- الروائي إلياس خوري وعلاقته بفلسطين
- معرض فلسطين التراث

- التاريخ السوداني بالمتحف البريطاني

الروائي إلياس خوري وعلاقته بفلسطين

بسام القادري: أعزائي المشاهدين السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج أوراق ثقافية هذه الحلقة نخصصها لصاحب الجبل الصغير الوجوه البيضاء باب الشمس وأخيرا يالو إنه الروائي اللبناني المتميز إلياس خوري ليس روائيا عاديا إنه الأميز أو على الأقل من القلائل الذين يُعتبرون إضافة نوعية حقيقية إلى الفن الروائي بعد نجيب محفوظ لفت الأنظار إليه في منتصف السبعينيات حين كتب عن علاقات الدائرة وظل يتصدر المشهد الروائي اللبناني على الأقل منذ ذلك الوقت حتى أيامنا هذه إلياس خوري ليس روائيا وحسب بل هو ناقد وأكاديمي وصحفي أيضا أنه بمعنى آخر عدة مبدعين في شخص واحد إلياس خوري أهلا وسهلا بك.

إلياس خوري: أهلا فيك يا هلا.

بسام القادري: نبدأ إلياس خوري من باب الشمس روايتك الضخمة التي حملها يسري نصر الله وحولها إلى فيلم سينمائي طويل كيف ترى الفيلم وهل كان أمينا لهذه الرواية؟

إلياس خوري: يعني الحقيقة في البداية أريد أن أحيي يسري نصر الله على الجهد الكبير الذي بذله من أجل تحويل رواية ضخمة ومتشعبة ومعقدة ومليئة بالشخصيات مثل باب الشمس إلى فيلم سينمائي وأريد أن أبدي غبطتي من ردود الفعل الأولى خاصة في فرنسا بعد عرض الفيلم على قناة (ART) التليفزيونية والتي كلها تشير إلى أن الفيلم حقق نجاحا كبيرا وربما كان أحد نجاحاته الكبرى هو سيل الاحتجاجات اللاعقلانية التي أحاطت بقناة (ART) والتي أثارت أسئلة حول لاسامية بين مزدوجين الفيلم وخصوصا بعد بيان كريف والمعادة للصهيونية في فرنسا ثم أريد يعني أن أوضح نقطة صغيرة الفيلم كتب تحول إلى سينما بفضل كتابة سيناريو شارك فيه يسري نصر الله إضافة إلى محمد سويد وإضافة إلي أنا شخصيا فأنا جزئيا مسؤول عن هذا الفيلم لأنني ساهمت في كتابة السيناريو الآن طبعا عندما نحول يجب أن نعرف من فن إلى فن من سردية بالكلمة إلى سردية بالصورة وهذا السرد له تقنياته وله رؤيته ثم يجب أن نعرف أن السارد في السينما هو المخرج وليس الكاتب يعني عكس مثلا الفن المسرحي بالفن المسرحي كلنا نعرف أو اسم كاتب السيناريو الذي هو كاتب المسرحية يتصدر عادة المسرحيات ويكون له أهمية تساوي أهمية المخرج إن لم تكن أكثر أهمية من المخرج بينما في السينما أسماء كُتاب السيناريو هي أسماء جانبية مقارنة باسم المخرج لأن السينما هي سرد يقوم به المخرج بواسطة الكاميرا.

بسام القادري: هذا يعني أستاذ إلياس أنك لست نادما على هذه التجربة وقد تعيدها مرة أخرى؟

"
فيلم باب الشمس ينقل  حكايات النكبة الفلسطينية وتصور جموع اللاجئين الفلسطينيين والطرد الوحشي الذي مورس عام 1948
"
         إلياس خوري

