- أولويات المواطنين والتحديات التي تواجه الحكومة الجديدة
- آفاق المستقبل بين مطالب الناس ووعود الحكومة

أحمد بشتو
محمد زبيب
ريا الحسن
أحمد بشتو: من داخل سراي الحكومة اللبنانية نتساءل ترى ماذا يريد الناس من حكومتهم الجديدة بعد شهور عديدة قضوها هنا بلا حكومة فتعطلت خلالها أمور عديدة وتفاقمت ربما أمور أخرى، فحجم البطالة وصل إلى 25% حسب تقديرات اتحاد العمال اللبناني بعد مشاكل عديدة طالت قطاع الصناعة هنا، سوق العمل بحاجة إلى أربعين ألف وظيفة جديدة لا يتوفر منها سوى نحو 12 ألف وظيفة فقط حتى صار الناس هنا يتندرون بظهور وظيفة جديدة هي وظيفة الباحث عن وظيفة. مشاكل الناس هنا متعددة ومركبة ومؤجلة أيضا بسبب توترات سياسية عاشتها لبنان طوال الفترة الماضية، فترى هل بعد ظهور حكومة توافقية هل ستستقر أحوال الناس؟ مشاهدينا أهلا بكم إلى حلقة جديدة من الاقتصاد والناس نسأل فيها الناس ماذا يريدون من حكومتهم الجديدة حيث نتابع

- أهالي البلد ما نجحوا، هم الرؤساء والزعماء هم اللي نجحوا، عملوا هالشيء لنفسهم ما عملوه للشعب.

- طبعا أهم شيء ما عندك بنية تحتية صحيحة يعني مثلا لما تروح عالمناطق سواء في بيروت أو خارج بيروت.

- صفيحة البنزين بكل عمرها يكون في أكثر من 50% يصل أوقات أنه في ضريبة عليها.

- نحن اليوم متعهدين للناس أنه إن شاء الله ابتداء من 2010 بدنا نبلش نعالج هالأمور.

أحمد بشتو: حلقة يضع فيها االناس في لبنان أولوياتهم أمام حكومتهم علها تجد فرصة التنفيذ وتابعونا.

أولويات المواطنين والتحديات التي تواجه الحكومة الجديدة

أحمد بشتو: لتشخيص حالة الناس هنا يجب أن نلجأ إلى الأرقام وهنا سنعتمد على التقديرات الحكومية الرسمية التي تقول إن ثلث اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر وإن 52% من الأسر لا يكفيها دخلها الشهري لسد متطلباتها الأساسية، وإن 35% من القوى العاملة اللبنانية هاجرت البلاد بسبب ضيق سوق العمل المحلي، وإن الحد الأدنى للأجور ارتفع بعد ثباته لسنوات طويلة إلى ثلاثمائة دولار فقط بينما المتطلبات الأساسية لا تقل عن ستمائة دولار شهريا، وإن 66% من السلع والخدمات في الأسواق تعاني حالة الاحتكار، وإن 50% من أسعار البنزين عبارة عن رسوم وضرائب يتحملها الناس بلا خدمات مقابلة، هذه الأرقام تدل على مدى معاناة الناس في لبنان وتدل أيضا على حجم التحدي الذي يجب على الحكومة اللبنانية أن تواجهه، وسلام خضر من بيروت ترصد لنا الواقع بصورة مختلفة.

[تقرير مسجل]

سلام خضر: بأغلبية كبيرة نالت الحكومة اللبنانية الجديدة ثقة البرلمان، ثقة أعطيت للحكومة بناء على بيان وزاري يقول خبراء إنه وفي الشق الاقتصادي والاجتماعي لا يختلف كثيرا عن البيانات الوزارية للحكومة السابقة، فالبيان وضع مجموعة خطوات تلتزم الحكومة بتطبيقها وأهمها: الالتزام بتطبيق معايير الإنماء المتوازن، تطوير وتحفيز قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة والاستثمار، إصلاح قطاع الكهرباء، تحرير قطاع الاتصالات، تحديث البنية الضريبية، خفض نسبة الفقر المدقع في لبنان بنحو 50%، توفير توازن مالي في فروع الضمان الصحي والاجتماعي.

