استكمل الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي في الحلقة التاسعة من شهادته على العصر رواية ما حدث ليلة هروب الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني 2011.

وقال المرزوقي في حلقة الأحد (28/5/2017) من برنامج "شاهد على العصر" إنه بحسب الرواية التي استمع إليها من سالم سيك سالم المدير بالأمن الرئاسي فإنه استدعي رئيس الوزراء محمد الغنوشي ورئيس مجلس النواب فؤاد المبزع ورئيس مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان) عبد الله القلال وطلب منهم تولي مسؤولياتهم والتقدم لتولي السلطة خلفا لبن علي.

وبحسب رواية سيك سالم، فقد تقدم القلال لكنه رفض وفرض الأمر في النهاية على المبزع لتولي السلطة.

ويرى المرزوقي أن هذه الخطوة التي قام بها سيك سالم منفردا أحبطت مخطط رئيس أركان الجيش رشيد عمار لتولي السلطة.

أما رواية رئيس أركان الجيش رشيد عمار، الذي يقول المرزوقي إنه لم يعط أوامره لقمع الثورة ولعب دورا إيجابيا، فقد عرضت عليه السلطة، لكنه رفض وكان زاهدا في السلطة، وهي رواية يشكك فيها المرزوقي.

والرواية الثالثة نقلها المرزوقي عن المقدم سمير الطرهوني الذي كان يتولى رئاسة وحدة مكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، الذي قال إنه اتخذ خطوة لمنع سفر عائلة الطرابلسي، قبل أن تغادر البلاد.

وكان المرزوقي كشف في الحلقة الثامنة عن تفاصيل جديدة لليلة هروب بن علي، الذي وصفه بأنه "كان جبانا يعيش في الخوف".