أحمد بشتو
حسن الحمادي
سعود بن عبد الرحمن

أحمد بشتو: الحديث عن أهمية ربط مخرجات التعليم وبرامجه بمتطلبات سوق العمل واحتياجاته أمر لا ينتهي في عالمنا العربي، وحديث لا ينتهي أيضا هنا في قطر، الحديث عن التنمية أيضا لا ينتهي في هذه الدولة التي يقدر نصيب الفرد فيها بثلاثة وثمانين ألف دولار سنويا من إجمالي دخل بلاده القومي، ليعد الأعلى عالميا ولتحتل هذه الدولة المرتبة السابعة والثلاثين على مؤشر التنمية البشرية الدولية وهي مرتبة متقدمة حسب ما يخبرنا هذا المؤشر، لكن الأكيد أيضا أن البحث عن الوظيفة يأتي ضمن أهم اهتمامات الناس في قطر خاصة وسط حالة الحراك الاقتصادي المتنامية والمنافسة الكبيرة من ذوي المهارات من قطريين ومقيمين، أضف إليها ارتفاع سقف سوق العمل والذي بات يتطلب مهناً لم تكن واردة منذ سنوات قليلة، ومنذ خمس سنوات بدأ يظهر في الأفق القطري ما بات يعرف بمعرض الوظائف وهي فرصة كي يلتقي أصحاب الأعمال والشركات بطالبي الوظائف، معرض بات يمثل للمهتمين مؤشرا على مدى التصالح ما بين كفاءات البشر ومتطلبات سوق العمل، هي فرصة لنا أيضا كي نرصد هذا المؤشر، مشاهدينا أهلا بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من الاقتصاد والناس والتي نقدمها من داخل معرض قطر المهني في العاصمة الدوحة حيث نتابع.

خالد أحمد اليوسف: نسعى إلى تطوير ذلك المورد البشري.

خالد عبد الله السليطين: إحنا دورنا كمؤسسات تأهيل الناس هذه لشغل التخصصات المطلوبة.

سعود بن عبد الرحمن آل ثاني/الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية: إدارة الأحداث الرياضية عبارة عن احتراف وليس يعني مهنة بسيطة.

حسن الحمادي:  تغيير ثقافات، هذا اللي إحنا نسعى إليه صراحة.

علي بن ناصر آل خليفة: دورات تقوم بها جهات متخصصة في إدارة المشاريع لصقل هذه المواهب.

أحمد بشتو: سوق العمل في قطر كأي سوق آخر لا يحكمه إلا الكم المعروض من الوظائف ومدى كفاءة المتقدمين لها، ولا مكان إلا للأفضل، هذه هي القاعدة وتابعونا،  تقول الإحصاءات أن نسبة البطالة بين القطريين تتراوح ما بين 1% حسب إحصاءات حكومية، 6ر1% حسب تقديرات دولية لتعد النسبة الأدنى خليجيا وعربيا، القطاع الحكومي القطري يشغل نحو 71% من إجمالي القوة العاملة في قطر، مقابل 5% فقط يشغلها القطاع الخاص، نسبة المتعلمين في قطر تقدر بتسعة وثمانين في المئة من إجمالي السكان لتعد النسبة الثانية عربيا بعد الكويت التي تمثل فيها النسبة أربعة وتسعين في المئة، خريجو الجامعة هنا في قطر يمثلون سبعة وعشرين ونصفا في المئة من إجمالي المتعلمين، مقابل اثنين وخمسين في المئة لحملة الثانوية العامة، مع انخفاض نسبة الأمية إلى سبعة في المئة فقط، هذا المعرض أثبت وعلى مدار سنوات عمره الخمس أن تسعة وثلاثين في المئة من طالبي الوظائف يتجهون مباشرة للقطاع الخاص مع توجه حكومي قطري لرفع نسبة القطريين في الوظائف إلى عشرين في المئة، الربيع الثوري العربي أثبت أن توجه للعنصر البشري اهتماما، وتنمية، وتوظيفا هو الأولوية القصوى وعمار طيبي في التقرير التالي معه المزيد من التفاصيل.

