التي قتلت خلال القرن الماضي أزيد من 100 مليون شخص ولا زالت تقتل سنوياً أكثر من 6 ملايين شخص، لسنا هنا للحديث عن الأضرار الصحية للتدخين التي باتت معروفةً للجميع لكن لنتساءل: ماذا عن التكلفة الاقتصادية للتدخين وكم تُكلّف السجائر المدخن العربي؟ مرحباً بكم إلى حلقةٍ جديدة من الاقتصاد والناس.

لغة الأرقام أفصح تعبيراً عن الحديث عن واقع التدخين في العالم هذه بعض الأرقام التي ذكرتها منظمة الصحة العالمية، عدد المدخنين في العالم يصل إلى مليار و300 مليون شخص 80% من هذا العدد يتمركز في البلدان ذات الدخل المنخفض وكذلك المتوسط، مبيعات السجائر حول العالم تصل سنوياً إلى 800 مليار دولار سنوياً، أما تكلفة الأمراض المباشرة المرتبطة بالتدخين فتصل سنوياً إلى نصف تريليون دولار، أما السرطان الناتج عن التدخين فتصل تكلفة علاجه سنوياً إلى تريليون و900 مليار دولار سنوياً.

في هذا المقهى سنقترب من الشباب لنتحدث عن البُعد الاقتصادي للتدخين، سنقترب من هذه الطاولة سنتحدث مع أيمن ومازن وكذلك أنور نبدأ معك أيمن، أيمن وأنا أراك تدخن الشيشة هل هذه العادة يومية بالنسبة إليك؟

التكلفة الاقتصادية للتدخين

أيمن: تقريباً يومياً باليوم مرتين.

عمار طيبي: كم تُكلّف تقريباً الشيشة الواحدة؟

أيمن: كل مكان له سعر بس هنا مثلاً..

عمار طيبي: بمعدل كم تقريباً؟

أيمن: يعني السعر قد ايش؟

عمار طيبي: سعر الشيشة الواحدة مثل هذه.

أيمن: مثلاً 50 ريال، بالنهار مرتين أحياناً 3 مرات 150 ريال.

عمار طيبي: وهل تكتفي فقط بالشيشة أم تُدخن حتى السجائر؟

أيمن: لا أنا بس بشيّش ما بدخن.

عمار طيبي: إذاً لنقل الكلفة أو معدل الشيشة بالنسبة إليك 100 ريال تقريباً يومياً.

أيمن: نعم فيك تقول 100 ريال نعم.

عمار طيبي: هذا المبلغ بسيط بالنسبة لميزانيتك أم مكلف نوعاً ما؟

أيمن: بالنسبة لي Ok ما في مشكلة يعني.

عمار طيبي: يعني شهرياً نتحدث عن بمعدل 3 آلاف ريال مخصصة فقط للشيشة من مصروفك.

أيمن: تقريباً نعم.

عمار طيبي: نقترب من مازن، مازن بالنسبة لك كم تدخن يومياً سواء شيشة أو سجائر عادية؟

مازن: نفس الشيء أنا لا أستعمل سجائر، الشيشة هي تكملة للقعدة الجو حلو بده شيشة بده أرجيلة.

عمار طيبي: هل مصروف الشيشة بالنسبة إليك مكلف أم تبقى أسعارها في مقدورك؟

مازن: هلأ أكيد مش رح تكون الأولوية للشيشة مش رح تكون هي الأولوية بحياة البني آدم، هي رفاهية هي تُعتبر من ضمن الرفاهيات قاعدين قعدة عم نتغدى بدنا نشرب أرجيلة شيء طبيعي.

عمار طيبي: هل تعتقد أنّ الشيشة مُضرّة أكثر من السجائر أم السجائر العادية تأثير على الصحة؟

مازن: لا السجائر طبعاً السجائر حاملها وين ما تروح.

عمار طيبي: ننتقل إلى أنور لعلّ لأنور رأي آخر في الموضوع، أنور بالنسبة إليك الشيشة الواحدة أمر مكلف أم عادي جداً؟

أنور: لا مو مكلف الشيشة سعرها متناول في أيادي كل شخص كل مكان لمكان له سعره بس.

