- دور رجال الأعمال بين المسؤولية الاجتماعية وأعمال البر
- دور الدولة في حث رجال الأعمال وتوجيه التكافل الاجتماعي

أحمد بشتو
مصطفى السلاب
أحمد بشتو: إلى حلقة جديدة من الاقتصاد والناس مشاهدينا أهلا بكم. في عام 1999 أطلقت الأمم المتحدة مبادرة بشأن المسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال حددت فكرة المشاركة بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتحقيق تنمية المجتمعات، البنك الدولي عرف المسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال بأنها التزام أصحاب النشاطات التجارية بالمشاركة في التنمية المستديمة من خلال العمل مع موظفيهم وعائلاتهم والمجتمع المحلي لتحسين ظروف معيشة الناس بأسلوب يخدم الاقتصاد والتنمية في آن واحد. وإذا طبقنا هذه المفاهيم على عالمنا العربي لاكتشفنا أنها غائبة لدرجة تكون تامة إلا في حالات فردية تتصف بالعطاء العشوائي غير المنظم وغير محدد الهدف، ونكتشف ذلك الخلط الكبير والواضح بين المسؤولية الاجتماعية وبين الإحسان وفعل الخير فهي هنا لا ترتبط بشكل مؤسسي بالأطراف الأخرى المكونة لعملية التنمية على عكس المسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال في الدول المتقدمة التي تأخذ طابع المؤسسي المنتظم والمرتبط بالمجتمع المحلي وخطط تنميته. هذا هو موضوع حلقة اليوم حيث نتابع..

- تساؤلات حول الدور الاجتماعي لرجال الأعمال في مصر.

- إذا كان سعي المقاولات إلى ضمان المردودية هدفا مشروعا فإنه يفرض في المقابل التزامات أخلاقية تترتب عنها مسؤوليات اجتماعية لا يجوز تجاهلها أو التفريط فيها.

أحمد بشتو: الخطوة الأولى للوصول لتحديد صحيح للمسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال العرب هو تخليصها أولا من الإحساس بأنها شكل من أشكال البر والإحسان. وتابعونا..

دور رجال الأعمال بين المسؤولية الاجتماعية وأعمال البر



أحمد بشتو: الأعوام الماضية شهدت صعودا للدور والنفوذ السياسي لرجال الأعمال العرب، ففي مصر والبحرين والمغرب ولبنان و الكويت والأردن واليمن ظهرت كتل رجال الأعمال في برلمانات تلك الدول تعبر وتدافع عن مصالحها في الأساس وتتناسى دورها الاجتماعي حتى في سن القوانين، وفي تلك الدول حصل رجال الأعمال على امتيازات تفضيلية وتشجيعية وإعفاءات مالية من حكوماتهم على مدى العقدين الماضيين مقابل استثمارها وتشغيل الأيدي العاملة. البعض احتج بأن القطاع الخاص العربي لم يقدم لاقتصاده ومجتمعه ما يوازي ما حصل عليه بل إن تصرفات العديد منهم وصفت بالاستفزازية كرجل الأعمال الذي أنفق خمسة ملايين دولار في حفل زفافه لإحدى المطربات والآخر الذي أنفق الملايين أيضا ليقتل مطربة أخرى، أمور دفعت الرئيس المصري مثلا لرفض تصرفاتهم ووصفها في خطاب عيد العمال بالفشخرة أو التعالي أو البذخ المبالغ فيه، في وقت يحتج فيه العمال مثلا بأنهم لم يحصلوا على رواتبهم الضئيلة أصلا. فهل هي مسؤولية اجتماعية مفقودة أم متغافل عنها؟ محمد البلك من القاهرة يحاول البحث عن إجابة.

[تقرير مسجل]

محمد البلك: خطاب الرئيس مبارك في عيد العمال الماضي حمل عدة رسائل وتوجيهات ونصائح ووصفها بروشيتة الخروج من عنق الزجاجة في ظل ما يعانيه الاقتصاد المصري، وكان أهم هذه الرسائل هي التي أكد فيها على ضرورة تحمل رجال الأعمال لمسؤوليتهم الاجتماعية الكاملة.

ناصر ترك/ رئيس اتحاد شركات السياحة: طبعا المجتمع الغالبية العظمى الدخل بتاعهم محدود وطبعا هم بينظروا دائما للفئة اللي هي عندها الدخل، فلازم الفئة اللي عندها الدخل لو هي عايزة تحافظ على النمو لازم تعين الفئة اللي ما عندهاش دخل لأن ده التكافل.