إلياس خوري: أنا لست نادما على هذه التجربة على الإطلاق أنا أعتقد أن أهمية هذه التجربة أنها تنقل للمرة الأولى حكايات النكبة الفلسطينية وحكايات المعاناة الفلسطينية ليست فقط إلى الشاشة العربية ولكن إلى الشاشة في العالم لأن هذا الفيلم من إنتاج أساسا فرنسي ويعرض الآن في صالات فرنسا ثم كما نأمل سوف سيعرض في صالات العالم بأسرها وهذه هي المرة الأولى التي تصور فيها جموع اللاجئين الفلسطينيين يصور فيها الطرد الوحشي الذي مورس عام 1948 تصور فيها المجازر الإسرائيلية في السينما وبالتالي هذه أول مرة تنطق فيها الضحية أمام جمهور واسع بهذه الدرجة لأن جمهور السينما هو جمهور واسع ويسمع صوتها.

بسام القادري: نعم أستاذ إلياس خوري الكثيرون يعرفون أن هذه الرواية باب الشمس ليست الوحيدة التي تناولت فيها القضية الفلسطينية إلى درجة أن الكثيرين رأى أن إلياس خوري ينتمي إلى الحالة الفلسطينية أكثر ربما من بعض الكتاب الفلسطينيين هل لك أن تحدثنا عن هذا الانتماء وعن علاقتك بفلسطين كقضية.

إلياس خوري: الحقيقة أنا بأفتكر إن فلسطين هي القضية الأهم التي تواجه فقط ليس الضمير العربي ولكن أيضا الضمير الإنساني وأنا منذ يعني شبابي المبكر وجدت أن من واجبي الأخلاقي كمواطن عربي وكإنسان ليس فقط أن أتعاطف مع مأساة الفلسطينيين ولكن أن أنتمي إليها وأن أنتمي إليها بكل السبل الممكنة من الانتماء الفعلي يعني دعم والمظاهرات لما كنا شبان إلى المشاركة بما تيسر إلى الانتماء بالقلم وبالكتابة وبالتفكير لأنه أنا أعتقد أنه قضية فلسطين تواجه هي أخطر قضية في عصرنا لأنها قضية مركبة من جهة هناك الضحية التي لم يسمع صوتها في العالم والتي منعت من اسمها حتى لأنه تعرف لما فلسطين محيت من الوجود عام 1948 وأقامت دولة إسرائيل الفلسطينيين حتى فقدوا اسمهم كفلسطينيين الفلسطيني الأردني صار أردنيا الفلسطيني الذي نزح إلى الأردن أو الذي كان.. الفلسطيني في الضفة الغربية والذي في فلسطين صار أردنيا والفلسطيني في إسرائيل أو ما تبقى يعني من بقي في فلسطين بعد الاحتلال الإسرائيلي أصبح اسمه عرب أرض إسرائيل والفلسطيني في بقية الأقطار العربية أصبح لاجئا يعني شعب فقد أرضه وفقد اسمه وكان النضال من أجل استعادة الاسم والهوية الفلسطينية هو جزء من يقظة الفلسطينيين إلى مأساتهم وجزء من نضال طويل ودُفع ثمنه غاليا جدا يعني تخيل أنت أن تحرم من اسمك وتصبح بلا أسم هكذا حصل للشعب الفلسطيني فبالنسبة إلي كان الانتماء إلى قضية فلسطين هو انتماء إلى علاقة الحق بالحقيقة الحق الفلسطيني حقيقته محيت لأنه تغطت المأساة الفلسطينية بمأساة حصلت في أوروبا في خلال الحرب العالمية الثانية هي مأساة اليهود والوحشية النازية التي أوصلت إلى المحرقة هذه المأساة مش بس غطت مأساة الفلسطينيين ولكن حولت ضحايا النازية إلى المجرمين في فلسطين وحولت الفلسطينيين إلى ضحايا الضحايا بشكل إنه انمحى فيها الكلام عن مأساة كبرى تعرض لها الشعب الفلسطيني بها المعنى أنا أعتقد إنه هناك واجب أخلاقي مش على المثقفين العرب فقط على أي مثقف في العالم الواجب الأخلاقي الأول هو أن يكون فلسطينيا كي يحق له أن يكون مثقفا وإنسانا.