جورج قرم/ وزير المالية اللبناني السابق: صار في نموذج مقيد جدا للاقتصاد اللبناني ما بيستغل القدرات الإنتاجية حقيقة للبنانيين مهما نجد من كلام براق في البيان الوزاري.

سلام خضر: والمأخذ الأقسى ربما على الخطة الاقتصادية والاجتماعية يبقى -بالنسبة لخبراء- التعامل مع هجرة العقول من لبنان بوصفها عنصرا اقتصاديا مهما ينتج تحويلات سنوية تصل إلى ستة مليارات دولار تقريبا من المغتربين والمهاجرين، وبحسب خبراء فإن الحكومة الحالية بحاجة لتغيير وجهة النظر الاقتصادية كالوعي لأهمية إبقاء الكفاءات والخبرات البشرية في البلاد للاهتمام بمرافق الإنتاج وتطوير المناطق. سلام خضر، الجزيرة، بيروت.

[نهاية التقرير المسجل]

أحمد بشتو: الحكومة اللبنانية الجديدة أمامها ملفات اقتصادية كثيرة، برأيك ما أهمها ما أهم ما يجب أن تركز عليه حتى تنجح مع الناس؟

مشارك1: يعني نحن منتمنى أن حكومتنا تفكر من هون لشيء ثلاثين سنة لقدام حتى تكون الخطط اللي بدها تحطها خطط جيدة جدا وما يعود البلد يفلت من يدينا بعد كذا سنة حتى ما نرجع نقع بمشاكل اجتماعية وحرب داخلية و.. و.. كل الأشياء الثانية اللي هي في مشاكل داخلية في البلد ممكن تتصلح مع الوقت لأنه إذا كان في نوع من الاتفاق، بيهمنا هو بعد النظر، ما يفكروا هلق بالوقت الحالي في طرقات وفي كهرباء وفي كذا هدول أشياء بتيجي مع الوقت إذا كان في نية موجودة وصادقة مع كل الناس مع بعضها.

أحمد بشتو: طيب أين الخلل في الاقتصاد اللبناني برأيك؟

مشارك1: ما في شيء مظبوط، ما في شيء مظبوط، أي دراسة عالمية انعملت على لبنان بتجي لهون بتفشل الدراسة ويقولوا لبنان اتركوه مثلما هو.

مشارك2: يعني أول شيء المواصلات، المواصلات صعبة جدا بتأخذ نصف وقت المواطن للتنقل، هذا أخطر شيء، ثاني شيء في عندك الأمور الحياتية مثل الكهرباء بالصيف وواحد ما فيه يعيش بانقطاع نصف الوقت الكهرباء.

أحمد بشتو: الملفات الاقتصادية أمام الحكومة الجديدة كثيرة، برأيك ما أهمها؟

مشارك3: يعني أهمها عم أقول لك يعني أن تتيح للشباب هذه اللي عم تتعلم تؤمن لها وظائف حتى ما تسافر لبره، يعني أنا عندي شاب وعندي بنت عم يتعلموا ما حابب أنه بس يخلصوا علمهم ما يلاقوا شغل ما يلاقوا وظيفة وهم هدول يعني أهم شيء للبلد هدول أن أولادنا يظلوا بالبلد عنا هون ما يضهروا لبره، وتتيح لهم فرصة أنه يعني حسب الكفاءة اللي هم شاطرين فيها يؤمنون لهم وظائف يؤمنون لهم شيئا.

أحمد بشتو: طيب الخدمات التي يجب على الحكومة أن تدعمها، الكهرباء الماء وما إلى ذلك، كربة منزل ما رأيك؟

مشاركة1: أنا برأيي أن كل هدول ضروريات لازم إيه تدعمهم الحكومة لأن المفروض نحن بقى ما بقى نعاني من هالمشاكل يعني المفروض بقى نتخطاهم لمشاكل أكبر بقى أنه نفكر بشيء ثاني، بعدنا منفكر بالكهرباء والطرقات والمياه وهالأشياء، لا، ما لازم بقى.