محمد البلك: ومما يزيد الحاجة إلى دور رجال الأعمال أن تقارير حكومية قد أشارت إلى وجود خمسمائة قرية مصرية يعيش معظم سكانها تحت خط الفقر يحتاجون إلى مساعدات في مجالات شتى منها رعاية الأطفال الأيتام وتنمية المجتمع وتقديم المنح المالية والعينية.

شريف الجبلي/ رئيس اتحاد مستثمري مدينة السادات الصناعية: المسؤولية الاجتماعية لها قواعد وأسس والأمم المتحدة كانت حطت هذه القواعد والأسس الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية، منها مثلا يعني موضوع الاهتمام بالبيئة بيئة العمل البيئة المحيطة في المنطقة المقام بها المنشأة، موضوع عدم تشغيل اللي هم دون السن، الفرصة المتكافئة للمرأة في العمل، يعني في حاجات عن موضوع التدريب.

محمد البلك: ولعل أبرز دور اجتماعي لرجال الأعمال يظهر في بنك الطعام والذي يهدف إلى توزيع حوالي 14 مليون وجبة شهريا على الفقراء والمحتاجين في مصر للحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية للجوع. ويرى خبراء أن المطلوب حاليا من رجال الأعمال هو التوجه نحو خفض التكاليف والنفقات والبذخ والاتجاه نحو التوسع الاستثماري لإقامة مشروعات جديدة توفر الآلاف من فرص العمل للعاطلين. محمد البلك، الجزيرة، القاهرة.

[نهاية التقرير المسجل]

أحمد بشتو: ونرحب بضيفنا من القاهرة النائب مصطفى السلاب عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب المصري ورجل الأعمال. سيد السلاب بداية ما مفهومك بشأن مسؤولية رجال الأعمال الاجتماعية؟

مصطفى السلاب: ما فيش شك أن طبقة رجال الأعمال ومجموعة رجال الأعمال هي مجموعة نابعة من الشعب المصري الأصيل، الشعب المصري ده شعب مسلم وشعب بالتالي شعب متدين وبالتالي تعليم الإسلام وتعاليم دين الإسلام بتحث دائما على عمل الخير، إذاً هذا التصرف اللي هو العمل الخير ليس بدعة في هذه الأيام إنما ده أصيل مؤصل في نفوس المصريين منذ بدء الرسالة رسالة الإسلام، وبالتالي تجد أن هناك عمل الخير نابع وتابع للعادات والتقاليد المصرية..

أحمد بشتو (مقاطعا): يعني سيد مصطفى اسمح لي أنت تتحدث عن الدور الاجتماعي لرجال الأعمال أنه عمل خير فقط إنما يراه البعض دورا اجتماعيا لا بد لرجال الأعمال أن يقوموا به ليس فقط برا وإحسانا.

مصطفى السلاب: السؤال ده جميل جدا، أنا عايز أقول إن هو أول المراحل، المراحل اللي هي ده شيء جوه المواطن المصري اللي رجل الأعمال جزء من المواطن المصري وبالتالي هذه العادة أصيلة مؤصلة بتخليه مؤهل للدخول في المعاونة الاجتماعية والمساعدة الاجتماعية في المجتمع بالكامل، مجموعة من القادرين في المجتمع والمطلوب منهم أن يساهموا في تنمية المجتمع وفي الوقوف بجانب فقراء المجتمع ومحدودي الدخل في المجتمع، بأقول إن هنا لا بد أن يكون في توجه جديد يكون في عمل جماعي وعلشان كده أنا طالبت..

أحمد بشتو: طيب سيد مصطفى، الرئيس المصري حسني مبارك وصف في أحد خطاباته سلوك بعض رجال الأعمال بالفشخرة، برأيك يعني هل هو سلوك رجال الأعمال.. ما السلوك في رجال الأعمال الذي دعا الرئيس إلى هذا الوصف؟

مصطفى السلاب: هو بيتكلم على نسبة بسيطة في المجتمع 0,5% أو 1% من مجتمع رجال الأعمال بدؤوا في بعض تصرفات الفشخرة سواء في المناسبات العامة أو المناسبات الخاصة فهو دخل في الوقت المناسب وبيقول على رجال الأعمال أن يراعوا أن هناك طبقات فقيرة وأن هناك طبقات من محدودي الدخل يجب أن نراعي شعورها يجب أن يكون اهتمامنا بها في هذه المرحلة قبل اهتمامنا بالفشخرة وبالخروج عن..