عمار طيبي: هل تعتقد أنها بكلفة زائدة نوعاً ما إذا حسبنا معدل الشيشة يومياً ربما 50 ريال مَن يدخن شيشتين في اليوم 100 ريال شهريا قد يصل المبلغ إلى 3 آلاف ريال؟

أنور: المدخن المستمر عليه بشكل يومي المدمن عليه بشكل يومي المبلغ يكون هائل عليه، بس أنا في الأسبوع مرة.

عمار طيبي: هل تدخن سجائر؟

أنور: أدخن سجائر أنا.

عمار طيبي: كم العلبة بمعدل يومي تقريباً؟

أنور: علبة واحدة بس.

عمار طيبي: كم هو سعرها؟

أنور: 9 ريال.

عمار طيبي: دكتور عبد الرحمن وأنت الخبير الاقتصادي برؤية اقتصادية لموضوع التدخين هذه الصناعة صناعة التبغ هل هي كبيرة بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي؟ وماذا تمثل ربما من التجارة الدولية؟

عبد الرحمن يسري/خبير اقتصادي: هو الأرقام المتاحة تذكر أن عدد المدخنين تقريباً في العالم يزيد عن مليار و0.2 أو مليار و0.3، عدد السجائر المُدخنة يقترب من 6 تريليون وربع والتريليون ألف مليار، وحجم الصناعة في التجارة الخارجية العالمية وهذا هو الرقم المهم في الواقع حوالي 4.5%، وفي كلام كثير حول مفاوضات ما بين منظمة التجارة العالمية ومنظمة الصحة العالمية أيضاً لتقليص الرقم.

كلفة الأمراض المباشرة المرتبطة بالتدخين

عمار طيبي: نعم، إذا تحدثنا على أنّ عدد المدخنين أزيد من مليار شخص عالمياً بمعنى أنّ تكلفة التدخين سواءً من حيث الأمراض ومن حيث النتائج غير المباشرة النتائج السلبية للتدخين هي كلفة عالية كذلك، ماذا عن هذه الكلفة؟

عبد الرحمن يسري: الكُلفة قُدّرت تصل في 2015 إلى نحو 890 مليار دولار سنوياً، هي حالياً تقريباً في السنتين الأخيرتين في الـRange في المدى الذي هو 650 إلى 730 مليار دولار تقريباً.

عمار طيبي: ماذا عن التكلفة المرتبطة بالأمراض الناتجة عن التدخين إذا ما تحدثنا عن السرطان والأمراض الأخرى مباشرة وغير مباشرة بالنسبة للتدخين؟

عبد الرحمن يسري: التكلفة كبيرة في الواقع وفي تقديرات وُضِعَت في بعض البلدان يعني على مستوى البلدان في لجنة في بريطانيا تبع الـNational health service قدّرت أنه تصل التكلفة تقريباً إلى حوالي 12.9 يعني تقريباً 13 مليار إسترليني في العام منهم 2 مليار تقريباً يُنفقوا على تطبيب المرضى سواء مرضى بالسرطان أو الانسداد الرئوي وغيرها من الأمراض التي يتسبب بها التدخين، منها 3 مليار نتيجة نقص الإنتاجية للي يدخنوا لأنه قبل ما يصل لحالة المرض تبتدئ إنتاجيته في العمل تقل، منها 5 مليار تقريباً نتيجة الانقطاع عن العمل على شان يروح يدخن، يعني واحد يروح يدخن فيسيب العمل شوي يخرج برا.. الخ، منها جزء عن الحرائق يصل إلى حوالي 400 مليون جنيه إسترليني في السنة ومنها تطبيب الناس الضعاف العجائز بسبب التدخين، كل هذه تكاليف وأنا أعتقد أنه في البلاد العربية يمكن تزيد عن ذلك.

عمار طيبي: وإن كان البلاد العربية الأرقام صعب الحصول عليها عكس البلدان الغربية التي تحدثت عن بعض هذه البلدان، عربياً هل هناك إحصائيات دقيقة أو تقترب على الأقل من الواقع لترصد حجم هذه الظاهرة اقتصادياً؟

عبد الرحمن يسري: والله أنا لم يقع معي أي إحصائيات يُوثق فيها، لا تقديرات مثلاً على المواقع الخاصة.. الخ.