مشاركة2: ما في أشغال ولا في مصاري، خلونا آخر الناس وشحذونا وجوعونا وهيدي قصتنا معهم، شو بدنا نقول أكثر من هيك؟ شبابنا تهجروا وسافروا لبره وبره ما في أشغال، هيدي القهر والعذاب، أولادي شابين اثنين بلا أشغال وعنده كل واحد ثلاثة أولاد وأجار بيت، شو بدي أقول عالحكومة أكثر من هيك؟ واللي بدهم إياه عملنا لهم إياه، وأكلنا الرعبات والدكات عليهم وإجانا الأمراض وما استفدنا منهم شيئا.

مشارك4: منطلب منهم هالمسؤولين الكبار مشروعا لهالمواطن هيدا اللي عم يسافر ويهاجر لبره، منطلب منهم أن يؤمنوا لهم فرص عمل، مصنع معمل عم يقوموا بكثير مشاريع يعني بس كمصنع كمعمل يعني كثير مهم أنه يبقى هالمواطن ببلده يشتغل هون وينتج هون ونبيع إنتاجنا لبره.

أحمد بشتو: أين الخلل في الاقتصاد اللبناني الذي يؤثر على حياة الناس هنا وحله سيحل المشاكل الاقتصادية لدى الناس؟

مشارك5: هو الحقيقة يعني الخلل الاقتصادي في نواحي كثير يعني بلبنان، طبعا هذا شيء يعني نتيجة تراكمات سابقة يعني مش يعني هلق الحكومة أكيد عندها مهمة كثير صعبة يعني في تراكمات سابقة من كذا سنة من سنين عديدة من وراء، طبعا أهم شيء ما عندك بنية تحتية صحيحة يعني مثلا بتروح عالمناطق سواء في بيروت أو خارج بيروت يعني مثلا بنية تحتية لموضوع الكهرباء ما في يعني أكبر بلد بالعالم بيكون فيه مياه وأمطار وأنهار ومياه جوفية هو لبنان، يمكن، في منطقة واحدة أنا بأعرف أن فيها 360 نبع ماء، فما في استغلال حقيقي ومظبوط لموضوع الثروة، الثروة المائية بلبنان، هذه بتؤثر على موضوع مثلا الكهرباء، عندك مثلا موضوع تأمين الوظائف للمواطنين في خلل كبير.

أحمد بشتو: السيد محمد زبيب رئيس القسم الاقتصادي في صحيفة الأخبار اللبنانية برأيك ما أهم الملفات الملحة اقتصاديا المؤثرة على حياة الناس مباشرة التي يجب على الحكومة الجديدة التعامل معها آنيا؟

محمد زبيب: هناك ملفات كثيرة وكثيرة جدا يجدر على أي حكومة أن تتعامل معها وبسرعة قياسية بسبب عدم إجراء أي استثمارات عامة على مدى 10 إلى 15 سنة ماضية في إعادة تأهيل وتطوير البنى التحتية في لبنان لكي تستوعب الحاجات حاجات السكان بطبيعة الحال، جرى في الفترات السابقة التركيز على أولوية شبه وحيدة هي أولوية خدمة الدين العام وبالتالي لم يجر الاستثمار في زيادة إنتاج الكهرباء بحيث بلغ العجز ما بين العرض والطلب في قطاع الكهرباء حوالي ألف ميغاواط وهذا يتطلب استثمارات سريعة لكي لا تتفاقم مشكلة الكهرباء في لبنان وهي يمكن اعتبارها أولوية قصوى يجب العمل عليها. هناك أيضا أولويات من نوع إعادة الاعتبار لبعض القطاعات الاقتصادية التي يمكن لها أن تنافس على المستوى المحلي والمستوى الخارجي إن كان في القطاع الصناعي أو القطاع الزراعي، المعروف أن النموذج اللبناني الاقتصادي نحى منحى ريعيا في العقدين الماضيين بحيث تضررت القطاعات الإنتاجية تضررا كبيرا وهذا أدى إلى تفاقم مشكلة البطالة وتزايد وتيرة الهجرة وتحديدا للكفاءات اللبنانية، على الحكومة إعطاء أولوية لهذا الملف لكي يتم إيجاد فرص عمل وبسرعة كبيرة جدا.

