- بشار زرقان والغناء من العباءة الصوفية
- المسرح العربي وأهم إشكالاته

- مكتبة المرعشي ونفائس الكتب والمخطوطات




بسام القادري: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج أوراق ثقافية، مكتبة المرعشي النجفي في إيران وأهم ما تحتويه من نفائس المخطوطات العربية والمسرح العربية وإشكالاته مواضيع نتناولها وإياكم في حلقة هذا الأسبوع من البرنامج ولكن بداية هذه وقفة مع مغني وموسيقي لافت كانت القصيدة الصوفية رهانه الوحيد لخلق ذائقة فنية متميزة لدى المتلقي.

بشار زرقان والغناء من العباءة الصوفية

في منتصف الثمانينيات كانت بدايته، آنذاك قدم الفنان السوري بشار زرقان مقاربته الموسيقية الخاصة لأبن الفارض، دلالا كانت البداية التي كرسته موسيقيا ومغنيا مختلفا وباحثا جماليا في أكثر المناطق وعورا في الموسيقى والكلمة العربيتين، العباءة الصوفية واستكشاف مفرداتها وموسيقاها الداخلية قادته إلى ابن عربي والتوحيدي ورابعة العدوية إضافة إلى محمود درويش في جداريته وطاهر الرياض وأحمد الشهاوي، مغامرته الموسيقية المختلفة نأت به عن الأغنية السائدة وجعلته يحلق وحيدا في فضاء غير مألوف للمتلقي غير أن ذلك ميّزه وجعل هويته نسيج نفسها من مما يفرضه ذلك من شروط وطقوس مختلفة لتلقيها، بشار أسمعتنا في بداية هذا اللقاء هذه الأغنية وهي بأداء صوفي قصيدة الثياب السؤال هنا أين الصوفية فيما أديت؟ هل في القصيدة أساس أم أنت عملت على تحويل هذه القصيدة إلى أغنية بأداء صوفي؟

بشار زرقان: تماما يعني القصيدة كتبت.. لم تكتب كقصيدة صوفية لكن أنا أراها الآن هي جو من أجواء التصوف اللي بتعبر عن الأنا الآخر، أنا الآخر بأي مكان بهمه بعشقه بتوحده بحياته البسيطة أو الغنية، حاولت قدر الإمكان إنه أوجد الجانب الخاص اللي بيمس مشروعي الموسيقي في هذه القصيدة، خذيني هي قصيدة حقيقية وواقعية وقاسية إلى حد ما، بس حاولت إنه أوجد اللغة الموسيقية الخفية داخل القصيدة وقدمتها بجو.. بمجموعة أغنيات متصوفة يعني أغنية بجانب القصائد الأخرى لأبن الفارض والحلاج وابن عربي وإلى أخره.

بسام القادري: بشار لا شك أن الكثيرين ممن يشاهدون هذه الحلقة قد لا يعلمون المعنى الحقيقي لحالات التصوف وبالتحديد التصوف في الموسيقى، بالنسبة إليك وانطلاقا من تجربتك كيف تشرح هذه الحالات؟

بشار زرقان: يعني أنا لست رجل دين لأتحدث عن تصوف بطريقته الدينية، أنا أبحث عن اللغة الموسيقية المتصوفة في الشعر أيا كان نوع هذا الشعر، إذا كان شعر صوفي أو كان شعر حديث كُتب نثرا أو كُتب ليس تصوفا، يعني دائما أقول إنه هناك جانب خفي للحظة متصوفة بين الكاتب وقصيدته، أنا أبحث في الموسيقي وأسرق هاي اللحظة الموسيقية من الكلمة نفسها بالجانب الخفي في القصيدة، أنا رجل أعيش في القرن الواحد والعشرين يعني أحب، أشترى، أقوم بكل الأعمال التي يقوم بها أي رجل يعيش في هذا الوقت يعني.