عمار طيبي: تبقى التكلفة مرتفعة نسبياً.

عبد الرحمن يسري: إنما هو التكلفة تُقدّرها بالناس التي تذهب للمستشفيات بحيث في عدد كبير من البلدان العربية الخدمة الصحية نفسها غير متوفرة أو تشخيص الأمراض نفسه غير متوفر مش رح تقدر تصل إلى التقديرات الدقيقة لهذه الظاهرة، إنما ممكن تصل إليها في حجم الوفيات الآن حتى ما بين الشباب وليس كبار السن فقط من المدخنين، وعدد الأطفال إلي يصابوا بالسرطان، أنا أعتقد أنه في علاقة ما بين الآباء إلي يدخنون داخل البيوت أو الأمهات والأطفال إلي يصابون بهذه الأمراض في الصغر يعني أمراض القلب و..

نصف سكان الأردن مدخنون

عمار طيبي: هذه الظاهرة حسب الأرقام المنشورة والتي تختلف في بعض الدراسات ولكن تؤكد بأنّ نسبة التدخين في زيادة عربياً، الأردن ترتفع تقريباً 5% في 4 سنوات 3 سنوات الأخيرة حتى بات نصف ربما سكان الأردن ربما البالغين مدخنون.

عبد الرحمن يسري: في كل البلدان النامية العربية وغير العربية نسبة التدخين أعلى بكثير جداً من البلدان الغربية المتقدمة، والسبب في هذا أنّ الدعاية ضد التدخين بدأت في مثلاً بريطانيا وأميركا من الستينيات، يعني يروا الناس على شاشة التلفزيون كيف تتحول الرئة إلى مناطق سوداء فيها تقريباً مناظر لا تسر وحملات ثقافية وتربوية.. الخ، هذا طبعاً أثر في..

عمار طيبي: هذه التوعية بالنسبة لبعض المناطق آتت أُؤكلها، لكن هل يمكن أن نتحدث عن إجراءات اقتصادية من خلالها يمكن أن نُساهم في الحد من ظاهرة التدخين؟

عبد الرحمن يسري: نعم، نعم، يأتي في مقدمتها الضرائب على الدخان، هو الضرائب على الدخان من جهة الحكومات تكتسب منها عوائد ضخمة، منظمة الصحة العالمية تُقدّر أنه لو الضرائب على السجائر بالذات يعني في أنواع كثيرة من الدخان لو ارتفعت بحوالي 70% رح تجيب حوالي 100 مليار دولار للحكومة وتُخفّض نسبة التدخين بدرجة كبيرة، هو طبعا الطلب على الدخان معروف اقتصادياً أنه قليل المرونة بمعنى أنك أنت مثلاً لما تفرض 10% ضريبة على الدخان تجيب لك نتيجة 4% نقص في الاستهلاك، يعني لو كبيرة المرونة لكن نتيجة أنه الناس لها مزاج في هذه المسألة فدائماً تبقى النتيجة..، يعني 75% ضريبة على الدخان يمكن تأتي بنتيجة 30% فقط نقص في استهلاك الدخان في البلدان النامية ولا بأس بها إنما تصور 70% يعني، فرنسا مثلاً كانت السجائر فيها ارتفعت بنسبة 300% تقريباً يعني 3 أمثال من التسعينات إلى أن خفّضت الاستهلاك بـ50%.

عمار طيبي: الأردن يُعتبر ثالث أسوء دولة في العالم من حيث نسبة انتشار التدخين والأول عربياً هذا الكلام لمنظمة الصحة العالمية، دراسةٌ لوزارة الصحة بالأردن أكدت بأنّ نسبة التدخين لدى الذكور البالغين تصل إلى 50%، أما هذه النسبة عند الإناث فتصل إلى 18% ويدفع الأردنيون مقابل شراء السجائر سنوياً أزيد من مليار دولار، الأسوأ أنّ ثلث الأطباء بالأردن يدخنون، هذه عينة من الشارع الأردني للحديث عن الفاتورة الاقتصادية للتدخين.