أحمد بشتو: لكن الحكومة اللبنانية في بيانها التقديمي تحدثت عن أشياء إيجابية كثيرة يعني هل تعتقد أنها قادرة على الوفاء بهذه الالتزامات؟

محمد زبيب: المشكلة أنه في لبنان تطغى الخلافات السياسية والانقسامات السياسية على المصالح الوطنية، في هذه الحكومة يوجد آراء مختلفة ومتنوعة ويوجد تيارات سياسية مختلفة، انطلاقا من ذلك أعتقد أننا سنشهد معارك سياسية كبيرة قد تعطل إقرار بعض المشاريع أو اتخاذ قرارات باتباع سياسات معينة ولكن في المقابل قد تكون هذه التباينات داخل الحكومة هي فرصة للحوار وإعادة النظر في الكثير من المسلمات التي كانت سائدة في السابق وقلت في مقدمة ذلك كسر النموذج الريعي والعودة إلى تنمية بعض القطاعات الإنتاجية وتحديدا المولدة لفرص العمل..

أحمد بشتو (مقاطعا): لكن كي تعود إلى الإنتاج الصناعي توفير فرص عمل هل تتطلب بنيات أساسية، تحديث البنيات الأساسية وهذا يتطلب أموالا يعني هذه الدائرة المفرغة، من أين تكون نقطة البداية؟

محمد زبيب: نقطة البداية هي إجراء مراجعة لنمط وطريقة نمو الدين العام وخدمة الدين العام وأكلافه، من المعروف أن الاستنزاف المالي الأساسي في موازنة الدولة اللبنانية هو في خدمة الدين العام، يجدر على هذه الحكومة أن تحاور نفسها تكويناتها بالدرجة الأولى لتذهب إلى محاورة الأطراف الأخرى وأقصد هنا المصارف اللبنانية لكي نعيد جدولة الدين العام بما يؤدي إلى تخفيض كلفة هذا الدين العام وتوفير موارد -وهي متاحة وموجودة- لكي يكون استثمارها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وهذا أمر ملح جدا.

أحمد بشتو: في كلمات، هل تعتقد أن هذه الحكومة قادرة على تقليل على الأقل نسب البطالة نسب الفقر، رفع مستويات الناس الاجتماعية والاقتصادية، هل هي قادرة بالفعل؟

محمد زبيب: كل حكومة هي قادرة إذا توفرت الإرادة السياسية لتحقيق أهداف معينة، أما إذا كنت تسأل هل هذه الحكومة تملك هذه الإرادة، أعتقد أن هناك بعض الوزراء وهم قلة قليلة جدا يملكون أفكارا يجب مناقشتها داخل الحكومة ولكن أعتقد أن الحكومة بمجملها ليست جاهزة لإحداث تغييرات جدية في المسار الاقتصادي الاجتماعي وخاصة أن هناك أفكارا كانت سائدة في السابق لا تزال تتحكم ببعض مراكز القرار في الدولة اللبنانية وأقصد هنا أفكار تتعلق بالنيوليبرالية أي تحرير الدولة من بعض وظائفها والذهاب إلى أقصى درجة في عمليات الخصخصة وعدم اعتماد النظم الضريبية التصاعدية التي تتميز بدرجة أعلى من العدالة، وتشجيع الاستهلاك واستبدال الثروة بالتحويلات، هذه الأفكار يجب أن تناقش مجددا، المشكلة أن بعض أصحاب القرار في الدولة اللبنانية لا يزال يتمسك بهذه الأفكار لاعتقاده بأنها أسهل من الذهاب إلى عملية تغيير جذرية وكبيرة جدا وقد تكون مكلفة وتحتاج إلى شد الأحزمة على فترة طويلة.