أحمد بشتو (مقاطعا): وبالمظهرية بشكل عام.

مصطفى السلاب: المظهرية أيوه.

أحمد بشتو: طيب اسمح لي سيد مصطفى أن نتابع كيف يرى المصريون الدور الاجتماعي لرجال الأعمال، نتابع.

[شريط مسجل]

مشارك1: رجال الأعمال بيعملوا الفرص لأنفسهم مش من أجل الصالح العام أو من أجل صالح المواطن الفقير أو الغلبان.

مشارك2: لو عملناه نسبة وتناسب، لو قلنا مثلا في المائة حنقول 15% بيساعدوا و 85% ما بيساعدوش.

مشارك3: مش الدور الكبير اللي نقدر نقول إن هو أسهم في تطور البلد أو إنه أدى دورا اجتماعيا واضحا أو حاجة ظاهرة على المستوى يعني.

[نهاية الشريط المسجل]

أحمد بشتو: السيد مصطفى كما تابعت الناس في مصر لا يشعرون ربما بدور اجتماعي فعال لرجال الأعمال في مصر، ما تعليقك بداية؟

مصطفى السلاب: بيتميز الدور الاجتماعي لرجال الأعمال -مش ميزة بس ده خطأ- بالنشاط الفردي، يعني أنا مثلا بفضل الله في مستشفى عملتها مكلفة حتفتتح في خلال أسبوع أو عشرة أيام فيها عشرين جهاز غسيل كلى فيها عشرين حضانة أطفال فيها ثلاثة أجنحة للعناية المركزة بناء من الكامل مبنى من الأرض لغاية فوق مكلف في حدود 6، 7 مليون جنيه، ده عمل فردي ده ما فيش شك حيساهم في علاج مرضى..

أحمد بشتو (مقاطعا): طيب سيد مصطفى وهذا نشاط محمود من جانبك كرجل أعمال وعضو مجلس الشعب، لكن اللافت أيضا أن أغلب النشاطات الاجتماعية لرجال الأعمال في مصر ليست إنتاجية، هي أيضا تدخل تندرج تحت بند البر والإحسان أيضا.

مصطفى السلاب: أنا في حاجة أنا تقدمت بها في البرلمان وتكلمت فيها في ردي على بيان الخطة والموازنة قلت إنه يجب أن يخصص عام كامل لنخصص أكبر قدر منه في الموازنة العامة للدولة للقضاء على مشكلة المناطق الفقيرة ورفع مستواها الحضاري والقضاء على مشكلة العشوائيات وذلك ببناء باختيار أماكن حوالينا من القاهرة والجيزة صحراوية يتم العمل فيها مناطق سكنية لغير القادرين زي ما اتعمل في منطقة زينهم كده، شفت منطقة زينهم، ده مجموعة من رجال الأعمال مع بعض الجمعيات الخيرية تبنوا هذه الفكرة وبالفعل تم بناء هذه الوحدات السكنية، أنا وغيري وده وده أنا بأؤكد لك حيتم بناء مش أقل من عشرة آلاف مسكن في المرحلة الأولى تساهم فيها الدولة ويساهم فيها رجال الأعمال والقادرون في مصر مستعدون استعدادا كاملا لهذا الموضوع، وعلشان كده بأطالب وأناشد بأن يكون هذا المشروع بالفعل اجتماع وزير التضامن الاجتماعي مع القادرين في أقرب فرصة ممكنة.

أحمد بشتو: طيب سيد مصطفى اسمح لي أن نتوقف عند هذا الفاصل سنواصل بعده البحث مغربيا في الدور الاجتماعي لرجال الأعمال. وتابعونا..