أحد الأردنيين 1: يعني يومياً باكيت دخان أو رأس أرجيلة بده يكلفك ليرتين أو ليرتين ونص وبالشهر 30 يوم بدك تضربهم بليرتين ونص بدها تصفي عليك 60 دينار وفوق.

أحد الأردنيين 2: كنت رياضي كنت امشي وأروح وأطلع وأسبح فصرت أحس بتعب فحكيت والله لأترك الدخان، تركت الدخان وبعد فترة وجيزة حسيت بتغيير بالمشي بالركض بالنفس بالسباحة.

أحد الأردنيين 3: متعود كل يوم أني أأرجل وبصرف يومياً في القهوة ما يُقارب الـ3 دنانير يعني إذا بدنا نحكي شهرياً تقريباً 90 دينار.

أحد الأردنيين 4: قررت أنه أترك الدخان وأستخدم المصروف في شغلات ثانية أجيب أواعي أعطيه لشخص ثاني بس المهم أنه نستخدم المصروف بشيء مفيد يعني.

[فاصل إعلاني]

عمار طيبي: التدخين يكلف المدخن العربي الكثير على الرغم من التواضع النسبي لمدخوله الشهري، في مصر مثلاً يوجد 14 مليون مُدخن يُخصّص كل واحدٍ منهم حوالي 22% من مدخوله الشهري على شراء التبغ، في السعودية يوجد هناك أكثر من 6 ملايين مُدخن وتبلغ التكلفة السنوية لشراء السجائر هناك أزيد من ملياري دولار، في تونس نجد 3 ملايين مدخن وتبلغ التكلفة الشهرية لشراء السجائر هناك حوالي ربع دخل المُدخن، في العراق يبلغ عدد المدخنين هناك أزيد من 7 ملايين مُدخن وتبلغ التكلفة السنوية لشراء السجائر هناك حوالي نصف مليار دولار سنوياً.

شيخ محمد آخر ما أنجزتموه هنا بالنسبة لموضوع التدخين مسح في قطر، ما أبرز نتائج هذا المسح بالنسبة للتدخين في دولة قطر؟

محمد آل ثاني/مدير إدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة - قطر: بسم الله الرحمن الرحيم، كما تعرف أنّ التدخين أصبح ظاهرة خطيرة في العالم، والعالم كله في القرن الـ21 يعلم مضار التدخين، وهذا التحدي أدّى إلى ضرورة جمع معلومات كافية عن التدخين في جميع القطاعات في البالغين وأيضاً في الشباب، فدولة قطر عندك بحوث في المسح عن البالغين وأيضاً مسح آخر على الشباب وهذه المسوحات تمت عن طريق منظمة الصحة العالمية وأيضاً بلومبرغ في أميركا لضرورة دقة الاختبارات وإخراج نتائج صحيحة، وجدنا في هذه الاختبارات أنّ دولة قطر ولله الحمد تبقى يمكن أقل دولة في دول الخليج أو العالم بنسبة حوالي 12% مدخنين بين الرجال والنساء.

عمار طيبي: ألا يُعتبر الدخل الكبير والدخل المعقول بالنسبة للقطريين هنا وساكني قطر تحدٍ بالنسبة إليكم للتخفيف من حدة التدخين على أساس أنّ المدخن هنا لا يشعر بثقل فاتورة التدخين؟

محمد آل ثاني: في هذا التحدي ترفع على أصحاب الدخل المحدود يتعبون وإذا تركتها قليلة على أصحاب الدخل المرتفع يشوفونها رخيصة وسهل استعمالها، وهنا يكمن التحدي يعني حتى التدخين سهل على الأولاد بحيث لما خاطرنا في الشباب وجدنا أنّ التدخين عند الأطفال قاعد يرتفع عن الأول كان 6.5% صار 9% من 13- 15 سنة، على شان هذا نقوم ببرامج توعوية أكثر للأطفال ولكن التكلفة على الطفل هي يستطيع دفعها بسهولة.