بسام القادري: أعود وأركز بشار على المعني الحقيقي للتصوف في الموسيقي؟

"
كنت في تحد أمام مشروع جدارية الشاعر الكبير محمود درويش، ولم أكن أبحث عن قصيدة للتميز عن الآخر، إنما بحثت عن نص تقفز الجمل الموسيقية منه بطريقة واضحة
"
بشار زرقان
بشار زرقان: أنا برأيي أنه يعني برأيي المتواضع جدا التصوف هو لحظة الإحساس بالأخر، بمعني أنا الأخر أن أحس بالمشترك معي في هذه الحياة، ممكن يكون أي بائع موجود في سوق قديم في دمشق بسوق الهالة بسوق مدحت باشا، أي بائع يعني أخذ ما أعطته أرضه من منتوج.. نتاج زراعي وحطه في وضعه في شارعه ويبيعه يعني باعه في شارع ببساطة شديدة نحكي يعني أنه هذا رجل اللي عم يبيع منتجه من أرضه هو متصوف بشكل أو بأخر، يعني التصوف لا ينتمي إلى التاريخ التصوف هو لحظة تعيشها في هذا الواقع رغم قساوته ورغم يعني الاندماج الكامل في هذا الواقع دائما في هناك لغة حسيا أو سمعيا هل لغة صادقة أنا بسميها هي اللغة المتصوفة.

بسام القادري: كما ذكرت بشار أنك تعاطيت مع الكثير من القصائد لشعراء عرب كالجدارية لمحمود درويش، بعد إتمام هذه الأعمال بشار هل كنت راض عن ذلك؟ هل أقنعك عملك في تحويل القصيدة إلى عمل صوفي؟

بشار الزرقان: صديقي نحاول ما استطعنا إليه سبيلا، بمعني أنه أنا ما عندي مؤسسة تدعم مشروعي الموسيقي تدعم مشروعي الغنائي، نحن في مهرجانات عربية وأوروبية نطلع بنشارك فيها، نحن بحاجة إلى مؤسسة ما تقف بجانبنا لنقدر نقول مشروعنا الأخير رغم أنه.. بما أنه أنه تجربتنا ليست حديثة تجربتنا قديمة نحن موجودين.

بسام القادري: قبل الحديث عن هذا الموضوع بالذات عن دعم هذا العمل..

بشار زرقان: لا أنا ما ببحث عن دعم، عم بقول أنه يعني أنا مشروع جدارية الشاعر الكبير محمود درويش كنت في أمام تحدي، يعني أنا لم أبحث عن قصيدة للتميز عن الأخر لا أنا بحثت عن نص تقفز الجمل الموسيقية من النص أمامي بطريقة واضحة فلم استطع أن أبتعد عن هذا النص، هو من جرني إليه فوجدت نفسي أمامه، خلاص أنا عبد لهذا النص يجب أن يعني أصيغه بطريقة لحنية ما، لذلك كان نحن اللي بدي أقولك إياه ما أريد أن أقوله أنه..

بسام القادري: هل أنت راض عن هذه.. عن عملك في هذه ؟

بشار زرقان: أنا راضي 100% ما في مجال طبعا راض لأنه هذا أنا هذا اللي بيعبر عن ما يدور في داخلي وبيعبر عن قلقي وعن واقعي أمام كل ما كل ما فضائيات العالم وكل الموسيقي الجديدة وكل موسيقيات.. موسيقي اللي إيلها طعم واللي ما أيلها طعم اللي ذات قيمة والغير قيمة هذا أنا لا أستطيع أن أهرب، يعني وجدت وراح استمر للنهاية لأنه ما ممكن أبدا إلا أن أكون في هذا المسار، هذا مساري وهذه لغتي وهذا أنا موسيقيا.

بسام القادري: بشار من المعروف أنك أقمت العديد من الحفلات والعروض الخاصة بموسيقاك الصوفية، كيف كان مستوى تفاعل الناس مع هذا النوع من الفنون وتحديدا في عالمنا العربي؟

"
نحن في وطننا العربي نفتقد إلى الحس النقدي الصافي لأننا لم ندرس النقد بطريقة صحيحة
"
زرقان
بشار زرقان: بصراحة هناك يعني فيه جمهور واسع يتمتع بذائقة جميلة ونقية، يعني مشكلتنا نحن في وطنا العربي الحس، لم ندرس حس النقد لم ندرس النقد بطريقة صحيحة حتى هاي الذائقة تتربي بطريقة جيدة وتعرف تختار، دائما نحن بحاجة إلى حس نقدي (Pure) صافي لتقدر تأخذ رأي حقيقي 100% سليم تجاه الموسيقي، اللي بدي أحكيه في جمهور واسع وواضح بشوفه من خلال مهرجاناتنا بشوفه وهنا في دمشق قدمت من ثلاث سنوات أربع سنوات بدعوة من وزارة الإعلام عن.. قدمت جدارية درويش نفسها كان شيء جمهور غريب لم أرى بحياتي جمهور وجدته بالأردن وجدته بتونس وجدته بالمغرب وجدته بفرنسا وجدته أيضا بالخليج، يعني هناك فيه جمهور عم يبحث عن نوع غريب ونوع جديد ليلبي هذه الذائقة.

