- واقع القطاع الصحي وأسباب ارتفاع أسعار الدواء والعلاج
- التناسب بين التمدد الطبي والتوسع السكاني

أحمد بشتو
عثمان السعيد رمضان
أحمد بشتو:
هل يتناسب الإنفاق السخي على الصحة في دول الخليج مع المردود من الخدمة الصحية المقدمة للناس في هذه المنطقة؟ ولماذا رغم هذا السخاء ما زال الناس يضطرون للسفر لدول أوروبا وشرق آسيا للحصول على علاج أفضل وربما أرخص؟ وكيف ستتعامل دول الخليج والقائمون على قطاع الصحة مع نقص الكوادر البشرية والفنية وهي المشكلة التي تزداد مع التمدد والتوسع في بناء المستشفيات والمراكز الطبية؟ في المقابل هل تتناسب التوسعات الطبية سواء الحكومية أو خاصة في الخليج مع التمدد العمراني والسكني؟ وهل القطاع الطبي في الخليج شريك مهدد للقطاع الحكومي أم أنه ينظر للربح فقط حتى ولو على حساب جودة الخدمة؟ مشاهدينا أهلا بكم إلى حلقة جديدة من الاقتصاد والناس نفتح فيها ملف الرعاية الصحية في دول الخليج حيث نتابع.

- أنا كمواطن قطري طبعا أنا ما أدفع العلاج لكن مرة أنا دفعت العلاج فكان العلاج غاليا يعني.

-   الـ card insurance وشغلات هذه كويسة بس مش شاملة لكل شيء يعني.

- في ارتفاع عن دول الخليج والدليل أن معظم الكويتيين دائما يطلعون للعلاج في الخارج.

- العلاج الطبي يصبح أكثر تكلفة في منطقة الخليج بالمقارنة للدول الأخرى لعدة أسباب.

أحمد بشتو: حلقة تناقش من الدوحة واقع الصحة في دول الخليج دون غيره من الدول العربية والتي تبدو فيها الصورة الصحية بائسة، وتابعونا.

واقع القطاع الصحي وأسباب ارتفاع أسعار الدواء والعلاج

أحمد بشتو: سوق الرعاية الصحية في دول الخليج يقدر بـ 18 مليار دولار سيقفز إلى 55 مليارا عام 2020 مع زيادة معدلات المشروعات الطبية المقامة بنحو 9% سنويا، فحسب الإحصاءات هناك 200 مستشفى جديد سينشؤون في دول الخليج تتسع لـ 27 ألف سرير خلال السنوات القليلة المقبلة توسعات لازمة لمعدل نمو سكاني خليجي يبلغ 3% سنويا ومعدل مرتفع سيقفز بعدد سكان الخليج لعتبة 53 مليون نسمة عام 2020 إضافة لأعداد المغتربين العاملين في دول المنطقة الست، متوسط الإنفاق الصحي على الفرد في الخليج يقدر بـ630 دولار سنويا للفرد الواحد بأرقام عام 2006 وهو يقترب من المتوسط العالمي المقدر بـ 716 دولار سنويا للفرد الواحد. السؤال الآن هل الرعاية الصحية المقدمة للناس هنا ملائمة وكافية؟ سنتابع أولا تقرير سعد السعيدي من الكويت.

[ تقرير مسجل]

سعد السعيدي: أصوات كثيرة ولا تزال بتخفيض أسعار الأدوية في الكويت والتي تعتبر العليا بين مثيلاتها من دول المنطقة، وزير الصحة الكويتي أصدر قرارا يخفض فيه أسعار نحو خمسة آلاف نوع من الأدوية والمستحضرات الطبية بواقع 5%، هذا القرار وإن اعتبر خطوة جيدة إلا أنها لا تزال بعيدة عن الطموح.

مشارك1: إحنا عندنا في الكويت الآن أكثر من 20% فرق عن بعض الدول الخليجية ولذلك هناك دراسات أعدت أشارت إلى فروقات أسعار الدواء بين الكويت وبعض الدول الخليجية المجاورة وجدنا أن الفروقات في الأسعار لا تقل بحال من الأحوال عن 10% إلى 20% ويصل أحيانا فرق سعر الدواء إلى أكثر من 300% نفس الدول نفس الشركة نفس الماركة يصل الفرق إلى 300%.