عمار طيبي: ماذا هنا عن إجراءات رفع الضرائب، أتعتقد بأنها مفيدة للتقليل من هذه الظاهرة خاصةً وأنّ منظمة الصحة العالمية تقول بأنّ زيادة الضرائب بنسبة 10% قد يُساهم بخفض نسبة المدخنين بـ4% في بعض البلدان هناك؟

محمد آل ثاني: أتفق مع أنّ رفع الضرائب دائماً يُقلّل ولكن يوجد تحدي كبير الشركات الممولة للتدخين لا يناسبها أنه منتجها ينحط عليه ضرائب كثيرة لأنه يقلل أرباحهم، فيدورون ألف طريقة لأنه حرية شخصية ويدورون لك على أنها هي ما أثبتت ضررها كما ذكروا ويشككون في أشياء كثيرة في هذا الاتجاه، وهنا التحدي أنك كيف تمنع هذه الشركات من إقناع الناس بمفاهيم خاطئة عبر أيضاً أحياناً مع الأسف بعض البحوث إلي هم يكونون داعميها على شان تقنع الناس في هذا الاتجاه، ولكن التنفيذ في دول الخليج نرفع دائماً توصيات برفع الضرائب ودائماً عنا هذه النقطة ولكن بالتفاهم مع وزراء المال والاقتصاد يقيمونها خوفاً من التهريب يعني يقول لك أن دولنا معرضة للدول المجاورة سهل التهريب منها للتدخين لو ارتفعت الأسعار ولكن هي قاعدة تُدرس أنه لا مفر من رفع الضرائب عند الدخول أو رفع الضرائب على المحلات التي تبيع، يعني في قوانين جديدة الحين تجارية عالمية ما تستطيع أن تمنع وترفع الضرائب لكن تستطيع أنك كل محل رح يبيع دخان يدفع ضريبة أعلى فيصير ربحه منها قليل أصلاً.

عمار طيبي: ألا تُعتبر عضوية منظمة التجارة العالمية والإجراءات التي تفرضها على منتسبي هذه المنظمة من محدودية رفع الرسوم الجمركية والضرائب؟ ألا يُعتبر هذا كذلك تحدٍ ومعوق كذلك أمام زيادة الضرائب للتقليل من مخاطر التدخين؟

محمد آل ثاني: هو تحدٍ بس نعتقد أن التشديد على التدخين مهم جداً في القرن 21 وكما رأينا أنّ أميركا نسبة التدخين فيها كان 40%  في 1965 أصبح اليوم أم سنزل عن 20% إلى 18% وهذا يدلك أنه الإجراءات المهمة في الدولة تقلل نسبة التدخين أكثر من 50% في الدول، فيجب على الدول أن تأخذ بجدية أكثر محاربة التدخين لأنه يُعتبر القاسم المشترك في جميع الأمراض.

عمار طيبي: الآن إلى تجربة أخرى مع فراس، فراس أنت كنت مدخناً وأقلعت عن التدخين والآن أراك مع الشيشة.

فراس: 20 سنة وأنا عم أدخن بالأخير أقلعت عن الدخان لسبب من الأسباب صحتي كثير تعبت من التدخين.

عمار طيبي: هل الجانب المالي وكلفة التدخين كانت جزءاً من قرارك بالإقلاع عن التدخين؟

فراس: المصاري مو كل شيء الصحة، يعني أنا بالنسبة لي 20 سنة دخان يومياً كنت أحط 30 ريال.

عمار طيبي: يعني حوالي 8 دولارات تقريباً بشكل يومي.

فراس: 3 باكيتات في اليوم آخر شيء تعبت وصرت أعاني ببيتي وأطفالي بالبيت من التدخين.

عمار طيبي: لكن هل تعتقد تحولك من السجائر إلى الشيشة قرار صائب؟ أتعتقد أنّ الشيشة أقل ضرراً مقارنةً بالسجائر؟

فراس: والله أقول لك شغلة أنا أعرف من البداية أنه الأرجيلة مضرة أكثر من الدخان.