أحمد بشتو: أشكرك جزيل الشكر السيد محمد زبيب رئيس القسم الاقتصادي في صحيفة الأخبار اللبنانية.

محمد زبيب: شكرا لك.

أحمد بشتو: تبدو الملفات الاقتصادية متراكمة على طاولة الحكومة اللبنانية هنا في سراي الحكومة فهل من سبيل للخروج منها؟ نحاور وزيرة المالية اللبنانية ولكن بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

آفاق المستقبل بين مطالب الناس ووعود الحكومة

أحمد بشتو: حجم الدين العام اللبناني يصل ما بين خمسين وستين مليار دولار وبذلك يستهلك معظم الدخل القومي اللبناني، الواقع يقول إن الناس هنا تعيش ثماني ساعات يوميا بلا كهرباء بسبب سياسة التقنين والتي من المتوقع أن تصل لـ 16 ساعة بعد خمس سنوات وهو أمر أدى لإغلاق مصانع وتشريد عمال ولذا فإن 40% من الأجراء هنا غير نظاميين وبالتالي لا تنطبق عليهم قوانين العمل والأجور والضمان، ربما يساعد الناس هنا على العيش تحويلات أبنائهم المغتربين التي وصلت العام الماضي إلى سبعة مليارات دولار لعلها تسد جزءا من حاجات الناس الأساسية في هذا البلد الصغير. مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى الاقتصاد والناس حيث الناس في لبنان يضعون أجنداتهم الاقتصادية أمام حكومتهم. كشاب لبناني هل تعتقد أن الحكومة اللبنانية الجديدة تهتم أكثر بمشاكل الشباب؟

مشارك1: يعني بصراحة يعني قبل وهلق أنا ملاقيها نفس الشيء يعني كل العالم عم تتعلم وتتوظف وكذا وتجيب شهادات وبالآخر ما في نتيجة بصراحة.

أحمد بشتو: في الفترة القادمة تتوقعين أنها ستكون أحسن؟

مشاركة1: لا بالعكس كل مالها الناس لوراء مش لقدام، ما في شيء لقدام، الشعب ما عم يتقدم الشعب عم يتأخر بس هم النواب والرؤساء هم اللي عم يتقدموا وهم اللي عايشين ونحن الشعب مانا عايشين، نحن ميتين، نحن عايشين من حلاة الروح.

مشارك2: هلق أهم شيء في عنا حقيقة الوضع الاقتصادي المعيشي الضاغط على المواطن لأن الشعب اللبناني تعب الشعب اللبناني عانى يعني الويلات طيلة السنوات الماضية وخاصة الوضع المعيشي الضاغط واليوم لبنان الدين تاعه يعني الدين كبير يعني وهذا عم ينعكس على المواطن اللبناني حقيقة.

أحمد بشتو: كرب أسرة لبناني ما الذي يجب على الحكومة أن تفعله حتى ترفع من حياة الأسر اجتماعيا واقتصاديا؟

مشارك3: لازم تؤمن الخدمات ولازم ترتفع أجور اليد العاملة بلبنان ولازم تقدم شيئا للشعب لأنه ما بتقدم لنا شيئا..

أحمد بشتو: طيب ألا تعتقد أن الشعب نفسه لا يساعد نفسه؟

مشارك3: بس ما في حدا عم يساعده كمان، نفس الشيء ما حدا عم يساعدنا.

مشارك4: الضرائب والتهريب اللي عم يجي من بره، إذا ضبطوا التهريب وظبطوا الضرائب وهذا العالم بتصير تقدر تتحرك ويساعدوا هالتجار والصناعيين يشتغلوا ويساعدوهم أنه يقدروا يصدروا بضاعتهم لبره ما يكون عليها ضرائب كبيرة هذه أساس كلياتها هذا كلياته بيجر بعضه.