سعد السعيدي: الغلاء في أسعار الأدوية دفع وزارة الصحة إلى رفع 17 دواء من أصل أكثر من 50 دواء كانت مقتصرة على الكويتيين وذلك حتى يتمكن المقيم من الحصول عليها مجانا من المستشفيات الحكومية، بعض المختصين أشادوا بهذه الخطوة غير أنهم أعادوا غلاء أسعار الأدوية في الكويت لمبررات وأسباب.

مشارك2: في دواء منافس يصنع محليا بأسعار مثيلة لأن دائما الحكومة تدعم، السبب الثاني هو اللي حسب اقتصادية اللي هو عدد السكان في الدولة كلما كان عدد السكان عاليا حتى لو 10% من سكان أخذوا 2,5% رح أطلع ربحي بسهولة.

سعد السعيدي: الصيدليات التي يتجاوز عددها خمسمائة هنا لن يكون وقع التخفيض ذا ضرر كبير عليها بحكم أن الأمر لا يتعدى فترة قصيرة.

مشارك3: كلما ينخفض كلما يبقى أفضل لنا هي بس بتفرق معنا في شهر ولا شهرين، إن إحنا بنخسر خسارة بس بسيطة في فرق سعر الدواء اللي إحنا كنا already شارينه.

سعد السعيدي: تردي الخدمات الطبية والعلاجية في المستشفيات الحكومية وغلاء المستشفيات الخاصة هو ما دفع البعض إلى اللجوء إلى الصيدليات الخاصة دون الحاجة لكشف طبيب، أسعار الأدوية في الكويت هي الأعلى خليجيا رغم تشابه الظروف في غالبية تلك الدول ووزير الصحة الكويتي سيطلب من نظرائه في الخليج توحيد أسعار الأدوية والمستحضرات الصيدلية، فهل ستتجه الأسعار إلى الأعلى كما في الكويت أم تنخفض كما في المملكة العربية السعودية؟ سعد السعيدي، الجزيرة، الكويت.

[نهاية التقرير المسجل]

أحمد بشتو: لماذا لجأت للعلاج حين طلبته في قطاع خاص ليس في قطاع حكومي أو في مستشفى حكومي؟

مشارك1: والله حضرتك لأن في القطاع الخاص بيبقى في الرعاية تبقى كويسة إنما في القطاع الحكومي بتبقى في مزدحمة طبعا بيبقى حضرتك أنه في هنا جميع الجنسيات فتبقى مزدحمة بطريقة مش معقولة يعني.

مشارك2: والله الرعاية الصحية في الإمارات ok وما أدري ما أحس أنه في دولة ثانية أحسن عنا في الإمارات الرعاية الصحية لأنه إحنا أحسن يمكن عن الـ US وكندا.

مشارك3: لكن بشكل عام المستشفيات بتقدم خدمات ممتازة يعني إلى حد تقريبا اللي نحن كمقيمين أو أجانب ما بندفع شيئا مقابل الخدمات اللي هم بيجيبوها يعني.

مشارك4: أسعار الدواء بالكويت أعتقد أنها شوي مرتفعة يعني أنا أحيانا أضطر أن أطلب من أهلي اللي بره الكويت يبعثوا لي.. يبعثوا لي دواء من خارج الكويت.

أحمد بشتو: هل تعتقد أن الكفاءة الطبية للأطباء هنا في قطر جيدة متناسبة؟ أنت على الأقل راض عنها؟

مشارك5: بالنسبة للقطاع الخاص معظم المستشفيات والدكاترة على مستوى عال أما بالنسبة لمستشفى حمد هناك وهناك، يوجد ناس على كفاءة عالية وناس يعني نصف نصف.