[فاصل إعلاني]

دور الدولة في حث رجال الأعمال وتوجيه التكافل الاجتماعي



أحمد بشتو: أهلا بكم. لنستمع إلى هذه القصة المعبرة، فرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين سافر إلى بلدة نائية يحتج فيها العمال بسبب عدم استلام رواتبهم وهناك أجبر رجال الأعمال على دفع أموال لحل مشكلة العمال ولتأمين المواد الخام للمصنع قائلا لهم لقد جعلتم آلاف الأشخاص رهينة لطموحاتكم وطمعكم التافه، بل ووصف بعض رجال الأعمال بأنهم صراصير لهروبهم من دورهم الاجتماعي نحو العمال في وقت الأزمة. يبدو أن بعض الأمور لا تؤخذ إلا بسلطة الدولة وهيبتها، والأكيد أن وصول عدد العاطلين العرب لـ25 مليون شخص يؤكد أن الدور الاجتماعي لرجال الأعمال العرب غائب أو مغيب. سأضرب مثالا يستحيل تحقيقة عربيا فالأميركي ورين بافيت ثاني أغنى أغنياء العالم تبرع بـ37 مليار دولار تمثل 85% من إجمالي ثروته للأعمال الخيرية، تصوروا! بينما نرى في المغرب مثلا أن 4% فقط من السكان يستحوذون على معظم التسهيلات والثروات بينما يعيش الآلاف في بيوت الصفيح. أنس بن صالح جاءنا من الدار البيضاء بالتقرير التالي.

[تقرير مسجل]

أنس بن صالح: ولى زمن كان الظن فيه أن الخصخصة شر مطلق وأن الربح ونظام السوق يتعارضان والالتزامات الأخلاقية للشركات، ونجم عن تخلي الدولة عن الكثير من أدوارها الاجتماعية تعاظم للمسؤولية الاجتماعية للمقاولات والهيئات الاستثمارية فغدت رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية ملغية صورة نمطية اختزلت دور المقاولات في التآزر والأعمال الخيرية.

محمد حوراني/ رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب: المسؤولية الاجتماعية ضرورية من أجل خلق مقاولة فعالة ومقاولة منتجة وعندها تنافسية في مستوى يمكنها من تحدي العولمة وتحدي هذه الأزمة الخانقة الموجودة حاليا في العالم.

أنس بن صالح: المقاولة المغربية بدأت تشتغل منذ ثلاث سنوات وفق ميثاق اجتماعي يلزمها بمحاربة الفساد والرشوة واحترام حقوق الإنسان وشروط المنافسة ومحاربة الفقر، واستفادت الشركات ومؤسسات الائتمان في سياق سعي الدولة إلى الارتقاء بالاستثمارات من تخفيضات ضريبية بلغت في بعض الحالات 35%، بيد أن منظمات نقابية أشارت إلى أن 15% فقط من المقاولات المغربية تطبق قانون الشغل، ومن ثم ضرورة جعل القوانين والتشريعات مرجعية للتعامل داخل المقاولات لتوفير بيئة أخلاقية تسهم في جهود التنمية المستدامة وتعزز السلم الاجتماعي.

عبد الرحيم بنصر / رئيس الموارد البشرية بمقاولة خاصة: لا يمكن أن نتكلم عن المسؤولية الاجتماعية ببعدها الأخلاقي بدون أن نمر أولا على مساءلة المسؤولين حول مدى تطبيق القانون في جميع المؤسسات والتنظيمات والمقاولات أكان ذلك مؤسسة صناعية أو تجارية أو مؤسسة إدارية.

أنس بن صالح: ويرى مراقبون أن انخراط المقاولات في العمل الاجتماعي من شأنه أن يحد من الفوارق بين الطبقات وأن يحفظ التوازنات بما يجنب المغرب هزات اجتماعية هو في غنى عنها. في زمن العولمة والأزمات الاقتصادية أضحت المقاولات مطالبة بالمزواجة بين طموحاتها في التوسع وبين التزاماتها الاجتماعية وذلك في إطار من الشراكة مع الدولة خدمة لأهداف التنمية المستدامة. أنس بن صالح، الجزيرة، الدار البيضاء.