[فاصل إعلاني]

المسرح العربي وأهم إشكالاته



بسام القادري: المسرح العربي وأهم إشكالاته كان العنوان لعدد من الندوات الفكرية التي أقيمت في العاصمة سوريا دمشق على هامش مهرجان للمسرح أقيم هناك مؤخرا، فهل هناك مسرح عربي بالفعل وهل تثريه السياسة كما يذهب البعض أم تفقره وتزيد من تبعيته وارتهانه لشروط السياسي ورغبات الجمهور؟ هذا التقرير لليلى موعد.

[تقرير مسجل]

ليلى موعد: ما الذي نريده من المسرح؟ تساؤل فرض نفسه بقوة على ندوة فكرية تحت عنوان المسرح ووسائل الاتصال وناقش من خلالها مسرحيون عرب مجمل التبدلات التي طرأت على مفهوم المسرح وأدواته وعلاقته بالمتلقي، إضافة إلى تأثير الحروب والمتغيرات السياسية والاجتماعية على الخطاب المسرحي ورسالته وفي الوقت الذي أشار فيه المنتدون إلى حيوية الدور الثقافي والحضاري للمسرح وإمكانية الاستفادة من التقنيات الحديثة دون أن يتعارض ذلك بالضرورة مع الدور المتزايد للصورة المرئية فإن أزمة المكان باعتبارها وسيلة الاتصال الأولى مع الجمهور غابت عن الندوة.

زيناتي قدسية- مسرحي سوري: هذا الخلل القائم موجود ومش عارف يعني امتى بد الحكومات العربية تحل هاي القضية لأنه لا نستطيع أن نتحدث عن تطور صناعة إلا إذا كان لدينا مصانع وكذلك الأمر لا يمكن أن نتحدث عن تطور في المسرح إلا إذا كان لدينا مسارح، بالتالي المكان نعم هو واحدة من الأزمات الحقيقية وليست أزمة مفتعلة.

ليلى موعد: وإذا كان المسرح العربي وهويته المعاصرة وهو عنوان ندوة تالية بحثت مرارا عن نقطة التقاء مع هوية الفرد العربي المبعثرة على مساحات اغتراب داخلي ودولي فإن السبيل إلى إيجاد خطوط تماس ثقافية حقيقية يبقي ضبابيا إلى حين وضوح الرؤى في مجريات الأحداث وتخطي مرحلة إخراج المسرح من غرفة العناية الفائقة.

"
ينبغي طرح أسئلة جديدة باتجاه الارتفاء بخشبة المسرح إلى علو إنساني وجمالي آخر
"
جواد الأسدي
جواد الاسدي- مخرج عراقي: أتوقع أنه ينبغي طرح أسئلة جديدة باتجاه الارتقاء بخشبة المسرح إلى علو آخر إلى منصة أعلى إنسانيا جماليا طبعا الهم العربي راح يكون هو الحاضر بقوة شديدة لأنه إحنا أبناء أرضنا أبناء تربتنا أبناء هذا يعني هذا أيش يسموه الموروث الإنساني الذي نريد له أن يلتحم بالحاضر بطريقة قوية من أجل أن يظهر مسرح جديد.

ليلى موعد: ولم يغب العمل السياسي عن ندوة فكرية ثالثة رفضت بالمطلق تجيير المسرح العربي لخدمة أهداف سياسية خاصة ودون الأخذ بعين الاعتبار رؤية المجموع العربي لحلول شمولية أو مجتزئة كبدته انكسارات أحلام وأوطان.

أسعد فضه – فنان سوري: هناك آراء تقول أن العرب ما بيعرفوا المسرح، هناك آراء أخرى تقول لأ العرب بيعرفوا المسرح وبالتالي هذه الإشكالية اللي ستطرح اليوم وهو بشكل حاد الإنسان العربي ما عرف المسرح ولا بيعرف المسرح، لأنه المسرح أو الدراما في المسرح أساسها صراع والإنسان العربي بعيد عن الصراع لأنه هو مستلب.