مشاركة1: يعني هم ممتازون أكثر من ممتازين كمان، من أول ما بتدخلي أي مستشفى أو بتدخلي أي clinic رعاية بيشوفوا الحالة بيتابعوك إذا كان في تحاليل أي حاجة بتابعوك date up   to وبيدوكي المعاد مظبوط.

مشارك6: والله أنا بالنسبة لأسعار الكشوفات ممكن تكون عالية شوية بس أسعار الأدوية والعلاج الأسعار مناسبة يعني، الأسعار مناسبة وفي متناول اليد في كل وقت.

مشارك7: والله أسعار الدواء في الكويت بعد التخفيضات تعتبر يعني ما زالت غالية محتاجة يعني تسعير جديد بالمقارنة مع الأسعار العالمية، والخدمات الصحية في الكويت تعتبر جيدة لكن في يعني محتاجة مستشفيات جديدة.

مشارك8: لا والله الرعاية الصحية كويسة يعني في تأمين شامل على كل... تأمين شامل بالنسبة للعاملين كلهم في الدولة، ده نظام قانون الدولة بيضيف تأمينا شاملا بالنسبة لكل العاملين حتى تجبر الشركات إجباريا لازم يكون العامل مؤمن عليه وعنده بطاقة صحية معتمدة تابعة لمستشفيات خارجية أي مستشفى معروفة يعني دون مسميات.

مشارك9: والله مقارنة يعني بدول في ارتفاع بنسبة أسعار الدواء بالذات المستشفيات الخاصة في ارتفاع عند دول الخليج وبالدليل أن معظم الكويتيين دائما يحاولون يطلعوا للعلاج في الخارج.

مشارك10: بالنسبة للخدمات الصحية في المستشفيات الخاصة لا هي كبيرة يعني بس بالحكومي نوعا ما سيئة مش لايق فيه.

مشاركة2: الصراحة الرعاية الصحية أنا يعني معجبة بالرعاية الصحية عندهم مستشفياتهم ما شاء الله يعني مجهزة ومتميزة عن يعني دول عربية كثيرة بتحصل فيها مشاكل بس ما شاء الله يعني بس إذا في تحسين بيكون لأحسن بيكون شيء منيح.

أحمد بشتو: دكتور مجدي عمر بحكم عملك في شركات الدواء لماذا أسعار الدواء في الخليج مبالغ فيها أحيانا؟

مجدي عمر: هو ده يرجع حضرتك أن ما فيش هنا شركات local كمان ما فيش مصانع أدوية في قطر، الموضوع بيرجع يعني مثلا في دولة زي مصر في مصانع أدوية في شركات local  كثيرة كل الشركات national multi بتصنع في مصر فما فيش استيراد أدوية كثيرة الدواء المستورد في مصر بتلاقي دائما غيري، يعني مثلا زي دواء باراسيتامول هنا مش حأقدر أقول اسم الدواء هنا في قطر لأنه موجود بعشرة ريال في مصر لأنه مستورد بتسعين ريال، هنا أعتقد أن لو في مصانع أدوية لشركات national multi هنا في قطر حيبقى سعر الدواء حيختلف تماما.

أحمد بشتو: لكن في هذه الحالة لا تعتقد أنه إذا وجد دعم حكومي ما لأسعار الدواء ستكون المسألة أخف؟

مجدي عمر: أعتقد الدعم الحكومي له دور والـ insurance له دور مهم جدا يعني معظم الأدوية    insurance بتوفر على patient تكلفة الدواء يعني شركات الدعم الحكومي بالإضافة للـ insurance ممكن تحل المشكلة بالإضافة إن لازم الاتجاه الحكومي أو اتجاه القطاع الخاص يفكروا بدل من استيراد الأدوية يعملوا مصانع أدوية لتصنيع منتجات شركات national multi هنا في هذا الوقت حيخفض سعر الدواء تماما.