[تقرير مسجل]

عمار طيبي: تعددت أسماء هذه البرامج بين السعودة والتقطير والتعمين والبحرنة والأمركة والتكويت، لكن مضمونها واحد وهو توطين الوظائف في الدول الخليجية، حيث يبدو الخلل واضحا في تركيب خارطة الوظائف والكفة ترجح لصالح الأجانب، هذا الواقع غير حتى وضع السكان في المنطقة فنجد أن الأجانب هم الأكثرية في أربع دول هي الإمارات والكويت وقطر والبحرين، حيث يتراوح معدلهم بين خمسين وسبعة وثمانين في المئة وفقا لتقرير حديث أصدره بنك قطر الوطني، الحكومة الخليجية ترى في سياسات التوطين التي أطلقتها حلا لإعادة التوازن المفقود، وخصصت لذلك برامج وميزانيات، هذا البرنامج أطلقته السعودية ويسمى حافز، الهدف منه تحفيز المواطنين للعمل في قطاعات لا يقبلون عليها، فالتوطين لم ينجح إلى الآن سوى في القطاع الحكومي بسبب ميزات عدة فيه تتصدرها الرواتب المرتفعة، في الإمارات وصلت نسبة التوطين في الوزارات والجهات الاتحادية إلى نحو سبعين في المئة العام الماضي، في حين نجد أن هذه النسبة متواضعة في القطاع الخاص، التوطين تواجهه تحديات كثيرة فحجم الاقتصاديات الخارجية الكبير لا يمكن معه لعدد سكان هذه الدول أن يوفر لها ما تحتاجه من موظفين، كما أن مستويات التعليم والتدريب للموارد البشرية الخليجية توجه لها العديد من الانتقادات لعدم مواكبتها تطورات سوق العمل، هاجس البطالة لم يغب عن دول الخليج ومحاربتها من بين أهداف سياسة التوطين، صندوق النقد الدولي ذكر أن عدد المواطنين الخليجيين العاطلين عن العمل سيرتفع ما بين مليونين وثلاثة ملايين عاطل خلال السنوات الخمس المقبلة إذا لم تتخذ إجراءات تصحيحية في أسواق العمل وأشار إلى أنه تم توفير نحو سبعة ملايين وظيفة في المنطقة خلال العقد الماضي، إلا أن نحو مليوني وظيفة فقط من هذه الوظائف ذهبت للمواطنين.

[نهاية التقرير]

التكامل بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل

 أحمد بشتو: السلام عليكم.

مواطن قطري: وعليكم السلام.

أحمد بشتو: هل يجب إقامة معرض للتوظيف في قطر حتى تجد وظيفة؟

مواطن قطري: بصراحة أنا أشوف إيه، إنها فرصة للشاب القطري إنه يستغل الفرصة هذه اللي جات، فإنك تعين أبواب وظائف في مكان واحد، شيء حلو، شيء زين، شيء يساعد الشاب القطري إنه يحصل وظيفة.

أحمد بشتو: أنت ما شهادتك؟

مواطن قطري: ثانوية عامة.

أحمد بشتو: طيب هل سهل بالثانوية العامة أن تجد وظيفة؟

مواطن قطري: مو من السهل.

أحمد بشتو: لماذا؟

مواطن قطري: لأن ما شاء الله كان كثير من الناس إلهم وظائف وقليل اللي توظفوا عندهم.

أحمد بشتو: ألا تعتقد أنك يجب أن تحصل على شهادة أعلى من الثانوية العامة لتجد وظيفة؟

مواطن قطري:  يجب.

أحمد بشتو: هل تنوي ذلك؟

مواطن قطري: إن شاء الله، ننوي إن شاء الله بس أنا خلصت الثانوية والجامعة إن شاء الله ندخلها إن شاء الله.