بسام القادري: في هذا السياق إلياس خوري هل ترى أن الرواية الفلسطينية نجحت في توثيق المفاصل الرئيسة لمأساتهم وهذا مقارنة مع الشعر الفلسطيني؟

إلياس خوري: الحقيقة لما الواحد بيناقش الأدب الفلسطيني نفسه أنا مش فلسطيني ولكن لما الواحد بيناقش الأدب الفلسطيني الحقيقة بيتذكر مجموعة أسامي كبرى بالإضافة إلى الشاعر الكبير محمد درويش ياللي كتب الشعر يعني ياللي كان شعره عمليا هو استعادة للاسم وللغة ولعلاقة اللغة بالأرض بفلسطين أنا بأفتكر إنه هناك على الأقل يعني ثلاث كتاب روائيين كبار هن غسان كنفاني وأمي الحبيبة وجابرة إبراهيم جابرة كل واحد على طريقته وكل واحد باجتهاده حاول أن يرسم جزء أو أن يعبر بشكل جزئي عن القضية الفلسطينية إنما للأسف لم يوجد لم ينوجد يعني لم يُكتب نص شامل يروي مأساة عام 1948 وجد مثل غسان كنفاني كتب بعد إلى حيفا جزء من هذه المأساة جميل حبيب ابن المتشائل كتب جزء من هذه المأساة ولكن لم تكتب رواية فلسطينية شاملة تروي نكبة 1948 وتروي تفاصيل تلك النكبة يعني تواجه التاريخ المهيمن التاريخ المسيطر تاريخ المنتصرين الإسرائيليين بالحكاية الفلسطينية طالما إنه المهزوم لا يستطيع أن يكتب التاريخ فعلى الأقل يحق له أن يكتب الحكاية بها المعنى الشغل ياللي عملته أنا بالشمس يعني يدخل في نسيج هذا التاريخ الأدبي العربي والفلسطيني بصفته ربما المحاولة الأشمل من أجل ليس فقط أن نكتب تفاصيل نكبة 1948 ولكن أيضا أن نكتب النكبة بوصفها جزء من مسار تاريخي يعني الرواية اللي بتبلش بالثلاثينات بتنتهي بالتسعينات وبتحاول إنه تصل أن تحاول أن يعني تخلق تواصل بين ثلاثة أجيال فلسطينية تعيش في أماكن مختلفة بين الجليل ياللي هو بفلسطين ياللي صار اسمه هلا إسرائيل وبين لاجئين ياللي هن أصله من الجليل وياللي عايشين بمخيمات لبنان.

بسام القادري: في إحدى مقالته أستاذ إلياس خوري يرى إدوارد سعيد أن تجربتك الروائية ودعت نجيب محفوظ وداعا محتوما بمعنى المفارقة والتجديد ما هو مفهومك بداية للرواية وللرواية العربية على واجهة التحديد؟