أحمد بشتو: دكتور عثمان السعيد رمضان مدير مستشفى عيادة الدوحة في العاصمة القطرية، المستشفى من ضمن القطاع الخاص الطبي في العاصمة القطرية ويبدو أن أسعار العلاج الخاص في الخليج بشكل عام في الدوحة بشكل خاص مبالغ فيها، لماذا؟

عثمان السعيد رمضان: في الواقع العلاج الطبي الجيد في العالم كله مكلف ويمكن حضرتك تلاحظ أن تمرير القانون بتاع التأمين الصحي في الولايات المتحدة الأميركية ووجه بمعارضة شديدة جدا لما يشكله من ضغط على موازنة الولايات المتحدة الأميركية، إنما العلاج الطبي يصبح أكثر تكلفة في منطقة الخليج بالمقارنة للدول الأخرى لعدة أسباب أهمها العمالة البشرية، العمالة البشرية كلها إن لم يكن معظمها مستورد، طبيب ممرض ممرضة فني فنية وما يترتب عن ذلك من تكاليف إقامة تكاليف تذاكر الطيارات وتكاليف سكن، ثانيا المعدات الطبية مكلفة للغاية وتحتاج كل سنتين أو ثلاثة تغييرها بمعدات أكثر حداثة، الدول المتطورة زي الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية تغلبت على هذه المشكلة من خلال ما يسمى بالإيجار الطويل المدى لا تشتري المعدات ولكن تستأجرها من الشركات لمدة تتراوح بين ثلاث إلى خمس سنوات يتم خلال هذه الفترة صيانة المعدات من قبل الشركة الموردة بعد ثلاث سنوات ترفع هذه المعدات وتستبدل بالحديثة.

أحمد بشتو: معنى ذلك أن علاج مريض قلب في دولة كسنغافورة يقل بنحو ثلثين عن علاج نفس المريض في دولة كقطر، لماذا هذا التباين في الأسعار إذاً؟

عثمان السعيد رمضان: هي بالعلم أن سنغافورة الأطباء تبعها مش أطباء مستوردين بتشتغل man power بتاعتها إنما أنت هنا بتشتغل بعمالة وافدة.

أحمد بشتو: في هذه الحالة لن تنتهي حالات السفر للعلاج في الخارج لمواطن خليجي أو قطري مثلا؟

عثمان السعيد رمضان: لا، تنتهي حتنتهي طبعا، يعني لما بيسافر للعلاج دلوقت أما العلاج غير متوفر في الدولة وده أعتقد أن دلوقت أفضل كثير من زمان، زمان كان في علاجات كثيرة غير متوفرة من ضمنها مثلا علاجات الأورام السرطانية وخلافه دلوقت أصبحت هناك مستشفى الأمل متوفر العلاج داخل الدوحة، الحاجة الثانية بتبقى زي ما حضرتك العلاج السياحي يعني واحد رايح يتعالج وفي نفس الوقت سياحة.

أحمد بشتو: يعني بالفعل السياحة العلاجية هل صارت رافدا زائدا عن الحاجة في العلاج في القطاع الطبي بشكل عام في الخليج ربما تجور على حق مواطنين آخرين في علاج أصيل؟

عثمان السعيد رمضان: هو يصبح الوضع جيدا إذا كان هناك تعامل أو تعاون بين الهيئة السياحية والهيئة التي تستثمر في هذا المجال وهنالك أمثلة حية يعني في دلوقت هيئة ألمانية بالاشتراك مع حكومة البحرين بيعملوا منتجعا صحيا لتأهيل الحالات التي تجرى لها عمليات جراحية سيما عمليات العظام أو عمليات القلب يجلس في هذا المنتجع ويحصل على علاجه من خلال جهاز طبي متخصص مستورد من ألمانيا.