أحمد بشتو: من خلال التجربة التي مررت بها كشاب قطري نزل لمجال العمل منذ ثلاث سنوات تقريبا، هل الشاب القطري الآن يود فقط أن يكون مديرا في مكانه أم يبدأ السلم الوظيفي من أوله؟

عبد العزيز المولوي/مهندس قطري: بالعكس إحنا المفروض نستغل هالنقطة في الشاب القطري، وننمي فيه روح العزيمة والإصرار إنه يمسك المراكز القيادية يعني، طبعا ما في شيء يبتدي من الصفر ويكون قائد أو مدير ولا رئيس في من وقته، فبالعكس ممكن نستغل الشركات والجهات القطرية ممكن تستغل هالنقطة في الشباب القطريين الطموحين ويهيئونهم ليكونون هم الشباب القادة في المستقبل وخاصة نحن في دولة قطر عندنا الكثير من الجهات والكثير من الشركات الكبيرة اللي يعني أهل البلد أولى إنهم يكونون ماسكين فيها مناصب.

أحمد بشتو: إذا كانت نسبة البطالة في قطر ضعيفة جدا وتقترب من الصفر، إذن لماذا الحرص السنوي لخمس سنوات على إقامة هذا المعرض؟

حسن الحمادي/ مدير الموارد البشرية بمؤسسة قطر للتربية والتعليم: معرض قطر المهني يرتكز على التعليم والتوظيف والتدريب والتطوير، هذا السؤال طبعا إذا كان هناك zero مثلما أنت ذكرت يعني احتياج لوظائف عندي ثلاث ركائز أخرى أنا أقدر أعمل عليها، هناك فرص طبعا منح تعليمية لخريجي الثانوية طبعا هناك فرص تدريبية للطلبة اللي على مقاعد الدراسة سواء في الجامعة أو حتى في الثانوية طبعا أنت عارف حاليا خريجين الثانوية أو قبل التخرج لازم يكون لهم ساعات معينة يعملون فيها طبعا في قطاعات الدولة المختلفة، على مستوى الجامعة نفس القضية، طبعا هناك أهداف يمكن غير منظورة طبعا، شبكة العلاقات التي تقام خلال معرض قطر المهني أنا حاليا بالمعرض في نسخته الخامسة 2012، عندي تقريبا مئة وستة وثلاثين جهة مشاركة، أن يكون هذيل متواجدين لخمسة أيام متواصلة هذه تخلق شبكة اتصالات، تبادل خبرات، تبادل ثقافات.

أحمد بشتو: لكن يبدو أن هدف نشر ثقافة التوظيف لم تتأكد حتى الآن بعد مرور خمس سنوات والدليل أنه نفس نوعية المتقدم لوظيفة لم تتغير، نفس نوعية طالب الوظيفة، نفس نوعية عارض الوظيفة، لم تتغير هي نفس الأحوال منذ خمس سنوات.

حسن الحمادي: طبعا هذا ما يبحث عنه معرض قطر المهني نعم أكيد هناك مشاريع كثيرة في الدولة، والدولة مقبلة على تخصصات لم تكن أصلا موجودة في مجتمعنا وأعطيك مثال على ذلك طبعا مشروع الـ under ground مشروع real طبعا هذا تخصص مش موجود كان في قطر، السنة هذه مشاركين معانا الإخوان وهذه طبعا تغير ثقافة الشخص حاليا لما يفكر يتخصص.

أحمد بشتو: الرياضة الآن في قطر أصبحت رافدا من روافد التوظيف في هذا البلد حتى الملف اثنين وعشرين، ملف تنظيم قطر لكأس العالم، لكن هل القادم إليك طالب الوظيفة، هل هو مؤهل لوظيفة تعتبر جديدة في قطر الآن؟