[نهاية التقرير المسجل]

أحمد بشتو: ونرحب مرة أخرى بضيفنا من القاهرة النائب مصطفى السلاب عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب المصري ورجل الأعمال. سيد مصطفى يعني كيف تخففون كرجال أعمال من الآثار الاجتماعية والنفسية للفقر في مصر وهو ربما يكون أحد الأدوار الاجتماعية المهمة لرجال الأعمال أيضا؟

مصطفى السلاب: شوف أنا عايز أقول لك على حاجة، قطاع الأعمال اللي هو القطاع الخاص في مصر النهارده أصبح قطاعا ناجحا للغاية وحأقول لسيادتك مظهرا من مظاهره، هناك في مصر اللي بيعمل، عدد العمالة القادرة على العمل 26 مليون مواطن، منهم 5,5 مليون مواطن في القطاع الحكومي و1,5 مليون مواطن في قطاع الأعمال المصانع الحكومية يبقى 7 مليون يبقى الباقي 19 مليون مواطن، 19 مليون مواطن بيعملوا في القطاع الخاص، القطاع الخاص اللي بيتحمل 85% من خطة التنمية الاقتصادية في مصر والنشاط الاقتصادي في مصر. وحأقول لسيادتك على مظهر برضه أيضا من مظاهر قوة هذا القطاع، إحنا في 1992 سنة 1992- 1993 حجم حصيلة الضرائب من القطاع الخاص كانت أربعة مليار جنيه، 1993- 1994 كانت 13 مليار جنيه، ويومها حتى لقوة الرقم في هذه الفترة تم إعطاء رئيس مصلحة الضرائب سنة مكافأة له في الخدمة، هل النهارده بعد مرور كم سنة آهه..

أحمد بشتو (مقاطعا): لكن سيد مصطفى أنت تتحدث عن عائدات الضرائب وكأنها دور اجتماعي لدى رجال الأعمال بينما هي واجب يعني..

مصطفى السلاب: لا، لا، مش بأقصد، أنا بأقصد القوة لا..

أحمد بشتو (متابعا): وقد يقول قائل في الناحية أخرى إن رجال الأعمال أصحاب المصانع الخاصة ربما يتعاملون مع العمال بشكل مجحف بالنسبة للأجور، فأين سيقومون بدورهم الاجتماعي إذا كانوا في الأساس لا يقومون بدورهم من ناحية العمال؟

مصطفى السلاب: لا أنا حأرد عليك وحأقول على النقطة الجميلة اللي أنت بتقولها دي بالذات، النهارده بعد كم سنة حصيلة ضرائب 2006- 2007 هي 164 مليار جنيه، عايز.. بأقول الكلام ده ليه؟ بأقول لك هذا القطاع أصبح قطاعا ناجحا وقطاعا قويا للغاية ويؤدي دوره وبالفعل يمثل 85% أو بيحمل 85% من خطة التنمية من 80 % إلى 85% من خطة التنمية الاقتصادية في مصر. بالنسبة لموضوع العامل اللي بتقول عليه أنا عايز أقول لك حقيقة بالبلد دي، رجل الأعمال صاحب المنشأة هو اللي تحت اليد -مش عايز أقول أكثر- هو اللي تحت يد العامل، إحنا بنهنن العامل وبنشيله فوق دماغنا وبنبسطه وبنسعده وبنحاول نرضيه بكل الطرق من كل ما هو له حق فيه بل بزيادة عن الحقوق..

أحمد بشتو (مقاطعا): طيب سيد مصطفى هذا رأيك وأنا أحترمه، ولكن اسمح لي في هذه النقطة أن نتابع آراء الناس في الشارع المغربي كيف يرون هناك الدور الاجتماعي لرجال الأعمال، نتابعه.

[شريط مسجل]

مشارك1: الهاجس الاقتصادي وهاجس الربح هو المسيطر أما البعد الاجتماعي أظن فهو استثنائي إلا في بعض الشركات حيث نجد أن مسؤولي الشركات يعني يمارسون ولكن من وجهة شخصية أو تصرف شخصي.

مشارك2: مغيب الجانب الأخلاقي في التعاقد ديال أصحاب المؤسسات مع العمال، هذا هو اللي يبلي، اللي يبلي يخص فعليا هذه المسألة دي مدونات الشغل وهذه الالتزامات وهذه العقود هي على أرض الواقع ما تكونش خطاباتها فضفاضة للاستهلاك فقط.

مشارك3: الطبقة العاملة هي التي تفرض نفسها بنفسها في إبراز ذاتها من أجل كسب بعض حقوق الضمان الاجتماعي أو الحقوق، أما المقاولة في العالم أو في المغرب أو في العالم العربي فهي مقاولة تعتمد على الربح.

