تطرقت حلقة 25/1/2014 من برنامج "الاقتصاد والناس" إلى سوق السيارات ومعايير الزبون عند قرار شرائه السيارة. وعرضت الحلقة في هذا الشأن آراء مغاربة وأردنيين، حيث ركز بعضهم على مسألة الجودة والرفاهية، وأن تكون السيارة اقتصادية.  

وقال مواطنون مغاربة إنهم يفضلون السيارة الاقتصادية والصغيرة الحجم، وإنهم يأخذون في الحسبان عند الشراء ما تسمح به ظروفهم المادية، من حيث الميزانية والمدخول الشخصي.

ويقبل المغاربة على شراء السيارات الاقتصادية بعد تحرير أسعار الوقود.

وفي الأردن، ركز مواطنون على مسألة الجودة والرفاهية وكذلك أن تكون السيارة اقتصادية.

أما في منطقة الخليج التي توجد في شوارعها خمسة ملايين سيارة، فقال أحد المواطنين في قطر إنه يملك ثلاث سيارات، واحدة للدوام، وواحدة لقضاء الحاجات في الدوحة، وثالثة خاصة بالبر، وأوضح أنه يقوم بتبديلها بين الحين والآخر. 

video

واعتبر عبد العزيز العجيمي، وهو مدير مبيعات سيارات، أن تبديل السيارة سنويا يكاد يكون غير صحي لتراكم الديون على المشتري وعدم موجود مصوغ لذلك، وأشار إلى أن تبديلها كل خمس سنوات يعد أمرا معقولا.

ويذكر أن 1.5 مليون سيارة جديدة بيعت في الخليج العام الماضي، كما يرتفع سوق بيع السيارات في سوق دبي 5% سنويا.  

وفي السعودية يبلغ سوق بيع السيارة الجديدة والمستعملة 75 مليون دولار.

وللإشارة أيضا يبلغ عدد السيارات في شوارع العاصمة المصرية القاهرة نحو 7 ملايين.

ويذكر أن حوالي 80 مليون سيارة صنعت العام الماضي حول العالم، منها 19 مليونا في الصين وحدها أكبر مصنع للسيارات حاليا، وتعد الولايات المتحدة أكبر مالك للسيارات الشخصية بمعدل 7سيارات لكل عشرة أشخاص.

النص الكامل للحلقة