سعود بن عبد الرحمن آل ثاني: طبعا الرياضة تلعب جزء كبير في التنمية البشرية واللي خاصة بتحقيق رؤية قطر عشرين ثلاثين، ومن دورها طبعا يكون جميع البطولات الرياضية اللي قطر تستضيفها، نحن الآن من خلال المعرض المهني هذا المعرض الخامس، نحن كمؤسسة رياضية كلجنة أولمبية نقدم كل الإمكانات ونسخر كل الإمكانات أولا لتوظيف الطلبة القطريين للابتعاث خارجا للجامعات سواء في قطر أو خارج قطر، وأيضا بالنسبة لتوظيف بعض التخصصات التي محتاجتها القطاعات الرياضية سواء من اتحادات أو أندية، أو مؤسسة رياضية كاللجنة الأولمبية، يعني أنا أعتقد الدور المهم الآن اللي إحنا نحاول نحرص عليه إن إحنا نوثق العلاقة أكبر مع الجامعات الموجودة بقطر بخلق تخصصات معينة للقطاع الرياضي وهذا فعلا تم تحقيقه مع الإخوان في جامعة قطر، إنه تم تطوير الإدارة الرياضة القطرية بحيث تشتمل على تخصصات معينة تختص بتنظيم الفعاليات الرياضية، مثل الإدارة الرياضية، مثل التسويق الرياضي، مثل إدارة الأحداث الرياضية نفسها، وهذا يتطلب طبعا سنوات كالآن اللي إحنا نعمل معاهم حتى نحصل على الأفواج اللي إن شاء الله بتتخرج من جامعة قطر.

أحمد بشتو: حتى يفهم الشاب القطري الآن نوعية الوظائف التي تمنح من جهتكم أو التي تعرض من جهتكم، ويفهم أنها قد تكون هندسية مثلا أو إدارية وماذا أيضا؟

سعود بن عبد الرحمن آل ثاني: طبعا مثل ما تفضلت حضرتك، أولا هندسة بجميع تخصصاتها، سواء من هندسة civil مدنية أو architect معمارية أو حتى هندسة كهربائية أو هندسة نظم معلومات، كل هذه التخصصات نحتاجها نحن في القطاع الرياضي، بالإضافة إلى التخصصات الإدارية المختلفة من محاسبة، سواء من شؤون مالية، سواء من إدارة أعمال، وأيضا من التخصصات المهمة هو الإدارة الرياضية، طبعا الإدارة الرياضية كمصطلح هو بدأ عندنا في الدول العربي من قريب فنحن نحتاج أيضا متخصصين في الإدارة الرياضية، يعني إدارة الأعمال بشكل عام، ولكن في تخصص في آخر سنتين من التخرج في الإدارة الرياضية سواء كان في التسويق أو في إدارة الأحداث الرياضية لأن الآن أصبح إدارة الأحداث الرياضية، هي عبارة عن احتراف وليس مهنة بسيطة، ولذلك إعدادهم أثناء الجامعات وفي أثناء السنة الجامعية يكون مهم جدا حتى يكونوا مؤهل لدخول مجال العمل في المجال الرياضي.

أحمد بشتو: مستمرون معكم من داخل المعرض المهني في الدوحة لرصد أحد مؤشرات التنمية البشرية في قطر، فتابعونا.

[فاصل إعلاني]

تحديات إدارة الموارد البشرية في ظل المتغيرات

أحمد بشتو: تنظيم كأس العالم في قطر عام 2022 من أهم المشاريع والتحديات الاقتصادية التي يراهن عليها القطريون، هذا أمر يتطلب إطلاق مشروعات عملاقة ومتعددة في كل المجالات تقريبا، وعلى رأسها البنية التحتية التي تحتاج لكفاءات في كل المجالات أيضا، كانت المفاجأة أن الأمر يحتاج لإعداد كوادر بشرية قد لا تكون معدة بالفعل قطريا، فنحن الآن أمام سوق عمل مختلف بالتأكيد، ما لاحظناه في هذا المعرض هو أن الأغلبية يركزون على التقدم للوظائف المكتبية والإدارية أكثر من الوظائف الميدانية، وأن كان هناك وظائف لا يوجد متقدمون كثر لها كما أن العنصر النسائي القطري أكثر حظا في الحصول على درجات تعليمية أفضل، ما لاحظناه أيضا هو أن كثيرا من الموظفين الباحثين عن وظائف أفضل يزاحمون بشكل لافت الشباب القطري المتقدم للوظيفة، مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى الاقتصاد والناس من داخل معرض قطر المهني. هل البحث عن وظيفة، إيجاد وظيفة تتطابق مع رغبتك موجودة أو متاحة، بشكل سهل في هذا المعرض؟

