تحتفل محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق باختيارها عاصمة السياحة العربية للعام 2014، وهي مناسبة لتطوير قطاع السياحة وجذب السياح العرب. هذا الموضوع تناولته حلقة 11/01/2014 من برنامج "الاقتصاد والناس".  

وتتنوع مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة بين الفعاليات الثقافية والفنية والرياضية، كما تركز على التطور الحضاري والتنموي والتعريف بالمواقع السياحية في أربيل وإقليم كردستان بشمال العراق.

ويقول مدير الإعلام بمحافظة أربيل حمزة حامد إنهم يطمحون لتخطي المحيط العراقي إلى المحيط العالمي، لكنه أشار إلى أن المنطقة تحتاج لرؤوس أموال أجنبية تستثمر فيها، خاصة وأن أربيل بها قاعدة تاريخية وفنية وثقافية وجمال طبيعة وواقع اقتصادي متطور.

وشهد قطاع السياحة في شمال العراق تطورا ملحوظا منذ العام 2005، لكنه يعيش الآن تحديا بسبب الظروف الأمنية المحيطة بإقليم كردستان.

وتشمل ثروة شمال العراق السياحية 490 فندقا و1400 مطعم وخمسين منتجعا، وقد خصصت حكومة الإقليم ستة مليارات دولار لتطوير البنى التحتية السياحية. كما ارتفع عدد السياح من مائة ألف عام 2009 إلى نحو مليونين في الوقت الحالي. 

وتستهدف السياحة في هذه المنطقة الوصول إلى أربعة ملايين سائح عام 2015، مع العلم أن 75% من السياح يأتون من المناطق العراقية الداخلية مثل بغداد وغيرها.

ويشدد رئيس هيئة السياحة بكردستان مولوي جبار على أهمية الترويج الإلكتروني للسياحة بالإقليم ومن خلال الفضائيات العالمية وتنظيم المعارض السياحية خاصة في الدول العربية، وأشار إلى أنهم يسعون لتنويع السياح مع التركيز على العرب.

النص الكامل للحلقة