[نهاية الشريط المسجل]

أحمد بشتو: سيد مصطفى كما تابعت حتى الناس في المغرب يرون صورة سلبية للدور الاجتماعي لرجال الأعمال، يعني لماذا عموم الشارع العربي ربما من مصر إلى المغرب يرى هذه الصورة سلبية؟

مصطفى السلاب: ده في المغرب، إحنا اللي بنتكلم عليه من هنا، العامل النهارده مبسوط العامل المجتهد المجد إحنا بنجري وراءه وبنخطفه من بعض. وعايز أقول لسيادتك على حاجة، في ظل الأزمة الاقتصادية والمناخ الذي حدث من خلال الأزمة الاقتصادية والتشاؤم الذي كان موجودا في هذه الفترة -والحمد الله النهارده بدأ ينقشع- لم يستغن مصنع واحد، أنا كرئيس لمستثمري مدينة العبور ونائب رئيس الاتحاد العام للمستثمرين المصريين ما جاءت لنا شكوى، إلا الطبيعي فلان بيقلل من مصنعه نتيجة اللي هو في حجم أو في نسبة اللي بيحدث في كل سنة بعض المصانع بتخفض من عمالها بتخفض من إنتاجها من..

أحمد بشتو (مقاطعا): سيد مصطفى أرجو ألا نبتعد كثيرا عن موضوعنا وهو الدور الاجتماعي لرجال الأعمال، برأيك رجال الأعمال العرب حتى يحسنوا الصورة بشكل مجمل، هل تقترح من دور ما على المستوى العربي لتحسين هذه الصورة لتنسيق العمل الاجتماعي العربي بين رجال الأعمال؟

مصطفى السلاب: بالنسبة لداخل مصر رجال الأعمال والقادرون في مصر قادرون على أن يكون أن يجعلوا من مصر عدالة اجتماعية وجنة كاملة ما بين كل مناطق مصر المحرومة بس المهم أن يكون هناك تعاون ما بين الدولة..

أحمد بشتو (مقاطعا): طيب لماذا لا نرى هذه الصورة الوردية سيد مصطفى؟

مصطفى السلاب: ما أنا علشان كده بأقول لسيادتك لا بد أن يجتمع معنا وزير التضامن الاجتماعي وتكون الحكومة ممثلة فيه والجمعيات الأهلية والقادرون ويكون هناك مشروعات مطروحة زي ما حصل في زينهم، زي ما السيد جمال مبارك تبنى تنمية ألف قرية، أنت لا تتخيل مشروع تنمية ألف قرية والقضاء على الفقر فيها بيتم بصورة حضارية لدرجة أن الموضوع..

أحمد بشتو (مقاطعا): وهذا ربما يكون يعني أحد أشكال الاتهام سيد مصطفى لكم كرجال أعمال..

مصطفى السلاب (متابعا): مش ممكن حاجة تحولت 180 درجة.

أحمد بشتو (متابعا): يعني أنتم لم تدخلوا في تطوير العشوائيات إلا عندما دخلت الدولة في الواجهة فدخلتم معها حتى تحصلوا على جزء من الرضا الحكومي ربما.

مصطفى السلاب: لا، لا، إحنا ما بنخشش، ما بنخشش مع الدولة علشان ترضى علينا أو ما ترضاش، علشان الدولة رجل الأعمال مشغول طول النهار في عمله إحنا منحتاج إنسان جهة تنظم العمل جهة تقوم بالتنفيذ وتكون شغلتها التنفيذ لأن رجل الأعمال مشغول رجل الأعمال حيقوم بدفع القيمة النقدية المفروضة عليه واللي هو متبرع بها، أنا علشان كده -النقطة دي برضه سيادتك قلتها حلوة جدا- أنا بأقول هنا لا بد من وجود الدولة في هذه الأعمال لأنها هي اللي بتقوم بعمليات التنفيذ وهي اللي بتقوم بعمليات التخطيط والتكتيك وتجميع هذه الكيانات القادرة على دفع ما عليها من التزامات.

أحمد بشتو: وأتمنى أن يتم هذا الدور التكاملي. أشكرك جزيل الشكر على هذه المشاركة من القاهرة النائب مصطفى السلاب عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب المصري ورجل الأعمال. في ختام الحلقة نتمنى دورا اجتماعيا حقيقيا من رجال الأعمال العرب، دورا يوازي ما أعطته لهم بلادهم كان في الأصل جزءا من أموال بسطاء الناس دافعي الضرائب. تقبلوا أطيب التحية مني أحمد بشتو، طابت أوقاتكم وإلى اللقاء.