مواطن قطري: طبعا بالنسبة للمعرض، المعرض تنظيم رائع، بالنسبة يعني للـ Stands الموجودة، بالنسبة للاستقبال بس الملاحظ إن الوظائف مش معلن عنها، مش واضحة يعني لما تيجي تسأل شو الشواغر الموجودة عندكم يقول لك أنت قدم على الموقع لكن ما يصرح لك إيش الوظائف على أساس إني أنا أعرف إذا بقدم على الوظيفة هذه هل المؤهل يطابق الوظيفة، هل إني أنا أقدر إني أقدم عندهم، شو الوظائف الموجودة عندهم.

أحمد بشتو: خلال سنوات عمر هذا المعرض الخمس، كيف تقيمه كشاب قطري؟

مواطن قطري: أقيمه خمسين في المئة، ما أنكر إنه في شباب قدموا على المعرض هذا وحصلوا على وظائف، ولكن السلبيات ما في إحصائية حقيقية عدد اللي قدموا على الوظائف بمعنى أن هناك سلطة عليا على المعرض لا بد إن تكون لها ذراع في كل عارض، في كل مؤسسة أو في كل وزارة، كل شركة تعرض الوظائف بحيث إنه يكون عندهم الإحصائية الحقيقية بعدد الناس الذين قدموا وعدد طالبي الوظيفة اللي بحصلوا على الوظيفة.

أحمد بشتو: هناك من يقول إن هذا المعرض على مدى خمس سنوات، لم يغير شيئا في سوق العمل في قطر، هو تحصيل حاصل في النهاية.

ناصر المظفر/مستشار الموارد البشرية في مؤسسة أسباير الرياضية: لا، أنا أعتقد من خلال مشاركتنا إحنا السنوات الماضية شفنا في إقبال من قطريين كثر، وأعتقد أن في السنة اللي فاتت في aspire zone عينا تقريبا ما لا يقل عن خمسين قطري في المؤسسة وكلهم كانوا عن طريق المعرض المهني.

أحمد بشتو: لكن تعيين خمسين قطري في سنوات عديدة لا يحتاج إلى إقامة معرض، يعني هذا الباب مفتوح بالتالي لأي مواطن قطري، يدخل ليقدم لوظيفة.

ناصر المظفر: الباب مفتوح للجميع وإحنا من خلال المعرض هذا دائما نعلن عن الوظائف يعني إحنا السنة نتكلم عن تقريبا عن 200 وظيفة موجودة عندنا فإذا كان أي ناس موجودين وكفاءة وعندهم المؤهلات المطلوبة، لشغر هذه الوظائف فلا مانع، يعني ممكن من خلال الفصل هذا أكثر من 250 شخص، 200 وظيفة شاغرة لكن بعض الوظائف في أكثر من وظيفة وحدة، فتخصص واحد يلبي أربع خمس وظائف، فما يمنع إن أي قطري يشوف نفسه مؤهل يتقدم لنا.

أحمد بشتو: حسب الإحصاءات تعداد سكان قطر قليل بالتالي أيضا عدد الشباب فيها قليل هل تعتقد أنه يستفاد بشكل كبير من هذه  الطاقة الشبابية القطرية في التوظيف أم أنها لا تملك من المهارات ما يكفي بسبب عدم ارتباط التعليم بمتطلبات سوق العمل؟

سيف الحجري/مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع:  طبعا الاستفادة في الحقيقة موجودة ولكن لا ترقى إلى الطموحات التي تتماشى مع التنمية المتسارعة في البلد، كما نعلم في دولة قطر نموها نمو سريع جدا، نموها وطموحاتها أيضا كبيرة جدا، بحيث أنها تصبح دولة تنتقل من دولة تعتمد على اقتصاد النفط والغاز إلى اقتصاد المعرفة والعقول.