مشارك5: يعني صارت الكهرباء عنا مكلفة أكثر من كهرباء أميركا كلها وبعده بيقول لك عليها كسر وعجز يعني معلش نحن لبنان عشرة آلاف وخمسمائة كيلو منطلع ضيعة وبعدهم الكهرباء صار لها عشرين سنة، معقولة يعني؟! شو هالقصة هذه! ويركزوا شوي على قصة المعاشات والموظفين يعني معلش الموظف عنا في لبنان معاشه خمسمائة ألف، أجارات البيوت ثمانمائة دولار فهم يشوفوها يعني.

أحمد بشتو: كشباب جامعي كيف ترون المستقبل؟ ما الذي يجب على الحكومة أن تفعله حتى تؤمن لكم مستقبلا أفضل؟

مشارك6: أول شيء أنه بأطلب من الحكومة تؤمن فرص عمل للشباب، عم نشوف كل الشباب عم تهاجر وأنا كمان يمكن أسافر بعد ما أخلص لأنه ما في فرص عمل بتؤمن طموحات المتعلم هذه أول شغلة وأهم شغلة أنا بالنسبة لي.

أحمد بشتو: وبالنسبة لك؟

مشاركة2: أنه كمان لازم تؤمن لنا فرص عمل يعني شايفين الشباب كلها ما في مستقبل هون كل الشباب اللي بيتخرج بيقول ما بدنا نقعد بهالبلد.

أحمد بشتو: السيدة ريا الحسن وزيرة المالية اللبنانية لعل الهاجس أو ضمن الهواجس الكبرى لدى الناس في لبنان هو رفع الحد الأدنى للرواتب والذي يقدر حاليا بحوالي ثلاثمائة دولار في الشهر، هل هذا الملف سيشهد تغييرا مع الحكومة الجديدة؟

ريا الحسن: نحن اليوم هيدا الملف مانه مطروح بقلب الموازنة 2010 مثلما حضرتك بتعرف نحن هديك السنة والسنة اللي قبلها أقر زيادة ورفع بسلسلة الرتب والرواتب ونحن هلق بصدد دفع هالفروقات وكمان شاهدنا زيادة بالحد الأدنى للأجور اللي انعكس على القطاع العام وعلى القطاع الخاص.

أحمد بشتو: لكن سيادة الوزيرة يعني الزيادة الماضية تمت بعد عدة سنوات من ثبات الرواتب يعني هناك من يستحق بالفعل.

ريا الحسن: معك حق، في أكيد حقوق مشروعة لكل العالم بالنسبة لسلسلة الرتب والرواتب، نحن ما حنطلع بقى على سلسلة الرتب والرواتب جزئيا، أنا باعتقادي أنه من هون لخلال سنة لازم ينعاد النظر بكل سلسلة الرتب ويصير في إعادة تقييم فيها، نحن اليوم في عنا أمور أخرى يمكن بضمن الإطار الاجتماعي لازم نحن نتعرض لها بقلب الموازنة، في أشياء فينا كثير نعملها يللي هي بتحسن معيشة المواطن اللبناني يللي هي فيها تخدمه بطريقة مش بس زيادة الراتب بس بطريقة تحسين معيشته..

أحمد بشتو (مقاطعا): طيب هذه الملفات تحديدا كالكهرباء المدارس المستشفيات الضرائب المتعددة أيهم ستركزون، على أيهم ستركزون؟

ريا الحسن: نحن عم ننطلق من البيان الوزاري يللي هو بيان وزاري كان كثير طموحا، والبيان الوزاري تعهدت فيه الحكومة على رأسها رئيس الحكومة أنه هو رح يكون يعالج أمور الناس، هالشيء بيشمل معالجة مشكلة الكهرباء، تحرير قطاع الاتصالات، الحد من الفقر، معالجة الأمور البيئية، كان في ملف واسع ليكون هو من ضمن الأولويات الحكومة يللي هي بدها تعالجه ابتداء من سنة 2010 ورايح، نحن هيدا ملف طموح وعازمين أنه نبلش فيه بـ 2010 ورح تترجم هالأولويات بأول سنة بتكون بموازنة 2010.