إلياس خوري: بأحترم كثير تجربة نجيب محفوظ وأنا رأيي إنه تجربة نجيب محفوظ هي أكبر تجربة بغناها وتعددها وأهمية نجيب محفوظ إنه عطا الرواية العربية تاريخ لا تملكه وبالتالي حررنا من إنه هذا الفن الروائي هو فن وافد وليس فنا قديما وهو فن استعرناه من الثقافة الغربية وإلى آخره لأنه مع نجيب محفوظ صار للرواية العربية تاريخ إذا صار للرواية العربية تاريخ فمعناتها الروائي صار حر أكثر حر في اقتحام الأشكال الجديد وفي استخدام اللغة الجديدة وفي الوصول إلى مناطق جديدة بالتجربة الإنسانية لأنه بالأخير الرواية فن الأدب بشكل عام هو مثل ما علمونا القدماء يعني مثل ما تعلمنا من ألف ليلة وليلة الأدب هو رحلة يعني أنت ككاتب تسافر إلى الآخرين وتعود ومعك حكاياتهم يعني تذهب وتكتشف مناطق جديدة وتعود ومعك اكتشافاتك كي تشاركها للذين يقرؤون الكتاب أو الذي يستمعون إلى الحكاية أو إلى آخره الروائية العربية أنا أعتقد إنه استطاعت أن تستنبط أساليب جديدة انطلاقا من معطيين المعطى الأولى هو إعادة اكتشاف تراث السرد العربي الكلاسيكي ياللي بيجسده أفضل تجسيد كتاب ألف ليله وليله والمعطى الثاني هو الانفتاح على المحكي يعني أن نقترب من اللغة المحكية ومن بناء السرد بوصفه كلاما بوصفه حكيا ومن مزج هذين العنصريين بأفتكر قدرنا أو قدر بعض الروائيين إنه نوصل لشكل روائي ما بدي أقول عربي لأنه بأفتكر ما فيه شيء بس عربي لأنه كل الأشكال تختلط عناصرها والأدب دائما فيه تهجين بس بأفتكر نقدر نوصل إلى صوت مختلف في الرواية بالعالم وقدرنا إنه عمليا بمخاطباتنا لثقافتنا وببناء ثقافتنا قدرنا نوصل لمرحلة جديدة تقدر تستكشف تقدر تعبر عن الأدب بوصفه تجربة بحث عن الحرية بوصف علاقة الإنسان بالحب وبالموت بوصفه مواجهة مواجهه للواقع اللي المتردي ياللي بيعيشه العالم العربي اليوم.

بسام القادري: إلى حيز عربي بعض الشيء أستاذ إلياس خوري فقد فجر صنع الله إبراهيم قنبلته في مؤتمر الرواية العربية العام الماضي لدي هنا سؤال من شقين إذا سمحت لي هذا توافق صنع الله إبراهيم فيما فعله؟ ومن جهة أخرى هل تعتقد أنه منح الجائزة لأنه بالفعل يستحقها أم هي بدافع تجميل صورة النظام على ما ذهب إليه بعض النقاد؟

إلياس خوري: أنا الحقيقة لما صنع الله إبراهيم رفض الجائزة كتبت مقال بملحق النهار بعنوان شرف الرواية العربية فأنا أعتقد إن صنع الله إبراهيم برفضه للجائزة استعاد شرف الأدب العربي وهذا لأنه فيه كان موجه في الثقافة العربي هي السكوت عن الأنظمة الدكتاتورية التي تتحكم برقابنا منذ أربعة عقود خوفا أو بحجة الخوف من صعود التيارات الأصولية إنه المطلوبة من الثقافة الديمقراطية العلمانية أن تصبح صدى لهذه الأنظمة الوحشية وأن تتخلى عن دورها الأساسي لأنه الثقافة والفن والأدب دوره الأساسي هو الدفاع عن الحق والدفاع عن الناس ورفض الطغيان يمكن الأدب العربي الحديث هو الأدب الوحيد بالعالم ياللي فيه نوع أدبي هو أدب السجون لأنه العالم العربي مليء بالسجون فرفض الجائزة يعني إعلان الانفصال بين الثقافة وبين هذا النظام العربي الدكتاتوري كان ضرورة وكان لازم إنه تنعمل وربما اللي عمله صنع الله إبراهيم كان رمزيا أحد تعبيرات أو تطبيقات هذه الضرورة أما فيما يتعلق أنه بيستحق الجائزة صنع الله إبراهيم.

بسام القادري: منحه الجائزة.

إلياس خوري: صنع الله إبراهيم روائي كبير ويستحق أكثر من هذه الجائزة بكثير صنع الله إبراهيم علامة من علامات الرواية العربية.



[فاصل إعلاني]

معرض فلسطين التراث

بسام القادري: ماذا يفعل الفلسطينيون في العالم؟ يقاومون؟ نعم ولكنهم أيضا يبدعون يرسخون أقدامهم على خريطة هذا العالم كشعب مبدع وحي يأبى أن يموت الوجه الآخر لفلسطين هو الإبداع بكافة أشكاله وهو أيضا عنوان الفعالية الثقافية التي احتضنتها مؤخرا العاصمة اللبنانية بيروت هذا التقرير لبشرى عبد الصمد.

