ناقشت حلقة السبت 18/1/2014 من برنامج "الاقتصاد والناس" واقع الاقتصاد التركي -أحد أقوى عشرين اقتصادا في العالم- ومدى تأثره بالمشاكل السياسية الداخلية، ورأي أهل الصناعة والتجارة في مقدرته على النهوض وتجاوز هذه الأزمات.

واستطلعت الحلقة العديد من المحللين الاقتصاديين الذين أشار بعضهم للفساد والرشى والضغوط السياسية والاقتصادية كمعوقات للنمو الاقتصادي.

وأبان نائب رئيس منتدى الأعمال الدولي غزوان مصري أن تركيا متعودة على الأزمات الاقتصادية، ويمكن أن تتجاوز الوضع الحالي ومنافسة الاقتصادات العالمية، حيث أنها تعتمد على الصناعة والتصنيع وإعادة التصدير بعد تصنيع المواد المستوردة، كما تعتمد البلاد على السياحة والاستثمار الأجنبي.

video

وأوضح مدير إحدى شركات الصرافة أن الأكثرية تريد أن تستثمر في سعر الليرة، بينما أكد رئيس جمعية الصناعيين الفلسطينيين الأتراك جمال مصطفى أن الأزمات الاقتصادية سببت خلخلة وارتفاعا كبيرا بأسعار السوق المحلي، وتوقع في الوقت ذاته عدم هبوط أسعار العملة في المدى القريب.

وفي مجال حركة البيع والشراء وتأثرها بتراجع قيمة الليرة أمام الدولار أوضح بعض الباعة أن حركة السياحة قد انخفضت وقلت بالتالي القوة الشرائية وحركة التسوق، وأرجع آخرون ارتفاع أسعار بعض السلع إلى ارتباطها ببعض المنتجات المستوردة من الخارج والتي زادت تكلفتها بارتفاع قيمة الدولار.

النص الكامل للحلقة