أحمد بشتو: لكن هل تعتقد أن كل الأطراف تقوم بأدوارها في هذا الإطار يعني نسبة التقطير حسبما نعلم ليست بالكثيرة، الكوادر البشرية لا تكفي أو غير مؤهلة لشغل مناصب كثيرة في أماكن كثيرة سواء في الحكومة أو في القطاع الخاص، هناك خلل ما، إذن ليست الأطراف كلها تقوم بواجبها، لا الشباب ولا الشركات.

سيف الحجري: طبعا بالفعل هناك تقصير من الجهتين، المسؤولية الأولى تقع على المخطط والمشرع وأيضا صاحب في الحقيقة القرار، في التوجيه العام لمنح هذا المنحى في إعداد الكوادر، أيضا الطلاب لا بد أن يتحملوا المسؤولية لأن عملية بناء المجتمع وخاصة في مجال المهارات المهنية المتنوع تحتاج أيضا بعد علمي وبعد معرفي، تحتاج إلى أيضا قدرات على الصبر والمثابرة، ومحاولة حب التعلم.

أحمد بشتو: من خلال معرض توظيف كهذا تستطيع الكشف عن مدى كفاءة الشخص المتقدم للوظيفة في قطر الآن، كيف ترصدها؟

أحد المشاركين في المعرض: طبعا التخصص أمر ضروري جدا ومبني على التخصص، أنا ما أقدر أبني على شيء، يعني ضعيف، شيء متخصص لو كان بداية حياته كسوق عمل، لكن إحنا لزاما علينا كجهات حكومية جهاز حكومي للمواطنين أن نطورهم كل على حسب التخصص نلبيه وعلى حسب هدف معين إحنا بنوصل معاه.

أحمد بشتو: هذه الانتقائية التي تفضلت بها مع خريج معين نوعية خريج معين في قطر الآن هل تجد مواءمة بينهما؟

أحد المشاركين في المعرض: أنا أتقبل أنه يجيني واحد جديد على المهنة لكن دارس على الأقل، فاهم الـ  concept وفاهم  فكرة الإعلام مثلا،  الفرق بين الإعلام والصحافة مثلا، الإعلام التلفزيوني على الأقل، كيف يعني يجهز نفسه وكيف يتخصص في الصحافة وفي الإذاعة والتلفزيون، فكل واحد مسخر لشغلة معينة.

أحمد بشتو: شركة لإدارة المشاريع في قطر هل تجد عنصر بشري كفؤ مناسب للعمل في هكذا مهنة؟

علي بن ناصر آل خليفة/الرئيس التنفيذي لمؤسسة إستاد القطرية لإدارة المشاريع القطرية: السؤال  الذي تلمح له أستاذ صعب، فهل يوجد في السوق القطري حاليا ما هو تخصص إدارة مشاريع؟ فالجواب علميا لا يوجد، ولكن تقنيا أي مدير مشروع هو متخرج، المعظم ما يكون متخرج مهندس، مهندس مدني أو معماري أو ميكانيكي، وخلال تنفيذه وعمله في إدارة المشاريع فيكون عارف نطاق العمل scope المشروع، تنفيذ المشروع، اللي هو الوقت وقيمة المشروع.

التدرج الوظيفي عند القطريين

أحمد بشتو: هل تفضل أن يأتيك الشاب القطري ليبدأ من أول السلم الوظيفي ويتدرج فيه أم أن يتولى منصب بشكل مباشر؟

علي بن ناصر آل خليفة: هنالك جهتين، فهنالك الشباب القطري المتخرج فيبتدئ معنا من خلال السلم الوظيفي بوجود من بداية عمله ماذا يريد أن يكون خلال الخمس سنوات القادمة؟ وهنالك برنامج تطويري كامل لدى هذا المتخرج من الجامعة المتقدم للشركة.

أحمد بشتو: ملف القانون القطري لا بد من توظيف اثنين في المئة من ذوي الإعاقات في أية وظيفة سواء حكومية أو خاصة، بداية هل هذه النسبة تطبق في السوق القطري؟

خالد الشعيبي/ رئيس اللجنة القطرية الحكومية لتوظيف ذوي الإعاقة: طبعا إحنا إن كمان نوصل إلى تحقيق النسبة اللي نص عليها القانون في دولة قطر اللي هي اثنين في المئة، ونتمنى إن يكون النسبة هذه نوصلها بأسرع وقت ممكن.