[تقرير مسجل]

بشرى عبد الصمد: الوجه الآخر لفلسطين هو عنوان مجموعة نشاطات ثقافية التي نُظمت على هامش أعمال المنتدى العربي الدولي حول إعادة التأهيل والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ففي مكان غير بعيد عن مناقشات تناولت آثار الاحتلال المدمرة على الحجر والبشر في الأراضي المحتلة توزعت مجموعة من الأنشطة التي شكلت صرخة واضحة لرغبة شعب بالنهوض والفرح والحياة.

مي عودة- من مهرجان رام الله السينمائي: الفلسطينيين بيعيشوا بوضع فيه احتلال فيه دمار فيه قتل ولكن في إيلهم وجه ثاني هو الإنسانية تبع الشعب الفلسطيني أنه القتل والدمار والنضال ما بيمنع الفلسطينيين أنهم يطلعوا أو ينتجوا سينما ويحضروا سينما كبقية الناس.

بشرى عبد الصمد: من رام انتقل المهرجان الدولي للفيلم إلى بيروت تحديدا الجامعة الأميركية لبيروت المهرجان من تنظيم مركز رام الله للفيلم وقد أقيم للمرة الأولى في تموز الماضي في رام الله، وجه آخر لفلسطين لم تلغه الحواجز أو تبعده عن محيطه خمسة وعشرون لوحة فنية لجيلين من الرسامين الفلسطينيين من الأراضي المحتلة.

تيسير بركات- فنان تشكيلي فلسطيني: دائما الظروف الصعبة هي سيف ذو حدين تجبر الإنسان مرات على الإبداع والابتكار طرق جديدة في الاتصال والتواصل رغم كل الجنون اللي بيسووه إلا إنه إحنا قادرين إلى أن نوصل صوتنا ورسالتنا إلى العالم مضبوط في صعوبات كثيرة ولكن العقل الفلسطيني في هذه المرحلة يبدع طرق متنوعة لهذا الاتصال.

"
المعرض هو الأكبر منذ 25 عاما والوجه الآخر لفلسطين  يجمع أعمالا لكوكبة من الفنانين الفلسطينيين من الداخل والشتات، جزء منه لفنانين متوفين، وغيرهم معهم أعمال لرسامين لبنانيين
"
         تقرير مسجل

بشرى عبد الصمد: المعرض هو الأكبر منذ خمسة وعشرين عاما الذي يجمع أعمالا لكوكبة من الفنانين الفلسطينيين من الداخل والشتات جزء منه لفنانين متوفين مثل مصطفي الحلاج توفيق عبد العال وبرهان كركوكلي إبراهيم غنام وغيرهم معهم أعمال لرسامين لبنانيين.

محمد الشاعر- فنان تشكيلي لبناني: أنا بأركز كثير على الأمومة والطفولة وعلى المستقبل اللي بيحلموا فيه كل أم وكل طفل لأنه يعيش حياة أفضل فبتحسي باللوحات أو على العروس اللي على الحصان يعني اللي موجودة بالمعرض مكللة بالبياض يعني هذا همي بالأساس بكل أعمالي هي الغنائية المربوطة بأحلام يعني خصوصا الأم والطفل اللي بعتبرهن أكثر معاناة من بقية أفراد المجتمع عندنا.

بشرى عبد الصمد: الأعمال المعروضة تنوعت بين الأكواريل والزيتي والغواش والفحم وموضوع فلسطين شكل الفضاء الرحب لها فمن المناظر الطبيعية المرتبطة بعنوان المنتدى التنموي إلى تلك التي تظهر وحشية الاحتلال وبطشه.

عدنان المصري- فنان تشكيلي لبناني: جعلت إسرائيل تلف الجسم الإنسان العربي وتحاول أن تقضي عليه بقدر ما هي بتقدر.