أحمد بشتو: دكتور عثمان اسمح لي أن نواصل الحوار بعد هذا الفاصل الذي سسنناقش معه هل التمدد الطبي في الخدمة الطبية المقدمة للناس في الخليج متناسب ربما مع التوسع العمراني والاقتصادي؟ ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

التناسب بين التمدد الطبي والتوسع السكاني

أحمد بشتو: السمنة المفرطة وأمراض القلب والضغط والسكري هي أهم الأمراض التي يعاني منها الناس هنا في منطقة الخليج، لكن بمقارنة بسيطة سنجد أن تكاليف علاج القلب في سنغافورة مثلا تقل بنحو ثلثين عن نظيرتها في الإمارات مثلا رغم أن الإمارات تخطط لاستقبال نحو 11مليون سائح قادمين للعلاج بحلول عام 2020، الشيء الجيد أن حكومات الخليج تلزم أصحاب الأعمال بتقديم التأمين الصحي الأساسي لموظفيهم المغتربين والذين يشكلون من 40% إلى 80% من سكان هذه المنطقة، الخوف الأهم هو أن تزداد وتيرة العلاج السياحي أو السياحة العلاجية لتطغى بالتالي على الخدمات الصحية الأساسية التي تقدم للناس هنا. مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى الاقتصاد والناس وحلقة نفتح فيها ملف الرعاية الصحية في منطقة الخليج. كمقيمة في دولة خليجية كقطر هل تعتقدين أن أسعار الدواء أسعار العلاج في متناول اليد؟

مشاركة1: والله الصراحة أكيد في متناول اليد يعني أنا الصراحة مقيمة لي ثلاث سنوات وفي مشكلة بتاعة علاج أبدا ما لقيت مشكلة إذا كان في دواء إذا كان في تشخيص إذا كان في أي حاجة، ما لقيت أي مشكلة.

مشارك1: والله الرعاية الصحية كنظام صحي كـ insurancecard  والشغلات هذه كويسة بس مش شاملة لكل شيء يعني وتكلفاتها عالية.

أحمد بشتو: كمواطن قطري في بعض الحالات لا قدر الله يضطر المواطن إلى السفر للخارج لتلقي العلاج، برأيك متى يمكن أو كيف يمكن أن تنتهي هذه الحالة، حالة السفر للعلاج؟

مشارك2: والله هذه لا بد منها هذه مستحيل يعني no way تتهي هذه الحالة صعبة يعني ما حد يقدر يجزم في هذه الحالة في هذه النقطة بالذات أنك تمنع المواطنين أو المواطن من أن يتعالج في خارج البلد، هي صعبة.

أحمد بشتو: هناك بعض الأمراض يضطر إليها الناس هنا في قطر للسفر للخارج لتلقي العلاج، هل تعتقد أن هذا راجع لعدم كفاءة الموجود هنا سواء كادر بشري أو كادر فني أم لنقص ما؟

مشارك3: لا، يعني هذا لا يرجع إلى نقص الكفاءات، الكفاءات موجودة في دولة قطر لكن نقص الإمكانيات والمستشفيات المتخصصة في هذا المجال على سبيل المثال علاج الأورام أغلب المرضى يفضلون السفر للعلاج في الخارج لكن لو تم إنشاء مستشفى خاص لعلاج الأورام مثل مستشفى الأمل التابعة لمؤسسة حمد في بعض الأمراض بعض الأورام تعالج هنا حاليا في قطر.

مشارك4: والله هو الفرق ما بيننا في فرق ما بين الرعاية الصحية في دبي والرعاية الصحية في أبو ظبي، أبو ظبي عندهم حاجة اسمها ضمان اللي هي التأمين الصحي، في دبي لا، كل واحد بيعتمد على الرعاية الصحية اللي هو أو التأمين الصحي اللي هو بيجيبه من الشركات الخاصة اللي هو بيشتغل فيها أو الشركات الحكومية اللي بيشتغل فيها.

مشاركة2: خلال مثلا تجربتي في موضوع الحمل والحاجات دي كان ok كان في بعض الدكاترة كويسين وبعض الدكاترة ما كانوش كويسين، بالنسبة للخدمات الصحية بالنسبة للأطفال وكل الكلام ده ok ما فيش أي مشاكل فيها يعني أنا بالنسبة لابنتي ما بلاقيش أي مشاكل بالنسبة للرعاية الصحية هناك، الأدوية بأشوفها إن هي فقيرة جدا في التأثير للمستوصفات.