أحمد بشتو: طيب الاقتصاد اللبناني اقتصاد في شكله العام اقتصاد ريعي ليس اقتصادا إنتاجيا يتطلب أو يوظف عمالة بشكل كبير، هذه النمطية متى تتغير؟

ريا الحسن: اليوم نحن عم نقول عنا فرصة لنرجع نعيد النظر بالموديل النمو إذا بتحب، في عنا النمو نحن ماشيين فيه إلنا عدة سنوات وهيدا النمو خدمنا كثيرا يعني نحن آخر سنة سنتين ابتداء من 2008 وقتها العالم كله يعني تأثر بتداعيات الأزمة المالية العالمية نحن بالعكس قدرنا مش بس نتفاداه بالعكس نقدر كمان يعني نستفيد من هالأزمة وهذا الشيء ظاهر بنسبة زيادة الودائع بنسبة زيادة الوجودات الأجنبية اللي عنا إياها، نحن عم نقول هالشيء ولكن هالشيء ما ترجم يمكن بكامله لنتائج على الأرض نتائج تنموية إنمائية..

أحمد بشتو (مقاطعا): الناس تريد نتيجة، متى يمكن يعني في أي إطار زمني في أي مدة زمنية؟

ريا الحسن: نحن اليوم متعهدين للناس أنه إن شاء الله ابتداء من 2010 بدنا نبلش نعالج هالأمور، في أشياء نتائجها رح نلمسها في 2010، في بعض الأمور نتائجها رح نلمسها على بضع سنوات، يعني الكهرباء نحن عم نقول في ساعة إنتاجية معينة بدنا نحن نؤمنها للمواطن اللبناني من هون لآخر السنة، نفس الشيء بدنا نبلش نعالج مشكلة النقل، في عدة أمور نتائجها رح نلمسها في 2010 وفي عدة أمور رح نبلش نشتغل عليها لحتى نبلش إن شاء الله نلمس نتائجها السنة الجاية.

أحمد بشتو: طيب ضمن المشاكل ربما خارج بيروت خارج العاصمة على الأطراف هناك مشاكل كبيرة لدى القطاع الزراعي لدى المزارعين الفلاحين، لا دعم حكومي من أي شكل لا موازنة جيدة لوزارة الزراعة يعني هذه الأمور وهي تخص مائتي ألف أسرة على الأقل، كيف تنظرون لمثل هذا الملف؟

ريا الحسن: بدي أطمئنك أن موازنة وزارة الزراعة رح يعاد النظر فيها ورح يكون فيها زيادة ملحوظة وهالشيء رح يوضعوا يعني الموازنة داخلة من ضمن إستراتيجية لقطاع الزراعة عرضها وزير الزراعة، نحن حنترجم هالإستراتيجية اللي هي على خمس سنوات بقلب موازنة 2010، يعني كثير من الأمور اللي حضرتك عم تطرحها رح تكون معالجة بأتصور يعني رح تكون عاملا لتحفيز قطاع الزراعة ولإعادة نموه بطريقة يخدم المزارعين ويخدم الفئات الأكثر عوزا في المناطق اللبنانية.

أحمد بشتو: وأنا أرجو أن تكون هذه النتائج ملموسة لدىالناس في لبنان. أشكرك جزيل الشكر وزيرة المالية اللبنانية السيدة ريا الحسن. قال الناس في لبنان كلمتهم وعرضت الحكومة وعودها فهل ستنتصر الحكومة لطلبات الناس أم ستظل الأحوال على ما هي عليه؟ ليكن الناس في لبنان الحكم على أداء حكومتهم، تقبلوا أطيب التحية من مخرج البرنامج صائب غازي ومني أحمد بشتو، طابت أوقاتكم وإلى اللقاء,

مشارك: يساعدوا المواطن ليظل ببلده ما يدشر بلده ويفل لأنه بعد عشرين سنة حيظل في لبنانية حيكون في لبنانية بس ما في ملاكة لبنانية.