عمار طيبي: بهذه المعطيات ألا تعتقد بأنك ما زلت في هذا المسار مسار الضرر الصحي؟

فراس: أي نعم، بس بالنسبة للسجائر أنا إذا أقول لك صرت أفيق الصبح مخنوق لذلك قررت أنه خلص أشيل..

عمار طيبي: هذا بالنسبة للضرر الصحي فراس، ماذا عن جيبك أتعتقد بأنّ الشيشة مكلفة أم ليست مكلفة بالنسبة لك؟

فراس: والله تقريباً الشيشة إذا بدك تجيء تشرب شيشة 20، 30 ريال مثلاً الشيشة مع فنجان قهوة مع خلينا نقول كأس عصير حطيت لك باليوم 100 ريال.

عيادات خاصة للإقلاع عن التدخين

أحمد الملا/مدير عيادة للإقلاع عن التدخين- قطر: عيادة الإقلاع عن التدخين صار لها تمارس عملها في مؤسسة محمد من 14 سنة الحمد لله، إحنا سنوياً نكشف على أكثر من ألف مريض جديد كلهم متابعات من 3 إلى 5 مرات إلى أن يتم الإقلاع عن التدخين بمعدل 3 أشهر إن شاء الله، عندنا نسبة الإقلاع عن التدخين تصل حوالي 35% من الناس إلي تتردد علينا وهذه الحمد لله تعتبر نتائج جيدة إن شاء الله.

عمار طيبي: نعم، نسبة 35% هل هي نسبة معتبرة نسبة جيدة مقارنةً بالإمكانيات المخصصة.

أحمد الملا: هي نسب عالمية جيدة تعتبر عارف شلون يعني أنه نوقف 35% من الناس إلي جاءونا على العيادة هذا أمر جيد عندنا 25% طبعاً من الناس تخفف التدخين وبقيت حوالي 40% تحاول مرة ثانية وثالثة أنهم يوقفون التدخين.

عمار طيبي: ما هي الآلية المعتمدة داخل العيادة لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين؟ ندرك أن التدخين صعب جداً والإدمان أصعب.

أحمد الملا: طبعاً الآلية إحنا أول ما يصل المريض عندنا في عندنا Form نقيم المريض إحنا نقيم المريض بشكل كامل أسباب توجهه للتدخين أو الأمراض المصاحبة لها شو كثر يدخن أنواع التدخين إلي يدخنها، التدخين مو بس سجائر كل التدخين سواء تدخين السجائر الشيشة استخدام السبيل أو البايب التبغ الموضوع كل الحاجات هذه يتم علاجها في العيادة وليس بس تدخين السيجارة، بعدما يتم تقييم حالته الصحية عندنا هناك scale معين ميزان معين نشوف له درجة الإدمان عنده شو كثر بعدين نعمله بعض الإرشادات إلي ممكن تغير في نمط الحياة وتساعده أنه يقلع عن التدخين، نساوي له بعد مقياس لأول أكسيد الكربون في الرئة، ممكن نعمل له وظائف الرئة نشوف وظيفة الرئة كيف شغالة كويسة، عمر الرئة كم عنده مقارنةً بالإنسان الغير مدخن، ومثلما طبعاً نعطيه العلاج المناسب حسب حالته الصحية وحسب نوع التدخين والعلاج المناسب يتم هذه الآلية ببساطة، وطبعاً هناك متابعة كل أسبوعين إلى 4 أسابيع يرجع لنا مرة ثانية نتابع له ونشوف كيف تأثير الأدوية والعلاج إن شاء الله.

عمار طيبي: هل تستخدمون أدوية في هذه العملية؟

أحمد الملا: نعم طبعاً هناك أدوية بجانب الإرشاد النفسي طبعاً وتعديل السلوك هناك أدوية تستخدم، هناك أدوية كيماوية تستخدم وهناك أدوية بدائل للنيكوتين تستخدم للمدخنين إن شاء الله.

عمار طيبي: هل هذه الأدوية دكتور أحمد مكلفة؟

أحمد الملا: طبعاً تكلف جداً حقيقةً.

عمار طيبي: كم تكلف مثلاً غالباً؟

أحمد الملا: طبعاً يختلف يعتمد تروح للقطاع الخاص طبعاً في الصيدليات الخاصة الدواء غالي جداً بس الحمد لله الدواء هنا مدعوم من الحكومة.