مشارك5: الرعاية الصحية الموجودة في الإمارات جيدة تعتبر لأنه أنت بمجرد ما تتأمن كل الاحتياجات الطبية تبعاتك بتتغطى بس ما عدا في شغلات طبعا الـ grade أو نوعية التأمين الصحي هي بتفرق معك يعني ممكن الأسنان العناية الطبية.

مشاركة3: هي في الكويت معروف قوي أن خدمة المستوصفات والمستشفيات مش قد كده يعني أنا حتى في حاجات معينة مستنية لما أنزل مصر علشان أروح لدكتور الأسنان علشان أودي أبني هيطعم، حاجات كثيرة مستنية لحد ما أنزل مصر.

أحمد بشتو: ومستمرون في استطلاع آراء الناس في الخليج في قطر تحديدا حول كفاءة وتكاليف أسعار العلاج المقدم لهم. السلام عليكم.

مشاركة4: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أحمد بشتو: ألف سلامة عليك يا حاجة.

مشاركة4: الله يسلمك ويبارك فيك.

أحمد بشتو: كفاءة العلاج الذي قدم لك وأسعاره أيضا تكاليفه هل كانت في متناول يدك؟

مشاركة4: كلها، يعني ساعدوني فيه الله يطول عمرهم كان في مساعدة، يعني بأشكر كل اللي ساعدوني يعني حاولوا اللي بالمستشفى واللي عملوا العملية واللي سعى أن أعمل العملية.

أحمد بشتو: التكاليف كانت أزيد من اللازم؟

مشاركة4: نعم.

أحمد بشتو: وفي النهاية الخدمة التي..

مشاركة4: المعالجة كانت جيدة والخدمة جيدة، الحمد لله.

أحمد بشتو: كصيدلانية، الأمراض الأكثر انتشارا في الخليج هي أمراض القلب السكري الضغط السمنة، أسعار هذه الأدوية المعالجة لهذه الأمراض هل تعتقدين أنها مبالغ فيها ربما؟

مشاركة5: آه بالضبط هو مبالغ فيها في دول الخليج المفروض أنها تدعم أكثر من كده، بأحس أن الحاجات دي الأدوية دي موجودة في مصر أرخص بكثير فهنا في قطر غالية قوي زيادة عن اللزوم وده المريض بيستمر عليها لفترة لأن يعني بيستمر عليها سنة اثنين ثلاثة لأنها أمراض العصر الموجودة أصلا، لكن أي دولة ثانية زي مثلا يعني الحساسية أو البرد أو الزكام أو أي شيء بيجي المريض فهو بيأخذه دواء once في اليوم ويخلص على كده يعني.

أحمد بشتو: أعود إليك مرة أخرى دكتور عثمان السعيد رمضان مدير مستشفى عيادة الدوحة في العاصمة القطرية، هل تعتقد أن التمدد في إنشاء مستشفيات مراكز صحية في منطقة الخليج في قطر متناسب ربما مع التمدد الاقتصادي والعمراني والسكاني؟

عثمان السعيد رمضان: في الواقع عملية التمدد بيحكمها عوامل عدة يعني علشان أقدر أجاوب على هذا السؤال يحتاج إلى دراسات يحتاج مثلا أن أعرف معدلات الإصابة بأمراض معينة يبقى سوف أحتاج إلى طبيب لكل كم مواطن وممرضة لكل كم مواطن، فهذا يحتاج  الأمر يحتاج إلى دراسات إنما بصورة عامة يعني الزيادة في تعداد الأسرة التي تحدث مثلا في دولة قطر في زيادة مطردة في تعداد الأسرة في مستشفيات كثيرة طالعة في مستشفى طلعت في الخور في مستشفى في الشمال في مستشفى طالعة للقلب مستشفى للأطفال هنا، إنما الإجابة الحقيقة أو العلمية على هذا السؤال تحتاج إلى دراسات للتعرف على حجم ونوعية المشاكل الصحية السائدة...

أحمد بشتو (مقاطعا): لكن دكتور عثمان ما أقصده أن التمدد يمكن أن يتم على نفس الأمراض المطلوبة كالأطفال النساء والتوليد وغيرها من الأمراض التقليدية أو التخصصات التقليدية.