ليلى موعد: ويبقى هاجس البحث عن آفاق قومية تغني المسرح العربي قائما بدءا من تحويله إلى مسرح نبيل غير متسلط ينقذ العقل ولا يهينه وصولا إلى تشكيل جبهة فكرية تتلمس الكوارث السياسية والاجتماعية وتنقذه من أطماع مستثمرين حولوه إلى سيّد جديد يتعاطى مع الخشبة من منطلق الربح والخسارة ويمحوا الخصوصية الثقافية، ليلى موعد الجزيرة لبرنامج أوراق ثقافية دمشق.

مكتبة المرعشي ونفائس الكتب والمخطوطات



بسام القادري: مكتبة المرعشي النجفي في إيران واحدة من أكبر المكتبات في المنطقة من حيث عدد المخطوطات التي تحتويها تضم هذه المكتبة في جناباتها نحو أربعين ألف مخطوط عربي والمئات من العناوين والمخطوطات الأخرى، محمد حسن البحراني يستعرض من إيران تاريخ إنشاء هذه المكتبة وأهم محتوياتها.

[تقرير مسجل]

محمد حسن البحراني: لا شك أن هذه المنائر والقباب هي التي منحت مدينة قم الإيرانية وجهها (كلمة غير مفهومة)، لكن هناك من يرسم لهذا الوجه ملامح عربية لكثرة تداول الكتاب العربي بين أوساط النخب العلمية والدينية والثقافية ولا ريب أن أي حديث عن هذا الكتاب لا يمكن أن يستقيم دون ذكر لمكتبة المعرشي النجفي التي تأسست قبل أربعة عقود وتضم حاليا مئات الآلاف من عناوين الكتب العربية علاوة على ما تحتويه من مخطوطات نادرة يتجاوز عددها الخمسة والستين ألف مخطوط، العربية منها فقط أربعون ألف وتعد هذه المكتبة وفقا للقائمين عليها ثالث أكبر مكتبة في العالم الإسلامي بعدد مخطوطها بعد مكتبتي السلمانية بتركيا والإسكندرية بمصر والأمر المثير فيما تضمه المكتبة من نفائس للتراث الإسلامي هو أنها كانت ثمرة جهود شخص واحد هوالمرجع الديني أبو المعالي شهاب الدين المرعشي النجفي المتوفى في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، فما هي قصة هذا الرجل مع المخطوطات العربية؟.

"
أدرك والدي المرعشي النجفي أهمية المخطوطات العربية ودورها في وصل ماضي المسلمين بحاضرهم، وبذل جهدا كبيرا من أجل شراء وجمع الكثير منها
"
محمود المرعشي النجفي
محمود المرعشي النجفي – مدير مكتبة المرعشي ونجل مؤسسها: لقد أدرك والدي المرعشي النجفي الذي أبصر الدنيا في النجف الأشرف وتعلم فيها أهمية المخطوطات العربية ودورها في وصل ماضي المسلمين بحاضرهم، فبذل جهدا كبيرا من أجل شراء وجمع الكثير من المخطوطات وبلغ اهتمامه بها حدا أنه بات إحدى لياليه معتقلا في سجن النجف عام 1922 بسبب إصراره على الاحتفاظ بأحد المخطوطات واسمه رياض العلماء كان قد اشتراه من بائع متجول، غير أن الحاكم البريطاني في النجف آنذاك أراد هو الاستئثار بهذا المخطوط لكن والدي رفض طلبه مفضلا السجن.

محمد حسن البحراني: ويضيف المرعشي الابن أن عدد المخطوطات لم يكن يتجاوز الأربعمائة مخطوط حين هجرة والده لإيران قادما من العراق عام 1924، قسم منها ورثه من جده بينما جمع القسم الآخر من خلال الشراء والإهداء وتناما هذا العدد ليبلغ في ثمانينات القرن الماضي عشرات آلاف المخطوطات، يقول أحد الموظفين أن علاقات المرعشي النجفي الوطيدة مع كبار علماء المذاهب الإسلامية السُنّية والشيعية وعلاقاته الودية مع زعماء الأديان غير الإسلامية قد وفرت له فرصة الحصول على عدد لا يستهان به من المخطوطات الثمينة.