بشرى عبد الصمد: رسومات أيضا لكن بأنامل أطفال من الأراضي المحتلة ومن المخيمات الفلسطينية في لبنان تحت عنوان الإعمار مقابل الدمار في فلسطين توزعت على الجدران داخل مبني الأمم المتحدة إلى حديقة جبران قبالة مبني الأمم المتحدة حيث أفردت المساحة لأشغال يدوية فلسطينية في معرض فلسطين التراث المعرض تضمن حرفا من المركز الدولي في بيت لحم ومراكز فلسطينية أخرى ومنظمات غير حكومية بين أقسام المعرض توزعت صورا حول الحياة اليومية في الأراضي المحتلة لتلقي الضوء على الأوجه المختلفة للحياة تحت الاحتلال، بُعد آخر للهوية الفلسطينية تجلى مع فرقة براعم الفنون الشعبية الفلسطينية من البيرة قضاء رام الله التي ضمت خمسة وعشرين راقصا وراقصة تراوحت أعمارهم بين العشرة وخمسة عشر سنة.

سهى البرغوثي- مجلس أمناء فرقة الفنون: نتأمل من خلال هاي البوابة أنه نعطي البعد الثاني للشخصية الفلسطينية اللي هي البعد الإصرار على العمل الفني الراقص الإبداعي الغزلي الفرح الفلسطيني بجانب كل الدمار والقصف والهدم اللي بيمارسوه الاحتلال الإسرائيلي ضدنا.

بشرى عبد الصمد: هدف الفرقة الأول والأخير إبراز تمسك الفلسطيني بهويته وثقافته وتراثه أما أهم المسؤولين عن فرقة البراعم فهو النظر إلى الفرقة على أساس مهنيا لا بداع التعاطف خصوصا أن البراعم أظهروا مهنية وبراعة عالية في الأداء بشرى عبد الصمد لبرنامج أوراق ثقافية الجزيرة-بيروت.



التاريخ السوداني بالمتحف البريطاني

بسام القادري: تاريخ أي شعب أو أي أمة ليس فقط في سجل الأحداث السياسية والعسكرية التي مرت به بل هي في أحد وجوهه ثقافة هذا الشعب وإسهاماته في صنع الحضارة الإنسانية المتحف البريطاني فتح أخيرا خزائن السودان القديمة وأطلعنا على تاريخ هذا الشعب وإسهاماته البارزة في حضارة المنطقة والعالم هذا التقرير من العاصمة البريطانية لندن.

[تقرير مسجل]

مينه حربلو: الخزائن القديمة للسودان ينفض عنها المتحف البريطاني غبار النسيان ليبرزها إلى العالم لأول مرة بعد ما ظلت مغمورة لآلاف السنين هذه المعروضات العتيقة جيء ببعضها من المتحف القومي السوداني فيما جيء بعدد منها من أماكن مختلفة من البلاد بحيث لم يرها من قبل أحد إلا علماء الآثار وتصبح بذلك شاهدا على حياة الإنسان وتطوره في منطقة السودان منذ مائتي ألف عام.

ديريك ولزبي- المشرف على المعرض: ما يميز هذه القطع هو أنها تلقي الضوء على التنوع الحضاري الواسع الذي شهده السودان إذ يمكنك لمس التأثير الإفريقي في الحضارة السودانية وكذلك التأثير القادم من مصر على مدى مراحل متنوعة من التاريخ.

مينه حربلو: الاهتمام الغربي بالآثار القديمة في السودان يعود إلى القرن التاسع عشر حيث تغلل الرحالة باتجاه جنوب أسوان بمصر ولم تبدأ الاستكشافات الأثرية الفعلية إلا بعد قرن من ذلك.

خالد الايعيسر- صحفي سوداني: جزء كبير من آثارنا أصلا أخذه الاستعمار معه من أول القرن ولكن دلوقتي يعني أنا قد لا أكن مستاء بقدر الاستياء اللي كنت عليه في السودان لأن هؤلاء البشر يعني إنسان أناس متمدنون متحضرون يعني أنا كنت أعرف أن السودان عنده إرث حضاري قديم وكذا ولكن للأسف الشديد طبعا العقلية مش السودانية العقلية الشرقية عموما ما بتهتم بالمسائل التاريخية زي ما بيتهموا بها الغربيين يعني.