عثمان السعيد رمضان: طبعا هو إنشاء المستشفيات يعني لا بد أن هذه المستشفيات انشئت بناء على دراسات إنما في الأساس الحقيقي هو الرعاية الصحية الأولية، إذا توفرت رعاية صحية أولية حقيقة في أي دولة من الدول لا بد أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع في المستوى الصحي في هذا المجتمع.

أحمد بشتو: ضمن تكاليف أو زيادة تكاليف العلاج في الخليج هي أسعار الأدوية، دولة كالكويت خفضت أسعار خمسة آلاف نوع دواء بنسبة 5% قد تبدو النسبة ضعيفة أو صغيرة لكنها على الأقل خطوة، كيف يمكن تخفيض أسعار الدواء في الخليج؟

عثمان السعيد رمضان: هو أسعار الدواء إذا قورنت في السعودية مع قطر نجد أنها أرخص بكثير في السعودية على حسب الكمية التي تقوم الدولة باستيرادها، كلما استوردنا كمية كبيرة كلما نزل سعر الدواء وأعتقد ده العالم اللي دائما بيتكلموا فيه في دولة قطر بيقولوا كميات قليلة، إنما في عنصر ثاني مهم جدا كل الدراسات أوضحت أن منطقة الخليج من أكثر دول العالم استهلاكا للدواء بمعنى أن هنالك سوء استخدام لبعض الأدوية.

أحمد بشتو: برأيك دكتور يعني ما الروشيته التي يمكن بها أن يتماسك القطاع الطبي في الخليج خاصة الخاص؟

عثمان السعيد رمضان: أن يحظى بدعم أكثر من الدولة، الدعم الذي توفره الدولة حاليا للقطاع الخاص يقتصر على أن الدولة تعطي قطعة أرض مجانا لمن يريد بناء مستشفى ثم تدفع 50% من تكلفة استهلاك المياه والكهرباء لمدة خمس سنوات الأولى من بدء التشغيل وهذا من وجهة نظر المستثمر لا يكفي.

أحمد بشتو: معنى ذلك أن الإنفاق السخي ربما لا يأتي بمردود سخي أيضا على الناس؟

عثمان السعيد رمضان: طبعا مع حجم الاستثمار أن هنالك وسائل أخرى للاستثمار أكثر فائدة وأقل خطرا وأقل خطورة، يعني في عيادات كثيرة بتفتح وبتقفل.

أحمد بشتو: معنى ذلك أن مشكلة نقص الكوادر الطبية قائمة ولن تنتهي في الخليج؟

عثمان السعيد رمضان: ليس نقصا وإنما أنت بتجيب كوادر طبية إنما تتحمل تكاليف باهظة، وإذا كنت أنت بتتكلم عن الاستثمار يبقى معناه بيفيد معك إيه؟ فنجد أن الاستثمار في هذا المجال غير مجز إذا قورن بالاستثمار في مجالات أخرى ذي العقارات وخلافه.

أحمد بشتو: دكتور عثمان السعيد رمضان مدير مستشفى عيادة الدوحة في العاصمة القطرية الدوحة أشكرك جزيل الشكر.

عثمان السعيد رمضان: الله يحفظك، شكرا لك.

أحمد بشتو: في الختام لا بد أن أذكر أن الصورة الصحية في الخليج أفضل حالا بكثير من دول عربية أخرى يتدنى فيها الإنفاق على صحة الناس، صورة لا بد أن توضع مقابل صورة الرئيس الأميركي باراك أوباما وهو يدافع بشدة وباستماتة لكي تشمل الرعاية الصحية كل مواطنيه، وهذا هو الفارق بين رئيس وزعماء. نتمنى أن يجد هؤلاء الأطفال في سنين عمرهم الأولى مستقبلا صحيا أفضل مما رأيناه. تقبلوا أطيب التحية من مخرج البرنامج صائب غازي ومني أحمد بشتو، طابت أوقاتكم وإلى اللقاء.