محمد حسين اوسطي – موظف في مكتبة المرعشي: هذا كتاب يضم أدعية مستوحاة من كتاب الزبور للنبي داود عليه السلام، خطت على جلد الماعز باللغة اللاتينية في القرن الثالث عشر الميلادي ويتألف من مائتي صفحة ويزن ستة عشر كيلوجراما أهداه جمع من الرهبان للسيد المرعشي عام 1980 أثناء رقوده في إحدى مستشفيات إسبانيا بغرض العلاج.

محمد حسن البحراني: لكن الأكثر قيمة مما تضمه قاعة المخطوطات هي نسخ القرآن الكريم التي يعود تاريخ بعضها إلى ما يزيد عن ألف عام وهي تعد بحق من نفائس النسخ القرآنية في العالم الإسلامي، فهذه النسخة مثلا يعود تاريخها إلى القرن الثاني للهجرة وهذا المصحف الشريف خطّه الناسخ الشهير علي ابن هلال البغدادي في القرن الرابع الهجري، نسخ قرآنية قديمة أخرى وتفاسير متعددة لكتاب الله خطّ بعضها بماء الذهب تعكس ما بذله المبدعون في تلك العصور من جهد لصيانة التراث الإسلامي وغير مخطوطات القرآن الكريم تضم هذه القاعة أقدم نسخة لكتاب نهج البلاغة الذي جمعه الشريف الرضي في القرن الرابع الهجري ومخطوط لعبد الله أبن أحمد أبن حنبل عن فضائل الإمام علي ابن أبي طالب، أما مخطوط الجمع بين الصحيحين للحميدي الأندلسي فيعود تاريخه إلى القرن الخامس الهجري ويعد قسم مستشفى الكتب الخطية أحد الأقسام المهمة في المكتبة وفيه تجري معالجة المخطوطات مما تعرضت له من أضرار.

محمد علي تبريزيان – موظف في المكتبة: كل المخطوطات التي ترد للمكتبة عندما تكون محفوظة بطريقة غير علمية ومتوارثة عند الأجيال المختلفة تعاني من نموذجين من هذه العينات اللي موجودة أمامنا، تعاني المخطوطات من التلف الحاصل من خلال عمليات الحشرات اللي يكون بعضها مجهري وهي يؤثر في الكتاب أيما تأثير، هذه النوع من السقطان اللي تؤثر على الكتب وعندنا هناك نوع أخر من التيبس الذي يصبح في الكتب ويقوم بتكسر أن تتكسر المادة الورقية، حتى نزيل هذه العمليتين نقوم بتسليط غازات ونوع من البخور بمياه مقطرة، في هذه العنابر نضع هذه الكتب بهذه الطريقة التي تشاهدون ونسلط هذه الغازات على هذه الكتب لمدة اثنين وسبعين ساعة.

"
اللافت لمن يزور المكتبة هو رفات مؤسسها الراحل، حيث دفن عند مدخلها تنفيذا لما جاء في وصيته بأن يوارى الثرى قرب مخطوطات
"
تقرير مسجل
محمد حسن البحراني: ويشدد مدير المكتبة على أن أحد العوامل التي منحت المكتبة أهميتها الراهنة هو علاقاتها الواسعة والوطيدة مع غالبية المكتبات العالمية الشهيرة بما فيها مكتبة الكونغرس الأميركي واللافت لمن يزور مكتبة المرعشي النجفي هو رفات مؤسسها الراحل إذ دفن عند مدخلها تنفيذا لما جاء في وصيته لتتحقق بذلك أمنيته بأن يوارى الثرى قرب مخطوطاته بعد أن عاش معها في حياته، إذا كانت قيمة الرجال تعرف دائما بإنجازاتهم أو بما تركوه من بصمات على تاريخ شعوبهم فالأكيد أن هذه المكتبة تعكس قيمة مؤسسها رحمه الله وما قام به من جهد هائل لحفظ تراث المسلمين محمد حسن البحراني لبرنامج أوراق ثقافية الجزيرة قم

بسام القادري: مشاهدينا إلى هنا ونصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج أوراق ثقافية، هذه تحية فريق البرنامج وإلى اللقاء.