"
معظم البريطانيين لديهم معرفة ضعيفة بالسودان، والمعرض يلقي الضوء على أهمية السودان في الماضي ويسمح بالتعرف على الحضارة التي ازدهرت جنوب مصر "
         ديربك ولزبي

ديريك ولزبي: معظم البريطانيين لديهم معرفة ضعيفة بالسودان لأن كل الأخبار المتناقلة سيئة وهذا المعرض يلقي الضوء على أهمية السودان في الماضي ويسمح بالتعرف على الحضارة التي ازدهرت جنوب مصر على مدى عصور.

مينه حربلو: معظم الحضارات التي ازدهرت في السودان على امتداد النيل باتجاه المناطق الشرقية والغربية ترتبط بشدة بتلك التي عُرفت في مصر فهذا التمثال مثلا يجسد الملكة أنلمان أحد حكام مملكة كوش التي تأسست نحو عام 600 قبل الميلاد أنلمان كان يعرف بملك مصر العليا والسفلى عثر المنقبون على تمثالين له في جبل البركل بالسودان حيث عُثر أيضا على قاعة عرشه الفعلية النحت على الأحجار كان من أبرز الفنون التي زينت صالات المعرض إذ أن جمالية الفن المتجلية في هذه اللوحات المعروضة تدل على دقة الإبداع التي ميزت تلك المراحل من التاريخ.

سامي المك- فنان تشكيلي سوداني: كل هذا موجود في هذه الصالة رقم خمسة من إرث حضاري سوداني كله جميل يدل على إبداع أجدادنا العظماء في السودان وهذا تاريخ غير معروف لدى الكثير حتى العرب ولا حتى بعض السودانيين لا يعرفون هذا الإرث الحضاري الكبير الفني البديع أنا بفتكر زي اللوحة دي زي ما شايفة أنتِ يعني دي خطوط بالحفر على الحجارة زمان طبعا ما في الألوان الزيت ولا الحرف الرسم العادي يعني زي دلوقت وده أبداع أكثر... أكثر يعني ما أنتي ترسمي بالزيت أو بالفرشاة أو غيرة وغيرة هذا نحت على الحجر.

مينه حربلو: ثقافة دفن الأموات في الحضارة السودانية القديمة تأثرت نوعا ما بالحضارة المصرية خلال الفترة الفرعونية وخلال مملكة كوش الثاني حيث أصبح الأموات يدفنون بشكل ممدد كما تم استخدام الأهرامات لدفن الأموات من الملوك وأبناء النخبة.

سيلفيا روبرتسون- زائرة بريطانية: أعتقد أن هذا المعرض يلخص بشكل رائع استمرارية التاريخ وكيفية تطورنا وأصول معارفنا الحديثة واستمرارية الإيمان بشيء ما سواء كانت المسيحية أو الإسلام بأننا بشر ونواصل الإيمان بالتطور لكن الماضي يبقى جزء منا نحن لسنا أجيال العام 2000 لكننا نعود لمائتي ألف عام من قبل.

مينه حربلو: هذا التسلسل التاريخي شهد انتشار الإسلام في السودان تدريجيا ابتداء من الشمال في القرن السابع بعد الميلاد كما يبدو من خلال هذه القطع فبعد فتح العرب لمصر فتحوا النوبة مرتين وسمحت معاهدة بقط بين المسيحيين من مملكة ماكورية والحكام العرب بالتجارة وإقامة مسجد للمسلمين في النوبة وعاش المسلمون جنبا إلى جنب مع المسيحيين حتى نهاية ممالكي ماكورية مينه حربلو لبرنامج أوراق ثقافية الجزيرة-لندن.

بسام القادري: مشاهدينا إلى هنا ونصل وإياكم إلى طي آخر صفحات حلقة هذا الأسبوع من برنامج أوراق ثقافية هذه تحيات فريق البرنامج وإلى اللقاء.