أحمد بشتو: هل تجدون مقاومة من أصحاب الأعمال خاصة في القطاع الخاص في توظيف ذوي إعاقة قد لا يكونوا في كامل لياقتهم الذهنية أو كامل قدرتهم على أداء هذه الوظيفة؟

خالد الشعيبي: إي نعم، أنا فهمت سؤالك وسؤال جدا جيد، طبعا إحنا عندنا ذوي الإعاقة اللي يختلفون من ناحية القدرات والإمكانيات ويمكن عندنا عدد كبير من ذوي الإعاقات الذهنية البسيطة، والذي تتيح لهم العمل بوظائف بسيطة مثل المراسلة أو الاستقبال أو شيء، هذا موجود والحمد لله الآن المؤسسات والشركات الكبيرة تدعم بقوة عملية التوظيف لأن أنا في الأخير لا أستطيع إن أفرض على الناس بالقوة ولكن أنا أريد أن يكون القناعة داخلية، ومعظم يمكن الناس يجهلون قدرات الناس ذيله ويجهلون إمكانياتهم.

أحمد بشتو: كانت قطر دولة نفطية تمتلك كميات كبيرة من الغاز وشركات باحثة ومستكشفة للغاز والبترول، أين العنصر البشري القطري في العمل في هذا المجال؟

خالد أحمد اليوسف/ مسؤول التواصل في شركة توتال- قطر: طبعا من أهم الأشياء اللي إحنا نحاول نطورها في دولة قطر هي العنصر البشري والموارد البشرية تعتبر أهم من هذه الموارد الطبيعية، إحنا نسعى طبعا من مختلف المبادرات، المبادرات التعليمية ومبادرات التطوير والسعي في العمل، إنا نحاول نوفر فرص مناسبة لتدريب المواطنين طبعا مثل افتتاح الجامعات العالمية وإحضارها إلى دولة قطر في المدينة التعليمية مثل Texas ANM طبعا مشاركات الشركات مع جامعة قطر في مدرسة الهندسة college of engineering طبعا وبنسوي، كثر ما نقدر نعمل على تطوير الموارد البشرية.

أحمد بشتو: أعني العنصر البشري العامل كمهندس بترول، مستكشف،عامل حفر وما إلى ذلك من أعمال تتطلب جهودا عقلية وبدنية في نفس الوقت، هل هو موجود في القطريين؟

خالد أحمد اليوسف: إحنا أكيد طبعا نبحث عن هؤلاء المهندسين وهذا العنصر طبعا متوفر، إحنا طبعا في قطاع الطاقة اللي بنفضله واللي بنبحث عليه أكثر شيء اللي هو الـ technical طبعا منهم المهندس البترولي أو المهندس الـ IT أو الـ electrical engineer وهذيل طبعا اللي إحنا محتاجينهم بشكل كبير.

أحمد بشتو: هذا المعرض إلى أي مدى هو كاشف لكم عن مدى الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل في قطر في مختلف الوظائف أو مختلف الشرائح العمرية للشباب القطري؟

خالد عبد الله السليطين: لا تستطيع تحديد صراحة نسبة معينة أو رقم معين لكن أؤكد أن هناك حاجة صراحة في سوق العمل تخصصات كثيرة، يمكن الشح الموجود خلينا نقول من المتقدمين لأن لهذه التخصصات مش متوفرين حاليا، فإحنا دورنا كمؤسسات تأهيل الناس هذه  لشغل التخصصات المطلوبة.

أحمد بشتو: الإنفاق الحكومي على التعليم أمر مهم، الأهم أيضا هو وضع برامج مرنة تراعي متطلبات سوق العمل وصولا لرفع نسبة التنمية بعد إن ارتفعت نسبة النمو، ثلاثة أضلاع يجب أن تتكامل ليتكامل معها شكل المثلث التنموي، من داخل معرض قطر المهني تقبلوا تحياتي، أحمد بشتو، شكرا لكم وإلى اللقاء.