عمار طيبي: بشكل تقريبي ما معدل مثلاً سعر العلبة الواحدة إذا كانت الواحدة أصلاً تُباع؟

أحمد الملا: نعم بالعلبة طبعاً، العلبة طبعاً في السوق العلاج لمدة أسبوع يكلفك حوالي 100 ريال عارف شلون برا، في المستشفى طبعاً لأنه مدعوم مع الشراء الموحد العملية تصل حوالي 60 -  70% أقل من السعر هذا، وفي نفس الوقت طبعاً إحنا نقول حق المدخن أنت إلي تدفعه في التدخين في العلاج يتم أرخص من استخدام التبغ إلي يدخن علبة أو علبتين في الأسبوع تكلفه حوالي 10 ريالات اليوم العلبة، نتكلم 20 في اليوم في الأسبوع حوالي 150 ريال علاج في الشهر يمكن 450 تكلفة العلاج هذه إلي في فائدة صحية أقل من تكلفة الدواء إلي بصرفه على التدخين.

عمار طيبي: قبل أشهر احتفلت الولايات المتحدة الأميركية بمناسبة مرور 50 عاماً على انطلاق معركتها في محاربة التدخين، خلال هذه الـ5 عقود تمكنت البلاد من تخفيض نسبة التدخين من 40% إلى 18% فقط وذلك بفضل الإجراءات القانونية وكذلك حملات التوعية، نتابع هذه التجربة من تجارب أميركا في محاربة التدخين.

لوران هوبر/تحالف العمل للصحة ومكافحة التدخين: ما نقوم به في بعض المدن يشبه ما فعلته مدينة نيويورك عندما قام عمدة المدينة بمنع التدخين في الأماكن العامة وزيادة أسعار منتجات التدخين وفي الوقت ذاته نظّم حملةً إعلاميةً قوية وأتاح علاجاً مجانياً للمدمنين على التدخين.

عمار طيبي: الكويت تُعتبر من أكثر الدول الخليجية من حيث انتشار نسبة التدخين فيها والتي تصل إلى 20% ما يكلف الدولة وكذلك المجتمع خسائر مادية وكذلك صحية بالنسبة لعلاج الأمراض المرتبطة بالتدخين.

أم رزق/مدخنة سابقة: في البداية كان التدخين تجريب أجرب هذا وأجرب هذا جربت الشيشة وكانت يعني مش إدمان كانت شيء للتسلية في اعتقادي لكن إبليس دائماً يصور كل شيء سيء حلو للإنسان حتى يغريه، إلى أن فتت في الإدمان أصبحت مدمنة على التدخين بشكل لا يوصف، الشراهة في التدخين كان أنا كنت أصحا من النوم الصبح قبل ما أفتح عيني أو أدخل الحمام أغسل وجهي كنت أحط الفحم على النار وما كان في عندي أي شيء ممكن أعمله إلا أني أبحث عن حل لهذا الموضوع، كل الوسائل لم أستطع إلى أن لقيت الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين كنت أنا مجرمة في حق نفسي، هذا الشيء طبعاً يؤثر على كل شيء سواء ً الاقتصاد سواء صحتي سواء كل شيء حتى أني أنا أُسيء للآخرين لجيراني، يعني المبلغ إلي كنت بصرفه على أني أنا أحرق الفلوس في النار هذا هو نفسه أقل منه ممكن يكفيني أني أعيش.

عمار طيبي: المؤكد أنّ السجائر تُكلف صاحبها الكثير من صحته وكذلك من جيبه، تصوروا لو أنّ المبالغ التي تُصرف في شراء السجائر وكذلك في علاج الأمراض المرتبطة بالتدخين لو تُصرف هذه المبالغ مثلاً في التعليم أو في الصحة بالتأكيد الواقع كان سيكون أفضل، لا تنسوا كل 6 ثواني التدخين يقتل شخصاً، ختام هذه الحلقة تقبلوا تحياتي وتحيات منتجة البرنامج منال الهريسي، إلى اللقاء.